تعثّر مشروعُ قانون تصنيف الفنادق المغربيّة بعدَ عامين من إطلاقه

تعثّر مشروعُ قانون تصنيف الفنادق المغربيّة بعدَ عامين من إطلاقه
السبت 24 نونبر 2012 - 20:00

كثيرةٌ هيَ مشاريع القوانين التي تستغرقُ سنواتٍ قبلَ أن ترى النور في المغرب، وهذا بسبب التعقد الذي يطال الملفات المعالجة أو الاشتغال على تلك النصوص التشريعية دون وجود حاجةٌ ماسة إليها، ليبقى الإعلان عنها معلقاً، في الوقت الذي يبدو تنفيذُ القوانين الجاري إعدادها غيرَ كافٍ.. وهذا هو شأن مشروع قانون شُرع ضمنه قبلَ أزيد من عامين بهدف تبني معايير ومواصفات جديدة في تصنيف مؤسسات الإيواء الفندقية وشبه الفندقية.

فبعدَ أن أعدَّ مكتبان دوليان دراستين كبيرتين للكشف عن أرضية لإعداد معايير التصنيف الجديدة، قامت وزارة السياحة بالإعلان عن مشروع قانون قيلَ وقتها إنه سيكون جاهزاً قبلَ نهاية 2010 حتَّى يتم إصدارهُ عام 2011.

منذ تلك اللحظة والصمت المطبق يطال المشروع على مستوى وزارة السياحة وهيئات المهنيين، كذلك الشأن بالنسبة للجامعة الوطنية للسياحة والجامعة الوطنية للصناعات الفندقية اللتان تعاونتا، بشكل كبيرِ، مع الوزارة الوصية قصدَ وضع المعايير الجديدة المرغوب فيها لرفع مستوى الفنادق المغربية حتى تغدو منافسة للبلدان المنازعة للمغرب سياحيا، خصوصا وأنّ المصلحة للتطلب توفر الفنادق الوطنية على نجوم توافق مؤسسات الإيواء بالدول الأوربية التي تأتي منها غالبية السياح الأجانب.

أهمية التغيير الذي يمكن إحداثه على مستوى التجهيز تبرزُ بصورة كبيرة، فبعض الاستثمارات التي قيلَ إنها ستوجه للحفاظ على التصنيف لم تتحقق، وهوَ ما دفعَ مهنيي السياحة إلى القول إنَّ المعايير الجديدة للتصنيف ليست كافيةً في حد ذاتها ما لمْ يكن النسيجُ الفندقي بالمغرب قادراً على أن يستجيبَ لها.

وزارة السياحة تقول إنها واعية بالأهمية الكبيرة لتوفر الجودة بمؤسسات الإيواء السياحي، مضيفةً أنها تعاطتْ مع المتطلبات الجديدة للسياح والخبراء الدوليين، خصوصاً فيما يتعلق بجانب النظافة والأمن والتنمية المستدامة، وهوَ ما دفعَ الوزارة الوصية على القطاع إلى معاودة النظر في نظام التصنيف الجاري به العملُ حاليا، علاوةً على تقييم جودة البنى التحتية، وأخذ تقييم الزبون بعين الاعتبار، مما يبدو معهُ أنَّ تقدمُ المشروع والجدول الزمني لصدور النصِّ لغزان محيّران.

مطلقو المشروع كانوا يسعونَ إلى تنظيم كافة أشكال الإيواء من فنادق وإقامات سياحية، ورياضات ودور ضيافة وكذا المخيمات، راغبين في أن يتم إدراجُ مراكز الأعمال الاجتماعية ضمن هذا المشروع، وهوَ ما رفضهُ الفندقيون باعتبار تلك المراكز منافسة شرسة لهم.. بواعث المشروع كانت تسعى إلى محاربة الإيواء غير النظامي، كما أنَّ مشروع القانون المذكور كانَ سيلزمُ مؤسسات الإيواء بتنقيط مبني على دفتر تحملات، تحصلُ بموجبه على عدد محدد من النجوم.

تجدر الإشارة إلى أن عملية التصنيف تتولاها وزارة السياحة منذ صدور قرارٍ في الـ 18 دجنبر 2003، صدرَ في الجريدة الرسمية بتاريخ 4 مارس 2004 ويحدد مقاييس تصنيف منشئات الإيواء السياحي من فنادق ومخيمات وإقامات سياحية وقرى الاصطياف.

‫تعليقات الزوار

2
  • jolie
    السبت 24 نونبر 2012 - 23:51

    CHAOUEN la plus belle ville
    j'aimerais la revisiter encore
    calme tout comme ses habitants
    & tajine chtoun

  • khalid
    الأحد 25 نونبر 2012 - 01:52

    sérieusement on a un tourisme qui va en baraka les hôtels ne sont pas soumis a un controle d'hygiene ni de classification sous les normes nationnal ou international donc notre qualité d'hébergement est standard ou moins que ça dans quelques établissements le plus grave c'est une conccurence deloyale entre les hôtels car il y a des hôtels qui ne paient ni taxe ni credit CIH ni droit cnss rien mais se posent contre d'autres loyale dans les prix de leur services ce qui rends généralement ces hôtels majorité ayant crédit CIH non payé avantageux dans leur conccurence parce que les propriétaires soit des parlementaires ou donnent une corruption flagrante pour une continuité malgré que le système bancaire est bloquer ils crééent de nouvelle sociétés pour gérer leur affaires mais le gouvernement ne fait rien alors quand on va sortir de ce genre d'économie deloyale et laisser les braves genrs qui paient les taxes et leur crédits bosser sans obstacles????

صوت وصورة
رمضانهم في إيطاليا
الخميس 22 أبريل 2021 - 15:00

رمضانهم في إيطاليا

صوت وصورة
منابع الإيمان: سؤال الروح
الخميس 22 أبريل 2021 - 14:00

منابع الإيمان: سؤال الروح

صوت وصورة
طريقة الانخراط في التغطية الصحية
الخميس 22 أبريل 2021 - 13:55

طريقة الانخراط في التغطية الصحية

صوت وصورة
المضاربة ترفع أثمان الأسماك
الخميس 22 أبريل 2021 - 13:54

المضاربة ترفع أثمان الأسماك

صوت وصورة
حياتي فالزنقة من وجدة
الخميس 22 أبريل 2021 - 13:00

حياتي فالزنقة من وجدة

صوت وصورة
تراويح في مراكش
الخميس 22 أبريل 2021 - 02:14

تراويح في مراكش