بيضاويون يتخوفون من الإبقاء على "الحجر المؤقت"

بيضاويون يتخوفون من الإبقاء على "الحجر المؤقت"
صورة: منير امحيمدات
الخميس 14 يناير 2021 - 15:27

يسود تخوف كبير في صفوف المواطنين بالعاصمة الاقتصادية من استمرار السلطات الحكومية في اتخاذ التدابير الاحترازية نفسها التي تم إقرارها يوم الأربعاء 23 دجنبر 2020، لما بعد الأسبوع الإضافي الذي أعلنته، والذي ينتهي الأربعاء المقبل.

ويتخوف المواطنون في الدار البيضاء، الذين باتوا متضايقين من الإجراءات الاحترازية المشددة، من لجوء الحكومة إلى تمديد جديد لها، وهو ما سيفاقم الأزمة النفسية للكثيرين، الذين وجدوا أنفسهم مضطرين للتعايش معها منذ ظهور وباء فيروس كورونا المستجد.

وأوضح في هذا الصدد الفاعل الجمعوي عزيز شاعيق أن استمرار هذه التدابير الاحترازية من شأنه أن يعمق معاناة سكان الدار البيضاء، الذين افتقدوا الحياة الطبيعة بسبب تشدد السلطات في تفعيل الإجراءات الوقائية.

وأردف المتحدث نفسه بأن المواطنين يتخوفون من لجوء السلطات إلى تمديد العمل بالتدابير الاحترازية رغم دنو موعد الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا.

ولفت الناشط الجمعوي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى أن البيضاويين تضرروا من الإغلاق في الثامنة ليلا، وتقييد حركة التنقل؛ ناهيك عن استمرار إغلاق الحمامات والقاعات الرياضية وغيرها.

من جهته أكد الفاعل الجمعوي أحمد بوفكران على ضرورة إنهاء السلطات لهذه التدابير الاحترازية، لتمكين المواطنين من العودة إلى الحياة الطبيعية وتحريك العجلة الاقتصادية بالمدينة.

وشدد المتحدث نفسه على أن عددا من القطاعات المهنية تضررت جراء هذه الإجراءات، وعلى رأسها المقاهي وأسواق القرب والحمامات والقاعات الرياضية، وهو ما يستوجب بعث الروح فيها من جديد بإنهاء هذه التدابير.

وكانت الحكومة قررت تمديد “الحجر المؤقت” لمدة أسبوع إضافي، وذلك ابتداء من يوم الأربعاء 13 يناير 2021 على الساعة التاسعة ليلا، مع الإبقاء على الإجراءات الاحترازية.

وأفاد بلاغ الحكومة بأن هذا القرار يأتي إثر التطور الوبائي لفيروس كورونا – كوفيد 19 على الصعيد العالمي، وذلك بظهور سلالات جديدة من هذا الفيروس في بعض الدول المجاورة، وبناء على توصية اللجنة العلمية والتقنية بضرورة تعزيز إجراءات حالة الطوارئ الصحية والاستمرار في التقيد بالتدابير والإجراءات الضرورية للتصدي لفيروس كورونا.

وحسب المصدر نفسه فإن الإجراءات الاحترازية تهم بالأساس إغلاق المطاعم والمقاهي والمتاجر والمحال التجارية الكبرى على الساعة 8 مساء؛ وحظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني، يوميا من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا، باستثناء الحالات الخاصة، إلى جانب منع الحفلات والتجمعات العامة أو الخاصة؛ مع الإبقاء على جميع التدابير الاحترازية المعلنة سابقا.

البيضاويون التلقيح الحجر المؤقت فيروس كورونا

‫تعليقات الزوار

8
  • farid
    الخميس 14 يناير 2021 - 15:35

    تشدد في قنوات التلفزية اما الواقع شء اخر الا اغلاق مع 8

  • soufiane
    الخميس 14 يناير 2021 - 15:38

    و ما الجديد في هذا المقال ، منذ اول شهر للحجر و انتم تنبهون الحكومة بمقالات مثل هاته و تشرحون لها و تأكدوا عليها ان ما تفعل من حجر على السكان و قتل للاقتصاد دون اي مساعدات او خطط لانقاد ما خربوه بسبب السدان على الناس لم تعر اي اهتمام و تأمر بما يجعلها تبقى في راحة و استجمام لانهم لا يريدون الاشتعال و ايجاد حلول او مساعدة الناس و الطبقات المتضررة لانهم يجدون راتبهم ينتظرهم في كل شهر فبالله كيف تريدهم ان يفهموا ما تقولون لهم مما وقع و يقع لنا من قرراتهم التي لا تخدم احدا سواهم

  • مهاجر من المانيا
    الخميس 14 يناير 2021 - 15:59

    ااسلام عليكم
    نرى اامخزن الا في ااطرقات وهذا ما لا افهمه ولا نراه ولا نحس به في حياة اامعيشية للمواطنين ولا في اامستشفيات ولا في جميع نواحي ااحياة للمواطنين

  • kamal
    الخميس 14 يناير 2021 - 16:20

    الغريب في الأمر هو أننا لما نقوم بطلب التنقل من أجل زيارة أقاربنا أو مرضانا يرد علينا بالرفض وفي القنوات التلفزية نرى مواطنون من الدار البيضاء ومراكش يقومون بالسياحة في الجبال وفي مختلف ربوع البلاد والحركة في الطرقات عادية إلا لمن ساء حضه وأعيد من حيث أتى أو استخلص الغرامة…فإما أن يطبق القانون على العامة أو يتركون المواطنون ينتقلون ويزاولون نشاطهم المهني. فهذه العشوائية والمزاجية هي التي تفتح باب الرشاوي والفساد.

  • مواطن من الدارالبيضاء
    الخميس 14 يناير 2021 - 17:00

    وهل هناك في الأصل حجر مؤقت او حالة طوارئ… المواطن حر طيلة النهار وحتى الكمامة لم تعد السلطات تحكر عليها.. أما الذين يتخوفون فهم فقط أصحاب المحال التجارية والمقاهي والمطاعم… حتى ولو ازيلت حالة الطوارئ فإن المواطن لم يعد هو ذاك المواطن ما قبل كورونا لقد صار عنده تقشف في الإنفاق

  • رشيد
    الخميس 14 يناير 2021 - 17:44

    اصحاب الحمامات هم ضحية لم يتمكنوا من لقمة العيش الفقر يسمم اجسداهم ويفتتيت عائلاتهم ويشردوهم بينما وسائل اخرى الازدحام فيه كثيف

  • مغربي كاعي
    الخميس 14 يناير 2021 - 17:48

    اظن ان مقر هاد اللجنة موجود في سويسرا..لدالك فهم لا يحسون بما نعاني..لقد سإمنا ..لقد هرمنا..باركا..

  • deterte
    الخميس 14 يناير 2021 - 17:55

    حالة الطوارئ لم تطبق في المغرب الا لمدة شهرين ونصف بالضبط وكانت كل القنوات الإداعية وحتى قنوات التواصل الاجتماعية تنقل دلك يوميا كنا فعلا ممنوعين بالقوة من مغاذرة المنازل وكانت الشوارع شبه قاحلة والاطفال في المنازل المهم كان هناك حجر حقيقي كفانا كذب ومغالطة منذ شهر رمضان كنا وما زلنا نعيش بكل حرية الشيئ الوحيد المقفل هم البارات والحانات والمراقص الليلية والحمامات والمساجد والمدارس والكل يقفل على الساعة التاسعة ليلا ادن أتساءل من في الحقيقة يخرج بعد العاشرة ليلا العمال الفراشة ألباعة الجائلون القساريات طبعا لا من يخرج بعد العاشرة هم السكايرية والبائعات الهوى كفانا كذب و مغالطات والضحك على الناس كلنا أبناء الطبقة الشعبية ونسكن تلك الأحياء المتضررين الوحيدين من الحجر هم الحمامات وأصحاب الحانات ولقحا….. حشاكم قبل عيد الأضحى كانت أقاليم طاطا وبولمان بأزيلال وتنغير وفيكيك وزاكورة وطانطان وكلميم والصويرة وولاية العيون الساقية الحمراء والداخلة واد الدهب تسجل صفر حالة وبعد عشرين يوم بعد عيد الاضحي بسبب الوباء هناك بسبب نوافذ الزوار وكم ابن تسبب في قتل امه أو والده اوجده بسبب تلك الزيارة

صوت وصورة
أسرة دون معيل
الجمعة 26 فبراير 2021 - 12:50

أسرة دون معيل

صوت وصورة
رواج تجارة التمور بكلميم
الجمعة 26 فبراير 2021 - 11:36

رواج تجارة التمور بكلميم

صوت وصورة
طريق مهملة بالدار البيضاء
الجمعة 26 فبراير 2021 - 10:36

طريق مهملة بالدار البيضاء

صوت وصورة
دار الورد العطري
الخميس 25 فبراير 2021 - 18:39

دار الورد العطري

صوت وصورة
غضب مهنيي النقل السياحي
الخميس 25 فبراير 2021 - 17:39

غضب مهنيي النقل السياحي

صوت وصورة
حريق يرعب ساكنة بفاس
الخميس 25 فبراير 2021 - 16:29

حريق يرعب ساكنة بفاس