برنامج 'حوار': هل شيّع حزب الأصالة والمعاصرة فعلا؟

برنامج 'حوار': هل شيّع حزب الأصالة والمعاصرة فعلا؟
الجمعة 20 ماي 2011 - 21:05

بعد تردد أكثر من مرة، استضاف برنامج “حوار” على القناة الأولى ممثلا عن حزب الأصالة والمعاصرة، السيد محمد معزوز، الأمين العام الجهوي للحزب بدكالة عبدة، في سياق صعب يمر به الحزب، الذي تطالبه حركة 20 فبراير وعدة أحزاب سياسية بأن يحل نفسه. وبدا كما لو أن برنامج “حوار” يُشيع لآخر مرة حزب الهمة، والواقع أن ما يجري يثير التباسا بين من يرى أن “البام” بصدد التفكك، ومن يحذر من الاستكانة لذلك.


بالنسبة للاتجاه الأول، فإن حلقة برنامج “حوار” مع السيد معزوز، تعد محطة أخرى، تنضاف إلى ما سبقها من مؤشرات منذ بداية الحراك الجماهيري العربي والمغربي، على أن الحزب الأصالة والمعاصرة بصدد التفكك التدريجي، ويركز هؤلاء على حلقة “حوار” لاستخلاص المؤشرات التالية:


أولا، وعلى خلاف جميع الأحزاب، خلت الحلقة من ضيوف يمثلون الأحزاب السياسية الديمقراطية، إلا من قيادات الحزب المعني، وهي صورة ذات دلالة رمزية كبيرة، تعكس الواقع الحقيقي للحزب منذ بداية الحراك الشعبي، حيث الحزب يعيش وحيدا، ومعزولا، وتحت الضغط، فهو يواجه شعبا بكامله يطالبه بأن يغادر الساحة نهائيا وإلى الأبد.


ثانيا، إن لجوء الحزب إلى أحد كُتّابه الجهويين ليمثله في برنامج سياسي، بينما السياق يقتضي أن يمثله أمينه العام أو الناطق الرسمي للحزب على الأقل ليرد على تساؤلات واتهامات الشارع، يؤكد أن أزمة الحزب وصلت للحضيض. وأن خلافات قيادييه على المستوى المركزي عصيّة على العلاج، وأنه فعلا يوجد في “مأزق” حرج كما قال فؤاد عالي الهمة، مؤسس الحزب، في رسالة استقالته.


ثالثا، ومما يدل على الارتباك السياسي لقيادة الحزب، أن السيد معزوز لم يُقنع المغاربة بأي شيء، وبخصوص أكثر من قضية، منها مثلا أن حزب “البام” صار حزب الدولة تُواجه به خصومها، وأنه وُلد وملعقة من ذهب في فمه هي التي تفسر كيف أضحى الحزب الأول في انتخابات 2009 الجماعية، بينما لم يكن عمره يتجاوز سنة ونصف. ولم يُقنع المغاربة بأي شيء بخصوص تورط بعض قيادييه في أحداث جسيمة كادت أن تؤدي إلى فتنة سواء في العيون أو الحسيمة أو الداخلة، وغيرها. ناهيك عن دوره في إرباك الحياة السياسية المغربية، وفي التماهي مع مواقف جهات في الدولة مسؤولة عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان خلال السنوات الأخيرة. ولم يقل للمغاربة جديدا بخصوص الخطوات اللازمة للفصل بين الدولة والحزب. مما يعني زيادة الضغط والعزلة عليه.


رابعا، قد يكون الحزب اختار التسويق لفكرة مفادها أنه يمتلك قيادات شابة، وأنه يمتلك امتدادا تنظيميا أيضا، وأنه حزب غير مُرتبط بشخص معين، خاصة بعد استقالة عالي الهمة. وبالتالي اختار السيد معزوز ليمثله في البرنامج، تأكيدا على مقولة “ممارسة السياسة بشكل مغاير”. لكن الحزب يغطي في ذلك على حقيقة الأشياء، وهي أنه حزب يعاني من صراع محتدم، على الأقل بين ثلاثة من مكوناته: اليسار، وأصحاب المال، وممثلو المخزن، يزيد منه حدة ما يمكن وصفه بالنزيف الحقيقي وطنيا وجهويا وإقليميا.


خامسا، ومما يغرق الحزب أكثر، الضربة التي تلقاها من مؤسسه فؤاد عالي الهمة، الذي لم يكتفي بالاستقالة من أجهزة الحزب، بل وجّه انتقادا لاذعا له، واعتبر أن الأمل السياسي الذي شكله عند تأسيسه بدأ ينهار، وأنه يعيش وضع “المأزق”. هذا، زيادة على الوثيقة التي نشرها الناطق الرسمي صلاح الوديع، وكشفت عن انحرافات، بحسب تعبيره، تهدد مستقبل الحزب، إن لم يتداركه أهله.


في الحقيقة، إن هذا المؤشرات تقنع لأول وهلة أي متتبع لما يجري أن “البام” بصدد التفكك، ويستدعي البعض تجربة “الفديك” الذي تفكك بسرعة أكبر من سرعة تأسيسه، لكن المتأمل في عمق الأحداث يجد أن ثمة مؤشرات أخرى تدعونا للحذر، وعدم الاستكانة للتحليلات المتسرعة بخصوص ما يجري في الساحة السياسية.


إن الأصالة والمعاصرة هو حزب الدولة لتنفيذ مشروع بدأ عقب انتخابات 2002، فهو أداة من بين أدواة أخرى، ومن يعتقد أنه يمثل مشروع جهة معينة في الدولة تواجه به خصومها داخل الدولة وخارجها، فهذا سيقنعه التاريخ بوهم اقتناعه. أما هذه المقالة فهي تدافع عن أطروحة أن حزب الأصالة والمعاصرة هو حزب الدولة، ومن يقول بالعكس يكفي لإقناعه القول له أن الأصل في الدولة أن تكون محايدة أصلا، لأنها هي نفسها أداة في خدمة الشعب، فكيف يكون لها حزب. بناء على ذلك، فإن التأكيد على أن حزب الأصالة والمعاصرة يعيش أزمة، لا يعفي من تبيان أسبابها المختلفة، ومنها مقاومة بعض الأحزاب له وبشراسة، خاصة حزب العدالة والتنمية، ومنها أيضا فضح حركة 20 فبراير له على رؤوس الأشهاد منذ بداية الحراك الشعبي. وهذه الأخيرة هي التي أدت دون غيرها إلى تفجير التناقضات داخله، وهي تناقضات مرتبطة بطريقة تأسيسه، أي بين مكوناته التي تختلف أهدافها ومصالحها وحتى تحالفاتها.


لكن كون “البام” في مأزق، لا يعني أن أساس مشروعه التسلطي في مأزق يماثله، لأنه هو مجرد أداة من أدوات النهج التسلطي، وهذا الأخير لا زال متحكما ويقاوم بشراسة، إن على صعيد القيم، حيث يرفض إلغاء مهرجان “موازين” رغم الاعتراض الشعبي الواسع له. وإن على صعيد الحريات، حيث القمع المتكرر لاحتجاجات 20 فبراير، وللسلفيين، بشراسة قلّ نظيرها. وإن على صعيد السياسة، ويظهر جليا في مراجعة اللوائح الانتخابية من قبل وزارة الداخلية، حيث تصر على اعتماد لوائح مضى عليها 20 عاما، وتُعد من مخلفات ادريس البصري بما يرمز له من تزوير شامل للإرادة الشعبية. هذا النهج التسلطي هو الذي يُسوق خطاب الإصلاح من دون فعل إصلاحي، وهو يريد ربح الوقت، ويناور إلى حين أن تهدأ الضغوطات ليعود أشد شراسة من جديد، وإن غيّر من أدوات تسلطه مرة أخرى.


وعليه، إذا كان النهج التسلطي لا زال قائما، وإذا كانت الدولة لم تقدم لحد الآن ما يكفي من إجراءات تقطع معه فعلا لا قولا، فإن الأصالة والمعاصرة لا زال يشكل خطرا على المخاض الديمقراطي الصعب. وليست استقالة الهمة أو غيره سوى انحناءة للرأس حتى تمر العاصفة، ولعل اختيار كاتب جهوي لتمثيل الحزب في برنامج “حوار” وكذا ما تم الترويج له فيه، أو رسالة النقذ الذاتي للقيادي فيه صلاح الوديع، يؤكد خيار الانحناءة تلك.


*باحث في العلوم السياسية

‫تعليقات الزوار

40
  • أمين
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:19

    سيدي الفاضل، تحية احترام لكم و نشكركم على مساهمتكم في و ضع استقراء لدينامية حزب الأصالة و المعاصرة عبر تسليط الضوء على فقرات برنامج “حوار” و أ جيب على مقالكم كالتالي:
    * حزب الأصالة و المعاصرة يضم بين مناضليه كفاءات علمية و تقنية عليا لا يهمها أضواء الكاميرات، أطر تخدم و تخدي أطروحة الحزب و تعمل من أجل التأطير السياسي المحلي ممارسة بدلك معارضة بناءة و مواطنة.
    و أخيراو بصفتي أحد مناضلي الحزب المتواضعين أود أن أشير أن هده الحملة الشرسة ضد حزبنا تخدمنا بشكل بارز حيث أنهادفعتنا إلى المضي قدما بكل عزيمة و حزم في خدمة المجتمع المغربي و القضايا الوطنية.

  • تيفوزي
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:35

    لايمكن الحكم على الحزب إلا من خلال صناديق الإقتراع /وصاحب المقال يتكلم بصفة الجمع .حتى إستقالة الهمة من مسؤولية التتبع بالحزب ربما لإخراح الإنتهازيين والوصولوليين المرتبطين بالشخص .أما الحزب باق وسيواصل تعبئة أنصاره ولنا في تحربة مراكش خير دليل والتي فضحت تسيير ولد لعروسية والجازولي وصديقهم من العدالة والتنمية العربي بلقايد؟
    إذن للمطالبين بالديمقراطية لاداعي لإقصاء أي طرف والإنتخابات هي الفيصل

  • mos
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:25

    Dégage PAM, les marocains déteste ce parti Makhzani

  • مغربي
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:21

    الهمة وحزبه يجب ان يرحلوا.
    الشعب يرفض الحزب السلطوي الذي يستغل النفوذ والمال للتسلط على رقاب الناس.

  • الغريب في وطنه
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:27

    سبحان الله :
    حزب البام حزب الدولة نعم لا شك في ذلك لكن السؤال الجوهري الذي يجب أن نطرحه هل لنا أحزاب حقا ليست موالية للدولة بما فيها حزب pjd الذي يتشدق بالإستقلالية وهل سيسمح النظام المخزني لتأسيس حزب يريد القضاء على دولة المخزن؟ هذا هو السؤال الذي يجب الإجابة عليه .
    كل المغاربة يعلمون أن حزب “الإستقلال” ولد من رحم AIX LES BAINS وقد رفع قيادوه شعار “المغرب لهم ولا لغيرهم ” فأعاثوا في البلاد الفساد و نهبوا ثرواته هم وعائلاتهم بالتحالف مع القوى الإستعمارية ومازالوا .
    كذلك “الأحزاب اليسارية” رغم احترامي لبعض مناظليه ، معظمهم دخلوا في اللعبة المخزنية وانبطحوا لها فأكلوا وشربوا هم وعائلاتهم .
    أما أحزاب “الككوت منوت” الأخرى فلا داعي لذكرها .
    أما العدالة والتنمية بأمينها العام الحالي الذي يريد أن يكسب الشعبية بالتهجم على البام أقول وبكل موضوعية أن بنكيران الفاسي المتشبع بفكر سيده علال رحمه الله ، في كل تدخلاته لا يطرح شيئا بقدر ما يدخل في معارك جانبية مع الأصالة و المعاصرة الذي يزاحم و ينافس اللوبي الفاسي على النفوذ في دواليب الدولة . إن بنكيران وعباس الفاسي هما أبناء مدرسة واحدة وهي مدرسة الولاء للمخزن من أجل خدمة مصالحهم العائلية الضيقة على حساب المصالح العليا للشعب و الوطن . لا أنفي بأن الPJD يتوفر على شخصيات نزيهة وجديرة بالثقة لكن منذ أن أصبح بنكيران أمينه العام لم يعد المتتبع يفرق بينه وبين حزب “الإسقلال” .
    فلماذا نلوم إذا البام وحده دون غيره خاصة أن عمر فساد البام سنتين ولم يصل بعد إلى الحكومة أما الأحزاب الأخرى تنهب وتفسد منذ إنشائها .
    لست هنا أدافع عن البام بقدر ما أريد أن أشير و أذكر أنه لا يجوز التركيز على البام وضعه في الواجهة للتستر على المفسدين والمجرمين في الأحزاب الأخرى .
    يجب التصدي وفضح ومحاكمة كل فاسد بغض النظر عن انتمائه السياسي .

  • متتبع
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:53

    بقدر الصعود يكون الهبوط.وما بني على باطل فهو باطل .

  • antiMaghrawi
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:29

    قالك الدين متيتعارضش مع المواثق الكونية.
    اخررجو اليهود و النصارى من جزيرة العرب.
    قاتلوهم يعدبهم الله بايديكم.
    لكم دينكم نسخت(الناسخ و المنسوخ في الاسلام)

  • abouinan
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:23

    الغريب فى الامر ان كل جديد لة حساد الاصالة لها مالها من اصالة رغما علي كل الاحزاب جاء للتصحيح اجل لان جميع الاحزاب طالهاالخمول وتلبد بها الصديد ودخلت في عالم السياسات الساساوية ولقد مررها سيدنانصرةالله عليه في خطابه الاول ابان الحكم.نحن في امس الحاجة للتجيديد دون التفريط في الاحزب الام ولا نقل لها ouf هدا عيب ولكن نقل لها وباحترام انفظي عنك الغبار وجددي تحيمتك وغيري برنامجك لانه تكاءل ومرة اخري مرحبا.براكا حقدا العدالة خليونا نحترمكم.فرحانين بالتعددية.مالكم خائفين الكلمة للشعب.le vieux abouinan

  • hassan toujours libre
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:31

    الهدف من انسحاب الهمة من الحزب هو ليحمي نفسه من التهم الموجهة له انه شخص مطلوب لدى العدالة.باراكا…

  • بولعوان
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:33

    لم أسمع خلال البرنامج إلا صوتي: العلوي و المعزوز.ما المغزى من حضور (المحاوريًن)؟ كان حريا بهم أن يجلسوا في الخلف مع أعضاء حزب ُالدولة.
    رابعا، قد يكون الحزب اختار التسويق لفكرة مفادها أنه يمتلك قيادات شابة، وأنه يمتلك امتدادا تنظيميا أيضا، وأنه حزب غير مُرتبط بشخص معين، خاصة بعد استقالة عالي الهمة. وبالتالي اختار السيد معزوز ليمثله في البرنامج، تأكيدا على مقولة “ممارسة السياسة بشكل مغاير”. و هل المعزوز شاب ؟

  • أبو أيوب
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:43

    يكفي ان يعرف الناس أن ما قلناه بصصد طموح هذا الممثل الجهوي ليس مجرد طموح بل هو طمع صاروحي
    و خلافا لما قلتم فهو ليس شابا بل من الرعيل الأول

  • بليوط
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:45

    لن يتم اصلاح المشهد السياسي المغربي في غياب الاصالة والمعاصرة ، لان اقصاؤه من المشهد السياسي و الضغط عليه من طرف الاحزاب التقليدية لابعاده سيخدم بالتاكيد اجندة المحافظين و سيعيد انتاج نفس النخب المستهلكة و سيحافظ على مصالح الاحزاب الهرمة التي ادى بها الوضع الى تحالفات غير طبيعية لغاية في نفس يعقوب ، فالمغاربة يريدون التغيير والحركات الاحتجاجية بما فيها حركة عشرين فبراير غير قادرة لوحجها على تحقيق ذلك لقلة خبرة اعضائها في المجال السياسي وقد انطلت عليهم حيلة الاحزاب المذكورة للترويج بان حزبا معينا يجب ان يطاح به ليفسح المجال امام الاحزاب المرفوضة شعبيا الى وقت قريب

  • شيماء
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:47

    هناك من يري في هده الحلقة انها شبه استنطاق لممثل حزب البام .وبدون شك ان مقدمه وصل الي معرفة عدة اشياء من بينها ما جاء علي لسان هدا المثل الدي قال ان داخل الحزب من يحمل مخلفات الماضي .وهدا هو بيت القصيد حيت اغلبية اليساريين الدين انخرطوا في هدا الحزب استطاعوا الوصول الي تحقيق عدة اشياء او محاولتهم لتحقيقها وخاصة التي لم يستطيعوا الوصل الي تحقيقها داخل احزابهم او منظماتهم السابقة مما دفعهم استغلال علاقة المؤسس لتحقيق دلك شانهم في دلك شان الجنرال اوفقير الدي استغل بدوره العلاقة التي كانت تجمع الجنرال المدبوح بالملك الحسن الثاني وعلي اثرها وقع ما وقع فهل سيتتكرر المشهد في العهد الجديد

  • الوطني مروان
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:49

    اقسم بالله ان حزب البام انتهازي و سلطوي قمعي اكثر مما هو اصلاحي, فهو بعيد عن الاصلاح والدليل واظح للراي العام. فعليه الرحيل فورا من الساحة السياسية المغربية .

  • مواطن مغربي
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:59

    اريد ان اقول في البداية بان العلمية في السياسة لا اساس لها،السياسةتدبير الان والحين تتقلب بتقلباته وتتبدل بتبدلاته.
    اما عن حزب البام،فاقول ان اللغط قوي حوله حتى اصبح يستمد قوته من هذا اللغط بالضبط ،لكن الصح والصدق هو كون الحزب عاديا جدا الى درجة تثير الضحك ،غريب امر الترهل السياسي بالمغرب ،يحسبون كل صيحة عليهم وينسبوها للمخزن والدولة فمن هم؟؟؟؟؟
    ان دراسة الاحزاب المغربية وتاريخها منذ ان كان تتمثل في القبلية ووجهائها والزواياوصلاحها()يمكنه ان يلامس عدة حقائق حول الراهن من الاحداث
    حزب البام حزب مغربي انبنى على واقع معين واستطاع ان ينسج عدة حبال جعلته يصل الى ما وصل اليه .اما حزب الظلاميين العدميين الذين يركبون على هوية المغاربة المقدسة ويدغدغوا عواطف الامة في عز ما تملك فان التاريخ سيبين كم كان المغاربة مخدوعين وهم يتجاوبون مع ثلة تخطط في الظلام حتى اذا اصبح الصباح جعلوا ابواقا تزعق وتنعق انا قوم مستضعفون وانا قوم محاربٌُون(بفتح الباء).ولنا عودة للموضوع.

  • ندير
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:55

    اولا هدا الكات الجهوي لم يعد يقطن بدكالة عببدة فقد عينه الكفاءة الزطنية التي تكلم عنها وهم سواء من حيث الكفاءة.عندما كان مديرا للاكاديمية كانت هناك مجموعة من الخروقات دهب ضحيتها نائب اسفي وخرج هو ليقود اكاديمية هادئة وهي مراكش.والكفاءة الوطنية هو فرد من جماعة الفوا كتابا تماما كالكتاب الاخضر للقدافي وسموه تقرير الخمسينية ويدور في الكواليس ان امتحانات الولوج تؤخد منه لزيادة الربح للمؤلفين لا غير.ثم من الاعلام الى التربية الوطنية ومن المحاماة الى الصحة هده بعض اخطاء قاتلة في الاستوزارببلدنا المغبون.لك الله يا المغرب

  • مواطن بسيط
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:03

    لولا الملك لعاش المغرب سنوات رصاص جديدة ولذلك نقول لكل المغاربة تشبثوا بملككم فلا احد يستطيع ان يحكم المغرب خارج الاسرة العلوية المحايدة غير المتحيزة لا للبيض ولا للسود لا للامازيغ ولا للعرب لا للمسلمين ولا للمسيحيين او اليهود اسرة غير متحيزة لا لهذه الجهة او تلك وهذا ما يضمن للمغرب وحدته واستقراره وقوته واستمراره كدولة ذات تقدير اقليمي وجهوي ودولي
    تابع

  • مواطن بسيط
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:25

    لو سنحت الفرصة للاصالة والمعاصرة وكتب له ان تحكم في شؤون الوطن لبنى السجون وعدد المنافي والمقابر الجماعية
    لقد تتبعت انتخابات 2009 وكل الدوائر والمقاطعات والجهات التي فاز فيها الجرار كان باستخدام القوة والعنف والنفوذ والتهديد بالاقتياد الى المحاكم وتلفيق وفبركة الملفات للمعارضين
    حدثت هذه الاحداث في طنجة ووجدة ومراكش ومحاميد الغزلان والدار البيضاء وزاكورة وبنكرير
    هذا هو الجو العام الذي اسس عليه الاصالة والمعاصرة حضوره في المشهد السياسي الوطنيلقد تتبعت انتخابات 2009 وكل الدوائر والمقاطعات والجهات التي فاز فيها الجرار كان باستخدام القوة والعنف والنفوذ والتهديد بالاقتياد الى المحاكم وتلفيق وفبركة الملفات للمعارضين
    حدثت هذه الاحداث في طنجة ووجدة ومراكش ومحاميد الغزلان والدار البيضاء وزاكورة وبنكرير
    هذا هو الجو العام الذي اسس عليه الاصالة والمعاصرة حضوره في المشهد السياسي الوطني

  • مواطن بسيط
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:07

    السيد المدير المحترم وانتم تمارسون السياسة بشكل مغاير نطلب منكم ممارسة الشان التربوي بشكل مغاير وان تتفقدوا مؤسسات التربية والتكوين لتطلعوا على ما ليس بالاصالة ولا المعاصرة بل هو من صميم
    الرداءة والخسارة

  • ABDO
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:17

    this your opinion and i respect but not agree

  • le justicier
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:11

    je me demande pourquoi les medias n’ont plus rien à faire que PAM PAM PAM ! regardez un peu PI, PJD, USFP ,…..ou ces prtis n’ont plus rien à être enviés , ou c’est un peu dirrigé contre le PAM , je crois que certaines plumes sont payés pour nuire aux bonnes volontés et aux partis qui apportent le changement et veulent que c’est toujours les partis traditionnels qui n’ont plus de discours à adresser aux citoyens sauf critiquer le PAM, je suis sur que le PAM va leur faire BOUM BOUM

  • تيلي
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:19

    محمد معزوز في برنامج حوار كان مقنعا بشكل كبير لاول مرة في هده القناة المتخلفة ياتونا بضيف اكاديمي له رصيد فكري ومعرفي صراحة احس بالخجل عندما اسمع ركاكة بعض الوزراء والاسلوب السوقي الدي تركن اليه بعض الاحزاب والادهى انهم يتطفلون على بعض القنوات العربية فاصاب بالخجل من الركاكة والكلام الاجوف ولا اتنفس الصعداء حتى يختفي المشهد انها ظاهرة صحية فهي تعكس مواطنتي وتفاعلي مع الاحداث لن نستهين بالبام احس انها نكسة وسيستفيق منها اولا ادا كان الحضور احاديا فليس خطا البام وانما خطا الاقصائيين والغلاة والدين لايؤمنون بالتعددية والراي الاخر من سياتي الرميد انه نار تحت الرميدهو مشعل الفتيل ام شباط انه يترك كل مشاكل الدنيا والدين ويشبط في ابام اختيار معزوز كان صائبا مللنا من نفس الوجوه الديناصورية المحنطة التي لاتتغير كل حزب له لقبه العدالة والتنمية نسميه حزب الخوانجية ياحسراه حزب الاستقلال نسميه حزب اعيلة الفواسةet ceux qui nest pas de fes cest un companiare

  • كيطوني
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:15

    تأسيس هذا الحزب ،ليس بترحال النواب فقط ولكن بترحال الاحزاب بنفسها اليه ،،وخلصنا في مقالنا بكون المغرب فاقد الثقة كضد على شعار مؤتمر الحزب .
    وها هي الان تؤكد مقولة من بني على باطل فهو باطل .
    كان باطلا عند الولادة وظلم الكثيرين ،وسحق الجميع واصبح هو الامر وهو الناهي ،وكان سيدخل المغرب في حرب أهلية ومأزق اقليمي وصراع داخلي اديولوجي
    الحل الان هو حل هذا الحزب

  • همومي
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:51

    حزب البام هو بمثابة سرطان المجتمع المغربي الدي نخر كل المؤسسات العمومية والسياسية.اما محمد المعزوز فهو معروف بتنقلاته من حزب لاخر بحثا عن المصلحة الخاصة لا اقل و لا اكثر.

  • HECHAM BUFARRACHA
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:57

    THERE ALWAYS SEEMS TO ME THAT THE IDEA OF SCAPE GOAT EXISTS IN CHRISTIANITY AS JESUS IS THE SALVATION SO IS THE PAM.PERSONALLY, I THINK THAT ABSOLUTE AUTHORITY IS ABSOLUTE POWER.MOROCCAN POLITICIANS ARE SEEKING A PARTY TO UNDERMINE ALL THEIR ERRORS,WRONG DOINGS,MAL-ACTIONS AND MISDEEDS OF ALL OTHER PARTIES THAT HAVE HEGEMONIZED AND SPREAD CORRUPTION FOR OVER THREE DECADES.IRONICALLY ENOUGH, ALL THESE PARTIES ARE UTOPIAN SO IS THE PAM.INDEED, IT`S AN ENDLESS PROCESS

  • citoyen
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:01

    Le parti a prouvé qu’il n’est pas lié à une personne ou une autre en choisissant l’un des responsables généraux, à savoir M. EL MAAZOOUZ, pour le représenter au programme HIWAR, qui a vraiment pu sauvé l’image du parti

  • EL FEHRI
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:09

    Monsieur el Maazouz a su parfaitement défendre son parti , il a donné une vision claire des orientations et des tendances du PAM que ce soit en ce qui concerne la séparation religion/ politique ou ce qui concerne les conflits qui existent au sein du parti.Monsieur Mohamed el Maazouz est un grand homme de culture et de politique.. il n’a ni besoin de vos commentaires pourris ni de vos opinions sales.Si vous avez des rancunes ou des complexe envers cet homme honnête, qui participe au développement de ce pays .. Allez vous faire soigné et arrêtez vos conneries

  • citoyen
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:05

    Le parti a prouvé qu’il n’est pas lié à une personne ou une autre en choisissant l’un des responsables généraux, à savoir M. EL MAAZOOUZ, pour le représenter au programme HIWAR, qui a vraiment pu sauvé l’image du parti

  • مواطن بسيط
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:13

    السلام عليكم و شكرا للسيد مدير هيسبريس ارجوكم نقل رسالتي كمواطن بسيط الى الدكتور المعزوز وبلغوه عني ان التعليم بجهته وصل الى حده الاقصى في التدهور والانحطاط حيث
    الاشباح والعزل والزبونية الاقتطاعات والاعفاءات العشوائية
    تراكم رسائل النقابات بكتابة السيد المدير بدون جواب التسيب في كل نيابات ومؤسسات الجهة هدر الزمن المدرسي تسرب دراسي فظيع التلاعب في اموال الجمعيات الرياضية وجمعيات الاباء اصطدامات هذه الاخيرة واطر التعليم وتدخلها فيما لا يعنيها التقويم الظالم لمجهود التلاميذ حيث منح النقط بالهوى والوساطة والمعرفة والنفوذ او بالوجوه او على قد حجم نهود التلميدات
    تحول البرنامج الاستعجالي الى برنامج ارتجالي والتلاعب في الميزانيات تسرب الفتيات بسبب تحول مؤسسات التربية والتكوين الى مؤسسات للواط والشدود وتعاطي المخدرات وحبوب الهلوسة وتعاطي التلميذات للتدخين في الهواء الطلق يوجد مدرسون انهوا المقرر وشدوا الرحال الى المناطق الباردة للعطلة تسيب منقطع النظير في جل المؤسسات التعليمية وشروع التلاميذ في مغادرة الاقسام لا مبالات المديرين واطر الادارة الا ما يهم المطالب والترقيات والزيادات في الاجور
    السيد المدير المحترم لقد تحولت مدرسة النجاح الى مدرسة النكاح فهل لكم ان تتفقدوا المؤسسات التعليمية التابعة لنفوذكم من اجل انقاذ مصير ابناء الفقراء والمستضعفين بجهة مراكش الحوز واجركم على الله واتركوا السياسة جانبا لانكم تقومون بها على حساب التعليم والنهوض بمسؤولياتكم
    وانني ارفع ملتمسا الى السدة العالية بالله الملك محمد السادس بان يصدر ظهيرا يمنع كل المسؤولين الذين يعينون بظهير من تعاطي العمل السياسي على غرار القضاة والامن والجيش حتى يتفرغوا لعملهم ومسؤولياتهم بصدق وامانة

  • abdel ilah
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:15

    محمد المعزوز …داك الرجل الفاضل,المتقف الكبير,السياسي دو الاخلاق العاليه..بحوارك هدا لقنتنا درسا في فن الحوار..اعانك الله على اعداء النجاح…

  • سي محمد
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:21

    سيكون من السهل إصدار الأحكام هكذا جزافا، لكن الصعب أن يضبط المرء نفسه و يمارس حق الاختلاف بآليات الاختلاف. شخصيا استغرب بعض المطالب بحل حزب الأصالة و المعاصرة، و هو طلب غير مقبول بأي منطق كان و تحت أي مبرر، في اعتقادي أن الوضع الذي نعيشه و الذي سمح بوضع كل حزب لتصوراته في تعديل الدستور كفيل أن يعطينا صورة عن جميع الأحزاب، و الواقع أن حزب الأصالة و المعاصرة من خلال اقتراحاته كان متميزا حتى على بعض الأحزاب التي تعتبر تاريخية و غير محسوبة على ما يسمى الأحزاب الإدارية. و كما جاء في تعليق سابق علينا أن نحرص على البناء الديمقراطي لأن الديموقراطية هي ضامن المساواة و تكافؤ الفرص من نتائج صناديق الاقتراع

  • ناقد
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:11

    محمد المعزوز..الكاتب والمتقف الكبير، شكرا لحضوركم برنامج حوار لتكونو مثلا يحتدا به في كيفيه الحوار السياسي..فانت رجل ذو كفاءة و اخلاق عاليان..و اوجه كلمتي للذين يعلقون بهدف تشويه صورة هذا الرجل الراقي..كفانا حقدا و غيرة و كفانا محاربه للناجحين.

  • ناقد مغربي
    الجمعة 20 ماي 2011 - 22:13

    استغرب للحملات التي يتعرض لها البام، و كل من دافع على الدمقراطيه و التعدد اصبح الان يتناقض مع نفسه بدعوته لحل البام. إن الصورة اللتي ظهر بها محمد المعزوز تثبت ان البام يحتوي على مفكرين من عيار هذا الرجل.

  • عبد الكبير
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:07

    الرجل لم ينتقد العدالة والتنمية وباقي الاحزاب الاخرى.لقد حاول معد البرنامج استدراجه اكثر من مرة لهدا الغرض لكن يظهر ان السيد ركز في تدخلاته كثيرا على النقد الداتي اللدي نهجه اعضاء مكتب حزب الاصالة والمعاصرة وهكدا يكون قد قدم درسا في الاخلاق السياسيةللمهرجين والحربائين كنبيل بن عبد الله وبن كيران

  • marrakchi
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:09

    بتكوينه وثقافته العالىتىن استطاع الدكتور محمد المعزوز ان ىرفع بقيمة البام من خلال برنامج حوار ولقد كان جد متالقا حفظه الله

  • السيمو /تازة
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:23

    حزب الأصالة ليس هو مجموعة أشخاص وانما هو كيان سياسي مبني على أسس قانونية يمثلة منخرطوه باختلاف مشاربهم وهو يتقوى ويتشكل ويترسخ من حملاتكم التي تنوبون عنا مشكورين في اشهارنا ولا باس في اعطائكم برهة لتسترجعوا أنفاسكم التي لم يبق عليها وقت كثير لتكتم من خلال نتائج صناديق الاقتراع مارستم علينا جميع أنواع التنكيل والفساد منذ الاتقلال ولم يقم أحد ليطالب بفسخكم لأنه ليس بمقدور أحدولا من حق أحد التحايل على القانون وديمقراطية التعدد ووووو
    …تمتعوا قليلا فانكم …..
    آخر رصاصكم أطلقتموه فاعتمروا واقياتكم واستعدوا للمعارك السياسية الحقيقية .

  • chercheur
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:37

    Ces gens parlent de Mohamed el Maazouz comme s’ils le connaissent, mais malheureusement ils ont raté l’adresse. Ceux qu’ils l’ont critiqué ont tort ….ils ne savent pas qu’EL Maazouz a une renommé internationale surtout en anthropologie politique, Il est classé 11 eme au monde parmi les grands chercheurs dans cette spécialité mais votre ignorance et votre rancune présentent cet homme comme un criminel. je me demande pourquoi vous combattez animalement les compétences marocaines

  • citoyen
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:39

    Messieurs les commentateurs D’après vos commentaires, nous pouvons facilement remarquer que vous avez des conflits personnels avec Monsieur Mohamed el Mazzouz (je m’adresse pas à tout le monde parce qu’il y a également des commentaires constructifs qui traite la situation du PAM entant que pari politique et non pas l’invité entant que personne)
    Je tiens à vous dire les choses suivante:
    Vous parlez de religion comme si l’invité a donné des jugements religieux stricts (il a évoqué le principe de Séparation entre le politique et le religieux et pas plus). Le jour ou vous serez capable de critiquer un débat politique et non pas les personnes juste parce qu’on est jaloux ou on n’a pas pu réaliser 1% de ce que les autres ont fait, la, on peut considérer les conneries et idioties que vous dites comme commentaires

  • Respectez ceux qui vous respec
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:41

    Ceux qui manquent de respect à Si Maazouz ..au moins dotez vous de son objectivité et son respect de l’autrui, Sachez qu’il est l’un des plus grands intellectuels au Maroc ! quand même…masquez votre rancune ou translatez la pour ceux qui la méritent

  • Mostafa omari
    الجمعة 20 ماي 2011 - 21:17

    ألاحظ ان هناك في هذه الصفحة مجموعة من الجبناء متنكرين بأسماء مزيفة، إجتمعوا ليحاربوا واحد من اهم المتقفين في هذا البلد..واحد مسمي راسو المراكشي و واحد اخر أبو فلان و أم فلتان…سيرو قراو لعل وعسى توصلو واحد الشوييييا مما حققه هذا الرجل..لعن الله الجهل والجهلاء و الجبن والجبناء

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد