تقرير: النساء يتمسكن بالصلاة لمواجهة ضغوط "جائحة‬ كورونا"

تقرير: النساء يتمسكن بالصلاة لمواجهة ضغوط "جائحة‬ كورونا"
الخميس 3 دجنبر 2020 - 06:55

خلصت مقالة تحليلية، منشورة في شبكة “الباروميتر العربي”، إلى أن جائحة “كورونا” تزيد فجوة اللامساواة الجندرية القائمة في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مبرزة أن الآثار الاقتصادية لفيروس “كوفيد-19” رفعت التهديد اللاحق بالأمن المعيشي وضمان الدخل للنساء العربيات.

وأوردت الورقة البحثية أن للنساء نصيباً غير متناسب من مشكلات العمل؛ ففي المغرب، بلغ الفارق بين النساء والرجال الذين خسروا أعمالهم بصورة دائمة 8 نقاط مئوية، فيما بلغت النسبة في الجزائر وتونس 4 نقاط. بالمثل، فالنساء هن الأكثر عرضة لخسارة أعمالهن مؤقتاً في الجزائر (11 نقطة مئوية أكثر من الرجال)، وكذلك الأمر في تونس (8 نقاط مئوية).

ولم تقتصر عواقب “كوفيد ـ 19” على النساء العربيات على الملف الاقتصادي فقط، تبعاً للشبكة عينها، فالجائحة أثرت بقوة على الحياة الاجتماعية للنساء العربيات أيضاً؛ فقد كانت للمخاوف الصحية بسبب الجائحة، وفرض حظر التجوال، وإغلاق المدارس وزيادة المتطلبات في الأسرة والبيت – وهي في الأغلب الأعم مسؤوليات النساء في المنطقة – آثار بليغة على النساء العربيات.

ففي الدول الخمس المُستطلعة، قالت النساء أكثر من الرجال إنهن قلقات إزاء مرض أو وفاة أحد أفراد الأسرة، وكانت أكبر نسبة تباين في تونس (19 نقطة)، والأردن (18 نقطة)؛ في حين بلغ التباين في لبنان بين الرجال والنساء حول هذا السؤال 9 نقاط، وبلغ 8 نقاط في كل من الجزائر والمغرب.

وأوضحت الباحثة أسيل العلائلي أنه بالنسبة للنساء العربيات العالقات في علاقات عنيفة اضطرت الأزمة الكثيرات إلى البقاء في البيوت مع من يسيئون إليهن؛ وهو ما زاد من احتمالات التعرض لحوادث عنيفة، إذ تُعزز نتائج “الباروميتر العربي” أيضاً من صحة هذه الحقيقة.

وكشفت النتائج عن أن المواطنين يرون أن العنف ضد النساء في مجتمعاتهم قد زاد منذ اندلاع جائحة كورونا، بتعبير المقالة، التي ذكرت بأن أعلى نسبة مواطنين يرون أن الإساءة والعنف ضد النساء زادا، كانت في تونس (63%) ثم الجزائر والمغرب (41%)؛ في حين بلغت نسبة من يتصورون أن العنف الجنساني قد زاد في الأردن 27%، وبلغت النسبة 20% في لبنان.

وأثناء فترة انعدام اليقين واضطراب الأحوال، يبدو أن النساء العربيات يلذن بالصلاة، وفق نتائج الاستطلاع، في محاولة للتكيف مع مسببات الضغط والتوتر الصحية والاقتصادية والاجتماعية المتصلة بـ”كوفيد-19″، حيث زاد إقبال المواطنين عبر الدول المُستطلعة على الصلاة بشكل أكثر انتظاماً مقارنة بفترة ما قبل الجائحة؛ 17 في المائة في الأردن، و21 في المائة في تونس، و33 في المائة في المغرب، و38 في المائة في الجزائر.

وزادت نسبة إقبال النساء العربيات على الصلاة بشكل أكبر بكثير من الرجال العرب، إذ تبلغ الفجوة في النسبة 21 نقطة مئوية في الجزائر، و20 نقطة في المغرب، و16 نقطة في تونس، و13 نقطة في الأردن. انطلاقاً من ذلك، شرحت الورقة بأن الآثار الاقتصادية والاجتماعية لكوفيد كانت أشد وطأة على النساء مقارنة بالرجال في المنطقة.

لذلك، توصي الشبكة الحكومات الإقليمية بأن تُعلي أولوية دعم النساء وحمايتهن، بالتركيز على إعمال حقوق النساء والمساواة بين الجنسين؛ وإلا فسوف تستمر النساء العربيات في العيش في ظروف هشة، وهو الأمر الذي له تبعات وعواقب اجتماعية واقتصادية على عائلاتهن ومجتمعاتهن بشكل عام.

‫تعليقات الزوار

42
  • AbdALLAH
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 07:25

    ALLAHOU AKBAR☝️ qu ALLAH nous pardonne Amine.

  • مرتن بري دو كيس
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 07:32

    كلام نصفه هراء..وخرافات تحاليل ضالة ..فمن كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات….فالعبادة ليس لها وقت ولا وطن.ولا جنس..فمن كانت تصلي قبل الجاءحة هي من تصلي اليوم لله .لا لكونها اصبحت عاطلة وفي نظرها الرجوع الى الله يساعد على الرجوع الى العمل..كما ان العنف ضد المراة كما يقولون والذي لم تياس الصحافة التكلم عليه هذا الشهر..فهناك مقولة تقول ليس هناك نار بدون دخان…فالمراة التي تحترم اولا نفسها وانوثتها وما رزقها الله من حق..وتحترم زوجها ( وذويه بين قوسين) .فلا اظن ان يعنفها الرجل لا لشيء سوى انه يريد لها الشر. وهذا من ناحية العقل صواب.اما عن فقدان العمل للمراء العربية فنرى ان الرجال كانوا اكثر ممن فقدوا عملهم في هذه الجاءحة..وكانت له دواع وخيمة في تسيير الاسرة لان في المغرب مثلا 90% هم الرجال من يعولوا العاءلة..اما المراة فتاتي في الدرجة الثانية .و يبقى داءما لكل محلل رايه وما يراه صاءبا وفي الغالب كثرة الكلام تكون اقل صوابا من مضمون التحليل …انشري هسبريس فضلا.

  • اس تو: Mino
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 07:36

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " وجعلت قرة عيني في الصلاة".
    وكان آخر ما وصى به عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم: " الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم".

  • ahmed
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 07:46

    هل الصلاة اعطتنا التلقيح.ولو تصلين إلى الابد لاشيء يشفي إلا العلم.ماذا استفدت من الآية واضربوهن واهجروهن في المضاجع.ولماقضى زيد منها وطرا زوجناكها.وانكحوا ماطاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع .أو ماملكت يمينكم.وللذكر مثل حظ الانثيين ألخ

  • الفيلالي
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 07:49

    حاجة مزيانة هذه أن يقبلوا على الصلاة لأداء الواجب وتنفيس الكرب .أفضل من أن يقبوا على أشياء تضر بصحتهن أو شرفهن أو سمعتهن.

  • وعزيز
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 07:50

    الصلاة فريضة….

    لا علاقة لها بكورونا….

    بالعكس الأمراض و الازمات.. تعيد العبد التقرب من ربه اكثر…. بالاستغفار و التوبة و الهداية….

    لان الرخاء…. قد ينسى الإنسان ماهيته، فيتيه

    ((اذا مسه الخير منوعا))

    و المؤمن يزداد تقربا من الله… ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم….

  • لطيفة لحرش
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 08:06

    لان المجتمعات العربية جعلت الغالبية منهن فاشلات ولا يمكنهن القيام باجراءات حازمة والتشبت بالحياة والمستقبل ودائما يختبئن وراء الزوج والاولاد في حالة اي طارئ ومع انتشار التدين والقنوات الدينية اصبحن يلتجئن الى الدعاة والرقاة والتمسك بان الحلول ستاتي من السماء بينما في الغرب نجدهن يستعدن للحياة رغم الجائحة بشكل عادي ويتقبلن الاشياء كما هي ويقضين اوقاتهم في المطالعة والقراءة وسماع الموسيقى والرياضة لابعاد كل شيء سوداوي عن الوباء والمشاكل الاقتصادية من محيطهن

  • عبدالحميد ساس
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 08:29

    لقد فقدتم البوصلة بالمرة، ممعاكومش هدرة صافي، أنا بعدا مبقا عندي منقول، لعبتكم مكشوفة هدفها تدمير ما تبقى لكم من المجتمعات العربية.

  • استفهام
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 08:34

    جيد. و هذا الاستطلاع مبني على سؤال كم رجل و كم امراة؟ انا شخصيّا لا اعرف اي امرأة سؤلت عن هذا الموضوع. و كيف يمكن ان يقومو باتطلاع راي في ظل التباعد الاجتماعي، و اصلا كيف سافرو إلى كل البلدان العربية و الى جميع المدن داخل هذه البلدان؟!؟
    اظن ان هذه المعطيات مبنية على مواقع التواصل و الاخبار و الحكايات، فيجمعون من هنا و من هناك و يُعَمِّمون النتائج على الجميع و يبيعون معطياتهم. (كيف عرفو ان النساء كاتلجأ للصلاة داخل بيوتها لتجاوز الجائحة؟؟؟!!! ممكن يكونو كايلجؤو للرقص او الطبخ او التلفاز… باز!!! النساء لي كايصليو راه كايصليو فالسراء و الضراء ماشي حتى تكون جائحة)
    و شكرا

  • @@مصطفى@@
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 08:40

    ان اوصدت كل الابواب فباب الله مفتوح لا يوصد ابدا فاللهم التباث في زمن المتغيرات

  • مسلمة
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 08:43

    نتمسك بالصلاة لأنها حبل الإتصال مع خالقنا سبحانه وتعالى

  • سمير
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 08:48

    لا أعمم ولكن آش بغاو الذكور بشي صلاة.بارك عليهم الدوران فزناقي وشي إشرب الخمر أولا إدخن السجائر والحشيش ولي ماكايستعملش هادشي كاتلقاه الوقت كل فالزنقة وبلا كمامة وماكايقولش غاينقل كورونا لعائلتوا بديك الكمامة لي ماكايديرش وبعد الدخول إلى المنزل تعنيف كل من يصادفه فيه.لدينا جار كل مرة نسمع تعنيفه لوالدته وزوجته ومرارا تدخلنا أي تهدأته الله إحد الباس حتى المساجد التي صدعوا بها المخزن كي يفتحها لا يدخلها الا كبار في السن أما عن الشباب منذ أن فتحت لم أرى شابا صغيرا في السن دخل إليها

  • أمازيغي مراكشي
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 09:00

    ليس فقط بالدعاء سيرفع الله علينا الوباء و إنما بعلم الفيروسات و الطب و تحية لكم من جبال الأطلس الشامخة.

  • مراقب مروكي
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 09:13

    هل هاته الجمعية التي تعني بما يسمى حقوق النساء لا اعرفه حياتهم الصعبة ام أن هاته الجمعية شخصيا تستهزئ بالنساء العربيات التي يعاني بصمت وهل نساء العرب الكادحات في المعامل والحقول وفي الادارات وفي المستشفيات احسن حالا مما عليهم الآن يقاتلن الصعاب من أجل توفير لقمة العيش الكريم مناصفة مع ازواجهم الذين يعانين كذلك فما دور الجمعيات سوى جمع الأموال باسم الدفاع عن المرأة وكل نساء العرب تحت خط الفقر والجهل والامية والعنف والاستغلال

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 09:14

    ونعم التوبة والفلاح والرزانة كيف لي اذن، أن أعنف زوجة أو امرأة عزمت على التوبة النصوحة وربطت قلبها بالسلطة الربانية والله ثم والله لن استطيع ايذاءها وهي في رحاب ودائرة التوبة والطريق المستقيم مهما دفع بها الايذاء بي ساعمل على اسعادها قدر ما استطعت وأستطيع أن أعنف انا عوضها الله اكبر الله اكبر وأخيرا بصيص من الأمل يتولد لدى المراءة هنيئا لها ولامثالهن ولما حتى الرجال ينخرطوا في هذا الاتجاه ويعم السلم والسلام بيوت المسلمين عامة وللمغاربة على الخصوص. اشتري هسبرس مشكورة.

  • ام العيال
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 09:15

    نحن نتمسك بصلاة لانها فريضة وايضا راحة وايضا طمعا بالمغفرة من رب العباد ماتقولونه الان مجرد كلام فارغ

  • the trust
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 09:18

    عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (اطَّلَعْتُ فِي الْجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الْفُقَرَاءَ وَاطَّلَعْتُ فِي النَّارِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاء)َ. رواه البخاري 3241 ومسلم 2737 .

  • الحسين
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 10:04

    وأين هي هذه المساواة في ظل حملات السيطرة والهيمنة التي يمارسها العنصر النسوي على التعليم والتكوين حيث أصبح الذكور يتعرضون لكل أشكال المضايقات والإرهاب لدفعهم إلى الانقطاع عن الدراسة،وأين هي هذه المساواة عندما هيمنت المرأة على سوق الشغل مما جعل فرصة حصول الذكور على منصب الشغل تتضائل إلى أدنى المستويات،لقد أصبحنا نرى اليوم كيف تحسنت أوضاع المرأة اقتصاديا واجتماعيا حيث أصبحت تملك القدرة على شراء منزل وسيارة في ظرف قصير وأصبحنا نرى شابات في مقتبل العمر يقدن سيارات دوبلفي في شوارعنا ويستعرضن شققهن في اليوتوب المفروشة بفراش ألف ليلة وليلة وحتى عندما نذهب إلى البنك لصرف شيك فيه ٤٠٠ درهم نرى شابات تيحطوا الطوب ديال الزرقالاف فحسابات التوفير لديهن،كما ارتفعت القدرة الشرائية لدى النساء إلى مستويات جد قياسية حيث أصبحنا نرى مطاعم الوجبات السريعة والسناكات تمتلئ على آخرها بالنساء عكس الرجال حيث كل ٤ من ١٠ رجال في العالم العربي على أعتاب التشرد ناهيك عن ارتفاع نسبة الاعتداءات النفسية واللفظية وحتى الجسدية التي تمارسها المرأة على الرجال الغرباء لدوافع عدوانية وانتقامية ومع ذلك يتم اعتبارها هي الضحية.

  • marocain libre
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 10:26

    منذ ان ظهر الوباء والمسلمون يصلون ويدعون ويتضرعون الى الله ليرفع عنهم هذه الجائحة لكن هيهات فالدواء لايخرج الا من المختبرات.

  • كريم
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 10:27

    إلى المعلق dhue trust.مسكين أشفيت غليلك بذلك الحديت اللذي قلته.اطلع الرسول صلعم على جهنم فوجد أكثرها نساء ولكن يا عزيزي ما نراه على أرض الواقع هو العكس.من يعترض سبيل المارة أكثر لي يسلبهم ممتلكاتهم ويقتلهم بعدها الذكور ونادرا ما تفعل الأنثى ذلك وان فعلت تجد الذكر شريكها.من يغتصب الاطفال والرضع وحتى المحارم لم تفلت من الاغتصابات الذكور.من يشرب الخمر و أكل القرقوبي وبعدها يعربد في الشوارع ويخيف الناس بعربدته هذه ويكسر ممتلكاتهم الذكور.من يطلق الكلام النابي وسب الله والدين في كل مشاجرة وأمام الملاء الذكور.من ينهب أموال الفقراء بكثرة الذكور..من يقم بالتطاحن والاقتتال في الدول الإسلامية التي توجد بها تطاحنات الذكور أما الأنثى فنادرا ما تفعل مثل هذا واللائحة طويلة لي تعرف يابني أن ذلك الحديت مكذوب على رسولنا الكريم وفقط المسلمين في ذلك الوقت لم يستسيغوا أن الإسلام حرر المرأة من العبودية فقرروا تلفيق كل التهم لها كي يرجعوها إلى العبودية التي كانت عليها ولكن بطريقة أخرى أم سيترك الله الذكر اللذي يقوم بكل هذه الجرائم المتنوعة والتي لا تنتهي والتي يندي لها الجبين كذلك ويدخل الأنثى فقط إلى جهنم

  • امين
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 10:32

    مسببات العنف هي الفقر والبطالة والامية… حاربو هذه الافات وسيختفي العنف.

  • طززززز
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 10:35

    هههه الذكور لا يعجبهم العجب في الأنثى.اشتغلت لا يعجبهم الأمر.خرجت للبغاء لا يعجبهم الأمر.تشاهد التلفاز لا يعجبهم الأمر.بدأت تصلي وترجع إلى الله وتثوب إليه لا يعجبهم الأمر.أقتلوها أحسن وقطعوها وأأكلوا لحمها أحسن كي ترتاحوا منها إن أغادتكم إلى هذه الدرجة كلها.انظروا فقط إلى كميات التعليقات الحاقدة عليها عندما قال المقال أنها تصلي مثل المعلق الثاني بري ذو بريكس اللذي قال هذا كذب وهراء ولم يصدق التقرير ولكن لو كتب التقرير أن الذكور هم من يصلون أكثر من النساء لصدقه بسرعة البرق

  • سمير
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 10:38

    آي الذكور حسدوا الأنثى حتى على الصلاة.انظر إلى كمية الحقد الموجودة في تعليقاتهم تجاهها لما قال المقال أنها هي من تصلي أكثر من الذكر العفو

  • سين
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 10:42

    إلى مينو:ما المراد بما ملكت أيمانكم؟……………………….تحياتي

  • عبد الله
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 10:45

    اعلم ان الداء والدواء وجهازك المناعي الذي يُعوِّل عليه اي لقاح، نعمة اعطاك الله اياها وانت ولدت بدون عمل…
    واعلم ان الطلاق كسر لنفسية الزوجين والارحام بين الرجل والمرأة وهذا ابغض الحلال والهجرة هي وسيلة للصلح لا للانتقام…
    واعلم الاية التي نزلت في زيد، جائت لتبين ان تبني طفل لا يصبح ولدك وافضل دليل هو تحليل الزواج وهذه نعمة…
    واعلم ان اية تعدد الزوجات بشروط وقيوض هي لحفض اعراض كل المسلمات وحقوقهن لان غير ذلك يؤدي الى ما نقراه من خيانات زوجية وعلاقت غير شرعية واطفال الزنى، فهده نعمة لمن استطاع عليها وارادها وهي ليست واجبة…
    فلا حاجة للضرب في الدين والملة وعلينا احترام عقائد الجميع
    وشكرا للهسبريس

  • إلى سين
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 11:07

    إلى سين.يقصد بها استعباد المرأة ولا يريد الخروج من دائرة الجاهلية وعندما يقولون أن الذكر يريد استعباد المرأة ينكرون ذلك وها هو مثال بسيط اللذي قال فيه ذلك المعلق وما ملكت أيمانكم ومثل هذه العينة من الذكور اللذين يقولون مثل هذا الكلام لا يرفضون حتى أن يسترجعوا لهم سوق النخاسة كي يستعيدوها أكثر ويبيعوا ويشتروا فيها كما يحلو لهم بالرغم أنهم يقولون أننا في القرن الواحد والعشرين ولكن تقدم القرن الواحد والعشرين يريدونه فقط لأنفسهم أما للمرأة يريدون لها أن تبقى في العصور الوسطى ولا تتحرك منها والدليل الأخ الذي استغربت لكلامه اللذي قال وما ملكت أيمانكم.مازال يحن لعبودية الانثى واستعبادها.الذل والهوان والعبودية لا يردونها لأنفسهم ولكن للأنثى يرحبون بذلك

  • الخميس 3 دجنبر 2020 - 11:17

    " الصلاة مفروضة على كل مسلم وليس لها علاقة بهذا الخبر الكاذب { الذين يذكورون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم. } صدق الله العظيم خلاصة القول هي ان الصلاة ما عندها حتى عذر…! "

  • كريم
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 11:24

    إلى المعلق أمين مسببات العنف ليس الفقر والبطالة كما قلت في تعليقك وإلا لما لا يعنف نفسه ويعنف فقط الأنثى.مسببات العنف يا عزيزي هو احتقار الأنثى وعدم احترامها وبلا ماتبقاوش دخلوا وتخرجوا فالهضرة كي تجدوا مبرر لما لا مبرر له زايدون على هاد الحساب.لماذا لا تقولون أن اللصوص اللذين يسرقون المارة في الشوارع سببه الفقر وتشتكون منهم أو النساء اللذين يخرجون للبغاء سببه الفقر أم الفقر لا تروه إلا عندما تريدون تبرير تعنيفكم للمرأة.انا لا أبرر إجرام اللصوص ولكن أرى الذكور هنا يكيلون بمكيالين.كل شيء يجب إرجاعه إما للمرأة أو الفقر كي يبرؤون أنفسهم من الأفعال الأخلاقية التي يقومون بها تجاه الجميع وليس فقط تجاه المرأة

  • Hina
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 11:47

    ( العهد الدي بيننا وبينهم الصلاة.فمن تركها فقد كفر) هي نفس الصلاة منذ وجوبها.وليس لها مناسبات.واللهم اجعلنا من مداوميها في الشدة والرخاء.

  • المغتربة
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 11:56

    ولما لا فالصلاة تشفي النفسية و تعالج التوتر و تنتهي الى ان كل شيء بيد الله و ترتاح و هذا لا يمنع من بدل الجهود في العمل و التغيير و ايجاد الحلول
    الصلاة شيء و العمل و الجد و الاجتهاد شيء اخر لا يجب ان نستغني على واحدة منهما

  • سين
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 11:59

    لقد كرم الاسلام المرأة و الدليل من القرآن:( واضربوهن و اهجروهن في المضاجع).فالمسلم لا يطبق. إلا ما جاء به دينه .تحياتي

  • أسلوب خبيث
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 13:06

    أولا: المعلقون لا يستطيعون تقبل أن المسلمات يصلين وفي نفس الوقت لا يعرفون كيف ينتقدون الأمر. فوجدوا خطة ماكرة، وهي تغيير الموضوع من صلاة المسلمة إلى الصراع بين الرجل والمرأة !

    ثانيا: الصلاة لا تعطيك اللقاح مباشرة بالتأكيد. لكن هذا لا يمنع من الصلاة. فاللقاح ينجيك قبل الموت والصلاة تنجيك بعد الموت. لا يمكنني أن أضحي بآخرتي لأن الصلاة لا تنتج اللقاح!

  • مغربي مسلم يساري
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 13:37

    من يعتقد بأنه يعلم كل شي فهو جاهل وطاغية مجهري. من يعتقد بأن الرجوع لله ضعف فهو كاذب كبير على نفسه. واجبنا هو أن نسأل الله الهداية لنا وللجميع. لكن من أصر على طغيان ادعاءاته نفسيته فهو حر. الإنسان كائن ضعيف ومعطوب ولعل العلم نفسه يقف حائرا من طبيعة الإنسان و موقعه المجهول في أكوان مجهولة العدد والحدود والتكوين وحتى الوجود .. .اللهم اجعلنا من المحظوظين بالتقرب منك والاستظلال برحمتك.

  • يساري متمسك بدينه
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 16:08

    الصلاة فرض واجب عليك يا أستاذ سواء كنت في الشدة أم في الرخاء،و أنا لا أتفق معك في كلامك إطلاقا في مقالك لأنن يفتقر للموضوعية و رأيك يحترم

  • Noureddine
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 16:53

    تقبل الله صلاتكن وصلاتنا وصلاة جميع المسلمين والمسلمات اللهم ارفع عنا هذا الوباء يا ارحم الراحمين.

  • سمير
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 18:07

    دائما نسمع من يتحدث عن "ان ما قبل الجاهليه" كذا وكذا و طبعا كل شيئ سلبي . الاصح قول ما قبل ضهور الاسلام.
    وفي كل حال هل عرب ما بعد ضهور الاسلام افظل واذكى ومثقفون عن عرب قبل الاسلام .
    شخصيا لا اظن . الاقتتال والتناحر والتطاحن والجهل هو نفسه بل زاد حده .

  • مغربي
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 20:04

    يجب غربلة الثرات واصلاح ما يمكن اصلاحه , وإلا سنرى المزيد من الإلحاد من شباب متعطش للمعرفة , سءم من شيوخ همهم الوحيد ايجاد تبريرات ولي أعناق نصوص , لإخفاء ما هو واضح وضوح الشمس.

  • مستغربة
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 22:47

    اميركا تعين امرأة في منصب نائبة الرئيس وفي المغرب يستكثرون عليها ان تتعلم وتشتغل وتشتري شقة أو سيارة. المرأة التي تتعلم وتعمل بجد طبيعي ان يبارك الله في رزقها. الله يقول في القرآن من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن يحييه الله حياة طيبة، لذلك كفى من الحقد على المتعلمات والعاملات ومن اغناهن الله من فضله وكفى من تحميل النساء مسؤولية تفشي البطالة في البلد

  • القافلة تسير
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 09:04

    إلى مستغربة.لا عليك أختي لا تعيري اهتماما لي مرضى نفسيين يريدون استعباد المرأة ولكن هيهات هيهات.يريدون من المرأة أن تشتغل وتشتري السيارة من مالها الخاص لهم وليس لها ولكن غير خليهم إحلموا مساكن.مدونة الأسرة غاتبقا وحقوق المرأة غايبقاوا والمرأة ستخرج لي تشتغل رغما عن أنفهم.يالله موتوا بغيضكم.القافلة تسير .هذا كل ما في الأمر

  • الحسين
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 12:42

    وصلتن إلى ماوصلتن إليه اليوم بفعل مؤامراتكن وحروبكن القذرة التي اشتغلتن على تحقيقها لسنوات عديدة بنوايا خبيثة واعتليتن العروش ليس بالمجهود والمنافسة الشريفة بل بعدما قمتن بتدمير الذكور بكل الوسائل الممكنة والغير ممكنة لكي يبقى لكن كل شيء. وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ (39).
    لن تفلحن بما فعلت أياديكن. حذاري من نباح من ليس لديه مايخسره. السلام عليكم.

  • مستغربة
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 13:23

    الى من كتب التعليق رقم 39 شكرا لاهتمامك بقراءة تعليقي والإضافة اليه. احد الوزراء المغاربة قال في تصريح أخيرا ان الطريق ما زال طويلا أمام نساء المغرب للحصول على كافة حقوقهن،ولكن من تعليقك اتاكد من ان الطريق لم يعد كذلك لان فقط من وصفتهم بالمرضى النفسيين من يبخس جهود المصلحات من النساءالمغربيات في كافة المجالات. والله ولي التوفيق ولا يضيع الله أجر من أحسن عملا، وسنرى مثل في اميركا التي عينت امرأة في منصب نائب الرئيس نساء من المغرب في منصب رئاسة الوزراء.

  • عرش سليمان
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:45

    المرضى النفسانيين هم الذين استغلوا الحقوق التي منحت لهم في إطار المساواة لتصفية حساباتهم الناجمة عن الأحقاد الدفينة التي تختلج نفوسهم المريضة ولايسعون إلى الارتقاء مقابل تحطيم غيرهم لأنهم يعرفون أنهم يفتقدون للمستوى المطلوب لخوض غمار المنافسة الشريفة، نرى أن الفنانات اللواتي لازلن عاجزات على منافسة الفنانين الذكور فيسلطن الفاعلات الثقافيات والاجتماعيات لتدميرهم ليفرضن أنفسهن في الساحة الفنية كأمر واقع ليحتكرن بعدها الشهرة والثروة وبعدها يقلن لك نجاح وتفوق المرأة نعم إنه نجاح وتفوق لكنكم حققتموه بوسائل قذرة ولكن هذه هي عقلية المرأة التي تخلو من الوازع والضمير "الغاية تبرر الوسيلة"، وعن أي إصلاح تتحدثون بالله عليكم، منذ أن خرجتن إلى الساحة عم الفساد والخراب وانعدمت الشفافية والمصداقية والمساواة وتكافؤ الفرص. وتعززت المحسوبية والزبونية والمزاجية حتى أنه في أي شركة تديرهل امرأة تجد الموظفين ماشاء الله غير مفتولي العضلات حتى تكاد تفرق بين الشركة وGYM والكفاءة والمردودية والإنتاجية الله يجيب لأن المرأة تغلب العاطفة على المنطق وأما الخدمة ديالت بصح تاتدار ففرنسا وهذشي ليمخلينا راجعين للور.

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 11

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 6

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 5

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 10

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 28

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير