"تراكم الديون" يجلب متاعب صحية للمخرج المغربي محمد إسماعيل

"تراكم الديون" يجلب متاعب صحية للمخرج المغربي محمد إسماعيل
الأحد 23 غشت 2020 - 12:00

لا يزال المخرج المغربي محمد إسماعيل يواصل تلقّيّ العلاجات، بعد أزمة صحّيّة ألمّت به نتيجة تراكم ديونِ ومشاكلِ أحدث أفلامه.

فيلم “لامورا” أو “الحبّ في زمن الحرب”، الذي كان يأمل مخرجه أن ينصِفَ ويُكَرِّمَ المغاربة الذين قاتلوا إلى جانب الجنرال فرانكو في الحرب الأهليّة الإسبانية ويسهِم في تغيير أحكام القيمة التي تستبطنها الكلمة الإسبانية ذات الحمولة القدحيّة “مورو”، (هذا الفيلم) لم يخلُ من مشاكله الخاصّة، مِن تأخّرِ سداد مستحقّات مشتغِلينَ به، واتّهامٍ وصل إلى المركز السينمائي المغربي والقضاء وجّهه المخرِج إلى مدير إنتاج فيلمه، وعدم وضوح مصير الشّطر الرّابع من دعمه.

وتقول جميلة صديق، زوجة المخرج محمد إسماعيل، إنّ الحالة الصّحية للمخرج مستقرة الآن، ويقدُم الأطباء إلى بيته لاستكمال علاجه، وترويضه، ومتابعة مدى استقرار نسبة السكر في الدم، حتى يجري عملية على القلب. ثمّ تضيف: “لكنّه نفسيا لا يزال لا يُصدِّق ما وقع له”.

وتزيد المتحدّثة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: “لِمشاكل الفيلم علاقة كبيرة بما حدث له، فبعد صرف الشطر الثالث من دعم المركز السينمائي المغربيّ وانتشار الخبر، ومع الديون الكبيرة المتراكمة بسبب الفيلم، اتّصل بنا جميع من أعطاهم شيكات في وقت إعداده؛ في حين أنّ هذا الجزء من الدّعم بالكاد كفانا في دفع مستحقّات الممثّلين والتّقنيّين وبعض مقدّمي الخدمات، وقدّمنا لبعضهم جزءا من دينهم في انتظار دفع الباقي”.

وتسترسل صديق قائلة: “بعدما سمع النّاس أنّنا قد تسلّمنا الشّطر الثالث من الدعم، توالت اتصالاتهم المتسائلة عن مستحقّاتهم؛ ومنهم من دفع الشيكات المقدّمة كضمانة، لتُصرف. ومع تراكم المشاكل، انهار عصبيّا في البداية، ثمّ جاءته جلطة وسقط على حين غرّة، بسبب وضعه الصّحّيّ”.

ومن بين هذه المشاكل، تزيد المصرّحة: “مدير للإنتاج قادم من طرف المركز السينمائي المغربي ويحمل بطاقته، لا دراية له بالإنتاج، ولم يحضر بإطلاق إلى أستوديو الإنتاج، وخلق مشاكل بشهادة التقنيين، ونصب على مقدّمي خدمات باسم الفيلم، وكان من المفترض أن يأتي بطاقم العمل، في حين كان في كل أسبوع يأتي بفريق مختلف، وجاء ليختلس من هنا وهناك”.

وعن مآل شكاية المسؤولين عن الفيلم بمدير الإنتاج، تقول جميلة صديق إنّ المركز السينمائي المغربي قد أخبرهم بسحب بطاقته المهنية، ولا تزال متابعته قضائيا مستمرّة في تطوان، ثم تضيف: “بعد شكايتنا إلى المركز السينمائي المغربي تأخّر صرف الشطر الثّالث، ولكنّنا قرّرنا تحمّل التّبعات، لأنّ هذا غير معقول، ويجب أن يوقف عند حدّه”.

وتعدّد المتحدّثة في هذا السياق جزءا ممّا تضمّنته الشكاية: “وجدنا أن السيد قد نصب علينا، ونصب على مجموعة من مقدّمي الخدمات، اكترى سيارة، له ولفرد من عائلته، على حساب الفيلم لشهرين بعدما زوّر التّوقيع، واستغلّ ثقة مموّن وفّر لنا الوجبات شفشاون، ونصب عليه في 10 آلاف درهم (…) ومِن التقنيّين من لم يدفع أجوره، ومنهم من لم يدفع أجره كاملا”، ثم زادت مجملة القول: “وضعنا في العديد من المشاكل”.

وتعود جميلة صديق إلى الصّعوبات الصّحّيّة التي يعاني منها مخرج أفلام ذات صيت واسع؛ من قبيل “وداعا أمّهات” و”وبعد” و”علال القلدة”: “وجدنا عناية الأطبّاء والطّاقم الطّبي في مستشفى محمّد السادس بالمضيق، وحتى مدير المستشفى وقف على حالته بنفسه”.

ثم تزيد: “الإشكال الذي وقع هو أنّ الآلة الخاصّة بالقلب لا توجد بالمستشفى، وكان يحتاج الذّهاب إلى طنجة أو الرباط أو الدار البيضاء، وثمنها باهظ، وفي هذه الظّروف لا يتوفّر عليه؛ لأنّ ماله كلّه قد صرفه في الفيلم”. وهنا تقول صديق: “التمسنا رعاية جلالة الملك، بعدما يئسنا، في غياب تواصل أيّ مسؤول من وزارة الثقافة أو المركز السينمائي المغربيّ، باستثناء مدير قسم دعم الإنتاجات بالمركز”.

وتحمد المتحدّثة الله على وجود أصدقاء زوجها من المخرجين والمنتجين الذين تواصلوا معها مؤخّرا قائلين إنّهم سيوفّرون كلّ ما يحتاجه، وهم: سعد الشرايبي، وحسن بنجلون، وكمال كمال، بنيونس بحكاني، وجيلالي فرحاتي، ثم تضيف: “وجدنا الخير في أصدقائه، أمّا المسؤولون من وزارة الثقافة والمركز السينمائي فلا أحد سأل، باستثناء مدير مركز دعم الإنتاجات بالمركز الذي سأل عن حاله، بعدما رأى الخبر صدفة على فيسبوك”.

وفي ختام تصريحها لجريدة هسبريس الإلكترونية، توجّه زوجة المخرج محمد إسماعيل رسالة إلى المركز السينمائي المغربي، تقول فيها: “لا تحاولوا أن تعرقلوا الشطر الرابع؛ لأن قيمة فيلم “لامورا” 500 مليون، وليس 300 مليون التي منحتُمونَها، ولا يزال السّيّد غارقا في الدّيون، والشّيكات التي قدّمها (…) وإذا حاولتم نزع هذا الشطر ستكون ضربة له، يكفي ما قاساه وعاناه، وهذا فيلم حقبة، وشاهده الناس ويعرفون كم صرف فيه، (…) والفيلم يبرّر مصاريفه، وأُخرِج وفق المعايير العالميّة، وحرمان المخرج من الشّطر الرابع سيكون ضربة قاتلة له”.

‫تعليقات الزوار

45
  • عبد اللطيف
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:04

    الله افاجيها عليه، الانسان الحر هو اللي كايحط راسو فالمخدة وعارف حتى واحد مكايساليه والو

  • Ramed
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:06

    سير اخويا حتى نتا شد المعاونة 800درهم الا كنتي زوفري او 1000درهم او 1200درهم بحالك بحال المغاربة . ولفتو المرقة .
    ونطلب لك الشفاء العاجل

  • Mostafa
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:15

    500 مليون سنتيم من اجل انتاج فيلم!

  • جمال السكرتح
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:16

    مخرج محترم وافلامه جميلة وكلها دات طابع درامي.لم نرى فيها إلا المتعة والترفيه عن النفس بصفتي من متابعيه شخصيا ومن معجبيه أتمنى له الشفاء العاجل انشاء الله اللهم رب الناس ادخل البأس واشفي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما

  • ملاحظة سابق
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:16

    الفن كخيط دخان لاينفع المجتمعات إلى بالأوهام، وهدليل على صاحبنا لوكان عالما بالمجال العلمي لكان سينفع نفسه ومجتمع الدي يعيش فيه مثل الطب وصناعة وووووو!

  • عبدووووو
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:18

    اللهم فرج كربه وجميع المسلمين.

  • الربا
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:19

    الربا هي اخطر من يزلزل اغلب البيوت المغربية ….حذاري ثم حذاري …اللهم اتاي و الخبز و زيت ….ولا الم لا ينتهي ابدا ….ومصائب تلو الاخرى …. وانا شاهد على عدد كبير من الناس ..كانوا في ماءمن لكن تحولت حياتهم ااى جحيم مع الربا ….
    اللهم اقضي عنه الدين

  • خالد
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:21

    و هل تظنون بان الافلام التي تسيء للمغرب و خصوصا للمغربيات قد نجحت بل فقط اصحاب الحسنات مولوها و دعموها للمشاركة في مهرجان كان بينما هي لا شيء و لكن الهدف هو الاسلام بينما الافلام التي تتطرق للتاريخ الحديث فسوف يحاربونها

  • مواطن
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:23

    عقنا بكم تاتقولو للحكومة بطريقة غير مباشرة بللي الممثلين والمخرجين والمسرحيين خاصهم الدعم من صندوق كورونا

  • موله نوبة
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:24

    بقيتي فيا ا السي المخ رج كون كنتي ساكن ف حي شعبي كون قسمنا معاك الخبز حبذا لو انجز افلاما عن الصحة في وطنه او التعليم او اللا كرامة او باك صاحبي او تشفارت. كون وقفنا معاك وجمعنا ليك شي بركة تشري الة القلب الفن لا يشبع من جوع الا ان تعدد الحرام مع مزاولته

  • mohamed
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:27

    لماذا نرى معظم الفنانين يعيشون النجومية ثم يتسولون في آخر مسيرتهم ان لم نقل في أول أزمة؟
    ربما يجب تكوين الفنان في التسيير المالي إلى جانب ماهو فني و أدبي.
    أو تعيين وصي عليهم : صندوق تعاضدي أو تأمين و تقاعد إجباري.

  • El harfali Mohamed
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:29

    للأسف كلنا نتفرج الآن في مسلسلات وأفلام مغربية بل نعيدها مرات ومرات عبر اليوتيوب .. لكننا في نفس الوقت ننتقد الفن وأهله .. والكثير منا يتساءل ماذا أعطى الفنانون في هذه المحنة ؟
    رغم أننا نعرف الجواب ولكننا نتجاهله : لولا هذه الأفلام والمسلسلات لأصيب أغلبنا بالجنون في هذه الأجواء …
    لماذا ما زلنا ننكر دورهم المهم ؟ ولماذا هذه الازدواجية التي نتصف بها ؟

  • هشام
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:34

    الله يفك الدين لي عليه، ولكن شكون هو هاد السيد ؟

  • قريبا على شاشتكم
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:35

    500 مليون من اجل فيلم والمستشفى بدون الة القلب، هدا هو الفيلم ديال الصح.

  • سلام عليكم
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:38

    اشنو غادي اكون هاد فلم لي بي 500مليون اشنو هي استفادة منو اشنو غادي اغير لية في حياتي هاديك500ميلون كون كنت بصح عندك غيرة على وطن تقدر دير بيها مشروع تخدم فيه شمور تاع نص مدينة كاملة او يبقاو اصرفو على عائلاتهم

  • ana
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:41

    مع متمنياتي له بالشفاءالعاجل…
    ولكن لي تعقيب واحد : ميزانية ضخمة لمجرد فيلم لن يشاهده الا عدد قليل من المغاربة…هذا ان شاهده احد
    فالمغاربة ملو من الانتاجات والقنوات المغربية ولا اظن ان هناك من يهتم بها…فهذه الميزانيات الكبيرة يتم افتراسها ولكل نصيب منها ابتداء من المسوؤلين بالمركز السينمائي الى المنتجين….وتكون النتيجة افلام رذيئة بنفس القصص والشخصيات والتقنيات…فالفيلم الذي تخصص له ميزانية 500 مليون ويعرض فقط يوم الافتتاح وتراه قلة قليلة ويختفي…خير ان تبنى به مدرسة او مستوصف او تربط به مئات الدواوير التي يقتلها العطش بالماء الصالح للشرب.
    تحياتي

  • Anas rabat
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:41

    آلله إستر أو صافي الكل في ورطة و خطر الموت قادم . يعني حتى أن يتوب البشر و يرجع إلى الصواب فهو شيء استعصى عليه

  • رأي
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:54

    هذه رسالة كي يساعدون السينما و المسرح… الله يشافي الجميع راه كلشي دابا مريض ، باش نفعاتنا السينما و المسلسلات و الأغاني في هذه الجائحة؟ الدعم يحتاجه الفقراء و المعوزين ماشي السينما

  • اسماعيل الأدوزي
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:58

    300 مليون من المال العام تدفع لشخص واحد لفيلم سيباع خارج المغرب… وكتقال بالتبجح في وقت حصل فيه المزاليط الذين اغلقت دكاكينهم على 800 الى 1200 درهم؟؟
    وأقول للقراء:
    استغفروا الله
    راه المواطن المغربي العادي اذا طرق سمعه مبلغ 300 مليون سيصاب بسكتة عقلية وقلبية وتنفسية…ويموت حالا ولن يصاب فقط بضعف في نبضات القلب أو..
    والله انه يحز في نفسي أن أحصل على بيانات أجرتي الشهرية فأجد فيها اقتطاعات الضريبة على الدخل التي تصرف بهذا السفه…

  • كريم
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:10

    سبحان الله غي تشوف شي مخرج مغربي، الغوفالة و شي لباس ديال المرضى النفسانيين.

  • مواطن مغربي
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:13

    500 مليون من أموال الشعب (أموال دافعي الضرائب) لأجل فيلم لا يشاهده المغاربة. هذا هو الظلم بعينه.
    v

  • Issam
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:20

    الناس لي تايقولو فيلم ب 500 مليون، الجوب هو بحلا قالتي المخرج عاظي هاديك 500 مليون للشركة الإنتاج بحالة قولتي حاط شيك لشي واحد، غير المخرجين كايعطيو داك المبالغ من 100 مليون ما فاوق… على حساب التقويم ديال الفيلم بشحال غاذي اطيح، تاقولو ليه عطينا هاد المبلاغ عادما اقبلو ليه الفلم ديالو في الاذعات و السينيما و و و ، ولكن ديك 500 مليون غادي تجيب ليه اكثر من 900 مليون ربح صافي بلا ديك 500 مليون حيت غادي ترجع ليه و هاكدا ….. المهم الحريرة و صافي هههه

  • إبن البادية
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:28

    كلنا في الهوا سوا
    الفرق بيننا وبين السي محمد إسماعيل هو الصبر فقط
    الصبر مع تجارب الحياة القاسية التي مررنا منها (إفلاسات وخسائر ونجاحات في المجال التجاري وفي ميادين متعددة،.. عرفنا وتعلما خلالها كل شيء ودائما نرفع التحدي وننتصر، لا نبكي ولا نشتكي ولا نتأفف… نعمل بروح رياضية عالية نتقبل الهزيمة والانتصار.
    شخصيا ما عنديش ديون لكن عندي مصاريف ونفقات شهرية قارة تقدر ب 55 ألف درهم، ومند 6 أشهر 0 مداخيل !
    مما يعني أنني مضطر لإخراج وصرف 55 ألف درهم كل شهر من أموالي الخاصة التي ادخرتها على مدى سنين، مدخرات صافية أديت عليها الضرائب والاكتتابات مند سنين وهذه الأموال ما كان علي استنزافها لولى وطنيتي الصادقة وإيماني بأننا سننعتق من هذه الأزمة وسنكون أقوى مما كنا عليه. مصارفي تعدت لحد الآن 330 ألف درهم ولم أتوصل سوى بمساعدات هزيلة لا تتعدى 45 ألف درهم !
    وقد قررت إن استمرت الوضعية كما هي عليه الآن الى غاية نهاية شهر سبتمبر أن (نحط السوارت) وأعلن الإفلاس باش نحد من الخس.
    والآن بصدد بلورة وابتكار فكرة مشروع تتماشى مع اقتصاد الأزمات، لخلق مشروع مربح مع الأزمة، لأنني أومن بأنه لكل ظروف اقتصاده

  • مغربية
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:29

    شبعتو دعم و لسنين طويلة ما كتخلصو ضرائب ما تتديرو الخير مع المواطنين المعوزين بحال سيادكم الامريكان ماكنشوفوكم تزورو شي خيرية و لا سجن .سير صبر راه ناس كثيرة فقدت العمل ديالها مسكينة و ماعندها مورد راه طيارين و مهندسين فناو حياتهم في الدراسة و دابا فقدو العمل ديالهم .انا طلعتو ليا الدم هاد الفنانين و المخرجين بالشكوى و البكاء الخير تتشدوه وحدكم و الهم تتشاركونا فيه

  • خدوج
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:31

    يكتب الأتراك تاريخهم عبر الدراما ونجحوا في اقتحام بيوتنا بمسلسلاتهم التي مهدت لاكتساح ثقافي واقتصادي بينما في بلادنا من هم في مواقع القرار المهمّة، يتعاملون بعقلية العجول مع الفن عموما ، أثناء ذلك، خلال تغافل هؤلاء وتعاميهم وجهلهم أحياناً، عن دور التأريخ، وتحويله «درامياً» و«روائياً»، يتغلغل الأتراك لكل بيت عبر المسلسلات، والأفلام، والروايات والقصص التركية ، والمخرج أراد غاية نبيلة من فيلمه وكان هذا جزاءه ، إنه الاستبداد الذي لا يدعم سوى نفسه والمركز السينمائي مجرد مؤسسة لتمييع المال العام فلا دعم للسينما ولا هم يحزنون

  • يوسف
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:36

    السينما المغربية محكوم عليها بالموت لسببين: ردائة مواضيعها وضعف إمكانياتها. فمثلا سلسلة game of thrones كلفت أكثر من 120 مليون دولار، فكم تكلف السلسلة المغربية. الأفضل هو تحويل ذلك الدعم لبناء المستشفيات والتعليم

  • Daka
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:42

    أنا لحد الان لا افهم لماذا تصرف كل هذه الأموال على أفلام الذي لا يفهمها الا جزء قليل من سكان المغرب حيت ان ٩٩%!من المغاربة أمام القنوات الرياضية والأفلام التركية والمكسيكية. زيادة على ان الدارجة المغربية لايفهمها الا المغاربة العروبية وليس البربر. الممثل الهندي يصل الى القمة لان الهند سكانها ١٢٥٠٠٠٠٠٠٠نسمة وأفلامهم تترجم لكل لغات العالم وكذالك الأفلام الأمريكية والمكسيكية والتركية. الم الممثل المغربي فانه…….،،،

  • karim
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:45

    كيضحكوني شي وحدين هههه 500 مليون لفيلم ههه و فيلم راه كيطلع بالملايير ماشي بالملايين و من بعد ها هي 500 مليون لفلم و باينة بالبراهين و الفواتير و كلشي واضح و راه كاينين كياخدو 500 مليار حسي مسي لا عين شفت لا قلب وجع و بوجهم حمر و تخراج العينين من الفوق و فيقو وا ….

  • Abdel
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:13

    نسأل الله له الشفاء والعافية اما عن فيلم بقيمة 500 مليون ماذا سنستفيد فهناك افلام بدون روبرتاج نراها صباح مساء في ظل هذه المرحلة الحرجة فمن الناس من يعيش في الجبال في ظروف قاسية بدون ماء فهم اولى إلى المساعدة ومنهم من يبحث عن العمل طول الوقت هناك افلام الواقع المعاش

  • Kiko
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:15

    السلام عليكم
    وزير إسرائيلي يصرح بأن المغرب سيكون ثاني دولة تطبع العلاقات مع دولة الاستعمار اسرائيل !!!!
    و حنا هنا ما جايبين خبار . ارجو من هسبريس تنوير الرأي العام

  • سهيل
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:10

    السينما فن وصناعة ، وبالتالي تحتاج الى رأسمال مهم لتحقبق أهميته الفنية . ولكن هذا الأمر يرتبط أيضا بجمهور محلي له ثقافة سينمائية ويتذوق الفرجة السينمائية التي لا تتحقق الا داخل قاعات سينمائية مجهزة من جميع النواحي؛ كما يجب أن يدرس هذا الفن بشكل موازي أو للتخصص فيه أو في أحد فروعة ( السيناريو، الانتاج ، الاخراج ، التمثيل، الانارة، الديكور…). غياب هذه الأمور يجعل الأنتاج السينمائي عشوائيا وخير ناجح لأن أغلب المغاربة ليس لهم ثقافة جامعة وشاملة في السينما وبالتالي لا يغامر أصحاب الرأسمال الخصوصي فيها، وهذا عرفته الدول التي استعمرتها فرتسا. أما الدول التي استعمرها الانجليز كمصر والهند فقد رسخت فيها ثقافة سينمائية يغامر الرأسماليون للاستمار فيها الى اليوم . لذلك فالسنما المغربية تعتمد على الدعم الذي يلعب دورا سلبيا في تشجيع السينما وتطورها بل ينقص من جودتها ؛ والأمر يسري على دعم الأغنية ودعم المسرح…

    عندما ظهر الدعم تعرضت الفنون لللجم ،وحصر الابداع .يجب على الفرقة المسرحية أو الغنائية مثلا أن تكون كمقاولة :تبدع ، تمول ، تستخلص المداخيل ، تسدد الأجور والباقي تضيفه للرأسمال

  • lahbil
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:15

    أموال طائلة تصرف على الأفلام والمهرجانات ويستفيد منها المحظوظون في الوقت الدي نجد فيه أغلب المواطنين يعيشون الفقر ويسكنون الأكواخ ويقتاتون من الخبز والشاي وإدا أصابهم مرض يموتون بالإهمال الطبي وعدم العناية أما أولئك الدين يستفيدون من دعم الدولة بالملايير تصرف في أشياء هي ليست من أولويات الشعب فهدا منكر كان عليهم صرفها في تجهيز المستشفيات التي تعرف إكتظاظ مرظى كوفيد 19 وصرفها في تعليم جيد لأن مستقبل البلاد هو تربية الأجيال وتعليمها مع الصرامة اللازمة للمسؤولين عن القطاع وحبد لو أصبح قطاع التعليم تابع لوزارة الدفاع تشرف عليه إداريا وتربويا لأن الحالة تندر بالخطر أما زمن الريع فقد أنتهى يجب محاسبة الخونة قبل أن تنفجر القنبلة

  • الخبز و اتاي
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:27

    إبن البادية

    أقول لك سير الله اسهَّل عليك.
    غير توكل على الحي الذي لا يموت وماغادي اكون غير الخير بعون الله.

  • ما فاهم والو
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:29

    السلام عليكم اولا الله يشافيه ويعافيه ويشفي جميع المرضى الانسانية جمعاء تانيا الاحظ ان المغاربة مهما بلغ شانهم لم يحسنون التدبير المالي فمتلا ؟؟؟! تجد أستاذ جامعي في الاقتصاد مفلس ؟؟؟؟!! محاسب معترف به مفلس ؟؟؟؟! وقس على دلك ؟؟؟؟ وترى شخص بسيط لديه دكان متواضع يحسن التدبير المالي ؟؟؟! زمن العجايب ؟؟ وفي الأخير اقول للمخرجين المغاربة ان ينتجو لنا فلما يتكلم على اوضاع المستشفيات ًومعانات المواطنين في الصحة وقد اعجبني في الموضوع عبارة المستشفى ليس لديه الآلة هههههه؟؟؟! هذا راه فيلم ؟؟؟؟! والله تنتج فيلم تتكلم عن الصحة او العدل او النقل ؟؟؟! والله ما تاخد الدعم ؟؟؟؟؟!! ههههه

  • نجاة
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:53

    الله يشفيه ويعافيه فالنبي صل الله عليه وسلم تعوذ من غلبة الدين
    فاللهم اقض عنه دينه افلامه متزنة ولا تخدش الحياء

  • touhali
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:55

    كل شيء مبني على العلم و المعرفة.

    أفﻻم تركيا تجد فيها فهم وقائع مشاكل ﻹجتمعية كيف تقع وكيف تنتهي، تجد غالباً وقائع تقع في مجتمعاتنا العربية والعالمية؛ هل مستوى ثقافي وفني والجودة ممثلين ﻷتراك هو نفس شيء عندنا في المغرب.؟ الممثلين الحقيقيين هم الذين يحملون شهادات مدارس ومعاهد المختصة.
    أشتاق أن أرى شيء يعجبني في شاشاتنا ولا نراه. ﻹشهار فقط.

  • احمد
    الأحد 23 غشت 2020 - 16:22

    هاد المخرج واقيلا نية مسكين جاهم للصراحة بشحال غادي يطلع الفيلم ما شي بحال شي مخرجين مسامر و ما عندهم حتى التكوين الثقافي المطلوب كايديرو شي تخرميزة يسمونها فيلما بربع تكلفة ثم يحلبون المركز السينمائي حلبا.ثم يستثمرون فلوس الشعب في مشاريع بعيدة عن السينما كالمطاعم و غيرها.

  • محمد
    الأحد 23 غشت 2020 - 17:06

    500 مليون فيلم واحد لم يشاهده احد وكان بنيتو بها شي 50 شقة وسكنتو فيها 50 عائلة . لفلوس فين كتمشي والشعب كيبكي

  • عبد الرزاق الكاميرا
    الأحد 23 غشت 2020 - 17:17

    هناك العديد من ناهبي المال العام يعطون لأنفسهم صفات تخص مجالات تخصص السينما المغربية ينتمون للمركز السينمائي المغربي يقحمون أنوفهم في كل شيء من أجل النهب والنصب ولقد أرسلوا العديد من المخرجين إلى المستشفى سواء مرضى في حالة خطرة بين الموت والحياة أو أصبحوا ذوي عاهات جسدية ونفسية متردية ، وهؤلاء النصابون معروفون لذا العادي والبادي ولا زالوا يتصرفون كما لو أن المركز السينمائي ملكا لهم هم الأمرون الناهون ليس لهن علاقة بالفن وأهله ، و لن يوقفهم أحد إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. لا حول ولا قوة إلا بالله.

  • El habib
    الأحد 23 غشت 2020 - 20:36

    الله يشفيه وبجد من يتحمل مصاريف العلاج .انه مغربي قبل أن يكون مخرج ومن واجب الدولة أن توفر العلاج اولا وبعد ذلك تطلب ماتريد.ان شاء الله يرجع كما كان معافى والصحة جيدة.

  • السينما والاقتصاد
    الأحد 23 غشت 2020 - 22:36

    إلى من يقول ماذا ربحنا من السينما
    السينما أداة من أدوات التجارة الخارجية إن لم أقل أهمها
    الصورة التي يراك بها الخارج من بلدك هي السنيما التي تمثلك
    ولكم الدليل في حريم السلطان والمسلسلات التركية التي كانت هي بوابة عقول المغاربة لسببين
    السينما التركية والحركات الضاهرية السياسية التي تبين أنه بلد إسلامي وهو في الحقيقة عكس ذالك
    فالثلاثي السياسة الاقتصاد وصورة البلد تتأثر بالسينما
    عدد كبير من المغاربة تحول إلى عثماني أكتر من الاتراك بالثأثير السينمائي
    فإذا السينما هي صورتك كمغربي اذا ارتقت ترتقي معها صورتك وإذا انخفضت ستبحث عن صورة لك في العثمانيين وهي ليست صورتك لأنك مغربي وستبقى مغربي

  • هاااني
    الإثنين 24 غشت 2020 - 10:41

    أطلب من الله أن يرزقه الصحة و العافية و يفك عنه ديونه فهي مذلة في النهار و هم في الليل. لكن اعذريني يا زوجته، ربما أنا متطفل و لا أفهم في مصاريف الأفلام، لماذا هذا المبلغ المالي الهائل في دولة يعيش أكثر من ثلثها تحت خط الفقر المدقع؟ أليس هذا ظلما في حق العباد؟ و من خلالك أريد أن أسأل هذا المركز السينمائي المغربي عن أحقية وجوده في بلد يحتاج أشياء أخرى تماما. لنا الله، و الله العظيم نريد أن نبني وطننا من جديد لكن لعفوووو أمولانا، واحد كيبني أو عشرا كيهدمو. متى يتم البناء تمامه # إذا كنت تبنيه و غيرك يهدم
    هاني من هولندا

  • مواطن
    الإثنين 24 غشت 2020 - 11:49

    7 _ الربا
    نعم الربا و المال الحرام هما من جنود ابليس
    و نعود بالله من الشيطان الرجيم.
    فالله يمهل و لا يهمل .
    بهما تنهار بيوت و بهما تكبر مؤسسات ربوية
    بامتياز و يتعاضم اصحابها هم و اصحاب المراكز
    و بعض أصحاب المناصب .
    فالله يمهل و لا يهمل .
    فك الله المخرج المتميز محمد اسماعيل من
    مخالب بعض المفسدين الذين همهم الوحيد
    الاعتناء على حساب الاخرين .

  • مواطن
    الإثنين 24 غشت 2020 - 16:01

    هل سنعيد ما وقع لمحمد الركاب ، عاود تاني ،يعني حين يصل الوضع بالمبدع الى هذا ، وبل واحدهم باع بيته ليتمم الفيلم ،
    اعتقد اننا يعيدون جدا للحديث عن س
    سينما مغربية ،
    وللمتعجب من 500 مليون لانتاج فيلم ، ربما لا يعرف انه لن يكفيه هذا المبلغ لماكيير و مصففة الشعر لنجمة هوليودية .

  • السجلماسي
    الثلاثاء 25 غشت 2020 - 22:50

    عادة المخرجون المغاربة يعيشون من الدعم
    وعطيوا 300 مليون للشباب لفتح مقاولات منتجة
    هذا كلا 300 مليون واخر في المغرب بغاوه يعيش ب800 درهم
    غريب

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 6

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 17

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 10

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 14

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي