بنهادي: الاحتكام إلى صوت الشعب في كل شيء

بنهادي: الاحتكام إلى صوت الشعب في كل شيء
الجمعة 13 ماي 2011 - 10:38

في هذه المحاورة يتحدث الأستاذ علاء الدين بنهادي مقدما نفسه ومساره الدراسي والمهني بنظرته التحليلية المتميزة عن خِلال الدبلوماسية المغربية وعيوبها ورِكَّة السياسة الخارجية وضعفها ، وعن قضية ترشيح فؤاد عالي الهمة لمنصب سفير المغرب بالسعودية ، كما يتناول بروية الظرفية التغييرية التي بدأت مع حركة 20 فبراير والتداعيات السياسية المتعلقة بها وما يدور حولها من نقاش وعن دور الأحزاب السياسية والعلماء.


وثمن الدبلوماسي السابق الحركة من أجل نشر ثقافة الكتاب ورفض الثقافة الأحادية المدمرة التي يفرضها منير الماجدي بمهرجان موازين ، وندد بتفجير أركانة وقال بأن عدم خضوع جهات أمنية واستخباراتية ببلادنا لسلطة القانون وسلطة مؤسسة الوزير الأول ورقابة البرلمان ووجود سوابق وتجاوزات في حق مواطنين أدانتها منظمات حقوقية وطنية ودولية، تجعل الوثوق بروايات هذه الجهات أمرا صعبا.


وبخصوص دعوة المغرب للإنضمام لمجلس التعاون الخليجي أفاد بنهادي أن المصالح لا تخضع لمعايير الجغرافيا والتاريخ أنبأنا عن ملكيات تحاول مواجهة المد الثوري بإنشاء تكتلات إقليمية قائلا بأنه ينبغي التروي والإنتظار لحين ظهور ملامح هذا التطور السياسي وانكشاف دور المغرب في هذا المجلس .


في البداية أشكرك أستاذ بنهادي باسم أسرة هسبريس وأشكرك على قبول هذه المحاورة..


أشكرك على مبادرتك الطيبة ويسعدني أن نتواصل ونبقي على هذا التعاون الإعلامي والفكري الثري.


أولا لنبدأ بتقديم شخصك الكريم إلى القارئ المغربي، فمن هو علا الدين بنهادي ؟


ولدت بمدينة الرباط في العاشر من دجنبر 1962، وترعرعت ودرست بمدينة الخميسات، إحدى مدن منطقة زمور الأمازيغية التي أنحدر منها، حتى مرحلة الثانوية، ثم قصدت مدينة فاس لدراسة الأدب الفرنسي عام 1984، لأتوجه، بعد سنة فقط، إلى مدينة كرونوبل بفرنسا لأتمم دراستي، إلا أن مشواري الجامعي لم يكتمل لظروف خاصة، فغادرت فرنسا خلال سنة الإجازة عام 1987، ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة رفقة زوجتي وابنتي البكر عام 1988، لتقودني الأقدار مرة أخرى إلى أرض الوطن عام 1990، كأنها المشيئة الإلهية لأبد مسارا جامعيا ومهنيا مختلفا، فولجت المدرسة الوطنية للإدارة العمومية وتخرجت عام 1994 شعبة الدبلوماسية والتحقت بوزارة الخارجية مطلع شهر يوليو من نفس السنة، لأعود إلى مدرجات الجامعة بعد إذن الوزارة بالتفرغ والتحقت بالمعهد العالي للإعلام والاتصال عام 1995 حتى تخرجي عام 1997 ومناقشة البحث عام 1999. وخلال هذه الفترة حصلت أيضا على دبلوم الدراسات المعمقة في القانون الدولي العام، شعبة العلاقات الدولية من جامعة محمد الخامس، كلية الحقوق، وعلى شهادة المتابعة من معهد الدراسات الاستراتيجية بالرباط عام 1996.


عينت مستشارا إعلاميا بسفارتنا بالقاهرة عام 1999، وبعد ثلاث سنوات وقبل، أن أنهي مدة عملي بمصر تمت ترقيتي إلى منصب نائب سفير بالبحرين عام 2002، لأعود إلى الوزارة عام 2004، وأعين رئيس مصلحة الولايات المتحدة وكندا بمديرية الشؤون الأمريكية. وفي عام 2007، عينت مستشارا مكلفا بالشؤون القنصلية بالرياض بالسعودية، إلى أن غادرت وزارة الخارجية لأسباب مهنية ومبدئية، كانت شرارتها الأولى خلافي المهني مع السفير الراحل عبد الكريم السمار وتدخل زوجته في أداء مهمتي وعدم إنصاف الوزارة لي رغم ما ردده المسؤولون بالوزارة ومحاولة إرضائي بتعيينات “سياحية” وليست دبلوماسية ورفضي لها وإحساسي بالظلم. وأمام الصمت الرهيب التي التزمت به كل الجهات التي عرضت عليها قضيتي، ونظرا لما كان سيلحق بأولادي من ضرر في مسارهم الدراسي بنقلي من السعودية، اخترت مغادرة وزراة الشؤون الخارجية في صمت وإحساس بالضيم. أقيم اليوم بمدينة الرياض بالسعودية، وأعمل أستاذا جامعيا، وأساهم، بالكتابة، من موقعي الجديد في الحراك السياسي والاجتماعي والنضالي الذي تخوضه شرائح المجتمع المغربي الحية، وهي نهضة لها امتدادات في تاريخ النضال المغربي ضد القهر والاستبداد والظلم والاستكبار منذ حركة البيعة المشروطة عام 1908 حتى حركة 20 فبراير عام 2011، ذرية بعضها من بعض.


انتمائيا، لست عضوا في مؤسسة حزبية أو حركة من أي توجه سياسي وفكري، ولكنني أنتمي إلى نبض الشعب المغربي وشبابه الحيوي، وأتقاطع موضوعيا مع كل موقف وطني وإسلامي يتمثل فيه الحق والعدل والديمقراطية والرشد والمسؤولية، أتقاطع وأتعاطف وأشد على يد هذا الشباب الذي أنقذ ماء وجهنا والذي لولاه لبقينا خارج سياق تاريخ مستقبل يصنع اليوم، شباب شرفنا بالانتماء لهذه الحركة التصحيحية والتغييرية على طول الساحة العربية، حتى أصبحنا نقول، مثل كل الشعوب الحرة والديمقراطية في العالم، إننا نحن أيضا عرب ومسلمون ديمقراطيون وأحرارا مثلكم، من حقنا أن يحكمنا أشخاص نسائلهم ونحاسبهم ونعاقبهم.


كثيرون سمعوا بشخص علاء الدين بنهادي في ظروف الخلاف الناشب بينك وبين سفير المغرب بالسعودية عبد الكريم السمار الذي انتقل إلى عفو الله ، حدثنا عن حيثيات هذا الخلاف.


قد يبدو للبعض أن ما حصل بيني وبين السفير الراحل عبد الكريم السمار وزوجته مسألة شخصية أو بيني وبين وزارة الخارجية أمر شخصي، ولكن المسألة أكبر وأبعد من ذلك. لقد كنا ننتمي لجيلين مختلفين وعقليتين مختلفتين وأسلوبين في معالجة قضايا الجالية وطريقة التعامل مع سلطات الاختصاص بالرياض بشأن أفراد جاليتنا. لقد كنا نختلف عن بعضنا البعض منهجا ومقاربة، بل حتى إنسانيا واجتماعيا. أقف عند هذا الحد وأقول إن الرجل قد أفضى إلى ربه، ورغم مرارة المعاناة التي تجرعتها رفقة زوجتي وأبنائي، فقد تربينا ألا نذكر موتانا إلا بالخير أو نصمت، وأفضل الصمت.


رفضت في قضيتك هذه أن تلجأ للإعلام وقلت بأنك تفضل اللجوء للمسؤولين عنك في الوزارة ، لماذا وإجراء ترحيلك من السعودية كقنصل كان تعسفيا وقد وجه مغاربة السعودية المنتظمين في جمعية آنذاك رسالة إلى وزير الخارجية الطيب الفاسي منددين بهذا الترحيل ، واليوم أنت توجه انتقادا لاذعا لوزارة الطيب الفاسي الفهري وللمنهجية الدبلوماسية لهذا الأخير ؟


لقد آزرتني الجالية في محنتي وصراعي مع رمز من رموز الممانعة ضد التغيير، خلال العهد الجديد، عهد شعارات التحديث ودولة القانون والمفهوم الجديد للسلطة والتشبيب، وضد مفهوم الدبلوماسية المواطنة والمناضلة، وراسلت الجالية كل الجهات المسؤولة لإنصافي وإلغاء قرار نقلي لقنصليتنا بطرابلس.


لقد راسلت الجالية وزير الخارجية ووزير الجالية والمجلس الأعلى للجالية المغربية واجتمعت بأعضاء فريق حزب العدالة والتنمية بالرباط، الذي طرح سؤالا كتابيا على وزير الخارجية في البرلمان بشأن الحيف الذي طالني، وصرحت للعديد من الصحف بشأن قضيتي لتحسيس الرأي العام الوطني وإثارة انتباه المسؤولين على مستويات عليا، إلا أنه لا حياة لمن تنادي. إن من ثوابت ثقافة سوء التدبير لدى النظام السياسي ببلادنا هو عدم التجاوب مع المواطن المظلوم حتى يتحول الموضوع إلى قضية رأي عام وطني أو دولي. إنهم لا يستيجبون إلا للضغوط الخارجية أو ضغوط الشارع، كما حصل مع الانفصالية السيدة أمينتو حيدر أو مع السيدة نادية ياسين ومطالب حركة 20 فبراير في الإصلاح الدستوري وملف المعتقلين السياسيين المظلومين على خلفية قضية “بلعيرج” و16 ماي.


لقد رفضت اللجوء إلى سلطة الإعلام مباشرة لأنني كنت وقتها إطارا بالوزارة وملتزما بالأنظمة المعمول بها، خاصة قاعدة التحفظ، وقدرت، حسب ما قيل لي بأن الطيب الفاسي الفهري يعمل على معالجة قضيتي بالشكل الذي يحفظ لي حقي واعتباري، إلا أن شيئا من هذا لم يكن، وأبقيت على هذه المنهجية في التعاطي مع قضيتي إلى حين عودتي للوزارة في 16 فبراير 2010، لأفاجأ بدعوة الوزارة لي للمثول أمام مجلس تأديبي بتاريخ 30 أبريل 2010، بسبب اتهامات السفير الراحل المغرضة والباطلة، ثم أفاجأ مرة ثانية، ثلاثة أيام قبل انعقاد المجلس التأديبي، باتصال من مسؤول بالوزارة، مديرية الموظفين، السيد العاصمي ليخبرني بأن الوزير الطيب الفاسي الفهري أعطى تعليماته بإسقاط كل اتهامات السفير، بعد وفاته، ومحاسبتي فقط على عدم امتثالي لأمر الوزارة بالالتحاق بالإدارة المركزية بتاريخ فاتح نونبر 2010، علما بأن الوزارة سبق أن عينتني، بعد خلافي مع السفير الراحل، بقنصليتنا بليبيا، ثم ألغت هذا التعيين بعد شهر نزولا عند طلبه وابتزازه، وأخبرني مدير الموظفين، تاريخ 24 سبتمبر 2010، بأن قرار تعييني بسفارتنا بالكويت سيتخذ فور عودة الوزير والكاتب العام من مهمة في نيويورك، لأفاجأ بصدور قرار آخر يقضي بإلحاقي بالوزارة. لقد كانت إدارتها لهذا الملف، بسبب ضغوطات السفير، مرتبكة وغير مهنية وغير قانونية.


إنني لا أستهدف الطيب الفاسي الفهري على خلفية ظلمه لي ومشاركته في هذه الجريمة المهنية، وهذا ملف طويته بما له وما عليه حتى يفصل الله بيني وبينه، وإنما بصفته مسؤولا عن البيت الدبلوماسي، سياسيا ووظيفيا، وعن دوره في إدارة سياستنا الخارجية وملفات حيوية. ليس من قناعاتي أن أهاجم الأشخاص لذواتهم وشخوصهم، أتناول الطيب الفاسي الفهري لما يمثله من أخطاء وسوء تدبيره للأزمات وقلة حرفيته وضعف ثقافته السياسية وجهله بالمصالح الاستراتيجية وبالحقائق التاريخية والسياسة المغربية وسوء تقديره للشؤون الدولية الدولية، خاصة العربية والإسلامية والإفريقية والأمريكية-اللاتينية، وغياب القرار السياسي المستقل لديه واستفراده بالقرار دون مشورة أهل الخبرة من أطر الوزارة وتضخم الذات والتعامل مع من يعمل معه على أساس الولاء المطلق له وليس على أساس القيمة المضافة التي يقدمونها له حول الملفات التي أنيطت بهم.


إنه ليس رجل حوار، ولا يختلف عن سلفه محمد بن عيسى في هذه الصفة، والسبب في ذلك لأنه لم ينل هذا المنصب بإرادة الشعب وصناديق الاقتراع وروح الديمقراطية التي أصبح يتشدق بها ليل نهار في المنتديات والقنوات الفضائية والمحافل، وإنما فرض ضدا على إرادة الشعب.


قلت بأن دبلوماسية الطيب الفاسي تعاني من شلل واضح في عدم الإنخراط في اقتراح حلول للأزمات العربية أو النجاح في ملف الصحراء أو المدن المحتلة أو وضعية الجالية المغربية ،هذه مؤشرات ولكن ما معايير النجاح والإخفاق في هذه القضايا هل هذه القضايا تكفي فيها كفاءة وزير خارجية؟


معايير النجاح ترتبط بالنتائج التي تحققها الدبلوماسية وبالشخص الذي يقود هذه الدبلوماسية ويساهم في صناعة سياستنا الخارجية أو على الأقل تدبيرها. فحينما يكون وزير الخارجية يفقتر للإلمام بالشؤون والقضايا العربية والإسلامية وبالواقع السياسي والاجتماعي والثقافي العربي والإسلامي وبتاريخ هذه الأمة، كيف له أن يتبين مصالح المغرب من عدمه في الأزمات والتغيرات التي تشهدها المنطقة العربية. لقد كانت مشاركة الطيب الفاسي الفهري في اجتماع باريس والدوحة وروما حول ليبيا كشهاد زور أو كومبارس وليس كفاعل سياسي يحمل مبادرة دولة وتصورها للأزمة الليبية وأبعادها الاستراتيجية وموقفها ومصالحها. إن الوضع الليبي يعني المغرب أكثر من فرنسا نفسها، فضلا عن دول أوروبا الشرقية الأعضاء بالاتحاد الأوروبي أو الحلف الأطلسي. لقد راح يسوق لسياسة خارجية تشكك في هذا الحراك الاجتماعي والسياسي وتخوف العواصم الغربية، من خلال تصريحات صحفية نشاز، مما سماه بـ”الشتاء المظلم للربيع العربي”.


تؤكد مواقف خارجيتنا من ثورات تونس ومصر وليبيا واليمن وسورية غياب الرؤية السياسية والاستراتيجية وضعف القرار والاصطفاف وراء سياسات وأجندات خارجية. إن دور وزير الخارجية هو طرح بدائل وسيناريوهات وقراءات أمام رئيس الدولة، الملك، وليس انتهاج سياسة الكرسي الشاغر التي لا تعكس تاريخنا الدبلومسي العريق. للأسف، وزير الخارجية يحرص على منصبه بترضية الملك أكثر مما يحرص على تقديم الاستشارة الدقيقة والجريئة والصادقة للملك لفائدة مصالح الدولة المغربية العليا. وقد ظهرت حالة الارتباك مثلا في إدارة ملف ليبيا وكيفية التعامل مع طرفي الصراع، بل تحيزت دبلوماسيتنا لكتائب القذافي الإجرامية وأعطت ظهرها لوفد ثوار بنغازي، الحكومة الشرعية باعتراف دول غربية وعربية والأمم المتحدة بموجب القرار 1973. ونتساءل، لماذا اعترف قادة المؤتمر الإفريقي الوطني الجنوب إفريقي بالبوليساريو وكذلك دول إفريقية أخرى، وربما غدا جنوب السودان وليبيا الجديدة؟ الجواب ببساطة، لأننا ليس فقط لم نقف معهم، ولكن لأننا اخترنا الصمت على الجرائم التي ارتكبت وترتكب في حقهم ودعمنا الأنظمة الظالمة بصمتنا وحيادنا السلبي.


تبدأ مسؤولية وزير الخارجية بإعداد الأطر واختيارهم وفق معايير ومواصفات مهنية ومهارات تحددها المهام التي ستناط بهم، تبدأ أيضا بكيفية وظروف إعداد قائمة تعيينات السفراء والقناصلة والأطر في بعثاتنا الدبلوماسية والقنصلية على أسس وصف وظيفي يقوم على تحديد المهام، يضع الرجل المناسب في المكان المناسب وعلى أساس الكفاءة وليس المكافئة والمحسوبية. مهنة الدبلوماسية مهنة شاقة ودقيقة، يجب أن توكل لأهلها وليس أن تصبح، كما هو الشأن اليوم مع الطيب الفاسي وسلفه بن عيسى، فرصة للاستجمام والدبلوماسية السياحية أو مجالا لتعويض بعض الشخصيات عن الضرر الذي لحق بهم في أحزابهم وإداراتهم وجامعاتهم ومسارهم المهني، أشخاص أقحموا هذا المجال لا علاقة لهم بهذه المهمة الخاصة السياسية الوطنية الحيوية. يحصل هذا في الوقت الذي ألقي بأبناء وزارة الخارجية ودبلوماسييها تدرجوا في أسلاكها إلى الإهمال والإهانة لفائدة أبناء الذوات وأبناء وإخوة العديد من مسؤولي الخارجية الذين توافدوا على الدبلوماسية كأنها تركة ورثوها. أين إصلاح وزارة الخارجية ووضعية الدبلوماسي المغربي مهنيا وماديا واجتماعيا من خطاب طنجة الملكي حول تحديث الحقل الدبلوماسي بتاريخ 20 غشت 2002؟ لقد أصبح الوضع كارثي ومقلق بعد هذا التاريخ.


تجدر الإشارة إلى هناك واقعا مرا وتذمرا في أوساط أطر وأعوان وزارة الخارجية، حيث يعانون من غياب أي إطار نقابي يحفظ مصالحهم ويحميهم من تظلمات مسؤولين في الإدارة المركزية وفي البعثات الدبلوماسية، إطار للتواصل مع الإدارة وهو حق طبيعي يوجد في جميع وزارات الخارجية في العالم، كما أننا سجلنا، خلال السنوات الماضية، تصرفات تميزت بالإهانة للسفراء والأطر الذي أحيلوا على التقاعد، بعد عقود من التضحية والعطاء ولم ينظم لهم أي احتفال بمناسبة مغادرتهم السلك الدبلوماسي، غادروا الوزارة في صمت وحسرة وألم ولم يكلف الوزير الطيب الفاسي الفهري نفسه، وسلفه بن عيسى، عناء الاعتناء والتعبير عن التقدير والامتنان لما قدموه لهذا الوطن. بل منهم من غادر وزارة الخارجية إلى التقاعد عند تمام الستين من عمره، دون إيجاد أي إطار مؤسساتي، اللهم “ناد دبلوماسي” هو أقرب إلى ضريح منه إلى مؤسسة استشارية في الشؤون الدبلوماسية، للاستفادة من سنوات خبرتهم، كما هو الشأن في دول العالم، في حين لازال آخرون في مناصب عليا في الإدارة المركزية وفي بعثاتنا الدبلوماسية وقد أشرفوا على العقد السابع والثامن.


لقد أثرت عنصر الكفاءة كمشكل فيما يتعلق بالدبلوماسية المغربية وأشرت إلى أن الطيب الفاسي الفهري يفتقر للحرفية والدراية بالشؤون الدولية والإقليمية ، ها هي الأكاديمية المغربية للدراسات الدبلوماسية ترى النور من مهامها ” تكون متميز للمستفيدين يمكنهم من مواجهة التحديات الجديدة في عالم يعرف تغيرات دائمة ” ؟


أرحب بأي مبادرة في هذا الاتجاه وإن جاءت جد متأخرة وتفتقر للأصالة. كيف لوزارة أسست عام 1956 وبقيت بدون معهد أو مركز دبلوماسي حتى عام 2011؟ إنها غير أصيلة لأن النموذج الذي اقتبسوه، كما هو الشأن في كل شيء، هو أكاديمية فيينا، رغم أن مشروع إنشاء معهد دبلوماسي بقي حبيس مكتب الوزراء المتعاقبين على الخارجية، منذ ثمانينيات القرن الماضي، منذ الراحل عبد اللطيف الفيلالي حتى الطيب الفاسي. لقد سبقتنا دول عربية مثل مصر والسعودية في هذا المجال، لهما معهد لأزيد من أربعة عقود فيما اكتفينا لسنوات بإخضاع الأطر الجديدة المنخرطة في السلك الدبلوماسي، من جميع الاختصاصات، لتكوين مدته أربعة أشهر تحت إشراف أساتذة جامعيين، تكوين لا يخضع لأي رؤية أو تخطيط أو برنامج مهني وأكاديمي، كان فرصة لتبذير المال وضياع الوقت.


هناك وجه آخر من وجوه إهمال وتقصير من تعاقبوا على الدبلوماسية المغربية، كيف يعقل ألا يكون للدبلوماسي المغربي، منذ تأسيس وزارة الخارجية حتى اليوم، أي خطة مهنية Plan de carrière ودليل السلوك المهني Guide de conduit professionnelle، كما هو الشأن في جل دول العالم، بحيث يقضي حياته المهنية ويتدرج في أسلاك الخارجية ولا يعلم أي شيء عن المهام التي ستوكل إليه ولا المنطقة التي سيعمل بها ولا مستقبله المهني، مسار وتعيينات هي أقرب للعقوبة، في كثير من الحالات، منها لأداء مهام سياسية ودبلوماسية وخدمة مصالح وطن وجالية ودولة، تعيينات لا يأخذ فيها بعين الاعتبار لا مؤهلات الدبلوماسي ولا لغاته ولا ثقافته ولا خبرته ولا المسؤوليات التي تحملها من قبل ولا عطاءه ولا أقدميته، بحيث يعين من لا يتحدث أي كلمة بالإسبانية في دولة ناطقة بالإسبانية ومن لا يتقن الإنجليزية كلغة عمل سياسي في لندن أو واشنطن أو من حظه من اللغة الفرنسية فقير في باريس، أما اللغة العربية فلا بأس إذا عين في عاصمة عربية من يتحدث من زملائه الدبلوماسيين العرب باللهجة المغربية ويبعث تقاريره للوزارة بالفرنسية، لغة “أجدادنا الجوليين” Nos Ancêtres les Gaulois. تشمل هذه الآفة ليس فقط أطر عليا ومتوسطة، وإنما سفراء وقناصلة ومدراء. من جانب آخر، يجب على وزارة الخارجية أن تقيم علاقات تعاون وتواصل أكاديمي وبحثي مع الفضاء الجامعي ومراكز الدراسات والبحوث، كما هو الشأن في جل دول العالم، لا أن تتحجج بسيادتها وكبريائها غير المبرر. على كل، ننتظر حتى نرى كيف ستكون هذه الأكاديمية وبرامجها وسياستها ومقرراتها وأساتذتها وانتاجها الدبلوماسي والأكاديمي.


ذكرت في مقال لك أن فؤاد عالي الهمة الذي تطلب 20 فبراير محاسبته اختير سفيرا للمغرب بالعربية السعودية ، لو أخذ الرجل دوره كسفير كيف ستؤثر دعوات المحاسبة في مهمته الجديدة ؟


إن ترشيح السيد فؤاد عالي الهمة في منصب سفير بالرياض بالمملكة العربية السعودية هو من المآخذ على سياسة التعيين في المناصب الدبلوماسية على أساس المكافئة أو الإبعاد. ليس من الحكمة السياسية ولا اللباقة الدبلوماسية أن نرسل إلى السعودية شخصا أصبح إسقاطه ومحاكمته وإبعاده عن دائرة الملك وعن الشأن العام مطلبا سياسيا شعبيا. تستحق الرياض أكبر من ذلك وأقوى منه حنكة دبلوماسية وتمرسا ومعرفة بالمنطقة وببلد الاعتماد.


ما رأيك في مقترحات الأحزاب المغربية لتعديل الدستور ؟


مقترحات الأحزاب المغربية بشأن تعديل الدستور جاءت للأسف متأخرة، وكما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، بعد فتح مكة، “لا هجرة بعد اليوم”، أقول للأحزاب، لا تعديل دستوري بعد 20فبراير، وإنما وضع دستور جديد من قبل هيئة منتخبة، يؤسس لمفهوم جديد لنظامنا السياسي تبقى الكلمة الفصل فيه لإرادة الشعب فقط، مباشرة عبر استفتاء حر ونزيه، وغير مباشرة عبر انتخابات محلية وبرلمانية حرة ونزيهة تقطع مع كل الممارسات اللاديمقراطية السابقة باعتراف الجميع، بما فيه الملك. يحتاج الحقل السياسي إلى افتحاص سياسي وتنظيمي وإعادة بناء المؤسسات الحزبية بعيدا عن أجندة النظام السياسي التي اخترقت جل الأحزاب، خاصة الكبيرة منها، ويتسلم قيادتها جيل جديد يستمد شرعيته من قاعدته الناخبة ومناضليه وليس من الإشارات التي تبثها أقمار المخزن الإصطناعية عشية كل استحقاق وخلال الأحداث الكبرى التي تعيشها أمتنا المغربية والعربية مثل اليوم. ليس للأحزاب مقترحات حينما أعلن جلها بأن خطاب 9 مارس تجاوز سقف طموحاتها، لأنه بكل بساطة ليس من مصلحتها أن يعرف المغرب اليوم تغييرا حقيقيا وإصلاحا جوهريا بشأن المؤسسات الدستورية ووظائف واختصاصات كل مؤسسة والعلاقة بينها. لم تعد هذه الأحزاب تقوى على العيش بعيد عن “كفيلها” وهو المخزن، ولن تقدر أيضا على مجاراة سرعة التحولات وسقف مطالب الشعب المغربي الذي قال كلمته لهذه الأحزاب، بلا رجعة، في انتخابات 2007 وأنزلها على أرض الواقع تنزيلا لا مرية فيه في 20 فبراير.


هذه الأحزاب تقول أن مطالب الإصلاح الدستوري قديمة لم تولد مع 20 فبراير كيف يعود الفضل والحالة هذه إلى 20 فبراير ؟ من ناحية يقال بأن 20 فبراير أيقظت الأحزاب ولكن الأحزاب لم تدع إلى إصلاح جوهري يمس صلاحيات الملك – وهذا من مطالب هذه الحركة التصحيحية – إنما دعت إلى تعزيز اختصاصات الوزير الأول ، فباستثناء الإشتراكي الموحد وحزب الطليعة الذين دعيا لمحو الفصل 19 من الدستور نجد الأحزاب المغربية تحيد عن مناقشة هذا الفصل الذي اعتبر دستورا داخل الدستور، بل أكثر من هذا فالأحزاب المغربية باستثناء الحزبين المومأ إليهما لا ترى أية إصلاحات خارج التوافق مع الملك ، مارأيك ؟


يجب أن نقف عند بعض الملاحظات التي ستساعدنا في فك شفرة خطاب الأحزاب، التي أصبحت حقيقة محافظة ومتجاوزة خطابا وبرنامجا وعقلية وطموحا وزمنا. إن المغرب الذي ينشده المغاربة اليوم، عبر صوت حركة 20 فبراير وغيرها من حركات الاحتجاج التصحيحية وقوى مناضلة تؤيدها، كما هو الشأن في العالم العربي، لا مكان فيه لأنصاف الحلول أو الحلول الترقيعية التي أتعبت المواطن المغربي وأحبطت المناضل المغربي. لا يمكن لتاريخ النضال والتضحيات، سجون واغتيالات ومنافي وأحكام جائرة ويتم، أن تكلل بتعديل دستوري بئيس وبمطالب لم تطالب بها حتى حركة المقاومة إبان الاستعمار وقهره. لقد كان سقف المطالب الدستورية ومشاريع دساتير العقد الأول من القرن الماضي عاليا وعميقا وجريئا، ويأتي اليوم من يبخس المغاربة حقهم في دستور يعبر عن إرادتهم وتطلعاتهم. انتهت اللعبة السياسية بقواعدها المخزنية ودقت ساعة الإرادة الشعبية، وعلى الجميع أن ينصت إليها وألا يضيع الموعد مع التاريخ مرة أخرى. إنه آخر قطار.


ماذا يمكنك القول بخصوص بيان المجلس العلمي الأعلى وموقف العلماء؟ قالوا بأن الملكية البرلمانية غريبة عن خصوصية المغرب ، لعل هذا يذكر بما حدث أثناء ما عرف بثورة فاس التي تزعمها محمد بن عبد الكبير الكتاني الذي نادى ببيعة مشروطة في حين رد عليه البعض بأن الملوك لا يشترط عليهم؟


جواب: لقد تفرق العلماء بعد فترة الخلافة الراشدة وبداية الملك العاض مع بني أمية بين أهل السنة والجماعة وعلماء صنفوا بالخارجين عن السنة والجماعة. قال الفضيل بن عياض:” في جهنم أرحية تطحن العلماء طحنا، فقيل من هؤلاء، قال: قوم علموا فلم يعملوا”. لم يقرن شيء في الإسلام بشيء مثلما اقترن العلم بالعمل والإيمان بالعمل. أما القول بأن الملكية البرلمانية غريبة عن خصوصية المغرب، فإن الغريب الحقيقي هو صمت جل العلماء، صمت الحملان، عن قول الحق وتفريطهم في واجب التبليغ والبيان كما أمرهم الله وأخبرنا بذلك الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بأنهم ورثة الأنبياء ما بلغوا. من ناحية أخرى، كيف لهم أن يقروا ويفتوا بأن الملكية البرلمانية غريبة عن المغرب وحظهم في السياسة وشؤون الدولة والمذاهب السياسية والنظم ضعيف، إن لم نقل معدوم. لكن لا ضير في ذلك لأنهم مجرد موظفين لدى الدولة ويقولون ما أمروا به، فليعلموا، وهم أهل علم بلا عمل، أن الله سبحانه توعدهم إذا بدلوا وغيروا وسكتوا عن قول الحق وإظهاره للناس. لقد انقلبت الآية اليوم، على ذكر العلامة المجاهد الشهيد محمد بن عبد الكبير الكتاني، إذ أصبح الشرط على أهل العلم، ممارسة العلم بشرط الصمت، وليس على السلطان. أما القول بأن الملوك لا يشترط عليهم، فهذا ليس له أصل أو أثر في الإسلام، بل لقد اشترط خليفة رسول الله أبي بكر الصديق على نفسه في خطبته الأولى، إذ قال (أطيعوني ما أطعت الله فيكم، فإن عصيته فلا طاعة لي عليكم). هذا من ناحية التعاقد السياسي بين الحاكم والمحكوم في السياسة الشرعية، أما في النظام السياسي المعاصر، وليس بينهما اختلاف أصلي، فليس لرئيس دولة في الأنظمة الديمقراطية حق مطلق أو حكم مطلق وإنما انتخاب على أساس دستور وقانون وتشريعات تنظم مهام الرئيس وصلاحياته

‫تعليقات الزوار

23
  • zemmouri
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:24

    هدا هوالأمازيغي المثقف …..تبارك الله عليك ميس نتمازيت ….أزول من مدينة الخميسات

  • متابع
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:46

    هذا قولك، فماذا عن قول الله تبارك وتعالى: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)

  • ahmed naji
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:48

    انا مقيم بالسعودية .واحترم السيدعلاء الدين بنهادي لما كان يقوم به من خدمة للجالية بالسعودية .
    لكن سؤالي له هل هداسيكون رأيه لو استمر في عمله في السفارة؟

  • عمر من باريس
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:50

    أتابع بعض المقالات التي يحلو لصاحبها التوقيع بدبلوماسي سابق في الصحافة المغربية. و من خلال هدا الحوار تتضح غيرة علاء الدين بنهادي على وطنه و إيمانه بنضال القوى الحية في هدا البلد.الحوار يبدو غنيا لكن صفة البحث العلمي تبدو ناقصة لأن كل ما قيل لا يعدو أن يكون تكرارا للقراءات النقدية و التي نطالعها في الصحف باستثناء إيضاءات هي تقنية متعلقة بوزارة الخارجية.أنا أطرح سؤالا جوهريا عن مسار بنهادي الدراسي و المهني و الدي يبعد بألاف الأميال عن مسارات أبناء الشعب. قناة الزبونية تبدو جلية للعيان و ما كان ليتكلم لو حافظ على مكانته الدبلوماسية. غريب أمرنا غريب…..

  • ALMAGHRIBI RIYADH
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:56

    benhadi pourqoui montir a tes
    lecteurs , il faut dire la verite ou s’abstenir , l’histoire de ton virement et
    loing de ce que tu raconte et Mr Sammar allah yarhamou n’a fait que son devoir je te conseil de ne plus revenir sur cette histoir car une partie de la communaute Marocaine a Riyadh a garde ce dossier dans ses archives pour te confronter le jour J
    في مايخص ردودك الأخرى التي تتهم فيها جميع الشرائح . حكومة
    أحزاب سياسية علماء حتى الملك لم تستتنيه وآخرون وكأنك المهدي المنتضر . أترك لهم الرد
    عليك . نصيحة لاتقحم الجالية المغربية في كتاباتك لأن ردها سيكون مباشر وبالأدلة وأنت سيد العارفين بما فعلت في بنات الناس
    والرشوة مقابل تصريح الخروج من السعودية Encore une fois je te dis tu es bon pour rien

  • lamharres
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:58

    الى السيد بنهادي اشكرك على وطنيتك لانني قرءت الحوار وقرءت بعض مقالاتك الا خرى وانا صديق لك في الفيس بوك لكن اليوم اريد ان اقول لك انهم يستغلون بعض المتشددين في الدين للاستمرارفي الوضع كما هو عليه متلا سينقلبون على الديمقراطية ادا تمكنو من الحكم وبهادايكون العيش المشترك في خطر انها الحقيقة ولكن هناك حقيقة اخرى وهية نهب المال العام واستغلال الرخص في غير محلها ووووووووووو هده هي مصلحتهم في المتشددين جواب على الاستتناء يقولون للغرب لنرى مادا سيقع بعد تورت تونس ومصر وبعدها نقرر. اسمي المهرس محمد عندي مشكل في الفايس بوكك الاصلي

  • بنادم
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:02

    فقط كلمتك الاخيرة التي كانت لها اتزان اما كلامك كله هو من باب الشخصي تحاول ان تقوم بانتقام عبر هدا الاستجواب استغرب انك قلت ان ابقاؤك في السعودية كان حيفا والان انت في السعودية وفرح بدلك

  • Bnadm
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:08

    First of all I would like to thank you for sharing with us these valuable ideas.I just want to suggest you to write a book about morocco’s foreign policy from 1956 until now. Explaining its positive and negative strategies and decisions made during this period in general and also you experience in this ministry. And your vision of morocco’s future foreign policy.How to reconstruct this FASSI ministry if you become one day a foreign Minster. Thank you hespress for this article.

  • Nidal
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:10

    Bonne analyse et bonne érudition Cependant! Si Alaa, tu n’est pas sans savoir que la politique est une pratique. On ne peut théoriser en politique sans l’avoir pratiquée. C’est plus facile de théoriser que de prendre des positions politiques qu’il s’agira de défendre par la suite à l’aune des faits et de l’évolution des réalités des sociétés humaines.mais, on a toutes les chances ! d’être à côté de la plaque !Amitiés

  • el hassan harchaoui
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:18

    tisoraf
    نظرا لما تتخبط فيه قنصلية المملكةالمغربية في فلينسية من مشاكل داخلية في التسير، وتسلط بعض الموظفين على مصالح غيرهم ،وعدم إحترام وتقديرومراعاة ما يعانيه المواطن المغربي عند ولوجه هده المصلحة ،التي أصبحت رمزا للذل و القهر الذي لا يشرف أي مواطن ،إرتأت مجموعة…… من الهيئات بدعوة من جمعية تيسوراف إلا أن تنظم إجتماع طارء نددت من خلاله بالممارسات اللامسؤولة لأعضاء هده المصلحة التي هي بمثابة الوجه،أو مرئاة مغاربة هدا القطر.ودلك يومه الخامس ماي لهده السنة .وهده توقيعات الهيئات الحاضرة في الإجتماع .ج ثيسوراف ج إبن رشد ج إبن بطوطة ج سلسبيل ج طيبة ج السلام ج الرصافة

  • Mohammed
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:44

    Ce que Alaa a dit est une verite que personne ne peut nier concernant notre ministere des affaires etrangeres et nos ambassades et nos consulats. Ma perception comme citoyen marocain MRE est ce Ministere est un terrain prive des Fassis et des Rbatis qui l’ont herite depuis l’independance. Les competences sont pratiquement inexistentes preuve a l’appui: organisation au sein du ministere et au sein de ses ambassades, resolution des problemes du staff diplomatique et des services qu’ils offrent, selection des competences (bak sahbi sauf rare exception), formation, creativite, morale du staff diplomatique, respect au citoyen marocain etc… C’est un ministere qui ne joue pas son role attendu, on peut demander les feedback des MRE la-dessus car ils sont les clients de chaque jour de ces ambassades et consulats. J’etais residant en Arabie pendant le litige de Alaa avec feu Sammar et Alaa avait totalement raison de se revolter contre le comportement de ce modele d’ambassadeur qu’etait Sammar. Pour moi Sammar etait un feodal, il n’avait aucun respect aux marocains et meme a son staff diplomatique. C’etait sa femme l’egyptienne qui gouvernait notre ambassade d’Arabie Saoudite et vous pouvez demander le feedback de n’importe quel employe de l’ambassade ou a tout RME qui a vecu cette ere de Sammar. Je pense qu’il est temps de nettoyer ces saletes non seulement au ministere des affaires etrangeres mais dans toutes nos adminstrations publiques et semi publiques (justice, education, sante, travaux publics, agriculture, hopitaux, CNSS, CMR, CIMR, Douanes, Conservation fonciere, Finances, Banques, et la liste est longue)

  • ازروال ك
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:20

    سبحان الله العظيم اذكر كيف كان هذا الشخص يتزلف للطيب الفاسي الفهري وسلفه الوزير محمد بن عيسى ، لعله ينال رضاهما .. الان صار تشيكيفارا الدبلوماسية المغربية وينظر في مسألة تعيين فؤاد علي الهمة في السعودية وهي شائعة لا تتجاوزشائعة.
    حقيقة اتابع هذا العجب العجاب من خلال كتابته التي يرمي فيها بالحجر شرقا غربا شمالا جنوبا .. اتعرفون لماذا الدبلوماسية المغربية متدهورة لانها مليئة بفاقدي التوازن والمعانين من عقد نفسية وتضخم في الذات والمعتوهين .نعم لهذا السبب دبلوماسيتنا فاشلة .اعرف مواقف هذا الشغص المتبحلس لما كان موظفا في الخارجية ولم يكن ينطق بما ينطق به الان فقد شرب حليب السباع وصار يستأسد على اسياده ..وكم في دبلوماسيتنا من المضحكات ,اللهم نسألك اللطف ,

  • دبلوماسي حالي
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:52

    سي علاء أتفق معك فس شيء واحد و هو الاحباط الذي يعيشه أطر الوزارة و خصوصا في ظل الكاتب العام الحالي الذي سخر الوزارة للوصول إلى منصبه بالاتحاد من أجل المتوسط. و ليس الوزير وحده المسؤول بل مجموعة من الاجهزة التي تخنق الوزارة و أطرها و ما أكثر الاكفاء الذي يحتضرون بالوزارة.
    لقد قرانا انا و مجموعة من زملائك القدامى الحوار و تعرف أكثر منا أن الوزارة عملت كل ما في وسعها للدفاع عنك و لكنك اعتقدت أنك اكبر من الجميع.
    نتمنى لو انك تؤمن ليس بكلمة واحدة و لكن بفاصلة بما تقوله لأن امتاك هم الخطر على مستقبل البلاد لأنكم في الدرك الاسفل اما الطيب الفاسي فلم بخف ابدا تفضيله للفاسيين فهو واضح وضوح الشمس و لا تنكر انك لحست حذاءه و حذاء سلفه للوصول للمنصب.
    فيما يخص منصب رئيس مصلحة امريكا فأنت تعرف أن كاتبة الوزير السابق هي من ضغطت على مدير أمريكا يمساعدة سفير مغربي حالي بالخليج.
    كما أن الناس لا تنسى الليالي الحراء بالمنامة مع سفيرك المفضل الذي زكمت فضائحه الانوف فأدخلوه بعد ان بعته.
    اتمنى السيد علاء ان تصحو من هذه الدور الذي تريد ان تتقمص فيه البطل المظلوم و الغيور فالديون لا زالت تطاردك في السعودية.
    الله يهدي الجميع

  • دركال
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:12

    حوار يثير الغثيان .. سبحان الله دبلوماسي الغفلة والفشل والتبجح بدون حياء .. صار ينظر في الشأن المغربي ، ويخلط الجبن باللبن ، ومن الرياض ، فقط لان رأسه سخن بسبب شغله عند احد الامراء .. فهل جعلك الريال السعودي تتخيل انك ستقود الثورة في بلدك.
    اللي اختشوا ماتوا .اللهم انقذنا من الطفيليات وسقط المتاع .وعموما الشخص الذي عرف العجينة التي تتكون منها هو السفير المرحوم السمار . رحمة الله عليه رحمة واسعة ،

  • أخوك بشار من الرياض
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:54

    أحترم سي بن هادي وجميع الجالية المغربية في الرياض تقرء كتباتك بشغف والله الموفق لي ما فه الخير

  • laila
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:42

    je suis desolee de vous dire que notre diplomatie se base sur la descrimination ,regardez ce qui se passee au consulat de valence,certains fonctionnaires se comportent tres male avec les concitoyans marocains,les agens locaux font ce qu’ils veulent ,la mohassibe ,regardez ce qui se passe a pontoise ,le consul n’as pas d’autorite sur les agens locaux qui font ce qu’ils veulent pas de respect,et n’omt parlons pas ,ce qui se passent a almeria .ils ya les DBAHHA,OU EST MONSIEUR TAIB EL FASSI???? AU SECOURS ,AU SECOURS, ,NOTRE VOISINE EST PARTI,DEMANDER L’ETABLISSEMENT ,DU PASS,DE SON FILS,UN HOMME LUI A DEMANDER “TADOUIRA “C’EST AFFREUX ,AU SECOURS.,AU SECOURS, ,

  • ابن الدار
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:06

    كلماتي لكم جد مختصرة حتى لااضيع وقتي في قراءة موقع كنت اعتقد ملتزم بالحيادية والموضوعية لكن تجاهلكم لمداخلتي ردا على افتراءات علاء في الرياض جعلني اطرح عليكم هل السيد علاء محاط بقداسة اكثر من الملك الذي لاتصدقون ان يكتب عليه احد حتى تتسابقون الى نشر ذلك وان كان يسيء للملك والمغاربة ؟ اما ماقلته وبالرغم من انه لايحتوي على اهانة او مس بشخصية رجلكم او سبه فلماذا هذه الرقابة المخزنية ؟

  • ابن الدار
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:00

    لااناقش السيد علاء في افكاره التنظيرية التي طل بها من خلال هذالموقع كرجل مصلح يريد التغيير للشعب المغربي منتقدا كل ماهو حكومي متناسيا انه كان الى اجل قريب يتحين الفرص لتقبيل يد وزير الخارجية ومن يدور في فلكه لعله يكون من المقربين.إن الوقائع التى ادلى بها السيد علاء فيما يخص صراعه مع المرحوم السمار عارية من الصحة. حيث اه لم يكن هناك اي صراع بين الطرفين بل العكس من ذلك كان السفير يتق ثقة عمياء في السيد علاء الذي كان يقوم بجميع المهام من خلال الصلاحيات المفوضة له من قبل السفير حي ائتمنه على خزانة جوازات السفر والتوقيع عليها وعلى التاشيرات الى ان افتضح امره و خان الامانة .بالاضافة الى خلق جو مكهرب داخل السفارة والقنصلية حيث كانت تقاريره الاستخبراتية ضد كل من لايطاوعه تصل مغلوطة الى السفير الذي كان في دار غفلون لان صاحبنا استطاع ان ينومه في العسل .كما استطاع صاحبنا من اخلاق جمعية وضع على راسها شخص لايفقه شيئا العمل الجمعوي لكن يعرف ينظم السهرات الماجنة التي استفاد منها السيد علاء والتي فاحت رائحتها بعدما تم ضبط شابتين مغربيتين وبحوزتهما جوازين لكل واحدة اي انهما حصلتا على جواز سفر ثاني مؤقت بدعوى انهما فقدتا الاصلي وبعد التحري اتضح ان الجوازين مكرمةمن السيد علاء للعاهرتين اللتان قدمتا الى السعودية في اطار زيارة محدودة انتهت صلاحيتها وساعدهم السيد علاء على الخروج بدون مساءلة.كانت هذه نقطة بدية الطلاق بين السفير والسيد علاء حيث قلص من صلاحياته الى ان عينه بديلا للملحق الاعلامي بالسفارةالن جاء قرارنقله الى ليبيا التي رفض الالتحاق بها حتى لايضيع منه النعيم الذي وجده في الرياض ولم يجده في بلد ثاني. اما فيما يخص مساندة الجالية له في هذه المحنة فالجالية بريءة منه حيث ان الذين قامو بمساندته ماهم الا مجموعة من المغاربة عرف كيف يوظفهم في اطار جمعية تخدم مصالحه فقط لاغير وكل نما كتب في الصحف كان وراءه السيد علاء . يتع

  • por el articulo de benhadi
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:16

    hola,sr benhadi tien la rason en este articulo que as escrito,yo vivo en granada,donde vive une importante immigrantes,y trabajo en association ,d’immigrantes et tenemos el consulado en almeria,losiento mucho por,loque esta passando en el consulado:
    ,es my terrible lo que quero cuntar
    cada dia recibo gente mal tartada,de 3 hombres tarabajan en este consulado ,sin miedo son nombre es:
    el jefe es benachir ouhamou,el segoundo es abdelhillah,el ultimo que asse los ordennes es maher el hijo de la hermana de abdelhillah,son traficante probechan de la gente pobre sin estudio que viene de lejos y no tiene para pagar otro viage lo venden las sitas a 50 EURO ,CADA EUNO;DAN LASTIMAS DE BER SUS MANOS DE TANTO TRABQAJO EN LOS BERNADEROS . TOMATE ),YA ( TOMATE.
    QUE LAS TIMA,DON DE ESTA EL RESPONSABLE ES EL CONSUL? O LOS OTROS ,QUE MANDAN GENTE SIN EXPERENCIA,Y NO COMPLEN SU TRABAJO COMMO TIENE QUE SER.AL FINAL ,YO FELISITO SR BENHADI,QUE ABLO DE LA THEMA DEL PLAN DEL CONDUCTO PROFESSIONAL,YO ESPERO LOS RESPONSABLES ,RESPECTAN ,EL ARTICULO DE BENHADI
    UN SALUDO Y ASTA LAPROXIMA .

  • المختار
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:22

    قرأت هدا الحوار أكثر من مرة وخلصة أن الرجل مثقف وله رأي مبني على المنطق وإكتشفت ان تركه يمارس العمل الدبلوماسي في المغرب هو هفوة لا تغتفر لوزارة الخارجية المغربية لأن أمثاله لا يصلحون للعمل الدبلوماسي المغربي المبني على المحسوبية والزبونية حتى أن العارفين بهده الوزارة يسمونها مزبلة السياسيين لأن أشباه السياسين في الأحزاب المغربيةالمهترئة الدين لم يجدون لهم وسيلة لإقفال أفواههم النتنة يعينونهم في سفارات لا نجني منها سوى الفضائح بنعبد الله في إيطاليا الشقروني في كندا امليل في القاهرة وبعدها في لبنان وهو من يوم تعينه فيها كتحادي وهي تعرف المصائب الداخليةوالسجلماسي صهر آل الفاسي وزد على دلك من النطيحة والمتردية وما عاف السبع
    لدلك كانت النهاية الطبيعية لرجل دو شخصية محترمة عرفتها فيه عن قرب وهو مستشار في القاهرة وأنا مواطن مغربي عادي انه مغربي أكثر من نصف سفراء المغرب الحاليين ولأنه كدلك فسيكون طبعيا دبلوماسي مغضوب عليه ولكن مهما طال الزمن فسيدكرك المواطنين المغاربة البسطاء الدين خدمتهم بإسم بلدك المغرب دائما بالخير وأتمنى أن يستيقض ضمير من دفعوك للإستقالة لتقدم هدا المستوى الراقي من الفكر لخدمة وطنك كما أتمنى من جلالة الملك محمد السادس أن ينصف الشعب المغربي من خلالك وانا متأكد أنه لا يعلم بموضوع السمار والفاسي ومن معهم ضد الحق

  • نورالين
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:14

    لانصاف السيد بن هادي مالمسته شخصيا من مساعدته للجالية في شؤونهابنفسه مرعيا ضروف اقامتهم من مناطق بعيدة عن الرياض بسرعة الاجرائات لتيسير أعمالهم .مقالتك في محلها تنم عن دراية وتقافة واسعة أتمنى أن،لتنقطع عن الكتابة .

  • وزارة الخارجية
    الجمعة 13 ماي 2011 - 11:04

    بالفعل ما قاله علاء ما زال يمارس بوزارة الخارجية ،فقد نظمت هذه الا خيرة مبارتين بشكل مارطوني لولوج وظائف شاغرة خلال24و30ابريل وتم الاعلان عن النتائج بشكل مارطوني الف كلم في الساعة ،لماذا ؟ الجواب واضح :لكي يستفيذوا ابنائهم واقاربهم ذوي المحسوبية والزبونية والرشوة ٠حتى لاتضيع عليهم و لهم فرصة العمرقبل ان تأتي الاصلاحات لتسد ابواب الجنة في وجهم ٠من المسؤول عن هذه المهزلة الكتابة العامة والوزير ومديرية شؤون الموظفين من المراقب لاآحد ،لاوزارة المالية ؛لا الوظيفة العمومية، لآالاستعلامات

  • Naima
    السبت 16 يوليوز 2011 - 22:14

    وجدت محاورة رائعة أجرتها هسبريس مع الكاتب المتميز بنهادي ،
    http://hespress.com/interv​iews/31552.html

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 113

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 10

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق