باريس تؤكد تضريب "شركات الإنترنيت الكبرى"

باريس تؤكد تضريب "شركات الإنترنيت الكبرى"
الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:32

أكدت وزارة الاقتصاد الفرنسية الأربعاء أنه ستتم جباية الضريبة على شركات الإنترنت الكبرى العام 2020 رغم التهديدات الأميركية بالرد بتدابير تستهدف منتجات فرنسية بقيمة 1.3 مليار دولار.

وقال مصدر في وزارة الاقتصاد إن “الشركات الخاضعة لهذه الضريبة تلقت إشعارا ضريبيا لتسديد أقساط 2020″، مؤكدا بذلك معلومات أوردتها صحيفة فاينانشل تايمز.

وذكرت الصحيفة أن فيسبوك وأمازون “من بين الشركات” التي تلقت إشعارا “في الأيام الأخيرة”.

وبذلك تتعرض فرنسا لعقوبات أميركية وسط فترة انتقال السلطة بين الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب والرئيس المنتخب جو بايدن، وذلك بعدما رفع ترامب إلى 25% الرسوم الجمركية على الخمور الفرنسية في سياق الخلاف حول المساعدات الحكومية لشركتي إيرباص وبوينغ.

وأقر البرلمان الفرنسي في يوليو 2019 ضريبة بنسبة 3% على إيرادات عمالقة الإنترنت، في أول خطوة من نوعها في العالم تجاه شركات مجموعة “غافا” (غوغل وآبل وفيسبوك وأمازون) وغيرها من الشركات متعددة الجنسيات المتهمة بالتهرب الضريبي.

وبلغت عائدات هذه الضريبة 350 مليون يورو في 2019.

وردت واشنطن على هذه الضريبة التي تعتبرها تمييزية ضد الشركات الأميركية، فهددت بفرض رسوم جمركية بنسبة 100% على بعض المنتجات الفرنسية ولا سيما الأجبان ومستحضرات التجميل وحقائب اليد.

لكن البلدين توصلا في يناير إلى هدنة لترك فرصة للمفاوضات الجارية برعاية منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي بهدف إنشاء ضريبة عالمية على الشركات متعددة الجنسيات، فجمدت باريس جباية الضريبة فيما امتنعت واشنطن عن فرض عقوبات.

غير أن المفاوضات فشلت في أكتوبر، فسقطت معها الهدنة.

وصرح وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير في منتصف أكتوبر “علقنا تقاضي الضريبة ريثما تؤدي مفاوضات منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي إلى نتيجة. هذه المفاوضات فشلت، وبالتالي سنجبي ضريبة على عمالقة الإنترنت في دجنبر المقبل”.

‫تعليقات الزوار

6
  • مهندس امن المعلومات
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:01

    ماذا لو قررت الشركات الامريكية المعنية خدماتها في فرنسا؟ كيف سيكون حال الفرنسين خاصة ان فرنسا ليست هي الصين.

  • الى تعليق 1
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:11

    وفرنسا ليست هي المغرب والدليل القاطع:تصريح الوزير الاول سعد الدين العثماني: المغرب احسن من فرنسا وتصريح وزير سابق للصحة : مستشفيات المغرب افضل من مستشفيات المغرب.

  • با بو بي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:34

    إلى 1 – مهندس امن المعلومات

    ياأخي المهندس المحترم، قطع خدماتها على فرنسا ليس في صالح 'غافا' لانها بتلك الخطوة سوف تتعرض للحظر من طرف الاتحاد الاروبي و بالتالي سوف تفقد 'غافا' حوالي 200 مليون مستهلك فعلي لخدمات 'غافا' ،
    الحرب اليوم هي حرب اقتصادية بامتياز و حرب جلب أسواق جديدة و زبناء جدد،
    "غافا" تدفع أموالا طائلة لكي تحتكر السوق و تبقى في الريادة، وقيامها فالخطوة التي ذكرتها أخي الكريم سوف يدفع الحكومات الاروبية لدعم شركاتها المحلية لصنع منافس قوي ل"غافا"،
    على سبيل المثال مؤسس فاسبوك زك البرد حاول جاهدا التوغل في السوق الصينية ، بل ووصل به الامر إلى الزواج بصينية لكسب عطف الصينين (دوك الناس تايشوفو بعيد، اليهود أقصد) لكن بدون جدوى، بايت دانس المدعومة حكوميا هي المسيطرة في الصين،
    كمهندس في الميدان أنت تعلم أن هناك مغاربة قادرين على صنع نسخة طبق الاصل لفايسبوك، لكن بدون دعم نادي اليهود بمليارات الدولارات والنفوذ سوف تبقى مجرد PFE في أحد ملفات الحاسوب (أروبا إبنة خطة مارشال راها تادير بارد وسخون مع ماماها ميريكا)

  • مارك زوكربيرغ
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 20:03

    إلى صاحب التعليق 3, لتصحيح فقط إسم مؤسس فايسبوك هو مارك زوكربيرغ .

  • مهندس امن المعلوميات
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:23

    اخواني الكرام،
    اولا اصحح لصاحب التعليق 2: الحرب الجديدة هي حرب المعلومات ومن يسيطر على التكنولوجيا يحكم العالم.
    ما ادراكم ان الدول الاوربية ستتبع فرنسا؟لكم في كرونا خير مثال، الم تقفل كل دولة على نفسها في بداية الازمة؟. ثم انني قد طرحت تساؤلا وهو ماذا لو تحدت امريكا قائدة العالم فرنسا؟ انتم تجهلون ان تلك الشركات لها مراكز كبيرة تحوي معطيات كثير من الشركات الفرنسية والمنظمات الحكومية، كما ان اغلب الفرنسيين يستعلمون اجهزة وانظمة امريكية.
    عندما تتعطل بعض الخوادم لبضع ساعات تخلق ارتباكا كبيرا داخل الشركة (حكومة،…). فمابالكم لو توقفت خدمات azure مثلا لبضعة ايام (رغم انه لا ينبغي ان يقع ذلك نظرا لعدة اعتبارات يعرفها المتخصصون في الامن المعلوماتي والقوانين).
    كان عليكم ان تتخيلوا السيناريو المقصود وليس اعطاء حكم سطحي.
    هذا ليس تحقيرًا لكم وانما فقط محاولة لمساعدتكم على تخيل السيناريو المقصور من التساؤل الذي طرحته. تكلمت انطلاقا من كوني مسؤول عن امن المعلومات في شركة فرنسية، لذلك فانا اعرف تخوفات المسؤولين الفرنسيين من هيمنة الشركات الامريكية والصينية.

  • O.m.
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:37

    هده الشركات تخفض تمثيلها للسوق الفرنسية و تقاطع الشركات و الإدارات الفرنسية فتصبح فرنسا كأنها غير موجودة في العالم.
    حيث لا تستطيع فرنسا نشر شيء في غوفا و بالتالي لا أحدث في العالم يمكنه سماع شيء فرنسي.
    غافا و أخواتها يمكنهم تدمير فرنسا

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير