تسعة أخطاء للدولة المغربية في تدبير ملف الصحراء

تسعة أخطاء للدولة المغربية في تدبير ملف الصحراء
الإثنين 22 نونبر 2010 - 15:58

في البدء لابد من التعبير عن الأسى والأسف لما حدث بالعيون من سلوك لا إنساني ولاحضاري تجلى في قتل وجرج مجموعة من المواطنين نهاية الأسبوع المنصرم.في اعتقادي فاٍن قضية الصحراء في الوقت الراهن حيث وصلت منعرجا صعبا ،تحتاج في معالجتها من طرفنا نحن المغاربة إلى نوع من الجرأة في التعاطي معها وفي إبداء الآراء حول تدبير الملف،لا إلى كلمات النفاق والمجاملة وإخفاء الحقائق الظاهرة.إن قضية الصحراء اليوم- بعد الهدوء النسبي للاضطرابات- ليست في حاجة إلى المقولة الإعلامية المعروفة “وعادت الأمور إلى وضعها العادي”،لأن الأمور واٍن بدت عادية في هذه اللحظة، فهي قابلة للانفجار في أي وقت أخر كما يحصل دائما،نظرا لتوفر المعطيات ذاتها.


اٍن المصلحة الوطنية العليا للمغرب،تستدعي رصد الأخطاء التي وقعت فيها الدولة المغربية وأجهزتها التنفيذية في التعاطي مع المشكل منذ ما يزيد عن ثلاثين سنة،وفي نظري يمكن رصد هذه الأخطاء والمنزلقات في تسع نقاط :


1 – تعامل الدولة في إطار تواصلها وتخاطبها مع المواطنين بالصحراء بخصوص المشكل المطروح ،مع مجموعة محدودة من المنتخبين ومع ما تسميه الدولة بـالأعيان وكذا شيوخ تحديد الهوية،والذين لم يعودوا يمثلون إلا أنفسهم في المنطقة،فقد تغيرت المعطيات الاجتماعية بالصحراء وتنامت فئة الأطر الصحراوية الشابة والمثقفة،مما جعل هذه الأخيرة تلعب أدوارا مهمة.أما المنتخبون فهم بدورهم لا يمثلون سوى أقلية صغيرة جدا ،والدولة تعلم هذا أكثر من غيرها ،خصوصا مع ظاهرة العزوف الانتخابي ونفور الناس ويأسهم من الأحزاب السياسية الموجودة على الساحة ،والتي لا تستطيع أن تستقطب السكان أو أن تؤثر فيهم.


2- إغراق الدولة لفئة محدودة من الصحراويين بمجموعة من الامتيازات والتفضيلات الريعية المادية منها (رخص النقل،رخص الصيد البحري،رخص استغلال المقالع،بطائق الانعاش الوطني…)،أو الرمزية والمعنوية(حصانة قضائية غير رسمية،اٍمتيازات إدارية…).وهذا كله يدخل في إطار ما يمكن تسميته بشراء المواطنة،وهو ما خلق منطق الابتزاز لدى هؤلاء في تعاملهم مع الدولة المغربية،كما أن هذه الامتيازات ولدت سخطا لدى الفئات المحرومة والفقيرة من أبناء الصحراء.


3- سياسة الإغراق البشري التي تم نهجها من طرف وزارة الداخلية المغربية في عقود السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات ،بهدف قلب المنظومة الديموغرافية بالصحراء(جحافل الموظفين ،رجال الشرطة والجيش وعائلاتهم ،التجار عمال الصيد البحري بإعطاء تسهيلات جبائية…)،الشيء الذي أدى إلى حدوث اختلالات اجتماعية فيما بعد،وكذا إلى بروز ميولات انفصالية لدى أبناء بعض الملتحقين الجدد بالصحراء.


4- ضعف البرامج التنموية الحقيقية المستديمة بالجنوب المغربي عموما(جنوب مراكش الذي لا يتوفر لحد الساعة على خط سككي في حين تم تدشين القطار الفائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء)،والمناطق الصحراوية بشكل خاص،رغم المجهودات التي بدلتها الدولة في هذا الصدد،لكن هذا لا ينفي مظاهر التهميش الاقتصادي والمتجلية أساسا في غياب طرق برية في المستوى،وغياب منشأت صناعية قوية قادرة على توفير فرص الشغل،وانعدام مؤسسة جامعية في كل الأقاليم الصحراوية،وإلغاء مشروع السكة الحديدية الذي كان مبرمجا بالمنطقة،غياب برامج التنمية السياحية…


5- غياب إرادة سياسية حقيقية لتحقيق ديموقراطية محلية وجهوية قادرة على توسيع هامش الحريات العامة مع احترام الخصوصيات الثقافية بالمنطقة الصحراوية،فمنذ استقلال المغرب لم تتخلى الدولة في جميع مناطق المغرب على نظام الوصاية الإدارية المركزية(تعيين الولاة والعمال والبشاوات والقياد على المستوى المركزي ومن خارج أبناء المناطق) مما يؤدي إلى حدوث احتكاكات متوالية مع السكان بسبب عدم فهم واستيعاب المسئولين الإداريين للخصوصيات الثقافية والاجتماعية والتاريخية للسكان.كما أن المجالس المنتخبة لم تستطيع المساهمة في الديمقراطية المحلية لكونها لا تتوفر على هامش قانوني كبير لممارسة صلاحياتها ،وذلك أساسا وجود سلطات وصاية قوية تحد من ذلك.


6- تغييب الدولة المغربية في تعاطيها مع المشكل للمعطى الأمازيغي في الصحراء ،والذي يعد أساسيا .وذلك ما يتجلى في القبائل الأمازيغية التي تشكل الأغلبية الساحقة من ساكنة الصحراء (أيت بعمران،أيت لحسن،أيت أوسى،أيت يكوت،اٍجاكان،أيت موسى أعلي،الدليميين،اٍد براهيم،تيدرارين،ولاد بوسبع…).فالعنصر الأمازيغي يشكل رادعا قويا للطرح القومي الذي تدعو له جبهة البوليساريو والجزائر بإقامة جمهورية عربية على غرار الجمهوريات العسكرية البعثية بالشرق (العراق سابقا،سوريا…)،كما أن المقاربة الأمازيغية للمشكل تلغي المزيد من التشتت لبلاد الأمازيغ بشمال أفريقيا،وهو ما تدعو اٍليه بقوة الحركة الأمازيغية داخل الجزائر نفسها ،حيث تشكل هذه الحركة قوة سياسية يحسب لها هناك ألف حساب.كما يتجلى تغييب المعطى الأمازيغي بوضوح في الحجج التي سبق للمغرب أن قدمها لمحكمة العدل الدولية بلاهاي لإثبات مغربية الصحراء ،حيث لم يقدم الحجج والمعطيات الطبونومية والأنتثروبولجيا (أسماء الأماكن،أصول القبائل،ثقافة ولغة السكان..)التي تعد في صالح المغرب بامتياز حيث تبثث وحدة الشعب المغربي وارتباطاته التاريخية.


7- عدم اهتمام الدولة المغربية بأحد الكيانات السياسية الجارة وهنا أقصد إقليم كناريا ،خصوصا بعد الضغط السياسي من الشمال(اٍسبانيا)،ومن الشرق(الجزائر)،والضعف السياسي والعسكري للجنوب(موريتانيا).فهذا الإقليم (كناريا) يتمتع باستقلال سياسي ذاتي عن اٍسبانيا،كما أن حكومات كناريا وسكانها الأصليون الأمازيغ يبدون تعاطفا دائما مع المغرب الذي تربطه بهم علاقات ثقافية وتاريخية أكثر من اٍسبانيا.لكن ما وقع هو أن الطرف الأخر في النزاع استغل هذا الفراغ المغربي قدر الإمكان في صالحه.


8-التعاطي الإعلامي الغير واعي المتسم بالتهويل والتضخيم في التعاطي مع القضية من طرف الإعلام الرسمي المغربي،مما يجعله يقع في الشباك الإعلامية لأطراف النزاع.فاٍذا كان المغرب يعتبر الصحراء مثلها مثل باقي جهات المغرب كالريف وسوس وتامسنا والأطلس،فعليه أن يتعامل معها إعلاميا بنفس الحجم خصوصا في المسائل الداخلية،وليس تخصيص تلك الهالة للصحراء كمنطقة خاصة و اعتبارها استثناءا إعلاميا.


9- تغييب الدولة للدبلوماسية الشعبية الحقيقية في التعاطي مع القضية،حيث لهذه الدبلوماسية جذور تاريخية عميقة، ففي نظري لا يمكن فهم مشكل الصحراء وحله دون استحضار العلاقات السياسية و التحالفات القوية التي كانت قائمة بين القبائل الأمازيغية بسوس و القبائل الصحراوية ،وذلك من خلال الحركة السياسية و العسكرية للزعيم أحمد الهيبة بداية القرن العشرين ،الذي استطاع أن يوحد جميع القبائل من مراكش حتى تخوم السينغال ضد الاستعمار الأجنبي،وذلك ما يتجلى الآن من الرمزية التي يتمتع بها ضريح الشيخ ماء العينين بمدينة تيزنيت، الذي يقصدوه الصحراويون من كل جهة.هذا بالإضافة إلى أن الدولة المغربية لا تعير أي اهتمام لقبيلة اٍجاكان ، التي قامت باٍنشاء مدينة تيندوف وكانت تحكم المدينة بالإضافة إلى جزءا من الصحراء الشرقية ،وكانت كافة القبائل تلتف حولها ، ،ويمكنها أن تلعب الآن دورا في الملف.ويبدو لي أن الديبلوماسية المغربية الرسمية من خلال وزارة الخارجية لا يمكنها أن تحقق أي شيء مادامت تجهل أو تتجاهل هذه المعطيات المهمة و الحاسمة في القضية.


*باحث سياسي

‫تعليقات الزوار

80
  • المنبر الحر
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:56

    صراحة اعجبني موضوعك و انت بدلك انرت الراي العام المغربي ليعرف المواطنون المغاربة ان فكرة ان الصحراوي يتمتع بالمزايا و الثروات مغلوطة جدا بالعكس هو مستغلة ترواته لدلك يحس بالاهانة و الاعيان الدين تتحدث عنهم لا يتحكمون حتى في ابناءهم و ما بالك بباقي السكان لدلك يجب على الدولة المغربية ان تعيد النضر في شكل معاجلتها لملف الصحراء ليس على الصعيد المحلي فقط بل حتى على الصعيد الدولي فهناك فشل كبير للدبلوماسية المغربية في التعامل مع الملف لا من وجهة استقطاب الدول و لا من الناحية القانونية*القانون الدولي و الامم المتحدة* يجب ان تعرف الدولة ان التهميش لا زال في الصحراء رغم انها تتمتع بثروات معدنية و سمكية تكفي لاقامة مشاريع و طرق سيارة من اغادير الى الداخلة اما السكك الحديدية فلن نتحدث لان مشاريع اضافة خطوط جديدة متوقفة منذ الاستقلال

  • omarion
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:30

    الخطأ 10
    هو أننا مازلنا نستقبل سفير دولة عدوة كما لم يحدث شيئا….
    يجب طرد السفير الخرائري حالا واستقبال فرحات مهني بدله وحشد الدعم لجمهورية القبائل
    يجب أن نعامل عدونا بالمثل حتى يتعظ

  • امازيغي صحراوي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:50

    مقال اكادمي لكاتب نعرفه ونحترم موضوعيته، حياك الله

  • Med1000
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:00

    ليس المهم الأخطاء لكن المهم كيف ان نعالجنا

  • وهاب عبد الإلاه
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:38

    لابدمن التأكيد على أن المغرب لم يكن يملك رؤية أستراتيجية واضحةلإ دارة ملف الصحراء المغربية قبل 1999 ، أي قبل اعتلاء الملك محمد السادس العرش ، إذ كانت شؤون الصحراويين تساس آنذاك بمنطق القوة والغلبة ، وشراء الذمم وقهر الإنفصاليين ، فأدى هذا إلى ترسخ الفكر الإنفصالي تدريجيا في نفوس الشباب الصحراوي المعروف بألأنفة . لكن هامش الحريات في تلك الفترة لم يكن يسمح لهذه الفكر المتطرف بالتعبير عن نفسه.ومع تولي الملك محمد السادس الحكم، عرف تدبير قضيةالصحراء مسارا واضحا وشفافا ، حيث أصبح الجميع ، القصر ، والحكومة ، والبرلمان والصحراويون ، يشارك في رسم خريطة الطريق التي يجب أن يسلكهاملف وحدتنا الترابية.ولا شك أن سياسة الملك في الصحراء المرتكزة على الديمقراطية والتنمية ، ستثمرعاجلا أم آجلا ، وستجعل إنفصاليي الداخل والخارج يعودون إلى جادة الصواب ، رغم ما نراه في صحرائنا من فتن وأحداث ومحن ، ورغم ما يحيكه أعداءنامن مكائد ومؤامرات من أجل نسف مقترح الحكم الذاتي الذي يلقى تأييدا دوليا متزايدا يوما بعد يوم .وهنا أعود لأقول لصاحب المقال أعلاه ، أن الأخطاء التي تحدثت عنها ارتكبت في الماضي ، ولا مجال للكلام عنها اليوم ، لأن ملف الصحراء يدبر حاليا بطريقة سليمةلا عوج فيها ، والدليل على ذلك التحاق المئات من المحتجزين في مخيمات تندوف بأرض الوطن ، مجازفين بأرواحهم وأرواح فلذات أكبادهم من أجل تلبية نداء المغفور له الحسن الثاني ” إن الوطن غفور رحيم ” ، بالإضافة سحب العديد من الدول في السنوات الأخيرة لاعترافها بالجمهورية الوهمية، ورفض مجلس الأمن هذا الأسبوع لمطلب البوليساريو بالتحقيق في أحداث العيون التي حملت بصمات المخابرات الجزائرية ، وأخيرا تأييد المجتمع الدولي لمبادرة الحكم الذاتي .

  • فاعل خير
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:30

    قرأت المقال وأقول لكاتبه “الباحث السياسي”!عندما تقول أخطاء دولة فينبغي أن تكون فعلا أخطاء .كان بامكانك اختيار عبارة سوء تقدير ,علما أني معجب بأداء الدولة المغربية في ما يتعلق بهذا الملف
    إسمع يا إبني الذي يتحكم في لوحة قيادة ملف الصحراء يقرأ المؤشرات بطريقة ممتازة .و أحداث العيون توقعناها في تعاليقنا نحن عامة الشعب البسطاء ونتائجها أثبتت أن المغرب عرف كيف يمتص ضربة مؤلمة ويحولها الى نصر في معركة طوى المغرب فصلا من فصولها بكفاءة . كنت أقرأ عن الفعل بعدم رد الفعل وشاهدته على الأرض من خلال أحداث العيون شهداء الواجب هم شهداء في معركة اذا أردت أن تنتصر فيها ينبغي أن تكون مجردا من السلاح !!!
    يبدو أنك حديث عهد بالسياسة

  • ماروكية
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:40

    well said ..i support everything you mentioned in your article.

  • ibrahim al ansari
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:16

    la majeure partie des tribus citées dans l’article comme étant des amazighs sont des tribus arabes et ne parlen pas un mot amazigh.
    il n y a pas les ait yagout, il y a yagout tout court
    bon nombre d’erreurs sont à relever sur les faits avancés dans l’article, toutefois je salue l’audace de son écrivain

  • issam
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:06

    je sui d’accord avec l’auteur..

  • الدكتور الورياغلي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:52

    الحقيقة أنه وإن كانت الجزائر وهذه الظغمة من الانفصاليين يهددون أمن المغرب وسيادته على أراضيه، إلا أنه من وجهة نظري يبقى السبب الأكبر لزوال الدول واندثارها وتفتتها هو السياسات الهوجاء المتخذة من طرف الحكومات المتعاقبة على المغرب، هذه الحكومات التي ما فتئت تستعمل النار والحديد لقمع المعارضين والتنكيل بالحريات البيانية وشن حرب ضروس على كل ما هو إسلامي، فهذا الظلم هو الخليق بجعله سببا لهذه التوترات .
    ———
    إن وزراءنا يغيب عنهم تماما بأنهم إذا كانوا ينعمون في قصورهم بالملذات فهنالك أولياء لله في أقبية السجون لم يدخلهم السجن إلا كلمة قالوها في لحظة غضب لم ترق السلطات ، وإذا لم يكن لهؤلاء ناصر من البشر فالله ناصرهم لا محالة.
    وأنا على يقين بأن هؤلاء يقيمون ليلهم يدعون على الظلم والاستبداد ولا بد لدعائهم أن يسمع ولو بعد حين .
    آخر ملوك غرناطة وضع في السجن مع عائلته، فقال له ابنه الصغير: يا أبت، ما الذي جرى ؟ لقد كنا بالأمس في قصور مشيدة واليوم نحن هنا في هذه الظلمة ؟ فقال له الملك: يا ولدي ، هذه دعوة مظلوم بسحر !!!
    نعم إن الظلم مشؤوم، وإنه ليذهب بالدول ويحل الويلات على البلاد والعباد، ومن هنا فإني أقول للمغرب قبل أن تتأهب لمحاربة أعدائك الانفصاليين تخلص من مظالم شعبك، حاكمهم بعدل، أنصفم وأعطهم حقوقهم، وإلا فما كان لله أن ينصرك وأنت مقيم على الاستبداد، وإذا كنت تظن بأن النصر يكون بكثرة العدد والعدة فأنت مخطئ لا محالة.
    وأقول لملك المغرب الذي نتمنى له كل خير تذكر أن جدك هو نبي هذه الأمة، وأنه كان يقول ” لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ” ويقول لسفيره إلى اليمن معاذ بن جبل: ” واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب ” .
    —–
    لقد كان المغرب إبان ازدهار الإسلام والعدالة الاجتماعية أكبر مما هو عليه الآن بكثير، لكنه تشتت، ولم يزل يتشتت إلى اليوم، وذلك كله بسبب سياسات خاطئة !

  • sahraoui
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:58

    pour la 6 paragraphe vous avez citer des tribus en disant que ils sont des tribus amazigh mais ne le sont pas spécifiquement AWLAD TIDRARIN ne sont pas des amazigh mes des vrais arabes AL ANSAR merci

  • Sharawiat Al Jdur
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:10

    Wlad Abu Sabaa are not amazigh but there are pure arab and a few of them live moroccan sahara and other over morocco

  • AMAD09
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:28

    عفوا اخي فقبيلة ايتوسى ليست من الامازيغ كما تدعي فهذا شئ مغلوط فالحقائق لا تثبت ذلك

  • الواقعي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:32

    أولا يا اخي كيف وصلت الى ان تلك القبائل التي دكرت هي قبائل أمازيغية.؟
    مسألة الاصل الامازيغي لبعض القبائل هي في حكم المؤكد هذا لا يعني ان كل التي ذكرتها قبائل امازيغية بل منها قبائل عربية و كل التي ذكرتها لا تعترف بأصلها الامازيغي باستثناء قبيلتي ايت بعمران و ايت براهيم.
    يبدوا انك قمت بتمزيغ القبائل بجرة قلم عن طريق اضافة كلمة “ايت” أو “اد” ,قبيلة ايت اوسى هي ليست قبيلة واحدة بل هي مجموعة قبائل في اسم موحد و هذه القبائل كان منها العربي و الامازيغي و مزيجهما. اذا لا نحكم عليها بالامازيغية لمجرد الاسم.
    اد يكوت لا يوجد اسم بهذا الشكل من أين لك بهذا الاسم .؟ هم يطلقون على قبيلتهم يكوت .و هو اسم امازيغي و لا تحتاج الى تمزيغه بالقوة لكنهم يقرون بعروبتهم.
    اولاد تيدرارين و بل السبع , هي قبائل عربية معروفة لكنك لم تتحقق من معلوماتك.
    اجاكان اسم خاطئ للقبيلة لو انك استعنت بقوقل لعرفت ان الاسم هم تجكانت بتندوف.
    خلاصة القول اتفق معك في باقي المقال باستثناء هذه الاخطاء التي أعذرك عليها .

  • حمادة
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:00

    شكرا على هده الاخطاء لكن هل العدد صحيح ؟؟؟؟؟؟؟

  • him
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:22

    le maroc doit développer la vile de tarfaya proche de laayoune et situé dans le territoire national or conflit pour constitué un pole économique du sud dont le but de faire un brassage économique et social dans la zone, limité l’action des polisarios et autres en attendant de completter l’integrité territorial

  • عاشق للمغرب
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:04

    الأخطاء التسعة كلها خطأ واحد غياب الشفافية والديموقراطية في تدبير ملف الصحراء ،لإن الصحراء تهم جمييع المغاربة من طنجة ووجدة إلى الكويرة ، وغير الصحراويين لهم دور كبير أحيانا أكثر من الصحراويين في تحقيق المكاسب ، كما أنه للصحراويين دور كبير في تحقيق التنمية في ربوع الوطن ، والمغاربة كلهم مغاربة، لا فرق بين مغربي ومغربي إلا بالتقوى

  • صحراوي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:02

    أخي الباحث السياسي أحيطك علما أنك تغالط الرأي العام بقولك أن بعض الكيانات المكونة لقبائل الصحراء من أصل أمازيغي فهذا خطأ كبير، ليست هناك أية علاقة بين الأمازيغية وبعض القبائل التي ذكرتها في مقالك مثل: أولاد تيدرارين، أيت لحسن، أولاد بوسبع، أولاد دليم، أيتوسى، يكوت. فلهذا أرجوا منك سيدي تصحيح معلوماتك.

  • بنت الصحراء
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:36

    استغرب من بعض الكتاب اللدين يناقشون قضايا بدون نور عاى معطيات ومعلومات حقيقية للواقع المدروس
    لانختلف مع الكاتب بعض الامور والمشاكل التي تعرفها الصحراء لكن عندما يتخد الكاتب صفة الباحت السسيولوجي وعالم النسب ويجعل كل القبائل في سلة واحدة وبجرة قلم يعتبر جميع القبائل العربية امازغية وهو معطى منافي للحقيقة نحن لانطعن في الامازيغ لهم كامل الاحترام لكن الامازبغ امازيغ وعرب عرب

  • صحراوي صحراوي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:48

    شكرا لك على هذه القراءة و إن كنت أختلف معك في بعض النقاط
    ولكنني أرى أن أكبر الأخطاء هي عدم إفساح المجال للمثقفيين الشباب أمثالك فعموما لكل فترة زمنية رجالها و مادامت دفت الحكم يتوارثها أخريين أوصياء على اجندات خارجية فالمغرب عموما لن يصل إلا لما سمحت به فرنسا و التي هي من خلق المشكل في البداية لتخوفها من القوة المتنامية للمغرب أليست هي من إنتزعت منه ما سمته موربتانيا كما أعطت ثلث أراضيه للجزائر ألم يكن أسلم في تقسيمهم لأرض المغرب أن يعطوا إسبانيا من الولايات الشمالية وتبقى المستعمرات الفرنسية متصلة؟ ولكن تركوها ثغرة في أرض المغرب الكبير وذلك جزء من أجندتهم الخبيثة التي جندوا لها من يخدمها لمئات السنين ففي الفترة التي يحرم فيها المغاربة من التعليم هم يكونون أوصيائهم في الجامعات الفرنسية…..

  • abdoul
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:06

    ce qui s’est passe a laayoune est le resultat de notre tolerance parce que ces gens la ont vecu avec les espagnols comme des chiens de garde et ne peuvent assimiler les normes de la democratie ni de la religion d’islam parceque les actes commis par ces barbares sont inhumains et ce n’est pas nouveau pour le polisario car les camps de tindoufs sont le meilleur exemple et l’evasion des sahraouis montrent biens qu’ils ne sont qu’une poignee de mercenaires au service de leurs maitres les algeriens car ces gens la ne savent pas ce que c’est la liberte et ont pris l’habitude d’offrir a leurs maitres toute chose qui leur est chere meme leurs femmes et le meilleur exemple l’affaire sultana et les medias espagnols .pour l’algerie c’est normale c’est un pays instable et chaque jour les algeriens , s’entretuent et ont voulu a maintes reprise exporter la salafia au maroc mais nous sommes des gens cultives et unis et nul ne peut nous destabiliser .nous avons payer cher chaque grain du sable du sahara avec le sang de nos frere et on a depense les milliards de dollars pour rendre la vie facile a ces gens et on est chez nous et ni le polisario ni l’algerie ni l’espagne nous delogera de la ,meme si on paye de notre vie jusqu’au dernier marocain parceque notre souvreinte territoriale est au dessus de tout, et on a eduque nos enfants de tel vaut mieux mourir que perdre un centimetre de notre pays.l’algerie peut garder ces traitres comme cadeau de notre part parce qu’ on ne partira jamais du sahara et on est a disposition de notre roi et si la guerre est la seule solution on est pres a sacrifier nos biens nos enfants et nos

  • معلم
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:04

    ليس مهم ان تكون عربي او امازيغي فكلاهما نسيج المجتمع المغربي.هدا عربي وهدا امازيغي هو مجرد تفرقة بين اخوة تجمعهم شهادة ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله.فليكن المغربي من اي اصل فاسمه اسمه عربي مسلم.والاسلام ارقى مرتبة من العروبة.نعم العرب اصناف هم العرب العاربة والعرب المستعربة ومنهم الغساسنة.واللغة العربية اصلها من العبرية.وادكر ان العرب انفسهم مختلفون في الدين والاعتقاد بحيث نجد عرب مسلمين وعرب مسيحيون وعرب يهود الى يومنا هدا.والعرب بصفة عامة منافقين واكثرهم كافرين.اما الامازيغ كلهم مسلمون يحفظون القراءن عن ظهر قلب متمسكين بالسنة المحمدية يسارعون في الخيرات يحبون الاسلام والمسلمين.وهم من سكان شمال افريقيا مند قبل التاريخ.والحقيقة ان العرب اتوا بالدين واستوطنوا الديار لشساعتها لان الارض ارض الله الا ان العرب اتوا بالدين وارادوا استعمارها حقدا لاهلها الاصليين وحبهم للهيمنة والسلط.ايمانهم ضعيف وفقههم هو الفتنة والعنصرية حتى فيما بينهم.انما الاعمال بالنياة ولكل ا مرء ما نوى.واللي حفر حفرة هو الاول الواقع فيها.لم اتم بعد مقالي

  • ملاحظ
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:16

    لا يهم من هو الامازيغي والعربي هنا والممتزج، فهذا يعرفه تى الطفل الصغير، لكن السؤال الكبير هو: متى دخل العرب للصحراء بل لشمال افريقيا عموما؟ ومن كان يسكنهما قبل ذلك؟ أليس الامازيغ الاحرار الذين تكيفوا مع كل تطور وجديدو مع كل الاقوام والأديان، بحكم ذكائهم الخارق الذي علمهم أن الغلبة والتقدم بالوحدة يكونان. فسبقوا بذلك الفكر الاتحادات العالميةالحالية.أما سياسة التمزيق الى دويلات وكيانات مجهرية فهي من صنع من لهم مصلحةفي ذلك.

  • كريم القرطبي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:12

    يمكنني القول من خلال هدا المقال أن غياب الدعاية الوطنية تغيب المشاركة الوطنية في تدبير الشأن العام وهو يشخص ضعف إشراك المواطنين في الممارسة السياسية من أجل إنتاج إجماع وطني لخلاص الصحراء مما هي فيه

  • monadelpads
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:18

    ينبغي قراءة الأخطاء العشرة للنظام في قضية الصحراء، التي أصدرها حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي. مع العلم أنها مكتوبة وموزعة بأكثر من سنة

  • naziha
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:12

    السلام عليكم
    اولا اشكر المستوى الذي وصل اليه عدد من الاخوة الكرام في السب والشتم وقلة الاحترام
    ثانيا اشكر صاحب المقال لانه اتى على ذكر حقائق يتغاضى عنها الجميع.
    ثالثا اود ان اذكر السيد الذي تمنى لناالحرق ان الصحراء مهما حصل فيها ومهما جرى لن تصل الى محاولات الانقلاب التي شنت على الملك الراحل الحسن الثاني ومن ابرزها محاولة الصخيرات سنة 1971 ومحاولة القنيطرة سنة1972 فمحمد اوفقير ليس من اصول صحراوية على ما اعتقد؟؟؟؟؟؟؟؟
    لهذا فعلى الجميع ان يتعامل مع الوضع بعقلانية كبيرة وان يتحاشى العنف بمعرفة العدو واستاصاله من الجدور لا ان نشتم ونسب من غير وجه حق.
    شكرا لكم ودمتم سالمين جميعا

  • mbarek
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:38

    قد يكون تحليلك للمشكل فيه بعض الحقيقة ولاكن هدا لايمنع من وجود اخطاء و مغالطات كنيرة والخطاء الكبير هو ان تكون باحتا سياسيا كما تدعي ولاتميز بين العربي و الامازيغي

  • مول لبن
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:08

    تحليل اكتر من رائع و شكرا للكاتب

  • ياسين_فكيك
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:38

    الحل في نظري هو اغلاق سفارة الجزائر وطرد السفير الجزائري وبناء سور على الحدود مع هذه الدولة الضالة الحقودة لتكف عنا سمومها واحقادها ولنطالب بصحرائنا الشرقية التي اعطتها فرنسا للجزائر ونرفع الموضوع في الهيئات الدولية اما الصحراء المغربية فستبقى مغربية الى الابد بحكم التاريخ والمنطق والامر الواقع اما الانفصاليون فمصيرهم الى مزبلة التاريخ

  • Benhamou
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:30

    Bravo,pour cette analyse, l’Etat doit éviter d’agrandir la Ville de Laayoune,il est préférable de créer des localités à: Daoura,abteh,poste 5 (entre smara etlaayoune) et surtout faire de Tarfaya un pôle économique;bref EVITER L EXPANSION DE LAAYOUNE

  • سيداتي إبن الصحراء
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:08

    لقد أردت أن تصحح أخطاء الدولة فزتها أخطاءا القبائل التي ذكرت وقلت بأنها أمازيغية ليس بأنها أمازيغية ليس بينها والأمازيغية سوى بعد المشرقين وليست هناك قبيلة إسمها أيت يكوت بل قبيلة يكوت فالمرجوا أن تبحث أكثر لأنك لاتحمل من صفة الباحث ألا الإسم فإهل الصحراء كلهم عرب أقحاح.

  • abd molana
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:40

    ا ش كاتخر بق انت

  • mobarak haiba
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:06

    احييك أخي على هدا المقال الا ان بعض معلوماتك مغلوطة دكرت بعض القبائل و ادعيت بانها من اصل امازيغي اولاد تدرارين قبيلة عربية جدورها تمتد للانصار و ابحث في كتب التاريخ ان اردت التاكد و ارجو تصحيح الغلط و باسم كل افراد قبيلة اولاد تدرارين نوجه اسمى عبارات العز و الافتخار الى ملكنا الهمام محمد السادس حفظه الله و رعاه و دام له العز و النصر والصحراء مغربية رغم انف الحاقدين و نحن جند مجندون وراء ملكنا اللله الوطن الملك

  • vivaتكنة
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:36

    المقال يحمل مغالطات أيت لحسن،أيت أوسى، يكوت،اٍجاكان،أيت موسى أعلي،الدليميين،تيدرارين،ولاد بوسبع ليسوا أمازيغ وviva قبائل تكنة

  • hassan
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:46

    السوؤل الاول لماد قتل 11الشخص اواكثر في الامن المغربي هل ادا اخدنا معرك مع البوليسارايو كم من شخص سيموت السوؤل التاني لماد المخيم في العيون لماد اتعطو الى الناس وتاخدو كما تريدو هل الانسان كالحيوانات تفعلو بهم ماتريدو الدولة المغربية تسير عشوائي كما يريد رب المسلمين هل سنكون احسن من السعوديةالدولة المغربية بين الدين والقنون حل مشاكل الدولة المغربية عندا اهل العقل ليس اصحاب النفود

  • Asafou n' Dades
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:34

    There are two great mistaks that our state has committed ,First ,many advantages that the majority of people who belong to Sahara are offered where as the rest of moroccan people have been deprived of simple things of life style,second mistake is what we call Inna Alwatana ghaforon Ra7im,because people who come from Tindouf are not in real good people and our state should stopped this stupid politic,it is stupid because it gives the rank and the way to our enemis to enter to our land

  • بريك
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:10

    (في البدء لابد من التعبير عن الأسى والأسف لما حدث بالعيون من سلوك لا إنساني ولاحضاري تجلى في قتل وجرج مجموعة من المواطنين ) اعتقد انك يا اخي تنتمي الى اعلام اسباني و الجزائري من خلال كلامك هدا انت تقول مجموعة من المواطنين فهدا يشكل خطر كبير عليك من الدرجة الاولى انت تعكس ماقالته الصحف الاسبانية والجزائرية من الاخبار الكادبة في حين ان معظم القتلة فهم رجال الامن قتلوا على ايادي عصابات الجبهة الانفصالية بعد تدخلهم بشكل سلمي وبدون سلاح ثانيا انت تقول بان المغرب لم يعطي اهتمام الى المناطق الصحراوية من حيث الاعلام يجب ان تعلم بان المغرب خصص قناة جهوية تابعة لشركة الوطنية تهتم باشاون الصحراوية لهادا فا حرص على فمك قد يرسلك السجن او با اعدام ادى اقتضى الحال

  • mourad
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:34

    الخطأ التي ارتكبته الحكومة المغربية هو منذ بداية مخيم أن تقوم بفتح الحدود مع الارهابيين من يريد المغرب أهلا وسهلا من يريد الذهاب عند الارهاربين فالباب أوسع منه وسوف ترى ماذا يحصل حيال ذلك .
    المغرب ترك الاوغاد يفعلون مايشِاؤون وهذه المخيم سوف يرد المغرب 15 سنة للوراء من خلال المنشآت التي خربت بفعل الارهابين الذين لا يفقهون شئ سوى رعي الغنم وشرب الشاي والصيد حيوانات وحين فتحت لهم أبواب الخير والنعيم قاموا بتدميرها هذا عيب وعار

  • Hamada
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:56

    الخطأ الوحيد والأوحد بلا لف ولا دوران هو أن الدولة المغربية لا تعلم بأن الصحراوي هو الصحراوي وسيبقى صحراوي مهما أغدقت عليه من المال ولو نعمته في النعيم. لذلك فالقاعدة تقول : كل صحراوي خائن حتى يثبت ولاءه للمغرب. ومعلوم أن الإثبات يقع على عاتق المدعي، ومن تم فإن كل صحراوي يدعي ولاءه للمغرب عليه أن يثبت ذلك وإلا اعتبر خائنا. ها أنا ذا أسست لقاعدة جديدة في هذا الصدد لا ينقصها سوى التطبيق والدخول إلى حيز التنفيذ.
    لقد أدينا كشعب مغربي كادح فاتورة هذا النزاع المفتعل، لقد تم تجويع هذا الشعب على مر سنين عديدة مقابل إنشاء البنية التحتية في الأقاليم الصحراوية، وما انتفاضات الخبز في 1981 و 1984 و 1990 إلا خير شاهد على سنوات التجويع والتشريد، سنوات الجمر والرصاص. في حين كان هذا النزاع المفتعل يكلف ربع (25%) الميزانيات السنوية، وكان ذلك على حساب ميزانية “القطاعات الغير المنتجة”، وأخص بالذكر قطاعات التعليم، الصحة والسكن، ولا أحد يجرأ على انتقاذ ذلك ولو بكلمة واحدة لأن الأمر يتعلق بالوحدة الترابية. أي وحدة هذه وقواتنا ذبحت كالخرفان وقدمت رؤوسهم لعائلاتهم أيام عيد الأضحى وكأنها رؤوس أكباش وإنا لله وإنا إليه راجعون.
    بضعة من المرتزقة بإمكاننا محوهم من الوجود في ساعات معدودة. فأين هو المشكل؟ أتُراها أنها ممارسة لعبة السياسة، أم أنها سياسة العهر والدعارة؟ و عواشركم مبروكة

  • عبد الله عبد الله
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:32

    لا اتفق معك البثة على ما قلته في النقطة الثالثة (اغراق بشري….) لان الدولة عندما فطنت بان هؤلاءالرعاياالصحراويين كسالى بطبعهم اغرقتهم بالمنح والامتيازات بدون مقابل وهي كما قال احد الاخوة كرشوة اوشراء للمواطنة،وهذه هي الغلطة الكبرى التي قامت بها الدولة . وبالمقابل منحت الدولة تسهيلات وامتيازات للمستثمرين بشمال المملكة كي ينهضوا بهذه الاقاليموباحداث فرص للشغل.

  • rifain patriote
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:42

    إدا لم تكن هده القبائل أمازيغية ،فمادا تفعلون في بلاد تمازغا؟الريفيون لم يقولوا كلمتهم بعد ,كنا كرماء جدا حين تركناكم تسرحون ,والان تطالبون بدولة؟سنرسلكم على ظهور الجمال إلى اليمن موطنكم الأصلي ومن تفوه بكلمة واحدة لن نتردد في تصفيته.أنتم تعرفون ما يعنيه أن يثور الريف ضدكم.لنا حسابات ايضا مع الشيطان الجزائري الدي يقمع إخوتنا في القبائل ,وأيضا مع المخزن الدي الي لا يتوانى عن تهميشنا وتقتيلنا

  • mourad
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:10

    الخطأ التي ارتكبته الحكومة المغربية هو منذ بداية مخيم أن تقوم بفتح الحدود مع الارهابيين من يريد المغرب أهلا وسهلا من يريد الذهاب عند الارهاربين فالباب أوسع منه وسوف ترى ماذا يحصل حيال ذلك .
    المغرب ترك الاوغاد يفعلون مايشِاؤون وهذه المخيم سوف يرد المغرب 15 سنة للوراء من خلال المنشآت التي خربت بفعل الارهابين الذين لا يفقهون شئ سوى رعي الغنم وشرب الشاي والصيد حيوانات وحين فتحت لهم أبواب الخير والنعيم قاموا بتدميرها هذا عيب وعار

  • abdo
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:26

    هدا المقال يدخل ضمن مجموعة من المقالات المراد منها معالجة قضية الصحراء,الكاتب لا يعرف المكون القبلي لصحراء ويفتي في امورها.هدا الشيء ينطبق على المسؤولين في حياته لم يتجاوز اكادير ويريد ان يعالج القضية الصحراوية

  • صحراوي من ثكنة
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:14

    كلام معقول لكن يجب التمعن فيه جيدا، و دراسته قبل تنزيله على أرض الوافع، إن كانت هناك إرادة لذلك.

  • OSAMA
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:02

    الأخطاء الحقيقية هي
    الإ نهزام في معركة إسلي وتطوان
    إتفاقية الجزيرة الخضراء وتقسيم المغرب
    عدم دعم المقاومة الأولى المسلحة في الريف والأطلس والجنوب
    الرضى بالإستقلال الصوري دون صحراء
    عدم إستغلال حرب الرمال
    إثفاقية الحدود في إفران والتخلي عن الصحراء الشرقية دون مقابل

  • kaysar
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:52

    هناك أخطاء قاتلة اكبر مما ذكرت. 1قبول الإستفتاء والتفاوض حول أرض نعرف انها ارضنا.2 مطالبة الجزائرباستمرار لفتح الحدود.3معاملة الصحراويين بطريقة خاصة تولد لديهم الإحساس بانهم ليسوا مغاربة.و الحل هوالهجوم المسلح والعنيف على تندوف واحتلالها حتى تعد الجزائر تطالب و فقط بالخروج منها.عاش كل ما هو مغربي

  • jثكنية
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:44

    تحليل منطقي واكاديمي لايقبل نقاش رغم تشدق البعض بعروبتهم كانها ركن من اركان الاسلام ان المغرب بكامل ربوعه لايوجد به عرق نظيف مابالك بصحراء مترامية الاطراف تعطي الغلبة لحاملي السلاح فيتم تعربهم بفعل الاحتكاك او ان صح القول الاستسلام فداك الدي يقول ان قبائل تكنة ليست امازيغية فانه يغالط التاريخ فقبائل تكنة اسم على مسمى وكلها تدور في فلك منطقة واد نون فايت تدل عى ابناء فهدا موسى اقبل علينا الله اعلم من اين اتى وتناسل لكي يعطينا ايت موسى اوعلي واسمه يدل عى امازيغيته وهدا ياسين اقبل من ماسة ليتناسل بافركط ليعطينا ايت ياسين وهدا لحسن تناسل وليعطينا ايت لحسن اما قبيلة ايتوسى فانه خليط من الرحل قد من ابناء بوجمعة وحمو علي قد يكون من نفس الامازيغ اللدين هم سكان الارض الاصليين بل ربما سكان اسا الاصليين هم ااوضح عروبة بالنضر لتاسيس الزاوية الوهداوية نسبة الي مؤسسها الدي يقال انه عربي الا ان ابناؤه اصبحوا امازيغا بفعل التعايش مع الامازيغ والحراطين ادن اين هي الدلائل الملموسة لهؤلاء الدين يدعون عروبتهم ولينظروا لعروبة ال شسخ ماء العينين وانتمائهم الاصلي الواضح للعيان يمكن ان تقرؤه في الوجوه قبل الكتب

  • hassan
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:22

    تحياتنا لصاحب المقال. لقد وضعت الأصبع على الجرح فالمغرب لم يستغل الحقيقة التاريخية لسكان شمال افريقيا قبل الإسلام لإثبات حقه ومشروعية قضيته على مستوى الأمم المتحدة. فحتى وإن كانت هناك قبائل عربية ضمن التي ذكرها الكاتب في مقاله فهذا لا يخول لأي كان المطالبة بحق الإنفصال في جزء من أرض غيره وإلا لما لا تطالب الجالية الجزائرية في فرنسا بالإستقلال في كل من مرسيليا وضواحيها والجالية المغربية والمكسيكية بمثل ذلك في إسبانيا.
    الخطأ الوحيد والمهم الذي لم يشر إليه في المقال هو انفراد الملك بملف الصحراء وباقي المواضيع الحساسة. وطوال هذه الحقبة الممتدة للوجود العسكري الفرنسي في المغرب لا يزال الوضع هشا إذا استثنينا سياسة السدود فقد أقر الحسن الثاني بأن 60 في المائة من القرارات التي اتخذها طيلة حكمه كانت خاطئة فهو لم يستشر أحد في الإستغناء عن موريتانيا وباقي المناطق التي ضمتها فرنسا للجزائر ثم القبول بالتفاوض مع عصابة البوليزاريو ومصير سبتة ومليلية وقمع المعارضة عوض الإستفادة منها. أما اقتصاديا فكل أفراد العائلة الملكية وبعض العائلات القريبة منها هم من استثمرفي اقتصاد المغرب ويصيطرون على كل شيء بدون منازع حتى أصبح المغاربة يشترون قالب السكروالزيت والصابون وتذاكر القطار والطائرة والدواء… من هؤلاء من حيث لا يعلمون ويا ليتهم يستثمرون عوائد وفوائد احتكارهم للسوق في إنشاء معامل للشغل في المغرب والنهوض بالصناعة الثقيلة. لكن للأسف الشديد يفضلون تحويلها خارج الوطن الذي أمدهم بالرخيص والنفيس وهذا ما يدل على أن دور الملك لم يرقى إلى مستوى متطلبات الشعب وأن قداسة القرارات الملكية حان وقت إعادة النظر فيها. وللحفاظ على الملكية كرمز للوحدة يجب تغيير الدستور المغربي وإسناد كل الصلاحيات للحكومات المنتخبة والبرلمان على غرار إسبانيا والمملكة المتحدة قبل فوات الأوان عوض الضهور للملأ بتدشين أوراش عمل لاتسمن ولا تغني من جوع هي في الحقيقة من تخصصات رؤساء البلديات والعمال والوزراء أما الملك فلا يخرج إلا لتدشين مشاريع دات أهمية عالية ومصيرية للشعب. ما بالنا لو ثار سكان الدار البيضاء ومدن أخرى مثلا ؟ ستكون الكارثة أشد وأكبر هل ستضحي المملكة بآلاف من القوات المساعدة والأمن من أجل البقاء ؟ إن الضروف الحالية ليست كمثيلاتها السابقة فالأجيال التي تخرج من مدارسنا اليوم لاتراعي أي قيمة لحياتهم ولا لحياة الآخرين أما الدفاع عن الوطن فهو آخر همومهم بل قد ينضمو إلى أي قوة غازية للإنتقام من النضام .

  • الأمير
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:20

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بداية أشكرك أخي علي الجرأة التي من خلالها تطرقت للكتابةفي موضوع كان بالأمس القريب طابوها وحساسا حتى بمجرد التفكير فيه فما بالك بمناقشته مناقشة جادة.
    إدن …. فبدايتك كانت مشجعة بما فيه الكفايةإلى حدود التنظير والتقسيم الخاص بمجموعة قبائل عربية وأمازيغية.
    أخي الكريم… الامازيغ امازيغ كقبيلة أيت باعمران وادبراهيم العريقتين التي تعتبر مدينة سيدي إفني ونواحيها معقلا لهم أما بخصوص المجموعة الثانية ورغم وجود أخطاء في كتابة بعضها فهي عربية عربية . ولك أنت سيدي وجميع القراء البحث والإستئناس للتصحيح ليس إلا .
    مع تحياتي أمير الصحراء
    hhhhhhhhhhh

  • big
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:24

    مقال رائع وارجو ان لاتكترثو للجهلاء

  • ali
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:54

    الحقيقة موضوعك باهث فيه العديد من المغالطات.يجب عليك الاطلاع على ملف الصحراء بتمعن.وايضا موضوع الامازيغية الدي ربطه بقبائل الصحراء هذه مغالطة كبيرة تبين انك عنصري ويجب عليك ان تتجرد من هذه الصفة الخبيثة.للاشارة فايت بعمران ليسوا بصخراويين

  • don colomina
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:44

    …هذا هو السبب الذي يفاقم الوضع بين الصحراويين و المنحذرين من شمال المغرب ، حيث أن جميع المغاربة يجتقرون الصحراويين جملة و تفصيلا …
    و لازال بعضهم يصر على أن الصحراء تستنزف ثروات المملكة…و شيئ من هذا القبيل…
    فإذا كنت تأكد على أننا لا نستحق التنمية و المشاريع الهادفة و المدر للدخل….، ولا نستحق إلا خيام و مدارك للإبل و الغنم..
    فعمل أنت و باقي الإخوان المغاربة على تحويلها لصالحكم هذا إذا كنتم تستطيعون ….(يعني دير إلي فجهدك)
    مع العلم أننا نعيش من خيراتنا…التي لا نملك منها شيئ…سوى أنها تخرج من الصحراء

  • houssain merghadi
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:32

    bravo pour ce mot bien détaillé!

  • nono
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:28

    in my opinion why dont we chage the capital of morocco from rabat to laayoune there and then we see wt s gonna happen.

  • مغبون فبلادو
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:54

    يااخي لم كل هدا النبش في الاعراق دون طائل . والى من توجهه بالطبظ .. ان كان هدا لتصحيح التاريخ ..فليس الآن وقته .انك تدهب بالقارئ بعيدا لغاية هي في نفسك …هنا اليوم اكبر مكيدة تدبر للمغرب بهدف تشردمه وتقسيمه وارجاع مابدله من جهود 20 عاما الى الوراء. وما السيد اكديم ازيك الا حركات تسخينية…هنا اليوم مكيدة تحاك ضد وحدة التراب ظاهرها احتجاج سلمي وباطنها التخابر مع الاعداء ..فلو كانت النيات حسنة بما فيها نياتك ،فلم لم ترفع راية مغربية واحدة في المخيم . . المغرب في صحرائه والسلام ولكل مغربي حق فيه اينما دهب ..اما ماسقته في قولك ” سياسة الإغراق البشري” فيحمل في ثناياه غاية في نفس ام يعقوب.. وخلط الاوراق ..واضعاف التركيز عن هول ما وقع في اكديم ازيك ..وللمحللين واسع النظر..

  • محمد بوهــــــراوى
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:24

    الله يرحم الــــحسن التــــاني

  • المالكي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:58

    اذا كان استاذ باحث كأحمد الخنبوبي*استطاع ان يحصي 9اخطاء للدولة المغربية في اقاليمنا الجنوبية العزيزة فمابالك بالمخابرات الجزائرية التي تترصد لكل حركة فاكيد ان هذه المخابرات تكون قد جمعت وستجمع مجموعة من الاخطاء للدولة المغربية والتي ستستغلهامرات اخرى لزعزعة الوضع الامني

  • mohamed
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:46

    مقال يستحق التنويه. المغرب لم يستغل الحقيقة التاريخية لسكان شمال افريقيا قبل الإسلام لإثبات حقه ومشروعية قضيته على مستوى الأمم المتحدة. فحتى وإن كانت هناك قبائل تزعم أنها صحراوية فهذا لا يخول لأي كان المطالبة بحق الإنفصال في جزء من أرض غيره قدم إليها أجداده من بعيد لا طمعا في دنيا يصيبونها ولا نساء لنكاحهن ولكن كانت هجرتهم إلى الله ورسوله ولو خرجو من قبورهم اليوم ونظرو لحال أحفادهم وهم يتقاتلون في كل مكان من أجل الحدود والمناصب لما رضو بالبقاء على وجه الأرض ولو للحضة واحدة فمنذ متى يملك الرحل وطنا لآسترجاعه؟ وإلا لما لا تطالب الجالية الجزائرية في فرنسا بالإستقلال في كل من مرسيليا وضواحيها والجالية المغربية والمكسيكية بمثل ذلك في إسبانيا.
    10)الخطأالمهم الذي نتجاهله عمدا أو سهوا هو انفراد الملك بملف الصحراء وباقي المواضيع الحساسة. وطوال هذه الحقبة الممتدة للوجود العسكري الفرنسي في المغرب لا يزال الوضع هشا إذا استثنينا سياسة السدود فقد أقر الحسن الثاني بأن 60 في المائة من القرارات التي اتخذها طيلة حكمه كانت خاطئة فهو لم يستشر أحد في الإستغناء عن موريتانيا وباقي المناطق التي ضمتها فرنسا للجزائر ثم القبول بالتفاوض مع عصابة البوليزاريو ومصير سبتة ومليلية وقمع المعارضة عوض الإستفادة منها. أمااقتصاديا فكل أفراد العائلة الملكية وبعض العائلات القريبة منها هم من استثمر في اقتصاد المغرب ويصيطرون على كل شيء بدون منازع حتى أصبح المغاربة يشترون قالب السكروالزيت والصابون وتذاكر القطار والطائرة والدواء… من هؤلاء من حيث لا يعلمون ويا ليتهم يستثمرون عوائد وفوائد احتكارهم للسوق في إنشاء معامل للشغل في المغرب والنهوض بالصناعة الثقيلة. ولو أعادو فقط ثمن أرصدتهم بالخارج لكان ذلك كافيا لتسديد ديون المغرب لدى البنك الدولي FMI. لكن للأسف الشديد يفضلون تحويلها خارج الوطن الذي أمدهم بالرخيص والنفيس وهذا ما يدل على أن دور الملك لم يرقى إلى مستوى متطلبات الشعب وأن قداسة القرارات الملكية حان وقت إعادة النظر فيها. وللحفاظ على الملكية كرمز للوحدة يجب تغيير الدستور المغربي وإسناد كل الصلاحيات للحكومات المنتخبة والبرلمان على غرار إسبانيا والمملكة المتحدة قبل فوات الأوان عوض الضهور للملأ بتدشين أوراش عمل لاتسمن ولا تغني من جوع هي في الحقيقة من تخصصات رؤساء البلديات والعمال والوزراء أما الملك فلا يخرج إلا لتدشين مشاريع دات أهمية عالية ومصيرية للشعب. فمابالنا لو ثار سكان الدار البيضاء ومدن أخرى مثلا ؟ ستكون الكارثة أشد وأكبر هل ستضحي المملكة بآلاف من القوات المساعدة والأمن من أجل البقاء ؟
    إن الضروف الحالية ليست كمثيلاتها السابقة فالأجيال التي تخرج من مدارسنا اليوم لاتراعي أي قيمة لحياتهم ولا لحياة الآخرين أما الدفاع عن الوطن فهو آخر همومهم بل قد ينضمو إلى أي قوة غازية للإنتقام من النضام.
    11) إن توزيع البقع الأرضية بالصحراء المغربية والشقق وبطاقات الإنعاش يجب عرضها على شباب كل مدن المغرب لتشجيعهم على الإستقرار في الجنوب لوضع حد للموت البطيء الذي يعيشه الشباب من جهة ثم لجعل الأوباش أقلية ظئيلة في هذا الجزء من وطننا وربط الجنوب بالشمال عن طريق السكة الحديدية أمر ضروري ومن ضمن الأولويات لفك عزلته عن باقي مدن المغرب وتسهيل الوصول إليه و الإستقرار فيه.

  • mohamed
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:14

    مقال يستحق التنويه. المغرب لم يستغل الحقيقة التاريخية لسكان شمال افريقيا قبل الإسلام لإثبات حقه ومشروعية قضيته على مستوى الأمم المتحدة. فحتى وإن كانت هناك قبائل تزعم أنها صحراوية فهذا لا يخول لأي كان المطالبة بحق الإنفصال في جزء من أرض غيره قدم إليها أجداده من بعيد لا طمعا في دنيا يصيبونها ولا نساء لنكاحهن ولكن كانت هجرتهم إلى الله ورسوله ولو خرجو من قبورهم اليوم ونظرو لحال أحفادهم وهم يتقاتلون في كل مكان من أجل الحدود والمناصب لما رضو بالبقاء على وجه الأرض ولو للحضة واحدة فمنذ متى يملك الرحل وطنا لآسترجاعه؟ وإلا لما لا تطالب الجالية الجزائرية في فرنسا بالإستقلال في كل من مرسيليا وضواحيها والجالية المغربية والمكسيكية بمثل ذلك في إسبانيا.
    10)الخطأالمهم الذي نتجاهله عمدا أو سهوا هو انفراد الملك بملف الصحراء وباقي المواضيع الحساسة. وطوال هذه الحقبة الممتدة للوجود العسكري الفرنسي في المغرب لا يزال الوضع هشا إذا استثنينا سياسة السدود فقد أقر الحسن الثاني بأن 60 في المائة من القرارات التي اتخذها طيلة حكمه كانت خاطئة فهو لم يستشر أحد في الإستغناء عن موريتانيا وباقي المناطق التي ضمتها فرنسا للجزائر ثم القبول بالتفاوض مع عصابة البوليزاريو ومصير سبتة ومليلية وقمع المعارضة عوض الإستفادة منها. أمااقتصاديا فكل أفراد العائلة الملكية وبعض العائلات القريبة منها هم من استثمر في اقتصاد المغرب ويصيطرون على كل شيء بدون منازع حتى أصبح المغاربة يشترون قالب السكروالزيت والصابون وتذاكر القطار والطائرة والدواء… من هؤلاء من حيث لا يعلمون ويا ليتهم يستثمرون عوائد وفوائد احتكارهم للسوق في إنشاء معامل للشغل في المغرب والنهوض بالصناعة الثقيلة. ولو أعادو فقط ثمن أرصدتهم بالخارج لكان ذلك كافيا لتسديد ديون المغرب لدى البنك الدولي FMI. لكن للأسف الشديد يفضلون تحويلها خارج الوطن الذي أمدهم بالرخيص والنفيس وهذا ما يدل على أن دور الملك لم يرقى إلى مستوى متطلبات الشعب وأن قداسة القرارات الملكية حان وقت إعادة النظر فيها. تابع

  • mohamed
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:42

    وللحفاظ على الملكية كرمز للوحدة يجب تغيير الدستور المغربي وإسناد كل الصلاحيات للحكومات المنتخبة والبرلمان على غرار إسبانيا والمملكة المتحدة قبل فوات الأوان عوض الضهور للملأ بتدشين أوراش عمل لاتسمن ولا تغني من جوع هي في الحقيقة من تخصصات رؤساء البلديات والعمال والوزراء أما الملك فلا يخرج إلا لتدشين مشاريع دات أهمية عالية ومصيرية للشعب. فمابالنا لو ثار سكان الدار البيضاء ومدن أخرى مثلا ؟ ستكون الكارثة أشد وأكبر هل ستضحي المملكة بآلاف من القوات المساعدة والأمن من أجل البقاء ؟
    إن الضروف الحالية ليست كمثيلاتها السابقة فالأجيال التي تخرج من مدارسنا اليوم لاتراعي أي قيمة لحياتهم ولا لحياة الآخرين أما الدفاع عن الوطن فهو آخر همومهم بل قد ينضمو إلى أي قوة غازية للإنتقام من النضام.
    11) إن توزيع البقع الأرضية بالصحراء المغربية والشقق وبطاقات الإنعاش يجب عرضها على شباب كل مدن المغرب لتشجيعهم على الإستقرار في الجنوب لوضع حد للموت البطيء الذي يعيشه الشباب من جهة ثم لجعل الأوباش أقلية ظئيلة في هذا الجزء من وطننا وربط الجنوب بالشمال عن طريق السكة الحديدية أمر ضروري ومن ضمن الأولويات لفك عزلته عن باقي مدن المغرب وتسهيل الوصول إليه و الإستقرار فيه.

  • سعيد المجاصي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:34

    اسمحوا سيدي الخنبوبي أن أعبر لكم عن خيبة الأمل التي أصابتني بعد قراءة موضوعكم، فالسياسي الباحث لا تميل أفكاره إلى جهة معينة، حيث بدأتم موضوعكم “بالتعبير عن الأسى والأسف لما حدث بالعيون من سلوك لاإنساني ولاحضاري تجلى في قتل وجرج مجموعة من المواطنين”، فالسلطات المغربية، والتي فقدت عناصر من الأمن العمومي دون أن تقتل أي مواطن، قامت بعمل بطولي وشجاع لابد أن نصفق له جميعاً، ونقف له وقفة إعجاب، كونها عالجت حالة في غاية الخطورة وتحريض على العصيان يقف وراءه عصابة البوليساريو ومعها الجزائر الطماعة في واجهة على الأطلسي، لكي ينسفا الحل السياسي السلمي الذي يدعو له المغرب ويدعمه جلالة الملك نصره الله وأيده وكذا المجتمع الدولي، والمتمثل في تطبيق سياسة الجهوية الموسعة والحكم الذاتي بأقاليمنا الصحراوية المغربية، والذي لقي ترحيبا من لدن جميع الجهات وجميع المنظمات الدولية، إلا من خصوم وحدة المغرب الترابية وأعداء استقراره وسلامه، حيث نسيتم أو تناسيتم أن بلدنا الحبيب محسود تاريخيا على موقعه واستقراره السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
    كما أنكم خيبتم أملي بالاستشهاد بمعلومات مغلوطة تربط الصحراء بالأمازيغية، فلم أسمع قط في حياتي مواطنا صحراويا يتكلم الأمازيغية، بل الحسانية وما إلى ذلك…
    فالرأي العام مطلع تمام الاطلاع على مجريات الأمور بملف الصحراء، ويعرف تماما ما يدبر ضده من مكائد حاقدة، والمواضيع المغموسة بالمغلوطات، والتي تعج بالمصطلحات الكبيرة التي ينبهر لها القارىء العادي، لن تغير من عزيمة المغاربة، جميع المغاربة، ملكا وحكومة وشعبا، على إيجاد حل سلمي ونهائي لملف الصحراء.
    وأؤكد على أن الدولة المغربية والحكومات المتعاقبة لمدة 35 سنة عرفت كيف تتعامل مع ملف الصحراء المغربية، والتأخير في الحل كان دائما بتعنت الطرف الآخر.

  • Med1000
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:14

    ارجو منكم تصحيح تعليقي رقم 5 و شكرا
    ليس المهم الأخطاء لكن المهم كيف ان نعالجها

  • مواطن
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:20

    من قال لك أن كل القباالتي دكرتها هي أمازيغية عليك التأكد من معلوماتك قبل نشرها أيها الباحث السياسي كما تقول أنت فما أكثرهم بالمغرب دون فائدة إلا مهمة التنظير فقط

  • ابعقيل
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:22

    اقسم با الله ولو اعطيت لصحراووين كل ما تملك الدولة من المال وتعطيهم الحرية التامة سيبقون علي ما هو عليه الان واكثر لانهم الروح الوطنية غائبة ابا عن جدمند مئات السنين لمذا لان الارض ليس مكانهم هم اصلا من الجزيرة العربية

  • خولة الصحراوية
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:04

    تحية للشرفاء خاصة اولاد بسبع وصحح معلوماتك يا ابن قبيلة يكوت التي ربما لها جدور امازيغية اما العرب الشرفاء فشكلهم خير دليل على انتمائهم.تحية للشرفاء العلويين وعاش المغرب من الكويرة لطنجة

  • عبد العزيز
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:18

    الفرق الحقيقي بين المغربي الحقيقي وبين الداعي إلى الإنفصال هو نضرة كليهما الى الأزمة الاجتماعية لأن الأول تغذيه نزعة بلوغ الهدف المنشود في العيش الكريم هنا أو هناك في المهجر رغم ظلم ذوي القربى اما الإنفصالي فهو يجنح إلى تبني الأطروحة المعادية للمغرب انتقاما من هذا الوضع المزري
    هذا الأمر الذي يظهر أيضا في التعسف الكبير الذي تعاني منه أطياف المجتمع المدني انطلاقا من المعطلين وصولا إلى الطلبة و الحركات الاسلامية لذلك نجد أن انفصاليي الداخل مشكلون من أحد هاته الشرائح ولكم حق التأكد مما أقول إظافة إلى سياسة الإمتيازات وهي سياسة أولها مطالب مشروعة و منتهاها ابتزاز ونكران جميل لذلك يجب ان تصرف الحكومة المغربية النظر عنها

  • mohamed
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:50

    شكرا على هده الاخطاء

  • simo
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:20

    نريد أشخاص لديهم ولاء للملك فقط لا لشخص بحزب او بمستشار وزير او…. حيث يتم اغتناء من لهم صلة بولي آمره

  • ردا على 69
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:36

    يمكن تعديل الدستور لكن حتى يكونوا المغاربة صادقين ومخلصين لملكهم ووطنهم هنا اتكلم بصفة عامة الا من رحم ربي ليكن فعلمك اننا لو استأجرنا أجانب يمثلون الملك والحكومة ربما سيكنون ارحم من البعض و يجب على الكاتب ان يقول قبائل الصحراء المغاربة لا يجب التمييز ان كان صادق وقل وجعلناكم شعوبا وقبائل لتتعارفوا لا ان تخلق الفتنة هل هناك شخص يريد الطعن في هويته الاثنية او القبلية او العرقية نحن نريد ان يكون جامعنا موحد البلاد الملك اذا فعلنا ما طلبت من سيحكم المغرب انظر فقط للحكومة الحالية هل هناك خليط ثم نقول الا وراش التي يقف عليها جلالة الملك انا أثمنها واطلب المزيد ان تكون بعض الزيارات المفاجئة لوزير الداخلية الى العمال والولاة وكل وزير يقوم بزيارة لمندوبه وان يقوم الإعلام بدوره يتم استضافة شخص لمناقشة مشاكل المدينة ولا يتم اختياره من السلطة او المنتخبين وكل احد يتحمل مسؤوليته على ما يقول وما يفعل أكيد سينعم المغرب بأبنائه و بخيراته وهنا لم يكن لدينا مشكل لا في مدن الشمال ولا الجنوب وأكيد سيتم فضح أي شيء لا يريده المواطن

  • ابعقيل
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:16

    اقسم با الله ولو اعطيت لصحراووين كل ما تملك الدولة من المال وتعطيهم الحرية التامة سيبقون علي ما هو عليه الان واكثر لانهم الروح الوطنية غائبة ابا عن جدمند مئات السنين لمذا لان الارض ليس مكانهم هم اصلا من الجزيرة العربية

  • Zooom
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:18

    ماذا لو سخرت الديبلوماسية المغربية كل إمكانياتها وذكائها لجعل حل مقترح الحكم الذاتي يخرج من رحم الأمم المتحدة كحل لإنهاء النزاع ، عوض هرولة المغرب لاقتراحه ؟ ألم يكن المغرب يعلم يقينا أن الخصوم لن يقبلوا مسبقا كل مبادرة تأتي منه ، و خصوصا حكام الجزائر الذين ليست لديهم النية في حل هذه القضية وهدفهم إطالة النزاع أطول مدة ممكنة للأسباب التي بات يعرفها الجميع ؟ رغم مصداقية وجدية المقترح وتعبيره عن حسن نية المغرب وكذا إشادة المنتظم الدولي به ، إلا أن الخصوم اعتبروه للأسف تنازلا من المغرب بخصوص قضية الصحراء ، فصعدوا من إيقاع مناوراتهم و عدائهم بشكل جنوني ضد ا لمغرب .
    و ما حدث بالعيون لم يكن سوى احدى هذه المناورات في محاولة لقبر هذا المقترح الجيد .

  • صحراوية
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:02

    مقال جميل بغض النظر عن خطئك بالنسبة لانتساب القبائل,ويؤسفني حقا ماالت اليه الاوضاع مؤخراويحيرني كثيرا موقف المتزوجين المغاربة من الصحراويات والمتزوجات الصحراويات من المغاربة,ماموقفهم من سيل الشتائم والسب والقدف امام ابنائهم§ماحصل بكديم ايزيك شيءمؤسف وعلى الواحد ان يحلل الامور بحكمة وتبصر لا ان يفتح فاهه بماهب ودب من الكلمات التي يندى لها الجبين

  • Yan unafal
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:08

    C’est sincèrement la première fois, sur ce site, que je lis un article qui essaye, un tantinet soi peu, de développer une véritable analyse de la question saharienne. Une analyse qui essaye de rassembler toutes les données historiques et anthropologiques que nous avons sur le terrain et que les acteurs du problème, à savoir le Makhzen et les Polisario arabistes ont mis de côté pour se battre ad vitam aeternam. Je les qualifie d’arabistes à dessein. Car Comme vous pouvez le voir facilement, la matrice idéologique de ces deux pôles du conflit sont éminemment arabes, arabistes et baâthistes.
    Cependant, le problème qu’il y a : est-ce que la terre qui est l’objet du litige est tout aussi arabe ? Assurément non. La seule terre arabe que je connaisse est l’Arabie. À qui donc peut bien appartenir cette terre nord africaine ? Aux Amazighs bien évidemment. C’est le peuple autochtone de cette partie du monde. Vous dites non ! Soit. Que les terroristes du Polisario nous expliquent juste le sens du toponyme d’Agdim Izik s’ils sont vraiment les vrais propriétaires de cette terre ! Je leur dis chiche ! Car ils chercheront éternellement, mais ils ne trouveront jamais rien. À moins qu’ils posent la question à un vrai connaisseur de la langue amazighe.
    Par ailleurs, et hélas pour eux, l’histoire ne commence pas avec le départ des Espagnols comme ils l’ont dit et répété leur porte-parole zélés sur ce même forum. Elle est bien plus longue qu’ils veulent nous le faire croire. Et si justement on revient à cette longue histoire, on va trouver que cette terre n’a jamais été… arabe et encore moins polisarienne. Elle a été toujours… a-m-a-z-i-g-h-e. Les Sahraouis qui se disent de purs Arabes ont toute la latitude de le dire, mais n’y a-t-il pas un gros problème à ce niveau-là ? Un gros problème de logique et de justice, pourrait-on dire. Simplement parce que la terre qu’ils convoitent, agressivement et violemment, n’est absolument pas la leur. Ils y nomadisent tout simplement. Si vous dites encore une fois non, il faut qu’ils revendiquent, par la même occasion, pas seulement ce qu’ils appellent le Sahara occidental, mais toute l’Afrique du Nord, le Moyen Orient, une grande partie de l’Iran et de la Turquie et bien évidemment toute l’Arabie. Ça en fait beaucoup, n’est-ce pas ? Je vous le concède !
    Il va sans dire qu’il faut impérativement déconstruire l’idéologie polisarienne. Quelque chose qui ne peut se faire que par l’utilisation de la carte amazighe dans ce conflit. Car, et soyez en sûrs, elle est déstabilisatrice du simplisme idéologique des deux parties en conflit. Si on veut au moins mettre en difficulté le discours terroriste du Polisario qui trouve de la sympathie chez les Arabes du Moyen Orient et d’Afrique du Nord ( Al-Jazeera et l’Algérie par exemple), je ne vois pas d’autres solutions que de reconnaître l’amazighité du Maroc. Elle est même la solution ultime. Car je ne vois aucun Arabe, pourvu d’un peu de bon sens, vouloir ériger une république arabe avec un drapeau palestinien sur une terre amazighe. Son attitude relèverait de l’obscénité la plus plate, si c’est le cas.
    Pour autant, la question lancinante qui se pose : est-ce que le Makhzen va arrêter net l’alaouisation de la question saharienne ? Va-t-il se débarrasser, enfin, des oripeaux idéologiques arabistes pour garder l’intégrité territoriale du Maroc ? Car ce serait cela prix à payer. Je comprendrais tout à fait que les sacrifices vont être terribles pour lui. Car une grande partie de sa légitimité repose justement sur l’arabité et l’arabisme. S’il y renonce hic et hunc, ce serait vraiment la preuve, pour une fois dans sa longue histoire pleine de traitrises, qu’il tient vraiment au pays et à sa stabilité.
    Donc, la première des choses à faire est de reconnaître officiellement l’amazighité du Maroc et ensuite réhabiliter l’histoire des dynasties amazighes originaires justement du Sahara : les Almoravides, les Almohades et les Saadiens. Et penser, dans une moindre mesure, à nettoyer au moins la tombe d’un très grand Sahraoui, Youssef Ibn Tachfine, le fondateur réel du Maroc islamique, qui est devenue une toilette publique…
    Après cela, il faut impérativement penser à construire un État. Car il faut malheureusement le reconnaître, nous n’en avons aucun. Hélas, nous n’avons que des individus qui personnifient arbitrairement l’État, mais jamais d’institutions, réelles et efficaces, comme cela se fait dans tous les pays du monde. Il est temps que le Maroc embrasse, réellement et sincèrement, la modernité avec ses valeurs : intérêt général, compétence, libertés collectives et individuelles, efficacité… Si ce n’est pas fait, je vous le dis dès maintenant : il faut vous préparer à faire la prière de l’absent sur le Maroc et les Marocains. Le Makhzen n’en parlons même pas. Il va faire partie immédiatement d’un passé très lointain.

  • ولد كلميم
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 16:48

    لم تأت بأي جديد أيها الأخ

  • امازيغي وصحراوي مغربي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:12

    الى كل هؤلاء الذين أصابهم الهلع عندما ذكر الكاتب أن أصل مجموعة من القبائل الصحراوية، امازيغي، أقول ، هدؤا من روعكم، وارجعوا الى قراءة التاريخ، قراءة المتمعن والباحث عن الحقيقة، ولمن لايعرف ، ولم يسبق له أن عرف أن تلك القبائل امازيغية أو على الاقل أصلها امازيغي ،فان الحقيقة التاريخية تقول أن الصحراء كانت تقطنها قبائل صنهاجة قبل مجيئ بنو هلال وبنوسليم، وهي قبائل عربية جاءت من المشرق،والدول التي حكمت المغرب سواء المرابطين او الموحدين انما كانوا يتكونون من العنصر الصنهاجي القادم من تخوم الصحراء، حتى نهر السينغال ، ولمن لايعرف هذه الامور، عليهم العودة لقراءة التاريخ، فالصحراء الان يقطنها امازيغ وعرب ، والقبائل التي ذكر الكاتب انها امازيغية، فهي كذلك ، او على الاقل تنحدر من اصول امازيغية نظرا لعامل الاستعراب الذي طال العديد من القبائل الامازيغية في كل ربوع المغرب

  • hanelsh
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:00

    هذه كلها أفكار مضللةلأن الدولة المغربية فعلت كل ما في وسعها لإرضاء سكاننا في الجنوب، وسياستنا صائبة وذات استراتيجية متبصرة وكلَ نافذ في السياسة سيثبت للكاتب ذلك، لكن إصرار بعض الصحراويين، وهم قلَة، من الذين لازالوا في سنَ المراهقة السياسية والذين لايزالون يعيشون في أوهام الإندفاع نحو شعارات “القومية والثورةالعربية” والتي يغذونهم بها مرتزقة البوليساريو وآمريهم الجزائريين، هم من يعملون على خلق هكذا توترات وسيظلون يحاولون مهما فعلت الحكومة المغربية لصالحهم إلى أن يبلغوا سنَ الرشد السياسي ليدركوا أنه لا مستقبل لهم إلا في أحضان وطنهم الأب ولا مناص من التوحَد عوض التشتَت. أما مايضنََه الكاتب من أخطاء، فلا يعدو عن قراءة مغلوطة للواقع السياسي بل وفيها الكثير من الإفتراءات على مجهوذات الدولة في الرفع من وثيرة التنمية بأقاليمها الجنوبية المسترجعة حتى أصبحت تنعم بكلَ ما تزخر به مثيلاتها في الشمال، مما حرَك طمع الطامعين وحفَز مخيلة الإنفصاليين. كفانا من الإنتقاذ لأجل الإنتقاذ بدعوى حرية التعبير، وليتجنَد المغاربة كلَ من موقعه للدفاع عن وحدة بلده..

  • مغربي أصيل
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:26

    حقيقة مقال جيد يعبر بحرية ولا ينحاز الى روايات خالد الناصري صاحب لغة الخشب.وهناك معلقون ربما جهال لم يزوروا قط الصحراء فالصحراء يا اٍخواني أمازيغية من بيزكارن الى كلميم الى أسا الى طاطا الى العيون الى طانطان .ونصف أعضاء الكوركاس يتكلمون الأمازيغية من عبد الوهاب بلفقيه وبوجيد والنعيمي وولد رشيد………………………………استفيقو فالصحراء أمازيغية بحكم الارض والتاريخ ………….والاركيولوجية والحقائق العلمية تتحدث عليكم يا أيه المستعربون محبو الشرق الاوسط أن تقرؤا قليلا عن وطنكم فتاريخه يعود الى 60000 سنة ……………………………

  • احمد الخنبوبي
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 18:24

    الى الاخت خولة انصحك ان تتريثين قليلا وان لاتخطئين كما اخطاالكاتب احمد الخنبوبي.وهل فعلا الكاتب ينتمي الى قبيلة يكوت وكيف للمرء ان لايعرف قبيلته هل هي يكوت او ايت يكوت.الاخة خولة يكوت يعرفون اصلهم جيدا كمايعرفون اصل اولاد بالسبع وجميع القبائل الصحراوية التي اصلها عربي بدون استثناء حتى التي تاثرت بالامازيع بفعل الزمان والجوار والاحتكاك والتناسب مع الامازيغ وهي تعد بقبيلة او اثنتين.
    اماكلمة يكوت اصلهاعربي وتعني يقوت نسبة الى جد قبيلة يكوت عكس مايدعيه الامازيغ بان كلمةاكوت تعني الكثرة.اصلا لا علاقة بين كلمة يكوت واكوت.
    امانسب قبيلة يكوت هو.يقوتة بن رحمون بن حسيان عقيل بن معقل بن عبد الله بن جعفربن ابي طالب بن عبد المطلب.
    المرجع
    1 مدهب المقاصد للشيخ احمد بن حبت الغلاوي
    2 خلاصة ابن خلدون على التاريخ
    3 حلة السير للشيخ محمد بن سعيد اليرالي الديماني
    4 صحيحة النقل لسير للشيخ عبد الله ابن الحاج ابراهيم العلوي
    5 ماجاء في كتاب الشيخ احمد بن سليمان الجازولي
    اما الامازيغ نحن العرب نحترمهم ونحترم اصلهم المنتهي الى حام بن نوح عليه السلام كما ينتهي نسب العرب الى اسماعيل بن ابراهيم عليهم السلام

  • من بلاد شنقيط
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:28

    اختي خولة لاحظت في كلامكي بانكي غير مثقفةاو متهورة بعض الشيئ كل القبائل التي تتكلم بالهجة الحسانية اصلهاعربي بدون استثناء وتفتخر باصلهاويشريفها دالك
    الاخت خولة انما الشرف شرف العمل لاشرف النسب والناس متساوية عند الله سواءعرب او عجم
    كماانتقد الكاتب احمد الخنبوبي بكونه بنى مقاله با لخصوص الخطاالسادس على العشوائية المقصودةبتمزيغ قبائل صحراويةبدون سند تاريخي

  • يكوت جعافرة والتاريخ يشهد
    الإثنين 22 نونبر 2010 - 17:26

    الى الاخت خولةانصحك ان تتريثين قليلا وان لا تخطئين كما اخطا الكاتب احمد الخنبوبي. وهل فعلا الكاتب ينتمي الى قبيلة يكوت كما صرحتي انت.وكيف للمرء ان لا يعرف قبيلته هل هي يكوت او ايت يكوت.
    الاخت خولة يكوت يعرفون اصلهم جيدا كما يعرفون اصل اولاد باسبع وجميع القبائل الصحراوية التي اصلها عربي بدون استثناء حتى التي تاثرت بالامازيغ يفعل الزمان والجوار والاحتكاك والتناسب وتعد بقبيلة او اثنتين.
    اما كلمت يكوت اصلها عربي وتعني يقوت نسبة الى جد قبيلة يكوت عكس مايدعيه الامازيغ بان كلمةايكوت تعني الكثرة .اصلا لاعلاقة بين كلمة يكوت و اكوت.
    امانسب قبيلة يكوت هو يقوتة بن رحمون بن حسان بن عقيل بن معقل بن عبد الله بن جعفر بن ابي طالب بن عبد المطلب.
    المرجع
    1 مدهب المقاصد للشيخ احمدبن حبت الغلاوي.
    2 خلاصة ابن خلدون على التاريخ.
    3 حلة السير للشيخ محمد بن سعيد اليدالي الديماني.
    4 صحيحة النقل السير للشيخ عبد الله ابن الحاج ابراهيم العلوي.
    5 ما جاء في كتاب الشيخ احمد بن سليمان الجازولي.
    اماالامازيغ نحن العرب نحترمهم ونحترم نسبهم المنتهي الى حام بن نوح عليه السلام كما ينتهي نسب العرب الى اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام.

صوت وصورة
انتخابات مندوبي الأجراء
الخميس 10 يونيو 2021 - 22:25 10

انتخابات مندوبي الأجراء

صوت وصورة
معمل للإسمنت بسطات
الخميس 10 يونيو 2021 - 21:40 7

معمل للإسمنت بسطات

صوت وصورة
شوقي والغناء مع السرحاني
الخميس 10 يونيو 2021 - 20:46

شوقي والغناء مع السرحاني

صوت وصورة
كشك تضامني بكورنيش أكادير
الخميس 10 يونيو 2021 - 18:40 3

كشك تضامني بكورنيش أكادير

صوت وصورة
مناورات الأسد الإفريقي بالمحبس
الخميس 10 يونيو 2021 - 15:20 42

مناورات الأسد الإفريقي بالمحبس

صوت وصورة
مع لسعد الشابي مدرب الرجاء
الخميس 10 يونيو 2021 - 01:18 1

مع لسعد الشابي مدرب الرجاء