بيان شُجاع لحزب "الأصالة والمعاصرة"

بيان شُجاع لحزب "الأصالة والمعاصرة"
الجمعة 13 يونيو 2014 - 16:28

أيها المواطنون أيتها المواطنات.. أبناء الشعب المغربي

إنه لإحساس بالشرف لم نشعر به من قبل في حزب الأصالة والمعاصرة أن نتوجه إليكم اليوم، بعد نقد ذاتي عميق استعرضنا من خلاله شريط ذكريات كلها مرارة، منذ أول يوم قررنا فيه وضع “متاريس” كبيرة على طريق كانت سالكة لتحقيق الديمقراطية في بلادنا، وأعلنا فيه تحالفا بين ما تبقى في “خابية” اليسار الانتهازي وبين توجّه تسلل في غفلة الى موقع قرار المرحلة.

أيها الشعب الكريم…

لقد حاولنا كثيرا أن نقدم أنفسنا كبديل يحظى بالرعاية الفوقية وكأسلوب عمل أكبر من أن تسَعه جمعية وكمشروع منقذ مخلص للبشرية، وقدمنا حزبنا توهما خصما للقوى السياسية الوطنية، معتمدين على وثائق في ملكية المغاربة جميعا، سطونا على ما جاء فيها وجعلنا منها أوراقنا المرجعية.

أيها الشعب الكريم..

لقد أخطأنا عندما اعتقدنا أن الديمقراطية شيء ثانوي أمام الضبط وتحقيق الاستقرار من أجل الاستمرار، وعندما اعتقدنا أن إرادة المواطنين ليست مهمة في صناعة السياسات العمومية، وأن الحق معنا وليس مع غيرنا، لذلك لا يجب أن يكون إلا ما نقرره نحن أو يقرره غيرنا وننفذه نحن، وعندما اعتبرنا أن قطع الطريق على الإسلاميين ومن يدور في فلكهم أو يقترب منهم، لن يتم إلا بالجمع بين الحقد الايديولوجي وبين أموال أصحاب “الشكارة” الذين لا يهمهم إلا الدفاع عن مصالحهم غير المشروعة، والدفع أكثر لمن يدافع عنهم أكثر.

أيها الشعب الكريم..

لقد توسلنا بجميع الوسائل المشروعة منها والممنوعة، ما تعلمون منها وما لا تعلمون، وكل ما كنتم تسمعون عن استعمالنا للترهيب والترغيب والإغراء والإغواء، حقيقة لا نستطيع اليوم تكذيبها، بعد أن عرّتنا أقدار الله وجعلتنا نَطْفَقُ نَخْصِفُ لنواري سوءتنا مع وطننا ومع شعبنا.

إننا وبعد هذه السنوات التي ضيعنا فيها وقتنا ووقتكم، وكدنا أن نجر فيها البلاد إلى مآلات لم يكن يعلمها إلا الله، نؤكد أننا فعلا مكّنا لسفهاء من هذا الوطن وأطلقنا العنان لألسنتهم ولهواتفهم، رغبة في الإخضاع والسيطرة والتحكم، ونؤكد أيضا أننا كنا سبب فتنة بإرادة منا وبغيرها، لأننا فهمنا أن “القُرب” مفتاح كل شيء، وأن “الصداقة” كلمة سر يمكن الدخول بها إلى أي مكان، أو حلّ أي ملف.

أيها الشعب الكريم..

إننا نعترف اليوم أمامكم أننا كنا سببا مباشرا في رِدّة كلّفت المغرب غاليا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، ومن سوء حظنا أن التاريخ لن ينسى لنا “موقعة ابن جرير” وموقعة “طنجة ووجدة..” وجريمة تدبير “اكديم ايزيك”، ولن يسنى لنا تهييء الظروف المناسبة لهزة “20 فبراير”، وما تلاها من هزات ثقلت أم خفت..

إننا اليوم ورغم أننا قاومنا بكل جهد من أجل البقاء فانحنينا للعاصفة وتوارينا عن الأنظار، وعدنا إليكم من جديد بعد عملية تجميل لم تنجح كسبنا خلالها الشرعية الانتخابية وغيرنا قطع غيار في حزبنا، نجد أنفسنا مضطرين لاتخاذ أصعب قرار في حياة حزبنا، ايمانا منا بأن العالم بأسره دخل مسارا جديدا، لن يقف في وجهه إلا راغب في الانتحار، مسار للأسف الشديد لا نملك في حزب الأصالة والمعاصرة أي مقوم من مقومات مسايرته والانخراط فيه..

أيها الشعب الكريم..

إننا نعتقد جازمين أن المغرب دخل بدوره في هذا المسار، لذلك سنستفيد من أخطائنا، ونعلن بكل شجاعة وجرأة عن حلِّ حزبنا، وإرجاع ممتلكاتنا المادية منها والبشرية، إلى حيث مكانها الطبيعي والأصلي، مع الاعتذار لكم جميعا، ومع متمنياتنا بنجاح الانتقال الديمقراطي الذي يصبو إليه المغاربة… وعاش المغرب

حُرّر جزء من هذا البيان بابن جرير وجزء آخر بالحسمية

في انتظار التوقيع:

‫تعليقات الزوار

9
  • منى أم أروى
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 20:54

    رائع بيانك الصحفي الرمزي والدال جاء في وقته لعلهم يستفيقون ويندمون على ما اجترحوا في هذا الشعب قبيل 2009 وبعدها
    شكرا لله
    شكرا للربيع العربي

  • bouddiouan
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 22:15

    " ومن سوء حظنا أن التاريخ لن ينسى لنا "موقعة ابن جرير" وموقعة "طنجة ووجدة.." وجريمة تدبير "اكديم ايزيك"
    إبداع مزلزل ليتهم يقدمون على مثل عشر هذا البيان، سيحترمهم الجميع.

  • عدلاوي سابق
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 22:34

    بيان شجاع لحزب العدالة و التنمية

    أيها المواطنون أيتها المواطنات.. أبناء الشعب المغربي

    إنه لإحساس بالشرف لم نشعر به من قبل في حزب العدالة والتنمبة أن نتوجه إليكم اليوم، بعد نقد ذاتي عميق استعرضنا من خلاله شريط ذكريات كلها مرارة، منذ أول يوم قررنا فيه وضع "متاريس" كبيرة على طريق كانت سالكة لتحقيق الديمقراطية في بلادنا، وأعلنا فيه تحالفا بين ما تبقى في "خابية" اليسار الانتهازي وبين توجّه تسلل في غفلة الى موقع قرار المرحل

    أيها الشعب الكريم..

    إننا نعتقد جازمين أن المغرب دخل بدوره في هذا المسار، لذلك سنستفيد من أخطائنا، ونعلن بكل شجاعة وجرأة عن حلِّ حزبنا، العدالة والتنمية وإرجاع ممتلكاتنا المادية منها والبشرية، إلى حيث مكانها الطبيعي والأصلي، مع الاعتذار لكم جميعا، ومع متمنياتنا بنجاح الانتقال الديمقراطي الذي يصبو إليه المغاربة… وعاش المغرب

    حُرّر جزء من هذا البيان بالمسجد الذي كنا نستغله لربح أصواتكم

    في انتظار التوقيع:
    ة.

  • رشيد dos
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 23:23

    نتمنى ان يتحقق هذا الكلام ,ويذهب هؤلاء المتاجرين في المخدرات الى الجحيم , لقد افسدو الحقل السياسي بلمهم جميع الشلاهبية والفاسدين والاعيان وبائعي الكوكايين ,وعلى راسهم الياس العماري صاحب المناورات اليومية التي تتعرض لها الحكومة ………الى المزبلة

  • fizazi
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 23:39

    انها هرطقة اخرى من هرطقات حزب العدالة والتنمية الاقصائي الاستبدادي الاسلاموي الدي بريد فرض وصاية سياسية ودينية على المغاربة العمل الحزبي هو عمل مشروع ومن حق كل المغاربة وفق الدستور تاسيس الاحزاب السياسية وان كان من حزب يجب حله هو حزب البهدلة والتعمية لانه حزب موسس على مرجعية دينية منافية للدستور وقانون الاحزاب المغربي لان الدين الاسلامي هو موروث كل المغاربة دون استثناء اما حزب الاصالة والمعاصرة فهو حزب وطني موسس بطريقة قانونية ويشكل الاجابة الحقيقة لكل المغاربة للرد على السياسة الغوغائية والشعبوبة لحزب لم يقدم للامة سوى الجهل والفراغ

  • أوتنغير
    السبت 14 يونيو 2014 - 00:26

    في انتظار حل حزب العدالة و التنمية.

  • samir
    السبت 14 يونيو 2014 - 10:41

    وماذا عن بيان حزبك وهو من يسير البلاد ويقهر العباد بالزيادات المتتالية ، ألا تصدر نقدا ذاتيا أم أن العدالة والتنمية لا يطاله الباطل من بين يديه ولا من خلفه ؟؟؟
    مسالة الحل متروكة للشعب هو الذي سيقرر من يبقى ومن يزول فلا تركبكم النزعة التحكمية لتوزيع صكوك غفران جديدة لمن يبقى ولمن يزول ولمن هو شريف ولمن هو تمساح وعفريت فأنتم بدون شعور تسعون لتكرار نفس ما تعرضتم له إبان التفجيرات الارهابية ، ويبدوا لي كمتتبع بسيط أن كل هذا الضجيج ناتج عن خوفكم من فقدان المناصب والسقوط في الانتخابات ، وبالتالي فالحل هو تحقيق وعودكم الانتخابية وليس حل الاحزاب المنافسة

  • lahousine
    السبت 14 يونيو 2014 - 18:59

    الحقيقة التي ينبغي أن يستحضرها المدلسون المخادعون والمنافقون في كل زمان بمختلف أصنافهم وألوانهم عي التي قننها القرآن الكريم في قوله تعالى : " أما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الارض "

  • تنموي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 01:41

    درتو خير ف روسكم وفي البلاد اذهبوا بلا رجعة وأتمنى أن تتم العملية بجد

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة