تأجيل محاكمة أنوزلا إلى 23 دجنبر ومحاميه يتمنّى إغلاق الملف

تأجيل محاكمة أنوزلا إلى 23 دجنبر ومحاميه يتمنّى إغلاق الملف
الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 13:05

بِبذلة رمادية داكنة وربطة عنق بلونٍ أزرقَ داكنٍ، وبالابتسامة نفسها التي كانت مرسومة على وجهه يوم غادر أسوار سجن الزاكي بمدينة سلا، يوم الجمعة الماضي، حيثُ قضّى 39 يوما رهن الاعتقال، بعد متابعته بنشر رابط فيديو لتنظيم القاعدة، ولج علي أنوزلا باب مُلحقة محكمة الاستئناف بمدينة سلا، غير بعيد عن سجن الزاكي، حيث كان معتقلا داخل زنزانة انفرادية.

أنوزلا غادر المحكمة بعد حوالي نصف ساعة قضّاها داخل مكتب قاضي التحقيق، رفقة محاميه حسن السملالي، حيث تمّ تأجيل جلسة المحاكمة إلى غاية الـ23 من شهر دجنبر القادم، حسب ما أكّده المحامي حسن السملالي.

أنوزلا، وكما كان الحال خلال مغادرته لسجن الزاكي قبل خمسة أيام، رفض الإدلاء بأي تصريح للصحافة، إذ اكتفى بتبادل العناق مع أعضاء تنسيقية لجنة الدفاع عنه، التي نظمت وقفة احتجاجية أمام ملحقة محكمة الاستئناف، وأخذ الصور معهم، قبل أن يغادر المكان بعد أقل من خمس دقائق، على متن سيارة محاميه.

المحامي حسن السملالي، قال في تصريح لهسبريس، إنه يعتقد أن تكون الجلسة القادمة آخر مرحلة من مراحل التحقيق مع الصحافي أنوزلا، قائلا بالحرف “أعتقد أنه من الممكن ومن المحتمل جدا أن تكون آخر جلسات التحقيق يوم 23 دجنبر، وأتمنى أن يُغلق الملف”.

وأضاف السملالي، وهو يستعجل صعودَ أنوزلا إلى سيارته للانصراف “أنا أؤمن ببراءة موكّلي، وعلي أنوزلا لم يقترف أيّ شيء يستحق بموجبه المتابعة في إطار قانون الإرهاب”.

وفي المقابل اعتبرت منسقة لجنة الدفاع عن أنوزلا، خديجة الرياضي، أنّ قرار تأجيل محاكمة الصحافي أنوزلا إلى غاية الـ23 من دجنبر القادم، هو محاولة من أجل الإبقاء على ملفه مفتوحا أطول مدّة ممكنة.

وأوضحت الرياضي، في تصريح لهسبريس “لم نجتمع بعد داخل اللجنة للنظر في حيثيات القرار، غير أنني شخصيا أعتبر قرار تأجيل المحاكمة، محاولة لإبقاء على الملف مفتوحا أطول مدة ممكنة، لوضع الصحافي علي أنوزلا في حالة من الانتظار، بهدف منعه من الاشتغال والتعبير عن آرائه ومواقفه”.

وأضافت أنّ مطلب لجنة الدفاع هو إغلاق الملف بشكل نهائي “لأنّ المقال الذي توبع على ضوئه أنوزلا ليس جنحة تستحق المتابعة، وبالتالي فقد كان الأصل هو ألاّ تُقام هذه المتابعة”.

وبخصوص توقّعها للمراحل القادمة من أطوار المحاكمة، وما إن كانت الدولة ستستجيب لمطلب إلغاء المتابعة في حقّ أنوزلا بشكل نهائي، قالت الرياضي “هذا رهين بالضغط، الذي أعطى نتيجةً أولى بعد حصول أنوزلا على السراح المؤقت، وإذا استمرّ الضغط فمن الممكن أن يتم إلغاء المتابعة، لأن الدولة المغربية تشتغل بمنطق الضغط دائما”.

‫تعليقات الزوار

9
  • احمد
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 13:11

    الصحافيون كغيرهم من المواطنين مسؤولون عن افعالهم.لا يوجد من يعتبر نفسه فوق القانون. هناك ثوابت لا ينبغي المس فيها و منها الوحدة الترابية للبلاد، و كل من يعتقد غيرذلك فهو خائن

  • عبداللطيف الرابع
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 13:39

    إوا صافي باينة علاش نزيدو، الحقوق مهضومة والناس إنتهازية، والفاهم يفهمن، والشواري خرج مايل من الخيمة.

  • محند
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 13:53

    اذا لم يطوي ملف الصحفي علي انوزلا في اسرع موقت ممكن وتحترم الدولة حقوق الصحفيين وحقوق الانسان بصفة عامة في جميع المناطق المغربية سوف يزيد التوتر والسخط في الداخل والخارج وهذا سياثر على صورة الدولة في الخارج لدى شركاءها كالاتحاد الاوروبي وامريكا والامم المتحدة. هذه الدول لا تقبل بتمتيع شريكها بامتيازات جد متقدمة في مختلف المجالات وفي نفس الوقت تستغل هذه الامتيازات للتضييق على المواطنين في ممارسة حقوقهم المشروعة كحرية التعبير والصحافة المعترف عليها دوليا. على الدولة ان تكون منفتحة وتستغل الظروف الاقليمة والداخلية وتكافئء صبر المغاربة باحترام حقوقهم وتعترف بهم كمواطنين بحوق وواجبات والقطع مع اعوام الرصاص والمصالحة الحقيقية. المقاربة الامنية المفرطة التي لا تضمن امن المواطنين مصيرها الفشل وستاثر على الوحدة الترابية والامتيازات الاقتصادية التي يتمتع بها المغرب مع شركاءها وسترجع البلد الى الوراء او المجهول مثلما حدث في محيطنا والمغاربة على العموم في غنا عنها. اذن لماذا هذا التعنت والغباء المفرط. لماذا لا نعطي نحن المغاربة والمسلمون دروسا للغرب في حقوق الانسان والحيوان والبيءة??????

  • مواطن مغربي
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 13:58

    هذه مصرحية انتهت باستسلام انوزلا للدولة العميقة و بدلك يكون قد التحق برفيق دربه رشيد نيني

  • أمريكي
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 13:59

    فين كانوا هذا الناس في عهد المغفور له الحسن الثاني والبصري راه حريات التعبير عنده حدود ماشي اللي جا يدير موقعه على الإنترنيت و يدير ما بغى هذه ولت السيبة و المرجوا من هذه المواقع ان تطرح مواضع الساعة التي يعيشها المواطن المغربي خاصة الاجتماعية والصحية وقضية هذا الرجل ماشي من اختصاصاتنا وللقضاء الحكم النهائي

  • AKNOUL
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 15:54

    Il semble que que tout est codé de maniere tres
    simple:i

    – 39 Ministres

    -39 Jours dans la prison pour ASSI ALI

    3: connu comme chiffre de force et Hassan II l'a choisi pour sa fete du trone(jour 3 et mois 3)i

    le 9 est le chiffre du force(3) au carré

    Bien tot ca sera le 69….saviez-vous pourquoi?i
    si vous ne savez pas demandez à votre femme, …, les femmes ces dernierres années sont plus inteligentes

  • H.B.
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 16:14

    اهنئ تنسيقية الدفاع عن انزولا لقد حققتم انجازا عظيما لهاذا البلد !! الان يمكن لاي صحفي ان يكتب وينشر ما يشاء حتى لو كان دعوة صريحة للارهاب في المغرب و تحريض الانفصاليين الصحراويين في الداخل والخارج الى القيام باعمال ارهابية ضد المغرب ..لا حرج عليه سوف يجد التنسيقية والمنظمات الحقوقية المعادية للوحدة الترابية للمملكة الى جانبه..لقد ساهمتم في اضعاف الدولة المغربية وليس النظام الحاكم..هنيءا لكم بهاذا الانجاز العظيم..

  • larbi
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 17:41

    Cette affaire dépasse la compréhension du du simple marocain. Le mekhzen voulait faire de cette affaire le coup de bâton aux partis politiques qui l'ont condamné avant la justice et surtout le pjd et ses ministres Ramid et El khalfi. M.Ouhbi et quelques autres du pam, eux étaient contre l'arrestation d'Anouzla. Curieux n'est ce pas?Tous les partis nationaux ont noirci leur image. Désormais, ils sont vus des partis sans principes et creusent leur tombe.
    En face d'un Pam qui se prépare à gouverner, il y a ces partis pourris ,incompétents et sans principes.
    Oubliez M20/2
    Parti de Allal
    Mehdi et youssfi
    Marx
    Les frères Mourssi
    ça sera l'an un avec le Pam
    C'est bien clair notre champ politique:
    Le palais et le pam
    La continuité mais en clair
    Anouzla,la série lakome facebook

  • mha
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 20:29

    Liberte pour anouzla et finie l'intimidation des gens qui defendent leur pays avec amour. Les hypocrites se comptent par des dizaines de millions!

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55

جولة ببحيرة الكاطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم