تحذير الرعـاع من غلبة العاطفة و الاندفـاع

تحذير الرعـاع من غلبة العاطفة و الاندفـاع
الخميس 24 مارس 2011 - 15:31

كانت فكرة هذا الموضوع تخالج الأعماق إلى أن جاءت رغبة أحد الفضلاء ملحة فلبيت على التو و استدعيت الأفكار علها تطاوعني، بل وضعت في وطاب المخ و مخضت فكانت المحصلة ما ترون أمامكم. بطبيعة الحال لا أحد له مسكة من العقل و حظ من الدين و نصيب من بعد النظر و شيء من الإنسانية يقبل ما قام به القذافي حاكم ليبيا مهما كانت الأمور. و حتى أساهم على غرار عدد غير يسير من الشرفاء كتبت موضوعين في هذا الباب: “الظلم ساعة و الحق إلى قيام الساعة” ثم “خطبة القذافي البار الوفي“.


رعاع الناس لغة كما لا يخفى هم سفلة الناس و أراذلهم الذين يفتقدون إلى الصواب و النظام، إذا فزعوا طاروا كالنعامة يصنعون أي شيء، و لو كان قبيحا مقززا لكن، و ليعذرني أئمة اللغة،فأنا أقصد بالرعاع هنا فقط عامة الناس و الكثرة الكاثرة منهم الذين يغلب عليهم الاندفاع فينفسون عن أنفسهم غالبا دون تثبت، و ما أقصد البتة تجريح أحد أو التنقيص منه. أقصد فقط المعنى الذي ذكرت بالإضافة إلى سعيي كالعادة أن تنسجم بداية العنوان مع خاتمته.


لابد أن يتفاعل مع آلام إخوانه كل من عنده ذرة من إيمان: “من لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم” كما جاء في الأثر الذي ضعفه أهل العلم و أضعف الإيمان أن يعرف بقضيتهم العادلة في المحافل و المجالس و يدعو لهم بظهر الغيب بإخلاص و يقين. لكن الإشكال، و هذا هو صلب الموضوع، أن يندفع عامة الناس، بصدق و لا شك، لكن دون روية أو تثبت، فيصيروا حاكم ليبيا المنبوذ من الجميع الآن و أصحابه المخلوعين موضوعا للنكت و التهريج و الرسوم “الكاركاترية” و مقاطع الفيديو المستهزئة و ما شاكل هذه الأمور.


للأسف الشديد، يمرر كل ما ذكرنا آنفا بيسر و دون تركيز أو تفكير في المآلات و العواقب أو سؤال عن الحكم الشرعي، عبر رسائل البريد الإلكتروني إلى الملايين في بضع دقائق؛ ترى العجب العجاب من الأفكار التي تتحول في الحين إلى عزيمة و تذاع في الآفاق، فهذا يصور القذافي برفقة مبارك و زوجه و بن علي في حالة مزرية يتكففون الناس على قارعة الطريق و آخر يصور الحاكم الليبي مع مجموعة من الحكام يرتدون ملابس كرة القدم و ثالث يخرج أغنية من همهمات القذافي التي خرج بها على الناس غير ما مرة و يظهره على الشاشة كأنه هو الذي يغني ورابع يصور القذافي، مبارك و بن علي في شكل رضع يحومون حول أبيهم و راعيهم و مؤويهم عاهل العربية السعودية، يرتدي كل واحد منهم قماطا أو معوزا(جمع معاوز أي الخرق التي يلف فيها الصبي).


غدا السيل الجارف من الرسوم المشوهة للخلقة المنشورة في الآفاق حديث المقاهي و المجالس و القنوات الفضائية دون وازع من دين أو زاجر من فضيلة. أرجو أن لا يفهم البعض أني مع هؤلاء الحكام أناصرهم و أدعمهم حاشا و كلا. بالعكس أريد أن لا يخفف عن هؤلاء من أطنان الأوزار التي اجترحوها ببرودة، بل تبقى عندهم يحملونها فوق ظهورهم يحاسبون عليها جزاء وفاقا.


ثم ألا يستقيم أن يطالب المرء بحقه، من الظالم الذي تعدى عليه، برفق و خلق جم بعيد عن التجريح و التنقيص و الشتم و القذف؟ تلاحظ هذه العادة السيئة مستشرية في المتظاهرين عموما من أي صنف، لا في هذه الأيام التي تحررت فيها الشعوب من الخوف الجاثم على الأنفس منذ سنين و دب الوعي الراشد في أوصالها، و لا في مظاهرات رجال التعليم أمام النيابات و الوزارات للمطالبة بحقوقهم المهضومة، فهم إن كانوا يرددون شعارات مثلا فهي لا تخلو من إسفاف و خروج عن حدود الأدب و قذف و شتم.


و كما أومأت إلى ذلك أعلاه فهؤلاء الظلمة طغوا و تجبروا فكانوا على موعد مع قدر الله المذل لهم بعد عزة و الممرغ لهم في الوحل بعد ما كانوا لا يمسون الثرى بنعالهم إلا لماما. وهاكم الآن، مسك الختام، باقة معطرة من الأقوال تكتب بماء الذهب و يرش عليها من خلاصة ماء الورد تنفذ إلى الأعماق لما فيها من الحق الأبلج الواضح وضوح الشمس في رائعة النهار:


ففي شرح نهج البلاغة – (ج 11 / ص 95)/ النسخة الإلكترونية تقرأ


“ظلم الرعية استجلاب البلية .“


العجب ممن استفسد رعيته وهو يعلم أن عزه بطاعتهم.” “


موت الملك الجائر خصب شامل.” “


“لا قحط أشد من جور السلطان.”


“أيدى الرعيه تبع ألسنتها فلن يملك الملك ألسنتها حتى يملك جسومها ولن يملك جسومها حتى يملك قلوبها فتحبه ولن تحبه حتى يعدل عليها في أحكامه عدلا يتساوى فيه الخاصة والعامة وحتى يخفف عنها المؤن والكلف وحتى يعفيها من رفع أوضاعها وأراذلها عليها”


” محل الملك من رعيته محل الروح من الجسد ومحل الرعية منه محل الجسد من الروح فالروح تألم بألم كل عضو من أعضاء البدن وليس كل واحد من الأعضاء يألم بألم غيره وفساد الروح فساد جميع البدن وقد يفسد بعض البدن وغيره من سائر البدن صحيح”


www.rachid-laanani.posterous.com


www.rlaanani.blogspot.com

‫تعليقات الزوار

9
  • ahmed33
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:37

    c koi ce charabia? aucune logique ni harmonie dans ces idées.vous appelez ca un article? laissez moi vous dire monsieur qu c est du n importe koi

  • متعجب
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:39

    للأسف الشديد نرى بني جلدتنا لا يحسنون التعبير بلغتهم لغة الضاد و يكتفون بفرنسية مهلهلة همهم الانتقاد الفارغ و اللوم العاري عن الصواب. أنا شخصيا أرى أن لغة صاحب المقال فصيحة ماتعة متناسقة و لكن لأنك لا تفقه من العربية إلا الشيء القليل ترى الجمال قبحا و القبح جمالا و كما قال محمد بن ادريس الشافعي “أأنثر الدر على سارحة البهم؟”
    أضف إليهم الذين يعلقون أحيانا بالإنجليزية أقول لهم من تخاطبون؟؟
    و على أي “من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت”. لا تكن كمن سكت دهرا و نطق ….
    توضيح الواضحات من المفضحات كما قالوا. تصبحون على خير

  • محمد أبو كوثر
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:43

    من لا يفقه اللسان العربي، ويرتكب الأخطاء وهو يعلق بلسان أخر( الفرنسية)، عليه أن يخجل من نفسه ويبتعد عن التعليقات الجوفاء.نعم من حقك أن تقبل فكرة أو أن ترفضها،ولكن المخجل هو العجز عن تقديم الدليل وبسط حجة وبرهان الرفض أو القبول.لقد وصفت المقال ب” charabia فما مسوغات هذا الوصف؟

  • ابو ولاء
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:35

    مع كامل احترامي لك و اكمل احترامي لنهج البلاغة و صاحبه امير المؤمنين عليه سلام الله.الا اني اقول ان مايجري علي هؤلاء الضلمة هو من قبيل (خزي الدنيا)لن يخفف عنهم شيئ (و في الاخرة لهم عداب عضيم).وكل اللوم يقع عليهم لا علي من يشينهم او يسيء اليهم فهم يجنون نتاج ما زرعو من قهر و ضلم و جور.

  • عبد الكريم
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:45

    أضبف صوتي إلى من أعطوا رأيهم حول التعليق رقم 1 وأقول لا أحد هنا يقصد التجريح ولكن إعطاء كل حق حقه. مقالات الأستاذ الجليل تنم عن ثقافة واسعة وحس لغوي رفيع يشاركني في تذوقه كل من تربى على عشق لغة الضاد لغة القرآن. فيا أخي الكريم كفاك وكفانا جميعا من تجويف الأمور و الأحكام المسبقة الجاهزة يخالجني شك في أنك لم تتم قراءة المقال حتى. أحب في هذا الباب الإستشهاد بما يحضرني من كلمات نافذة قالها المنفلوطي:
    نحن نحب اليد الناعمة تمتد إلينا خنجرا ونكره اليد الخشنة تمتد إلينا ماء عذبا زلالا. فالحكم على المقال أو غيره تبعا للهوى أو أي أيديلوجية كانت تخل بالموضوعية ولباقة الإقناع. وخير ما أختم به كلماتي هده الآية الكريمة من سورة النحل:
    ((أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن)) صدق الله ورسوله

  • أبو معاذ
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:49

    أنا معك اخي رشيد في كل ما قلته ودعك من الذين يتعرضون لما لا يفهمونه.الأصل في الدين الإسلامي وفي تحكيمه أن نزن به الأمور جميعا بدون استثناء صغيرها وكبيرها ،لكني ارى ان هذه المرحلة التي تعيشها الأمة اليوم مرحلة تاريخية مهمة في حياة الأمة الإسلامية وسيذكر التاريخ بلا شك هذا المخاض وعسر ولادة أمة حرة مِؤمنة ولا شك سيذكر التاريخ شعب تونس وبعده شعب مصر وسيذكر ويترحم على البوعزيزي .فهو مخاض قد لا تتطابق فيه الأمور كلها مع الشريعة الإسلامية ولكن هي بداية لما هو أفضل.وسيحكم فيه شرع الله أبى من أبى وكره من كره وذلك بدون إكراه ولا عنف ولكنها صناديق الاقتراع هي نفسها ستعبر عن إرادة الشعوب في الحل الإسلامي عند إذ سترفع الموازين القسط على الأشهادوسينصر فيها الحق بإذن الله.((الذين إن مكناهم في الارض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف نهوا عن المنكر…))

  • رشيد أبو طه
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:41

    حياك الله أخي الكريم وأنا معك في هذه الملاحظات الوجيهة ، لكن المشكل هو أننا ندرك هذه المسألة نظريا و لا نلتزمها سلوكيا، فغالبا ما تغلف بصائرنا بالحنق على الظالم و نتطرف في نعته و تصويره و الاستهزاء به .  

  • الدكتور محمد نور
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:33

    أشكرك على مقالك لكن سيدي أريد مناقشتك في نقطتين :
    – عنوان المقال : له دلالة سلبية وقدحية ولعلك أردت تقليد قوم في أسلوب الردود الرنانة والمارية والتي لا تلق استحسانا لدى العقلاء ، هذا مع عدم ملاءمة العنوان الناري لأسلوبك الجميل والهادىء – وهذا يحسب لك سيدي المحترم – .
    – فكرة الموضوع : تحتاج تحريرا علميا دقيقا يتوسل بالحجج والبراهين والشواهد العلمية ويستعرض الاتجاهات والمذاهب مقارنة وتحليلا وترجيحا ، وإلا فإني لا أخالفك ان كثيرا من الشعارات التي ترفع ليس فقط ضد الحكام بل غبرها يحتاج الى مراجعة شرعية ومنها شعار يرفعه السادة الدكاترة من قبيل : ” هذا مغرب الله كريم لا صحة لا تعليم ” فكرم لا يتلاءم مع فساد الحكام في غهدار حق الصحة وإفساد حق التعليم على الناس ،
    أما الشعارات المرفوعة ضد الحكام نقدا وتجريحا وتنقيصا ، فاوافقك الرأي في أنه لا ينبغي سب الانسان بصفة شخصية أو عاهة خلقية لأن مشكلتنا مع تدبيره السيء لشؤون البلاد ومع ظلمه وفسقه وهو على رأس هرم السلطة ، أما الشعارات التي تفضح الظلمة وتبين فسادهم وتحذر من شرهم وفسقهم فهي مستحبة إلم تكن واجبة ، ومن أهل العلم من يلتمس العذر للمظلوم حتى وإن نبس بسوء القول لظاهر قوله تعالى : “لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم “
    ولك أخي خالص التحية والتقدير .

  • habchane ahmed
    الخميس 24 مارس 2011 - 15:47

    السلام عليكم بوركت يمينك أي أخي. فو الله إنك أصبت عين الحقيقة فماأحوجنا إلى فكر راق كهذا يصلح ما افسده الناس أو يصلح إذا فسدوا .
    إن هذا العصر ليزدحم ازدحاما بالآراء وتتناطح فيه الأفكاربغض النظر عن صوابها أوخطئها.
    وأريد أن ألفت انتباهك أخي إلى استدعاء التاريخ كي نرى تصرف الرعيل الأول في مُثل هذه القلاقل.
    إسألوا التاريخ إذ فيه العبر ضل قوم ليسوا يدرون الخبر
    وهاك قصة من تاريخنا المجيد :يوم دخل المسلمون مكة بعد غزوة
    الفتح.فوجههم العظيم صلى الله عيه وسلم توجيها عظيما فيه من الرحمة
    مايرحم عزيز قوم ذل:كان أبو سفيان (بن علي) قريش وزوجته هند كليلى الطرابلسية ولكاتبنا أن يوظف ذلك فقد خلتك مرة أخرى وبرأتك من أن تكسل أو تتبلد…

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 91

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 43

الفرعون الأمازيغي شيشنق