تضارب الأرقام يلف عدد الإصابات بداء "الليشمانيا" في زاكورة

تضارب الأرقام يلف عدد الإصابات بداء "الليشمانيا" في زاكورة
السبت 20 يناير 2018 - 08:00

كشف إبراهيم رزقو، عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة، أن عدد الأطفال والتلاميذ المصابين بداء “الليشمانيا”، بمختلف جماعات إقليم زاكورة، ارتفع في اليومين الأخيرين بشكل خطير، مؤكدا أن العدد تجاوز 700 إصابة، وتسجيل خمس حالات جديدة بالمركز الصحي لزاوية سيدي المجدوب بمركز مدينة زاكورة.

وحمّل الحقوقي ذاته المسؤولية الكاملة لوزارة الداخلية ومن خلالها لعمالة إقليم زاكورة في تفشي مرض “الليشمانيا” في صفوف التلاميذ بالمؤسسات التعليمية، لعدم اتخاذها التدابير الكفيلة لمحاربة هذا المرض، من خلال تحديد البؤر والأماكن التي توجد فيها الفئران والأزبال، لكونها الجهة المعنية والمكلفة بهذه المهمة من خلال تسخير أعوان السلطة بمختلف الجماعات الترابية الواقعة بنفوذ الإقليم، لتحديد هذه الأماكن والبؤر، بتعبير رزقو.

المصدر الحقوقي ذاته دعا عامل إقليم زاكورة إلى استدعاء جميع المتدخلين، ومنهم وزارة التربية الوطنية، قصد تنظيم لقاءات تحسيسية وتوعوية، لإيجاد حل عاجل لوضع حد لمعاناة الساكنة مع هذا المرض، مطالبا بضرورة اجتثاث أسباب المرض من خلال تدخل جميع الأطراف الوزارية المعنية للقضاء على هذا الوباء الذي يهدد الأطفال في عمر الزهور، من خلال خلق فرق على مستوى الجماعات الترابية التي ظهر فيها هذا المرض، لتحديد أماكن وبؤر وجود هذه الفئران من أجل القضاء عليها.

ولم يستبعد المصدر ذاته أن تعرف حصيلة الإصابات بهذا المرض ارتفاعا خطيرا في الأيام المقبلة، مشيرا إلى “أن إقليم زاكورة نظرا لبساطته وهشاشته فما أحوجه من الأموال الكثيرة التي تصرف في المهرجانات، في حين أن الساكنة محتاجة إليها من أجل الماء ومن أجل علاجها ومن أجل القضاء على كل البؤر المسببة في مرض الليشمانيا”.

من جانبه، أكد محمد لغفيري، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بزاكورة، أن المعطيات المتداولة في المواقع التواصل الاجتماعي، والتي تقول إن عدد حالة الإصابة بمرض “الليشماينا” تجاوز 700 إصابة، ليست صحيحة، موضحا “أن العدد لا يتجاوز إلى حدود الساعة 400 حالة إصابة”.

وأكد المسؤول ذاته، في اتصال هاتفي بجريدة هسبريس الإلكترونية، أن المندوبية الإقليمية بزاكورة عبأت جميع مواردها البشرية واللوجستيكية، لتقديم العلاج لجميع الحالات المصابة، مشيرا إلى “أن دور المندوبية، إلى جانب التكفل السريع بالمرضى، هو التوعية والتحسيس والتواصل مع الساكنة في القرى والمداشر وتلاميذ المؤسسات التعليمية، للابتداء على أماكن وجود الفئران والكلاب الضالة والأزبال”، مذكرا بأن “الأدوية لعلاج المرض موجودة بكميات كافية بمختلف المراكز الصحية بالإقليم”، مسترسلا “أن مرض الليشمانيا ليس بمرض خطير، وغير معدّ، كما يتم الترويج له من لدن بعض الجهات التي تشوش على عقول الأسر والمصابين”.

وأضاف المتحدث “أن المرض تحت السيطرة ومتحكم فيه”، مشددا على “أن إقليم زاكورة، ومن خلال الحالات المسجلة بزاكورة، هذه السنة والسنة الماضية، يبقى هو الأخير من حيث عدد الإصابات بهذا المرض الجلدي بالجهة”، مستدركا بالقول إن “زاكورة ستكون هذا العام في المرتبة الخامسة أو الرابعة على الصعيد الجهوي، لكون المرض موجود بجميع الأقاليم”.

‫تعليقات الزوار

24
  • YOUSSEF
    السبت 20 يناير 2018 - 08:18

    400 حالة مصابة بالمرض هو رقم كبير جدا، والمرض ليس تحت السيطرة وغير متحكم فيه كما يقول المسؤول عن وزارة الصحة،و اذا كانت الاودوية موجودة بوفرة فيجب القضاء على اسباب ظهور هذا المرض لان الوقاية خير من العلاج.

  • Ayyoz
    السبت 20 يناير 2018 - 08:18

    وهل نحن بصدد دراسة. الارقام،بجب ان تتغير عقلية المسؤول،فالمصاب مصاب وان كان شخص واحد،قد يكون اخاك الله اشافي

  • مغترب من النمسا
    السبت 20 يناير 2018 - 08:38

    "أن العدد لا يتجاوز إلى حدود الساعة 400 حالة إصابة". … إحمد الله كون كنتي في أوروبا كون جمعتي قشاوشك … أو جاتك إستدعاء من المحكمة …

  • le vagabond
    السبت 20 يناير 2018 - 08:41

    La OMS( المنظمة العالمية (للصحة"La enfermedad, que afecta a las poblaciones más pobres del planeta, está asociada a la malnutrición, los desplazamientos de población, las malas condiciones de vivienda, la debilidad del sistema inmunitario y la falta de recursos… المرض يؤثر خاصة في سكان العالم الأكثر فقرا والأكثر سوء التغذية وظروف مزية للسكن وضعف المناعة ونقص الموارد…

  • أكاديمي مغربي من ألمانيا
    السبت 20 يناير 2018 - 08:41

    لاحول ولاقوه الا بالله العلي العظيم
    ماذا تنتظر وزارة الصحة؟ أين الأطباء بلا حدود؟ … والله إن ما يقوم به الناس من تظاهرات وتمرد هنا وهناك ليس من قبيل الصدفة.
    أين الوازع الديني يا مسؤولين. إنكم مسؤولون أمام الله.
    هنا في أوربا إذا آلمتك رجلك ينحني الدكتور الألماني والفرنسي… بنفسه على ركبتيه لأخذ عينة من الجلد من أسفل الرجل … بشكل يجعلك تبقى مذهولا… والطبيب المغربي الخانز لا ضمير له ولا دين.

  • WARZAZAT
    السبت 20 يناير 2018 - 09:38

    اللهم أن هذا منكر. انها أفلام الرعب و لكنها واقع و ليس خيال…مجرد التنظيف بالكحول/'' الماحيا'' يكفي لعلاج هذا الوباء أو على الاقل محاولة الاحالة دون تقيح الجراح.

    هذا سببه الأزبال و إنعدام البنى التحتية من ماء و مرافق صحية. أغلب هو'لاء الأطفال لم يرى الدوش او الحمام في حياتهم و لا يستحم إلا في غدير وديان الفيض…مكان سجن الأحرار الذين قاموا ضد هذا التخلف يجب سجن خدام الدولة و وزارة الصحة الذين جابو لنا هذا الغضب….ما أكثر حسادنا!!

  • محمد
    السبت 20 يناير 2018 - 10:05

    انا لست اختصاصيا في مجال الطب حتى أحلل سبب المرض هو كذا وكذا و لكن الشيء الوحيد الذي اعرفه و هو ان هذا الداء له علاقه مباشرة جدا بظروف الفقر والجوع وإنعدام أدنى شروط الصحة والنظافة

  • متحصر على وطنه
    السبت 20 يناير 2018 - 10:53

    انا كمغترب اتالم لحال الوطن فنحن هجرنا واصبحنا بقرة حلوب لمافيا الداخل وهؤلاء المساكين لايتوفرون حتى على ابسط الحقوق البيولجية وهي الماء النضيف والبيئة السليمة للوقاية من امراض انقرضت منذ الاف السنين بالمقابل المافيا تجد الاف الامتارالمكعبة لري ملاعب الكولف وضيعاتهم الممتدة على مد البصر,,المافيا التي جعلت من المغرب مكان لجني المال بدون حساب وجعلو من فرنسا وغيرها مكان اقامة,,نحن لاينقصنا الموارد ولا العقول فقط وجب القضاء على جراتيم السلب والنهب والكل يعرفهم من الراس الى الاذيال..انشري ياهسبريس ونفسي عني

  • المجيب
    السبت 20 يناير 2018 - 11:41

    من منظور المسؤولية الادارية، الجرذان عندنا في المغرب قسمان: قسم الجرذان المنزلية( الفار والطوبا) ومحاربتها هي من مسؤولية المصالح البلدية. اما جرذان الحقول ( الفار الاصهب او جربوع الشاوي) الذي يحمل الليشمانيا فمحاربته ومحاولة السيطرة على تكاثره فهي من مسؤولية وزارة الفلاحة عبر مصالح حماية النباتات( services de la protection des vegetaux) وايضا من مسؤولية الفلاحين اصحاب الحقول. اما مسؤولية محاربة الليشمانيا كمرض فهي تهم جميع مؤسسات الدولة كل في موقعه وكذلك المواطنين لان العملية صعبة جدا ومن الجهل والسذاجة الاعتقاد بانه ممكن القضاء على هذا المرض بين عشية وضحاها فالامر يتطلب سنوات وسنوات.

  • مول الكراطة
    السبت 20 يناير 2018 - 11:45

    تريدون غزو إفريقيا!!!! بماذا ؟
    هل حكام إفريقيا لا يرون ما يجري بهاذ البلد البئيس ،أمراض بالآلاف و إحتجاجات بالملايين ،و ملك لا يمكث ببلده إلا أسبوع في السنة !!!لكي الله يا مغرب بن تاشفين

  • قاسم
    السبت 20 يناير 2018 - 11:45

    قلب الرقم4_7الشكل المقلوب لايعني تكذيب الارقام،ونحن نعلم عدد سكان القرى، والمصابون٤٠٠،وهذا يعني كل اطفال تلك القرى،،،اقل او اكثر،العدد مهول،لنكذب هذا الرقم،وقول ٤٠،ونكذب ثانية،ونقول٣،ونكذب مرة اخرى0,4،لا يهم،المرض لايهم،الانسان لايهم،الموت لايهم،لايهم،400او700لايهم،هذا الانشار السريع، وكل التدابير السريعة،،لايهم،،

  • Ahmed
    السبت 20 يناير 2018 - 12:09

    Tant qu'on a ces pseudo responsables le pays n'avancera jamais le sinistre dit que la maladie n'est pas grave j 'espère que tu 'l'aura pour comprendre s'il est grave ou pas . des centaines personnes atteintes sont complétement défigurées avec tous les répercutions cliniques et psychologiques qui en . résultent et Mr insiste que la maladie n'est pas grave Ce sont nos enfants et doivent étre pris en charge par l'état et débarassé de cette vermines avant d'aller construire les hopitaux en afrique lécheurs de bottes

  • Adam
    السبت 20 يناير 2018 - 13:48

    هظا المرض يضهر في المناطق التي تعاني من المجاعة او سوء التغدية…..والمغربي يعاني من سوء التغدية…..يبيغون الاسماك الغنية للاوربيين و المغاربة ياكلون الدجاج الابيض

  • مواطن صريح
    السبت 20 يناير 2018 - 13:59

    كل المتخصصين في المجال يعلمون ان هدا المرض ليس له علاج وان الطريقة الوحيدة هي الوقاية من الاصابة به و التي تتمثل في القضاء على الباعوض لان هدا المرض لايمكن ان ينتقل الى الانسان الا عن طريق الباعوض فقط وقد قلتها مرارا و تكرارا بصفتي خبير في الميدان ولا حياة لمن تنادي الكل يريد قتل الفئران بدل الباعوض لا حول ولا قوة الا بالله.

  • fatyاسبانيا
    السبت 20 يناير 2018 - 14:03

    يجيب علئ وزارة الصحة بالتوعية لهد الناس لان هد الداء من الكلاب الضالة والحشرات مثل النموس واللذباب لان هد المرض خطير يوئدي الكبد والطحال يجيب علئ ساكنة المنطقة بالمنضف جافيل لتنضف و ارش الاماكن اللي يكثر فيها الناموس والذباب وغسل الايدي بالماء و جافيل لانه يقضي علئ البكتيريا والحشرات

  • المجيب
    السبت 20 يناير 2018 - 14:16

    يا ايتها الجمعيات والسلطات بزاكورة دعكم من الجدل العقيم حول الارقام فما ذلك الا لهو وهراء ومضيعة للوقت في المزايدات اللامسؤولة. ورجاء من الاباء والامهات واولياء الامور وكذلك المعلمين في زاكورة ان يذهنوا وجوه الاطفال واطرافهم بمنفرات البعوض للوقاية من لسعاته وخصوصا عند غروب الشمس وحلول الظلام . وهذه المنفرات متواجدة في الصيدليات عندنا بالمغرب وعلى سبيل المثال لا الحصر "موستيدوز" فهو متوفر على شكل مراهم او سوائل حليبية. وشكرا جزيلا لكل من أخذ زمام الامور بيده و قرر تغيير قدره، بقدر أحسن منه.

  • Maran
    السبت 20 يناير 2018 - 14:34

    مراقبة الأدوية المستوردة و مجهولة الهوية و التي تستعمل في إنتاج التمر مراقبة الأدوية التي يدخلونها الأجانب الى ارض الوطن و مراقبة الماء و السدود ليبيا و أمنيا.
    هناك بعض من الحسودين لهدا الوطن يدخلون بعضا من الأدوية منتهية الصلاحية او الحاملة لبعض الفيروسات .
    يجب تجنيد بعض من الخبراء في المجال الصحي في المناطق الحدودية دورهم الأساسي مراقبة و منع الحسودين من إدخال مخططاتهم التخريبية لهدا الوطن.

  • حسن المغترب
    السبت 20 يناير 2018 - 15:27

    كادمت الدولة لا تعرف اين تبدأ لحل المشاكل و دائما تنتضر الاوامر من الاعلى، فلن يفيدنا الا ان يدخل الشباب غمار السياسة، اذلو كان عندي الوقت لاسست حزب لكت الغالب الله

  • رشيد
    السبت 20 يناير 2018 - 16:22

    سبحان الله أرأيتم عمل القطط اللتي سخرها الله للإنسان
    لو كانت القطط موجودة بكثرة لقل عدد الفئران ولقضي على المرض
    فالمرض بدأ عندما كثرت الكلاب الضالة بالمنطقة فهربت القطط.
    ولهذا تهلاو في قطط الشارع عطيوهم الأكل الشايط وحطوا ليهم الما وارفقوا بهم. فهم جنود من جنود الخفاء.

  • YASSINE
    السبت 20 يناير 2018 - 17:03

    l'infestation de la leishmaniose se produit par LA PIQURE DE LA MOUSTIQUE QUI PORTE LE PARASITE,les souris, le dechets n'ont rien a voir avec ça, VOIR LE CYCLE DE REPRODUCTION DE LA LEISHMANIA

  • مغربي
    السبت 20 يناير 2018 - 19:03

    سينتفض الجنوب الشرقي قريبا …

  • عبدالعزيز
    السبت 20 يناير 2018 - 21:16

    بعد قراءتي المتواضعة لجميع التعاليف من 1 إلى 21 أريد أن أهنأ الأخ المسمى المجيب (تعليق رقم 9) على موضوعية تعليقه التي يتضح من خلالها أنه على دراية بالأمور.
    أما الشخص الذي سمى نفسه أكاديمي مغربي من ألمانيا (تعليق رقم 5) فليسمح لي أن أقول له "ما بينك وبين الأكاديمي غير الخير والإحسان" وإلا كنت احترمت الطبيب المغربي والإطار الصحي على العموم الذي يبدل كل الجهود في القرى والدواوير من أجل الحد من هذا المرض لأن القضاء عليه صعب المنال، والأطباء الفرنسيين والألمان خير شهيد على ذلك.

  • mohammed
    السبت 20 يناير 2018 - 22:20

    حاليا، لا يوجد علاج لداء الليشمانيات الكلبي، ولكن تتوفر خيارات علاجية مختلفة في بلدان مختلفة. ومن الأفضل تنسيق العلاج مع مستشفيات البحوث البيطرية. العلاج يختلف حسب المنطقة الجغرافية، سلالة من العدوى والأعراض المعروضة. الكلاب يمكن أن تكون غير متناظرة لسنوات. وتشمل العلاجات الأكثر شيوعا:

    L. دونوفاني

    مقاومة أنتيموني
    بولين المضادات الحيوية الأمفوتريسين B
    L. إنفانتوم [23]

    الأمفوتريسين B
    ميغلومين أنتيمونيات
    الأنتيمونيات خماسية التكافؤ

  • hassan
    الأحد 21 يناير 2018 - 02:27

    لو كنتم تعيشون في دولة ديموقراطية تجهل اكبر همها وغاية الغايات الانسان وصحته وراحته ،لرايتم مجرد الاصابات الاولى جحافل من الخبراء والطوارء تحاصر زكورة لمعالجة اسباب الوباء وتحصين وتوعية السكاءن وتاطيرهم وتقديم جميع الخدمات الصحية لاحتواء اسباب وتداعيات المرض لكن هيهات في بلد قامت الوزيرة بادو ردا على سئال بالبرلمان ،بضحكة انفتحت اساريرها كانها اصابها ساطور قسم وجهها نصفين ،قهقهات قلب اسود تنفث كالحية سموم الاحتقار والاستهزاء وكانها تقول انا وزيرة الاصحة اترفع عن الاجابة واحرى الاستجابة الى اطفال من عرق معين لا يمتون لي بصلة .

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 13

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 6

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 12

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 10

علاقة اليقين بالرزق