بلجيكَا تطلبُ نصائح المغرب في مواجهة التطرّف وتجفيف منابعه

بلجيكَا تطلبُ نصائح المغرب في مواجهة التطرّف وتجفيف منابعه
الأربعاء 29 يناير 2014 - 20:00

“أزيدُ من مائتيْ شخصٍ غادرُوا بلجيكَا إلى سوريَا، بغرضِ الانضمام إلى صفوف المقاتلِين ضدَّ الأسد، عشرُون منهمْ لقوْا حتفهم، فِي المعارك التِي خاضوهَا، وسط الجماعات الأكثر تطرفًا على أرض المعركَة”، معطًى بثَّ التوجس في بلجيكَا، حينَ أعلنَ عنه الوزيرُ المنتدب للشؤون الخارجيَّة، البلجيكِي، ديدْيِي رينديرزْ، سيمَا أنَّ عودة أولئك المتطرفين بعد تجربة القتال تؤرقُ أكثر ممن مغادرتهم، بتوصيف صحيفة “لوسوَارْ” البلجيكيَّة.

“لوسوار” اعتبرَت من الحريِّ ببلجيكا، على اعتبار أنها ليست الدولة الوحيدة التي تكابد مشكل الإرهاب وانتقال “جهاديين” إلى سوريا، أنْ تستفيد من المغرب، الذِي غادر منهُ حواليْ ألف شخصٍ صوب المعركة، قتل منهم حواليْ مائة شخص، تورد الصحيفة على لسانٍ مسؤول في وزارة الداخلية”، بيدَ أنَّ المغرب كانَ قدْ اتخذَ إجراءاتٍ، حتى قبل الأزمة السوريَّة لردع التطرف وتجفيف منابعه، حينَ أطَّر الحقل الديني، بما يعاقب معه المخالفون.

الصحفيُّون البلجيكيُّون الذِي أجروْا لقاءً مع مسؤولِين مغاربة، لمْ يفصحُوا عنْ أسماء بعضهمْ، ساقُوا عن متحدثٍ من الداخليَّة قوله إنَّ المغرب يتبنَّى مقاربة شاملةً في المكافحة ضد الإرهاب، معتبرًا الأهم في المقاربة، فهمْ الظاهرة على نحوٍ أمثل، وإدراك أنَّ الإرهاب موجود لأنَّ هناكَ طلبًا عليه”.

مدخلُ الاستراتيجيَّة المغربيَّة في التصدِي للإرهاب، وفقَ ما نقلت “لوسوار”، عن مسؤولِين مغاربة، يتمُّ عبر التأطير الديني، ووجود إمارة للمؤمنين تحول دون التطرف، باعتبارها رمزًا لكل المسلمِين سواء بالنسبة إلى المسلمِين أو اليهود أو المسيح.

“خصوصيَّة المغرب في تبنيه إسلامًا معاصرًا، يقوم على ثلاث ركائز؛ ممثلةً في القرآن، والمذهب المالكِي، والبعد الصوفِي، مما يضمنُ لنا الأمن الثقافِي والروحِي، والتصدي للتطرف”. حيث إنَّ القانون واضحٌ في المغرب، تضيف “لوسوَار”، إذْ لا يمكنُ أنْ يترك سلفيٌّ ليخطبَ في الناس، ولا يمكنُ أنْ يعتليَ الخطيبُ منبرًا من المنابر إلَّا وقدْ التزمَ بعدمِ الزيغِ عن الخط الذِي حددتهُ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلاميَّة. بخلاف بخلاف بلجيكَا، حيث توجدُ مساجد سريَّة غير خاضعة لرقابة الدولَة. “في حين أنَّ المسجد فِي المغرب هو الدولة”.

“وبمَا أنَّ البيداغوجيَا تتطور ولا محِيد عنْ مواكبتها، فقدْ عملنا على تأهيل الأئمَّة، حيث لمْ يعد من الممكن أنْ يصبحَ واعظًا كل من حفظ القرآن وأسدلَ لحيته، منذ 2003، وإنمَا عليه أنْ يضبط مجموعة أمور، كيْ يتمكن من تقديم خطابه وفقَ ما يمليه العصر، ولأنَّ المغرب يؤمنُ بدور المرأة، فقدْ أدخلها إلى الحقل الدينِي، وشملها بالتأطير”.

في المنحَى ذاته تسوق الصحيفة عن المسؤولين المغاربة، قولهمْ إنَّ الأمر في المغرب يمرُّ عبر الأمن الديني، وهو ما لمْ تنتبه إليه أوربا، ففي ظل وجود إقبال على الدين لاجل فهمه، وتخلف الدولة عن التأطير، سيقوم بالمهمَّة أشخاصٌ ليسُوا معتدلِين بالضرورة، مما يجعلُ من الضروري أنْ تقطع الدولة الطريق على تحويل الحقل الديني إلى مشاع، يجرِي فيه الاستقطاب إلى جماعاتٍ متطرفة.

“وبمَا أنَّ الاستقطاب إلى الجماعات الإرهابيَّة يستهدفُ أشخاصًا في أوضاعٍ هشَّة، انتبهنَا في المغرب، إلى كون السجون تربةً خصبَة لإنتاج التطرف، ولاحظنَا كيفَ أنَّ شابًا حبس على خلفيَّة التهريب، أصبحَ إرهابيًّا تابعًا للقاعدَة. الأمر الذِي جعلنَا نركزُ على رؤوس الاستقطاب في السجون وعزلها أكثر من تركيزنا على الأتباع، فضْلًا عن اعتماد الحوار، الذِي أفضَى إلى نتائج، بعدما كان هناكَ أشخاصٌ يقولون إنَّهمْ جاهزوُن للموت وللقتل على الفور”.

بيدَ أنَّ مكافحة التطرف، قدْ تجد عراقيل كبرى في أوربَا، حيث يقول دينيس دوكام، العضو في لجنة الداخليَّة ببلجيكَا، بعد الإنصات إلى نظيره المغربِي، إنَّ المغرب بلدٌ إسلاميٌّ، وحين تقرر فيه الدولة أنْ تحارب التطرف، يختلفُ الوقع عمَّا هو عليه في بلجيكَا، حيث غالبًا ما تقرأ مكافحة التطرف على أنهَا استهدافٌ للإسلام.

أمَّا حين سئل المسؤولون المغاربة عن نظرتهم إلى اندماج مغاربة المهجر، أجابت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجيَّة والتعاون، مباركة بوعِيدة، أنَّ اندماج المهاجرين المغاربة في الخارج إيجابِي وإنْ كانت ثمَّة استثناءات، فِي حين قالض مسؤول آخر بالداخليَّة “أريد أنْ أقول لمغاربتنا في الخارج، الذِين يحظون بأولويَّة لدَى الملك، إنَّ المغرب قدْ تغير، ولمْ يبقَ على حاله قبل 50 سنةً حين بدأت الهجرة، ولذلكَ فأنَا آمل أنْ يعوا المعطَى ويتطورُوا أيضًا، لأنني أعتقد أنَّ الإسلام يمارسُ بتطرفٍ في أوربَا أكثر منه فِي المغرب”.

‫تعليقات الزوار

21
  • salman towa
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 20:09

    حتى يعطوا هم نصائح للمغرب في الديمقراطية والعدالة . إذن المغرب فالح غ فالمخابرات والاعتقالات …. مشينا بعييييييد في ابخوا الخاوي

  • omar
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 20:12

    لماذا لم يقم الدعاة السعوديون المحرضون على القتل والقتال في سوريا باستقطاب الشباب لمشاريع الحياة من علم وعمل وزواج بدلا من مشاريع الموت والقتل؟ سؤال وجيه، لكن السؤال المحير الذي لا يجد حلا، لماذا لم يطالب من يسمون أنفسهم “رجال دين” الذين كثيرا ما يظهرون متباكين على الشاشات، بالجهاد ضد "إسرائيل" في فلسطين المسقطة تماما من أجنداتهم؟.

  • R&D
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 20:19

    أقول لبلجيكا الحل الوحيد هو أن تعطوا حقوق المسلمين في تشيد مدارسهم ومساجدهم الدينية التي يتعلم منها الشباب دينهم المعتدل بدل أن يتعلموا دينهم من أماكن غير قانونية

  • موحى
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 20:33

    خصوصية المغرب في تبنيه اسلاما معاصرا ……………………والبعد الصوفي . وسيدي علي بن حمدوش وبويا عمر وموازين واستوديو 2m ومدام مسافرة و…………………

  • فراشة
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 20:44

    يافرحتي المغرب تطلب منه الدول الاوربية النصائح موتي ياجزائر بالسم شتان بين من تتشاور معه بلجيكا وبين من تشاوره البوليخاريو كم انت كبير يا مغرب بين الدول وكم انت صغيرة يا جزائر يا قطاعة الطرق ياقاتلة شعبك بالامراض النفسية والجوع والدبح يا عديمة الرحمة كل المجرمين وعاق وطنه وقاتل شعبه يستقر عندك

  • اقتباس
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 20:46

    اسرائيل في حالة رعب كبير هي وامريكا والغرب وحلفائهم وروسيا وايران وحلفائهم .. تنظيم القاعدة الان في سوريا والعراق (الدولة الاسلامية في العراق والشام ) في أقوى مراحله هذه الايام .. وقد قال الرئيس السابق للاستخبارات الامريكية ان جنود الدولة الاسلامية والكتائب المنضوية تحتها يبلغ خمسين ألفا وهو ضعف عدد جنود طالبان قبل التدخل الامريكي !! انظروا حرب امريكا على طالبان لم تنته بعد منذ 2001 !!! وأضاف ان المواجهة مع تنظيم القاعدة ستأتي عاجلا ام آجلا لكن نتائجها غير معروفة و قد تؤدي الى عواقب كارثية على مستوى العالم باسره !! .. وأضاف : لا يمكنني تخيل سيناريو أسوء رعبا من ما يحصل الان في سوريا !!

  • أبو روميو محب الشيخ زبير
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 21:01

    الحل الوحيد هو طرد المطرفين وسحب الجنسية منهم.
    لا أدري أي غباء حل بالغرب عندما قبل بالمهاجرين العرب لأن فاقد الشيء لا يعطيه.
    وحين أتكلم عن العرب فإني أتكلم عن سكان الوطن العربي من عرب وإعراب واكراد وبربر.

  • abdou
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 21:01

    les moyens que nous utilisons pour combattre le terrorisme d’état ici au Maroc sont différents ,aucun pays en Europe ne peut l'appliquer sur le terrain chez lui , et de la même manière ,par contre la Maroc doit solliciter le savoir faire du royaume de Belgique en matière de lutte contre le terrorisme du peuple

  • Ali
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 21:04

    بفضل المساندة والدعم الکاملین من السعودیة، بدأ المجتمع الدولي یحصد العاصفة التي نثرت بذورها الولایات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط خلال الأعوام المنصرمة.
    فقد تمّ التعرّف علی العقل المدبر للهجوم الإرهابي علی السفارة الایرانیة في بیروت في أواخر العام المیلادي الماضي، والذي کان مدعوماً من الریاض.
    ومن جانبهما، فانّ سوريا والعراق غیر محصّنیْن من الحریق الذي لا نهایة له والذي أشعلته السعودیة عن طریق دعم ومساندة الإرهابیین. دور النظام السعودي في زعزعة الأمن والإستقرار في المنطقة ونشر إرهاب الدولة ومساندته للمقاتلين الذین یقومون بقتل المئات من المدنیین الأبریاء في سوريا والعراق، أصبح في مقدّمة الأخبار، إلی حدّ انّ المسؤولین السعودیین أنفسهم لم یعودوا ینکروا هذه الحقائق، بل یحاولون بشتّی الوسائل تبریر ما یقومون به خاصّة فيما يتعلق بالأعمال المدمرة وسیاساتهم.

  • الكتامي
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 21:10

    الجهاد في الشام كما العراق والصومال واليمن ومالي وافغانستان و باكستان والشيشان وفلسطين الخ لن يتوقف ولن يقضى عليه بل يزداد توسعا في بلدان لم يطأها من قبل .. الجهاد فكر ومنهج وهو سنة قبل كل شيء ولا يمكن محاربته بالسلاح .. الفكر لا يحارب بسلاح .. والدليل الرئيس الامريكي الأحمق جورج بوش بأقوى جيش في العالم لم يستطع القضاء على القاعدة في حربه على افغانستان والعراق بل الان يستجدي حركة طالبان للتفاوض !!

  • amazigo
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 21:42

    le probleme en syrie et religion et ethnique deficile a comprendre il ne s'agait pas du tout de guerre sainte les gens qui vont les bas ils se trompe UN MUSULMAN NE VA TUER SON FRERE.la syrie fait juste parti du plan comme la libye l'egypte en effet la plus grosse phobie des sioniste si d'avoir la religion musulmane et chretienne s'unir ensemble pour combatre le mal.

  • الصاعقة بلجيكا
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 21:50

    الجهاد ماض الى يوم القيامة لايوقفه عدل عادل او جور جائر، اقول لبلجيكا وامثال بلجيكا متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا ،الانسانن حر يفعل ما يشاء شريطة ان لايعتدي على احد ،لو خرج الشباب المسلمين الذين ذهبوا الى بلاد الشام للجهاد مثلا في مضاهرة بشواريع بروكسيل يطالبون بمساوات المثليين او ماشابه ذلك ،لصنفتم المغرب في سلم ألأولويات في الديمقراطية،ولقدمتم التهاني الى البلد المستضيف

  • rfiiiwan
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 22:08

    au madame la belguique, nous avons pas des terroristes mais le mots terrorismes c'est un t-shirt qu'on porte ou gens qui cherchent a appliquer l'islam d'un façon stricte, et claire par ce que on islam ya pas de roi, mais chez vous madame, vous avez pas aussi le terrorisme, mais c'est la guerre contre l'islam,,, car en fin on trouve presque le même but, un system qui fight pour ces principes monarchiques, et un system qui veut fight l'islam avec tous les raisons, dsl pour mon francais j'habite en swiss, swizland xD

  • بنحمو
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 22:19

    ممكن محاربة الإرهاب بإبعاد كل دعاة الإقصاء و العنصرية و الكفر. و هم موجودين بكثرة هناك و يعطون وعوضهم مقابل أموال لا يستهان بها. لماذا تطلبهم الجالية المسلمة هناك ؟ لأنهم يعرفون كيف يعزفون على الأوثار العاطفية لذى المؤمنين من ثم يحشنونهم حتى يتقبلوا كل ما يقولون من دون تردد حتى لو كان ذلك خارج عن المنطق. كيف لشاب مسلم أن ترسله للموت في بلاد لا يعرفها, تاركا عائلته و دراسته إن لم تشحنه بأشياء لم يسمع عنها قط قبلا ؟ يفرقون عليهم صكوك جنة النعيم حيث يزوجن بحور العين, ثم يحثونهم عن طاعة الجماعة و أوامرها و الولاء لشيوخها, و هكذا يكون سهل أن يطلب من الشاب أن يلتحق بجماعة ما للجهاد و كسب طاعة الله و الرسول و أولء الأمر-هنا شيوخ الفتنة- حتى يكسب مقامه في الجنة.
    إذا ما عرفت جميع أماكن العبادة , وعرف من يخاطبهم, يسهل تأطير المجتمع الإسلامي بأوروبا, هذا المجتمع الإسلامي لا يسعى إلا إلى الراحة النفسية في دينه. و إذا ما شوش عليه و على شبابه سنراه شيئا آخر غير المسلم.

  • une simple prosition
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 22:31

    DIRE la véritée ne fait de mal a personne.MRS Les Belges demandez a L'ARABIE SAOUDITE D'.ARRETER DE FINANCER LES extémistes. le Temp des Talibans En periode soviétique est révolu..

  • مهتم
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 22:33

    هؤلاء الارهابيون المجرمون القتلة صنعتهم أمريكا و اسرائيل و بدعم أصحاب الأصفار فوق الرؤوس أي أصحاب البيترودولار الخليجيين ليستقطبوا و يكونوا هدا النمودج من الوحوش المفترسة ليرسلوهم الى الدول العربية من اجل اضعافها و ارجاعها قرونا الى الوراء ليستريح و يتوسع الكيان الصهيوني على حساب جغرافية الوطن العربي من جهة و استغلال أمريكا لأبار النفط و الغاز و بيع أسلحتها الى هؤلاء الأصفار من العرب لتحصد المليارات من الدولارات من جهة أخرى

  • أ مال
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 23:54

    إن منبع غلو مغاربة بلجيكا راجع باﻷساس إلى عدم تبني المغرب ،بمؤسساته المختلفة المعنية بشؤون مغاربة المهجر والتي تعتبر أن الدين والتربية الدينية من أهم أولوياتها ، استراتيجية واضحة في مسألة التربية الدينية .ولعل مما يثير الاستغراب أنه منذ تبخر حلم العودة إلى أرض الوطن وبروز الدين كمطلب جديد لدى مغاربة المهجر وهذا الملف يخضع للمبادرات الفردية والمجهودات الخاصة للمهاجرين دون أي التفاتة من البلد اﻷصلي .وها نحن الآن نحصد ثمرات العشوائية والارتجال والفهم الخاطئ لدين الوسطية والاعتدال.

  • driss
    الخميس 30 يناير 2014 - 01:43

    امريكا ومن يخططون معها في مستقبل العالم استطاعوا ان يصنعوا جنودا اسلامية جهادية من خلالها يستطيعون تنفيد مشروعاتهم التي يخططون لها ثم بعد فرض الفوضى في البلاد العربية يمكن ان تتدخل بطرق شرعية الا فليعلم جميع المسلمين ان الخير مع الجماعة والدولة وان كان النظام فاسدا

  • bafilal
    الخميس 30 يناير 2014 - 02:39

    الجهاد او التطرف كلمتان يراد بهماالان احقاق باطل بحيث يصير المجرم شهيدا.لما ارادت سيدت الاندال اخراج جنودها من افغانستان امرت زبانيتها للتنضير له.من صوب او وجه سلاحا نحو اي انسان ليقتله قهو مجرم و قاتل.اما سوريا فهذا صراع الجهال حول الهيمنه.ربوا ابناءكم لجيلهم فانهم خلقوا له.يا من تفتون من اجل البيترودولار لا يهمكم ل االله ولا دينه بل مال السعوديه وقطر.ما هي حرب لاسترجاع الارضي المغتصب ولا من اجل الاستقلال من التبعية بل هي تحالق من اجل الصهيونيه.شردمت تلعب بعقول الجهال.وهم اخبث على الاسلام من الصهاينه.والله اعلم.اللهم انشرالعلم وغلبه على الجهل.

  • zghayba الد ا خلة
    الخميس 30 يناير 2014 - 08:53

    على الاجهزة الا منية ان تكون على حيطة و حدر عن هؤلاء الدين تقولون عنهم لاجئين واللدين ترحلهم الجزائر هده الايا م الى الحدود المغربية من قال بان من هؤلاء اللا جئين عناصر مولتهم الجزائر او عناصر متطرفة تابعة للقاعدة استغلت الفرصة للتسلل الى المغرب للقيام بعمليات ارهابية داخل المغرب. اكررها تانية حدار حدار. المحب لامن المغرب من الصحراء المغربية العزيزة

  • Marrakechi
    الخميس 30 يناير 2014 - 10:49

    تناقض الغرب وكذبهم هو السبب الرئيسي, اعدموا صدام بتهمة كاذبة والقو بمورسي في محاكم سيسي تناقظا مع مبادئهم…
    والان يطلبون من المغرب نشر اسلام غير الذي نزل من السماء…

    الحقيقة ان جل الغرب غير راض عن تصرفات سياسييه, ودخول شباب الغرب الاسلام يظهر ذلك…

    على الدعاة وكل المغاربة ان يعلموا العربية والقران للناس, ولا يتكلموا الا ما في القران والسنة…

    القران كاف للجواب على كل ما نحتاجه…والدعوة هاته ان نزيد في اجتهادنا وصبرنا…

    هؤلاء كانوا نصارى , كانت تدور في أذهانهم أسئلة لايجدون لها إجابة وتستوقفهم مواقف تزيد من حيرتهم و أسلموا بقراءتهم القران….

    دعوة لكل مسلم ان يكون فخورا بقرانه امام العالم…وفيه عزتنا…

    كل يوم اسال نفسك ماذا فعلت للقران…فان اعطيت لله, وفرحت حينها… اكثر من ان اخذت….فاعلم انك في الطريق الصحيح…

صوت وصورة
اتفاقية وزارة التضامن والعمران
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 20:22 1

اتفاقية وزارة التضامن والعمران

صوت وصورة
"ليديك" وفيضانات البيضاء
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 17:08 20

"ليديك" وفيضانات البيضاء

صوت وصورة
استثمارات يابانية في السيارات
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 14:59 8

استثمارات يابانية في السيارات

صوت وصورة
الفلاحة الإيكولوجية رافعة للتنمية
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 12:22 1

الفلاحة الإيكولوجية رافعة للتنمية

صوت وصورة
تعويضات خسائر الفيضانات
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 10:35 5

تعويضات خسائر الفيضانات

صوت وصورة
المقبرة اليهودية بورزازات
الإثنين 11 يناير 2021 - 21:59 8

المقبرة اليهودية بورزازات