بوضياف.. عاشق المغرب المقتول بعد 166 يوماً من حُكم الجزائر

بوضياف.. عاشق المغرب المقتول بعد 166 يوماً من حُكم الجزائر
الأحد 29 يونيو 2014 - 23:00

“قطعـاً.. منذ الأزل، كنّا ننتظر بوضياف، دون أن ندري. ولكن بوضياف، ماذا تراه كان ينتظر؟ هو الذي قال يومها لزوجته “كلّ هذه الحفاوة لن تمنعهم من اغتيالي.. فلا ثقة لي في هؤلاء”.

وعندما سألته إن كان جاء إذن بنية الانتحار. أجابها كمن لا مفر له من قدر: ‘إنه الواجب.. كل أملي أن يمهلوني بعض الوقت'”. أحلام مستغانمي، عن روايتها فوضى الحواس.

في مثل هذا اليوم من سنة 1992، اغْتيل الرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف. حمله الواجب الوطني من منفاه الاختياري بمدينة القنيطرة المغربية وقرّر الاستجابة لنداء الجزائر بقبول الرئاسة في بلد كانَ يغلي: إلغاء الجيش فوزاً مستحقاً للإسلاميين في الانتخابات التشريعية، استقالة الرئيس الشاذلي بن جديد، أوضاع اقتصادية كارثية، ونزاع مسلح بدأت رحاه تدور بين تنظيمات إسلامية والجيش الجزائري.

كان ماضي بوضياف باعثاً على الاحترام في الجزائر، فهو واحد ممّن فجروا ثورة التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي، وأحد المقاومين الذين اختطفتهم فرنسا في حادث الطائرة الشهير سنة 1956. كما كان من أوائل من خالف رغبة جبهة التحرير الوطني الجزائرية بالاستيلاء على الحكم بعد رحيل الفرنسيين، فقد كان مؤمنا بالتعددية السياسية، وهو ما حذا به إلى تأسيس حزب جديد، هو حزب الثورة الاشتراكية.

بعد أن سجنه الفرنسيون، أعاده رفاقه الجزائريون إلى السجن بحكم الإعدام من خلال تهمة التآمر على أمن الدولة قبل أن يُفرج عنه. وبعد تنقل مستمر، اختار سنة 1979 حلّ حزبه والابتعاد نهائياً عن عوالم السياسية، حيثُ تفرّغ لمعمل الآجر الخاص به في مدينة القنطيرة، ليقرر بعد مفاوضات عسيرة، الاستجابة لدعوة الجيش بالعودة إلى البلاد بعد 27 سنة من الغياب، وترؤسها في مرحلة حساسة خلال يناير 1992.

غير أن عودة بوضياف إلى الجزائر لم تكن على المقاس التي أراده الجيش، فقد باشر حملة لمكافحة الفساد، وكشف عن أسماء بعض المتورطين في اختلاس أموال الدولة، كما وعد بمحاربة الرشوة وكل مظاهر الشطط في استعمال السلطة، وظهر جلياً أن “الديكور” الذي تمنته الجنرالات، لن يتحقق في بوضياف.

وفي الجانب الآخر لم ترحب الجبهة الإسلامية للإنقاذ بعودته، فقد رأت فيه مشاركاً للجيش الجزائري في عملية حرمانها من السلطة بقبوله ترؤس المجلس الأعلى للدولة، فضلاً عن علاقته المتوترة بإسلاميي الجزائر، فقد كان يراهم متورطون في أعمال العنف، ولذلك هاجمهم في تصريحاته أكثر من مرة.

ويضيف الكاتب السياسي أنور مالك سبباً آخر لتأزم العلاقة بين بوضياف والنخبة العسكرية، ويتعلق أساساً بعلاقاته القوية بالمغرب، فقد حاولوا منعه من زيارة أسرته بمدينة القنطيرة بعد وصوله للرئاسة، وطالبوه بعدم التخلي عن الموقف الجزائري الخاص بدعم جبهة البوليساريو، في وقت كانت أفكاره تسير في اتجاه إيجاد حل يرضي جميع الأطراف، ومن بينهم المغرب، لا سيما وأنه كان مقرباً من الملك الراحل الحسن الثاني.

هكذا، وفي ظرف أقل من ستة أشهر من الحكم، ظهر جلياً أن بوضياف كان الرجل المناسب في الزمان والمكان غير المناسبين، والنتيجة، أن تمّ اغتياله في مدينة عنابة من طرف أحد حراسه، قيل إنه كان على علاقة قوية بالقياديين العسكريين المناوئين لبوضياف.

“يجب أن نضع مقاييس في ما يخص المسؤوليات وهي الكفاءة والنزاهة والإجتهاد في العمل..والدول اللّي فاتتنا فاتتنا بالعلم، والدين نتاع الإسلام..” لم يتركه القاتل حتى ليكمل جملته، كي يسمع ماذا يريد قوله عندما بدأ بالحديث عن الدين الإسلامي، فقد أفرغ فيه رصاص رشاشه. لترتدي الجزائر السواد، ويُقتلع آخر أمل في تفادي سيناريو التطاحن الداخلي، حيث دخلت الجزائر بعد وفاته في عشرية دموية وصل عدد ضحاياها إلى 200 ألف قتيل.

ادعت السلطات الجزائرية أنها باشرت تحقيقاً حول عملية اغتياله ودوافع إطلاق النار عليه من ملازم في القوات الخاصة، إلا أنها خلصت إلى أن الأمر كان قراراً منعزلاً من القاتل، في وقت يعرف فيه الجميع، أن الاغتيالات السياسية، لا تكون أبداً معزولة، وأن لطرف أو أطراف ما مصلحة في عملية الاغتيال.

لا زالت ذكراه تغمر مدينة القنيطرة المغربية، وبالضبط بشارع الإمام علي حيث كان يسكن، يتذكر العشرات من القنيطريين جزائريا شهماً لم يقتنع بكل الأطروحات التي حاولت تأزيم الوضع بين البلدين، وقرّر الإبقاء على أسرته في المغرب حتى بعد وصوله الرئاسة. زعيم سياسي أبان عن رغبة كبيرة في الإصلاح خلال فترة حكم لم تتجاوز 166 يوماً دون أي مطامح شخصية، إلا أن الثورة التي ساهم في تفجيرها ذات يوم، التهمته حياً ودون استحياء أمام عدسات الكاميرات!

‫تعليقات الزوار

54
  • salman towa
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:19

    لأن فيه رائحة المغرب قتله جنرالات الجزائر
    اللهم أرح اخوتنا الجزائريين من قبضة الجنرالات الغاشمين

  • OUJDA from USA
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:29

    Wallah je dis et redis: L'Algérie c'est un grand danger.. Il s'agit d'une race qui a une grande maladie de rancune et haine. ..Allah yaltaf manhom o men mardhom

  • عبد الفتاح الطويل
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:33

    عاش بالمغرب واحتك بالمغاربة وعلم جيدا ان الشعب المغربي شعب مسالم ويحب السلام ليس ضعفا ولكن وعيا باهمية الحفاظ على وحدة الصف العربي واخوة الاسلام.
    كان للراحل المرحوم بوضياف برنامجا ومخططا ذكيا للم الجزائريين وتوحيد كلمتهم كما كان يصر على وحدة المغرب العربي الشئ الذي لم يتماشى مع مصالح مافيا العسكر التي اغتالته بدون رحمة ولاشفقة.

  • نادية الجزائرية
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:34

    ان يحب جزائري المغرب او اي بلد جار اوعربي او مسلم لا يعني الاستغناء عن المبادء ودعم المستضعفين الذين كنا في مكانهم قبل الإستقلال الجزائري له مبدء لا يباع ولا يشترى لا بذي القربى ولا بجيرة ولا اقول بتلمال لأن الجزائري شبعان بطبعه والحمدالله رب العالمين ما تلمزون به لن يكون ابداً لأننا عاهدنا الله بنصرة الإخوة ولو كره الكارهون الجزائر طوت الى غير رجعة صفحة الاسلام السياسي والارهابي لغير رجعة المرحلة اليوم للبناء والتشيد ولكل حصان كبوة وكبوة الجزائر في الارهاب تجار الدين وصكوك الغفران ولن تعاد تلك الحقبة والحمدالله رب العالمين نحن من نصر الى نصر ولن نتوقف عن البناء والتشييد ابداً

  • Brahim
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:36

    رحم الله بوضياف في هذ اليوم المبارك و قيد للجزائر رجلا يصلحها و يصالحها

  • دوار علوي
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:37

    رحمة الله على بوضياف كان رجل حكيم و نزيه و لكن للأسف تمت تصفيته من قبل صناع القرار في الجيش و على راسهم كلب فرنسا الحالي الجنرال توفيق قائد جهاز المخبرات الجزائرية و هوا كان مسؤول عن حمايته انذاك وكان رأس حربة في تنفيذ المخطط الأغتيالي ضد بوضياف لكي تبقا الجزائر تحت سيطرة احذية الجنرلات و هاهي الجزائر اليوم تعاني من كل المستويات المضلمة و المجحفة بسبب حكم العسكر رغم الجزائر دولة غنية و الشعب لزال يعيش ظروف مزرية من كل الجوانب

  • Non élu
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:38

    رحم الله الفقيد، لكن هذا المقال الذي يمجد الراحل يفتقر للموضوعية لأنه لا يجيب عن السؤال التالي: هل انتخب الرئيس بوضياف من صناديق الاقتراع؟
    Il a été parachuté sur un volcan en éruption et c'est normal qu'il ait péri

  • khaled
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:38

    خلاصة درس "الديكور" الذي تمنته الجنرالات، لن يتحقق في بوضياف

  • عبدالرحمان
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:39

    للتنويه الجزائر لقنت شعبها عبر الإعلام أن المغرب هو سبب اختطاف الطائرة في حين أنه حدث العكس محمد الخامس فعل كل ما في وسعه للجزائر و ما نفيه للخارج إلا نتيجة لتصادمه مع رغبات المستعمر وأول رئيس للجزائر كان اسمه فرحات عباس قدم إليه وقبل رأسه ويديه وكان يقول للجزائريين من لايملك صورة محمد الخامس ليس جزائري السلاح كان يرسله محمد الخامس للمجاهدين في الجزائر اللحوم طعام كل شيء ولكن بعد أن عاد ضباط فرنسا سرقو التورة الجزائرية من الأحرار ولازالو يحكمون هناك إلى يومنا هذا

  • Ahmed
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:43

    Ceux qui l'ont assassinés sont toujours au pouvoir, et ce peuple de lâches est complice de cette junte de haineux

  • قتلة في جنازة
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:45

    طويت صفحة الرئيس بوضياف رحمة الله عليه وﻷ احد يتذكره كما طويت صفحة قتل ودبح وخطف اكثر من 200الف من اخوتنا الجزائريين المظلومين، طويت واخفيت اسرار من طرف حكم العسكر الحاكم في المرادية، والشعب اﻹن ملتهي وفرحان باﻹنجاز التاريخي غير المسبوق في تاريخ البشرية اﻷ وهوا التأهل الى الدور الثاني وﻷ احد يكترث او يتذكر تاريخ اغتيال الرئيس الشهيد بوضياف من طرف العميل الذ تم تصفيته جسديأ في حينه انه العميل بومعرافي عميل مخابرات drs التابعة للجنرﻷت الحاكمين في الجزائر، ولكن سيأتي يوم تنجلي فيه الحقيقة للعالم مهما طال الزمن او قصر

  • بامو
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:49

    هؤلاء الذين علينا تكريمهم ولو ميتين كأن نسمي على اسمه أحد شوارع مدننا الكبيرة ولما لا القنيطرة أو المدينة الحدودية وجدة هذه دعوة لأصحاب الشأن المحلي

  • le manifestant.
    الأحد 29 يونيو 2014 - 23:57

    C'est une grave erreur que le Gouvernement Marocain a commis en laissant ce chantre de la liberté de regagner une Algérie en proie aux meutres gratuits.D'ailleurs il a une autre culture loin de celle de son pays d'origne.Les Marocains ne sont pas violents comme les Algériens.Etant bien estimé au Maroc,il ne devrait point regagner un pays hors de démocratie et des droits de l'homme.Celui qui a tué Boudiaf,est comparé a celui qui assassiné Kennedy en 1963 à Dallas.
    Mais il y a un témoin que les généraux n'ont pas vu et qui est au courant de ce manège.Il a entendu tout vu tout,et il n'a rien dit. Il s'agit de Dieu.Le jour du jugement, il punira ces assassins.
    Repose en paix Si Mohammed Boudiaf,et Dieu ne pardonnera à personne ce crime odieux.

  • boghrad driss
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:06

    5
    (رَحِم الْلَّه جَمِيْع أَمْوَات الْمُسْلِمِيْن, وَاسْكِنْهُم فَسِيْح جَنَاتَة )

    ( الْلَّهُم اغْفِر لِلْمُؤْمِنِيْن وَالْمُؤْمِنَات الَأ حَيَاء مِنْهُم وَالْامْوَات ) الْلَّهُم آَمِيْن ….

    للَا تَبْخَلُو بِالْدُّعَاء لأَمْوَاتِكُم وُأَمْوَات الْمُسْلِمِيْن,

    أَدْعُو لَهُم بِالْرَّحْمَة وَالْمَغْفِرَة ….. وَجَزَاكُم الْلَّه خَيْرَا…

  • achqraoui
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:15

    بوضياف رحمه الله وان كان عاشق المغرب والله اعلم .سماحه الله لانه سمح لنفسه ان يزج به في لعبة ما كان له ان يوافق ان يكون طرفا فيها ,لانها لم تكن لعبة نظيفة على الاطلاق…رحمه الله اعجب بالرئاسة المسمومة من قبل الجيش الذي استعمله في مرحلة كان وجوده فيها ضروري لتصفية جبهة الانقاذ ولما انتهي دوره تم تصفيته من طرف المؤسسة العسكرية خاصة لما علمت ان الرجل وفاؤه للمغرب كان قويا وكان رحمه الله من دعاة تصفية النزاع بين المغرب والجزائر…وبناء على ماذكرنا وما لم نذكره تمث تصفيته علانية وببشاعة قل نظيرها…فحوله قتلته الي شهيد لمحو جريمتهم التي تمت بالاصرار والترصد وكان للمحكمة الجنائية الدولية ان تتدخل في النازلة على غرار محكمة رفيق الحريري ولكنها لم تفعل….ولكن حسبنا الله ونعم الوكيل

  • ابن زاكورة
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:16

    بسم الله الرحمان الرحيم،اولا اشكر السيد اسماعيل عزام على هذا الموضوع الهام جدا،حين قررت الدولة الجزائرية ان تحذي حدو الدول الديمقراطية،وقبول بالتعددية،تكونت احزاب سباسية اكبره واهمها هي جبهة الانقاذ برئاسة عباسي مدني،اجريت انتخابات نزيهة لاول مرة في الجزائر تحت رئاسة الشادلي بن جديد رحمه الله،كان الشعب الجزائري ضاق ذرعا من حكم العسكر،فاختار وبكثافة جبهة الانقاد الاسلامية،الشيء الذي لم يروق للجنرالات العسكريين،فضغطوا على الرئيس بالغاء الانتخابات حتى لا يحكم الاسلاميين،فضغوط العسكر وضغوط العالم؟حل البرلمان وحل الحكومة واستقال ،وغادر الجزائر الى المغرب،امام هذا الفراغ اتفق العسكر على الشهيد بوضياف،وقد نصحه المغفور له الحسن الثاني بان لايذهب انهم سيقتلونه،لكن قدر الله ماشاء وماشاء فعل فكان كما ذكرت يالسيد اسماعيل في تقريرك،وها هونفس السناريو تقريبا نفذ في مصر نلهذا كانت اول زيارة لمغتصب الحكم في مصر الى الجزائرنفبوتفليقة الان كدمية متحركة حسب ارادة العسكرييننويكفيه حين يقولون له فخامة الرئيس،وكذالك السيسي لايهمه الارواح التي ازهقت ولازالت تزهقواالمسجونين بالالاف والاحكام بالاعدام بالجملة

  • ahmed
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:19

    desole. l'affaire sahraoui n'a aucune relation avec l'assassinat de boudiaf. il a ete une crise de pouvoir completement algerienne.meme la partie fondue par boudiaf a ete avec la republique de sah.occid…..boudiaf est personalite revolutionnaire algerienne,mais il a trouve que l'algerie a ete change apres de 27ans d'absence..en tous les cas boudiaf fait des fautes comme il est un homme de systeme alg…allah yarhmou

  • ولد الشعب
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:21

    ومن ينسى حادث اغتيال بوضياف؟؟؟ كنت أنذاك صغير السن وبلغ مسامعي خبر اغتياله فلا ادري لم شعرت بالحزن على مقتله والشفقة عليه لكن لما قرأت بعدها عن تاريخ الجزائر ووعيت على ماجرى في حقبة مطلع التسعينيات تيقنت أن الأنظمة العربية المستبدة لا تموت وأن تشبتها بالكرسي هي ما يدفع لاجثتات كل من يريد ازاحته

  • يحيا المغرب
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:22

    والله بوضياف محظوظ لانه قتلوه في دقيقة وانتهى الامر …اما الشعب المحقور المغلوب على امره فالجنرالات الطواغيت العجزة الشيوعيين الديكتاتوريين فيقتلونه دقيقة دقيقة بما يمارسونه عليه من الحقرة والعبودية والتجويع والقمع والذل والتنويم المغناطيسي ….مما جعل هذا الشعب المستبلد يشعر انه شعب الله المختار وان كل ما يسمعه من قنوات العسكر كالنهار والخبر والشرور فهي اخبار مقدسة والويل لمن ناقشها..كيف لشعب بلغت به البلادة ان يصدق خرافات المليون شهيد وخزعبلة النيف واكذوبة ان لهم تاريخ والحقيقة انه تاريخ عمره لا تعدى 49 سنة وكيف ان هؤلاء الجنرالات يزوون لشعبهم احداثا تاريخية يعلمها كل العالم واخر نكتة خدروهم بها انهم انتصروا على المغرب في حرب الرمال هههه اذن لماذا بنبلة صرخ باكيا لمراركة حقرونا وحقرونا..والادهى والمضحك والمخجل انهم قالوا لشعبهم الامي ان بطلنا المغربي طارق بن زياد انه جزائري ههه وان يوسف بن تاشفين موريتاني هههه والله ممكن ان يقولوا لهم يوما ان عبد الخطابي جزائري وان المحيط الاطلسي جزائري …الله غالب يا جزائر لم يمنحك الله لا تاريخ ولااصل ولا ابطال و لا حتى ارض لولا هدايا ماما فرنسا

  • ابو امين السلاوي
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:30

    اذا لاحظتم ان جل رءساء الجزاءر مروا من هاذ المملكة الشريفة من هواري بومدين من شادلي بن جديد من له تفليقة نكار الخير كلهم نسوا خير المغرب الا المرحوم بوضياف الذي حب هاذ البلد لهذا قتلوه تغمده الله برحمته.
    حتى لا انس انشري يا هسبريس الف تحية للاعب فاغولي طلع راجل وشهم برفعه العلم المغربي تحية حب من عند كل المغاربة.

  • ouadie
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:34

    المشكلة في الجزائر هي انانية الجيل الحالي يبعثرون ثرواتهم و لا يفكرون في المستقبل بعد 50 سنة ماذا سيحصل للجزائر .
    دول الخليج فعلا قطعت اشواط كبيرة حتى اصبحت الامارات دولة غنية بدون بترول قطر و عمان و البحرين في الطريق الصحيح انتم كفى انانية ستموتون عطشا و جوعا و خرابا
    يا سيدي استثمروا في الانسان مثل ما يفعل المغرب التنمية البشرية هي المستقبل

  • Marocain Berbère de sang
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:36

    Salamo alikom, rahima lah Mohamed BOUDIAF, tout le monde sait l'assassin mais personne n'est jugé pour cela ! que-est-ce-que vous attendiez d'un peuple et pouvoir de merde, qui sont loin de tout principe humain, à part massacrer encore plus de civiles. Ma seule raison de supporter l'Allemagne demain c'est que ce pays contient plus de muslims et civilisés que notre voisin de mal.salam

  • la suit de nadia n 4
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:37

    سألوني: انت جزائري قلت نعم للأبد قالوا: جزائري تعشق البلد؟ قلت: اللهم لاحسد قالوا: الشبل الجزائري صامد؟……قلت: ليس عندنا أشبال. أصغرنا أسد…وأكبرنا يهزّ البلد…اللهم لا حسد اقــــــسم بالذي أنزل الثلج تحت الهضــاب سأبقى جزائري حتى ألبس الأبيض تحت التراب ولولا خوفي من الرحمــن و خوفي من النـيران لجعلت حب الجزائر سابع أركان الايمان اقولــها بـكـل اقـتـنــاع .. عرض..وطـول..وارتـفـاع هذا صوتي حتى موتي….جزائري حتى النـــخــــاع و الله شاهد عل ىشعارنا نموت و تحيا الجزائر 146 et saha ftourcom et mabrouk el 3wacher et un grand merci a l'equipe hispress pour la le professionnalisme

  • عمر الجزائري
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 00:59

    إلى نادية الفرنسية:
    الإسلام السياسي الذي تتكلمين عنه كان يفترض أن يحكم الجزائر بدل من كابرانات فرنسا الحركى الإنقلابيين وعصابة وجدة العميلة التي طحنت الجزائر وركعتها وسلمتها لهولند ،…الإسلام سينتصر اليوم أوغدا وهذا وعدا من الله ، ولن تستطيع حقيرة نجسة وتافهة مثلك وقف عجلة التاريخ ،لأن الرسول صلى الله عليه وسلم وعدنا نحن المسلمين المؤمنين بالخلافة على منهاج النبوة بعد الحكم الجبري الذي نراه الآن يسير نحو الإحتضار، أسيادك بقايا الإستعمار وآخر الأقدام السوداء كما وصفوا أنفسهم بلاحياء للإعلام الفرنسي وضعوا أنفسهم في مأزق بعد فشلهم السياسي والإقتصادي وفسادهم المالي والأخلاقي وعمالتهم لليهود والغرب.

  • sami,الى نادية (الجزائري)ة
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 01:01

    الى اﻷخت نادية مباذي تستتني شعوب حقيقية تريد تقرير مصيرها الطوارق التوارك انتم تتوسطون لهم مع مالي حتى ﻷ ينفصلو عنها؟ ربما تخافون ان يضمو جزء كبير ضمته فرانسا الى الجزائر الحالية مباذي تقرير شعب كردستان؟ تقرير مصير شعب كشمير في الهند يريد ان ينفصل شعب الباسك في اسبانيا؟ شعب قبرص التركية؟ شعب التاميل في سريلانكا؟ شعب الشيشات روسيا؟ شعب كوسفو صربيا الحالية؟ دولة تايوان؟ تريد انصال عن الصين لماذا لم نسمعكم تدعمون تتعترفون تسلحون تدفعون اموال للدول لكي تقرر هذه الشعوب المسكينة التي تطالب ان تقرر مصيرها؟ أين المباذي الثورية؟ ام هذه المباذي تطبق فقط على جار يضايكم ان يسترجع اراضيه التاريخية؟ اين نصرة الشعوب؟ ام تخافون على مصالحكم مع هذه الدول؟ انشري يا هسبريس المحترمة حق الرد

  • أبو علي
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 01:15

    السلام عليكم
    اولا رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير
    فكم حزنا على السيد بوضياف رحمة الله عليه، وأقول للجزائريين الم تفيقوا من النوم وتفهموا ما يصنعون بكم الجنرالات من قمع ونهب لخيرات بلادكم، هل انتم من الشعب الذي يحب المزيرية، هل انثم ولفتم الاستعمار ؟

  • مغربي
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 01:28

    الرجل الوحيد الذي كان فعلا يحب الجزائر ويسعى لتطوريها واستغلال خيرات البلد لصالح المواطن . والله لولا غدر الجينرالات لكانت الجزائر اليوم احسن من اي دولة خليجية .للاسف ضاع الشعب الجزائري في هذا الرجل العظسم بسبب لصوص وناهبي خيرات البلد .
    ذكرى يتالم فيها كل جزائري حر .

  • un citoyen
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 01:52

    الدكتورة خديجة بوضياف "بنت الرئيس الراحل" بالقنيطرة من أمهر الأطباء النفسانيين بالقنيطرة ، أشكرها جزيل الشكر على وقوفها بجانبي في معاناتي مع الإدمان على المخدرات ولا أعرف كيف أشكر هذه السيدة الكريمة التي لم تبخل علي بكل ما عندها من نصائح وعلاج حتى تعافيت من مرضي وخرجت من محنتي . أقول لها :"جزاك الله خيرا يا سيدتي ، لقد أنقذت حياتي من الضياع "

  • عابر
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 02:10

    قتلوا الشهيد بوضياف – رحمه الله – ليس لاجل قربه من المغرب ربما ان وجوده كان سينتج حلولا مرضية بين الاشقاء و هذا منطقي لكنهم قتلوه لانه اصبح حاجزا على استمرار الفساد…و الا كيف يفسر ان من بعده غرقت الجزائر في الفساد، و لم تستطع اعطاء نموذجا مقنعا مغاربيا في التنمية، بالرغم من وجود موارد مشجعة للاقلاع الاقتصادي، في بناء دولة التحدي قد تستطيع اقناعا محليا جهويا و عالميا. هكذا الجزائر تبذر و تضاعف في التبذير شبيه بذلك المتعود عليه عبر العالم المتخلف الثالث و التي كثيرا ما تنتجه الة الفساد و الطغيان. من يرد بناء الاقتصاد الجيد بوادره الحضارية ظاهرة و من يبتغي عكس ذلك فهو منغمس و سيبقى منغمسا في الفساد الى ينفجر عليه الوضع و يدخل البلاد في دوامات تلي الدوامات الى ان تدرك الشعوب كيفية انقاذ كيانها و اوطانها

  • ahmed
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 02:33

    الجزائر متعودة على قتل كل من له مشروع الوحدة ويسعى للوحدة العربية والاسلامية وتشجع كل من له مشروع فرق تسد ,

  • الأغظف العبادلة
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 02:52

    لقد فقدت الإنسانية في المرحوم بوضياف الرئيس الجزائري المقدام، لقد فقدت الإنسانية جمعاء رجلا فاضلا، غيورا على كرامة الجزائر و وحدة المغرب العربي، عندما قام المجلس الأعلى للدولة برئاسة المقدام الفاضل بوضياف، بإزالة الرئيس الشاذلي بن جديد من السلطة، كنت حينها (ما بين 1989 و 1992) بين الحياة و الموت ضحية عذاب القبر الذي لا يطاق إطلاقا. فالشرف و الجود و الكرم الذي يتحلى به الشعب الجزائري، خصال تجتمع في بوضياف. لقد أعطى هو وبقية أعضاء المجلس الأعلى للدولة و منهم الرئيس على كافي، لقد أعطوا الأمر بإيقاف إعدامي في ورقلة و وضع حد لعذاب القبر القاتل و الذي لا يعلم آلامه سوى الله. أشهد للإنسانية بهذا الموقف الشجاع الذي إتخذه بوضياف فلولا الكرم الأبدي للخالق و تدخل الأصدقاء العظام و جود بوضياف لما كنت الآن على قيد الحياة. فاللهم أرحمه و أعف عنه و أجعله في أعلى الدرجات عندك إنك سميع الدعاء.

  • driss
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 03:45

    je deteste certain islamiste qui acte sur certain gens il ne connait rien sur la politique et il veut participé et donne son point de vue qui est zero les payé maghrebin a besoin d un leader comme hassan 2 qui connait l astuce des arabes

  • شاكر لله
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 04:01

    الى المتسللة نادية
    نعلم جيدا ان آل الحركي يهدم ولايبني فلاداعي لتطبلين له هنا فكلامك لايعدو ان يكون كماء يصب في الرمال هاته الرمال التي اغرت الحركي ولم يكتفي بمااهذته له فرنسا واراد ان يتمطط حتى يصل للمحيط الاطلسي تتحدثين عن مبدئ هل حقا تصدقين تخاريف المتحكمين فيكم الذين بلغوا من العمر عتيا والزهايمر اقرب لهم ثم تتحدثين هكذا بدون ان تستحي عن مبادئ قتلوا الرجل الذي جاء ليتنقذ بلدك وعرف ان لاثقة في هؤلاء الذين يمكن ان يدوسوا عليك دون ان يستشعروا وجودك اي مبادئ حتى الطائرة المختطفة اتهموا المغرب رغم تكذيب من كان بها بوضياف وبن بلة رحمهما الله آل الحركي جعل بوحيرد تتوسل بلدان ان يعينوها لدفع اموال لاستشفائها بعدما حرموها منها اما كلامك ان طويت صفحة الاسلام السياسي طيب لما التقوا بزعيم الجبهة الذي اختار حمل السلاح مؤخرا لما يريدون ان يستقطبوه ام هو غدر جديد لننتظر ونرى ما ستستقر عليه حيات المرادية

  • tarik
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 06:41

    Des erreurs ont était commise ,Monsieur Boudiaf allah irahmo aurais du prendre un peut plus de temps pour s'attaquer au problèmes qui ronge l'Algérie ils fallait asseoir son pouvoir construire ses bases renforcer son entourage choisir par lui même son staff de sécurité trouver des nouveau alliées ect….pour cela ils lui fallait 2 ans minimum avant de commencer a s'attaquer aux problèmes de l'Algérie et aux caporaux assassins malheureusement il était précoce dans ses décisions a mon avis
    l'Algérie a manqué le rend-vous avec l'espoir d'être une vrais nation parmi les nations.

  • عمر مفتاح
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 07:46

    ما دامت فرنسا هي المسؤولة عن المغرب, الجزائر, تونس و موريتانيا لا ننتظر التقدم بل سيزداد الفقر و الجهل من يوم لآخر.
    فرنسا هي سبب الفساد و الجهل و الفقر بفرضها سياستها علينا حيث يوجد تشابه للأمور خلال الإستعمار و بعد الإستعمار فقط تم تغيير المعمرين الفرنسيين بآخرين خونة.
    بوضياف قتلته فرنسا.

  • hassane
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 09:36

    ا ثق شرا من احسنث اليه رحم الله بوضياف والحسن الثاني عاش الملك محمد السادس سلالة الرسول محمد ص

  • algerien
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 12:00

    il a été executer pour son penchant au pouvoir du makhzene s'il est rester president de l'algerie il aurai donné le sahara occidental au maroc mais nos generaux ont compris l'astuce de boudiaf

  • hassou
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 12:03

    إلى الحسين الجزائري الشعب الشقيق الذي تتحدث عنه تريد دولتك ان تقسم ارضه لا اعرف بأي منطق تتحدون يا ايها الجزائريون لقد دجنكم نظامكم و ادخل في عقولكم اشياء غير حقيقية عن المغاربة و المغرب فكل ما يقع في الجزائر يحاول نظامكم ان يلصقه بالمغرب في حين ان المعروف و الواضح ان نظامكم همه الوحيد هو زعزعة استقرار المغرب
    فكم من الأموال صرفت من طرف حكومتكم لشراء الدمم من اجل قضية لا تهم شعبكم من قريب و لا من بعيد و إلا يجب ان ندعم كل شعوب المنطقة في التحرر
    فجزائرك هي لم تكن موجودة كدولة قبل استعمار فرنسا بل الجزائر كانت مقاطعة تركية هذا هو التاريخ الذي لا تريدون ان تعوه و لا تريدون ان تفهموا
    بل تحلمون بإنشاء دويلة خاضعة تابعة في خصر المغرب و هذا حلمكم دائما و أبدا بالله عليكم هل هناك دولة اسمها الجمهورية الصحراوية
    لا وجود لها إلا في امانيكم و يجب ان تعلموا علم اليقين ان من حفر حفرة لأخيه هو أول من سيقع فيها و سترون
    اما بوضياف فمعروف سبب إغتياله فلا داعي للمزايدات
    فالقتلة لا زالوا يتحكمون فيكم دون حياء او استحياء
    اما لنادية الجزائرية اقول نحن كذلك نحب وطننا و لا نحب من يتآمر عليه

  • العواد
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 12:35

    قالك الحسن الثاني بعثنا والي للجزائر ، يلزمنا نحوه ، هذه هي العبارة المتداولة لدى المخابرات الجزاءرية التي قتلته .

  • الصديق
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 12:37

    الرد على التعليق رقم 4.اختي الكريمة اين يتجلا الرخاء في الجزاءير يا صبحان الله انظري على إخواننا في فرنسا اكثر من أربعة ملايين ناهية عن اسبانيا وإيطاليا كم هم إخواننا يعانون أليس عيبا على بلد الغاز والنفط شبابهم يهان انظري الى أهل الخليج مستوى العيش هناك ياك حتى بوتفليقة كان مهاجرا هناك والله عيب راقبي الحدود كم من عاءلة تقتات من التهريب اتقي الله.الجنرالات في النعيم او بس و شكرا

  • coolio
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 12:41

    بودنا لو نصدق التزامكم المزعوم بالمبادىء ونصرة الشعوب، كنا سنحجترمكم اكثر فاكثر، لكن انتم وحكامكم مجرد تجار مبادىء، والا فبماذا تفسرين التزامكم الصمت ازاء ما حدث في اوكرانيا و الجمهوريات السوفياتية السابقة و كاتالونيا وايرلندا الشمالية واقليم الباسك وغيرها من النزاعات؟
    الا تعلمون ان هناك صحراويين وحدويين منهم من يوجد في دوائر عليا للسلطة بالمملكة واخرين تخلو عن الفكر الانفصالي وعادوا الى وطنهم الام؟ لماذا تدعمون شرذمة من الانفصاليين على حساب صحراويين وحدويين؟
    اتعلمين الجواب؟ الجواب : انتم اختلقتم النزاع وركبتم عليه ودعمتم فكر الانفصال لانه يحقق اهدافكم الخبيثة في تحقيق خرافة القوة الاقليمية..
    قبل شهور توصلت الفلبين الى اتفاق سلام مع جبهة مورو الانفصالية بعد عقود من النزاع اتفاق يقضي برمي السلاح مقابل تمتيع مسلمي مورو بالحكم الذاتي؟ اتدرين لماذا تحقق هذا السلام؟ لانه بجوار الفلبين لا توجد دولة تحشر انفها في شؤون الغير وتاوي وتدعم الانفصال وتنشر الفتنة.
    باذن الله سيبقى المغرب الشامخ لجنرالاتكم ولمخططاتهم بالمرصاد، وخرافة القوة الاقليمية لن تتحقق ولو على جثثنا.

  • جار لا تؤمن بوائقه
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 13:19

    إلى (34 – الحسين الجزائري) جاء في تنابزك ما يلي:
    (- لا أعتقد أنه يتشرف بالتقرب من صاحب مجازر 58 و65 و سجون تازمامارت… ).
    إن من أشرت إليه كان صاحب صولة وصولجان لا قرين له في المعرفة والسياسة. طبيب جراح يستأصل الورم قبل استفحاله.و كفى المرء نبلا أن تعد معايبه.أبوه ضحى بنفسه فحصل على الإستقلال بدون ضريبة مليون ونصف مليون شهيد. وضع الأسس لدولة عصرية ، أقر التعددية و جنب البلاد مآسي الحزب الواحد والإقتصاد الإشتراكي الفاشل.استرجع الصحراء من المستعمر سلميا، و بحكمته جنب المغرب والجزائر حربا مدمرة، كان أسدا أرهب الثعالب فلاذت بأوجارها. بنى أعجوبة الزمان الجدار الأمني فدفع ضرر العصابات المفسدة ،لأنه يعلم أن جاره لا إيمان له كما قال النبي (ص):
    (وَاللَّهِ لا يُؤْمِنُ وَاللَّهِ لا يُؤْمِنُ وَاللَّهِ لا يُؤْمِنُ، قَالُوا وَمَا ذَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: الْجَارُ لا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا بَوَائِقُهُ قَالَ شَرُّهُ).
    هنيئا لكم ببوتفليقة المقعد، تركة بوخروبة الإنقلابي ؟ أنسيت ضحايا خريف1988 والعشرية السوداء التي خلفت مليون أرملة ويتيم.

  • abd da3if
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 13:29

    Moi ce m a étonne c est le paragraphe ou est cite le sieur Anour Malek en tant que JOURNALISTE ECRIVAIN
    mon oeil cet energumene n est qu un corrompu et un pire ennemi du Maroc et il a declare qu il ne respecte pas le Maroc ,sur une chaine d informations francaise dominee par les commis des generaux d Alger,et oui tout est bon meme les affires des propagandes a ;la carte sont permises pourvu que hassi messaoud ne tarisse pas ,ce sieur a ete remis a l ordre par journaliste syrienne qui connait mieux que lui le SAHARA MAROCAIN.

    Feu Boudiaf son affaire rappelle celle des films americains sur la mafia ,l homme qu il faut abattre
    L algerie est un pays ou le pouvoir domine le peuple en le manipulant ,donc une analyse correcte est biaisee car il y a bscence de tout ce qui fait un etat moderne les institutions independantes et effectives ,autrement c est le parti unique de tous les jours qui esr la

  • Castor
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 13:41

    نادية الجزائري4
    كانت الصحراء قريبة من الاستقلال في سنة 1975 عندما بعتت الجزائر بجحشها لتحريرها من الجيش المغربي الدي سيطر عليها بعد الانسحاب الاسباني ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي سفن الحزائر،فبعد ان دخل جحشها الي امغالا سقط في كمين نصبته فرقة موسيقية تابعة للفيلق السادس المغربي التي ابادت قوات الخرائر ولم يفلت من الموت الا الدين اسروا او بعض الافراد ساعدتهم سيقانهم علي الهرب.وبعد الهزيمة النكراء اصدر المقبور بوخروبة اوامره الي الجحش الجزائري بعدم المغامرة مستقبلا في الصحراء والاكتفاء بتسليح اغبياء البوزبال الدين كان مصير كل هجماتهم الفشل والموت في تخوم جدار الدفاع الاسطوري الدي اقامته القوات المسلحة المغربية علي طول 2700 كلم.رغم الموت الزؤام غامر البوزبال مرارا باقتحام الجدار الي غاية 1991 حيث اعلنوا وقف اطلاق النار وصاروا يختبئون وراء النساء لعل دول العالم تضغط علي المغرب للانسحاب من الصحراء وتقديمها علي طبق من دهب للحزائر لكن ما اخد بالقوه لن يرد الا بالقوة.فادا كانت الخرائر تريد الوصول الي الاطلسي فما عليها لا ان تجرب قوتها من جديد كما فعلت في امغالا و النتيجة هده المرة ستكون اسوا

  • مخلل
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 14:39

    من كان يستحق الحياة لصالح شعبه قتل.ومن يستحق التصفية و الابادة بقي حيا .بوضياف وقف فى حنجرة اللدين نهبوا خيرات البلاد و الاخر مهدوا له السبل لاطالة حكمه حتى يزدادوا نهبا و تكديسا لاموال الجزائريين. عجيب أمر هدا الشعب البليد اللدى لهوه بالمرور لمرحلة فى الكرة.سخرت المخابرات كل امكاناتها لتسيييس الحدثث. اغتر الشعب الهليهلى و انطلق ناسيا كل الهموم ولو لامد قليل. يا شعب الجزائر .يا أيها الشعب القاصر سياسيا و فكريا و عقلانيا ان الانتصار فى الكرة لن يحررك مما \انت فيه من دل وغبن و هوان

  • XXXXHH
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 15:28

    "ا لخسائر" تريد منفذ عبر ا لمحيط الاطلسي المغربي لان بواخرها لما يمرون عبر طنجة العالية الجميلة "الخسائر" تؤدي ثمن العبور لسيدها ومولاها كما يقولون "المروك" زد الموقع الهائل والجميل الذي يتميز به المغرب لم تقبل به "الخسائر" ثم الخسائر لم تقبل ان انبوب الغاز الذي هو خسائري 100/100 يمر فوق التراب المغربي ليذهب الى اوروبا , انها غصة واشمن غصة ستقتل الخسائريين ,الى نادية المنافقة رقم 4 لماذا مؤخرا بعض المراقبين فرنسيين يريدون ان ياتوا الى دويلتك" زازاير" كي يبحثوا في قضية قتل الرهبان 7 لمذا كابرناتكم الاميين لم يسمحوا لهم بالدخول ليبحثوا في هذا الامر??

  • ahmed
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 16:02

    أتذكر جيدا صباح ذلك اليوم.كنت أبلغ من العمر 12 عاما.كنا نقطن بمدينة أحفير الحدودية.حينها كنا نلتقط قناتين فقط،الأولى المغربية و القناة الجزائرية،وكعادتي كل صباح كنت أول من يشعل التلفاز،فتوقفت عند القناة الجزائرية،فتعجبت كونها تبث آيات من القرآن الكريم مدة أطول على غير عادتها.فذهبت عند أبي رحمه الله ،فأخبرته بالأمر،فكانت أول كلمة قالها : قتلو بوضياف.
    فعدنا إلى التلفاز فجاء الخبر صوتا و صورة.
    الله يرحم الجميع

  • WALID
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 16:10

    بوضياف قتله جنيرالات الجزائر لأسباب اثنتين1 تفرغ لملفات الفساد في الجزائر وباشرها
    بحزم إثر توليه رآسة الجمهورية 2 وضع ملف الصحراء المغربية جانبا وقال للجميع : هذا الملف اعتبروه قد انتهى بالمرة…هنا تأججت نار الحقد والانتقام في قلوب الجنيرالات ودبروا له المكيدة. للتخلص منه نهائيا وكان ..ما كان قتل رحمه الله على يد الغدر والمكيدة..في ذلك الوقت وقبل أن يغمض عينيه ويلقى ربه أخيرا أدرك أن من استقبلوه بحفاوه قتلوه: قال لهم والدم ينزف منه بالحرف: ياك ياولاد لكلاب جبتوني هنا وقتلتموني ..هذه العبارة قد سربها أحد الحاضرين الموالين لبوضياف لجريدة فرنسية معززة بالصور
    رحمه الله في هذا اليوم…الآن كل عائلته تعيش في القنيطرة بالمغرب بلدهم الأول والثاني…

  • احمد
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 18:20

    رحم الله شهداء الجزائريين الأحرار ودمر كابورالات الجزاءر الحاقدين على الأمة ، قتلو ا ما يقرب من 200الف ضحية زوروا الانتخابات باعوا الجزاءر الى أسيادهم ، سببوا الفتنة في المنطقة،

  • dzdz
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 04:20

    بوضياف الله يرحمو و يرحم الجميع الاموات و الاحياء ..ولكن الصدقة في المقربين اولى .. من يتذكر بن بركة او حتى يجرأ على ذكر اسمه .. المهم بيتكم من زجاج فلا ترمو الناس بالحجارة … انت جريئ فانشر

  • raouf
    الإثنين 7 يوليوز 2014 - 19:05

    الله يرحمك بوضياف . اخواني المغاربة الذين قالو الجزائر طامعة في الصحراء نذكركم اولا الحكومة هي لي راها معاهم 2 كيما نتوما فالعشرية السوداء غلقتو الحدود قلتو الشعب خاطيه راهو الحكومة معليش 3 الجزائر اكبر بلد افريقي وعربي و من بين افضل 10 بلدان في العالم ماعندا مانديرو بالصحراء اوكي افهمو ماعندنا مانديرو بيها ولا بالاطلسي الابيض يكفينا؟؟؟؟ اوكي

  • دزيري
    السبت 12 يوليوز 2014 - 21:42

    حبه للمغرب كان سبب مقتله رحمة الله عليه.

  • CHOUF
    الأحد 13 يوليوز 2014 - 00:59

    من اي معدن هاذا البطل الله ارحم عارف انه سيقتل ولم يستسلم او ان يخذل احب المغرب.قليل الرجال من طينة هاذا الشهم كل من عليها فان ما يبقي لا بوخروبة ولا بوتفليقة ولا نزار والعماري ولا هم يحزنون.ابشر يا فاعل الخير.كل انسان سيقرا كتابه.البقاء لله.

  • محمد
    الأربعاء 23 يوليوز 2014 - 09:44

    لا يختلف النظام الجزائري , عن النظام المغربي, فاٍذا كان بوضياف قتل علنا, فاٍن المهدي بن بركة, حلل جسمه كميائيا؟

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 8

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 4

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 12

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب