باحثون شباب يحتفون بالإنتاجات الفكرية للراحل المهدي المنجرة

باحثون شباب يحتفون بالإنتاجات الفكرية للراحل المهدي المنجرة
الأربعاء 25 يونيو 2014 - 23:30

نظم “صالون يقرأون” مائدة مستديرة احتفاء بالإنتاجات الفكرية لعالم المستقبليات الراحل المهدي المنجرة، بداية الأسبوع الجاري بمكتبة الدكتور عبد الكريم الخطيب، بمدينة الجديدة، بمشاركة ثلة من الشباب الباحثين المغاربة، حاولوا إبراز ثراء فكر المنجرة.

مصطفى بوكرن، منسق “صالون يقرأون”، وصف وفاة المنجرة بـ”الخسارة” التي عرفها الوسط الأكاديمي المغربي والإقليمي و الدولي، على أن الراحل يعد “قيمة وقامة ورمزا لمناهضة الظلم والذل والفقر والجهل والاستعمار بسلاحي العلم والسِّلم”، حيث شكل نموذجا فريدا في النضال والمقاومة من مدخل معرفي وثقافي وقيمي، “فاستطاع أن ينقل المقررات الأكاديمية من مدرجات الجامعات والمختبرات، إلى ميدان الإصلاح و التقدم والنهضة”، محذرا وموجها ومستشرفا للمستقبل، “فقدم للمجتمع القدوة الحسنة لنخبة لا تباع إلا لله إحقاقا لمبادئ الحق والعدل والجمال”.

من جهته، تقدم الباحث عبد الصمد الحناوي، بورقة تعريفية لسيرة ومسيرة المنجرة، والتي عرض من خلالها أهم المحطات العلمية في حياته، حيث زاول الخبرة الاستشارية لفائدة الكثير من المؤسسات الدولية، وقدم خبرته العلمية للعديد من الجامعات عبر دول العالم، ثم مؤلفا مُكثرا، جعلت منه كاتبا مشهورا، تطبع مؤلفاته طبعات متتالية.

“الحرب الحضارية الأولى”

وفي ذات السياق، تعاقب الباحثون على إلقاء مداخلتهم، مبرزين أهم الأفكار التي احتوتها مؤلفاته، مرتبة حسب تاريخ صدورها، حيث قدم الباحث عبد الله الزكي خلاصة مركزة لكتاب “الحرب الحضارية الأولى”، بيّن من خلالها أنّ المنجرة صدق في الكثير من تنبؤاته المستقبلية التي تأسست على تحليلات علمية دقيقة، ففي هذا الكتاب؛ المنجرة تنبأ بالحرب على العراق، فوقعت، وعرض أيضا سيناريوهات المستقبل في العالم العربي، المتوزعة بين التغيير الجذري، والإصلاح في ظل الاستقرار، وبقاء الحال على ما هو عليه، وأكد الباحث أن ما قاله المنجرة في أواخر السبعينيات من القرن الماضي يقع الآن، فصدق.

وخلص الباحث إلى أن أطروحات المنجرة تنسف مقولة “أن الربيع الديمقراطي” صنيعة مخابراتية أجنبية.

“حوار التواصل”

وعرج الباحث عثمان النذيري على كتاب “حوار التواصل” مبينا أنه من خلال رقم دال على قيمة هذا الكتاب، أنه طُبِع الطبعة السادسة، وبيعت منه 63 ألف نسخة، وأشار الباحث إلى أن بعض كتب المنجرة لا تجدها في المكتبات المغربية متسائلا عن السبب في ذلك؟ ! مع العلم أنّ كتبه أخذت صفة “الأكثر مبيعا”، وأضح الباحث أن الكثير من أفكار المهدي المنجرة يساء فهمها، مما يستوجب إطلاق مشروع علمي يعيد التعريف بأهم أفكاره، لأن فكر الرجل لا يمكن فهمه من خلال كتاب أو كتابين، بل من خلال قراءة استقرائية لمجمل ما أنتجه، لأن نصوصه تفسر بعضها بعضا.

“عولمة العولمة”

وانتقل محمد الزريفي بالحضور، إلى قضية كبرى شغلت فكر المهدي المنجرة، وهي “عولمة العولمة”، حيث أكد أن المنجرة؛ هو أدق من فكك ظاهرة العولمة بعمق تحليلي منقطع النظير، وأوضح أن الرجل أقر بأن تاريخ البشرية عرف الكثير من العولمات، غير أن هذه العولمة لها طابعها الخاص، هي عولمة أنتجت الحروب والفقر والظلم والمهانة، فهي استعمار جديد بوجه خفي، عكس الاستعمار القديم بوجهه البشع، وأخطر ما فيها أن كل شيء يباع في السوق بما فيهم “النخب الثقافية” التي باعت ضميرها لفائدة المحتل.

“انتفاضات في زمن الذلقراطية”

كما أثار الباحث لحسن غمادي أهم الأفكار الواردة في كتاب “انتفاضات في زمن الذلقراطية”، مبينا أن المنجرة أنتج مفاهيم جديدة في سياق تحليل الوضع في الدول العالمثالثية، ومنها المغرب، حيث بين عبر معادلة واضحة؛ (الذلقراطية + الجهلقراطية + الفقرقراطية + المخزنقراطية = التخلف قراطية) وهذا الوضع بكل تأكيد ينتج انتفاضات في زمن الذل القراطية، وأكد الباحث أيضا أن مقولة “الربيع الديمقراطي” صنيعة مخابراتية أجنبية لا تصمد أمام تحليلات المنجرة العميقة، والتي قدمها قبل عقود، فما قاله المنجرة نراه اليوم رأي العين.

“الإهانة في زمن الميغا إمبريالية”

هذا، وتتويجا لمجمل القراءات، عرض الباحث أحمد الحارثي أهم الأفكار الواردة في كتاب”الإهانة في زمن الميغا إمبريالية”، حيث أكد ما سبق أن تطرق إليه الباحثون، أن المنجرة من خلال هذا الكتاب قدم تحليلا عميقا “لتاريخ الإهانات” التي عرفتها الدول عالمثالثية، والتي توضح مما لا يدع للمرء مجالا للشك، أن “الإهانة تنتج انتفاضة حتمية” إن عاجلا أو آجلا، لأن النخب باعت ضميرها للاستعمار الجديد، وما يؤشر على الانتفاضات هو تساؤل الشعوب المستمر أين حكامنا؟ أين مثقفونا؟. وقد تناول الكتاب أيضا الباحث يونس القنوتي حيث عرض مجموعة من المقولات المتيمزة للمهدي المنجرة، ومنها “المستقبل لا يقرأ ولكن يصنع” و”بدون إسلام لم يكن التحرر من ربقة الاستعمار”.

وقد أوصى الباحثون في ختام “ورشة المهدي المنجرة” بدعوة كل الباحثين المتخصصين في السياسة و الاقتصاد والاجتماع إلى إعادة اكتشاف و التعريف بالمشروع الفكري للمنجرة، كما أنهم دعوا المهتمين إلى إنجاز معجم مفهومي يعرف بأهم المصطلحات المكونة لمشروعه، وإنتاج برامج وثائقية تخلد فكره، وجمع مؤلفاته في طبعة جديدة “الأعمال الكاملة”، والتأكيد على إطلاق مؤسسة مستقلة ترعى فكر المهدي المنجرة رحمه الله، وتسهم في نشر قيم الحق والعدالة والجمال.

صفحة “صالون يقرأون” على الفايس بوك

‫تعليقات الزوار

4
  • yassine
    الخميس 26 يونيو 2014 - 00:37

    The sad thing about our society is they absolutely show no respect nor consideration for our intellectuals until they gone !! I was totally furious when I saw some key government leaders in his funeral .it is so pathetic of them .When the guy was alive they turn their backs on him throwing curb balls on his way stopping him from participating in all seminars and conferences. what a shame .If he was my dad I will not accept their condolences I will even go further than that I will deny publicly their presence in the cemetery.

  • said
    الخميس 26 يونيو 2014 - 03:12

    مبادرة جميلة، والملاحظ أن الندوة كانت حول المنجرة الإسلام المعروف على نطاق دولي، لكنها لم تستدع أسماء معروفة كتبت عنه كثيرا وتعرفت عليه من قرب من أمثال اليحياوي والسفياني والكنبوري وهند عروب الباحثة في أمريكا

  • marocain
    الخميس 26 يونيو 2014 - 09:38

    Je conseille les lecteurs de lire le livre "Préludes de l'ères Post coloniale" qui contient plusieurs articles et interview de Mr Mehdi el Mandjra et son point de vue sur plusieurs sujets
    Lah yre7mou.

  • MAROCAINNE
    الخميس 26 يونيو 2014 - 11:06

    Comme il est géant ! Et comme nous intellectuels sont des nains devant lui !

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 2

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 2

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات