تقرير أمريكي يكشف أسرار اغتيال بن لادن

تقرير أمريكي يكشف أسرار اغتيال بن لادن
الخميس 19 ماي 2011 - 06:18


كشف تقرير أمريكي، صدر الأربعاء 18 ماي، عن أسرار عملية اغتيال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان أوائل الشهر الجاري، وقال: إنه كان أعزل وقُتل من الخلف.




ونُشر التقريرَ في وسائل إعلام أمريكية ونقله موقع “العربية نت”، وتحدث التقرير عن صورة زعيم تنظيم القاعدة السابق وهو قتيل.



وسرد التقرير تفاصيل “عملية رمح نبتون” كما هو اسمها المستمد من أحد كواكب المجموعة الشمسية، وقال: إن عناصر فرقة “نيفي سيل” الخاصة “عثروا بعد موته على رشاشه ومسدسه من دون أن يلمسهما، وكانا على رف داخل غرفة نومه” أي أنه لم يشهر سلاحه للدفاع عن نفسه، بل كان بملابسه الداخلية تقريبًا حين أصابته رصاصتان قاتلتان، وهو نفي لرواية سابقة قالت إن قرار قتله سريعًا كان خشية أن يكون يلف خصره بحزام ناسف.




وكشف التقرير عن أن 5 طائرات هليكوبتر شاركت في العملية، اثنتان منها طراز بلاك هوك وعلى متنهما 23 عنصرًا، إضافة إلى مترجم (غير معروف من أي لغة، إلى جانب 3 طائرات من طراز شينوك.




ولم تشارك “شينوك” التي كان على متنها 24 عنصرا، بالعملية مباشرة، بل هبطت في منطقة جرداء بعيدة عن المجمّع السكني ثلثي المسافة بين قاعدة “باجرام” الأفغانية في جلال آباد، حيث أقلعت الطائرات، وحيث مسكن ابن لادن في مدينة أبوت آباد بالشمال الباكستاني، أي 85 كيلومترا تقريبا عن البيت، لتكون مستعدة للإقلاع ثانية والتدخل فيما لو احتاج عناصر “نيفي سيل” إليها.




ويقول التقرير: إن قاتل ابن لادن كان خلفه ثم أقبل أمامه وقتله، وحدث حين وصول البلاك هوك أن إحداهما تعطلت أو أصيبت، فتحطمت معظمها عند الجدار الثاني الداخلي للمجمّع السكني المحاط بسور خارجي، من دون أن يصاب من كان على متنها بأذى عنيف، وهو ما أفقد الفرقة عنصرًا مهما في خطتها، وهو مفاجأة بن لادن بالهجوم وسط الظلام، باعتبار أن الهليكوبتر الثانية كانت ستهبط على سقف المجمّع، أي تمامًا فوق الطابق الثالث حيث يقيم ابن لادن، ومنه كان عناصرها سيدخلانه من طابقه الأعلى بينما عناصر الهليكوبتر الأولى كانوا سيقتحمون المكان من طابقه الأرضي بعد السيطرة على بيت الضيوف.




لكن تحطم الأولى اضطر الفرقة إلى تغيير خطتها الأساسية إلى ثانية بديلة، فهبطت الطائرة السليمة في أرض المجمّع، وفيها جدار يفصل مقر الضيوف عن بيت ابن لادن، وعبر الأرض قام 19 عنصرا بالتحرك للتنفيذ، ففجروا عبوة أحدثت فتحة في الجدار مروا منها إلى حيث بيت ابن لادن، وسيطروا عليه طابقا بعد آخر مفجرين العبوات في الأبواب للدخول.




لم يواجههم إلا واحد من ساكني بيت الضيوف، وهو إما الباكستاني طارق أو شقيقه أرشاد خان، وبرصاصة وحيدة أطلقها كيفما كان ولم يصب بها أحدًا، وسريعا تم إعطابه صريعًا بالرصاص، ومن بعده شقيقه ثم زوجة أحدهما. ثم سقط الرابع في مسكن ابن لادن، وكان نجله الذي يقال إن اسمه خالد، قتيلا في الطابق الثاني، وعلى مرأى من أبيه الذي أطل على ما يحدث من حيث يقيم بالطابق الأخير، فأطلقوا عليه رصاصة من سلم الطابق الثاني لم تصبه وهو ينسحب من المكان مسرعًا إلى غرفة نومه، فأغلق بابها ولاذ بالصمت.




لحقوا به، وتوجه 3 منهم مهمتهم في أساس الخطة تصفيته أو اعتقاله، ففجروا عبوة صغيرة عند باب غرفة نومه المؤصد واقتحمها اثنان، وبقي الثالث خارجها يرصد المكان، وحدث كل شيء وسط ولولة نسائية وصراخ داخل الغرفة، ولم يكن سوى زوجة ابن لادن، اليمنية أمل عبد الفتاح، وابنتها صفية، وعمرها 12 سنة.




ووجد العنصران أن الأم وابنتها تعترضان توجههما إلى حيث كان الأب والزوج واقفًا خلف المشهد الأمامي، فتوجه أحدهما خلفه للسيطرة عليه ومنعه ربما من أي تحرك، في وقت أسرع الثاني إلى طرح الفتاة أرضا وشل الأم برصاصة أطلقها على فخذها فتكوّمت في أرض الغرفة كدجاجة مذبوحة.




كل ما حدث ذلك الفجر كان وسط ظلام لم يكن كاملا، لأن العنصرين كانا مزودين بفلاشات ضوئية وكاميرات في خوذتيهما أنارت أمامهما المشهد بالكامل، وبثت الذعر أيضًا، عندها تقدم الثاني من خلف ابن لادن وأصبح أمامه من الجانب الأيسر تقريبًا، وأطلق عليه رصاصة استقرت بين أعلى عينه اليسرى والأذن، ثم عاجله بثانية حاسمة في الصدر.




وهناك جديد آخر ذكرته صحيفة “واشنطن بوست” وهو أن طائرات تجسس من دون طيار تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي. آي. ايه) قامت بعشرات المهمات السرية في باكستان لجمع معلومات حول مجمّع ابن لادن السكني بتحليقها فوقه طوال أشهر سبقت قتله.




واستخدمت “سي. آي. ايه” أقمارًا اصطناعية وأجهزة تنصت واستعانت بعناصر استقروا في منزل محاط بإجراءات أمنية في مدينة آبوت آباد، وفيما بعد قامت طائرات التجسس بنقل وقائع الهجوم على مقر ابن لادن والتي تابعها الرئيس الأمريكي باراك أوباما وفريق الأمن القومي في البيت الأبيض بشكل مباشر.




وأوضح المسئولون الأمريكيون للصحيفة أن طائرات من دون طيار، طراز “بريداتور” وغيرها من طائرات المراقبة، كانت عرضة للرصد من الرادارات الباكستانية وأنظمة المراقبة الأخرى في المنشآت العسكرية والنووية الواقعة على مقربة من مجمع ابن لادن فيما لو استخدامها، لكن الطائرات التي تحدثت عنها “واشنطن بوست” وهي على الأرجح من طراز آر “كيو-170 سنتينيل”، يمكنها أن تصور من زوايا جانبية في جميع الاتجاهات، وليست في حاجة بالتالي إلى التحليق مباشرة فوق هدفها.


‫تعليقات الزوار

40
  • جمال
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:40

    قتلونا بلكدوب كل مرة رواية جديدة إبن لادن مات هذه مدة لم يقتلوه وهم الآن يألفون القصص .

  • عبد الرحمن الوجدي
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:50

    لا تفتأ أمريكا من تغيير روايتها مرات ومرات وفي كل مرة تقول الشيء وضده قالوا أن الطائرة أصيبة بعطب فني والآن يقولون ربما أصيبت ؟؟؟؟
    المهم لما تتفق الإدارة الامريكية مع شياطينها عل رواية واحدة ونهائية عندها فقط سيكون لها معنى ……
    ما افهمهم أنهم يغيرون من الرواية لسبب واحد وهو استعراض عضلاتهم لا أقل ولا أكثر ، لكن بالمقابل أليس حشد أكثر من 160 جندي من مختلف الملل والنحل من أجل رجل واحد مسالة تدعوا للسخرية o_<

  • SAAD LAHBIL
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:54

    كثرة السيناريوهات تدل على الارتباك و عدم الوضوح فامريكا تعتمد سياسة اكدب اكدب ثم اكدب حتى تصدق وهدا ليس بغريب عن امريكا فالكدب اصبح من شيمها ومبادءها و العالم قد ادرك دلك وهي غير مبالية كالنعامة ظانة ان العالم لا يعرف دلك السؤال هو لمادا لم يكشفوا عن الحقاءق بالصور و هم يقولون ان اوباما تفرج على العملية مباشرة المهم ان كان ميتا فروح و ريحان و دنة نعيم و ان كان حيا فنصر الله به الاسلام و السلام المرجو من هسبريس النشر و شكرا

  • عباز
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:44

    ملف الارهاب انتهى فماذا بعد؟
    2011
    بن لادن
    حسني مبارك
    زين الهربين بن علي
    القدافو
    صالح
    فماذا بعد

  • .........................عربي
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:00

    بطل …………………

  • jalal
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:04

    كل مرة تاتي الامريكيون بأكاذيب واقاويل ،ويغيرون اقوال كما يشأؤون كل مرة من يصدق لا احد ارموا اقاويكم في البحر الله سوف ينتقم منكم جميعا.

  • كمال
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:28

    ربح البيع أبا عبد الله ربح البيع
    فلاعجب للأسد ان ظفرت بها§ الأعادي من عجم و عرب
    فحربة وحشي سقت حمزة الردى و موت علي من حسام ابن ملجم

  • tarik
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:06

    huit avions pour tuer un homme????? mais je ne crois pas à ce que dit ce rapport

  • نادية المغرب
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:26

    الله يرحمك و ينتقم من الظالمين الطغاة الكفرة لابد من الانقام اليوم و غد يا سيد الرجال و الابطال يا شهيد يا حبيب كل مسلم ومن لا غيرة له على الاسلام الى جهنم

  • amazigh
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:08

    أمريكا كل يوم تروي لنا قصة مختلفة عن الأخرى ،أين القصة التي صرح بها أباما أن زوجة بن لادن حمته من الرصاص وأصيبة في رجلها وأن بن لادن حاول الدفاع ببندقيته.إنتبهو جيدا مذا أريد أن أوضح لكم وهو:
    عن أي بعد يصل صوت الهيليكبتر ،هل هذا الصوت كاف كي يكون بن لادن مستعدا للدفاع عن نفسه أو أن يهرب ومن معه ؟ هل قرأتم هذا النص والتصريحات التي أدلى بها أباما المراهق الذي يروي لنا قصص الأطفال ، النص يقول:إنه كان أعزل وقُتل من الخلف.
    إن قاتل ابن لادن كان خلفه ثم أقبل أمامه وقتله.
    كيف يعقل أن تقدم الهيلكبتر بصوتها المفزع ويهبط منها 7 أو 8 مسلحين ويقتحمون منزل بن لادن ويفاجؤونه من الخلف هذا لا يعقل ولا يصدقه إنسان كان ، والله إن معضم الغربيون قالوا إن أباما خلق هذه الإدعاءات للفوز بالإنتخابات القادمة ،الوقت كاف لهروب بن لادن لأن صوت الهلكبتير يصل على بعد 15 km

  • مغربي
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:24

    دائما رامبو يكسب المعركة.انهم يقولون ما يريدون.لقد سئمنا من اكاذيبكم. قتلتموه والسلام.

  • RanGO
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:52

    كل يوم نبقى نسمع قصة جديدة عن مقتل الشيخ الله أعمل كيف قتل

  • raison
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:56

    دليل على أن بلادن أو شبيهه كان واثقا من أن أمريكا لن تقتله ولن تؤذيه لكنهم خانوه وغدروا به بعد أن أفهموه شيئا آخر و كان كبش الفداء. أترككم تخمنون لماذا لم يلمس سلاحه وكان بملابس النوم وقيل أنه قتل من الخلف ولم يحاول الفرار.

  • طنجاوي حر
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:02

    عملية جبانة وقتل للرجل أمام زوجته وإبنته في جنح الظلام هذه هي ديمقراطية أباما وصقور البيت الأسود إن كان إبن لادن رحمه الله إرهابي في نظركم لأنه كان يقتل الناس فمن تكونون أنتم وماذا تفعلون بالناس الأبرياء في العراق وأفغانستان وباكستان …حلال عليكم قتل الناس ولاكن عندما يقتل مواطنوكم عندها فقط يعتبر الفاعل إرهابيا . حلال على بلابله الدوح حرام للطير من كل جنس ثم ماذا فعلتم سوى زيادة الطين بلة والأيام هي من ستثبت ذلك

  • أحمد
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:10

    اخراج يشبه الأفلام المصرية كسابقه (version beta). ننتظر الإخراج المهني و المحترف الذي، أكيد، لن نره إلا يوم العرض و الحساب.

  • دكالي مغربي
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:46

    فيلم سينمائي بعيد عن الحقيقة انفجارات كثيرة وطائرات ولم يستطع بن لادن المقاومة براكا من الخرافة وباش كملوها المخابرات الباكستانية ما فراسهاش الخبر ولا العملية كذابين كلهم بنلادن كان معتقل وانتهت صلاحيته مع الثورات العربية

  • bnt cha3b
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:30

    سواء قتلو بن لادن او لا فهو سيبقى حي في قلوب كل مسلم و مسلمه و ستبقى قصته حكايه يحكيها كل اب او جد لاولاده مفتخرا بزمن بن لادن الذي حاول ان يغير المنكر .

  • ajoub mohamed
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:18

    كفاكم من المسرحيات من قال لكم نريد كيف استشهد لاولله مهما كان قولكم فلن ولم يصدقكم احد حتى لونشرتم مقطع فيديو ولن نصدق لأنكم اصحاب هوليود وكل ما يآتي من هوليود فهو من الآكاديب لامعنى له وكفاكم مسرحيات ولله انتم اجبن من الجن

  • ابن الاسلام
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:16

    الغرب منافق وأوجد له عملاءفي مشرق الأرض قبل مغربها..
    ليس سبب الإرهاب بن لادن أو من معه أومن يشاركه أفكاره..
    إن السبب الحقيقي للإرهاب هم من صنعوا عقليته ومهدوا لظهوره بل و يحيطوه بكل مقومات الوجود..
    إن تعامل الغرب مع الشرق وخاصة العالم الإسلامي من شأنه أن يمهدلما هو أكثر من الإرهاب..
    إن تضارب مصالح الغرب وتناقض مواقفه، فهو الداعي إلى السلام والتسامح من جهة خطاباته وشعاراته وهو المحرض على الحروب المسوق لشتى الأسلحةن الفتاكة ، المدعم للنزاعات والاقتتال كل وقت حين وذاكمن جهة تخطيطاته واستراتيجياته..
    فمن الملام المدان؟
    و حتى متى يتم الضحك على الذقون؟

  • MoS
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:22

    la vrai version c’est que spiderman batman superman et captain america ont pris l’avion des 4 fantastique guidés par iron man ,thor a pris son marteau a fait un tremblement pour déstabilisé ben laden.spiderman est entré par la fenêtre alors que batman par l’autre fenêtre captain america a cassé la porte superman a frappé ben laden avant de tombé il y a hulk qui est sorti de sous la terre et a tué ben ladden voila la vrai version je crois.

  • ahmed
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:24

    tous mes condoleances au peuple musulmane et la famille de ben laden

  • khalid
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:20

    أ ليس غريب على رجل أمضى حياته في القتال، أن لا يحرك ساكن لدفاع عن نفسه حسب الأكاذيب الأمركية،أم نحن بنظرهم سذج إن لم أقل مجرد أغبياء

  • Taj kamal.eddine
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:26

    C’est du baratin!arrêtez de mentir.chaque jour un nouveau scénario.personne ne vous croit .liars,liars,liars…..

  • ابو يحيى الطنجاوي
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:12

    الله اكبر الله اكبر الله اكبر ابن لادن لم بمت بل بدكر موته ولد الالاف من بن لادن فوالله اميريكالم تزد الطين الا بلة

  • SAID
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:14

    عندما نتامل المشهد المريب لصورته ميتا لوجدنا ان افلام الاكشن و تقنياتها استعملت في حبك هذه الاقصوصة….رجل صنعته امريكا ومولت كل عملياته ضد المد الشيوعي في ربوع العالم وتدريبه على يد خبراء امريكيين في لاية نيو جيرسي على كيفيةاستعمال السلاح اضحى الان اكذوبة و رجل من الماضي……………20 سنة من البحث عن انسان عادي اعطاه الاعلام كل ما يستحق واصبح معروف كاشراقة شمس على العالم….. انسان عادي دوخ اكبر قوة تكنولوجية في العالم “هذا هو الزواق”…اذن وصول امريكا الى القمر اكذوبة ما دام هناك رجل دوخها كل هذه المدة…………..اذن نظريةالمآمرة او “”لعب الدراري هذا””

  • hatim
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:32

    on a assez d’entendre et de lire des betises personne ne vous croit,meme si vous dites la verité,

  • maghribya
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:34

    ادا تم اغتيال بن لادن كما يقولون فلمادا لم يضهروا جتته حتى يتم التاكد من مقتله كل هده اكاديب

  • مصطفى
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:36

    في دراسة سلوك جماعات الافتراس نجد أنه في بعض حالات القضاء على قائد المجموعة و تفرق اعضائها قد تنتج حالة تعرف ضاهرة الدئاب السائبة.

  • takfarinasse
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:30

    اكيد ان بن لادن استشهد و هو في معركة بطولية يخشى الامريكان الافصاح عنهاخشية ميلاد ابناء لادن جدد..

  • halim
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:34

    ecriver pour la femme du foyer et non sans profession

  • abdou cher
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:48

    أليس من العيب و العار إن ترتعش الولايات المتحدة المريكية و ترتبك في سردتفاصيل اغتيالها لأسدالإسلام الشيخ أسامة بن لادن ، فمرة قالت أنه قاومها و كان يحمل رشاش من صنف كلاشنيكوف و وتبادل معها إطلاق النار فأصاب منهم ما أصاب قبل أن يضعوا رصاصتين في رأسه الأولى كان نصيبها أن تقع في عينه و الثانبة في مؤخرة رأسه، لكن بعد مدة تداركوا الأمر و قالوا أنه كان محاض بحراسة مشددة جدا حيث وصل عدد الحراس العشرون تقريبا، فاستطاعوا بخبرتهم الهوليودية من صرع الحراس في جو سحري بحيث لم يثيروا أية ضجة تدكر حتي لا يتيح له الفرصة للهرب أو علة الأقل الدفاع عن نفسه كما يجب، و بعد صرعهم لحراسه باغتوه في مخدعه( حسب زعمهم) و قد استعمل زوجاته كدروع احتمى بها من وابل الرصاص الذي انهمر علي و لم يصب من مقتلا ؛ إلا بعدما باغتته المجموعة الثانية فاصابته في رأسه.و بعدفشل هاتين الروايتين الأخرتين بحيث خشيت (اف ب أي ) الا تجد إقبالا كبيرا على مستوى البوكس أوفيس، تداركت المقف فنسجت رواية جديدة لتناسب مسار الأفلام الهوليودية الغبية و بذلك زعمت أنه لم يكن معه في المنزل سوى رجلان و ابنته و زوجته و أنه أصيب برصاصتين الأولى استقرت ما بين أذنه و عينه و الثانية في صدره ، كما أنهم زعموا أنهم لم يقتلوا زوجته بل أصابوها في الرجل فقط كي يشلوا حركتها.أية عاطفة جياشة تسكن قلوب أولائك الملائكة الرحماء.
    صراحة ياشيخ أسامة و الله تم و الله إنك لتبعث الخوف و الرعب في قلوب و أنت ميت أكثر مما و أنت على قيد الحياة.
    فإن مات أسامة فقد ازداد 78.000 أسامة. فليرحمك الله شهيدا في سبيل الله.

  • samira
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:36

    ben laden est vrai homme meme si’il est mort il va rester vivant dans nos coeurs et nos esprits

  • Rachid
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:58

    les américains ne vont jamais dire la vérité ; parceque ben ladden ne va jamais se laissé tomber dans leur mains pour qu’ils puissent faire ce qu’il veulent comme il ont fait avec SADAM HSSIN .

  • فريد
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:32

    في الحقيقة يا إخواني توصل الأمريكيون إلى حقيقة واحدة بأن المسلمين يريدون الشهادة و يطلبون الموت في أي مكان ودمهم رخيس بالمفهوم الأمريكي فأستعملوهم في حربهم مع الروس ودعموهم لوجيستكيا و بالسلاح ولما أنتهت المهمة فلا حاجة لهم الأن و بلادن صنيعهم ولهم ألف سيناريوا لإنهائه

  • زكرياء
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:28

    باركا ما تكدبوا علينا
    الرجل الخضر ورومبو وسبيدرمان وكينكوج تا هو وزيد عليهم اركانة و 16 ماي مخرج واحد وانتاج واجد والممتلين اللي اختالفوا
    را فقنا

  • karim paris
    الخميس 19 ماي 2011 - 07:38

    la preuve que l’amérique et un pays con !!! allez raconter vos salades a vos gamins !! mr beladen cherchait la mort (achahada)il est chez allah trés content de ce qu il va avoir …saleté de sionistes

  • العسري
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:22

    لابد ان هوليود ستنتج فيلم لابطال امركا لكن مادام السناريو لليهود والاخراج للبيت الابيظ فسنرا اختراقهم لزمان عبر بوابت الزمن لاغتيال ابن لادن الذي حير مخابرات العالم والذي قاتل اقوى دول العالم والمشكلة انه ليس ملك ولا رئيس على دولة فايهما البطل هل اسامة ام الكذبة الامريكية

  • moah
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:38

    قاتلهم الله انا يفكون………

  • مواطنة
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:20

    ليس هذا إلا فيلم وجد له _ أوباما _ الرواية لكنه لم يجد السيناريست ولا المخرج لحد الساعة ووجدالبطل الذي هو *بن لادن،* رحمه الله حيا وميتا، مهما كانت النتيجة.فإن مات فإلى جنات الخلد والنعيم، مع الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، ويكفينا فخرا كمسلمين، أنه زرع في أوساطهم الرعب وهو حي يرزق، ويخافونه حتى بعد أن قتلوه حسب قولهم، ولم يسمحوا حتى بدفن جثته في التراب ورموه في البحر، لكنهم يتجاهلون أن* بن لادن *هو من خلق الله سبحانه تعالى، وربنا جلت قدرته ضمن للإسلام النصر والحفظ الأبدي، وبقدرته خلق ملايين * بن لادن*
    السؤال المطروح على الأمريكيين ومن والاهم هو:
    هل قتلتم *بن لادن* كشخص، أم كفكر؟؟؟؟؟
    هل بإغتيالكم ل *بن لادن*، إنتهى الإسلام والمسلمون؟
    لقد أعدمتم قبله * صدام حسين* وقبلهما * عمر المختار* وبإغتيالكم لكل مسلم، تظنون أنكم أنهيتم الإسلام وقضيتم عليه، فالمسلمون يحملون أرواحهم في أكفهم، والأمة الإسلامية حبلى بالمسلمين الأحرار.
    فاليوم حلو وقد مر.
    وإيماننا بقول الله تعالى أقوى وأصدق من الثقة بأفعالكم ف * بن لادن* إذا أغتيل فهو لم يمت مصداقا لقوله تعالى## ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون،## صدق الله العظيم
    فلتطمئن قلوب المسلمين المؤمنين،ولتقر أعينهم، ولا نامت عيون الجبناء

  • hassan
    الخميس 19 ماي 2011 - 06:42

    بن لادن هم جماعة في العالم من يستطيع القبض على احد منهم في النفس اولا كلهم يحرصهم الجن اعطوني تمن الفكرة امسك بن لادن ومن معهم لازم ان يكون عندا الشخص الدي يتقوق على الاشباح علم كافي كيف يتعامل مع امتل بن لادن بلعلم

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59

مسن يشكو تداعيات المرض