بوقنطار يؤلف حول السياسة الخارجية للمغرب

بوقنطار يؤلف حول السياسة الخارجية للمغرب
السبت 21 يونيو 2014 - 12:00

ازدانت المكتبة المغربية بكتاب جديد للدكتور الحسن بوقنطار، صدر عن منشورات المجلة المغربية للإدارة المحلية والتنمية ، موسوم بعنوان السياسة الخارجية المغربية 2000 ـ 2013.

ويعتبر المؤلف الجديد لبوقنطار، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط، امتدادا لكتابيه السابقين في نفس الموضوع : السياسة العربية للمملكة المغربية الصادر سنة 1996 ،و”السياسة الخارجية المغربية : الفاعلون والتفاعلات” الذي صدر عام 2002 .

ويتضمن هذا الكتاب الجديد ثمانية فصول: يتطرق الأول للدستور والسياسة الخارجية. ويطرح قضايا دستورية مرتبطة بالصيرورة الإصلاحية في البلاد، وأخرى مرتبطة بموقع القانون الدولي في الدستور الحالي الذي تم وضعه في سياق التحولات الكبرى التي شهدها العالم العربي.

وينصب الفصل الثاني من كتاب بوقنطار على معالجة إشكالية الفاعلين في السياسة الخارجية المغربية، في حين اهتم الفصل الثالث بقضية الوحدة الترابية من خلال مجلس الأمن الذي يستأثر بتدبير الملف منذ أو اسط الثمانينات من القرن الماضي.

ويعالج الفصل الرابع تفاعل المغرب مع البناء المغاربي الذي يعتبره الباحث بمثابة السهل الممتنع، بينما يسائل الفصل الخامس الممارسة المغربية في الفضاء العربي الإسلامي؛ أما الفصل السادس فقد تطرق للأبعاد المختلفة لتفاعل المغرب مع فضائه الأورو متوسطي.

وشكل الحضور المتميز للمغرب في الفضاء الإفريقي بكل أبعاده وتحدياته محور الفصل السابع، أما العلاقات المغربية الأمريكية فكانت موضوع الفصل الثامن، فيما تضمنت الخاتمة مجموعة من المقترحات لمواجهة التحديات التي تواجهها الممارسة الخارجية المغربية في محيط مليء بالاضطرابات .

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور لحسن بوقنطار، الذي يدرس منذ قرابة أربعين سنة بجامعة محمد الخامس ومؤسسات جامعية أخرى، سبق له أن أصدر مئات الأبحاث والدراسات حول السياسة الخارجية المغربية و العلاقات الدولية بصفة عامة. ويشكل هذا الكتاب الجديد مساهمة علمية وأكاديمية جديرة بالقراءة والتحليل .

‫تعليقات الزوار

6
  • طالب
    السبت 21 يونيو 2014 - 12:42

    درست عند الاستاذ في سنوات الاجازة والماستر وحضرت للعديد من الندوات التي قام بتأطيرها وأتأسف كثيرا كيف للدولة أن تهمل هذه الطاقات المتخصصة في العلاقات الدولية ساتذة خاصة واننا في حاجة الى مثل هؤلاء المتخصصين فالاستاذ بوقنطار نموذج ينبغي أن يحتدى به ممتاز منهجيا وقدرة خارقة على التحليل ادعوا الدولة المغربية الى الاستفادة منه سواء في التفاوض او تمثيل المغرب في الامم المتحدة أو مستشار في العلاقات الدولية متخصص في ملف الصحراء .

  • متشرد ألميريا
    السبت 21 يونيو 2014 - 13:26

    السياسة الخارجية كجبل الجليد خفاياه أعظم من ظاهره،وعليه لابد من إستحضار المتدخلين الأساسيين والفرعيين،ومرتكزات السياسة الخارجية المتعلقة أساسا ب 1ـ تحقيق مصالح البلاد؛بإقامة علاقات مع الدول،وتطويرها وتوطيدها..2ـ تحقيق مصالح العباد؛بضمان أمن، وحماية،وكرامة المواطن على كافة المستويات.. بالعمل الديبلوماسي الرسمي،والمكمل الموازي بغية إعطاء وجه مشرف ومشرق. لكن هيهات السياسة الخارجية المغربية تعتمد على الواجهة والتجميل ونجاحاتها ظرفية ووهمية،بدون تحصين داخلي سينهار يوما جبل الجليد العائم فوق الماء؛هل بالخطابات والسفريات نحصن داخليا؟هل العيب في الموارد البشرية أو المالية؟في جانب التدبير أم التشريع؟ألا تحتاج القنصليات والسفارات للمكنسة والترميم وهي بيوت الدار؟هل نعول على ديبلوماسيين يعولون على أسمائهم العائلية؟ ومن المسؤول عن الشطط والتسيب بوزارة الخارجية؟ … أحبك يا وطني .

  • امحمد
    السبت 21 يونيو 2014 - 14:38

    لي شرف ان كنت طالبا لهدا الاستاد المحترم. انه جد متواضع و محاضراته تشد الانتباه باسلوبه التحليلي الممتع و المفيد . اطال الله في عمره حتى تستفيد منه الاجيال القادمة

  • مهاجر
    السبت 21 يونيو 2014 - 16:28

    باسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله
    شرف كبير لي ان كنت طالب للأستاذ الكبير بوقنطار سنة ١٩٤٩ وفقه الله لما فيه خير هذا البلد الأمين نعم الرجل علما منهجا وأخلاقا يعد الاستاذ في نظري من بين أحسن الاخصاايين في مجال العلاقات الدولية
    رجل مخلص لوطنه ولعمله وفقكم الله
    وتحية تقدير لكل المغاربة أينما كانوا
    احد ابناا ابن بطوطة

  • جمال السلاوي
    السبت 21 يونيو 2014 - 18:56

    السياسة الخارجية لبلد ما هي مجموعة الأهداف السياسية التي تحدد كيفية تواصل هذا البلد مع البلدان الأخرى في العالم.وقد خضع "مفهوم السياسة الخارجية كنظرية" للدراسة والتحليل منذ عدة قرون إلى يومنا هذا… المدرستان الأساسيتان لنظرية السياسة الخارجية هما المدرسة المثالية الأخلاقية أو الليبرالية والمدرسة الواقعية حيث يميل الليبراليون إلى تصور النظام العالمي على أنه لعبة يربح فيها الجميع في حين تستند المدرسة الواقعية إلى مبدأ المصلحة الذاتية والمنفعة المرتبطة بمفهوم القوة والسلطة…وكخلاصة فالمشاركة في صياغة السياسة الخارجية تتطلب أن نطوّر فهمنا للعوامل التي تُشكّل العلاقات الدولية.تحية تقدير الى أستاذنا لحسان بوقنطار على مساهماته النيرة في ميدانه،رجل لازال المغرب لم يعرف كيفية الإستفاذة من طاقاته و معارفه.

  • Lamfallas
    السبت 21 يونيو 2014 - 23:15

    Personne ne peut dire qu il est en mesure de maitriser la politique etrangere Elle est en mouvance continue parfois imprevisible ambigue enigmatique et hasardeuse au point qu un chercheur qque soit sa competence ne pt dire que ce qu il en pense et en deduit

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 6

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة