تماسك 'العدل والإحسان' في استراتيجيتها

تماسك 'العدل والإحسان' في استراتيجيتها
الإثنين 26 يوليوز 2010 - 14:57

إن جماعة “العدل والإحسان” ليست بشيخها وحده أو بأتباعها ومنخرطيها وحدهم بل باهتمامات الناس في كافة القطاعات لذا كان خطابها مختلفا عن باقي الجماعات الدعوية الأخرى. فلا شك أن الخطاب الإسلامي عموما خطاب معزول فلا وصل بين شيوخ الدعوة والقيادات الإسلامية وبين الناس، والجماعة تعي هذا إذ كسرت طوق الإنعزالية وتوجه خطابها تعبير عن اهتمامات الناس وتطلعاتهم وعكسا لآلامهم وآمالهم. من هذه النقطة بالذات ينبغي وضع نشاطات الفجور السياسي في موضعها إذ تسعى للحد من مد هذه النظرة الإستراتيجية التي تهدد المناخ الذي يقتات منه هذا الفجور، إنه تدافع قيمي وصراع بين خطابين، خطاب إصلاحي شمولي موصول بالشعب يسعى لاستنهاضه للمعارضة والمطالبة بالحق لأن الطامة الكبرى عند الشعب المغربي هو عدم انتظامه في معارضة من شأنها وضع حد لاستهتار الدولة ونهب الفاسدين واستغلال الشركات وفسادها، وبين خطاب همه تشخير الشعب ونشر ثقافة اللهو والمجون والإباحية بين أفراده حتى ينشغل عن همومه ويركبه الجبن والهلع حتى من مجرد ذكر الدولة والنظام ! من هنا نضع أيضا توظيف الدولة لمنامات الجماعة في سياقه إذ هب مجموعة من المتسلفين الرسميين بتأليف كتاب وشريط لفضح تخريفات الجماعة مع سكوتهم عن تخريفات أشد توغلا لدى الطرق الصوفية لأن هذه الأخيرة منعزلة تساهم في سياسة التشخير والتخدير ! فتأمل !


إن “المخزن” أو “النظام ومن يسير في ركابه من المرتزقة ” بتعبير العدليين يعتقد أن السر في تماسك جماعة “العدل والإحسان” هو في شخصية زعيمها عبد السلام ياسين لذلك ما فتئت “ألسنة السوء” تطلق حوله الإشاعات أو تهول من مرض أو وعكة صحية تصيبه أو كما قال عبد الواحد المتوكل عضو مجلس إرشاد الجماعة :” وكل مرة إشاعة، قد يكون فيها شيء من الحقيقة لكنها مخلوطة بمائة كذبة. وكلنا يتذكر ما كان يقال قبل أن يظهر في برنامج مراجعات مع قناة الحوار، ثم عادت بعض الصحف لتقول إنه بدا في صحة جيدة خلافا لما كان يظن ويروج”. لاشك أن ربط تماسك الجماعة بالولاء للشيخ ياسين يعني أن هيكل الجماعة سينهار وبقاءها سيختفي متى توفي زعيهما ! صحيح أن ثمة رباطا وعلاقة روحية تجمع الشيخ بمريديه لكن في إطار الشق التربوي من فعاليات الجماعة ، أما الشق السياسي فشيء آخر،تؤطره فكرة عامة هي سر تماسك أعضاء الجماعة واستقطابها للأتباع، قوامه التفاف الناس حول الجماعة التي لا تكتفي بالوعظ بل تعبر عن آلام الناس وآمالهم مستخلصة العبرة من التفاف الناس حول اليساريين بالرغم من عدم كونهم دينيين أو يجاهرون بعدائيتهم للدين ، فالمشكلة مشكلة خبز أولا ثم تأتي الأخلاق حسب تصور الجماعة ومن هنا مكمن قوتها ! لنقارن البودشيشية بالعدل والإحسان فهما معا جماعتان صوفيتان لكن أتباع الجماعة العدلية لايقارنون بأتباع البودشيشية لأنها أكثر التصاقا بهموم الناس الواقعية في حين تشتغل الأخرى بالخطاب الصوفي المنغلق والمتقوقع فإنما هي السبحة فقط وستحقق ما تريد أيها المريد وما فتئ شيخها يزكي الحكومة لمريديه بصرف النظر عن تموقع الطريقة في النسق السياسي !


إن طروحات الجماعة كطروحات اليساريين مرتبطة بهموم الشعب من خبز وظلم وبطالة وفي هذا الصدد يقول عبد السلام ياسين : ” إن لزوق الماركسية بالأرض، وتحديد مطافها في أفق المادة، وتشعبها بالمفاهيم الإقتصادية من “إنتاج” و “وسائل إنتاج” و” علاقات إنتاج” و”قيمة” و “فائض قيمة” … إلخ تنبيه بليغ ودرس فصيح لعقليتنا التي عرفت كيف تحافظ على هم الأرض إلى جانب السماء في خطابنا وتصرفنا مثلما جاءا مقترنين في كتاب الله عزوجل وسنة رسوله وتاريخنا الراشد ” . فالفرق بين العدل والإحسان وغيرها من الجماعات المكتفية بالدعوة يكمن في كونها واقعية في حين خرجت الأخرى مذهولة عن المشاكل الواقعية..إن الجماعة تربي أتباعها على المطالبة بالحق فإذا رأيت صارخا في الإدارة فاعلم أنه من العدليين أو الماركسيين غالبا لأن الجماعات الدعوية الأخرى خاصة الصوفية منها تربي على الإنعزالية والخنوع حتى قد ترى منهم من ترتعد فرائصه من مجرد المرور أمام مركز للأمن !


فرق كبير بين الطرق الصوفية وحتى الجماعات السلفية الدعوية التي تزكي النظام وتبشر مريديها بخيرية الحكومة المنتخبة وبين المعارضة السياسية الحقيقية التي تمثلها جماعة العدل والإحسان لأنه ثمة فرقا بين المعارضة من داخل النسق السياسي المغربي الذي يتمركز فيه “أمير المؤمنين” وتصبح فيه السلطة مجرد وظيفة وبين المعارضة من خارج النظام ! وهنا تتقاطع رؤية الجماعة مع القائلين بأن صلاح المجتمع يبدأ بالبعث الإيماني والإصلاح الأخلاقي ومن هذه الرؤية انطلق المرحوم فريد الأنصاري صاحب مجالس القرآن في انتقاده للحركة الإسلامية بالمغرب ، يقول عبد السلام ياسين :” في أذن الجائع لا يسلك إلا صوت الخبز ، في وعي المقهور لايتضح إلا برهان الحرية، في الأثر (كاد الفقر أن يكون كفرا) ، فمن كان شغل يومه ونهاره هم القوت ، والمأوى ، والكسب والشغل والدين ومرض الأطفال ومصير الأسرة، لن يستمع لعرض المبادئ العليا ولو كانت دينا يؤمن به ، لا وقت له ولا استعداد، ولا مناسبة ، ويأتيه النقابي الماركسي والمحرك الإيديولوجي يعرض عليه حالته الإجتماعية، ويعلمه من هم أعداؤه الطبقيون، كيف استغلوه ، كيف ابتزوا رزقه ، كيف أفقروا أسرته ، كيف اضطهدوه وسفكوا دمه ، كيف يجب أن يتكفل مع من يدافع عن حقه ، ويقدم الخدمات ، كيف يثور على الظلم ،لن تسمح تلك الآذان البريئة حديثا عن الدين في ذلك السياق المعاشي، لن يطرق ذلك الوعي الساذج ما يخدش الدين في وعوده التحرر الذي يتعطش إليه المقهور المحقور”! .


إن استراتيجية “العدل والإحسان” لا تقتصر على اهتمامات الشعب في قطاع دون قطاع لأنها لو اقتصرت على مجالات معينة فلن تحظى بثقة الجماهير وعلى هذا فإن الجماعة تربي أتباعها على الوعي والثقافة بما يؤثر في الرأي العام وينفتح عليه.

‫تعليقات الزوار

33
  • mahajine
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:57

    Bonjour
    C’est un mythe et un rêve pour les alliés de Aladel walihssane, personne ne sais que vous existez alors disparaissez et laissez ce peuple avec ses problèmes vous êtes un éléments de perturbation.

  • فوزي أكريم
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:03

    تماسك العدل والإحسان في بركة شيخها وعناية ربها واستقامة سيرها وروحانية الأولياء بجنبها وصرامة تنظيمها وموضوعية فكرها وكينونة رسول الله معها

  • طالب الحق
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:51

    السلام عليكم:
    يجب أن يعلم القاصي والداني أن هذه الجماعة هي الملاذ الوحيد لهذا الشعب المقهور.

  • جميل
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:21

    تماسك الجماعة في سلوكها الجهادي الجماعي الذي ينقل الفرد من الدهنية الرعويةالى
    فرد يستنهض في الإنسان مسؤوليته ويهيئه للموقف العظيم ولنداء الحق عز وجل ﴿ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ﴾ . ويؤهله للاستجابة للنداء الرباني ﴿ يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه﴾ .
    ومدخل هذا السلوك خط تربوي يزكي الأنفس والأرواح كما قال الله عز وجل ﴿ َلقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ﴾ .
    ثم بعد جماعي استخلافي يهدف إلى ضبط كدح الإنسان وسعيه بضابط شرع الله عز وجل في عمارة الأرض بالحكم العادل الشوري وباقتصاد سوي المنطلق عادل في القسمة والتوزيع، وبالمجتمع المتوازن في فئاته ومؤسساته.
    دعوة جماعة العدل والاحسان تجمع بين البشارة والنذارة مصداقا لقوله تعالى ﴿ وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ﴾ وهو حد الاستواء والاعتدال بين إطلاق حبل النفس البشرية على غاربها حتى تأمن مكر الله تعالى، وبين التشديد المفرط عليها حتى تقنط من رحمة الله.

  • مغربي - محب للحرية والسلام
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:23

    بدون مقدمات
    أضن والله أعلم ان تماسك جماعة العدل والاحسان راجع الى ثلاث نقط:
    أولا: توكلها على الله
    ثانيا: صدق دعوتها ووضوح مشروعها
    ثالثا: نبدها للعنف، للسرية، للتعامل مع الخارج

  • المعلق الرياضي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:25

    لم أكن أعرف أنك ياسيني يا حفيظ، مقالاتك مفيدة و جيدة لكن للأسف، كما يقول المثل المغربي، “كل زبيبة فقزيبتها عود”.

  • toufik
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:29

    روحانية الأولياء وولاية الشيخ !!!عن اي روحانية يتحدثون??!!!المغرب ليس بحاجة لاية الله ولالهده الطرق
    الصوفية الغريبة…المغرب بلد اسلامي سني والحمد لله

  • سعيد
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:19

    السيد المعلق الرياضي :
    أنظر إلى المقال و هل فيه من الحق ما يفيد أم لا ، و لا تنظر هل فلان مع أو ضد جماعة العدل و الإحسان أو غيرها .
    لا يمكننا أن نتواصل إذا حكمنا على كل واحد كتب مقالا ، بانه من أتباع فلان أو ضد علان من الناس .
    يجب أن نتعلم أن نحكم على القول لا على القائل ، و على السلوك لا على الشخص .

  • ولد أَكْرام
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:35

    إن الجماعة تربي أتباعها على المطالبة بالحق فإذا رأيت صارخا في الإدارة فاعلم أنه من العدليين أو الماركسيين غالبا لأن الجماعات الدعوية الأخرى خاصة الصوفية منها تربي على الإنعزالية والخنوع حتى قد ترى منهم من ترتعد فرائصه من مجرد المرور أمام مركز للأمن !”
    هذا كلام من وجهة نظرالمختصين في تحليل الخطاب يسمى “ديماغوجية” ,وأنا أقول لك : الجماعة تربي في أتباعها حب الظهور والريا والمزايات الفارغة , جاء في الحكم :” استشراف أن يعلم الخلق بخصوصيتك دليل على عدم الصدق في عبوديتك “والخلق وفي الحديث”” الخَلق عيال الله و أحب الناس إلى الله أنفعهم لعياله” ونفع عيال الله لايكون بالصراخ والبهرجة ورفع الشعارات الفارغة بل بتقديم العون لهم وإكرامهم والرحمة بهم جاء في الحكم : “من اطلع على أسرار العباد ولم يتخلق بالرحمة الالهية , كان اطلاعه فتنة عليه وسببا لجر الوابل عليه ” وأخيرا وليس باخر اذكرك بقول الله عز وجل: “ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا ” فتمكن الهوى من القلب هو الداء العضال, والادب مع الخلق هو الباب لدخول على الله, ومن ساء الادب طرد عن الباب وسِيسَ سياسة الدواب “إِزَكَارْن” بلغة أهل سوس

  • تماسك 'العدل والإحسان' في استر
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:59

    جماعة العدل و الإحسان ليست جماعة صوفية

  • abouadib
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:09

    غريب هدا التشبيه و المقارنة بالماركسية هو لا تشبيه لا يستقيم في أدبيات الجماعات الإسلامية لكنه يدكرنا بالتقارب بين العدالة و الإتحاد لكن للعدل و الإحسان نوازع أخرى لا يجب أن تسقطنا في مطب هده المقارنة فأما أن كل من ينادي بالحق إما عدلي أو ماركسي فأنت حالم يا أخي هناك حسابات نفسية و اجتماعية تخرج عن إطار الرداء الحزبي أو الدعوي

  • عبد الكريم المغربي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:33

    عرض مقتضب وبليغ للاخ حفيظ اما الدي تعود السب والقدف فلا نكترت به
    لا يسلك في ادن الجائع الا صوت الخبز وان الشعب لايحتاج فقط الى فقه الوضوء بل يحتاج الى تكوين من يعد له دولة متطورة اقتصاديا وسياسيا بمعنى يحتاج الى رجال دعوة ودولة يشارك فيها الجميع
    لانه يمكنك أن تؤتر فيه بالموعظة فيبكي ولكن عندما يصل الاسلاميون في أي دولة من الدول سوف يبكي جوعا اد لم تكن في مستوي التدبير والتخطيط واعداد برامج التعليم والصحة والعدل و الابناك كيف تتعامل معها
    أو ستقتل من يخالفك الرأي وتقول له انك بدعي وكافر او زنديق
    فالأخ المرشد يقول ادا فعلت هدا فدولتك لاتدوم ثلاث ايام
    فالجماعة منفتحة على جميع الأفكار والتصورات كيفماكانت . اناس كثريجزمون بان المعارضة الحقيقية ثمثلها العدل والإحسان كما ان أعضاء الجماعة ما يمزهم هو التعريف بفكرهم بمناى عن المزايدات
    نعم انتقد لكن بأدب وقل كما يقول العلماء والنقاد المؤمنون المتقون:
    حسب مايبدولي أن جماعة العدل والإحسان أصابت في كدا واخطات في كدا هداشيء مقبول أماان تقول هذه جماعة ظالة ومظلة وترفع بها صوتك اعتقادا منك انك ازلتها من الخريطة فأنت المخطئ لانها معطى واقعي موجود ولايمكن تجاوزه بالقمع اللفظي او الفعلي .

  • سعيد
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:17

    تماسك العدل والإحسان في برنامجها التربوي و السياسي و المحبة التي تسود بين أعضائها وفي عدم نفاقها وخضوعها للمخزن المغربي هذه الجماعة متماسكة أولا لأنها متوكلة على الله صادقة في عملها ولأنها بدأت بالتصور قبل العمل

  • lazaar
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:45

    yassine rêve t il toujours du renversement du régime? mais a 2006 de l’hejire .c’est ça? hhhhhhh

  • المعلق الرياضي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:03

    شكرا لك على النصيحة يا سعيد، إنني أعمل بها أصلا و سأظل عاملا بها، لكن هذا لا يمنعني من إعلان تفاجئي و صدمتي و أسفي إن لزمني ذلك.

  • مواطن مغربي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:01

    غريب امر جماعة الضلال… جماعة ضالة مضلة بعقيدة منحرفة تريد ان تصلح… فهل هناك عاقل في هذه البلاد ام انها مليئة فقط بالحمقى و المعتوهين و اتباع المخرف ياسين?… كيف لجماعة تزيد في عقيدة المسلمين ما ليس فيها ان تكون مصلحة و هي فاسدة في تكوينها العقدي و السياسي?… كيف لجماعة مخرفة بنت تاريخ المسلمين في عقول اتباعها على مغالطات تاريخية رهيبة ان تكون وفية فيما تقوله لنا و هي تكذب بالليل و بالنهار?… كيف لمن يبجلون ياسين ان يمنعوا غيرهم من تبجيل ملك البلاد?… كيف لجماعة تربي الحقد على الدولة دون كلل او ملل ان تشتكي من ان الدولة لا تحبها?… ما هذا الهبل?… لكن اذا كان الراس فاسدا فهل الاتباع الضباع سيكونون احسن حالا في عقلهم?!… لا يمكن!!!… جماعة مخرفة كانت نائمة و تريد اليوم النضال في المغرب… في الساعة الخامسة و العشرين… النضال من اجل ماذا?… النضال من اجل حرب اهلية طبعا… يقولون للدولة التي يريدون قلبها بالقومة… انه لا حق لك في سؤالنا عن شئ… نقتل في الجامعة… نخطف محامي… نغتال المرحوم البشيري معنويا… نتجسس على امن الدولة… نقيم دولة داخل الدولة… الخ… و اذا اقتربت منا… ولولنا و انخرطنا في الشكوى و لطم الخدود… و اعدنا الاسطوانة المشروخة اياها التي تتحدث عن المظلومية… و لعبنا دور الضحية… فالرعاع عاطفيون سيصدقوننا مهما مثلنا و كذبنا و اختلقنا… ياسلام!… انها جماعة مريضة حقا… زادها الله مرضا… بشرط ان تضل بعيدا عن تحدي الدولة… و الا فسوف يتم دفع الاتباع الى المحرقة تحت انظار المخرف الاكبر الذي ينتظر ان يصبح خليفة على جماجم الاخرين… هل هناك عاقل يمكن ان يظن ان المغرب سيكون اكثر حرية تحت حكم الخرافة الملتحية?… طبعا لن تجد… جماعة الخرافة تريد واجهة الاحداث باي ثمن… حتى لو كان باختلاق المشاكل و البحث عن الصدام لكي تلعب دور البطولة… في فيلم كارتون… كل من يصرخ في الادارة عدلي او ماركسي!… يا سلام!… انت عبقري فعلا!…

  • حفيظ المسكاوي/كاتب المقال
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:01

    للأسف لا أعلم إن كان هؤلاء الذين قرؤوا المقال قد ضربو طرفا من “الحشيش” أو”البانغو” حتى قالوأ إني أصرح بانتمائي للجماعة..المقال محاولة للإجابة عن استطلاع هسبريس ليس إلا..أنا من جماعة المسلمين لا أنتمي إلا إليهم عدليين كانوا أو طرقيين أو شيعة وأشارك الملحدين والعلمانيين أخوة المواطنة، أعتبر العدل والإحسان بصرف النظر عن مناماتهم وتدينهم معارضة سياسية حقيقية على غرار اليساريين الذين لم تعترف بهم السلطة..رجاء إقرأوا بعيدا عن العواطف الوسواسية، وإذا كان لابد من صدمة يشعر بها المرءأو أسف فليكن تجاه تعجله في الفهم لا في افتراض الوهم..تحية لجميع المغاربة الذين أشاركهم هم هذا الوطن المكلوم

  • faris_2010
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:43

    مقال جميل و شامل لا يسعني الا الاشادة بكاتبه غير اني اختلف معه عندما يقول :
    “إن ثمة رباطا وعلاقة روحية تجمع الشيخ بمريديه لكن في إطار الشق التربوي من فعاليات الجماعة ، أما الشق السياسي فشيء آخر…”
    جميع المتتبعين يعلمون جيدا ان المنظر الأول لمشروع الجماعة هو المرشد حفظه الله وهنا نتكلم عن المشروع التربوي و السياسي وكتب عبد السلام ياسين توضح ما أقول لمن اراد أن يتعمق في بحته.

  • ابو عبد الله اشضاية مروان
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:11

    الحمد لله رب العالمين و صلي اللهم و سلم على نبينا الامين و بعد
    اتركنا يا هذا من العبارات المطاطية و السياسية و تحمل ما يكتبه قلمك فانت مسؤول امام الله سبحانه و تعالى قبل ان تكون مسؤولا امام هسيسبريس او غيرها انت اتنيت على تلك الجماعة الضالة ثناء عطرا ربما لا يقدر عليه صحفي عادي و بعض الاخوة جزاهم الله خيرا تفطنوا لك فقد اثنيت عليهم و اشذت بهم و معلوم ان هذا الثناء سيضلل الناس فاتركنا من التلونات و الشطحات و اكتب باسلوب واضح و بين
    اكادير 18 شعبان 1431

  • هولاكو القرن الواحد و العشرين
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:41

    جميل ان نسمع أصواتا تصيح لصالح الجماعة و تحاول تلميع صورتها في الرأي العام و حتى الخاص، ممن تعود على سماع أنباء الجماعة في سياسيتها خالف تعرف، أو في أفكارها الأفلاطونية حول إصلاح الأمة الذي ينطلق من صلاح الفرد ثم المجتمع وبعده النظام. مذا نقول ياصديقي عن جماعة أصلا تؤمن بالخلوة و الا نقطاع ، بدل الاتصال بالمجتمع و الحياة؟ و ماذ نعتبر السفر إلى كندا الذي حصل عليه أتباعكم ممن انخطرو فقط للهجرة من هذ البلد؟ و ماذا يمكن أن نقوله حول الأموال و الأرصدة التي منحت لمن أراد أن يكون عدليا’ كيف يمكن أن تواجهوا النظام و انتم تفرون حتى من بني جلدتكم و لا نرى لكم وجودا و لا أثرا، لا في الشوارع و لا في البرلمان و لا في المقاهي و حتى في أماكن عملكم بدعوى الانقطاع؟ وكل مايروق للجماعة أن تكسب عطف الرأي العام عندما تصور ككبش فداء في المحاكمات و الاعتقالات الهوليودية و التي دائما يصور فيها العدلي ضحية النظام فكفى من هذا الهراء وابحث لنفسك خانة داخل هذا المجتمع.

  • على الله
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:55

    كتاباتك كلها مؤدلجة تنعدم فيها الموضوعية وتتميز بالتحيز الإديولوجي على حساب الحقيقة
    أما الإدعاء بكونك لا تنتمي الى العدل والإحسان فهذا ضحك على الدقون فكل كتاباتك تستميت في الدفاع عن هذه الجماعة الضالة ووتيارها التخريفي وتحارب خصومهابكل ما أوتيت من وسائل تلفيقية لتقول انك لا تنتمي لهذه الجماعة !!!.ولنصدق كذبك ونفرض انك لا تتوفر على بطاقة الإنتماء لهذه الجماعة إن كانت تعمل ببطائق الإنتماء!! هل كل هذا العمل الذي تقوم وهذه الإستماتة من أجل هذه الجماعة هو مجرد تعاطف وعمل في سبيل الله ام انه عمل مدفوع الأجر ؟
    المرجو أن تترك جانبا بعض المصطلحات الصبيانية مثل (ضربو طرفا من “الحشيش” أو”البانغو”)فإذا كانت هذه المصطلحات متداولة في حياتك اليومية فأعلم اننا لاحاحة لنا بها ولكل مقام مقال

  • الراصد
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:15

    للاسف الشديد عبرت من خلال تعليقك الذي يحمل رقم 19 عن انفعالك وعن ضحالة مستواك، وعن صبيانيتك التي تحلل بها واقع المغرب الذي يتغير رغما عن المواقف السوداوية والعدمية لبعض من يجيدون الصياح لا اقل ولا اكثر حين وصفت المعلقين الذين استشفوا من خلال حماسك في الدفاع عن جماعة العدل والاحسان وهذا من حقك وقفزك عن الكثير من المغالطات التي تركب عليها، بانهم ضربوا طرفا من “الحشيش” او “البانغو” الذي اعترف باني لم اسمع به قط ولاول مرة في حياتي اسمعه، ومن هؤلاء المعلقين من قد يكونوا في سن والدك، وكان عليك الاكتفاء بتوضيح بانك لا تنتمي الى الجماعة، فيحصل الهدف وتصل الرسالة، واما ان تتجرا وتصفهم بما وصفتهم فانك في نظري قد جانبت الصواب واخطات سبيل التوضيح حتى لا اقول اكثر.
    فمن حقك ان يكون رايك الخاص لكن بسطه اما القراء يقتضي قبول النقد وقبول الاختلاف لان من الاخرين ان يكون لهم رايا مخالفا لرايك.
    فما اسهل التطرف في الراي وفي المواقف، وما اصعب الموضوعية والانصاف في الاحكام والمواقف والاراء التي نصدرها. ان الجماعة والحركات الماركسية التي تطبل لها تكتفي فقط بلعن الظلام حتى وان كان به نقط ضوء لكنها تعجز عن ايقاظ شمعة. ان هذا السلوك هو الاسهل والاكثر تاثيرا في دغدغة العواطف ولكنها لا تبنى المجتمعات.

  • البوشاري عبدالرحمان
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:37

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله
    انا الماثل امامكم اعد غوث الزمان بما امدني به ربي من علم منحته لي محدثة القران الكريم لادرس شهادة علمية مدونة فيه عن الامام الشرعي لاخر الركب المحمدي مولانا الامام لراحل جلالة الملك المعظم الحسن الثاني رحمه الله
    ادن ما موقف هده الجماعة حول محدثة القران واين داعيهم الدي شكل لنفسه جسرا مارا لنار جهنم حسب تاسيسه لهده الجماعة الدجلية التي تعتمد على الرؤى والخزعبلات التي ازهم بها الدجال الساحر الدي صادفته في خروجه عير المرئي وبارزته الحرب حيث اشهرت عليه السيف البتار القران الكريم وحجزت له نظام علم الخرافة الدي سير به جماعة العدل والاحسان في شخص زعيمها المسحور الدي ابعد الشعب عن البيعة وقطع نورها بحكم تدوين ملكيتها للامام في القران الكريم
    ان الجماعة لا تملك الا علم الكتب الصفراء ولم تكن لوليهم الداعي من حكة خطاب تبين للدين اشركوا والدين اسروا القدس الشريف معقل الرسالات السماوية بان محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس هو الدي كتب القران وانما يعد وحي من ربه وليبرز لهم الحجة والبرهان
    وعن دلك يكون الداعي قد ملكه الله علما بل ان مواضعه لا تقترن الا بهموم الشعب ونسي همه الوحيد عن البيعة ومن لا توجد في عنقه فان موتته كموتة الجاهلية وكما سيموت عليها عبدالسلام ياسين ان ظل متمسكا بالهه هواه،ارحلوا لموقع نظرية الخط الاسلامي الثلث ورائدها محمد السادس معية موقع المملكة المعربية حتى لا نصيب قوما بجهالة لتكتشفوا ان قادما تخرج من مدرسة الدجل شانه كجماعة العدل والاحسان ويدعي انه المهدي المنتظر فاين داعي الجماعة من هدا الدي يسمعه من جديد الاخبار

  • مواطن مغربي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:39

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقال موضوعي مبني على سبر حر مباشر للأراء
    فلننتظر أعداء حرية التعبير والجهال بمبادئ الحوار والأخذ والرد من أتباع المخزن وآخربن من دونهم ماذا سيقولون.
    والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

  • البوشاري عبدالرحمان
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:13

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
    اعلم ايها الاخ المواطن المعربي اني مثلك مواطن مغربي الا ان الفرق بيني وبينك كما هو الفرق بين السماء والارض لا لشيىء وانما لدرجات العلم مصداقا لقوله تعالى “يرفع الله الدين امنوا منكم والدين اوتوا العلم درجات ” فاقرا هدا المقدمة وحلل وناقش لكوني اجبتك على ارساليتك ولم تعلم ان المخزن هو الاول الساهر على المنشات دات الصبغة الاجتماعية وغير الاجتماعية والنقط الثابتة وغير الثابتة والنقط الحساسة و دات الاكثر حساسية ومنها المسجد واسلامه الرفيع الدي يخوضه عباد الله المؤمنين فانتظر عودتي لابين لك مفهوم درجات العلم عند الحق سبحانه ليس امرها موكولا الا للدي يقول انه عالم او انه استاد او انه كدا وكدا وان رجل امن او رجل القوة المساعدة او الدركي ليس الا فتحياتي

  • شريف
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:07

    من سنن الله في الكون تدافع الحق والباطل حتى يزهقه الاول و اتناء ذلك لكل منهما اعوان اما العدل و الاحسان ما هي الا مؤسسة تجديدية الى جانب باقي الشرفاء و الاحرار و الفضلاء داخل هذا الوطن اما الكاتب فما قال الا حقا ولمن اراد المزيد فعليه بادبيات الجماعة و التي تعدبالعشرات بين مجلد و كتاب ولنا في رسولنا صلى الله عليه و سلم و اصحابه الاسوة الحسنة حيث هو اول من وصف بالساحر و الكاهن و المجنون و ٠٠٠٠ فطوبى لمن كان لجنب الحق حتى يظهره الله و بئسا لمن يقف لجانب الظلم و الظالمين والسلام

  • المعلق الرياضي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:53

    أول مرة أسمع أن هناك شيئا اسمه ‘التعجل في الفهم’! الدماغ البشري يا سي حفيظ، أسرع من الحاسوب إن كنت لا تدري، و لا أحد من البشر يفتقر إلى القدرات التحليلية إلا إذا ادعى فريق من الناس احتكارها دون فريق، و لو كنت ضمّنت مقالك ما تدفع به عنا الصدمة و الأسف لما استدركت عليه بتعليق كتب على عجل.
    المعقول زين، لأن الكتابة في هذا الزمن، معاملة.

  • البوشاري عبدالرحمان
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:05

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
    اعلم ايها شريف رقم28 انك لم تحسن البيان لكون ان ادبيات جماعة العدل والاحسان وزعيمها معرضة للتزوير والتحريف للسكة المحمدية
    فما لكم كيف تحكمون وما انتم الا شبه مثقفين لم تعلموا من حكم ربنا اي شيء ولم تولوا لمحدثة القران من جديد التنويه ليدهب عنكم رجس علم الخرافة التي اوصدت عقولكم ويحرتكم لاتجاه معاكس يقوده زعيم الدجل عبدالسلام بايسين وبنته واصهاره
    اعلموا ان كل من اعتقلته الشرطة والقي به في السجن لتراهات اعوجاجه ان اثم دلك يتحمله الداعي الدي غضب الله عليه واخزاه ولعنه ورد عليه اجتهاده ومنح الحق المرغوب فيه للمخزن ولفرد منهم فتح ملفا للتحقيق العلمي عن هوية القدس الشريف ونجاح القسم المولوي السامي الدي تركه مولانا الامام الراحل وتاتاه البيان الوارد عن النبا العظيم الدي اختلف فيه اهل العلم ليس دلك عن طريق المنامات وانما عن طريق الاثبات وقطعي الدلالة الدي عدلت عليه اطروحة علمية لاسترجاع القدس الشريف عن طريق العلم دونما سواه والتعريف بموقع امارة المؤمنين بالوجه الاحمر يعد صورة طبق الاصل للعلم المكتوم لدى اسري القدس اطالبهم بوضعه فوق طاولة القدس للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام اعوه الله وان التدوين لنوعيته تحمله اية كريمة من القران الكريم فهل في ادبيات الجماعة الملعونة من علم في هدا فيخرجوه برهانا قاطعا
    انكم مرضى ميؤوس منكم لكونم دجليون وان الحق سبحانه ترككم في طعيانكم تعمهون كما ترك النصارى واليهود لدلك فاعلين وسينجي الله الدين امنوا وارتقبوا اني معكم من المرتقبين
    المهدي رقم 12 ودارس عصامي ورائد الفضاء الخارجي وشاد رحاله لبيت المقدس ومصطحب لاثبات الرحلة ورجل امن متقاعد تقاعدا نسبيا

  • ابراهيم الدرعي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:47

    غالبا ما أقرأ المقالات و أحتفظ بأحكامي واستنتاجاتي. لكن ردالكاتب على بعض التعاليق استفزني كثيرا.
    أقول لك يا أخ حفيظ عيب أن تنعت المخالفين بتلك النعوت القبيحة. لا يليق بك و أنت صاحب قلم وتدعي مستوى معرفيا (حتى لا أقول ثقافيا) أن تتفوه بهذه العبارات في حق قراء أقل ما يمكن أن يقال أنهم اهتموا بموضوعك و تجشموا عناء التعليق.
    كل إناء بما فيه ينضح.

  • محشش أو بخير ونسلم على خوتي ال
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:49

    ما يبقا فيكم الحال ملي قال لكم الكاتب وقيلا ضربتم طرفا من الحشيش، لأن المشترك بين المحششين وبين من لايفهم هو تبويقا فالراس، وأقول للكاتب لا تعيبن المحششين هم أيضا لهم الحق في قراءة مقالات هسبريس لأن هسبريس للجميع..

  • ابو عبد الله اشضاية مروان
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:31

    الحمد لله رب العالمين و صلي اللهم و سلم على نبينا الامين و اشهذ ان لا اله الا الله وحده لا شريك له و اشهذ ان محمدا عبده و رسوله و بعد
    فما تستهل به اخانا البوشاري تعليقاتك هو ضمن العبارات الكفرية التي يتبرا منها اهل السنة
    فالصوفية عندما غلو في الصالحين اعطوهم ما لا يعطى الا الى الله وحده كتسميتهم بالقطب وقعوا في شرك الربوبية و قد اخذ هذا اللفظ من القرامطة الاسماعيلية و اخذوه بدورهم من فلاسفة اليونان و معناه انه الذي يسري في العالم في الظاهر و الباطن و يدبر العالم و هو على مراتب كقطب الاقطاب او قطب العالم او قطب البشرية او قطب الكون و القطب عندهم كذلك هو الغوث لانه يغيث من يلتجا اليه و يتعلق به يغيته و ينجيه تعالى الله عما تقول يا البشاري علوا كبيرا او صاحب الوقت او مول السر و غير دلك من الالفاظ الكفرية اما قولك اخي الكريم محدثة القران فهو قول الجهمية و المعتزلة و الاشاعرة في القران و انه مخلوق محدث و هذا قول كفري اد من هو من الله فليس بمخلوق فالقران كلام الله منه بدا و اليه يعود ليس بمخلوق او محدث و هو تنزيله غير خلق اعجز البشر تكلم مولانا العليم به و لم يزل من صفات الله معتبرا هذا هو اعتقاد اهل السنة و الجماعة في مقدمتك اخي البوشاري و اتمنى ان تحيد عن هده الالفاظ اتناء ردودك القادمة راجيا من الله ان يوفقنا و اياك لما يحبه و يرضاه و صلي اللهم و سلم على نبينا محمد و على اله و صحبه
    اكادير 22 شعبان 1431

  • Brahim
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:27

    شكرا لك السي حفيظ…كان من الأفضل عدم النزول إلى مستوى بعض الأبواق…وخير شيئ يمكن فعله هو تجاهلهم “وإذا خاطبك الجاهلون فقل سلاما”. أكيد أنك تحب سماع صدى لكتاباتك وهذا من حقك…لكن من الأفضل عدم إجابة الأفراد أصحاب نيات مريضة والغرض من تعليقاتهم هوالإستفزاز وتضليل القارئ الحر… الله يعاون الصادقين.

  • البوشاري عبدالرحمان
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 15:05

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
    اعلم ايها الاخ اني منقب وباحث ودارس عصامي فتحت ملفا للتحقيق العلمي عن نجاح القسم ولم اعمل بارشادات احد الا بما وجدته في القران والحديث الشريف ولم اعرف من هم الاشاعرة او البراغثة لكوني لا اومن الا برب محمد وال محمد ورسولنا الكريم وانباء الله ورسله اما الكتب الصفراء دون القران فانا لا اعيرهم اهتماما لكون ان اكثر المجتهدين لم يصسيبوا بل اخطاوا والحجة لدينا الان وفي غصرنا هدا من لدن داعي جماعة العدل والاحسان الدي تملص وجماعته عن البيعة ولم يعلمو ا كلهم ان ملكيتها..بكسر الميم.. مدونة في القران الكريم
    فهدا هو اتجاهي السليم ايها الاخ حاول ان تقرا اطروحتى العلمية لكوني المهدي رقم 12 لا المهدي المنتظر انار الله وجهه ولك تحياتي ورمضان كريم

صوت وصورة
"ليديك" وفيضانات البيضاء
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 17:08 18

"ليديك" وفيضانات البيضاء

صوت وصورة
استثمارات يابانية في السيارات
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 14:59 6

استثمارات يابانية في السيارات

صوت وصورة
الفلاحة الإيكولوجية رافعة للتنمية
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 12:22 1

الفلاحة الإيكولوجية رافعة للتنمية

صوت وصورة
تعويضات خسائر الفيضانات
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 10:35 5

تعويضات خسائر الفيضانات

صوت وصورة
المقبرة اليهودية بورزازات
الإثنين 11 يناير 2021 - 21:59 8

المقبرة اليهودية بورزازات

صوت وصورة
كساد تجارة الجلباب التقليدي
الإثنين 11 يناير 2021 - 20:39 2

كساد تجارة الجلباب التقليدي