"بيجيدي" يُشْهِرُ الطرد والتوقيف ضد انتقاد "القيادة وتيار الوزراء"

"بيجيدي" يُشْهِرُ الطرد والتوقيف ضد انتقاد "القيادة وتيار الوزراء"
الأحد 22 نونبر 2020 - 21:00

بالطرد والتوقيف يواجه حزب العدالة والتنمية معارضيه ومنتقديه الذين يهاجمون حصيلته وزيغ قيادته عن مبادئه وتوجهاته، خاصة أن موجات الغضب هاته تأتي في ظل السباق المحموم الذي يعيش على وقعه المشهد السياسي مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية والمحلية.

ولم تتردّد القيادة الحزبية داخل “البيجيدي” في اتخاذ قرار التّوقيف في حقّ البرلمانية اعتماد الزاهيدي، بسبب انتقادات وجّهتها إلى قياديي الحزب بشأن توجهات وتطلّعات الأعضاء في المرحلة القادمة، خاصة أنها تأتي في خضم تصاعد موجات الغضب داخل التنظيم الإسلامي من طريقة تدبير المرحلة وتطلعاتها.

وسيكون الحزب الإسلامي أمام جبهاتٍ كثيرة ومعقّدة في طريقهِ إلى تشريعيات 2021؛ فعليهِ أوّلاً خلق استقرار داخليّ في ظلّ تصاعد الغضب ضدّ القيادة الحالية، التي لم تحقّق طموحات أعضائه ومنخرطيه، باعتباره قدَّمَ تنازلاتٍ كثيرةٍ لخصومهِ، ولا يعطي الانطباع بأنّه متحكّم في مجرى الأمور.

ويرى الدكتور رشيد لزرق، المتخصص في القانون الدستوري والعلوم السياسية، أن “العدالة والتنمية، خلاف باقي التنظيمات الحزبية، نواته الصلبة هي حركة التوحيد والإصلاح، التي لا تبالي بالفرد بقدر مبالتها بالجماعة، وما تعرفه من طرد لأعضائها وتجميد غير معلن هو ضمن السلوكيات العادية للجماعة”.

ويبرز المحلل ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّه “رغم تحوله من جماعة إلى حزب، لم يحدث البيجيدي أي تطوير للهيكل التنظيمي يلتقي مع ذلك التغير، ما رسخ كون شيوخ الجماعة هم الذين يحددون توجهاته، وأن الانضباط التنظيمي هو المعيار الرئيسي لتقييم أداء الأفراد، وتجميد العضوية والطرد”.

وشدد الباحث ذاته على أن “العضو في علاقته بالحزب يكون في مركز ثانوي، وهو العامل الذي يفسر تباطؤ دوران النخبة، وتركّز قيم الممارسات التنظيمية على أساس ‘السمع والطاعة’، فيما تتراجع أهمية القيم الأخرى”.

كما يشير الباحث إلى أن “ما يعرفه الحزب اليوم من صراعات تنظيمية يعتبر تحديا لأسس العقل الجمعي للعدالة التنمية، ويؤشر على صعوبة التحول من جماعة إلى حزب بمواجهة معارضيه ومنتقديه بتجميد العضوية والتوقيف؛ ما يشكل تحدّياً تنظيميا لقبضة الشيوخ على الحزب، وقدرته على التكيف مع مرحلة الانفتاح السياسي”.

أما تأثيرات ذلك على عائدات الحزب الانتخابية، فيقول لزرق إنّها ستكون محدودة على اعتبار أن “الآلة الانتخابية هي حركة الحزب الدعوية لا أعضاءه، لكون التصويت على أساس ديني وليس على أساس تدبيري”.

‫تعليقات الزوار

25
  • Hamza
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:07

    حتى نكون واقعيين المشهد السياسي بالمغرب فاشل بامتياز.
    مند الإستقلال لم يظهر حزب قومي يخدم الشعب
    كل من اتى سرق وذهب

  • المدرسة الوطنية
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:09

    تكونوا موضوعين بعض الشيئ فهذه حالات كل الأحزاب المغربية والعدالة ليس خارج عن مقاربتهم. فإذا لاحظت حزب الطليعة وحزب العمل وجل أحزاب الوسط خرجت من الإتحاد الإشتراكي بدون أن نتكلم عن الأفراض. وأحزاب الحركات الشعبية تبعت نفس النهج وووو

  • رضوان
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:10

    الحق في التعبير يصادر حينما يتحدث احدهم عنهم، يشتغلون بالمثل القائل "سترونا الله يفضحكم" ، الكبير والصغير صار يعرف السياسة والسياسيين المغاربة (الا من رحم ربك). الفساد منتشر اكثر من كرونا، والحلقة الضعيفة هو المواطن، كفاكم هرجا على انفسكم وطنزا علينا. عودوا الى رشدكم. فالوطن اولا والمواطن ثانيا وانتم اخيرا.

  • مغربي
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:14

    انتم من ستطردون الى ما لا رجعة لن تحلموا بولايات قادمة في الحكومة المغربية

  • مقمح
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:15

    سبحان الله. طبيعة المغاربة هي هي. لا يقبلون الخلاف في الرأي ومتشبثون بالكراسي والمناصب بأي ثمن. وزراء البيجيدي ظهروا على حقيقتهم. النتيجة ستكون اندثار هذا الحزب في الانتخابات المقبلة. هذا راي متعاطف سابقا مع هذا الحزب.

  • rachida
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:22

    أهذه هي الديمقراطية الداخلية التي يتبجحون بها دائما.طرد كل من يعبر عن رأيه وتكميم أفواه كل من قال فيكم كلمة حق.على كل حال نحن لا نحتاج لأعضائكم المطرودين كي نعرف حقيقتكم.كلكم من طينة واحدة.لا أخلاق لا مبادئ.ضحكتم على الناس باسم الدين للوصول إلى السلطة لي تتفرغو بعدها لي مصالحكم في ملىء جيوبكم وليس مصلحة الشعب والوطن.الانتخابات قربت.لن نصوت عليكم بعد الآن ياتجار الدين وسوف نعطيكم درس لن تنسوه يرجعكم من أين أتيتم

  • الحق الكاسح
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:31

    يا كوادر العدالة والتنمية،
    اعتمدوا على الكفاءة و الأهلية وادحروا الفردية والشيخية
    تكونوا أفضل الأحزاب.

  • Mounir
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:34

    انتخبنا البيجيدي فسافر بنا الى الوراء حتى التقينا بمسيلمة الكذاب

  • الضعيف
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:39

    واش بحال هاد شي غدي يجي للمواطن المغربي عاد لانهم خبايا هدا الحزب الطرد عوض الرد (لان الضعيف الرد عنده هو القمع او الضرب او —-)

  • منير
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:40

    سقط القناع فلم ينكشف وجه الأحزاب القبيح فقط وإنما حتى عوراتهم. الكل صار يعرف حقيقتهم الصغير قبل الكبير والقاصي قبل الداني. همهم الاغتناء وملء الابناك وركوب السيارات الفارهة وتعدد الزوجات وتمرير القوانين التي لم يستطع اي حزب قبولها . فهمهم جمع اكبر مايمكن من الاموال…..وضرب الطبقة المتوسطة والكادحة بشتى الاساليب اللانسانية .

  • مول الباسر
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:42

    ليس هناك حزب يخدم المغاربة ، هناك احزاب فقط تخدم المخزن. الاحزاب فقط كراكيز بيد المخزن لمحق و قمع الشعب و تمرير قرارت مجحفة ضد المغاربه بامركم المخزن و في الاخير المغاربه يلومون رئيس الوزراء و الأحزاب ههههههه. شعب مغيب جاهل بليد الا القليل.

  • أحمد MA
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:45

    وسيكون الحزب الإسلامي أمام جبهاتٍ كثيرة ومعقّدة في طريقهِ إلى تشريعيات 2021؛ فعليهِ أوّلاً خلق استقرار داخليّ في ظلّ تصاعد الغضب ضدّ القيادة الحالية، التي لم تحقّق طموحات أعضائه ومنخرطيه، باعتباره قدَّمَ تنازلاتٍ كثيرةٍ لخصومهِ، ولا يعطي الانطباع بأنّه متحكّم في مجرى الأمور. لقد أضحكني هذا الكلام وكذلك كثير من المغاربة المتحكم في مجريات الأمور ومن يتخذ القرارات المصيرية لمصلحة البلاد العليا هو صاحب الجلالة محمد السادس أما هؤلاء فسوى حكومة تصريف أعمال لا أقل ولا أكثر، فكيف أن يتخالف حزب شيوعي مع حزب إسلامي ألس من أجل المناصب والغنيمة، انتهى الكلام.

  • FENANE
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:52

    أرد على الاستاذ في القانون الدستوري ،يمكن القول ان حركة الإصلاح والتوحيد لم تكن متطرفة ،ورغم كل المضايقات التي واجهتها من خلال توجهها في المشهد السياسي الذي كان يقود ثورة جدرية في انتقاده الملكية الدستورية والبرلماتية ،ان صعودها لتسيير دواليب الحكومة كان دائما يواجه بالعنف من طرف وزارة الداخلية باعتبارها ام الوزارات ،التي اقدمت على تشتيت الحركة وتطويقها ميدانيا ،ونظرا لما لقيته هذه الحركة من مضايقات حتى الان كان لزاما خروج حزب العدالة والتنمية من رحمها لمسايرة العمل الحزبي حيث نجح في انقاد البلاد من الربيع العربي ،لكن الخصوم السياسيين والوصوليين واعداء الديمقراطية كان سببا في توسبخ سمعة الحزب الحاكم،حتى يتعثر في الإنتخابات المقبلة،غالاستاذ الفاضل لم يراعي الظروف والاحوال التي انبتق منها الحزب الحاكم،ولم يوضح لنا الأحزاب السياسية الفاسدة من الصالحة ،منذ الاستقلال إلى يومنا هذا ،ان حزب العدالة والتنمية ليس بعصا سيدنا موسى و كرسي سيدنا سليمان ،فحصيلة هذا الحزب خلال ولايتين داخل الحكومة المغربية لقد لبوا النداء الحسن في تسيير شؤون البلاد و العباد.الا ان الاعلام والادعاءات البراغماتية.

  • مواطن2
    الأحد 22 نونبر 2020 - 21:53

    اما بالصدفة او عن دراسة ووعي الحكومة الحالية بولايتيها انفردت بممارسات لم يسبق لها مثيل في تاريخ المغرب مع مقاربة بسيطة بحكومة التناوب والعامل المشترك بينهما " قهر المواطنين " باجراءات تضرر منها بالاخص المواطنون الضعفاء ومتوسطو الحال.في عهدهم ازداد الاغنياء ثراء والفقراء فقرا.في عهدهم اتخذت عدة اجراءات لم يقدر احد ممن سبقوا باتخاذها خوفا من تحرك الشارع بدءا برفع الدعم عن المحروقات في الاشهر الاولى من ولايتهم تلتها عدة اجراءات سكت المواطنون عنها لثقتهم في حزبهم في انتظار ما هو احسن الى ان فقد كل امل في هذا الانتظار.ومع ذلك لا زال حزبهم واثق من فوزه في الانتخابات المقبلة 2021.بل ثقتهم كبيرة في فوزهم لما ابدوه من رفض للقاسم المشترك ولتغيير نمط الاقتراع. وربما سيفوزون بولاية ثالثة …ومن يدري ؟ فالمغاربة لا يستقرون على راي.

  • مغربي حر
    الأحد 22 نونبر 2020 - 22:01

    سقط القناع عن القناع، سقط القناع. حزب تجار الدين لا يقبل الراي الاخر، بتبجح بالديمقراطية و هو اخر الديمقراطيين

  • fes driver
    الأحد 22 نونبر 2020 - 22:29

    الديكتاتورية داخل الحزب و بين أعضاءه و نحن ننتظر من الحزب المسير للحكومة و لا أقول الحزب الحاكم أن يتعامل و يكرس الديمقراطية في مجالات عدة من الحياة اليومية للمواطن. فاقد الشيء لا يعطيه. فعلا نحن أمة ضحكت من جهلها الامم

  • وطني
    الأحد 22 نونبر 2020 - 22:36

    جل اعضاء البيجيدي ملائكة لا يعصون و لا يدنبون و لا يحق النقد ضدهم

  • هلموا إلى القصعة
    الأحد 22 نونبر 2020 - 22:50

    من يوم شفت كتاكيت حسن البنا تعانقو مع فراخ لينين قلت القضية فيها القصة والأكلة كل منهم يغرف بيده ولو كانت له يد ثالثة لمدها…

  • غيور على المغرب
    الأحد 22 نونبر 2020 - 22:55

    اتوقع احتلال البيجيدي المرتبة الثانية أو الثالثة في الانتخابات ، ثم مشاركته في تحالف حكومي مع الأغلبية ، و ليس المعارضة ، لأن العثماني و تيار الاستوزار.. فهموا اللعبة .. و عرفوا ان المغرب دولة قوية يستحيل اختراقها و لا سبيل سوى موالاتها .

  • الطيب بنكيران
    الأحد 22 نونبر 2020 - 23:01

    الاحزاب، كل الاحزاب لم ولن تحقق اي مطالب للشعب اذا لم يكن سقف النقد واختلاف الراي والاقتراح مرتفع. لانه من خلال هاته المواقف يبين الحزب انه " واقف " على اساس صلب.
    اتساءل اين هي الديمقراطية التي تتبجحون بها اذا كنتم تفرضون على منخرطيكم وانصاركم السمع والطاعة؟ تصرفكم هذا لايفرق بينكم وبين الاحزاب الادارية التي تسبح باسم الرئيس كانه ملك، ( بفتح اللام ).

  • ملاحظ منتبه
    الأحد 22 نونبر 2020 - 23:18

    هاد الناس بداو ياكلو في بعضهم على قبل الكراسي الله يسترنا.

  • البيضاوي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 01:25

    أقسم لكم أنني لا أنتمي للعدالة والتنمية ولكن سأصوت على"البيجيدي" لسببين الأول أن رئيس هذه الحكومة شخصيته ليست لها القدرة على تسييرها وإنما يسيرها غيره وليست له سلطة على وزراء الحكومة بل هم الذين لهم السلطة عليه لأن زعيم حزب لا يقدرعلى التحكم في زعماء أحزاب أخرى معه في الحكومة ولو أنه رئيسهم آخر ما يمكن يقال له – أنت رئيس حزب ونحن رؤساء 4 أو 5 أحزاب – ولهذا يجب أن يسن قانون يمنع مشاركة زعماء الأحزاب كوزراء في الحكومات – السبب الثاني أنهم – واخا ما خدموش أومادارو والي كما يقال عنهم إلا أنهم ما داوش فلوس الشعب – أما عن7 مليون ديال بنكيران أتحدى أي واحد يعطيه جلالة الملك شي حاجة ويقول له لا ما بغيتش شوف غير آش كايدارغيرعلى الحلوة ديال القصر في الحفلات – هذا رأيي أرجوا أن يتقبله غيري كما أنني أتقبل الرأي الآخر

  • Hamid
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 07:36

    Qui est passé à l'époque de mohammed 6 car elle n'a pas fait les promesse de benkirane ils font que leurs bienfaits et laissent le peuple dans la pire pauvreté La plus mauvaise ministrere

  • سيمو
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 08:00

    الى الاخ بيضخاوي رقم 22 . اللغة التي تعبر عنها هي شعار البيجيدي حاليا ليبعد عنه شبح انه افشل حزب عرفته البلاد . حكم البلاد بدستور معدل خلاف للدساتير السابقة اي دستور 2011 اعطى صلاحيات كبيرة لرئيس الحكومة لم يكن يحلم بها اي وزير اول سابق واهمها التعيينات في المناصب الكبرى وكل يوم خميس هناك اجتماع وزاري يتم تعيين فيه المناصب الشاغرة لكبارات الدولة وقم بجرد كم خميس مرت منذ 2011 تاريخ وصول البيجيدي لكي تعرف مدى تغلغل هذا الحزب في جميع القطاعات هذا دون ما يروج في الوزارت والمؤسسات الكبرى من فساد وزبونية وياتي السيد البيضاي ليقول لي انهم "نقيين" اولا اقول له هل عندك دلائل بانهم "ما داوش فلوس الشعب" كما تروج له انت والتابعين . ايها الاخ لا تحاول تبييض شيء اسود .
    انشري ياهسبريس مع الشكر

  • عبدالرحمان
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 12:15

    أمر عادي جدا. من جلس على الكراسي لايريدون فراقها و من يأمل في دالك يخلق البلبلة إتجاههم حتا يتسنى له إزاحتهم و يصيبه من ما أصابهم السابقون.
    هي صراع الكراسي و المراسي و المراعي فلا عحب.

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 31

قانون يمنع تزويج القاصرات