برامج الدين في رمضان: غرق في الصوفية وأوقات ميتة وهروب للماضي

برامج الدين في رمضان: غرق في الصوفية وأوقات ميتة وهروب للماضي
الأحد 22 يوليوز 2012 - 15:55

باستثناء المساحة المحترمة التي فسحتها قناة السادسة للبرامج الدينية وقد يكون من بين دوافع ذلك طبيعة القناة “محمد السادس للقرآن الكريم”، يمكن وصف توزيع هذه البرامج بكل من القناة الأولى وقناة ميدي1 تيفي والقناة الثانية ب “تسجيل الحضور”، مع اختلاف غير كبير يرجح كفة الأولى وميدي1 تيفي على “دوزيم”.

الملاحظة الأولى لبرامج الدينية بالشبكة الرمضانية للإعلام “العمومي” يبدوا أن القناة الثانية دارت الصواب ودرت معه الرماد في العيون لتتفادى عبارة “حشومة عليها رمضان كامل ولا برنامج ديني جديد” فبرمجت أربع حلقات مع العلامة مصطفى بن حمزة تحت عنوان “الدين والناس” لكن هذا البرنامج الذي أرادت أن تسجل به الحضور وتستر شيء من بشاعة برامجها مع المغاربة، سيبث في وقت ميت من ناحية المشاهدة وهو على الساعة الثانية والنصف وفي يوم الجمعة شأنه شأن البرامج الثلاثة القديمة (“الإسلام سلوك ومعاملات 14:50” “مقامات صوفية 11:00” “مواهب في تجويد القرآن الكريم 22:35 ليلا” وستحشر جلها في يوم واحد وفي أوقات ميتة أيضا، في اختزال واضح للإسلام لدى المغاربة في يوم الجمعة وهو نفس نهج من يريد أن يربط القرآن فقط بالموت والجنائز والقبور. ولعل العالم بن حمزة بهذا البرنامج يطيل في عمر هذه القناة ويقوم من حيث يشعر أو لا نوع من التلميع لصورة القناة التي أصبحت مؤسسة تعيش في تسيرها على الفساد سواء بشقه المالي والإداري وتقرير الميداوي شاهد في هذا الباب إلى جانب تقرير مفتشية وزارة الاتصال أو الفساد المهني الذي فحته الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري أو ما يعكسه الواقع من تحيز واضح تقوده امرأة وضعت بالقناة لهذا الغرض اسمها سيطايل والتي لا يبدوا أنها “دارت شي طايلة لهاد القناة منذ وصلت إليها فجأة وبلبارشوت” إلى جانب فساد قيم وأخلاقي أصبح اليوم حديث الشارع المغربي. وبالعودة إلى برنامج العلامة بن حمزة فهو لا يحيط كثير بتلاعبات القناة وبطريقة توظيف الربامج وأوقاتها إلى غير ذلك، بمعنى “كيفاش ممكن تدوز فدوزيم وفي نفس الوقت ما تدوز” أو الأكثر من ذلك تدوز وتشوه من بعد كيف ذلك؟ البرنامج في الوقت الميت 14:30 في يوم جمعة بمعنى ليس بعد الإفطار ولا قبله ولا أوقات ذروة المشاهدة طبعا لأن الإشهار هو من يحدد، ثم أن معظم من سيشاهد البرنامج ذهبوا إلى المسجد ثم وإن عادوا مباشرة دون مصالح أخرى أو تواصل على هامش الخطبة، فقد تلقوا معلومات وشحنة إيمانية بالمسجد مما يضعف في الحاجة لمزيد من التزود لدى الكثير منهم، ماذا سيحصل بعد شهر رمضان ستطلع علينا المكاتب المتخصصة في قياس نسب المشاهدة لتقول لنا إن برنامج “الدين والناس” مع العلامة بن حمزة…لم يحقق سوى أضعف نسب المشاهدة وقد حل في الرتبة العاشرة وهذا مبرر كافي لمدير القناة لإيقاف البرنامج مستقبلا أو على الأقل يستمر بما يخدم تسجيل الحضور.

الملاحظة الثانية على برامج الدين في رمضان هي ابتعادها عن البرامج المباشرة والتفاعلية أو الحوارية مع العلم أن مختلف الفاعلين والمهتمين يطالبون بذلك منذ مدة، بل إن مختلف القنوات الحية أصبح راسخا عندها هذا التوجه لما يؤديه من وظائف توعية وتثقيفية وإقناعية أكثر من الأشكال الأخرى، فلماذا تصر هذه البرامج على اللجوء للأشكال التقليدية والجامدة. في مشهد يمكن أن يسمى هروبا من تناول القضايا الحساسة أو الملحة التي يبحث عنها المشاهد اليوم وخاصة في رمضان أكثر من الأوقات الأخرى ومنها القضايا المتحركة والحديثة.

و الملاحظة الثالثة، هي البصمة الصوفية والتي سنجد أنها حاضرة وبقوة لدى القناة الثانية والأولى كما يعكس ذلك برنامج “مقامات صوفية” أو “علماء المغرب” أو “ألوان المديح” أو بشكل آخر بالهروب إلى البرامج الوثائقية التي تتناول معلمة ما “كالقرويين” بالنسبة لقناة الأولى أو الحضارة الإسلامية بالنسبة لميدي1 تيفي..، هكذا سيكون البعد الديني حاضرا في رمضان لكن من زاوية تجنح إلى توظيف الدين بشكل يخدم سياسة ورؤية معينة للموضوع خاصة إذا علمنا أن هذه البرامج لا تمر إلا بتأشير وزارة الأوقاف عليها بل إن بعضها ينتج بشراكة معها وهذا لا عيب فيه طبعا، بال العيب هو تقديم نموذج جامد من الدين وإسلام غير حركي هو أقرب للزوايا والقبور وأحيانا الخرافة منه إلى العلم والعقل والمنطق والإسلام الحركي الذي لا يكتفي بالعبادات الخمس بل يتجاوزها إلى معانقة هموم الناس وقضايا الوطن والمجتمع وكل القضايا العادلة للأمة والإنسانية جمعاء عكسا لرحمة الإسلام وهدي رسالة رسوله الذي بعث للإنسانية جمعاء.

أما الملاحظة الرابعة فتتعلق بالتعاطي حتى مع هذه البرامج اللاحركية أو مع تاريخ الحضارة الإسلامية بنوع من الانتقائية فلماذا تاريخ الزاويا والأولياء وليس عمارة المساجد وسير الصحابة والأنبياء والخلفاء وعظماء التريخ والإنسانية. ولماذا الأمداح الصوفية وليست الموقظة لهمم الناس وعزائمهم والمعبرة عن قضاياهم وانشغالاتهم.

كما يسجل خامسا ضعف البرامج الصحية على شاكلة برنامج “نخل ورمان” على قناة السادسة فمعلوم أن هذا الشهر وفي عادة سيئة وتنافي مع مقصد الصيام يكثر المغاربة من المأكولات وما ينتج عن ذلك من إفراط في السكريات أو المملحات، فضلا عن توجيهات صحية من شأنها المساعدة على مواجهة العطش مثلا إلى غير ذلك ميسرات الصوم، كما يسجل غياب برامج تختص في موضوع شهر رمضان نفسه خاصة ما يهم فقهه وصيامه وقيامه وأسئلة الصائمين المختلفة والكثيرة.

فما هو حجم حضور العلماء عموما على الإعلام الرسمي خلال شهر رمضان، وأين المساحة المخصصة للمجلس العلمي في هذا الشهر بفتواه أو برامجه أو إنتاجاته الدرامية الدينية، هي أسئلة ما تزال تنتظر تلك النقلة المؤجلة لانخراط الإعلام الرسمي في التحولات الجارية والتي تبدوا أنها صعبة حد الاستحالة في ظل البنيات والآليات والعقليات السائدة. وكأن لسان حال البرامج الدينية على القنوات الرسمية في رمضان تردد مطلع تلك الأغنية الشعبية “هاحنا جينا لاتقولوا ماجينا”، ولكن جوابهم هو “مرحبا بلي جا وجاب أما لي مجاب ما عليه جواب”.

‫تعليقات الزوار

10
  • غيور
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 16:41

    التصوف شكل من اشكال الانحراف ومن شك في الامر زار الزوايا ومحيطها وتمعن في كل الاشياء من الداخل والخارج.ثم لجاء الى القران والسنة سيجد ان الشيوخ واتباعهم جميعا في النار مع القنوات و…..
    جميعا في النار
    جميعا في النار
    جميعا في النار
    جميعا في النار
    والا فما رايهم في الغزيوي؟؟؟؟؟؟

  • الطانجاوي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 16:47

    باسم الله الرحمان الرحيم، تعليقي و تقييمي لهذا المقال هو كالتالي:
    عنوان طويل كان من الممكن اختزاله في كلمات قليلة.
    يظهر الكاتب من خلال مقاله انه لا يدافع على البرامج الدينية في التلفزة المغربية، بل غرضه الاول هو التهجم على القناة الثانية 2M و السيدة سيطايل التي مرغت كرامة حزب المصباح و اتباعه في التراب لانهم ظنوا انهم يحكمون.
    اذن فالكاتب يحاول من خلال كتاباته الاخيرة حفظ ماء وجه حزبه ولو باضعف الايمان اي الكتابة مادام الوزراء الذين يحتقرون الشعب و يفقرونه قد عجزوا حتى عن مواجهة امراة موظفو في قناة وجها لوجه عوض البكاء و النواح في المقالات و الجرائد.

  • تاغبالوت
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 17:21

    للاسف عرفنا عظمة يوسف بن تاشفين من مسلسل سوري
    و عظمة عبد الكريم الخطابي من برنامج وثائقي على الجزيرة
    اما اعلامنا فيؤرخ للشيخة خربوشة باراكا عليه

  • أبو فهد
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 18:01

    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكر الله لك وبارك فيك هذه الغَيْرَة على الإسلام

  • halim
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 19:32

    أتفق مع كاتب المقال وأضيف إلى صاحب التعليق رقم 3 أن إعلامنا مهتم فقط بمدح المؤسسات والسياسات الغبية كذالك متخصص في الشطيح والرديح و تتبع سيرة شخصيات خيالية كقنديشة والصح الله يجيب..أين نحن من قناة إقرأ جازاهم الله خيراً يتحذثون عن سيرة النبي ًص ً والصحابة والسلف الصالح ويفتون الناس في كل مناحي الحياة حسبي الله ونعم الوكيل٠

  • متنور
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 19:51

    لانريد برامج دينية لاصوفية ولاحركية بتعبير الكاتب الاسلاموي بل نريد برامج علمية وفكرية ومعرفية تساهم في التقدم وليس برامج تعمق تخلف المغاربة اكثر من هذا التخلف البدائي الذي هم فيه الان يا امة ضحكت من سطحيتها وبدائيتها الشعوب والامم وطوال السنة التلفزيون المغربي ينشر التخلف المغاربة عيقو باراكا من التنويم الديني للعقول

  • غير داوي
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 17:14

    الى 2 الطانجاوي
    اشهد سيدتك سيطايل المبجلة ان المغاربة بكوا و ناحوا على قبرالبرامج البناءة الهادفة و شيعوا جثمانها سنة 1990.بالله عليك كيف تريد ان تربي ابناءك تربية صالحة امام مشاهد العري و قصص الحب بدل قصص الانبياء واساليب الغرام بدل معرفة الحلال و الحرام و الاكثر من ذلك تمويه المشاهد بان الدين ليس اكثر من لبس جبة بيضاء من الصوف وتخصيص بيت الله بدقائق معدودات .

  • ابراهيم
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 21:20

    جميل أن يغار المسلم على دينه لكن مهما بلغت غيرتنا فلن تتجاوز غيرة من سبقنا الى هذا الدين العظيم من سلفنا الصالح رضوان الله عليهم,فالواجب على كل غيور أن يمسك بزمام غيرته وأن يقيدها بنصوص الكتاب والسنة على فهم الصحابة رضوان الله عليهم,والدعوة الى الله تكون وفق كتاب الله على مراد الله ووفق سنة رسول الله على مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم,وعليه فأول ما يجب الدعوة اليه توحيد الله ونبذ الشرك ومما يجب الدعوة اليه كذلك الائئتلاف والاعتصام بحبل الله جميعا ونبذ الفرقة لا ما يسعى وراءه بعض الناس من تأسيس الاحزاب السياسة باسم الدين والاسلام بريء من ذلك والله المستعان

  • زمن الفتن!!!!!
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 13:31

    الحمد لله كاينة قنوات دينية (تهدي إلى الحق ) ولا حاجة لنا ببرامج 2m ميدي1 والأولى
    الرحمة
    الناس
    الحافظ
    المجد
    الحكمة
    الراية
    الخليجية

  • علي ناصري
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 12:39

    السلام على الجميع و رمضان مبارك ، اقول اني مع كاتب المقال من حيث ان لا علاقة للبرامج التلفزية المغربية بالدين الاسلامي الحنيف. و لو فرضنا و لاحظنا وجود بعضها ، فما اشك انها وضعت خصيصا لنشر ثقافة ووعي ديني بين المشاهدين المغاربة .فهذا من المستحيلات ، فمن ينكر استغلال الدين بالبرامج التلفزية المغربية لهدف غير الموجه له ؟ كما يطرح التساؤل التالي : هل القيمن على هذه البرامج التلفزية مسلمين حقا ام انهم دمى تحركهم ايادي خفية من وراءالبحار؟ اقول لاخوتي في الله : لا علاقة للقنوات المغربية بالدين الاسلامي ، بل اني اذهب الى ان اقول ان لا علاقة للدولة المغربية بالدين الاسلامي ، و الدليل على هذا ما قرأناه و سمعناه في محاورة الغزيوي و الشيخ عبد الله النهاري .. فانا لا انصب نفسي حكما.. اترك الحكم لمن له دراية و معرفة متعمقة .. و الشعب المغربي الواعي يعرف الحقائق . لكنه مجبر على السكون و الخنوع . اللهم ان هذا لمنكر ..اين العلماء ؟ اين المجلس العلمي بصفة خاصة ؟ و ما دوره في الازمات التي يجتازها الدين الاسلامي في دولة المغرب؟ ربما له مرجعية امريكية او اسرائيلية.. من يعرف ؟

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 13

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان