بين دنيا باطما وحسناء خولاني وإعلامنا المتحيز

بين دنيا باطما وحسناء خولاني وإعلامنا المتحيز
السبت 21 يوليوز 2012 - 15:41

لم يستقبلني أحد، ولو لم تكن عائلتي والوفد الذي ذهبت برفقته لعُدْت لوحدي إلى البيت، حزَّ الأمر في نفسي ونسأل الله الإخلاص، ولكني ذهبت لهذه المسابقة من أجل نيل رضى الله تعالى وحتى أُعْلِي عَلَم بلدي في هذا المجال، خصوصا أني أول مغربية وعربية تفوز في هذه المسابقة العالمية.. فقد كنت أود رفع راية بلادي عاليا، ولم أكن أنتظر استقبالا لأني بالأساس كنت متوقعة أنه لن يتم تنظيم استقبال لي، ووقع ما تَوقَّعته، والحمد لله، فأنا لا أنتظر جزاء ولا شُكورا وأجري عند الله سبحانه وتعالى“.

هكذا عبّرت بحسرة الشابة المتألقة حسناء خولاني ذات 19 ربيعا، والطالبة الجامعية بالسنة الثالثة من شعبة الدراسات الإسلامية بالرباط، بعد عودتها من ماليزيا حيث فازت بالمرتبة الأولى في المسابقة العالمية لتجويد القرآن الكريم، صنف النساء، ، لتكون بذلك أول مغربية وعربية تفوز بهذه الجائزة في تاريخ المسابقة التي تنظم سنويا منذ أزيد من نصف قرن، ويحضر الملك والملكة لحفلها الختامي.

الإعلام العربي، والمغربي على وجه الخصوص، أقام الدنيا ولم يقعدها من أجل تألق دنيا باطما في “آراب آيدول” في موسمه الأول الذي قدمته على مدى أسابيع قناة (إم بي سي1 )، وتنافست دور الإشهار على أخذ صور للشابة دنيا من أجل تسويق منتجاتها، حتى غدت صورها تحتل شوارع المملكة، كل ذلك من أجل ترسيخ النموذج الحداثي للمرأة/الجسد،وتكريس صورة خاطئة عن المرأة المغربية لدى المراقب الخارجي.

وفي هذا السياق يأتي التعتيم الإعلامي عن تألق حسناء خولاني، لأنها تقدم نموذج آخر للمرأة، تخشاه الحداثة المزيفة ودور الأزياء العالمية وشركات الإشهار التي تقتات على جسد المرأة، من أجل تسويق منتجاتها، في عالم تحتل فيه صناعة الإثارة بالصوت والصورة واللباس والجسد حيزا كبيرا.

حسناء خولاني تقدم نموذج المرأة/الإنسان، نموذج النجاح الذي لم يعرقله لا الحجاب ولا الحياء ولا العفة، نموذج المرأة المغربية التي اعتنت بكتاب الله على مدى قرون حتى اشتهر المغاربة على مرّ العصور بحفظ القرآن (وفضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه) كما ورد في الحديث، فليس من تغنى بالقرآن كمن تغنى بكلام الناس.

وحسبك يا حسناء أن شبهك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأترجّة، كما في الصحيح عن أبي موسى الأشعري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجّة طعمها طيب وريحها طيب..”، وحسبك أن رفعك الله إذ وضعك إعلامنا المتحيّز المستعصي عن الإصلاح الرافض لدفاتر التحملات، ففي صحيح مسلم عن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :”إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين”.

وحسبك يا حسناء أنك مع السفرة الكرام البررة ، فعن عائشة أم المؤمنين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :” الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة ” رواه مسلم، وحسبك أن القرآن سيصحبك إلى دار القرار إن شاء الله، فعن أبي أمامة الباهلي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :”إقرؤوا القرآن فإنه يأتي شفيعا لأصحابه يوم القيامة”، وفي صحيح الجامع : “يقال لصاحب القران اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها”.

وحسبك يا حسناء أنك من أهل الله وخاصته بشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم، القائل فيما رواه مسلم عن أنس : “إن لله تعالى أهلين من الناس ؛ قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القران أهل الله وخاصته”.

وحسبك يا حسناء أن يلبسك الله يوم القيامة تاج الكرامة وحلة الكرامة، ففي صحيح الجامع عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله علي وسلم :” يجيء صاحب القرآن يوم القيامة فيلبس تاج الكرامة، ويقال : يا رب زده، فيلبس حلة الكرامة”؛ بل ويلبس والديك يوم القيامة تاجا ضوؤه أحسن من ضوء الشمس كما جا في الحديث الذي رواه أبو داوود.

فلا تنسي أن والدك كان سببا في عشقك للقرآن، إذ نقلك من متابعة تلك التفاهات التي يشغل بها إعلامنا التافه عقول شبابنا ويملأ أوقاتهم، إلى سماع أفضل الكلام، فكانت لحظة فاصلة في حياتك، انتقلت بسببها من عالم إلى عالم آخر، وهي نقلة كبيرة في الزمان والمكان، لا يشعر بها إلا من ذاق لذة القرآن وحلاوة القرآن.

لا تنسي أن من حق القرآن عليك أن تكرميه بتدبره وتعاهده، خصوصا في هذا الشهر العظيم الذي هو شهر القرآن بامتياز،ففي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفسي بيده لهو أشد تقصيا من الإبل في عقلها”.

ومن حقك على الشعب المغربي ـ وقد رفعت رأسه عاليا وأزحت عن نسائه تلك الصورة النمطية التي صنعها إعلام الرقص وأفلام الميوعة ـ أن يكرمك كما فعل دائما مع أهل القرآن، ففي صحيح الجامع عن أبي موسى الأشعري، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن من إجلال الله : إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه، وإكرام ذي السلطان المقسط”.

وقد عشنا أجواء إيمانية في المؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الأغلبية الحكومية، المنعقد أيام 14 و15 من الشهر الجاري، ولو كنا نعلم أثناء التحضير للمؤتمر وترتيب لائحة الضيوف بخبر تألقك في هذه المسابقة العالمية، لتشرفنا باستدعائك مع كبار ضيوف المؤتمر، و لأجلسناك في الصفوف الأمامية بجوار ضيفات عزيزات مثل زوجات الوزراء أوالسيدة توكل كارمان اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، وعلمي بالسيد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران أنه محب لأهل القرآن.

بل وملك البلاد محمد السادس ـ حفظه الله ـ اختار أن يقترن اسمه بالعديد من المحطات المعتنية بالقرآن وأهله، مثل جائزة محمد السادس للقرآن وإذاعة محمد السادس للقرآن ومؤسسة محمد السادس لطبع المصحف الشريف والقناة السادسة وغيرها، ذلك أن الملوك العلويين أدركوا على مرّ العصور أن أحد الأسباب الرئيسية للاستقرار في هذا البلد الاعتناء بالقرآن وأهله، وهي حقيقة وليست خرافة، فكم من المصائب حلت بجوارنا قد نجانا الله من شررها، نسمي ذلك “الاستثناء المغربي”، وجزء كبير منه بسبب وجود حفظة القرآن وعشرات الآلاف من ختمات القرآن كل شهر بمساجد المملكة، والمدارس العتيقة، ودور القرآن التي نرجو من جلالته أن يلتفت إليها التفاتة عطف، فيعطي تعليماته السامية بإعادة فتحها، فكلها مؤسسات يحفظ الله بها البلاد والعباد.

‫تعليقات الزوار

59
  • مغربي
    السبت 21 يوليوز 2012 - 15:57

    اين اولئك الدين يطبلون لدنيا باطما ويفتخرون

  • بوشعيب
    السبت 21 يوليوز 2012 - 15:59

    اذا كانت ملكة ماليزيا هي التي سلمت حسناء خولاني الجائزة الأولى فكان اولى بوزير الاوقاف ان ينظم استقبالها. و اذا لم يكن فاين وزير الحكومة واين العدالة والتنمية والتوحيد والإصلاح ..؟؟؟؟

  • دمنات
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:13

    بدات مقالتك جيدا لكن في اخرها خرجتي عن الموضوع ارجوكم لا تتاجروا حتى في حسناء خولاني

  • ahmed
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:14

    je tiens à féliciter la jeune Hasna pour la belle représentation du Maroc dans la Plus belle cérémonie au monde .
    c'est vrai que on s'étonne quand on voit l'importance qu'on donne à des femme dans des domaine même sales alors qu'on voit la qu'il s'agit du coran qui est la parole de dieu. on a a bien vu le bruit BATMA et malheureusement c'est nos média qui l'on met en avant et ne pas venir accueillir HASNA comme c’était le cas de l'autre qu'on a longtemps cassé la tête avec a un .
    niveau on regarde plus la télé
    Tous le monde parle de la liberté pour justifier de tous et n'importe quoi et si aujourd'hui on fait pas du bruit pour des citoyens comme HASNA je dis QUI EST DERIERE NOS MEDIAS? SONT ILS LIBRE????

  • حمان الخربيقي
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:17

    غريب امر بعض الكتاب على هذا الموقع ،سيدي على ما اظن انك عضو في حزب العدالة والتنمية اين كان حزبكم الذي يسير الحكومة من هذا الأمر ؟ هل حسناء في حاجة ان تنصفها قناة متخصصة في الغناء ؟ اظن كنتم مشغولين بمؤتمركم التاريخي ونسيتم ان فتاة تصنع التاريخ بعيدا عن بهرجتكم التي استقبلتم فيها اعداء الإنسانية. هذه هي مشكلتكم تعلقون مشاكلكم على الآخرين ، السؤل بسيط لماذ لم تستقبلوها انتم واين هي الجمعيات والأحزاب التي تدعي لها مرجعية اسلامية ، دنيا تفوقت في مجال له انصاره وجاء مشجعوها ، اين هم مشجعو حسناء ؟اين هم انصار الدين الاسلامي ؟ تنتقدون الأفلام فبدل الانتقاد أنجزوا افلامكم ، او شاهدوا الافلام النظيفة كما تروجون وشجعوها حتى يكون الرد عملي وفعلي ضد ماهو غير نظيف في نظركم ، نشجع كل من تفوق في فن او علم شريطة ان يخدم وطنه والانسانية ، يبقى السؤال كي لا نلوم احد من اقترحها وساعدها ومن مول رحلتها فاذا كانت وزراة الاوقاف فتحية لها ونطلب منها مزيدا من الاعتناء بهؤلاء النوابغ ، واذا كانت على حسابها فالحكومة تتحمل مسؤوليتها الكاملة في هذا الباب

  • موضة التدين
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:19

    بين دنيا باطمة و حسناء خولاني مغاربة منافقون .
    جمهور دنيا من " الفاجرين" كما تحبون تسميتهم كان صادقا مع نفسه و عفويا و حج الى المطار و استقبلها بكل عفوية .
    لكن جمهور حسناء خولاني من المتاسلمين " الصالحين " لم يتحرك و لم يذهب الى استقبال حسناء خولاني في المطار.
    لماذا ؟ لانكم منافقون تدعون التدين و لكن ذلك يكون فقط خلف الشاشات و في التعليقات و المقالات اما في الواقع فانتم لا تكترثون لا لحسناء خولاني و لا للدين .

  • منى
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:21

    لماذا لم تذهبوا انتم المتأسلمين لاستقبال حسناء خولاني في المطار ؟
    هل منعكم احد من استقبالها ؟ ام انكم تجيدون فقط اللغي ؟

  • hasna melilla
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:25

    حسناء خولاني حاملة لكتاب الله والحامل لكتاب الله تحرسه الملائكة ولا تقترب اليه الشياطين والمنافقين… وحفظ كتاب الله هو اكثر من جائزة نوبل ومن كبار ضيوف المؤتمر، وضيفات زوجات الوزراء ، وشكراً لدولة ماليزيا ولملكها وشكرا ومليون الشكر لموقع هسبريس الذي كان الاول باجراء لقاء مع الشابة المتألقة حسناء خولاني حفظها الله

  • مغربي
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:31

    كل ما قلته اخي صحيح و لكن عندي ملاحظة صغيرة جدا لما اقحمت في اخر كلامك حزب العدالة و التنمية و ما الى دالك فكما قلت في كلامك عن دور الجسد في الاشهارات فقد فعلت نفس الشئ و استغللت هده الاخت لاشهارات سياسية دائما في المغرب نستغل المراة لاهداف اقتصادية و سياسية كل بطريقته اخي الفاضل و الله اعلم

  • هل ذهبت انت لإستقبلها
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:32

    السؤال المطروح هل ذهبت انت الى المطار لإستقبالها ؟
    الجواب هو أنك لم تذهب لان الآنسة حسناء خولاني تقول :" لم يستقبلني أحد"
    فلماذا هذا النفاق ؟
    لماذا تقول ما لا تفعل؟
    ولماذا تؤنب الناس وأولى أن تؤنب نفسك ؟
    كفي من المزايدة بالدين
    أترك الناس وحالهم وإكتفي بإصلاح نفسك
    فللناس فيما يعشقون مذاهب ولن تستطع أن تفرض وصايتك الكاذبة عليهم

  • hom-libre
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:34

    حسناء ودنيا كلاهما نتيجة البيئة التي تربيا فيها عائلة باطما معروفة باحترافها الفن منذ سنين فكانت النتيجة ان تحترف بنتهم الغناء وحسناء والدها سميع للقران فاخذت منه ابنته حب القران .فالفرد ابن بيئته حسناء ودنيا مغربيتان كل منهما اخذت طريقا مخالفا للاخرى الا ان مجال اشتغال دنيا يستغل لربح ا لمال هذا في جميع الدول الاسلامية اما مجال تخصص حسناء فلا يمكن ان يستغل تجاريا لانه كلام الله سبحانه ولا اظنها ستقبل ان تنشر صورها في اشهار هذا هو الفرق بين النمودجين تكريمها سيكون مخالفا لتكريم دنيا نحن نفتخر بها وستكون نمودجا للكثيرات لحفظ كتاب الله وفرص تكريمها خلال هذا الشهر واردة ما يحز في النفس ان يفطر الرياضيون خلال الالعاب الاولمبية عوض ان تعتذر الدول الاسلامية عن المشاركة لتزامن هذه الالعاب مع شهر رمضان هذا استخفاف بالشهر الفضيل وبالاسلام من اجل العاب تافهة لن تزيد المسلم شيئا بعكس الامتثال لاوامر الله اداء فريضة الصيام

  • ولد الرشيدية
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:42

    جزاك الله خير الجزاء, و أقول للأخت حسناء: احتسبي أجرك عند الله سبحانه و تعالى.

  • لمهيولي
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:50

    للأسف رغم تغيير الحكومة ورغم التفاؤل الذي عم المواطنين بأن كل شيء سيتصلح، وخاصة وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ،لازالت قنواتنا على حالها حرة طليقة تقدم ما يتلاءم مع أهوائها سواء رضي المشاهد أم لم يرض، وبذلك خابت آمال المواطن المسكين الذي آمن بالشعارات الكاذبة وظل يحلم بغد مشرق أيان ستطلع شمسه.

  • Karim
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:57

    مقال جميل جداً يبرز دور إعلامنا المتحيز و العلماني. هناك فرق كبير بين الأولى الراقصة و الثانية التي شرفت المرأة المغربية و الحاملة لكتاب الله في صدرها.

  • سيمو
    السبت 21 يوليوز 2012 - 16:58

    اولا نحن نبارك لهده الشابة هدا التتويج و نهنئها عليه ونشكرها على رفع راية المغرب و لكن،
    انت يا سيدي دكرت السبب الدي جعل الناس تستقبل دنيا و لا تستقبل حسناء،و هو ان المسابقة عرب ايدول امتدت على مدى اسابيع،يعني ان الناس اطلعو على المسابقة و تابعوها و انتابهم التشويق لمعرفة الفائز و اخدتهم الحمية على بنت بلدهم،اما مسابقة التجويد فلم يعلم بها المغاربة و لو علموا بها لشجعو حسناء و لاستقبلوها لدى حضورها،
    الحديت عن المراة الجسد في حالة دنيا باطما فبغير محله،هي شابة تغني و الغناء فن،هي دهبت الى مسابقة بمعية والديها و هي غير مسؤولة عن التسويق و الاشهار.لا تخلطو الغناء بالمجون فلا علاقة بينها الا في الخيالات المريضة.
    الفن شيئ عضيم و هو اخو الدين،المسرح ضهر من شعيرة دينية يونانية،و الدين توسل بالاناشيد و الترانيم و التجويد نفسه فن،لان له قواعد و يتغيا جمال الصوت و الاداء،فلا تخلطو الاوراق رجاء و دعوا دنيا باطما في حالها و لو في هدا الشهر الكريم على الاقل.

  • يوسف
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:02

    جميل جدا ما كتبته ،فقط ملاحظة بسيطة على زوار الموقع انه لا أحد قام بالتعليق على هدا الامر في الوقت الدي تجد فيه الاف التعاليق والملاحظات والردود تكتب حول المواضيع الاخرى المثيرة ،

  • رشيد
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:06

    الى صاحب التعليق :من هو وزير الاعلام ؟ والى اي حزب ينتمي ؟
    يبدو لي أن هناك تناقض في تعليقك .مع كامل احترامي وتقديري لحزب العدالة والتنمية ,

  • يونس
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:19

    أنا ممن يستمعون الى القران و الطرب المحترم و اقول انه لايجب المقارنة بين هذه الشابة التي أفنت وقتها في حفظ القران و التفنن فيه وبين دنيا الباطما التي أفنت شبابها في الغنا واللهو. بين من يفوح العطر من فمها وبين من تردد كلمات لهذا الشاعر او داك بغية المال و الشهرة. فأنتي بأعين كل مسلم بنت وقار و حشمة و لست بضع صور تعلق في الشوارع. "الا ان حزب الله هم الغالبون" صدق الله العظيم. بارك الله فيك وهدانا وإياك الي ما يرضيه عنا

  • عمري
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:31

    تحية صادقة لك يا من نستطيع أن نقول إنها مغربية ولا نخجل، لا ضير عليك فجلهم كان منشغلا يدافع عن مخلوق بدأ بنشر سلوكاته الشاذة باسم
    الحرية. . . إن انشغلوا عنك فقد خسروا خسرانا مبينا لذلك ليس لك بعد الله إلا الغيورين عن الوطن والدين، وفقك الله ومزيدا من التألق إن شاء الله لرفع راية البلاد وتلميع سُمعة العباد.

  • mrocaine
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:43

    حتى وان لم نكن في المطار لاستقبالك فنحن دائما معك ونقول لك جزاك الله و اعانك على المضي قدما في طريق الفلاح والصلاح فنحن كمغاربة مسلمين لانفتخر الا بامثالك من المغربيات الشريفات اما الامتال المزيفة فلا يذكرها التاريخ
    انما لايترك بصمته على مدى الزمان الا العظماء فكفاك فخرا انك اول عربية فازت بهذه الجائزة القيمة

  • imane
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:45

    ا لثواب والاجر عند الله والفرق بينك وبين الراقصات كبير الحمد لله الذي هداك لنور كتابه والله يهدي المسؤولين ديال هذه لبلد السعيدة

  • عبد الواحد
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:50

    الحمد لله الذي انعم علينا بالقرآن العظيم ، الكتاب الذي يرفع أقواما و يضع أخرى .
    أرجوا من الأخت الفاضلة أن تلبس لباس القرآن و تتكلم بالقرآن و تنظر بالقرآن و تمشي بمشية اهل القرآن و ان تجعل لها القرآن هاديا .

  • مواطن
    السبت 21 يوليوز 2012 - 18:54

    بارك الله فيك بارك الله فيك بارك الله فيك
    أحسنت الرد وأعدت الاعتبار لحسناء بكلام كله طيب في طيب بارك الله فيك مرة أخرى في هذا الشهر المبارك

  • محمد اكادير
    السبت 21 يوليوز 2012 - 19:39

    سلام من الله عليكم ورحمته وبركات لاشك ان المتابع لما يجري في المغرب يعلم علم اليقين ان المغاربة يواجهون حربا قوية على دينهم واذا اردت التاكد من كلامي فاسمع الى من وكلهم الله لحماية دينه في البلاد يفتون فى اللعب واللهو ويرخصون لمن اراد ان ياكل رمضان من اجل عرض من الدنيا حرام وتركوا الاسس واعظمها الاخلاق التي لايمكن لاي حضارة ان ترقى الا بها وتركوا الغربان تنعق وتحرض الناس على التفسخ من دينهم فوالله انهم علماء سوء في هذا الزمن السوء اين الرجال العلماء الذين لايخافون في الله لومة لائم وليعلم الجميع ان اهل القرءان قد اغناهم الله بالقرءان عما سواه فهم مذكورون و لله الحمد في الملاء الاعلى الذي هو خير من ملاء اعلامنا و الذى اكثره خبيثا وتشكراتي لاستاذي سي احمد على مواقفه التي هي دائما بجانب اصحاب الحق وصلى الله وسلم على نبينا محمد واله وصحبه و السلام

  • عبد الله
    السبت 21 يوليوز 2012 - 20:15

    والله لقد شرفت المغررب والمغاربة بشكل عام وتستحق كل تشجيع ومساندة مادية ومعنوية في احسن واجمل مجال الا وهو مجال كتاب الله عز وجل;والله اننا لجد فخورين ومعتزين ايما اعتزازبها ولكن اجرها سيكون عند الله جزيلا كما صرحت بذلك لاحدى القنوات التي اسقبلتها .نعم انها تستحق اكثر ممااعطي لاخرة باطما او كل ما صرف على مهرجان موازين المهترئة والصدئة; حسبننا الله ونعم الوكيل في كل من يصرف اموال الشعب في غير محلها.

  • السطيحة
    السبت 21 يوليوز 2012 - 20:23

    يبدو الي ان طرحك سطحي جدا فلاعلاقة بين الفتاتين والظرفية ، واقرا جديا بعض التعليق لكي تفهم جيدا، اين كان حزبكم ومنخرطيكم الدين صوتوا على حزب العدالة والتنمية ؟، اليست لديكم قوة كي تقرروا ماتريدون ؟ فلماذا لم تستقبلوها انتم وجميع الاطياف التي تدعي المرجعية الاسلامية ؟ اسئلك سؤالا هل تملك الشجاعة لتكتب عن موضوع مهم هو ان حزبكم في مؤتمره استقبل صهاينة وديكتاتوريين ، فاشغل بالك بهؤلاء هم الذين الهوا حزبكم كي لايستقبل هذه المغربية التي شرفت وجهنا كما شرفته باطما..القنوات التي تنتقدون تنجز برامج رائدة وتدافع بها عن الاسلام منها تجويد القران ودروس اخرى ورغم دلك تتهمونها بالفركفونية ، وانتم ناذا فعلتم الكلام سوى الكلم الخاوي والفارغ والتطبيل

  • محمد الورايني مكناس
    السبت 21 يوليوز 2012 - 21:29

    طيب سيدي أنا متفق معك في الانحياز الاعلامي الحداثي المعروف منذ عقود، لكن قل لي بربك أين المشروع الذي جاء به حزبكم؟ اين المشروع الاسلامي الذي طالما قلتم إنه ما يميزكم عن غيركم من الأحزاب الموجودة في الساحة؟ الحداثيون جاؤوا إلى السلطة بمشروع تدميري واضح لكل القيم الثابثة لهذا المجتمع، لكن ما ذا فعلتم انتم ؟ إنكم تخسرون كل يوم مواقع جديدة بدل ان تربحوها وقد صارت معكم السلطة و الحكم كما تزعمون على الأقل…اين وزير اعلامكم – وانت تتحدث عن تحيز وسائل الاعلام-؟ ألم يكن قادرا على التحرك في هذه المسالة البسيطة؟ وباقي القضايا الاعلامية الخطيرة؟ سامجني لا زلتم – في العدالة والتنمية -تتحدثون عن قضايا المغاربة كما كنتم تتجدثون قبل سنوات عدة ..وكأن بن كيران اتحادي والخلفي استقلالي و الرباح حركي ..وهلم جرا ..أرجو ان تستيقظوا رحمكم الله

  • علوان
    السبت 21 يوليوز 2012 - 21:30

    بل وملك البلاد محمد السادس ـ حفظه الله ـ اختار أن يقترن اسمه بالعديد من المحطات المعتنية بالقرآن وأهله، مثل جائزة محمد السادس للقرآن وإذاعة محمد السادس للقرآن ومؤسسة محمد السادس لطبع المصحف الشريف والقناة السادسة وغيرها، ذلك أن الملوك العلويين أدركوا على مرّ العصور أن أحد الأسباب الرئيسية للاستقرار في هذا البلد الاعتناء بالقرآن وأهله، وهي حقيقة وليست خرافة، فكم من المصائب حلت بجوارنا قد نجانا الله من شررها، نسمي ذلك "الاستثناء المغربي"، وجزء كبير منه بسبب وجود حفظة القرآن وعشرات الآلاف من ختمات القرآن كل شهر بمساجد المملكة، والمدارس العتيقة، ودور القرآن التي نرجو من جلالته أن يلتفت إليها التفاتة عطف، فيعطي تعليماته السامية بإعادة فتحها، فكلها مؤسسات يحفظ الله بها البلاد والعباد.

  • حسن بلعروك
    السبت 21 يوليوز 2012 - 21:42

    علاش ما استقبلتوش الأخت حسناء خولاني ؟
    هذا هو سؤال بعض الردود البليدة مع الأسف.
    أولا: هل أنتم مع عدم استقبالها؟.
    إذا كان الجواب نعم فلا نستغرب ذلك منكم .
    و إذا كان الجواب لا .فإننا نسألكم نفس السؤال؟.ألستم مغاربة ؟ألستم مسلمين؟ أم فقط تدعون الإسلام؟.
    ثانيا:الكل لم يعلم بفوز حسناء بالجائزة الاولى عالميا إلا بعد أن رجعت إلى بيت والديها.
    ثالثا :أغلبية المغاربة لا يعلمون بهذا الخبر المفرح لحد الآن لأن إعلامنا المتسخ لم يقم بواجبه. و اخرجوا إلى الشارع و سألوا الناس.
    رابعا:كان من المفروض على القناة السادسة على الأقل أن تتابع نشاطا مثل المسابقة العالمية لتجويد القرآن.
    أما الذين ينتقدون حزب العدالة و التنمية فالحزب قام بمحاولة إصلاح القطب الاعلامي و لاقى في ذلك صعوبات كثيرة و تبين أن المسألة أكبر من وزير القطاع و على الحزب أن يتحلى بالجرأة و اللازمة ومع الحكمة اللازمة لإخراج الأفاعي و الثعابين مما أضحت تحسبه جحورها المنيعة التي لا أحد يجرؤ على الاقتراب منها.

  • arsad
    السبت 21 يوليوز 2012 - 22:05

    لادير فاهل الباطل كانوا دائما هم الاكترية ويروى ان الدجال يوم يخرج سيخرج بالاهزيج والطبل حتى يلم عليه الناس فلهدا الكتير يهتم بالسهرات ومسبقات الغنائية والرقص الا القليل منهم ممن يهتم بالدين وشؤنه فالايات القرآنية دائما تسثني الاكترية من العلم والخير والفوز والفلاح والامان .فيجب على كل مسلم ومسلمة ان يعتمد على حب الله له وونيل رضا ربه ولاينتظرالشكر من اي مخلوق فياربي مدا فقد من وجدك ومدا وجد من فقدك ..

  • مغربي بي بتاقه
    السبت 21 يوليوز 2012 - 22:35

    بسم الله الرحمان الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام عاى رسول الله وبعد لانستغرب من هاد الموقف من بلدينا الحبيب معا اختنا الكريمه حسناء لانها حاملة كتاب الله وحائزه عاى اول مرتبه في التوجيد القران الكريم وبعد قليل راينا استقبال من اختنا هداها الله باطما من جماهير واعلام اجدر بنا ونحنو مسلمين ان نستبقل هده الاخت لانا هيا اللتي ترفع راسنا كا مغاربه ونفتخر بيها وبي نساء مثلها معا الصورى المشبوه لي نساءنا في العالم واخر شيء نسئلو الله ان يلطف بينا واهنئك اختي حسناء ونسئلو الله يجعلو في ميزانيك وان يكون خالص لي وجه الله ويزيدك علم وان يكثر من امتالك حتى نقدر نقول في بلاد الغربه نعم مغربي وافتخر نرجو النشر ورمضان كريم وكل عام وانتم بخير والسلام عليكم ورحمته وبراكته

  • العربي المزوز
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 00:28

    ما اظن ان الذين وجهوا للكاتب الانتقاذات اللاذعة انهم استوعبوا الموضوع وعرفوا مغزاه ان لم نقل انهم متاثرون بالتوجه العلماني الساقط.
    فرغما عن انف العلمانيين ومن يناصرهم فلقد احيي بفضل الله التعليم العتيق من جديد وصار يستقطب اطفالا وشبابا وشابات من مختلف الشرائح والطبقات الاجتماعية وانهالوا على كتاب الله والعلوم الشرعية وبدؤوا يتخرجون من الجامعات واقتحمواكل المجالات في الحياة الاجتماعية وخصوصاالتعليم الذي هو توأم للتربية، وضيقوا الخناق على العلمانيين بعدما كان المجال حكرا عليهم منذ كان ابوهم (الاستعمار) وتركهم كالاذناب في بلدنا .
    فبشرى لكم ايها العلمانيون بهذه الشوكة في حناجركم .
    والله ناصر دينه ولو كره العلمانيون وو…
    قلت هذا نصرة للحق لا للكاتب، فالكاتب لا اعرفه ولا يعرفني لكني اعرف الح فارجو من الله ان يوفقني وجميع المسلمين اليه.

  • النفاق
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 00:34

    علاش ما استقبلتوش الأخت حسناء خولاني و استقبلتو الاخت دنيا ؟
    هذا هو سؤال الكاتب و بعض الردود بما فيها ردك لن اقول البليدة كون اخلاقي لا تسمح بذلك .
    أولا: هل أنتم مع عدم استقبال حسناء ؟
    إذا كان الجواب نعم فنحن لا نستغرب ذلك لانكم لا تهتمون اصلا باستقبال احد كل ما تجيدونه هواللغي خلف الشاشات
    و إذا كان الجواب لا فإننا نسألكم نفس السؤال؟ الستم انتم المسلمون الحقيقيون و نحن الكفار؟ لماذا لم تذهبوا لاستقبالها بما انكم مسلمين اكثر منا؟
    من يدعي التدين؟ انتم الذين تدعون غيرتكم على حسناء و لا تذهبون الى استقبالها؟ ام نحن الذين لم ندعي التدين عندما كنا نعشق دنيا " الكافرة " باعتبارنا كفار في نظركم؟
    ثم من هو وزير الاعلام؟ اليس هو متدين؟ لماذا لم يواكب حسناء اعلاميا حتى نكون كلنا على علم بها ؟ او على الاقل يعلمكم انتم المسلمون المؤمنون الصالحون الطاهرون لتذهبوا و تستقبلوها في المطار.
    و بما ان حزب العدالة غير قادر لماذا كان يدعي القدرة؟ لماذا كان يبيع الوعود الكاذبة؟ لماذا يقمعنا و يمنعنا من الاحتجاج اليس بالاحتجاج حدث التغيير في الدول الاخرى؟ لماذا دخل في اللعبة ضد المواطنين

  • وأين الحكومة؟
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 00:43

    وأين الكومة التي يرأسها من وصفته بأنه يحب القرآن؟ وأين وزارة أوقاف أمير المومنين؟ وأين المجالس العلمية الموقرة؟ وأين العدالة والتنمية وحركة التوحيد…؟ وأين…ما مشروع الحكومة في العناية بالقرآن وأهله؟ ما مشروع الحكومة لمقامة الحداثة في الإعلام وغيره وقد توقف الحديث عن دفتر التحملات وما تزال دار لقمان الإعلام على حالها؟ فمن أحق باللوم وسائل الإعلام التي تمشي على عادتها أم الحكومة التي عجزت أن تفعل شيئا في مؤسسات كانت كما قيل جزءا من دار المخزن المحب للقرآن هههه حامي وحمى الملة والدين ….وزد ما شئت من الألقاب …إذا نسيها العدالة فكيف تحاسب مشغولين بما سيلهي المغاربة خلال رمضان…ويمكنكم استدعاء حسناء إلى المؤتمر القادم إن صوتت لكم او إن أبقاها المهتمون بالطاقات في هذا البلد أصلا حيث تبرز الطاقات بالاعتماد على المؤهلات الفردية وللدولة والحكومة هموم أخرى أكبر من هذا ….زعموا…

  • kamelia
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 01:24

    Avec cet article, tu as mis le PJD dans une mauvaise position:
    1- C'est grave que le Ministere des affaires Islamiques n'a pas suivi les candidats Marocains dans cette grande competition
    2- C'est grave que qd Hasna a gagne', encore une fois ce Ministere n'a pas bouge' le doigt et n'a pas fait le necessaire pour informer le Ministere de l'information sur les Candidats Marocains…

    3- Les gens qui aiment Dounia sont alles la recevoir dans l'aeroport. Alors qu' en est il pour les autres Marocains qui aiment Hasna..Peut etre bcp de Marocains n'etaient pas au courant de ce qu'a accompli Hasnaa, c'est pour cela qu'ils ne sont pas alles pour la recevoir.

    Aussi, Il ne faut pas oublier que les Marocains avaient assez de temps pour connaitre Dounia Batma car on,la voyait sur TV chaque semaine…Dans ce contexte, il fallait transmettre la competition du Coran de la Malaisie pour suivre les Candidats et pour que les Marocaines les connaissent de plus.

  • علي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 01:37

    شكر الله لك مقالك يا دكتور الشقيري. اخي الكريم ، هذه الآنسة الحاملة لكتاب الله مفخرة للمغرب والمغاربة. المغرب الحبيب مكوناته متعددة، وحرية الراي متواجدة بشدة والدليل هو أن عشاق دنيا أقاموا لها استقبالا كبيرا. والاخت حسناء مع الاسف الإعلام كان بخيلا معها هي التي يجب تتويجها على نحب الأميرات. الوزارة الوصية هي المسؤولة على هذا النقص. اللهم اجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا وجلاء همومنا وذهاب أحزاننا وكل رمضان وأنتم بألف خير.  

  • alvergini
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 01:48

    مقالة جميلة و أكثر من رائعة لكن الخاتمة سقطت على الموضوع كما تسقط القنبلة على الرضيع، أرجوك لا تذكر الحكام في الموضوع فقد ملينا و تقيئنا من سماع أسمائهم فهم من يهمش الكفاأت و يلمع الغواني و أسأل نفسك من يحكم؟ و أجب دون أن تخذع نفسك

  • sebbar
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 01:58

    أتضحك على دقوننا يا سيدي الفقيه؟
    ألستم أنتم من قال أن الحكومة قد أصبحت مسؤولة وأن الدستور قد أحدث التغيير؟!
    إذن فأنتم المسؤولون عن الإعلام العمومي!
    أليس وزير الإعلام من حزبكم؟
    إذن فأنتم المسؤولون عن البهرجة الإعلامية التي قامت بها التلفزة العمومية لدنيا باطما وعن اللامبالاة التي قابلت بها حسناء!
    أم تريدون منا أن نعرض على بنكيران والخلفي ونحمل المسؤولية للتماسيح والعفاريت؟ههههه
    ربما كنا سنفعل لو كنتم صادقين مع الشعب وألقيتم المفاتيح بدل تسويق الأوهام!
    إذن تحملوا مسؤولياتكم أمام الله والشعب والتاريخ!

  • بصراحة
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 02:16

    حضر برانشتاين علقو دنيا
    يا اخي سماع دنيا افضل من سماع كلمات نفاق و تدليس
    الاخت المقرئة كان عليها ان تتحلى بالتواضع و لا تتحدت عن نفسها باطراء
    دغدغة العواطف الدينية لدى المغاربة اصبحت تنفر من الدين و تعطي نتائج عكسية،الدين في مكانه و الخشوع لا يكون امام الملا.
    باطما اسم عائلة فنية كبيرة و محبوبة عند المغاربة،فكيف تتناولون اسم عائلة بهده السهولة ؟
    اليس الخلفي وزيركم هو المسؤول عن الاعلام؟فكيف تلعبون المعارضة و انتم في السلطة؟
    كنتم تعلقون نكوصكم على النضام و حكومة الضل،اما الان،فهل حكومة الضل هي من استدعت برانشتاين؟
    خليو عليكم البنت راه عار تعلقو مشاكلكم عليها؟ولات دنيا الحويط القصير فهدا لبلاد.

  • adel05
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 07:10

    وأين كنتم أنتم؟ ألا ترأسون الحكومة؟أليست وزارة الإتصال بيدكم؟ أين المناضلين على clavier في الآنترنيت؟ لقد وجهت حسناء خولاني اللوم لكم أنتم بالضبط ،فلماذا تعوم المشكل و تقحم الإعلام الذي تعتبره علمانيا؟

  • احمد من هولندا
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 11:22

    كان من المفروض ان يستقبلها وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية.
    اشكر الاستاذ على هدا المقال القيم ورمضان كريم.

  • FOUAD
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 11:57

    النفاق?
    استقبال "النجوم" سياسية او فنية او رياضية ا و دينية لمجرد التملي بطلعتهم عبودية احدثها قديما "المتزلفون" للحكام و طورها الحداثيون فخلقوا لهم معبودات كمايكل جاكسون و بوب مارليومادوناومرادونا
    لن اذهب لاستقبال باطما او لا لخولاني و لا للاسود في "حافلة مكشوفة", و لا .
    عبودية الاشخاص ثقافة "les fans"خصوصا المراهقين حديثي السن او المراهقين قليلي الشقافة, المحبيين, التي تصلح لمن يخرج مع الالاف لاستقبال "مايكل جاكسون" او "ماري كار"ي او غيرهم.
    نعم اشعر بالحيف عندما يسجن امام تراويح في البيضاء و بسرعة البرق بينما المجرمون يمرحون.
    اشعر بالحيف عندما يحتفل بباطما رغم انها فشلت اي لم تكن الاولى, بينما تتجاهل النانية و الاولى قارئة القران التي حلت اولى

    الى من ينتقد الحكومة!!!
    الحدث يحدثه الاعلام "المرئي" و ليس حكومة تحاربونها و كانها سبب بلايا المغاربة, هؤلاء المغاربة انفسهم منهم "الغثاء" الذي يتبع السفهاء و ينفر من الجد و الجادين.
    قبل ان نحاكم حكومة "سوبر مان" علينا ان نحاكم سلوكنا المنحرف!!!
    حكومة تتلقى كل يوم طعنات, ومع ذلك اقول لها
    اخلصوا لله, و لا تلتفتوا لهواة النقد
    Mon salam

  • moh
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 12:18

    أسئلة لكم أستاذي المحبوب – و أنا أعزك على خدمتك لدين الإسلام بعلم وبصيرة-
    من هو وزير الإعلام ؟؟
    و من هو رئيس الحكومة ؟؟ ألا يتحملون المسؤولية ؟؟
    إذا كانوا مغلوبين ،فمن الغالب وتلك مشكلة ؟؟وإذا كانوا مقتنعين بما تقدمه قنواتنا وباسم التدرج هم يحاولون ، فلا عذر لهم لأن إصلاح مثل هكذا أخطاء قد يكون مستحيلا … فمتى نرى الوعود تتحقق؟؟ ومتى نرى رجالا لا يخافون في الله لومة لائم ؟؟ أم أن التعليمات …. أقوى بعدما صرح بنكيران أن الماتش مع الهمة انتهى ؟؟ وأظن أن الهمة ومن فوقه ومن تحته ومن معه ..لا تنتهي مقابلاتهم فهي شرط وجودهم وبقائهم … أتمنى أن أكون مخطئا..لك مني أستاذي الشقيري الف تحية و صيام مقبول .

  • amazighya
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 12:56

    for40 الإسلام لا يبتعد عنه إلا الفاسقون من المغنيات والراقصات والمدافعون عنهن فلا حاجة للإسلام بكم لأنكم تشوهونه أما الأخت حسناء فكل كلمة قالتها لها الحق فيها أم تريدونها أن تسكت حتى لا يعلم بأمرها أحد فلا يتخذونها قدوة وعند إذن يحلوا لكم السمر مع الغواني ديننا يجري في عروقنا مجرى الدم فالنفاق هو ماأنتم عليه بقولكم أنا مسلم ولكن …اللهم أحشرني مع حفظة القرآن واحشر كل إنسان مع من يحب

  • تحفة
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:09

    السلام عليكم ورحمة الله

    هنيئا لك اختي حسناء الجائزة
    وهنيئا لك انك من حملة كتاب الله عز وجل الذين وصفهم الصطفى صلى الله عليه وسلم بانهم اهل الله وخيرة هذه الامة.
    كنا ننتظر الخير الكثير من حكومة بنكيران خاصة في مجالين اساسيين في بناء عقول ابناء هذا الشعب اعني بذلك التعليم والاعلام . للاسف لا زالت دار لقمان على حالها. قنواتنا واذعاتنا لا تبث الا الغث ولا تفتح الا لمن يتقن فن التصرهيت. ولا يمكن ان يجتمع كلام الله وهذا الوسخ في قلب واحد.

  • Lâayoune-hassan
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:16

    مقال مثير عنوانه وبدايته كانت جميلة، لكن محاولتك تبرئة دمة حزب pjd من هدا الخطأ الفادح، فهي محاولة فاشلة، إد كيف يعقل أن الحزب الدي صوتت له الأغلبية لم يكن على علم بهده المسابقة؟
    وكيف أن الحكومة، ممثلة في وزارة الاتصال و وزارة الأوقاف، لم يستقبلوا جميع المشاركين لدعمهم ماديا ومعنويا وتقديم جميع التسهيلات لهم قبل مغادرتهم لأرض الوطن.
    الخطأ ثاااااابت في حق حزبكم وفي حق حكومتكم.

  • ali
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:18

    لا يعرف أهل القرآن إلا أهل الصلاح

  • اميمة ط
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:34

    "ولو كنا نعلم أثناء التحضير للمؤتمر وترتيب لائحة الضيوف بخبر تألقك في هذه المسابقة العالمية، لتشرفنا باستدعائك مع كبار ضيوف المؤتمر، و لأجلسناك في الصفوف الأمامية "
    الحمد لله أنكم لم تعلموا ذلك، لأن أهل القرآن أكبر من أن يحضروا لمؤتمر يحضره الصهاينة ، وأنا أرجوا أن تتركوا الفتاة وشأنها ولا تلوثوها بالانتماء الحزبي التي ستترك معه اهتمامها بالقرآن ..ومعذرة.
    كان من باب أولى أن تلتفتوا اليها وهي في حاجة لمن يساعدها ،اما اليوم فالكل يسارع لاحتضانها بعد أن اعتمدت على نفسها بعد الله نعالى.

  • البخاري
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 15:20

    حتى وإن لم نستقبلك فبقلوبنا فرحنا بك وبألسنتنا نفتخر بك وبأمنيتي أتمنى أن تكون بنتي مثلك جزا الله والديك على حسن التربية وحفظك الله ورعاك وسدد خطاك وكثرمن أمثالك وكفاك شرالحاقدين على الفضيلةوالأخلاق النبيلة

  • فاسي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 15:27

    "ان الشياطين تلتقي بالشياطين و الملائكة تلتقي بالملائكة " كيف للذين يسجعون على المنكر والفساد ويكتمون الحق ان يستقبلوا احباب الله ………..

  • الصويرة
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 15:55

    … بالنسبة الي مهم جدا أن تفوز الخولالي كمغربية بجائزة عالمية في تجويد القران الكريم ، ولكن الأهم هو أنها حاملة لكتاب الله حفظا وتجويدا وعليها أن لا تسعى الى أن تنال عطف من لا يحبون القران و يشمئزون من سماعه .
    أما مقارنة الخولالي مع باطما فهذا لا يجوز حتى ولو من باب الشكل ، فالبرامج التي تشرف عليها العرب في المجال (الفني ) هي برامج السوق والسوق (هرج و مرج) أي خليط من المفسدين والريباويين و أصحاب الفاحشة وهم كثر وقلة من الصالحين الغافلين ، أما المساجد فيعمرها الصالحون و المومنون .
    وأخيرا على المومن أن يسعى دائما الى رضى الله بالدرجة الأولى .
    و السلام.

  • فريد
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 16:02

    هل تضنّ أن قرّاء هسبريس أغبياء أم ماذا؟ تجلس وراء الحاسوب وتكتب انتقاداتك للمجهول وكأن حزب المصباح خارج التغطية!حزب المصباح هو الذي يحكم حاليا وتتحمّلون مسؤولية الإعلام والقطاعات الأخرى،قبلتم بالدستور الجديد وكنتم ضد 20 فبرايرالإصلاحية،أما أن تطل علينا على هذا المنبر وكأن الأمرلا يعنيك فهذا استحمار لقرّاء هسبريس….ضربني وسبق شكا بيا!.

  • السنطيحة خاوية
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 16:37

    ضحكوني بعض التعاليق وحتى ماطرحه هذا المنتمي لحزب حكومي وكل شيء بين يديه اليوم ، فحينما جاء بن كيران ليبرر زيادة الكحروقات لم يمنعه احد بل هو من سيطر وصال وجال ، عقولنا هشة تنساق مع مثل هذه المقلات ، مقال فارغ ويسعى لدغدغة القلوب والعقول ، باطما بنتنا وحسناء كدلك والمغاربة يحبون ابناءهم حينما ينجحون ويفوزون وفي اي ميدان غنائي ثقافي علمي والدليل هوالطالب الذي حصل على اعلة نقطة ، لكن المشكل يكمن في الاحزاب لماذا ؟تصوروا معي لو ان هذه الفتاة لها علاقة بحزب معين وبالضبط الذين يدعون مرجعية اسلامي او كان ابوها سلفيا ، لجاءت الوفود ورحلت من كل صوب ،وطبلت وزمرت ، على اي حسناء نحب كل من عمل عملا صالحا لنفسه ولوطنه

  • التازي الكوشي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 16:53

    وإعلامنا المتحيز؟

    أليس الخلفي وزيركم في الاعلام ؟ إن التاريخ لن يرحمكم …

    انتم في الحكومة وتلعبون دور المعارضة ..

  • lahod'agadir
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 03:33

    تبارك الله عليكم التعليقات فمحالها
    خاصة رقم 3
    او سعداتك للا حسناء او سعدات والديك بيك

  • adamou
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 12:26

    c 'est le paroxysme de l'hypocrisie. vous n'etiez meme pas au courant qu'une fille marocaine vient de remporter le plus prestigieux des recompenses .

    لنفاق

  • ch.elhassane
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 17:06

    الاخ الكريم كل شيء في يد العدالة والتنمية خاصة الاعلام .لمن تحمل المسؤولية ادن هل للشعب المغربي ام لمن يقول المتل المغربي ضربني بكى سبقني واشتكى .ادا كانت العدالة والتنمية تشتكي من الاعلام مادا سنقول نحن الشعب المغربي اكثر من هدا ما علاقة مؤتمر الحزب والحزب ككل بحسناء خولاني .فقضيتها قضية وطنية وليست قضية حزب بعينه ولو كانت حسناء مع الحزب او تتعاطف معه

  • التطرف مرفوض من الجانبين.
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 17:34

    اسمع ياهدا لاتحاول أن تزايد علينا حتى انت؟
    فحسناء خولاني ودنيا باطمة كلاهما مواطنتان مغربيتان بالطبع ولهما مكانتهما المتميزة في المجتمع.
    في مقالك حاولت متعمدا أن تكره القراء في مواطنة على حساب أخرى؟ لا لشيء سوى أن احداهما لها أفكار لاتنسجم مع أفكارك وميولاتك ولأنها فنانة تحب الفن شأنها في دلك شأن ملايين اخرين من المغاربة .
    مهما كتبت ومهما ستكتب مستقبلا من مقالات يستحيل عليك وعلى غيرك أن تكره الجمهور المغربي في الفن وفي دنيا باطما وأمثالها من الفنانين الاخرين.
    متى سيفهم دعاة الغلو والتطرف في وطننا العزيز أن لاأحد بامكانه وباستطاعته أن يقصي الطرف الآخر ويقضي عليه لأن دلك يعد من سابع المستحيلات، بحيث أن
    أمم أخرى كثيرة سبقتنا في هدا الميدان ورغم عقود وعقود من القلاقل والتطاحن والحروب الأهلية بينهم لم يستطع أي طرف القضاء على الآخر، وفي الأخير تقبلوا بعضهم البعض وامتتلوا للأمر والواقع.
    إدن متى ستأخدون يادعاة الغلو والتطرف العبرة من الأمم والدول المتحضرة والمتقدمة جمعاء، وتحبون بعضكم لأن المغرب والحمد لله يتسع بالطبع لجميع ابنائه مهما كانت ميولاتهم الفكرية والسياسية والدينية..

  • Mohamed
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 00:28

    على من تتباكى اليس حزبكم مسؤل في ما حدث ? من المسؤل عن استضافة حزبه لعوفير برانشتاين، دون أن يتبين من هويته، ولا يُعد عدم ورود معطيات حول تاريخيه "الإسرائيلي" مبررا لتقديمه كناشط من أجل السلام، وتخصيص مقعد له في قاعة احتضنت مؤتمرا لحزب يقود الحكومة المغربية إجلاسه أمام وزراء في الحكومة وبجانب آخرين.

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 113

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 10

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق