تعيين منقاري مديرا للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين

تعيين منقاري مديرا للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين
السبت 11 يونيو 2016 - 19:14

تم أمس الجمعة بالرباط تعيين إسماعيل منقاري مديرا للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين، وذلك في لقاء ترأسه وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي.

وأوضح بلاغ لوزارة الاتصال، أن هذا التعيين يأتي بناء على المرسوم 406-64-2 بتاريخ 5 ذي القعدة 1384 (8 مارس 1965) بإحداث المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، وخاصة الفصلين 2 و4 منه، وبعد استشارة النقابات الممثلة في لجنة التتبع والحكامة.

وأشار البلاغ إلى أن الخلفي نوه في هذا اللقاء بالمدير الجديد للمكتب وبالخبرة والكفاءة المهنية التي يتمتع بها، موضحا أنه سبق له أن راكم عدة مهام ومسؤوليات في مجال الإعلام والاتصال والتعاون الدولي والشراكات وذلك لأزيد من 20 سنة وكان آخرها مديرا مساعدا بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط مكلفا بالتكوين المستمر والتدريب.

ودعا الوزير كافة المتدخلين في القطاع إلى مواصلة العمل بالمقاربة التشاركية الواسعة من أجل إطلاق مرحلة جديدة للنهوض بالقطاع تقوم أساسا على إرساء منظومة فعالة للحماية الاجتماعية عبر تفعيل نظام النسخة الخاصة وباقي آليات جبر الضرر. كما حث المدير الجديد للمكتب وكافة المتدخلين إلى العمل من أجل إرساء منظومة جديدة للحكامة بالمكتب، تشرك كافة الفنانين والمؤلفين والمبدعين المنخرطين في تسيير المكتب، عن طريق انتخابات تفرز جمعية عامة وهيئة للتسيير الجماعي.

وأكد الخلفي على ضرورة مواصلة تنزيل توصيات المجلس الأعلى للحسابات والعمل من أجل رفع الموارد ومضاعفة عملية الاستخلاص وتحقيق أكبر للفعالية والنجاعة والانصاف في التوزيع، وكذا العمل على توسيع قاعدة المنخرطين وإرساء نظام لفتح الانخراطات فيما يتعلق بذوي الحقوق المجاورة، إضافة إلى تعزيز حماية حقوق المؤلفين والمبدعين المغاربة على المستوى الدولي.

من جهتهم، أكد ممثلو النقابات الثلاثة الممثلة في لجنة التتبع والحكامة للمكتب، وهي النقابة المغربية للمهن الموسيقية، والنقابة الحرة للموسيقيين المغاربة، والنقابة المغربية لمحترفي المسرح على استعدادهم للانخراط من أجل إنجاح أوراش الإصلاح وتعزيز الإنجازات التي تحققت خلال الأربع سنوات الأخيرة والحفاظ على مكتسباتها التي أعادت الاعتبار للفنان المغربي.

وفي ختام اللقاء الذي حضره كل من الكاتب العام لوزارة الاتصال والمدير بالنيابة السابق للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين ورئيس قطاع الشؤون الإدارية والمالية بالمكتب وكذا رؤساء وممثلي النقابات الثلاثة، تقدم وزير الاتصال بالشكر لبدر الدين الراضي المدير بالنيابة السابق للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين، ومن خلاله لكافة أطر ومستخدمي المكتب، كما نوه ب”المجهود الذي تم بذله خلال السنتين الأخيرتين اللتين عرفتا إنجاز عدة أوراش هامة”.

‫تعليقات الزوار

13
  • أسامة من بلجيكا
    السبت 11 يونيو 2016 - 20:14

    لقد لفت انتباهي كلمة صغيرة غير أن لها معنى كبير "تعيين" أين هي الشفافية و فتح باب الترشيح لجميع المواطنين و المترشحين بكل حرية و ديموقراطية لقد سقط قناع بنكيران ومن معه لقد علق الشعب عليكم اما لا كبيرا لمحاربة الفساد و اقتصاد الريع غير أن جبنكم و نفاقكم انكشف وبأن على حقيقته وما الخلفي الا تلميد نجيب لفلسفتكم ومنفدا لنهجكم و سياستكم

  • عكى محمد
    السبت 11 يونيو 2016 - 20:50

    يحمل تعيين السيد منقاري على رأس المكتب المغربي لحقوق المؤلفين محل المدير بالنيابة بدر الدين الراضي دلالة مهمة في سياق المصادقة على قانون الفنان وتنزيل النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بالنسخة الخاصة.
    لقد شكلت مرحلة عبد الله الودغيري عهد الكولسة والتذمر من لدن أصحاب الحقوق،وعهد التعتيم الذي اشتكى منه الباحثون في مادة حق المؤلف والحقوق المجاورة.
    في عهد المرحوم المساري لما قدم عبدالله الودغيري محل عبد الرؤوف قنديل ان بوادر تغيير قد لاحت.لكن للأسف رغم خرجات إعلامية محدودة،فتقييم أدائه في السياسة العمومية للمكتب كانت هزيلة ودون المستوى بالمقارنة مع ماهو الوضع على المستوى الدولي سواء في إطار الاحتكار أو في إطار شركات قبض الحقوق وإعادة توزيعها على المؤلفين اوذوي الحقوق.
    مرحلة بدر الدين الراضي رغم قصرها حملت بوادر انفتاح على الفعاليات،بل ان الرجل تميز بسمته الحسن واصغائه رغم اكراهات موضوعية ورثها.

  • فضيحة حقوق المؤلفين
    السبت 11 يونيو 2016 - 20:55

    كصاحب مطعم تلقيت مؤخرا رسالة مِم المكتب المغربي لحقوق المؤلفين يطالبونني بأداء 2500 درهم فاستغربت لان الرسالة لا تحمل اسمي ولكن تحمل اسم المطعم وليس هناك اي توضيحات حول المبلغ .فاتصلت بالرقم على الرسالة فأجابني احدهم انه يتعين علي اداء هذا المبلغ فقلت المبلغ مقابل ماذا فقال الموظف انه مقابل التلفزة التي استعملها في مطعمي فقلت له انني ادفع ضريبة التلفزة كل شهر فقال لا هذه الضريبة مقابل البرامج التي يشاهدها زبناءك فهي مقابل براءة حقوق الفنانين فضحت وقلت هذا مطلب يجب المطالبة به من القناة وهذا امر يين الفنان والقناة وليس بين الفنان والمشاهد …فالمطالبة باداء مبلغ مالي دون مقابل يعني النصب والاحتيال..افيدونا في هذا الموضوع مشكورين.

  • ali
    السبت 11 يونيو 2016 - 20:59

    La nomination d'un directeur au BMDA sans appel à la candidature est un abus de la constitution et de décret de la nomination aux postes de responsabilité, le ministre de la communication fait tout ce qu'il veut dans ta ferme.

  • عكى محمد
    السبت 11 يونيو 2016 - 21:09

    ان تعيين إسماعيل منقاري الذي راكم تجربة في الإعلام والاتصال أهمها منصب مدير مساعد للمعهد العالي للاعلام والتدريب يجب ان يكون في سياق تأهيل منظومة الملكية الفكرية؛ولاسيما في شق تنزيل الحقوق المجاورة لفناني الاداء ومنتجي الفونوغرامات ومقاولات الاتصال السمعي البصري.
    ان حضور النقابات الممثلة في لجنة الحكامة والتابع ضروري في اجراة اوراس الإدارة الجماعية.كما ان الانفتاح على حركة الفنانين (كفى )مهم في إطار تجميع كل القوى في ميدان الثقافة والفنون.
    الإصلاح له اكراهات مالية،وحساسيات الفنانين ولوبيات الفاعلين في السمعي البصري والاتصالات.
    ان تعيين إسماعيل منقاري يجب ان يوازيه إرادة سياسية في منحه كامل سلطة القرار في قبض الحقوق وتوزيعها على المؤلفين وأصحاب الحقوق المجاورة في كامل الشفافية وفق توصيات القضاء المالي.
    وفي هذا الصدد لابد من موارد بشرية ومالية لاجراة الاهداف،وفقا للعقد البرنامج .
    وفي إطار الاستقلالية عن الشركات الفرنسية،والاندماج في الاقتصاد الرقمي بالتوفر على إمكانيات معلوماتية لقبض الحقوق من الفاعلين في الشبكة الرقمية.

  • كبور
    السبت 11 يونيو 2016 - 21:54

    إن أزمة المكتب هي أزمة تسيير بالدرجة الاولى جميل ما يتوفر عليه المدير الجديد من تجربة في مجال حقوق المؤلفين لكن الاهم هل لديه قدرة تسييرية و قوة شخصية في اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب

  • متتبع
    السبت 11 يونيو 2016 - 23:23

    ان مجال حقوق التأليف من الأمور التي يجب أن تعطى فيها الأهمية للعنصر البشري بصفته حاملا للأفكار مالكا لحمولة إبداعية وفنية ليست بالهينة متوفرة على تجربة معتبرة تخول له تقديم مشروع بنوي و فكري وتدبيري كفيل بإخراج هذا المكتب من العصور الوسطى التي يتخبط فيها والسؤال الذي يطرح نفسه هل تتوفر في هذا المدير المعين كل هذه المواصفات والمقاييس اللزمة لذلك؟ وهل في هذا المكتب الموارد البشرية الكفيلة باحداث نقلة نوعية في تدبير الحقوق؟ الأيام كفيلة بالجواب عن كل هذه الأسئلة .وإن غدا لناظره لقريب

  • حزوم.جﻻا.
    الأحد 12 يونيو 2016 - 00:42

    لقد.ابتنت.هاده.الدكومة.عن.شحعها.ضد.الشعب.المغربي.حيت.لم.توفي.بوعدها.مع.الشعب.تادي.اوصلها.الي.هدا.المنصب.دموا.ااقرار.الزاءف.وشكرا.لهدا.الوزير.اادي.خدل.الشعب.اادي.وضع.فيه.التقة.وسكرت.

  • عكى محمد
    الأحد 12 يونيو 2016 - 02:28

    إلى صاحب المطعم الذي عنون تفاعله(فضيحة حقوق المؤلفين )
    اشتد الجدل في الاجتهاد القضائي والفقهي المغربي حول المقابل المالي عن الاداء العلني المصنفات الأدبية والفنية المبثوتة عبر الإذاعة اوالتلفزة في الأماكن العمومية من مطاعم ومقاهي …الخ.
    فالمجلس الأعلى سابقا(محكمة النقض حاليا ) في قرارين في سبعينيات القرن الماضي رفض الطلبات المدنية للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين ضد المقاهي التي تستقبل البرامج التلفزية المذاعةلحساب زبنائها وان التلفزة هي المسؤولة عن برامجها في علاقتها بالمكتب،وانقسم الفقه بين مؤيد ومعارض بصدد تعليقه على القرارين المذكورين.
    البعض قال بأن وجيبة حق المؤلف من بقايا الاستعمار،

  • عكى محمد
    الأحد 12 يونيو 2016 - 02:30

    تابع:إلى صاحب المطعم(فضيحة حقوق المؤلفين )
    البعض قال بأن وجيبة حق المؤلف من بقايا الاستعمار،
    كما ان هناك من قال انها نصب واحتيال. والواقع ان الاساس القانوني هو القانون 02-00المتعلق بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة.
    ومؤخرا المحكمة الابتدائية بوجدة حكمت لصالح المكتب ضد مقهى في مثل حالتك.
    شكايتك مشروعة سوسيولوجيا لا قانونيا.لانه لم يقم المكتب بالتحسيس فعليا،لأنه لا زال ينظر إليها إنها نصب اوغصب اودون حق. كما ان الانتقائية في الحالات لتطبيقها يعطي الإحساس بعدم العدالة.كما ان تذمر المؤلفين وأصحاب الحقوق المجاورة يكرس الإحساس بعدم العدالة.
    لا بد من مراعاة خصوصية كل محل عمومي على حدة دون ارهاق،لخلق مواطنة في خدمة حق المؤلف.ولا بد من انخراط شركات الاتصالات (اتصالات المغرب وميديتيل اينوي …)وSNRT و2M والإذاعات الخاصة..والمبادرة مع GOOGLE لرفع مداخيل المكتب.مع الشفافية في التوزيع.

  • Akka mohammed
    الأحد 12 يونيو 2016 - 02:40

    ماهو الرهان في اصلاح المكتب المغربي لحقوق المؤلفين؟
    1 -الاحتكار:هل المؤسسة العمومية ام شركات قبض الحقوق وتوزيعها؟ أشكال الدمقرطة والظاهرة الانقسامية قد تهدم نظام الإدارة الجماعية
    2-اعتماد مالي مهم:هل هناك إرادة سياسية في ضخ أموال لمواجهة زيادة المنخرطين من أصحاب الحقوق المجاورة؟الإصلاح ولو عبر مراحل أفضل من تعثر نظام الإدارة الجماعية.
    3-اولويات:عدد الموظفين أو النقص في الموارد البشرية وأداء الفاعلين في الاتصالات والسمعي البصري في تشارك مع الهاكا

  • وحيد التازي
    الأحد 12 يونيو 2016 - 09:41

    منذ سنين وهذا المكتب يرزخ تحت وطأة ديون كثير ويسير بطرق متخلفة وبداءية والحصيلة الحالية خير دليل وانين المؤلفين ليس ببعيد المشكلة في نظري تتلخص في المنظومة كلها وليس في السائق بغض النظر عن طبيعة العلاقة بين الوزارة و المكتب لأن الجميع مقتنع أن تداخل السياسي مع التقني والمهني لا تنتج إلا الفشل فتغيير المدير لن يحل المشكل ولو كان دا كفاءة و شخصية محترمة ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وسنرى ما سيتمخض في الأيام المقبلة

  • fettah
    الأحد 12 يونيو 2016 - 13:43

    حينما أسمع حقوق التأليف أبتسم

صوت وصورة
صاري وعنف شباب مونتريال
الإثنين 1 مارس 2021 - 14:31 1

صاري وعنف شباب مونتريال

صوت وصورة
حجاج .. نقاش في السياسة
الأحد 28 فبراير 2021 - 22:20 94

حجاج .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
براءة دنيا بطمة
الأحد 28 فبراير 2021 - 21:55 31

براءة دنيا بطمة

صوت وصورة
سجال مكبرات الصوت بالمساجد
الأحد 28 فبراير 2021 - 19:15 76

سجال مكبرات الصوت بالمساجد

صوت وصورة
رحلة "حرّاكة" مغاربة
الأحد 28 فبراير 2021 - 14:47 30

رحلة "حرّاكة" مغاربة

صوت وصورة
قصة موسيقي مكفوف
الأحد 28 فبراير 2021 - 13:42 3

قصة موسيقي مكفوف