باحث: التحكم وراء "القاسم الانتخابي" و"كوطا الشباب" غير دستورية

باحث: التحكم وراء "القاسم الانتخابي" و"كوطا الشباب" غير دستورية
صورة: أرشيف
الأحد 28 فبراير 2021 - 04:30

قال أحمد بوز، أستاذ القانون الدستوري وعلم السياسة بكلية الحقوق السويسي بالرباط، إنه لا يجد مبررا لبقاء حزب العدالة والتنمية في الحكومة، غير أنه دعا إلى عدم تسخير الآليات الانتخابية للحيلولة دون فوزه في الانتخابات المقبلة.

وعبر بوز الذي كان يتحدث في ندوة نظمها المرصد الوطني لحقوق الناخب، بشراكة مع مؤسسة “كونراد أدناور” الألمانية، عن رفضه لمقترح “القاسم الانتخابي”، الذي تقدمت به أحزاب سياسية، معتبرا أنه لا يوجد مسوّغ آخر لهذا المقترح “غير الرغبة في التحكم في نتائج الانتخابات”.

وأضاف المتحدث أن مقترح “القاسم الانتخابي”، ويعني احتساب الأصوات بناء على عدد الناخبين المسجلين في اللوائح الانتخابية عوض المصوّتين، كما هو معمول به حاليا، يصطدم بعدد من الإشكالات، في مقدمتها غياب مَرجعية دولية يمكن الاستناد إليها.

وأضاف قائلا: “إذا تم تطبيق هذا الإجراء، فإنه سيطرح عددا من المشاكل، منها مدى مشروعية المؤسسات التي من المفروض أن تكون تعبيرا عن إرادة المصوّتين وليس المواطنين الذين لم يدلوا بأصواتهم، كما أنه سيطرح مشكل فتح الباب أمام التغييرات والتغييرات المضادة خلال كل استحقاقات انتخابية”.

ودعا بوز إلى وقف ما سمّاه: “تطويع وتوظيف الإطار القانوني لخدمة أجندات معينة”، مضيفا: “لا أخفي سرا أنني لا أجد مبررا لاستمرار حزب العدالة والتنمية في الحكومة، ولكن يجب تغييره بقواعد سليمة”.

واعتبر المتحدث أنه لا يوجد نمط اقتراع أو نظام انتخابي “مِثالي” في العالم، وأن هذا الأمر “ليس عملية تقنية، بل هو تعبير عن اختيارنا الجماعي، أي اشنو بغينا”، مضيفا: “إذا أردنا تعددية مفرطة داخل المؤسسات المنتخبة فهذا لا يطرح إشكالا، وهناك دول سارت في هذا النهج مثل ألمانيا”.

وتابع قائلا: “لا يمكن وضع نظام انتخابي يرضي الجميع، وهذا يتطلب توافقات تُوصلنا إلى اتفاقات مبنية على قاعدة لا غالب ولا مغلوب، من أجل الخروج من دوامة التعديلات والتعديلات المضادة”.

من جهة ثانية، انتقد أستاذ القانون الدستوري وعلم السياسة ما سمّاه “تفْييئ” الانتخابات، وتحدث بشكل خاص عن الحصيص المخصص للشباب، قائلا: “لا أعرف بلدا يُصنف فيه الشباب فئة هشة، وإذا تركنا المجال مفتوحا لهذا التفييئ فإننا سنضطر إلى إحداث تمثيليات لفئات أخرى داخل البرلمان”.

وذهب بوز إلى القول إن تخصيص نسبة 30 في المئة من المقاعد بمجلس النواب للشباب ليس دستوريا، وأن قرار المحكمة الدستورية الذي دعم هذا التوجه “كان قرارا سياسيا”، مضيفا: “لا بأس أن نكون قد خضنا هذه التجربة، ولكن لا يمكن أن يظل تخصيص تمثيلية للشباب في البرلمان أبديا، علما أن ترشيح بعض الأحزاب للشباب شابته انحرافات واعتبارات زبونية وشخصية”.

وبالنسبة لتمثيلية النساء في البرلمان، اعتبر بوز أن هذه المسألة أيضا ينبغي أن تكون مؤقتة، لأن المغرب مطوّق بعدد من الاتفاقيات الدولية القاضية بتعزيز التمييز الإيجابي لفائدة النساء، غير أنه يرى أن هذه المهمة ينبغي أن تُلقى في ملعب الأحزاب السياسية.

الانتخابات الحكومة القاسم الانتخابي حزب العدالة والتنمية

‫تعليقات الزوار

17
  • مغربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 06:49

    الكوطا غير دستورية لا بالنسبة للنساء ولاالشباب.
    المناصفة في الدستور حسب تصويتا عليه الإنصاف.
    لكن ما تقوم به الحكومة ليس إلا تعيين في البرلمان من طرف الأحزاب.

  • مقاطع
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:50

    العرض الحالي من الأحزاب السياسية و التدبير العمومي لا يرقى إلى المستوى المنشود. سأصوت بورقة بيضاء اماننا مني أنني اوريد الديمقراطية و لكن الأحزاب السياسية الحالية لا ترقى إلى مستوى.

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:59

    صباحكم نكهة نسيم عبر الأثير لكل من استيقظ ببرنامجه بعد أن تناول فطوره ،تحليلكم من وجهة نظري المتواضع هو تحليل منطقي وموضوعي يا استاذي الكريم،والله أنه في منتهى الدقة والتصور االعقلاني الهادف إلى خلق مجتمع لا غالب ولا مغلوب بآليات قد تكون لا محالة ضمادا للجنوحات الشعبية الشعبوية، قد لا نستغرب أننا أصبحنا نلاحظ كان لكل مواطن له سياسته الخاصة ويسعى إلى فرضها ولو أنها تخالف أدبيات وأخلاقيات التسيس في حقل أناني، نرجسي. التوافق بمرجعية أننا كلنا مغاربة بروح وطنية ومواطنة أصبح الشعار والاطار الذي يستوجب ضم كل التيارات الحزبية الوطنية سواء كانت يمينية ،يسارية أو وسطية ،هي فعلا غرفة البرلمان لا يمكن أن تكون مرجحة لفءة دون أخرى وإلا تطلب الأمر تمثيل كل الشرائح المجتمعية بدأ من الشباب إلى الكهول،المتسولون،الارامل، إلى غير ذلك ،أما الكوطا فيه كذلك تزوير مسبق لنتائج الاستحقاقات، وحصة الشباب هي لا تكاد تعني توريث *الخلف للسلف* أما عن النسأء فحدث ولا حرج ،ويرفع عنهن القلم ، الحديث عنهن قد لا ينتهي ،اللهم السكوت أفضل، وليذهبن إلى ميادين الإنتاج والابتكار والاختراع انكن فعلا اردن العمل خارج بيوتهن.

  • الملاحظ
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:05

    لن اصوت على احد الا في حالة ان يكون برنامجه يتضمن محاربة مصالح فرنسا و بيادقها بالمغرب و طردها من شمال افريقيا

  • Mansi
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:45

    من يسهر على مراقبة تطبيق الدستور؟ لماذا كوطا؟ سئمنا من نفس الوجوه…المرجوا إتاحة الفرصة للشباب لدخول البرلمان، نريد دكاترة و أكاديميين… تعبنا من أشباه مثقفين! شباط رجع ووجهو قاسح، شويا غادي تسمع العماري رجع… الشعب ذاكرته صغيرة! المرجوا قطع الطريق على بحال هاد الناس!!! و الله العظيم سئمنا

  • فؤاد ش
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:59

    تمييع ما تبقى من امل تغيير ديموقراطي .. تقوم انظمة التحكم العربية بنفس المنهج: تسهيل مأمورية الأحزاب الدينية و تجعلها تفوز بالمراتب الاولى في اية انتخابات و بالتالي تعذيب شعوبها بها .. و من ثم يظهر الامر و كان الانتخابات الديموقراطية لايمكن ان يفوز بها الا هاته الاحزاب الدينية .. و بالتالي تجعل شعوبها تقبل طواعية او مرغمة بالبديل التاريخي لطغمة الحكم من اذناب الانظمة و بعض من الريع.
    لا يمكن ان تخرج الشعوب العربية من هاته الماساة المستمرة الا بدولة مدنية تفصل الدين و العسكر عن الدولة و السياسة. غير ذلك هو اضاعة للوقت و اطالة للمعاناة.

  • متتبع ليس متحزبا
    الأحد 28 فبراير 2021 - 10:15

    لا أحب سماع الفئات التي ينبغي أن تدعم لكي تدخل البرلمان. الجماعات الترابية…. بل صندوق الاقتراع هو الفاصل في تحديد من اختارهم الشعب. أما تحديد حصة كل فئة قبل إجراء الانتخابات فلا معنى له إن كنا فعلا نريد الديمقراطية. وإلا فمن الأحسن تحديد مجموعة من المغاربة نزهاء فيكلفون باختيار النسب المئوية من كل فئة بدون انتخابات. ثم احب الإشارة إلى ضرورة التسجيل في لوائح الانتخابات ايها الشباب بعد ذلك لك الحرية في الذهاب إلى صندوق الاقتراع او لا. أما عدم التسجيل فلا معنى له. وانتم ايها الاحزاب اننا مللنا من رؤية نفس الوجوه فالسبب الكبير في العزوف عن الانتخابات هو هذه الوجوه الحزبية. فنحن نريد اناسا نزهاء لمساعدة ملكنا الهمام في إيجاد الحلول الضامنة للرقي. عاش الملك وعاش كل من يريد الخير لمغربنا الحبيب.

  • ahmed
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:15

    مصيبتنا في كثرت الاحزاب بدوني فائدة الانتخابات كان من المفروض ان تكون حرة وتكون محدودة في اثار حزبا او ثلات بي التحديد دالك بمسطرة الحزب الدي لا يحصل على 5 في الياء من اصوات المنتخيبين لا يحصل على اي اعانة من اموال الدولة عكس ما يجري به العمال اليوم الكل يفتح دكانه للحصول على الاموال المطيوشة ثم نسمع ونراء الزيادات في الزيوت والمحروقات ووووووووووو في امريكا اكبر ديموقراطية في العالم هناك حزبا لا اكثر ولا اقبل والصن الشعبية هناك حزب واحد اننا اصبحنا ضحكة الاحزاب والادارة المتلاعبة بسياسة وكل هده الاحزاب لا علاقة لها بشون البلاد الحزب الواحد هو من يحكم البلاد الباقي ما هو الا التبدير والتكليس

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:35

    الدفع بالشباب وتطيره في مجال السياسة شيء إيجابي ونعمل لأجله ومن اجله، لكن أن يتقلد منصب البرلماني في ريعان شبابه فهو ضربا للشرعية والمنطق قد يكون منتخبا في المجالس المحلية والإقليمية لا يضر لكن أن يتقلد منصب في البرلمان وعمره قد لا يتعدى الثلاثين أو الخمس وثلاثين سنة على حساب تحصيله وقلة الخبرات فليس بمنطق بمكان .والا جندي بعد عشية وضحاها يتقلد منصب جنرال.السن الملاءم نسبيا للبرلماني هو ما فوق الخمس والأربعين سنة ولولايتين فقط بعدما أن راكم نضجا وخبرات وتجارب التسيير والتدبير على الصعيد المحلي والإقليمي. ومن ناشد غير ذلك ،فهو مصلحي ويسعى إلى الكسب الغير المشروع.

  • محمد مسوار
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:15

    الضامن الأساسي لإقبال المواطنين على صناديق الاقتراع هو ابتعاد الدكاكين الانخابية عن الانتهازية والتهافت على الريع والمكاسب الحزبية وتغليب مصلحة الوطن والمواطنين على المصلحة الشخصية وجعل التمثلية الجماعية والبرلمانية تطوعية لايتقاضى عليها اصحابها اجورا ضخمة تستنزف ميزانية الدولة ولكن تعويضات تقدر حسب المهام والانجازات اما مانشهده اليوم من صراع على القاسم الانتخابي فلا يعدو ان يكون صراعا على كعكةالانتخابات وكيفية الظفر بهاوتقسيمها

  • Mogador
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:28

    الجميع يعلم بأن تغيير القاسم الإنتخابي على أساس عدد الأصوات الصحيحة إلى عدد المسجلين ليس بالأمر الديمقراطي و الهدف منه تشتيت المقاعد بين الأحزاب لمنع أي حزب من الحصول على أكثر من مقعد واحد و الغريب في الأمر أن جميع الأحزاب أيدت هذا المقترح الغير ديمقراطي باستثناء حزب العدالة و التنمية الذي تتخوف منه باقي الأحزاب من الظفر بغالبية المقاعد.
    أما بخصوص كوطا النساء و الشباب فهذا ريع سياسي فظيع تدافع عنه جميع الأحزاب .

  • البوهالي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:48

    هذا هو المعقول وهذه هي الحقيقة …الدولة والداخلية تريد التحكم في نتائج الانتخابات وإخراج حزب العدالة بهذه الطريقة

  • بن سي سي عبد السلام
    الأحد 28 فبراير 2021 - 13:20

    بينت التجربة السابقة أن الكوطا مجرد ريع سياسي، يستفيد منه البعض، بالدليل الملومس، هناك من السياسيين من رشح زوجته أو إبنته، وهناك من قدم إبنه…وهناك من قدمهم جميعا…نتمنى أن تقوم جريدة هسبريس ببحث في هذا الموضوع …لأنها ممارسة مسيئة للمؤسسة التشريعية، يجب توقيف هذا العبث.
    لذلك يجب إصدار قانون يمنع ترشيح أكثر من فرد من أسرة واحدة في المؤسسة…لمنع تجمعات عائلية داخل هذه المؤسسة ذو الأهمية القصوى .

  • المذغري
    الأحد 28 فبراير 2021 - 13:52

    الحمد لله أن أستاذا في القانون الدستوري أخيرا نطق بما كنت اقوله في تعليقاتي السابقة،بكون تخصيص كوطا للشباب والنساء،هو خرق دستوري فاضح وبدعة مغربية خالصة،والغريب أن الاحزاب التي تدعي أنها احزاب الكتلة الديمقراطية متواطءة،ولا تجرؤ على القول بأن ءاعتماد الكوطا خرق سافر للدستور المغربي،لاءستفادة عاءلات الاءمين العام ومن يحوم حوله من المكتب السياسي من العملية.
    الأكثر غرابة أن عاهل البلاد والذي ترجع له صلاحيات ءاحترام الدستور،ءالى جانب المجلس الدستوري لا يحرك ساكنا؟؟؟؟!!!!.
    من أراد تشجيع الشباب والنساء فعليه فرض وضعهم في مقدمة اللواءح الاءنتخابية العادية ونكون حلينا المشكل.

  • ⴻⵍⴱⴰⵀⵉ ⴻⵍⵀⵓⵓⵙⵙⴰⵉⵏⴻ
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:13

    الكوطا أو المحاصصة غير قانونية بالنسبة للنساء أو الشباب و القاسم الإنتخابي ضرب لدستور الدولة يجب التصويت باللائحة و من عدد المصوتين لا المسجلين لأن هناك عزوف يجب أن يعلم به الجميع لا نتطاول عليه و نخفي رؤوسنا في الرمال مثل النعامة.وإلا لا معنى للمقاطعة هذه حيلة للإلتواء على العزوف،و أخيراً لا خير في جميع الأحزاب المغربية بشيوخها ونسائها وشباب المكتب المسير لا يرجى من هؤلاء خير

  • د.عبدللقاهربنلني
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:19

    آسيدي الله يعز الحكام ولا حكم الإخوان…مذا قدم شباب أبناء النخبة السياسية للمغاربة إلا توارث ريع الإنتدابات البرلمانية ولعب لعبة “قل لك علي” للعب مسرحية رديئة داخل البرلمان…

  • الدلقراطية
    الإثنين 1 مارس 2021 - 00:15

    برافو الأستاذ. ولذلك فقدنا أي أمل في التغيير، وفي الإنتقال الديمقراطي ومحاربة الفساد والريع، والهشاشة، والإنحراف والمخدرات وغير ذلك في هذا الوطن.

صوت وصورة
مقهى مفتوح في رمضان
السبت 17 أبريل 2021 - 13:33 2

مقهى مفتوح في رمضان

صوت وصورة
تشديد المراقبة بسيدي بوزيد
السبت 17 أبريل 2021 - 12:34 3

تشديد المراقبة بسيدي بوزيد

صوت وصورة
بين المرض وقلة ذات اليد
السبت 17 أبريل 2021 - 11:33 5

بين المرض وقلة ذات اليد

صوت وصورة
عبد الرزاق أفيلال
السبت 17 أبريل 2021 - 10:30 4

عبد الرزاق أفيلال

صوت وصورة
حزب مايسة .. المغرب الذي نريد
الجمعة 16 أبريل 2021 - 23:00 44

حزب مايسة .. المغرب الذي نريد

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والشباب
الجمعة 16 أبريل 2021 - 22:00 18

بدون تعليك: المغاربة والشباب