باعتقال نيني.. إنهم يحبطون أحلامنا في خطاب الملك

باعتقال نيني.. إنهم يحبطون أحلامنا في خطاب الملك
السبت 14 ماي 2011 - 20:26

“الضربة التي لا تقصم ظهري، تقويني” ابن حزم


لا يمكن لأي قوة في الأرض، أن توقف فكرة آن أوان نضجها، لأن الأفكار السليمة، تجتاز جموع مؤيديها ومعارضيها كما يعلمنا ذلك الحكيم دريدا، لقد وُجد على مر الزمان أشباه غوبلز الذي يتلمس مسدسه كلما سمع الحديث عن فكرة، وقبله كان هناك الحجاج بن يوسف الثقفي الذي يدخل مختفيا إلى المسجد ويهدد الأفكار المعارضة، بأنه صاحب الرؤوس التي أينعت وحان قطافها.. ولأن الفكرة شامخة دوماً بما تملكه من قدرة على الصمود والتفتح ومقاومة اتجاه الريح، فإنها تظل متواضعة لسلطة الحقيقة لا لحقيقة السلطة.. لأننا لا نهزم السلطة بوردة!


ورشيد نيني هو ضحية فكرة أو حلم جميل.. أن يكون للمغرب وجه الصحافة التي يستحقها، أن يكون للمغاربة الحق في الخبر والولوج إلى المعلومة.. هل عليه اليوم أن يرتِّب أوراقه من جديد في ظل الوضع الإنساني الذي يوجد فيه، ويُطهِّر أجندته من كل المواعيد الجميلة التي تؤدي إلى ملاقاة الحلم وأشباهه؟!


رشيد نيني هو ضحية.. ليس لصراع أجهزة كما يشاع بغير قليل من الكيد والتشفي، وإنما ضحية صراع بنيات ومواقف وأفكار ومصالح، بين من يؤمن بحقنا في الانتقال الديمقراطي الحقيقي لا المجازي، وحق المغاربة في الحرية والكرامة والعدالة والتقدم.. وبين من لازال يرى فينا أطفالا قاصرين يلعبون بالنار ولا يقدرون مصالح البلد، عفوا مصالحهم.. بين من آمن حقيقة بأن السلطة التنفيذية لا تخضع فقط إلى رقابة السلطة التشريعية والقضائية، بل أيضا لسلطة الرأي العام ولسلطة وسائل الإعلام، وبين من يرفع شعار: “دعهم يقولون ما يشاؤون وسنعمل ما نشاء“!


رشيد نيني هو رمز فقط، للحظة اصطدام في منعطف ملتبس لتاريخ أمة.. بين قوى ذات مصلحة في التغيير، تواقة لمغرب تعتز بالانتماء إليه، وبين قوى نُكوصية تظل، بحكم مصالحها، مشدودة إلى وضعية “الستاتيكو”.. قوى أخطبوطية لا تؤمن بالحلم وممكناته، وإنما بالواقع القائم وانتفاعيتها الكبرى منه..


رشيد نيني كما لو أنه سبق زمانه، وأن حبر قلمه تقدم أكثر من رقعة البياض المسموح به في صحافتنا اليوم، لذلك في زمن جبر الضرر الذي اعتقدنا أنَّا اجتزناه بنجاح، نبحث عن “جَبر” القلم على البوح الممكن فقط.. لأن أصفاد الحاكمين لا تُصاب بعدالة الصدأ!


رشيد نيني، ضحية حلمه في أن مغرب ما بعد 20 فبراير و9 مارس، لن يكون كسابقه، ولأنه بسذاجة الشعراء والحالمين عموماً، صدَّق نور الفكرة وغواية الحلم، بكل أخطائه الآدمية جداً.. ربما سقط في شرك تأويل المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان للحق في حرية التعبير التي تؤكد أنها “لا تهم فقط الأخبار والأفكار التي يمكن تلقيها بارتياح أو بصفتها غير مؤدية أو لا مبالية، بل أيضا تلك الأفكار التي تُؤذي وتصدم وتقلق، هذا ما تريده التعددية والتسامح ورح التفتح التي بدونها لا وجود لمجتمع ديمقراطي“.


أو ربما لأنه أصيب بعمى الأمكنة واعتقد أنه لا زال “مهاجراً سرياً في إسبانيا” الجار المُقلق نموذجُه الانتقالي لبعض أبناء جلدتنا ممن امتصوا دماءنا.. ويبدو لي أحيانا، أنه مثلنا، ضحية للفصل 19، لا أقصد الفصل الدستوري الذي على بال البعض ممن في قلبه سوء، وإنما المادة 19 من الإعلام العالمي لحقوق الإنسان الصادر في 10 دجنبر 1948، والذي يؤكد أن لـ “كل إنسان الحق في حرية التعبير، ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين دونما اعتبار للحدود الجغرافية“..


ربما على نيني غداً أن يقاضي ليس أجهزة الدولة، ولكن أن يرفع دعوى ضد بان كيمون ومؤسسة الأمم المتحدة، لأن هناك من صدَّق مواثيق دولية وقوانين كونية منحت جرعات زائدة من الحلم أدخلته إلى زنزانة لا يصلها نور الشمس، ربما عليه أن يكفر بكل من منحه الحق في الحلم من حركة “20 فبراير” إلى تباشير 9 مارس..هل هناك من معنى لدستور ديمقراطي وصحافي بيننا يقبع في السجن؟!


هناك لازمة يرددها الكثيرون في الكتابة عن اعتقال رشيد نيني، وهي أنني أختلف مع الزميل نيني لكنني أندِّد باعتقاله، ومنهم من آمن بالاعتقال ويطلب له فقط شروط المحاكمة العادلة.. يا ودِّي آ الديمقراطيين! هذه المفاهيم الفولتيرية التي تتأسس على مقولة فولتير: “قد أختلف معك في الرأي، لكني مستعد للموت من أجل التعبير عن رأيك”، تجاوزها الفكر الإنساني، في المجال الحقوقي خاصة، لأن حرية التعبير اليوم ليست مِنَّة، إنها حق شخصي يجسد بُعد الكينونة والهوية الخاصة لوجود الكائن البشري.. وفي المحنة لا مجال للاختلافات، لأن ما يوحدنا هو وجود حرية الصحافة في السجن، عبر شخص نيني، إن الأمر يتعلق بمبدأ لا بأحاسيس وعواطف الحب والكراهية، مبدأ سجن صحافي واعتباره يشكل تهديداً خطيراً على المجتمع وعلى الوطن والمواطنين!!!


إن سجن صحافي، بالنسبة لي الآن وهنا، هو ضرب لكل هذا الاستثناء المغربي الذي كنت أومن به شخصيا، هو تكالب على إرادة ملك وطموح شعب في التحرر والديمقراطية.. الكثير من المحافظين سيبتهجون لانتصاراتهم المؤقتة بإيداع نيني وراء القضبان، ولقد فهمنا الرسالة من خطاب وزير الداخلية لحظة إشادته الخاصة بجهاز إدارة مراقبة التراب الوطني.. الكثير من الأمنيين سيشربون الأنخاب لسجن قلم سيَّال، قلم مشاغب استنبت حبه في قلب الآلاف من القراء، والبعض منا سيرقص طربا في مأتم الصحافة وقد يستل إعلاميون أقلامهم ليغمسوها في دم “المساء”، ورشيد نيني الذي توزع دمه بين القبائل.. لكن لنحذر فالحرية لا تُخلف موعدها مع عشاقها مهما أجلته لطارئ في جدول أعمالها وفي أجندتها الخاصة، أو لأنها لم تكن في كامل زينتها لنستحقها وتستحقنا، أو لخلل في دورتها الدموية.. وستحبل منا وستلد رشيد نيني حراً طليقا،ً وهذا ما ينفع المغاربة التواقين للانعتاق، أما الزبد فسيذهب جفاء.. وبئس المصير!

‫تعليقات الزوار

23
  • errajhi
    السبت 14 ماي 2011 - 21:08

    Il est venu comment à la presse, au journalsme, ce Niny que vous défendez ? C’est incroyable ? Tout chez nous Arabes est détournés, falsifiés, TOUT Histoire, Religion, Vision du monde, et même notre VIE au quotidien –
    Vous appelez ce que fait Niny du journalisme ? Il faut aller faire des stage là où il faut, là où le journalisme est apparu depuis la fin du 17e siècle/
    Arrêtez de prendre les Marocains pour des imbéciles, vous journalistes à la petite semaine, faites de l’autocritique

  • موحى الرشيدية
    السبت 14 ماي 2011 - 20:42

    هو تكالب على إرادة ملك وطموح شعب في التحرر والديمقراطية..
    من الذي يتالب؟ يبدو انك لا تريد ان توضح لنا حقيقة الامر!
    الشعب المغربي يريد ان يعرف الحقيقة.
    و الشعب المغربي سوف يقف في وجه اولائك الاعداء.
    وضح أسي عبد العزيز الله يرحم الوالدين.
    وضح أسي عبد العزيز الله يرحم الوالدين.
    وضح أسي عبد العزيز الله يرحم الوالدين.
    وضح أسي عبد العزيز الله يرحم الوالدين.

  • بدر الدين
    السبت 14 ماي 2011 - 21:10

    يعتقدون انهم يادبونه
    لانهم يمنعون عليه كل شئ يعني تربيه الداسر هكدا يقولون
    كليكم واحد الكلام واقع فهد البلاد هو
    عادوا راسكم واعلي مافخيلكم ركبوه
    هدا هو الكلام الموجه الي كل المغاربة
    وفعلا ماشي رجال عدي تبقاو تتخرجوا كل حد اوا صافي الفار يغا يلعب الكرة مع الفيل

  • مغربي
    السبت 14 ماي 2011 - 21:12

    تتحدث عن رشيد نيني وكأنه بطل زمانه، فالرجل امتهن السب والقذف، ومن العار ربطه بحركة 20 فبراير، هذه الحركة التي وصفها بأخبث النعوت كالعمالة للخارج.
    رشيد نيني، وإن كنت ذد اعتقاله، فالرجل حطم أرقاما قياسية في احتقار أخلاقيات مهنة الصحافة.
    يا كوكاس، تساءل مع نفسك، لماذا تجنب أغلبية الصحفيين والمثقفين التضامن مع نيني، لسبب بسيط لغياب وازع أ×لاقي له، لأن الرجل وظف النميمة لتحقيق الربح.

  • ابو ايوب
    السبت 14 ماي 2011 - 21:06

    نتمنى للصحفي نيني السراح و الحرية وا يعود لقرائه وعائلته ومحبيه, ليس العيب في اعتقال نيني العيب ان لم يحاكم بالعدل, فالسيد نيني صحفي مشهور بسراحته و فضحه للمسؤوؤلين بشكل اكتر ما مرة استحيي من اقواله واقول ان نعته لشخص كيفما كان باسماء سخرية يعتبر قلة الادب, واتستنتجت ان السيد نيني ليس لوحده بل له نفود كبير وحماية كبيرة توقيه شر من اساء اليهم, الا ان الاستاد نيني في الفترة الاخير بعد ان ظهرت عليه بعض الاكاديب اصبحت مصداقيته على المحك فانخرط في تمثيلية جديدة كي يعود الى الساحة بقوة وان ترتفع مبيعاته وان تتسع قاعدته,

  • صابر
    السبت 14 ماي 2011 - 20:30

    حقا اعتقال رشيد نيني يبين أن بلادنا لا زالت بعيدة عن الديموقراطية . لأن أول شرط في الديموقراطية هو حرية التعبير وحرية الصحافة وسلطة رابعة حقيقية .
    واعتقال صحافي على ما كتبه هو مؤشر خطير على انعدام حرية التعبير وحرية الصحافة .
    لكن السؤال الذي يطرح نفسه، هو لماذا تدخل الوكيل العام وأمر باعتقال صحافي ؟
    حسب المواثيق الدولية فإن دور النيابة العامة يتجسد في حماية الحقوق والحريات وحماية المجتمع من الجرائم والمجرمين؟
    الجرائم كثيرة والمجرمون متعددون منهم الظاهر والخفي والمتستر في أحهزة الدولة ووراء الفساد والمفسدين والإستبداد والمستبدين .
    الحريات والحقوق في محنة . والنيابة العامة لم تقم بواجبها في كل ذلك . ولكنها أمرت باعتقال صحفي لم يسرق مالا عاما ولم يحتجز أو يعذب أحدا .
    النيابة العامة لم تقم بواجبها في ملفات الفساد المالي وملفات الإعتقالات التعسفية والتعذيب .
    ولكنهاأمرت باعتقال صحفي لأنه كتب ؟ لأنه كتب عن بعض الملفات التي لم تقم النيابة العامة بالبحث والتحقيق فيها . ومنها ملفات تتعلق بوكلاء وقضاة ومسؤولين في وزارات منها وزارة العدل ؟
    هكذا لم تجر النيابة العامة بحثا في البيانات التي كتبها الصحفي ، بل أمرت بالبحث مع الصحفي الذي كتب وامرت باعتقاله؟
    وهذه طريقة خاصة في حماية الحقوق والحريات وحماية حرية التعبير التي أناطتها المواثيق الدولية بالنيابة العامة ؟

  • منا رشدي
    السبت 14 ماي 2011 - 20:44

    هذه ضريبة من ينتقد متعاطي الشأن العام داخل مجتمع يريد دخول ( نادي الدول الديمقراطية ) ، ” نيني ” يتم التعامل معه كأيها الناس ، لقد جرد من صفة الصحافي التي من المفترض أن تشكل له ذرعا واقيا من تعسف السلطات الثلاث ، هذه السلط تدافع عن ( عرينها ) وتمنع ولادة سلطة رابعة وترى فيها تبخيسا لها وتحقيرا لا يمكن قبوله . إلى حين الإنتقال إلى مجتمع ديمقراطي يقدس فيه الخبر فما بالكم بناقله … كملوا من راسكم

  • ام البنين
    السبت 14 ماي 2011 - 20:38

    لا نريد من القاضي ومن المحكمة الحكم على رشيدنيني باسم جلالة الملك.. رشيد يحب الملك ويؤيده ويحترمه ..رشيد يدافع عن المغرب والمغاربة .. رشيد صوتنا جميعا .. هم خيوط العنكبوث الفاسدين اللصوص والمتملقين والمستغليين .. هم من نريد محاكتهم باسم جلالة الملك..

  • Hmidou
    السبت 14 ماي 2011 - 20:56

    Beaucoup de grands scientifiques et de célèbres hommes et femmes de lettres n’ont pas ces “diplômes” souvent sans valeur.
    Certains docteurs en arabe classique écriraient mal un INCHAA et Rachid NINI a une bonne plume.
    Je ne pense pas que notre ami, farraja Allaho aanho, paie quelqu’un pour écrire ces articles; on l’aurait su entre marocains. En tout cas il écrit mieux que certains qui le critiquent. Rahima Allaho imroan arifa kadra nafsihi.

  • morad
    السبت 14 ماي 2011 - 20:46

    أسأل الله أن يفك أسره وأسر جميع المسلمين

  • antique
    السبت 14 ماي 2011 - 20:34

    Moi je n ai rien contre le vrais journalisme, ni contre NIni , mais a condition qu il as des preuves tangible , mais écrire n importe quoi ou tu ecrie ce que tu entends dans a rue ou de ton voisin , ca c est inaceptable , car tu accuses des gens sans preuve et tu ne vends ton journal par des mensonge, moi je peux dire n importe quoi , on c est que les generaux ils abusent , mais si je n ai pas des preuves je ferme ma gueule et je dors tranquille chez moi , si no je prépare une chambre a temara . une preuve = verte et crédibilité
    Tout mes respect pour les journaliste

  • متتبع
    السبت 14 ماي 2011 - 20:36

    من العار و العيب على الصحافي ان يحاول ممارسة التعتيم الاعلامي على القارىء الكل يعرف خلفيات اعنقال نيني و رغم دلك فان زملاء المهنة تضامنوا معه رغم اختلافهم معه الدي كان سببه السلوكيات اللاخلاقية التي مارسها وكيل الشتم لكل لم يقدم له الطاعة و الولاء من الصحافيين

  • le solitaire
    السبت 14 ماي 2011 - 20:48

    رشيد نيني عمل قدر المستطاع أن يلمع صورته وصورة جريدته عبر عموده شوف تشوف مثيرا العديد من القضايا الحساسة والمثيرة للجدل والمسكوت عنها والتي تتماشى وطموحات العامة وتصب في صلب اهتماماتهم مما أكسبه شعبية كبيرة بين قرائه وزاد من بريقه وجعله يت…صدر المرتبة الاولى إعلاميا في مغرب تكاد تنعدم فيه حرية الصحافة وتغيب فيه الحقيقة .لكن,الغريب في اأمر هذا الرجل يكمن في كونه تجاوز حدود المسموح به فبدأ يعري عورات الناس تارة ويتلصص على حياتهم الخاصة ,بل,سولت له نفسه في أكثر من مناسبة أن يسرق بعض المقالات من أصحابها تارة أخرى.أضف إلى ذلك,ما فعله بأصدقاء الامس حتى أمسى وحيدا واستعدى الجميع بما في ذلك أولئك الذين طالما أمدوه بأسباب القوة والبقاء إلى أن حلت ساعة الزحف ودق أجل الحقيقة وجاء اليوم المشهود مخالفا لما عهدناه من السيد رشيد الذي كان إلى وقت قريب يهزم خصومه أمام القضاء ليقع فريسة سائغة في قبضة العدالة و أصابع الاتهام تشير إليه من قريب ومن بعيد مع العلم أن محااكمته تأتي في وقت يطالب فيه الجميع بإصلاح نظام القضاء والقبض على المفسدين والجناة الذي يتزامن وتصاعد لهيب الثورات العربية واجماع الكل على التغيير في جميع مناحي الحياة.

  • مارية
    السبت 14 ماي 2011 - 20:50

    ايها الصحافي الجليل لا تلبس الحق بالباطل ،فنيني صحافي امتهن السب و الشتم المجاني بعيدا عن اخلاقيات المهنة ،و ليس لا مناضلا و لا رمزا للكلمة الحرة ، ووكان عموده مملوء بالمغالطات و الاكاديب و القراء كانوا بداوا يكتشفون و لتحيا الصحافة الحرة

  • khouribga
    السبت 14 ماي 2011 - 20:52

    يس هناك ديمقراطية بالمغرب مادام يتم اعتقال صحافي معروف بفضحه للصوص المال العام الدي كان من الواجب البحت في ما كتب عنهم ومن تضرر من مقالاته فما عليه سوى طلب رفع الضرر باستعمال قانون الصحافة إن رشيد نيني مغربي يؤدي الضرائب وبالتالي له الحق في معرفة وفضح الموظفين لصوص المال العام هدا الإعتقال يعبر عن عدم الثقة في اي تغيير يتداولونه الستفيدون من خيرات البلاد من اراض واجرة وتعويضات خيالية وهلم جرا

  • الحسين
    السبت 14 ماي 2011 - 20:54

    دفاع غير بريء عن نيني الدي نيمنى له محتكمة عادلة ، و لكن لا داعي لخلط الاوراق و تقديمه لنا على اساس انه اعتقل لارائه و افكاره ، فما ما رسه نيني هو العبث الصحفي حتى ان جريدته أحرقت في عدة جامعاي و نفس الشيء قام شباب 20 فبراير عندما نعتهم بالعمالة للخارج لانهم انتقدوا من يمولونه بالاشهار

  • جمال
    السبت 14 ماي 2011 - 20:58

    الكثير من الصحافيين والحقوقيين تضامنوا مع نيني على مضض ،و في حالات الصحافيين الاخرين التضامن كان يكون بلا تحفض من اللحضات الاولى التي تلي الاعتقال ، و لكن مع نيني الدي سلط انتقاداته للجميع حقوقيين كمناضلي الجمغية ,,,, وجريدة هيسبريس الدي نعتها بنعوت ,,,زميلي كوكاس احذر ان تختلط الاوراق عن قصد فانت صحافي لك مصداقيتك ، حافض عليها فالمصداقية هي عذرية الصحافي

  • صحافي
    السبت 14 ماي 2011 - 20:32

    نعم لحرية الصحافة تضامننا المبدئ مع جميع الاقلام الحرة ممن حوكموا و كان التضامن معهم مبدئيا و وجدانيا ،لكن يجب ان تتشابك علينا الخيوط ونجعل من زميل كال القذف و الشتم للجميع و لجميع المنابر
    بطلا و ان نغالط من يتقوا فينا ونوهمهم بانه ضحية للكلمة الحرة ,هنا اتدكر نصائح السيد حسن اوريد عندما قال له “اما الاجهزة فانت لم تختبرها مثلي “فلنيعض و لا نكن اقلاما مأجورة و الفاهم يفهم

  • حائر
    السبت 14 ماي 2011 - 21:00

    نعلم جميعا ان كل من اراد ان يعلوا فوق القانون الا والعدالة تتحكم في الامر ونعلم ايضا ان جمع المعربة هم سواء امام القانون لكن الامر ليس كما نضن لنفرض ان نيني تمادى بقلمه وكشف ماهو مكشوف اضلا ونشر ماهو معروف وزج بهد الصحفي الى السجن بسبب قلمه الدي لم يخشى احدا سؤالي اين هي العدالة فيما كشف عنه نيني وماتردد في مسيرات حركة 20 فبراير هدا يدل على اننا لازلنا بعيدين عل التغيير الدي يريده الشعب مع ملكه فنتمنى ان لانعود الى الوراء لان الخطوة التي خطوناها هي بداية التغيير الحقيقي لهذا البلد الجميل بمساعدة كل فئات الشعب تحت راية جلالة المك محمد السادس نصره الله فلنتحد جميعا لننتصر على كل من اراد وقف هذا التغيير الذي سيعود عللى كل المغاربة بالخير والازدهار

  • آدم
    السبت 14 ماي 2011 - 21:02

    قرأنا للصحافي الوطني نيني منذ سنوات خلت ، وهو السباق للمطالب التي تدعو إليها الحركة الشبابية، فشجاعته في كشف الخبايا لامثيل لها على مستوى الصحافة . رعاك الله أخ رشيد .

  • أبو هشام
    السبت 14 ماي 2011 - 21:04

    بداية أود ن أشكر وأحيي الأخ كوكاس على مهنيته ونزاهته, فلقد سبق لي وأن ثمنت آراءه وطريقته في التحليل من خلال مداخلاته في برنامج حوار .
    وليوم أجد أن مقالته موفقة وبليغة وصادقة في جميع مستوياتها.

    الأخ كوكاس يبدو عارف لما يقول ومؤمنا بما يقول ويعني مايقول.
    لقد عبرت بأحسن طريقة عما أومن به.
    ” الله يرحم ليك الوالدين”.
    تحية خالصة للأخ رشيد نيني . قلوبنا معك. تحية للصحافيين الأحرار.

  • mikou
    السبت 14 ماي 2011 - 20:28

    avec tou ms respects pour rachid nini mais je veux dire qu il a depasse les bornes parce que les insultes on une loi qui les proteges vive mohamed six

  • Mohamed
    السبت 14 ماي 2011 - 20:40

    نعم نيني فضح الناس تيأكل فدم المغرب حنا معاك نيني إل مبغاوش إشدو دوك الناس حنا غنزدو نفضحوهم أخويا نيني

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33

مطالب بفتح محطة ولاد زيان

صوت وصورة
منع احتجاج موظفي التعليم
الأربعاء 20 يناير 2021 - 13:32

منع احتجاج موظفي التعليم

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين