تداعيات "كوفيد - 19" تعمّق معاناة المحتجزين في مخيمات تندوف

تداعيات "كوفيد - 19" تعمّق معاناة المحتجزين في مخيمات تندوف
الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:00

يعيش صحراويُو مخيمات تندوف أوضاعا مقلقة منذ بروز جائحة “كورونا”؛ فبعد فرار بعض العائلات إلى موريتانيا قبل أشهر قليلة، يشتكي السكان المحتجزون من تردي الأوضاع المعيشية، فضلا عن ضعف المراقبة الأمنية داخل المخيمات.

ووفقاً لمنشورات صادرة عن وسائل إعلامية مقربة من جبهة “البوليساريو”، فإن أحد المخيمات يشهد “فوضى عارمة” على مستوى الخدمات العامة، بالتزامن مع “التراجع الأمني الخطير” الكائن في المنطقة، حيث قامت الجبهة الانفصالية بإطلاق أعيرة نارية من أجل توقيف مهرب مخدرات، ما أحدث هلعاً وسط السكان.

وأشارت المصادر الإعلامية عينها إلى المخاطر التي تحدثها الكلاب الضالة، منبهة إلى انتشارها بشكل كبير للغاية وتهديدها للسلامة الجسدية لقاطني المخيمات، لا سيما مربّي الماشية الذين يتخوفون من الهجوم على قطيع أغنامهم.

كما أبرزت المنشورات عينها أن السكان يعيشون “واقعاً مزريا” بفعل تراكم النفايات المنزلية، في ظل الاضطراب الحاصل على مستوى التزود بالمياه، مستنكرة غياب قادة جبهة “البوليساريو” عن المخيمات، بينما ركنت العناصر الموجودة إلى الصمت.

وتعليقا على ذلك، قال كريم عايش، باحث في العلاقات الدولية، إنه “مع بروز أولى حالات كورونا بمخيمات تندوف، وما تعرفه باقي المخيمات من توتر جراء الاحتجاجات المتواصلة ضد قمع وتنكيل قادة البوليساريو ببعض المناضلين من أهالي وذوي المختطفين والمغتالين، ازداد الوضع تفاقما وسوءا”.

وأضاف عايش، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “الخناق بدأ يضيق حول زعيم البوليساريو وحاشيته، فانتشار الوباء داخل المخيمات دفع بالكثير من الأهالي إلى الهروب إلى موريتانيا خوفا من البطش والجوع والمرض”، مشيرا إلى “شح المساعدات التي تتعرض حين تسليمها إلى السرقة والبيع وتغييرها إلى منتجات جزائرية؛ وهو ما يمكن التحقق منه بعد أن حاول قصر المرادية التبرؤ من ذلك عبر بيان يتيم”.

وأوضح المتحدث أنه “من الطبيعي أن تتحول مخيمات المحتجزين الصحراويين إلى سجن كبير يفتقد لأبسط شروط السلامة الصحية، حيث تعرف تكدسا للأزبال، وانتشارا للقطط والكلاب، إضافة إلى بروز أمراض جديدة أضافت إلى المعاناة اليومية لساكنة المخيمات المحتجزة معاناة الخوف والقمع وفقدان الأمل”.

وأبرز المحلل السياسي ذاته أن “القيادة الحالية ليس عليها إجماع داخل المخيمات، لكنها تفرض وجودها بقوة السلاح والترهيب، مستعينة بورقة المساعدات والأدوية لتركيع المحتجزين وضمان صمتهم وولائهم”، مشيرا إلى “تجنيد البوليساريو الصحراويين لممارسة جرائم قطع الطريق بالكركرات وترهيب سائقي الطرق الدولية قصد ابتزازهم”، مؤكدا أن “الأمر يحتاج تدخلا دوليا لفك العزلة عن المخيمات جنوب الجزائر، وضمان حق المحتجزين في العودة إلى الوطن الأم وعيش حياتهم بحرية وكرامة”.

‫تعليقات الزوار

27
  • Hassan
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:21

    يجب إيجاد حل لمشكل اللاجءين بتندوف حيث يعانون من ظروف إنسانية قاهرة الحر الشديد في الصيف وإنتشار الزواحف والعقارب وزحف الرمال..الحل الأمثل هو إيجاد صيغة توافقية لتقسيم الأرض تنهي الصراع بصفة نهائية

  • مشاغب
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:45

    أحد المحتجزين بعث برسالة إلى عائلته المتواجدة بالوطن الأم المغرب.
    واصفا العيش في المخيمات بمتابة العيش في جهنم وأكثر.

  • عبد الله
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:45

    للعلم فقط هناك بعض العائلات الصحراوية المقيمة بتندوف سافروا خلال فترة الصيف لإسبانيا وفرنسا ..وفي المطارات أخضعوهم للتحاليل المتعلقة بكوفيد ووجدوهم حاملين للفيروس فأخذوهم للمستشفيات وأخضعوهم للحجر الصحي

  • Max
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:50

    جماعة من المفيا تسير و تحتجز و تسلح الجماعات من المخيمات الصحراوية و العالم ينطر
    بلا تحركات و بلا مراقبة المجرمين حتى تقع ما لا تحمد عقباه من الإرهاب الخطير في جنوب أفريقيا.
    البوليساريو انتهت سياستها الخارجية و الداخلية و اندثرت .

  • مغربي صحراوي وافتخر
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:53

    مخيمات الخليط من المحتجزين واللاجئين المجهولي الهوية في تندوف بدون إحصاء ولا حرية التنقل ولا بطاقة لاجئ تعتبر وصمة عار على النظام الجزائري و على المجتمع الدولي الدي يغض الطرف عن النظام الجزائري والمليشيات المسماة زورا وبهتانا ب "البوليزاريو" وهم يتاجرون بمآسي الأبرياء من نساء وشيوخ وأطفال

  • علي بابا
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:06

    في سنة 1991 وقع المغرب و الجزائر اتفاقية مهمة تتعلق بنزاع الصحراء اتفقوا على ان يأخذ المغرب الصحراء بخيراتها وبحارها ورمالها في المقابل اشترطت الجزائر اخد بوليزاريو حيث اضافت اليهم مرتزقة من مالي والنيجر و موريتانياووو ودعم القدافي الاتفاقية ولما مات تحملت الجزائر المسؤولية لوحدها وتقول اين المفر اوا فكها يامن وحلتها هههه

  • Houssa
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:09

    الصحراء المغربية لا تقبل القسمة ….هي ارض مغربية …..اخواننا في تندوف اذا أرادوا العودة لبلدهم مرحبا بالأحضان……اما ان تقول الحل هو التقسيم……فلا تحلم بذلك

  • مغربي
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:16

    أودي حنا براسنا محتجزين فهاد البلاد، كرهتونا فيها صحا ،الله يأخذ فيكم الحق اكروش لحرام.

  • gan gano
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:34

    الجزائر و البولزاريو كالابن وزوج الأم ساكن معهم بصح مايبغيه ما يحن فيه ولكن لما يكون الناس يتضهر انه يحبه والفاهم يفهم

  • Hsan
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:41

    حان الوقت لتتحمل الامم المتحدة معانات الاف الاسر في مخيمات الذل و العار يجب على المغاربة المطالبة او التدخل العسكري لفك صراح المحتجزين في مخيمات تيندوف .

  • Khalid
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:46

    الحل الوحيد هو اعتراف الحكام الجزائريين بخطءهم اتجاه المغرب و ذلك برفع يدهم عن الصحراء المغربية التي ستظل مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. وكذا فتح المخيمات و إعطاء الحق المحتجزين للتعبير عن رأيهم. و ما عدا ذلك فهو فقط تهرب من مسؤولياتهم.

  • رشيد المانيا
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:54

    لا يهمنا أمرهم…. مشكل جزائري.
    لقد تم توزيع خيم جديدة عليهم حتى يأهلونهم ل 45 سنة المقبلة.
    نتمنى لهم مقاما طيبا بالجزائر ولمسئوليهم مزيدا من الدولارات على ضهر الفقاقير.

  • من يتحمل مسؤولية ...
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 15:07

    … و وزر شقاء الصحراويين في تندوف ؟.
    لا شك أنه الرئيس بوخروبة الذي امر اختطافهم وحشدهم في تندوف وجعل منهم حطب نار حربه ضد المغرب.
    ثم بعده الجنرالات العاجزين عن التخلص من تركته سواء في الداخل او مغاربيا.
    اما المغرب فانه اكرم الصحراويين الوحدويين ويسعى لاسعادهم بانجازات اقتصادية كبرى في وطنهم، وفتح الباب لمن يرغب من انفصاليي تندوف في العودة إلى وطنه على اعتبار أن الوطن غفور رحيم.

  • بوسلهام
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 15:13

    الصحراء مغربية كره من كره واحب من احب وعلى المغاربة المحتجزين الانتفاضة ضد الجزائر

  • Fethi
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 16:04

    نظام الكابرانات هو المسؤول الاول و الاخير عن معانات الساكنة الصحراوية في تندوف…على المملكة المغربية الشريفة بحكم محوريتها في المنطقة ان تتحرك لاطلاق سراحهم من قبضة المرتزقة هناك…شءنا ام ابينا فهم صحراويون مغاربة و علينا ان ندافع عنهم

  • hassia
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 16:18

    Qu,ils creuvent ces esxlaves Separatisten,au diable

  • الملاحظ
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 16:37

    للاسف الشديد انا لا افهم كيف ينطلق اناس من فوق التراب الجزائري لمهاجمة بلدنا , كيف يسمح بهذا يجب وضع الجزائر امام مسؤولياتها , وا ن اي استفزاز ياتي من اراضي تسيطر عليها الجزائر يجب اعتباره اعلان حرب من طرف الجزائر والتهاون في هذا المجال يفسر من طرف كبرانات الجزائر بالضعف , و تفسره الطبقة الوطنية المثقفة بالتواطئ

  • المهدي
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 17:45

    هناك أسئلة قانونية يجب الإجابة عنها :
    1- هل هناك وثائق قانونية تثبت ان هناك لاجئين في تندوف ؟ ندرك ان هذه الوثائق غير موجودة لهذا فالتسمية المناسبة هي محتجزون من طرف البوليزاريو و الجزائر !!!
    2- هل في قوانين الجزائر او دستورها ما يسمح بوجود أسلحة خفيفة و ثقيلة على ارضها و لا تعود للجيش و القوى الأمنية الجزائرية ؟؟
    3- ما هي المسؤولية القانونية للجزائر ان تحركت ميليشيات مسلحة من أراضيها لمهاجمة المغرب ؟؟
    – تنبيه : يصعب على الجزائر تبرير مهاجمة المغرب من أراضيها،لهذا تسعى الى خلق ثكنات للمرتزقة في الشريط العازل و اعتبارها النقط التي ينطلق منها الهجوم و لا دخل لها في ذلك ! علينا إذن مراقبة بدقة ما يجري في المنطقة العازلة و لا بجوز الثقة بقوات الامم المتحدة !!!

  • شطو ميمون
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 18:00

    زعما احنا في المغرب النظافة موجودة ، منذ أيام فقط قرأت مقالا في هذه الجريدة عن تراكم الازبال في مدينة العيون ،انا لا ادافع عنهم ولكنهم يعيشون في ظروف هي احسن بكثير من الظروف التي تعيشها عائلتي في مدينة جرادة ،فنحن لسنا في حبس فقط. بل في محشر لا عمل لا تحرك بسبب غلق الحدود وحتى الماء والكهرباء اصبحوا عاجزين عن دفع فواتيره.
    اهتموا بهؤلاء المحتجزين على الاقل هم مغاربة وانقلوا معاناتهم الى المسؤولين ،العديد من شباب جرادة حائر ولا أظن انه سوف يبقى هكذا كيتفرج وكيموت ببطء ،لابد سيأتي يوم لينفجر فيه ،دعكم من البوليساريو وسكان المخيمات المختطفين فهم على الاقل لهم حياة مضمونة من المساعدات الدولية ،،لكن نحن لنا الله فقط فحتى الشباب الذين كانوا يتوجهون للعمل في الجزائر انقطعت بهم. السبل ولا احد يريد مساعدتهم لاجتياز الحدود بسبب كرونا ونقص. العمل هناك ،ولولا مساعدتنا لهم لماتوا جوعا وعطشا
    هادي هي القضايا التي نريدكم التطرق اليها

  • حل(يلوزيتش)
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 18:04

    وكان غي يعطونا جينيرالات الجزائر زديك تيندوف بسكانها بمخيماتها وغايستلي هاد مشكل ديال الصحراء لشكل نهائي !

  • مغربي وافتخر بمغربيتي
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 19:04

    نقول لهؤلاء الصحراويين المحتجزين بتندوف من ارغمهم للعيش بهذه المناطق اليس آباءهم واجدادهم وهم كذلك لماذا لم يثوروا في وجه هذه العصابة المسترزقة بالمساعدات الدولية ولماذا لم يهربوا جماعة ويتحدوا هذه العصابة ويبرهنوا للعالم كله انهم محتجزون ومسجونون واذاك سيتحرك المغرب ومعه العالم الحر لأجل انقاذه لماذا لم يفعلوا كما فعل السوريون والافارقة جنوب الصحراء ومهاجري امريكا اللاتنية نحو الولايات الامريكية لماذا هذا الخوف والذل إذا كانوا فعلا مغاربة مغرر بهم فيجب عليهم أن يضحوا ويثوروا في وجه العصابة وحاضنها الجزائر ومرحبا بهم في وطنهم الأم فالمغرب والمغاربة لا يتنكر لاخوانه الصحراويين رغم التغرير .فانظروا إخوانكم واهاليكم كيف يعيشون في ارضهم ووطنهم هل هم أحرار أم عبيد مثل المخيمات .

  • صحراوي
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 19:24

    ساكنة المخيمات بخير يتلقون العلاج مع الشعب الجزائري في كل الأمراض ، ومجانا ، لا تقلقوا ، اهتموا بالصحراويين الموجودون تحت مسؤليتكم في العيون
    والداخلة .

  • يوسف بن تاشفين
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:57

    الحل الوحيد والاوحد هو رفع نظام ضباط فرنسا في الجزاءر يدها على المشكل الذي صنعه زعيمهم المقبور بوخروبة بمساعدة القذافي وارجاع الصحراويين الى ارضهم ووطنهم المغرب …وعودة باقي الافارقة الى اوطانهم التي قدموا منها كموريتانيا ومالي والنيجر وتشاد وغيرها…نحن نمد ايدينا للسلام ..فان جنحوا له كفيناهم شر القتال …لان الوضع في ظل النظام الجديد المتهور لن يزيد الامر الا تعقيدا…فبدل ان يجنح للتعقل ويطلب المغفرة والتسامح مع الشعب المغربي الذي عذب ابناؤه سنة 1975 بطردهم من الجزاءر وهم مءات الالاف في يوم مقدس عند المسلمين يوم عيد الاضحى..وعذب اسرانا لمدة 25 سنة وصنع مرتزقة ومولها بالمال والسلاح ..يطالبنا هذا النظام ان نطلب العذر …هذا استهتار واحتقار لنا لن نرضاه ابدا ماحيينا

  • rach
    الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 22:08

    الصحراء المغربية تنعم الان بامن وراء الجدار الامني في مواجهة ميليشيات المرتزقة، و ارض تنتج المعادن بل تسير في طريق الانتاج الفلاحي الى جانب الثروة السمكية، و مرارا ضيفونا سكانها الشرفاء مشكورين اللهم زد و بارك…اما الانفصاليين عن ارادة صنعت لهم هوية بايديولوجية خروبية تخريبية كوبية شيوعية في المخيمات ماذا جنوا سوى الخمسين درجة حرارية و ضيق في سجن كبير مفتوح وحتى المساعدات الغذاءية الدولية لا يصلهم سوى القليل و الباقي يباع في السوق و ليس لهم سوى الزوابع الرملية هم و من يمولهم.

  • سعيد اسماره
    الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 07:18

    الكل يعلمان توقيف اطلاق النار وقع بين البوليساريو والمغرب وليس بين الجزائر والمغرب والكل يعلم ان وقف اطلاق النار تم بموجب حزمه من الاجرا'ت العمليه التي تنتهي باستفتا' عادل ونزيه يضمن حق تقرير المصي لشعب الصحرا الاسانيه تحت رعايه منورسو الت انشيت لذلك الغرض والكل يعلم ان الاسفتا' مسؤوله عنه اسبانيه المستعمره سابقا للاقليم والتي لازالت ادارته تحت اشرافيها والكل يعلم ان المغرب قوه احتلال يجب ان يخرج بقوه الحق والقانون ويترك اسبانيا تتمم مشروع الاستفتا' من حيث انهته 1974 والكل يعلم ان الشعب الصحروي المظلوم اجنح لسلم اكثر من الازم في سبيل حق الدم الانساني والكل يعلم ان المغرب مزق المشروع والامم المتحيده لم تفي بوعدها والشعب الصحراوي صبره نفذ وليتحمل العاقبه من اظلم.

  • قاهر الانفصاليين
    الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 10:52

    الى المسمى ”سعيد اسمارة” اذا كان توقيع وقف اطلاق النار قد تم بين المغرب والجبهة الانفصالية سنة 1991 فما دخل الجزائر في هذه القضية.فلتترك الامر بيد الامم المتحدة… تتكلم عن ما تسميه ب” الشعب الصحراوي” فلقد جبنا التاريخ طولا وعرضا عبر ازمنة مختلفة فلم نعتر على دولة او شعب بهذا الاسم .واذا كنت تدعي ما تدعيه انت فلتتفضل وتشرح للقراء الكرام وتحدتهم عن هذا الشعب وتاريخه واثاره والحكام الذين حكموه على مر التاريخ لان تسمية شعب بهذا الاسم ليس سهلا. الكل يعلم ان الحدود الموروثة عن الاستعمار هي التي تسببت في المشكل وما بني على باطل سيذهب ادراج الرياح

  • من القنيطرة حق الرد على
    الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 12:46

    سعيد اسماره 25* : لا شك أنك من الطماعين في إنشاء كيان وهمي بحوج قيوش على تراب الصحراء الغربية المغربية… ونيابة عن 36 مليون مغربي أقول لك أن العالم كله (بما فيهم الأمم المتحدة) يعلمون أن إحصاء ساكنة الصحراء من طرف المستعمر الإسباني لم يكن مكتملا ولا قانوني لأنه أنجز من طرف القوة المستعمرة وأغلب المواطنين كانوا قد فروا لبلدهم المغرب واستقروا في كل أنحاء البلاد بما فيهم عائلات المغررين بهم الأوائل من امثال عبد العزيز المراكشي وإبراهيم الرحماني واسر العديد من الأطر التي تشغل حاليا مناصب عليا في المملكة الشريفة… والعالم كله يعلم أن مخيمات تندوف مكونة من لاجئين ومحتجزين ومرتزقة مجهولي الهوية محاصرين من طرف جيش ومليشيات المرتزقة يتاجر النظام الجزائري وعصابته الجنرالات بمآسيهم مقابل خيمة والقليل من المؤونة الشهرية المكونة كالروز والسكر والقليل من الماء.. والعالم كله يعلم… الخ…

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 29

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 33

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز