تحليل قاموس المصطلحات في قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء

تحليل قاموس المصطلحات في قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء
الأربعاء 25 نونبر 2020 - 01:00

قال رضا الفلاح، أستاذ القانون الدولي بجامعة ابن زهر بأكادير، إن “صياغة قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء المغربية قد عرفت تحوّلًا تدريجيا في اتجاه التخلي عن اللغة الرمادية إلى تبني مصطلحات دقيقة تتلاءم مع ما تقتضيه التسوية السياسية”.

وبسط رضا الفلاح، في مقال له بعنوان “تحليل قاموس المصطلحات في قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء المغربية بين 2008 و2020″، تعاريف لمجموعة من المصطلحات؛ من بينها الاستفتاء، وتقرير المصير، والتوافق والرغبة في التسوية، والواقعية، والحل العملي…

وهذا نص المقال:

من خلال تحليل مضمون قاموس المصطلحات في تطورها ودينامية معانيها، وكذلك بالاعتماد على الصيغ والعبارات التي تندرج ضمنها هذه المصطلحات، يتضح أن صياغة قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء المغربية قد عرفت تحولا تدريجيا في اتجاه التخلي عن اللغة الرمادية إلى تبني مصطلحات دقيقة تتلاءم مع ما تقتضيه التسوية السياسية.

– الاستفتاء: مصطلح اختفى كليا من قاموس قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء المغربية، وقد يأتي فقط في تسمية بعثة المينورسو؛ لكن لم يُذكر إطلاقا منفصلا ومستقلا بمعناه الاصطلاحي.

– تقرير المصير: عندما يذكر هذا المصطلح مرة أو مرتين يكون دائما مقترنا بشرطين أساسيين يحيطان به ويؤطرانه؛ وهما: أولا أن يتفق مع شروط التوافق والواقعية والرغبة في التسوية التي يأتي ذكرها مسبقا لتحديد معناه، ويتم ربطه في غائيته بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وفي مقدمتها مبدأ الوحدة الترابية وسلامة الأراضي. الشرط الثاني يقترن ذكره دوما بالمبادرة المغربية للحكم الذاتي، في إشارة إلى كونها تحقق معادلة التوفيق بين تقرير المصير واحترام مبدأ السيادة والسلامة الإقليميةterritorial integrity .

– التوافق والرغبة في التسوية: من 2008 إلى 2017 تم ذكره مرة واحدة في كل قرار لمجلس الأمن.. سنة 2018 حدث تطور مهم عندما أُعيد ذكره 3 مرات.. سنة 2019 وسنة 2020: تمت إعادة ذكره 5 مرات في كل قرار بما في ذلك 3 مرات في الجزء التقريري من القرار، وهو ما يوحي بتحول حاسم في التصور الأممي والدولي لمدخلات حل النزاع.

– الواقعية: من 2008 إلى 2017 تم ذكر هذا المصطلح مرة واحدة في كل قرار لمجلس الأمن بناء على توصية فان فالسوم، المبعوث الأممي السابق، الذي عبّر في آخر تقرير له سنة 2008 عن استحالة الاستفتاء ودعا إلى التحلي بالواقعية.. سنة 2018: ذُكر مرتين، ثم سنة 2019 وسنة 2020: تمت إعادة ذكره 3 مرات في كل قرار، خاصة أنه ظهر مرتين في الجزء التقريري، وبالتالي أصبحت الواقعية تشكل بوصلة الحل السياسي، وهو ما يعني أن الجري وراء الانفصال يرادف الجري وراء السراب.

– الحل العملي: ذُكر لأول مرة في قرار 2018، وأُعيد ذكره مرة واحدة في القرارات الصادرة سنتي 2019 و2020. ويشكل هذا المصطلح دعوة للأطراف الأخرى إلى الاقتراح ونيل ما هو ممكن عمليا بدل الارتكان إلى أطروحات نظرية جامدة وبائدة.

– الجزائر: تم ذكرها لأول مرة سنة 2018، حيث تكرر اسمها 3 مرات، ثم تكرر 5 مرات سنتي 2019 و2020 في كل قرار، وذُكرت بالإضافة إلى ذلك مرتين تحت وصف “دولة جارة”. في المجموع، تم ذكر الجزائر 7 مرات في القرار الأخير، وهذا دليل على أن مجلس الأمن أمسك الملف بشكله الكامل ومن موضعه الصحيح.

ومن خلال تحليل مضمون قاموس قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء المغربية نسجل 4 استنتاجات محورية وفي غاية الأهمية لفهم التحول الحاصل في تدبير النزاع على صعيد الأمم المتحدة وفي إطار صلاحيات مجلس الأمن بمقتضى الفصل السادس من الميثاق الأممي:

1. مصطلح الاستفتاء تم إقباره نهائيا، وكل من يتحدث عن الاستفتاء فهو يتحدث عن أهواء وأوهام موجهة للاستهلاك الحماسي في مخيمات تندوف أو في وسائل الإعلام الجزائرية.

2. حق تقرير المصير غاية وليست وسيلة. ولذلك، ذهب مجلس الأمن إلى التأكيد بقوة على الشروط الكفيلة بالوصول إليه، وهي التوافق والواقعية والرغبة في التسوية العملية. من هذا المنطلق، تقرير المصير لا يمكن أن يكون إلا داخليا؛ وهو ما يتجسد على أرض الواقع من خلال الجهوية الموسعة، وقد يتطور إلى صيغة للحكم الذاتي متفاوض بشأنها ومتماشية مع الشرعية الدستورية والتجارب الدولية في تعزيز صلاحيات واختصاصات الأقاليم في إطار احترام وحدة الدول وسيادتها. أما على الصعيد الاقتصادي فيجد مبدأ تقرير المصير تفعيله السليم والواقعي في النموذج التنموي للأقاليم الصحراوية الذي ينسجم مع الحق في التنمية باعتباره من لبنات حق تقرير المصير.

3. ترسخت، منذ سنة 2018، القناعة لدى مجلس الأمن الدولي بأن مشروع الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب سنة 2007 يشكل إطارا مناسبا تتحقق في إطاره الشروط التي يُعاد التأكيد عليها بقوة في القرارات الثلاثة الأخيرة بين 2018 و2020، وهي التوافق والواقعية والرغبة في التسوية العملية.

4. لقد أعاد مجلس الأمن، منذ 2018، تعريف نزاع الصحراء بوصفه نزاعا إقليميا، وبالتالي يقتضي جلوس الطرف الحقيقي في النزاع، وهو الجزائر، إلى طاولة المفاوضات، وهذا ما يحتم عليها أن تغير موقعها التقليدي كجزء من المشكلة إلى أن تصبح جزءا من الحل. لكن هذا التحول المأمول لا يمكن أن يحدث إلا في إطار تغيير جذري في عقيدة العسكر الجزائري، وتجديد كلي للهيكل النظري الذي تقوم عليه الدبلوماسية الجزائرية.

‫تعليقات الزوار

16
  • samir
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 01:46

    يجب على المغرب ان يستغل تصريحات الحزب الحاكم في الجزائر, المتورط في هذا النزاع المفتعل ,على تقديم شكاية مستعجلة الى المجلس الامن الدولي , بان الجزائر طرف رئيسي في هذا النزاع , والتهديدات المسؤولين الجزائريين ضد شؤون المغرب الداخلية, الجلوس على الطاولة المفاوضات ستكون بين المغرب والجزائر المتورطة فقط,

  • jawad
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 02:06

    الصحراء مغربية وستبقى مغربية بإذن الله

  • Simo
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 02:48

    Marruecos tiene que construir un muro de separación con tinduf ya.para separar su terreno definitivamente de los Campos de polisario .ya tiene todo el derecho de hacer lo para evitar los atquues de terroristas del polisario y para no vuelven a amenazar la circulación de vehículos en el guergarat con mesiles que ya los tienen. Y para no lanzan mesiles desde Argelia y este último niega.cuando se construye el muro con Argelia y tinduf Marruecos va a ganar calma y disputas en el garguerat y Argelia va a ser responsable de cualquier ataque desde su terreno hacía marrucos o guergarat o mauritaniay.

  • مرسول الحب
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 03:36

    لقد عين الرئيس المنتخب بايدن مسؤولة جديدة لدى الامم المتحدة . يجب اخد الحيطة والحدر من هذه السيدة لأنه وللاسف المغرب لحد الان لم يحالفه الحظ مع هؤلاء السفراء الدين لايعرفون شيىء عن مشكل الصحراء المغربية ويتعاطفون مع المرتزقة بشكل لافت.

  • بويا
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 04:44

    يجب تقديم طعن في شنقريحة لقوله العدو الكلاسيكي مشيرا الى المملكة المغربية واستفساره من طرف الامم المتحدة عن من يشار اليه بالعدو الكلاسيكي واتباع اللكمات واحدة تلو الاخرى فتجييش الشعب الجزائري الى درجة اعلان مسؤول من الحزب الحاكم انه سيرسل شباب الحوب لحمل السلاح ضد المملكة
    لامفاوضات مع العدو الجزائري حتى يعتدر ويسحب كلامه

  • المعقول
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 06:30

    الا الوحدة الترابية خط أحمر والله حتى الشيوخ والعجائز مستعدون للموت في سبيل الوحدة الترابية
    كل خلاف بيننا الاخوة نرميه جانبا حين تدكر الوحدة الترابية لأن أبى من أبى وكره من كره المغرب فى صحرائه والصحراء في مغربها رحمك الله يا قائلها وأنعم الله عليك بجنانه

  • Aigle marocain
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 07:04

    La proposition marocaine depuis 2007 est convient probablement au problème de nos provinces du sud.La proposition de nos ennemis classiques est dépassée et ne convient plus et pourrait être appliquée d'abord chez eux en kabyle sachant que cette province est très peuplee plus que les provinces marocaines du sud.

  • عبد الهادي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 07:21

    ما ينبغي فهمه جيدا هو ءن مصططلح الصحراء استعمله النظام البومديني فقط لاستجلاب بعض قاصري الفهم من الءتباع المرتزقة والكل يدرك جيدا ءن الصحراء منتشرة في ربوع الءرض من سيبيريا ءلى ءريزونا مرورا بصحراء الخليج والجنوب الءفروءسيوي

  • جمال الباهي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 07:54

    بمجلس الأمن او اللا أمن لن نفرط في حبه رمل من صحراءنا، كلنا فداء للوطن من طنجة الى الكويرة، موتوا بغيضكم

  • دحمان
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 08:16

    اناس تحلم احلام اليقضة ثم تكتب احلامها على انها تحاليل . كارثة
    تقرير مصير اي احد معناه هو الذي يختار مصيره بنفسه وهذا لا يتم الى بسؤاله ماذا تريد يعني استفتاؤه ايها المعاليم.

  • مواطن غيور حقا
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 08:45

    نشكر الاستاذ صاحب المقال على تتبع المصطلحات الواردة في التقارير الاممية خاصة الاخيرة منها وهي التي يجب العمل بها ،في الوقت الذي مازال خصوم الوحدة الترابية يرددون مصطلحات تجاوزتها تقارير الامم المتحدة مثل: الاستفتاء،تقرير المصير ،تصفية الاستعمار… الاان مايجب ان يتصدى له المحللون المغاربة خاصة عندما يكونون ضيوفا في القنوات الفضائية هو استعمال الخصوم لمصطلحات مغلوطة وامام تكرار استعمالها تصبح كانها امر صحيحة ،مثل الخطأ الشائع في اللغة،فمن هذه المفاهيم الخاطئة التي يروج لها خصوم الوحدة الترابية بكثرة : الاراضي المحررة ، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي ، إطلاق اسماء مدن الصحراء المغربية على المخيمات ،ويروج لها اعلامهم وعندما يسمعها من لايعرف المنطقة يظن ان البوليزاريو هي التي تحكم مدن الصحراء ،عندما نسمع : ان رئيس الجمهورية زار ولاية العيون .كما نسمع ان القضية مسجلة في لجنة تصفية الاستعمار منذ 1963 وهذا صحيح ولكن المغرب هو الذي سجلها في الامم المتحدة لتصفية الاستعمار الاسباني وليس البوليزاريو الذي لم يكن موجودا آنذاك.

  • Abdoul
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 10:05

    يشير الخطاب الأخير لجلالة الملك محمد السادس إلى أن الصحراء المغربية بمدينتيها الرائدتين ستصبح قريباً العاصمة الاقتصادية لغرب إفريقيا ، وهي مجموعة اقتصادية ستكون حلقة الوصل مع بقية إفريقيا ككل. سيجبر هذا التطور جميع الدول على فتح تمثيلات دبلوماسية في المدينتين ، مما سيسمح لها بالدفاع عن مصالحها إن تنمية واستقرار هذه المنطقة أمر لا مفر منه ، إنها مسألة وقت فقط.
    أما بالنسبة للجزائر ، التي ستكون بالتأكيد جزءًا من المفاوضات المقبلة باعتبارها طرفًا فاعلًا في النزاع ، فيجب أن ترد على إعادة الأراضي المغربية التي احتلتها فرنسا الاستعمارية وأعيدت إلى الجزائر ، وكذلك رد ممتلكات المغاربة الذين طردوا يوم المسيرة السوداء.

  • عبد الحق
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 11:07

    كل مطلع بالقانون الدولي و على قرارات الامم المتحدة عندما يقرا المقال في الاعلى يتجل للعيان ان صاحب المقال تم شرح القرارت على مقاس هوائه. على كل حال الايام والشهورالمقبلة ستفند وتدحض كل تأويلات التي تكتبها الاقلام المغربية منذ عشرات السنين والى يومنا هذا

    الواقع ان الشعب الصحراوي منتصرا قانونيا وحصوله على حقيه هي قضية وقت. اما المغرب منذ سنين وهو يراوغ عبر عدة محطات وعندما لم يحقق اي انتصار على القانون قام بتقديم الحكم الذاتي وبعد 13 سنة لم يصل الى اي نتيجة وها هو وصل به الحال الى شراء قنصليات ووضعها في اراضي خالية من رعايا هذه الدويلات والتي البعض منها لا تملك اي قنصلية في الرباط او الدار البيضاء

  • متتبع
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 11:30

    تحليل قاموس المصطلحات في قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء المغربية هو اجتهاد لمن أراد يجتهد. بالنسبة لنا جميعا، من طنجة إلى الكويرة، مصطلحاتنا وقاموسنا الراسخ هو المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، شاء من شاء وأبى من أبى

  • متابع
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 13:06

    إلى عبد الحق .عن اي حق تتكلم نحن في 2020 والرجوع إلى الوراء وتقسيم الشعوب إلى دويلات انتهى فمهما راوغتم فالسفينه تتجه إلى الإمام وليس إلى الوراء .

  • دمحم
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 16:56

    اضن من يكون لهم شأن و كلمة قوية اولا جلالة الملك نصره و الثاني رءيس الحكومة و الثالث وزير الخارجية و الرابع ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة ثم الناخبين و المنتخبات الصحراوين في الاقاليم الصحراوية و الجهات و الاحزاب السياسية و شيوخ القباءل الصحراوية المغربية و اصدقاء المغرب و المدافعين عن المغرب و الحكم الذاتي و الجهات الموسعة. و هذا كافي لوحده التدمير المرتزقة و اما المهابيل الجزائرين الذين يطمعون في التحكم في الدول المجاورة للجزاءر. لقد شاهدنا جمعا ان الجزاءري هددت مصر و ليبيا و تونس و موريطانيا و المالي و البارحة التشاد و كذلك الامارات و الكاميرون . الجزائر تطمع في خلق الحرب الباردة و جر الروس و الصين بجانبها لعلها تتحكم في المغرب العربي و الدول الشيوعية الميمية البارحة بالثورية و هذا قد فاته الحال و الزمن و لا رجوع فيه و لتسءل الروس و الصين عن الشيوعية الاستراكية..

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32

احتجاج ضحايا باب دارنا