تجربة " الحياة والموت " في مسار الفنان التشكيلي أحمد النيري*

تجربة " الحياة والموت " في مسار الفنان التشكيلي أحمد النيري*
الجمعة 15 يناير 2010 - 07:27

إن القول المأثور” المعاناة سر الابداع”، ليس قولا جزافا، ولا كلاما ألقي على عواهنه، خاصة إذا استحضرنا تجربة فنان كبير اسمه أحمد النيري، تجربة سمتها التميز والتنوع، تنوع في الموضوعات، وتميز في الاختيارات…ولعل آخر ما انشغلت به ريشة الفنان أحمد النيري موضوعة “الجماجم” أو “الهياكل العظمية الأدمية”، وهوتناول غير مألوف، تناول تعددت روافده وآلياته وصيغه ورمزيته…

1ــ دواعي التناول

يمكن إجمالها في عاملين اثنين أساسيين:

الأول: ذاتي نابع من إحساس بالمعاناة، معاناة لم يجد الفنان النيري بدا و لا سبيلا للبوح بها غير تلك الرقاع، الضيقة الواسعة، من القماش أو الجلد أو الخشب… حيث يقول( إن الذي دفعني الى الاشتغال على هذا اللون(فن الجماجم) هو إحساسي بالضياع والمعاناة، المعاناة من الواقع الذي أضحت المادة عنوانه وديدنه، سيطرة لم تدع للفن الجميل والذوق الرفيع مجالا…)، فجاء البوح على غير العادة، جماجم مهترئة، وعظام منخورة، وهياكل أدمية متناثرة أشلاؤوها…تناثر يعكس مدى التمزق والتشرذم الذي يحس به الفنان النيري جراء الإهمال واللامبالاة التي يجابه بها من لدن القيمين على الشأن الفني والثقافي بالمدينة…، ويعكس مدى المرارة التي يلاقيها وهو الحالم المومن بفكرة مفادها أن الفن ليس سلعة تباع وتشترى، وإنما هو ملك مشاع وتراث الإنسانية جمعاء…

الثاني: موضوعي مرده إلى واقع اللأمة وما أصبحت تعيث فيه من قتل ودمار، قتل للقيم الروحية، ودمارللمبادئ الإنسانية…

2 – آليات التناول

اقتصر النيري في اشتغاله على تيمة الجماجم والهياكل، على لونين اثنين: البني الكثيف الذي كانت له المساحة الكبرى والهيمنة المطلقة، هيمنة ترمزالى واقع البؤس والتشرذم والضياع الذي تعيشه الأمة…واللون الأبيض الباهث الذي أراد من خلاله الفنان استشراف أفق جديد مغاير، أفق يبدو بعيد المنال، بعد يعكسه الحضور المحتشم لهذا اللون موازة مع نظيره البني… كما شكل الورق المقوى وجلد الغزال أرضية للاشتغال ومجالا للبوح وتمرير الخطاب…

3 – كيفية التناول

بخصوص طريقة التناول نلاحظ أن الفنان النيري وظف صيغتين اثنتين في تناوله لتيمة الجماجم والهياكل:

– الأولى: صيغة المفرد: ونميز فيها بين لوحات تستغرق الجسد الواحد بجميع أعضائه ومكوناته (جمجمة، هيكل، أطراف…) وأخرى تقتصر على عضو من الأعضاء وبخاصة الجمجمة…

– الثانية: لوحات بصيغة الجمع: بحيث تتزاحم فضاء اللوحة الواحدة هياكل وجماجم متعددة، سواء بشكل سوي متراص، أو بشكل متناثر متلاش…

وهما صيغتان يكشفان عن مجموعة أمور أهمها: ارتباط الصيغة الأولى بما هو ذاتي خاص بالفنان، إذ تعكس تلك اللوحات همومه الذاتية ورؤيته الكابوسية لواقعه ومحيطه…في حين ترتبط الصيغة الثانية بالبعد القومي والهم الجماعي… كما يكشفان أيضا عن احترافية الفنان النيري وقدرته الفائقة والمتميزة على التصوير من جهة، وسعة خياله وقوة إدراكه وتمثله لمفاهيم فلسفية ووجودية (الموت ـ الحياة) من جهة ثانية…

4 – رمزية التناول

إن القارئ المتمعن لتيمة الجماجم والهياكل عند أحمد النيري يقف عند موضوعة رئيسة هي موضوعة الحياة والموت، باعتبارها تشكل الحلقة الآساس في منجز هذا الفنان قي الآونة الأخيرة، وهي تجربة تذكرنا بتجربة الشعراء العرب التموزيين، أمثال علي أحمد سعيد(أدونيس) وخليل حاوي والبياتي والسياب ودرويش… وغيرهم من الشعراء الذين تغنوا بالحياة والموت في أشعارهم، تجربة آمن بها الفنان النيري، وتلمس خطاها بأنامله التي أبدعت أعمالا(نحو ثلاثين لوحة) طافحة _هي الأخرى_ بمعاني الحياة والفناء..، وهي تجربة تنم عن وعي وإدراك عميقين للواقع البئيس والمأزوم للبشرية جمعاء، التي أصبحت بارعة في صنع الموت والدمار(في هذا الصدد يستحضر الفنان النيري مآسي فلسطين والعراق وأفغانستان…والتشرذم العربي العربي بنوع من المرارة).

غير أن الموت عند النيري ليس موتا سرمديا، بل موتا مؤقتا، ذلك أن ولادة ثانية آتية في الطريق لانتشال الأمة مما هي غارقة فيه، إذ يقول( لاينبغي أن تفهم أعمالي فهما تيئيسيا، بل على العكس من ذلك، ينبغي أن يتوقف عندها المرء وقفة إمعان وتدبر، وأن يستخلص منها العبربإعادة النظر قي تركيبة العلاقات التي تربط بين الأفراد من جهة، وبين الجماعات من جهة ثانية…)

إن الإحساس بالموت عند الفنان أحمد النيري، واتخاذه موقفا من الذات ومن الجماعة والكون، نابع من رغبته الجامحة في الحياة والتجدد، وإرادته القوية في قهر التحديات وتخطي المعيقات…جاعلا من تيمة الموت سبيلا ورمزا، باعتبارها لغة ذات طابع شمولي وصبغة كونية…

وهذه رؤية فنية جمالية قلما يستحضرها الفنانون التشكيليون، رؤية تسترفد كينونتها وأبعادها من الموروث التقليدي الكوني، وتحديداالأسطوري/ الميثولوجي..، فاللجوء إلى الاسطورة (تموز/الفينيق/العنقاء…) عند الفنان النيري ليس لجوءا عفويا، ولا اختيارا انبنى على الصدفة، بل جاء نتيجة حرص مسبق من قبله ـ بكسر القاف وفتح اللام ـ، حيث عانى من ويلات الواقع واكتوى بآثاره السلبية، التي كانت لها اليد الطولى في اغتيال أحلامه ووأد آماله…فكان اللجوء إلى استخدام الرمز الأسطوري محاولة شبه يائسة، للهروب من سلطة هذا الواقع والتخلض من بطشه…

وفي الأخير، يمكن القول إن الفنان التشكيلي أحمد النيري فنان رؤيوي وواقعي انشغل بفكرة الانبعاث والتجدد الحضاري للأمة، مسخرا الرمز والأسطورة كآليتين لتمرير الخطاب، في محاولة لانتشال الأمة من حال العقم والموت إلى حال الحياة والتجدد… كما يجدر بنا أيضا التنصيص على فكرة مفادها أن أعمال الفنان النيري ـ التي قاربت الأربعة آلاف عمل أو يزيد، والمنتمية الى جل التيارات والمدارس التشكيلية التي عرفها هذا الفن منذ نشأته ـ تشكل مرتعا خصبا، وتحديا فنيا وفكريا ونقديا مهما ينبغي أن ينال حظه من القراءة والدرس والتحليل…

* ــ من مواليد مراكش 1950، نشأ وترعرع باليوسفية، عمل بشركة تابعة للمكتب الشريف للفوسفاط، متقاعد منذ عام 2003، أنجز مجموعة من المعارض على مستوى تراب المملكة… للمزيد حول ترجمته انظر مقالنا المعنون”أحمد النيري..الانسان والفنان” جريدة المنعطف (المنعطف الفني) السنة 2009، العدد 3478، والموقع الالكتروني للجريدة الالكترونية “هسبريس”.

‫تعليقات الزوار

2
  • افناوية
    الجمعة 15 يناير 2010 - 07:31

    يا للاسف لو كنت اروبيا لحملوك على اكتافهم لكنك مغربي وانت تعرف ان المغرب بلد التهميش فيا للاسف

  • فنان تشكيلي
    الجمعة 15 يناير 2010 - 07:29

    قال في المستوى يعكس الحس الفني للناقد الطهراوي، حس قلما يتمتع به المتبجحون من نقادناالتشكيليين الذين لاتحكمهم النظرة الفنية المتبصرة ولا الذوق الفني الثاقب، بل اللهلث وراء الارتزاق والتكسب، والنفاق الفني من خلال النفخ في أسماء ليس بينها وبين الفن النبيل غير البر والاحسان إن وجدا…
    في الحقيقة إن الساحة الفنية تفتقر الى هؤلاء العملاقة الذين يحيون في صمت وتعفف، ويموتون في صمت وشهامة، وان التاريخ لايغدر بهؤلاء، فرحم الشاعر حين قال:
    جيد الشعر يبقى وإن مات قائله
    ورديء الشعر يموت قبل قائله
    مزيدا من التألق أخي النيري…

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 2

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 10

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان