تكريم راهبَتَين تغادران المغرب بعد نصف قرن من العطاء بالقنيطرة

تكريم راهبَتَين تغادران المغرب بعد نصف قرن من العطاء بالقنيطرة
الأحد 27 أكتوبر 2013 - 08:00

احتضنت مدينة القنيطرة حفل تكريم للراهبتين ماري تيريز مارتيال ـ 86 سنة ـ وسانت شارلز دولاهاي ـ 88 سنة ـ اللتان ستغادران المغرب نهائيا بعد نصف قرن من العطاء في مجال التعليم، في إطار الجمعية الكاثوليكية “الأسرة القديسة”..وعبرت الراهبتان ماري تيريز وسانت شارلز، اللتان وصلتا للمملكة سنتي 1958 و1964 على التوالي، عن شعورهما بالأسى لمغادرة المغرب نهائيا بقرار من السلطات العليا بالكنيسة، خاصة وأنهما ارتبطتا عاطفيا وإنسانيا بالمملكة وبالقنيطرة على وجه الخصوص.

ماري تيريز وسانت شارلز، أو “أختا القنيطرة” كما يحب سكان المدينة أن يلقباهما، قالتا إنهما كانتا تأملان في أن تقضيا آخر أيامهما فوق أرض المغرب.. بينما شكلت لحظة تسليم هدايا تذكارية للراهبتين، خلال الحفل الذي احتضنته مدرسة “الأسرة القديسة”، بحضور ممثلين عن السلطة المحلية والمندوب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية وأسقف مدينة الرباط، إحدى أقوى لحظات التكريم.

من جهة أخرى قالت سانت شارلز دولاهاي إن “الرحيل هو أشبه بالموت بالتقسيط، كما أنه بداية لمرحلة جديدة في الحياة، وبرغم كل مشاعر التأثر والحزن التي تخالجنا إلا أننا نأمل أن تثمر البذور التي زرعناها هنا على مدى سنوات طويلة.. وأضافت الراهبة: “سنحتفظ بذكريات جميلة عن المغرب، قوامها التعاون الكبير والتشارك منقطع النظير. لقد كانت رحلة حقيقية للتبادل على مستوى الإيمان والثقافة وكل ما يعد جزءا من قيم الحياة الإنسانية”.

وكان أسقف مدينة الرباط، المونسينيور فانسان لاديل، قد عبر عن امتنانه الجزيل للراهبتين للعمل الكبير الذي قامتا به.. وقال بهذه المناسبة “لقد قدمتا عطاء بلا حدود، وأقصى ما في جعتبهما، ولن نطلب منهما المستحيل أو ما يتجاوز قدرة الإنسان، لأن ذلك سيكون منتهى الأنانية من جانبنا. إننا ممتنون لهما، ونعمل على ترجمة هذا الامتنان من خلال إحياء الرسالة التي بذلتا جل حياتهما من أجل نشرها، عبر التربية والتعليم، في إطار احترام قيم هذا البلد وعقيدته”.

وكان مسؤولو التعليم الكاثوليكي، ومجموع الهيئة التربوية لمدرسة “الأسرة القديسة” ومدرسة “دون بوسكو” قد برمجوا العديد من الأنشطة الفنية والثقافية، كعربون وفاء وامتنان واعتراف بما قامت به ماري تيريز مارتيال وسانت شارلز دولاهاي لفائدة أجيال كثيرة من التلاميذ والمربين بالقنيطرة.. كما تم إطلاق عملية لجمع التبرعات لترميم مدرسة “الأسرة القديسة” والتي تم إطلاق اسمي الراهبتين على قاعتي الأنشطة والرياضة بها.

وساهمت الجمعية الكاثوليكية “الأسرة القديسة”، منذ إحداثها بالقنيطرة في 23 يونيو 1925 في العديد من الأنشطة الاجتماعية، شملت على الخصوص توزيع وجبات غذائية على الفقراء والمحتاجين وتوفير استشارات وفحوصات طبية للأطفال، وتوزيع حليب الرضاعة ولقاحات للأطفال.. كما تواصل العمل الإنساني للمؤسسة، لفائدة طفولة المدينة، على مدى 87 سنة، مع إحداث مدرسة “الأسرة القديسة” سنة 1926. وتميزت سنة 1958 بتوسيع مجال عمل المؤسسة ليشمل التكوين ولاسيما في ما يخص مهن الخياطة والطرز إلى جانب تعليم اللغة الفرنسية والإعلاميات.

وقد تم تجميع هذه الأنشطة والتكوينات انطلاقا من سنة 1966 في إطار مركز التكوين النسوي المنزلي بالمدرسة ، والذي يستهدف بالخصوص الفتيات المعوزات اللواتي لم يسعفهن الحظ في مواصلة مسارهن الدراسي.. وتقديرا للجهود الكبيرة التي بذلتها راهبات الجمعية الكاثوليكية “الأسرة القديسة”، في المجال الاجتماعي طيلة عقود لفائدة الطفولة المحرومة سواء بمدينة إفران أو القنيطرة بالخصوص، فقد حصلت مؤطرات المؤسسة على العديد من الأوسمة الرفيعة على مستوى الجمهورية الفرنسية، كما هو الحال بالنسبة للراهبة سانت شارلز التي حصلت على وسام الاستحقاق الوطني سنة 1991 وعلى وسام جوقة الشرف سنة 2012.

يشار إلى أن الراهبة سانت شارلز، المزدادة سنة 1925 بمدينة أسكك بشمال فرنسا، قدمت للمغرب سنة 1964 بهدف تأسيس مركز بإفران، قبل أن يتم تعيينها سنة 1969 مسؤولة عن مركز مدينة القنيطرة الذي كان يضم حينها مدرسة للتعليمين الأولي والابتدائي تشمل 300 طفل، ووحدة للتدبير المنزلي، إلى جانب مطعم للتلاميذ. وفي سنة 1992 قامت سانت شارلز بإحداث وحدة للتكوين خاصة بالممرضات تهدف لتوفير خدمات تشمل مساعدة الأمهات خلال مرحلة ما قبل الدراسة والتكوين على رعاية الأطفال بالحضانات والأسر. وهي الوحدة التي مازالت تزاول نشاطها إلى غاية اليوم.

ومن جانبها، فإن الراهبة ماري تيريز، المزدادة سنة 1927 بكوساك بفيينا العليا بفرنسا، بالقنيطرة في 22 شتنبر 1958 لتعويض راهبة أخرى تم تعيينها بإيطاليا، حيث تخصصت في تعليم أبناء الجالية الفرنسية بالمدينة حينئذ. كما تولت تقديم دروس اللغة الفرنسية بمركز التكوين النسوي ودروس التدبير المنزلي والخياطة والحياكة بالأقسام الابتدائية بالمدرسة، إلى جانب تكليفها بمراقبة اللغة الفرنسية في الأقسام الابتدائية بمدرسة “دون بوسكو”.

‫تعليقات الزوار

42
  • Hassan Frankfurt
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 08:32

    مسلمات دون اسلام في بلد اسلامي يكاد ينعدم فيه المسلون

  • مسعود السيد
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 08:36

    كلما رأيت أو سمعت عن الراهبات أتذكر إمرأت ضغطت عليها ظروف الحيات مع أطفالها الى درجة السحق لجات الى راهبات في منطقة الصخور السوداء الدرا ابيضاء مكسورة الجناح والنفس ووجدت هناء الصدر الحاضن والنفس الطويل لمسايرة أوضاعها دون كلل .يالها من إنسانية ومعاملة حسنة .ومن أهم المهمات أن تكون إنسان وبعدها لايهم أن تكون بوديا يهوديا مسلما مسيحيا أو ملحدا .لانه أمر يخصك ولايخص غيرك

  • مقبل
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 08:42

    تنصير فقراء المسلمين لاحول ولاقوة الا بالله

  • قنيطــــري
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 08:44

    chapeau pour les deux SOEURS de la fondation chrétienne "SAINTE FAMILLE" de Kenitra
    c'est une mission noble et digne des éloges! un vrai exemple de cohabitation et de collaboration entre les gens de différentes civilisation et religion

  • PureMinded
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 08:47

    خبر جد مؤسف و انا شخصيا ممتن جدا جدا للاخت ماري تيريز على ما بذلته لاجل تعليمي لغة فرنسية افتخر باتقانها لحد الساعة كتابة و كلاما، آه على ايام القنيطرة الجميلة…

  • Amal
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 09:13

    "أسقف مدينة الرباط" : مكاينينش الأسقف !! واش كاين شي أعمدة بعد !! آراك لفراجة…

  • حميدو
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 09:47

    هؤولاء هم الطابور الخامس الذي ينخر المجتمع المسلم من الداخل.أظن أن مايقوم به هؤولاء هو تمييع المجتمع ومحاولة محو الهوية الدينية للمجتمع تصوروا 50 سنة كم من أفكار مسمومة حقنة في فكر خمسة أجيال.و الله هم حقا جحوش الاستعمار

  • العطاء؟؟؟؟؟؟؟
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 10:08

    " بعد نصف قرن من العطاء في مجال التعليم، في إطار الجمعية الكاثوليكية"

    "و قدمنا الى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا"

  • أسقف مدينة الرباط، !!
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 10:30

    وكان أسقف مدينة الرباط، المونسينيور فانسان لاديل، قد عبر عن امتنانه الجزيل للراهبتين للعمل الكبير الذي قامتا به
    je ne savais qu'au maroc on a notre PERE de chaque ville au maroc…notre
    أسقف مدينة الرباط،
    je pensais qu'on est dans un pays musulman et si un أسقف
    doit exister ca concerne juste sa kanissa et communite..
    quand a rahiibaate que nous avons au maroc, elles ne sont pas ici pour nos beaux yeux …mais pour but daEwa pure au chrestianisme,… elles s'occupent de l'education de nos enfants avec des valeurs chrétiennes et tachkiik des valeur islamic…et les familles marocaines se sentent fiere de dire qu'elles ramennent leur enfants chez les sœurs -rhiibaate-…car on a toujours le complexe de la langue francaise et des etrangers en general….
    une amie a moi, ses enfants chez rhiibate de rabat…un jour elles ont dit aux enfants regarder les méchants dans la rue….car il y avait des gens qui manifestaient dehors…

  • free
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 10:31

    ا حيي الراهبتين علي حبهما للمغرب واتمنى ان تتحرك الجمعيات الحقوقية لمساعدتهما على تحقيق ما كانتا تصبوان اليه والله حزنت لحزنهما بالتوفيق ان شاء الله

  • مسيحي مغربي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 10:48

    اذهبوا بسلام و ليبارككم الرب القدير
    تحية من الكنيسة المغربية 

  • salama
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 11:07

    رغم أني مسلم فإني أشهد بالعمل الانساني لهاذين الراهبتين،وأتذكر هما أيام طفولتي،أيام كانت مدينتي وردة ـ

  • mourd
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 11:20

    habies visto lo qu han echo en nuestro pais mcuhas gracias

  • الجالية العربية باندونيسيا
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 11:42

    يحز في نفسي ان اري كيفية تعامل الفرنسيين مع جاليتهم في جميع دول العالم عن طريق العمل الخيري لكن لما ياتي الدور علي المسلمين يتهم عملهم بالارهاب ، في اندونيسيا قرابة ١١ مليون اندونيسي من اصل عربي يحنون للغتهم الام ويتمنون لو ترسل لهم المملكةالمغربية بعثات معلمين واساتذة علوم شرعية تحت مراقبة الدولتين المغربية والاندونيسية بما يسمي الياياسان , هذا العمل الخيري من شانه ان يقوي روابط عرب اندونيسيا بالعربية ومنهم بالطبع اندونيسيون ذوو اصول مغربية وكذاك توطيد العلاقة بين اندونيسيا والمغرب وان يجد المغرب موطا قدم بهذا البلد المبارك فهل ياتري تستجيب اذان المسوولين

  • مراد
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 11:44

    دون أن نغفل دور هذه البعثات في تلويث عقائد كثير من الشباب المغربي عن طريق المزايدات التي تتبع كل تلك الأعمال الإجتماعية التي تم ذكرها فالمغرب ليس ببعيد عما يقع في كل أفريقيا , فالمعادلة التي يبنون عليها أعمالهم هي طعام أو تعليم مقابل’ تبشير’ فهذا هو هدفهم منذ إستقلال المغرب ,وقد أعطى أكله خاصة في صفوف الشباب المستهتر الذي يريد الظهر -وحب الظهور يقصم الظهور -كما يقال فالمغرب دولة إسلامية رغم أنف الكثير من العالمانيين و الليبيرالين و الثوريين و اليهود المندسين و النصارى الضالين و غيرهم من الديموقراطيين و الملحدين -كما هو مدون في دوستور مملكتنا الحبيبة -حفظها الله من فلول الغزو الفكري .
    ومن عجيب المفارقات في هذه الأونة تلك المبارات الوطنية للتعليم الإبتدائي ,حيث يمتحن المتبارين في كل المواد اللغة العربية و الفرنسية و علوم الحياة و الفيزياء و الرياضيات و علوم التربية , ماعدا التربية الإسلامية !!!!!!!!
    لماذا في نظركم ؟؟؟ لأنه لا مانع عندهم أن يدرس أبناءكم زنديق ملحد مدمر للعقائد و الأركان ولو كان يعلم التلاميذ الإستهزاء بالقرآن والسخرية بالأنبياء وفي نفس الوقت يثني لهم على الفلاسفة !!؟

  • عبد الله
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 11:52

    جميل ان يكون هناك حب وتعاون بين مختلف الديانات. لكن على المسلمين ان يحذروا من المد المسيحي واليهودي. فلا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين. فالرسول صلى الله عليه وسلم كان محسنا ومحبا تجاه اليهود والنصارى، لكنه كان ذكيا وعبقريا ولا ينجذب الى كلامهم اللبق المشبع بالكره والخيانة. فالحذر واجب منهم، ان أحسنوا أحسنا وإن أساؤوا اتعظنا وحذرنا .

  • إدريس السني
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 11:53

    إن ما جاء في هذا المقال فيه مبالغة كبيرة ودعاية للتمسح والتنصر والفرنسة.
    أنا قنيطري ابن حي " ديور 10000" منذ سنة 1964. الأغلبية الساحقة من الجمهور القنيطري لا يعرف هاتين المبشرتين ولا يعرف ما يجري داخل البعثتين التربويتين التبشيريتين المذكورتين في المقال، بل القلة القليلة من القنيطريين التي تعرفهم. ولا يعرفون عنهما إلا الإسم وأنهما مدرستين للنصارى ولا يسجل فيهما أبناءه إلا عملاء الاستعمار والذين تشربوا العلمانية.
    كفانا تنصيرا وتزلفا للكفر فلا يقلد الغالب إلا المغلوب ولا يقلد القوي إلا الضعيف ولا يقلد الذكي إلا البليد ولا يتزلف للإستعمار إلا الحقير.

  • محمد
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 12:10

    السلام عليكم كيف حالكم
    السلام عليكم كيف حالكم
    السلام عليكم كيف حالكم

  • koooko
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 12:17

    ان هؤلاء الراهبات من اطيب خلق الله تعاملا واخلاقا تجد احيانا تعاملا منهن يفوق التصور قال الله تعالى في القران الكريم ( ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون*وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين* وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق ونطمع أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين * فأثابهم الله بما قالوا جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء المحسنين * ) المائدة 81-85.

  • عبد الله الروداني
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 12:22

    "إلا أننا نأمل أن تثمر البذور التي زرعناها هنا على مدى سنوات طويلة." مقتطف من كلام إحدى الراهبتين اللتين تم تكريمهما في القنيطرة..
    وكيف لا تثمر بذوركم يا أقنعة الاستعمار؟ أردتم الوصول بالمجتمع المغربي إلى أقصى مراتب الجهل والضياع الروحي، وقد وصلتم..ما بعد الاستعمار التقليدي، يعد أقوى وأخطر.. ففرنسا حاضرة في الاقتصاد والتعليم والصحة والإعلام.. والثقافة…
    كفى من الاستخفاف بعقول المغاربة، تحت غطاء العمل الإنساني

  • الهروشي التطواني
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 12:46

    نحترم الراهبتان ونقدر ماقامتا به
    لكن ما يثير الاستغرب
    تكريم الراهبتان واغلاق دور القرآن
    ان سألوك عن أمير المؤمنين قل رحمك الله يا عمر

  • مسلم فخور بإسلامه.
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 12:59

    هؤلاء النسوة أحسن من يستطيع أن يملأ منصب وزيرة الأسرة والتضامن في المغرب. لو كانا في هذا المنصب لانهو مشكلة أطفال الشوارع، طز في الفاسية شبيهة الرجال وفي الإخوانية التي لا تفلح سوى في أخد الصور.

    شكراً هسبرس (يبدو أنه بذون هذا الشكر لا تمر التعليقات).

  • النرويجي الأسمر
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 13:41

    جميل..رائع ما قامت به هاتان الراهبتان..
    لكن هناك مغاربة قاموا بأعمال جليلة و تضحيات كبيرة من أجل مساعدة الفقراء و المحتاجين..هل كرمتهم مؤسسة معينة أو جهة ما؟..لا نسمع بذلك إلا ناذرا و غالبا ما يكون هذا التكريم بعد وفاة المعني بالأمر…
    تم تكريم الراهبتين لأنهما فرنسيتين ، لأن السلطات المغربية تتملق للوجود الفرنسي بالمغرب (بعثات قنصلية و ديبلوماسية و مقاولات)..و خير دليل العبارة الواردة في المقال ، و التي تقول : "…بحضور ممثلين عن السلطة المحلية والمندوب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية وأسقف مدينة الرباط، إحدى أقوى لحظات التكريم."

  • omar
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 13:57

    والله العظيم انه نوع اخر من الاستعمار وهو الاخطر من نوعه حيث لا يتنبه له الناس .يقدمون لك العسل ويدسون به السم نعم سموم افكارهم وعقائدهم فيصبح الانسان لاهو بمسلم ولا هو بنصراني .حدثني يوما ما احد تلاميد ليسي ديكارت بالرباط انه يدرس في احد المواد نصوص الانجيل .سؤلته هل والديك على علم .اجابني ان والده شخصيا هو من يساعده في فهم النصوص.ويا ليت هذا الوالد كان ايضا يتدارس مع ابنه نصوص القرءان.سؤلت التلميذ هل يعرف شيئا من الاسلام كالصلاة مثلا .صدمت حين وجدته لا يعرف منها ولو حركة صحيحة والله على ما اقول شهيد ….

  • طالب بفرنسا
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 14:05

    درست في روض الأطفال الأسرة القديسة ثم في مدرسة دون بوسكو الابتدائية. و أعرف احدى الراهبتين "ماري تيريز". كانت ودودة و لطيفة و تعمل بتفان كبير و حس عال من المسؤولية.
    يكفي ان نرى كم من التلاميذ القنيطريين ولاد "دون بوسكو" كما نقول، واصلوا مشوار دراسي متألق، لنعترف لتلك المؤسسة بريادتها التربوية في مدينة القنيطرة.
    علما ان المقررات المدرسة بها مقررات الدولة المغربية، عدا دروس اضافية في اللغة الفرنسية (كالمي ڤو كنا تانقراو التربية الاسلامية).
    شكر خاص لماري تريز و سانشارلز و شكر لماري سولونج على عملهن و تفانيهن، و حبهن للمغرب و للمغاربة.
    شكرا هسبريس على هته الالتفاتة. لأن المغاربة لا يتكلمون الا عن الفرنسي المستعمر المتعالي ؟؟ (علما انهم لا يعرفون اي فرنسي في المغرب) في حين قلما نسمع عن مثل جنود الخفاء هؤلاء.

  • محمد
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 14:31

    انني لأستغرب اشد الإستغراب مما يقع في بلاد المسلمين من انتهاك لمقدساتهم ومن تطاول علي مشاعرهم كيف يتم تكريم راهبتين علي ماقامتا به من نشر للكفر ولدين لا يعتنقه المغاربة ومافتؤ في حرب معه علي مر العصور كيف يحدث ذالك في بلاد إمارة المؤمنين واخر الحكام الذين مازالو يحكمون بإسم الدين لا حول ولا قوة الا بالله افيقو ياعباد الله

  • نصف قرن من العطاء !!?
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 15:15

    نصف قرن من العطاء !
    de quel ataaE tu parle? de tabchiir au maroc cache par des aides et gentillesse qui est leur devise de tanssiiir!!
    quel article! on dirait un journaliste nassrani ou de kanissa qui l'ecrit:
    وكان أسقف مدينة الرباط، المونسينيور فانسان لاديل، قد عبر عن امتنانه الجزيل للراهبتين للعمل الكبير الذي قامتا به…
    meme rabat a UN
    أسقف !!??
    فالمعادلة التي يبنون عليها أعمالهم هي طعام أو تعليم مقابل’ تبشير’ فهذا هو هدفهم منذ إستقلال المغرب ,وقد أعطى أكله خاصة في صفوف الشباب المستهتر
    –إن ما جاء في هذا المقال فيه مبالغة كبيرة ودعاية للتمسح والتنصر والفرنسة
    مدرستين للنصارى ولا يسجل فيهما أبناءه إلا عملاء الاستعمار والذين تشربوا العلمانية.
    كفانا تنصيرا وتزلفا للكفر فلا يقلد الغالب إلا المغلوب ولا يقلد القوي إلا الضعيف ولا يقلد الذكي إلا البليد ولا يتزلف للإستعمار إلا الحقير.
    والله العظيم انه نوع اخر من الاستعمار وهو الاخطر من نوعه حيث لا يتنبه له الناس .يقدمون لك العسل ويدسون به السم نعم سموم افكارهم وعقائدهم فيصبح الانسان لاهو بمسلم ولا هو بنصراني

  • ali
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 15:27

    Ces deux soeurs ont toujours ete l exemple parfait de l enseignement a Kenitra . Dommage qu elles partent sans etre remplacees . C est une tres grande perte pour cette ville . Cheres SOEURS je vous souhaite bonheur et sante pour le reste de votre vie . Toute la ville de Kenitra vous regrette . Votre ex.eleve

  • rachid du canada
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 15:45

    ( يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم ) .

  • مسلم42
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 15:58

    لصاحب التعليق رقم 19 تلك الايات التي ذكرت انما هي للذين كانو نصارى فلما سمعو كلام الله تبين لهم الحق واسلمو

  • said
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:53

    كنت أزور تلك المدرسة في السبعينات ورأيت ما كانا يقومان به من مجهودات لتلقين اللغة الفر نسية . كانت أيام جميلة في مدينة رائعة بكل المقاييس …القنيطرة مدينة الحب والضباب … يا حصرة .

  • المداني من القنيطرة
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:36

    أولا أود تصحيح عنوان المقال لإنه ليست مدينة القنيطرة من نظمت حفل تكريم الأختين الراهبتين على السنوات الطويلة من التضحية لفائدة أطفال المدينة لأن الحفل لم تشرف عليه سلطات المدينة من شلطات محلية أو سلطات منتخبة ولا حتى قطاع وصي على التعليم من أكاديمية أو مندوبية بحكم تواجدي في هذا الحفل وقيامي بالمساعدة في تنظيمه. بل كان من تنظيم مسؤولي مدرستي دون بوسكو والأسرة القديسة.
    وقبل الحكم على هذه الخطوة، وجب إجراء بحث حول تواجد التعليم الكاثوليكي بمجموعة من المدن المغربية ومنها القنيطرة المرتبط تاريخها بتواجد ساكنة أروبية مهمة بها منذ سنة 1912 إلى جانب الساكنة المحلية؛ مما يعطينا ساكنة تنمنمي للديانات الثلاث؛ وخير دليل وجود ثلاث مقابر إسلامية والمسيحية واليهودية جنبا لجنب. ومثلت مؤسسات التعليم الكاثوليكي والمعتمد على المقررات الوطنية بلمسة خاصة أساسها بناء منطومة متماسكة بين المدرسة والأسرة قصد توفير مناخ مناسب للتعلم وكسب المعارف في إطار يعتمد على القيم الإنسانية الموجودة في الديانات الثلاث كالتسامح والتكافل. وللأمانة وجب بالفعل تكريم راهبات أو أخوات القنيطرة

  • marocaine qui aime son pays
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:47

    svp Déjà le nom de l'école est un nom qui désigne la famille, c'est à dire la société, mes enfants ont étudié à cette école, ils font leurs prières ils lisents le coran, à l'école, je me rappelle, que nos enfants saluaient tout le monde du chaouch à la directrice, c'etait la bonne éducation, tout le monde est respecté, il y avait un suivi au niveau études, problème psychologique , sanitaire, social pourquoi à chaque fois que quelqu'un fait du bien on le critique dans ce bled, laissez les gens travailler je connais ce monde il est tellement propre, que je me demande, une fois parties on verra que vont ils mettre à leur place excepté certaines consciences, il y a que de la magouille désolée, il faut etre juste quand on juge

  • العربي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:50

    الحقيقة التي لا غبار عليها /مع احترامي لمعتقدات الآخرين/ ان الكنيسة الكثوليكية لا تقدم العون في البلدان الفقيرة لله في الله فهي تسعى دائما تنصير الفقراء مقابل ( الطرف دا الخبز ) و التاريخ أعدل شاهد

  • المجدوبي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 19:34

    Merci. Mes soeurs vous serez toujours les bienvenues dans votre deuxiéme pays

  • محمد
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 20:51

    أنا مسلم . عندما كان سني10سنوات دهستني سيارة ، أصبت في رأسي و أخرجت ما في بطني .في المستشفى , الممرضات المغربيات بالإنعاش تقاصعن في تنظيفي و القيام بواجبهن.المهم أقبلت راهبة شابة ، آية في الجمال و قامت بالعمل ، زيادة على ذلك ، كانت تقوم بيارتي ومعها هدايا من حلوى وغير ذلك طيلة مكوثي بالمستشفى ، مدة :15يوما .

  • mohamed bm
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 21:13

    …غُلِبَتِ الرُّومُ .فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ… ، باش نفهمو الآيتين نتبعو تطور واحد الحاجة هي الإحتياج أي لبزون،
    فلول كان الإنسان كيحتاج البقاء فآجتمع أناس في منطقة واحدة فشكلو قبيلة ثم لقبيلات تجمعو فشكلو مجتمع ثم تجمعت مجتمعات فشكلت دولة الروم لفلبداية كانت تطور للإنسان البدائي أي دولة مبنية على الإحتياجات الحقيقية لشعب أي هناك منتخبين يدافعون على مصالح مجتمعاتهم اللدين يدافعون على مصالح قبيلتهم اللدين يدافعون على مصالح الأفراد، إدن فالدولة الرومانية بدأت على
    أساس متين لي هو الإحتياجات الحقيقية النابعة من مصالح كل سكان الدولة، لكن الدولة تغولت و كبرت و طغت و خلقت كيانها الخاص بعدما كانت في الأصل نتاج ل الإحتياجات الحقيقية لكل أفرادها، أصبحت الدولة كيان مستقل و أصبح لها إحتياجاتها الخاصة فخلقت إحتياجات وهمية، أقصد بالدولة المنتخبين و خدام الدولة اللدين إنتقلو من خدام إلى نخب و من منتخبيب إلى قياصرة
    و آلهة، أي رجعو إلى الأساس المتين أي الإحتياجات الحقيقية فخربوه و عوضوه بأساس هش أي الإحتياجات الوهمية،
    يتبع…

  • benbrahim
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 22:10

    nous sommes les habitants de kenitra je suis meme voisin de l ecole SAINTE FAMILLE , je ne peux que me sentir atriste par le depart definitif des deux SOEURS française;je suis reconnaissant et conscient de la qualite et du nivau d education qu elle ont assure a des generations d ecoliers marcains qui ont passè par SAINTE FAMILLE , alors il faut pas se precipiter pour juger les gens d une maniere aleatoire et avec aveuglement et fanatisme verilent et obscurentiste ; surtout chez les numeros 15 24 26 ; mais pour le kenitrien numero 17 je lui dis que tu a ratè une belle occasion pour te taire car il parait que tu conais rien ni de sainte famille ni de l histoire de kenitra

  • عتيقة
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 23:07

    قالت إحدى الراهبتين : إلا أننا نأمل أن تثمر البذور التي زرعناها هنا على مدى سنوات طويلة..
    أقول لها : اذهبا مطمئنتين البذور أثمرت منذ زمان .

  • قنيطري
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 23:28

    لم يتم ترحيلهم إلا بعدما تجاوزوا الحدود ،لقد تم منع استادتين من ارتداء الحجاب وافتضحت مناهجهم التربوية التي تلقن النشأ دروسا في المسيحية يوم الجمعة وقراءة من الإنجيل كل صباح والصليب على كل جهة من المدرسة حتى باب الخزانة الخارجي على الشارع لكن بلون الباب !!!!!هدا بعدما نشرتها جريدة التجديد تابعة لحزب العدالة والتنمية الدي يترأس المجلس البلدي وتمت زيارة المدرسة من قبل مراقبين عن وزارة التربية على عهد الوزير الوفا وتمكن المراقبون من الوصول إلى الحقيقة المرة أن المدرسة تسرب عبر مناهجها الديانة المسيحية للأطفال وهدا يتنافى والإتفاقية المبرمة بين المغرب والفاتيكان ، لكن طرو طار .

  • abou reda
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 00:12

    لو قدر للبحر الابيض المتوسط بقدرة قادر ان يجف,لرايت الناس تدخل افواجا
    الى -ارض الكفر-
    امثال هؤلاءليس في ذهنهم -تحرميات اللي عيشين فيها احنا-.وقد شهد شهود
    من اهلها,ولازلنا نشهد بذلك,لما يقومون به من خدمات اجتماعية,انسانية….
    للمغاربة و لجميع اصناف الجاليات الموجودة على اراضيها.بغض النظر عن
    ديانتك وعرقك ومذهبك…ولهم حق التطبيب مع كامل السرية للذين لا يتوفرون
    على الاقامة..ناهيك على الملبس والحمام اسبوعي والاكل اليومي…….!!!
    لم اسمع قط بشيخ من شيوخنا الابرار.ترك و زهد في حياة الترف والرفاهية
    من دول الخليج وشد الرحال كما يفعل الرهبان وقصد بلاد الملاريا و تسي تسي.
    و حفر الابار وشيد المدارس والمستوصفات…كالامteresa التي وهبت حياتها
    لفعل الخير بكلكوتا,ودشنت مايفوق250 جمعية خيرية,محبة في فعل الخير
    وليس لها نوايا دينية…!!!

  • ismail
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 17:29

    Merci pour ce que vous avez donnez merci infiniment,de la part d'un ancien élévé de la SAINTE FAMILLE et bon courage a vous

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 6

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة