تحديات محاصرة "فيروس كورونا المتحور" ترفع أعباء الأطر الصحية بالمغرب

تحديات محاصرة "فيروس كورونا المتحور" ترفع أعباء الأطر الصحية بالمغرب
صورة: و.م.ع
السبت 27 فبراير 2021 - 15:00

قال حمزة ابراهيمي، مسؤول الإعلام والتواصل بالنقابة الوطنية للصحة العمومية، إن “من أبرز التحديات التي تواجه المنظومة الصحية بالمغرب الآن ليس فقط استكمال والتفوق الواقع اليوم كما وكيفا في عملية التلقيح الجارية على قدم وساق ضد فيروس كورونا المستجد، ولكن الأهم يكمن في نقطتين أساسيتين: أن ينعكس معدل التلقيح على هرم العدوى، ويؤثر إيجابيا على الحد على الأقل في مرحلة أولى من معدلات الإماتة والحالات الخطرة الواردة على المستشفيات”.

وأضاف إبراهيمي في تصريح لهسبريس قائلا: “هذا الأمر أظن أننا نجحنا فيه منذ انطلاقة الحملة الوطنية للتلقيح ضد وباء كوفيد-19 قبل شهر، وثانيا استطعنا التعرف على جميع البؤر الوبائية التي يمكنها أن تتشكل من الطفرات المتحورة للفيروس ومحاصرتها، خاصة الطفرتين الجنوب إفريقية والبرازيلية اللتين تعتبران أكثر تفشيا وسرعة في الانتشار وقدرة على الوصول إلى الفئات الهشة والمصابين بالأمراض المزمنة وكبار السن”.

وتابع بأن “الهم الذي يشكله مجرد التفكير لدى الأطر الصحية في تفشي موجة جديدة من فيروس كورونا، يجعل الجميع يصاب بحالة الاكتئاب، وذلك نظرا للعياء الجسدي والنفسي الشديد نتيجة الانخراط الواسع في صفوف جميع مهنيي الصحة، سواء في المرحلة الأولى لمواجهة الوباء أو في التكفل العلاجي بالمصابين الذي سجل المغرب خلاله أقل معدلات الإماتة (1.97 بالمائة) بين دول العالم وأكثرها تسجيلا لحالات الشفاء بنسبة ناهزت 98 بالمائة”.

وأردف المتحدث بأن “هذا الأمر يعكس المجهود البطولي للأطر الصحية طيلة السنة الماضية، ويبرز كذلك تعرضهم للاستنزاف والاحتراق المهني بفعل الضغوط الرهيبة التي عاشوها طيلة هذه المدة، وكذا غياب العطل وتقارب نوبات العمل التي كانت فيها فترات الراحة لا تتعدى 8 ساعات، والإصابات الكثيرة في صفوف العديد من العاملين بالقطاع التي فاقت 7 آلاف إصابة”.

وأوضح ابراهيمي أنه من جهة أخرى استمرت هذه الأطر الصحية بكل فئاتها في المشاركة والانخراط المباشر في الحملة الوطنية للتلقيح التي من المتوقع أن تستمر إلى نهاية شهر يونيو بمعدل يومي يتراوح بين 150 و250 ألف مُلقح على مدار ستة أيام في الأسبوع، “وهي أعباء لم يعد معهما للأطر الصحية أن تعيش انتكاسة جديدة في مواجهتها المفتوحة مع فيروس كورونا”.

واعتبر مسؤول الإعلام والتواصل بالنقابة الوطنية للصحة العمومية أن “الحل اليوم يظل أولا حبيس الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تباشرها الدولة، سواء عبر استحداث تكتل علمي للمختبرات الجينومية الوبائية بالمغرب الذي مكن في ظرف قياسي من محاصرة الطفرات البريطانية الوافدة على المغرب واستباق تشكل بؤرها، أو عبر إجراءات تقييد حركة الملاحة والسفر بيننا والدول التي تشهد تفشيا للطفرات المتحورة، أو بتشديد الإجراءات على صعيد النقط الحدودية، سواء الجوية أو البحرية”.

وتحدث ايراهيمي عن أهمية استمرار المواطنات والمواطنين في احترام إجراءات السلامة والتقيد التام بها، خاصة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة والابتعاد عن التجمعات والفضاءات المزدحمة، والتمثل التام أن الجائحة لم تنته بعد وأن جميع المخاطر ما زالت قائمة.

وشدد ابراهيمي على أن “ثالث الأمور التي يتوجب علينا كمجتمع التحلي بها لأن الأطر الصحية كطاقات بشرية، ونظرا للخصاص المهول في صفوفها وإنهاكها الشديد، لم يعد بإمكانها الاستمرار على هذا الإيقاع، هي الإقبال المتزايد حسب التوزيع الزمني والمكاني للاستفادة من التلقيح المضاد لفيروس كورونا المستجد، الذي يبقى بارقة الأمل الوحيدة لاستئناف حياتنا الاعتيادية ومحاصرة الطفرات التي أثبتت البحوث فاعلية اللقاح في القضاء عليها، وكذا الاستمرار في التقيد بإجراءات حالة الطوارئ وسبل الحماية كافة”.

الأطر الصحية العياء عملية التلقيح فيروس كورونا

‫تعليقات الزوار

11
  • amine
    السبت 27 فبراير 2021 - 15:23

    لا أحد ينكر كل المجهودات الجبارة من اطر طبية و أمنية ، كلمة الشكر قليلة في حقهم

  • مغترب
    السبت 27 فبراير 2021 - 15:25

    صراحة يجب العودة للحجر الصحي يوم قبل رمضان لتفادي مخاطر كورونا و لقتل الناس الاشد فقرا هكذا تكون الدولة يجب الاسراع قبل عيشهم لايام مقبلة سارعوا العرض محدود

  • رأي
    السبت 27 فبراير 2021 - 15:37

    للأسف لازال مجال الصحة ضعيف و بعض الأطر لا تقوم بواجبها المهني… لازلنا متأخرين

  • المهدي
    السبت 27 فبراير 2021 - 16:07

    بارك الله جهود أطرنا الصحية وهم يرقون المرضى للتخفيف من آهاتهم ومعاناتهم فمن كان عمره مديد شفي ومن أزف أجله ارتقى إلى ربه ، اللهم ردنا إليه ردا جميلا

  • Oujdi
    السبت 27 فبراير 2021 - 16:21

    Les paroles les paroles les paroles حتى يزيد وسميه سعيد

  • يوسسسسسسف
    السبت 27 فبراير 2021 - 16:31

    برافو لهاد الناس ، والله يجازيهم بخير، هذا لا يمنع ان يستفيدوا من المكافآت السنوية ، التي يسفيد منها ،في قطاعات اخرى ، المستحق وغيره.

  • جمال
    السبت 27 فبراير 2021 - 16:36

    نحن نتحدث عن فيروس من طبيعة وليس مخلوق فضائي الأنسان لا يستطيع تحدي أو منع أشياء تأتي من طبيعة مهما بلغنا من علم وابتكار وتقدم الفيروس سيرحل في الوقت المناسب و اجراءات وحجر مضيعة للوقت والأقتصاد ولن يأثير على مسار الفيروس نهائيا وللأسف إجراءات التي يتخدها العالم حاليا لا علاقة لها بالفيروس

  • كان هنا
    السبت 27 فبراير 2021 - 17:38

    لا اعرف مدى دراية هذا المسؤول بتخصصه … من البديهيات ان التلقيح لا يمنع الاصابة بل يمنع الاعراض الخطيرة على الجسم و بالتالي تقليل عدد الوفيات و هذا هو الاهم، تلقيح جميع المغاربة لا يعني ابدا عدم اصابتهم بالفيروس بل يعني انهم اقل عرضة للمضاعفات و الالتهاب الرئوي و بالتالي تصبح كورونا مجرد نزلة برد مثلها مثل بقية الامراض المنتشرة الاقل فتكا، ثانيا المتحورات امرا كان متوقعا بشدة و ليس مفاجاة و لا بوجد اي دليل على انها اشد فتكا و اكثر انتشارا ، فمنحنى العدوى في جنوب افريقيا و البرازيل و بريطانيا في انخفاض مستمر ، ما يحدث في المغرب هو غالبا مناعة قطيع نسبية و فرج من الله عز و جل بفضل نسبة الشباب المرتفعة في المغرب، اما الاجراؤات الحالية و السابقة فاضرارها اكثر من منافعها ،ماعدا الحجر الصحي الاول و الشامل و الذي اعطى الدولة مهلة لتجهيز اسرة الانعاش فقط

  • ABC
    السبت 27 فبراير 2021 - 17:45

    هاذي راها خدمتهم . واش هاذي إشارة للرفع من التعويض او الزيادة في الأجر .

  • عتيق من صفرو
    السبت 27 فبراير 2021 - 18:14

    لكل عمل اجر .والاطر الصحية لها اجورها الرسمية . وما يقومون به في فترة فيروس كورينة ليس إلا عملهم .فلماذا هذا الجشع؟
    بعض الأساتذة يبتزون الدولة
    بعض الأطر الصحية تبتز الدولة
    بعض البرلمانيين يبتزون الدولة
    الكثير من الموظفين يبتزون الدولة
    فءات من الشعب تبتز الدولة
    المغرب المسكين لا يستحق هذا الابتزاز.
    فيا ايها المغاربة اصلحوا انفسكم اولا من التكاسل والتقاعس والفوضى والجشع .وقوموا بعملكم على احسن وجه كل في مجاله

  • بودواهي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 00:11

    كل التقدير و كل الاحترام لرحال و نساء الصحة الدين قاموا بعمل جبار و عمل بطولي حقيقة لمواجهة هدا الوباء القاتل و في ظروف صعبة جدا حيث الامكانات ضعيفة جدا و حيث ظروف العمل قاسية نظرا لقلة عددهم وووو…و المرجو من الدولة ان تقوم بواجبها اتجاههم و دلك بتعويضهم ماديا و بالشكل المحترم الدي يستحقونه…تحياتي العالية لكم يا ابطال …

صوت وصورة
إغلاق المساجد في رمضان
الخميس 15 أبريل 2021 - 00:39 3

إغلاق المساجد في رمضان

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00 9

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 7

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 14

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00 8

منزلة التقوى

صوت وصورة
رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:35 6

رمضان على هسبريس