تنسيقيّة تحذّر من إعدامات عشوائيّة تطال معتقلين مغاربة بالعراق

تنسيقيّة تحذّر من إعدامات عشوائيّة تطال معتقلين مغاربة بالعراق
الأحد 15 يونيو 2014 - 16:30

طالبت تنسيقية عائلات المعتقلين والمفقودين المغاربة في العراق، من الحكومة المغربية، استدعاء السفير العراقي بالرباط بشكل “فوري”، حتى يتسنى إطلاع العائلات على مصير أبنائهم المجهول بسجون العراق، على إثر توتر الأوضاع الأمنية ببلاد الرافدين في الآونة الأخيرة بين مقاتلي “داعش” والجيش العراقي.

وحذرت التنسيقية من تنفيذ إعدامات عشوائية قد تطال حوالي 11 معتقلا مغربيا في سجون العراق، وفق ما وصلها من معطيات، مشيرة أن الأوضاع المتصاعدة في البلاد بلغت أيضا داخل السجون، “وقد تواترت الأنباء بقيام حراس السجون العراقية بإعدامات عشوائية للسجناء العرب.. ويتقصدون السنة منهم”.

وتأتي تحذيرات ومخاوف التنسيقية المغربية، في وقت تتصاعد فيه أحداث الحرب في العراق بين تنظيمات سنية وأخرى شيعية، خاصة بعد انسحاب مفاجئ للجيش العراقي من مدن عراقية تقع في الشمال، أمام زحف عسكري لتنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام، المعروف اختصارا بـ”داعش”، بمعية تنظيمات سنية مسلحة.

ووصفت الهيئة الحقوقية، في بيان لها توصلت به “هسبريس”، النظام العراقي القائم حاليا بـ”الطائفي” الذي يتميز بـ”وحشية” تجاه شعبه وللمعتقلين داخل سجونه، مستنكرة في مقابل ذلك “الصمت الرهيب” وتجاهل الدولة المغربية ومسؤوليها لمواطنيها بسجون المالكي.

ودعت التنسيقية المغربية إلى فتح ممر جوي آمن، بغرض ترحيل كافة السجناء المغاربة في العراق، إلى وطنهم، “لعدم توفر الأمن بدولة العراق”، محملة الدولة المغربية كامل المسؤولية “إذا ما تعرض أي معتقل مغربي بالعراق لأي مكروه”.

وتقول التنسيقية إن المعتقلين المغاربة، يتعرّضون لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي الطائفي “على أيدي الشيعة الروافض في السجون العراقية، خاصة بسجن التاجي والناصرية”، حيث دعت الحكومة العراقية الحالية إلى الكشف عن مصير المفقودين المغاربة بأرضها واسترجاع رفاتهم “إن كانوا أمواتا”، مطالبة باٍيقاف كل أنواع التعذيب وأشكال الاٍهمال في حق السجناء المغاربة وإرجاعهم لأحضان الوطن.

في مقابل ذلك، تتهم الهيئة الحقوقية السلطات المغربية بنهج سياسة صم الآذان، رغم مراسلتها للجهات الرسمية، وإهمال المعتلقين في سجون مجهولة المصير، حيث تتحدث عن 12 معتقلا وعدد آخر من المفقودين لم يتم التعرف على مصيرهم بعد.

‫تعليقات الزوار

42
  • من فضلك : فاصل رياضي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:33

    اتذكر زمان أيام كان بث كأس العالم يصل الى كل دولة في العالم وتستمع فيه الشعوب الفقيرة وتشعر بحالة نشوة رياضية كنا ننتظر بشغف متى يأتي كأس العالم ونتابعه بمتعة لا نظير لها, أما اليوم فالمتعة الوحيدة التي كانت متوفرة لفقراء العالم اصبحوا محرومين منها واصبحنا في جحيم لا يطاق من الصراعات السياسية دون أي فاصل رياضي.

    أسفاه على كأس العالم

    أحمد غراب

  • لك الله يا بلاد الرافدين
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:40

    يقول القول المأثور : اللهم مخزن جائر ولا قرية فاسدة

  • حسين
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:42

    لقد ظهر حقد الشيعة الروافض و سقط عنهم القناع. نطالب صاحي الجلالة من التدخل لحماية اخواننا السنة و تطهير البلاد الاسلامية و خصوصا المغرب من هؤلاء الشيعة المتعصبين و المبشرين بمذهبهم الضال. لا مكان لكم في المغرب

  • al mahde
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:45

    اللهم انصرالمجاهدين في سوريا الحبيبه وفي عرقنا الحبيب وانصر اهل السنه والجماعه في كل بقاع الارض….خلافه الراشده على منهاج النبوه قادمه شاء من شاء وابى من ابى بنا او بغيرنا .قال تعالى
    وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ..

  • محمد التازي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:47

    ما علاقة هؤلاء بالعراق
    الحمية حمية الجاهلية

  • طارق
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:48

    للي دار الذنب يستاهل لعقوبة …..اشنو مشاو يديرو في العراق….??? اعدامهم خير من عودتهم

  • الواقعي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:49

    اذا كانو من السجناء العاديين اي ممن ارتكبوا جرائم عادية فمن الواجب الوقوف معهم,لكن ان كانو من اتباع داعش و تنظيم القاعدة فلا أرى اي فائدة من تدخل الدولة ,كان بالاحرى بالعائلات التدخل قبل سفر ابنائها و لو بالتبليغ عنهم.اما بعد ان ذهبوا و قبض عليهم ومنهم من قاتل وفجر فللدولة العراقية الحق في متابعتهم و معاقبتهم .

  • أدمين الشبكـــــــــة
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:53

    هؤلاء إرهابيين وجزاهم الله بما فعلوه ولا نقبل بعودتهم الى المغرب. الدولة ليست مسؤولة على من تسلل من الحدود المغربية ليذهب لينضم الى الإرهابيين وقتل المسلمين.
    نعم لمساعدة المهاجرين المغاربة المعوزين في العالم، ولا لمساعدة الإرهابيين. ومن يساند هؤلاء الإرهابيين فهو إرهابي يجب أن يحاكم ويزج به في السجن.

  • ali
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:53

    C'est bien fait pour eux, ils méritent plus que ça

  • sami,نداء عاجل
    الأحد 15 يونيو 2014 - 16:59

    يا رب تستر المغربي المواطن الوحيد لي كان صعب ضحك عليه وتغسلو دماغو وقليل تسمع مغربي فايت بهذإ اﻷمور تاع اﻹرهاب والمنظمات المشبوهة ، من اسبوعين شاهدت على نشرت تليفزيون المستقبل اللبناني شابين مغربي وثونسي في مقتبل العمر ، قبضة جبهة النصرة في شمال سوريا ومتهمان بالحرب الى جانب داعش وتم استجواهم فقال الثاني انا من المغرب حرام والله شعر طويل وغبار على الوجه والثياب وحالة يرثا لها،و اكيد سيعدمان من طرف اﻹرهابيين الهمجيين،اتصلت بمسؤول في سفارتنا في بيروت وقال لي غادي نشوف والله اعلم اين هم اﻷن،اتمنى من الدولة المغربية ان تنتبه الى مواطينها ، من غسيل دماغ اﻹرهابيين الذين يتصيدون اﻷبرياء بدعوة كذبة الجهاد المزعوم

  • الأمازيغي المسلم
    الأحد 15 يونيو 2014 - 17:03

    الشيعة أعداء المسلمين ، و يشكلون وكوانوا يشطلون خطورة لمغربنا الحبيب لولا حكمة و فطنة الملك الراحل رحمه الله و أسكنه فسيح جناته و تصدى لهم بعلماء المالكية و فتوى علماء السلفية ، في الحقيقة لو سقط الدواعش في العراق فيعني سقوط السنة في العراق ، و بعد دالك لا تحلموا بالأمن يا مغاربة و يا مسلمين ، السنة '' الدواعش '' هم رمح الله في أرضه كما قال عمر بن الخطاب في أهل العراق ، رغم أننا نختلف مع الدواعش في تطبيقهم الحدود في هذه الأوقات و بعض توجهاته ، إلا أنه سيد المرحلة ، التشدد السني الداعشي هو الحل للقضاء على التوغل الإيراني و التوحش الإرهابي الشيعي ، اللهم حمي المغرب أهل السنة ملكا و شعبا و وأصلح ولاة الأمور في بلاد الإسلام ليستفيقوا من سباتهم ، للإشارة الجزائر حاضنة لشيعة ، تقول إحصائيات أن في الجزائر مليون شيعي يتربسون بالوحدة المغربية ،، و هذا الكل يعرفه ، أنشر صديقي هس بريس

  • khalid
    الأحد 15 يونيو 2014 - 17:05

    كيف يعقل ان اب يترك فلدة كبده, سنة واحدة, ويترك زوجة 19 سنة غاية في اجمال ويذهب , قال ليموت شهيدا, الاسرة بدون معيل …
    حي بني مكادة طنجة

  • مواطن
    الأحد 15 يونيو 2014 - 17:19

    التنسيقية كان عليها ان تخبر السلطات عن سفر ابنائها الى العراق وليس تحميل السلطات ما يحدث لهم لان هناك فوضى وحرب اهلية .
    وهؤلاء اصبحوا يشكلون خطرا حتى على بلدهم بسبب الافكار الهدامة التي يحملونها

  • ايراس
    الأحد 15 يونيو 2014 - 17:36

    لماذا لا يحاربون اسرائيل يقتلون إخواننا في فلسطين

  • مصطفى
    الأحد 15 يونيو 2014 - 17:55

    لي مشا للعراق ميعوالش ارجع….
    الروافض غادي ادوزو علي الاخضر و اليابس……
    الله انجنا من شر الفتن…..

  • Macro Ka
    الأحد 15 يونيو 2014 - 18:08

    المغرب جعل من نفسه دولة محايدة سياسيا مما سيجعل إمكانية التفاوض مع العراقيين من أجل إرجاع الأسرى مسألة جد صعبة، فالصراعات الأهلية داخل العراق تجعل من الجيش العراقي وكذا معارضة داعش تحت ضغط كبير وبالتالي مسألة الأسرى الأجانب ستجعلها قضية ثانوية لأنها لا تمت لقضية الصراع بصلة، إلا إن تحركت بعض الدول من أجل استرجاع أسراها، وفي هذا الحين سيدفع بالجيش العراقي أن يدخل المطالبين بالأسرى مرحلة التفاوض. إما بالدعم أو بالإعتراف الدولي بعدم مشروعية الأفعال التي تقوم بها منظمة داعش، أو بطريقة غير مباشرة من خلال إقناع أصحاب القرار بالتدخل السريع من أجل إسقاط جيش داعش وهذا الأمر سيكون أكبر محك تعرفه هذا الدول المطالبة بأسراها مثل المغرب، بحيث سيدخلها في مفاوضات جد حرجة مع أصحاب القرار كالولايات المتحدة، وبما أن القضية تعتبر سياسية دوليا وحساسة فإن مقابل الأسرى سيكون غالي جدا في ظل الحياد السياسي للمغرب دوليا.

  • مخلص
    الأحد 15 يونيو 2014 - 18:15

    ذهبوا لجهاد ما انزل الله به من سلطان, جهاد يقتل فيه المسلم اخاه المسلم, الشيعي يقتل فيه السني و السني يقتل فيه الشيعي, حرب طائفية لا علاقة لها بالدين, مستنقع العراق و الشام ليتحمل عواقبه كل من ذهب طواعية و خفية من السلطات المغربية فلا حق لهم اليوم بمطالبة الدولة بانقادهم

  • Patriot
    الأحد 15 يونيو 2014 - 18:19

    Lol…..que faisaient ces marocains en Iraq..
    .??
    Ils sont biensure des terroristes qui sont membres des groupes criminels jihadistes comme ISIS ……les Iraquiens ont le drois de proteger leur pays contre les mercenaires terroristes…..
    La gouvernance de l'iraq est l'affaire du peuple iraquien

  • شاذلي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 18:45

    معظم هذا الشباب هم من الأقاليم الشمالية و الريف، غرِّرَ بهم و بدون أدنى شك المخزن وراء ذلك، فهو من يقوم بترتيب وتسهيل إنتقالهم إلى الشام و العراق و هذه إستراتجية غربية شيطانية للتخلص من صداع الرأس و من هذه العدد من الشباب المقهور و العاطلين عن العمل

    شكرا على حرية التعبير

  • medo
    الأحد 15 يونيو 2014 - 18:47

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يجب على كل متدخل وفي أي موضوع الإضطلاع بشكل جيد وتام على المواضيع قبل أن يهمس ببنت شفة، الأخ الكريم الذي يدعي ويدعو إلى إعمال الفكر وتشغيل العقل نسي أو تناسى أو غابت عنه المعرفة التاريخية، حيث أن جميع المؤرخين وكتب التاريخ أكدت أن غالبية ومعظم المعجزات التي جاء بها أنبياء الله ورسله كانت مفحمة (بكسر الحاء) ومعجزة لأقوامهم، حيث أنها كانت تأتي لتتحداهم فيما ينبغون ويبدعون فيه.
    وهنالك أمثلة كثيرة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
    1- عصا سيدنا موسى وبياض يده، جاءتا لتفحم سحرة فرعون وهم الذين ابدعوا وتفننوا في السحر.
    2- معجزة سيدنا عيسى: حيث كان يبرئ الأكمه والأبرص، جاءت لتفحم النصارى وهم الذين أبدعوا في الطب والعلاج.
    3- معجزة سيدنا محمد: وهي القرآن، جاءت لتفحم فطاحل العرب الذين كانوا يتباهون وشعرهم وكتاباتهم حتى أنهم كانوا سباقين لعمل المسابقات وخير دليل المعلقات في سوق عكاظ.
    وهذا غيض من فيض فقط، وأقول لكل العلمانين والمتعولمين والمتنصرنين والمتهودين موتوا بغيضكم إن لهذا الدين ربا يحميه.
    والسلام

  • باسو نايت احمـــــاد
    الأحد 15 يونيو 2014 - 18:49

    هؤلاء الإرهابيين ذهبوا الى هناك ليس لأنهم غرر بهم كما يدعي البعض وإنما لأنهم يريدون الحصول على 70 حور العين ولأنهم أيضا تجري في عقروهم دماء الإجرام ومتعطشين للدم. فالإسلام بريء منهم ولا يفقهون فيه أي شيئ.
    هؤلاء منهم من سبق وان القي عليه القبض بتهمة الإرهاب و"ثاب" وصدر في حقه عفو وخرج من السجن املآ أن يكونوا صالحين لأنفسهم ولعائلاتهم ولا بنائهم الصغار، لكن سرعان ما تسللوا من جديد وذهبوا الى سوريا لممارسة هوايتهم في القتل والإجرام التي لا يستطيعون أن يمارسوها هنا في المغرب بفعل يقظة الأمن الوطني وبفضل (القراعي) التي تنتظرهم أن هم اقترفوا جرم إرهابي.
    وعليه فقد قادهم الله الى مثواهم الى زنازن أبو غريب ليغتربوا فيها الى أن يلفظا أنفاسهم فيها.
    لقد خلصنا الله من شرهم فلماذا تريدون أن نخسر عليهم أموال دافعي الضرائب ونأتي بيهم لنحتضنهم كالأفاعي يمكن أن يلدغونا في أي وقت وحين ؟؟ أم تريدون أن نزيد عليهم مصاريف اخرى ونجعل لكل واحد منهم شرطي يحرسه 24 ساعة على 24 ؟؟
    لا لا شكرا هم ليسوا لا بعلماء رياضيات ولا فيزياء وإن نفقوا هناك لن تتوقف الحياة عندنا، وعليه وجب تركهم هناك ليلقوا مصيرهم المحتوم.

  • المهدي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:11

    " وصفت التنسيقية في بيان لها لهسبريس النظام الحالي بالطائفية والوحشي " !! ما هذا يا من تريدون عودة أبنائكم ؟ ستطلع السفارة العراقية على هذا المقال وستبلغ مضمونه للخارجية العراقية ببغداد وقد يعجل هذا بإعدام أبنائكم ، هل يعقل ان تشتموا من أرواح أبنائكم بين يديهم ؟ الا تعرفون المزاج العراقي ؟

  • رجب ماشيشي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:12

    لا نريد للمغاربة أن يقتلوا في العراق بل نريد للملاحدة الموت مثل عصيد و جواد الحامدي الزنديق…

  • ياسين
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:19

    اهل العراق اهل الشقاق والنفاق.لما طلب من الولايات المتحدة التدخل قال لهم رئيسها انه لا جدوى من التدخل العسكري مالم يكن هناك اتفاق بين الطوائف يعني ان الحرب الدائرة هناك طائفية وبالتالي فما تفسير وجود هؤلاء المغاربة هناك ؟ ووجودهم بالاراضي السورية ؟ وللتذكير اثناء اجتياح العراق قيل للصحاف أن جورج بوش سيعلن انطلاق الحرب يومه كذا .فكان جواب الصحاف ان بوش يعلم تاريخ بدء الحرب ويعطي انطلاقتها لكنه لا يعلم تاريخ نهايتها وانها حرب لن تنتهي ابدا وهاانتم تعيشون منذ 1991 والعراق لازالت تئن تحت وطأة شقاقها ونفاقها رئيس وحيد وأوحد استطاع حكمها بالحديد والنار هو صدام حسين الذي ذبح وأعدم يوم عيد اضحى المسلمين كيف لا يذبح شرذمة من المغاربة المتنطعين الذين رموا بأنفسم الى التهلكة في حرب طائفية وهم يعلمون علم اليقين انها ليست حربهم. كان الاجدر بهذه الاسر مناشدة ابناءها للرجوع عن غيهم وليس مناشدة الدولة بعد فوات الاوان فالعراق الان تحت رحمة ذئاب امريكية ايرانية اسرائيلية وعربية بالطبع./.

  • مسلم يستعمل العقل
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:19

    السنة والشيعة مسلمون يامنون بالله والقران وبمحمد رسول الله يامنون باليوم اﻻخر . لمادا هدا الحقد والكرهية مند اغتيال سيدنا علي الي يومنا هدا.وما محل هده الجماعة من ان تدهب الي العرق وان تقتل الناس .يقول الله تعالي من قتل نفسا كما قتل الناس جميعا ومن اححياها كما احيا الناس جميعا .ياعباد الله ااعتصموا بدينكم ولا تكونوا قاسين القلوب

  • Samyadams
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:21

    Ces marocains sont partis tuer et semer la zizanie dans un pays étranger, qui plus est musulman. Ils n'ont pas demandé à l'Etat marocain son avis avant d'y aller, maintenant, qu'ils se débrouillent tout seuls s'ils se font arrêtés, condamnés et exécutés pour les crimes qu'ils y ont perpétrés. Même que ça vaut mieux pour les Marocains, ça va nous éviter de subir des attentats terroristes de la part de ces gens qui ont parfaitement appris à user de n'importe quoi pour fabriquer des bombes artisanales et mêmes des pièces de mortiers pour les projeter. J'espère que les Irakiens vont nous en débarrasser définitivement, on devrait même les en remercier. C'est quoi ces pseudo-moujahidines qui tuent des musulmans mais dont on n'entend jamais parler quand il s'agit de combattre les sionistes ?

  • لطفي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:51

    تعليقك ممتاز و قد اصابني بنوبة من الضحك ! صحيح ان هولاء السلغية الجهادية لا خير يرجى منهم . و فهمهم السطحي المسطح للدبن جعلنا مضحكة العالم . و عموما فانصار السلفية هم من خفاف العقول و ذوي المستوى التعليمي الضعيف . قال تعالى و ما ارسلناك االا رحمة للعالمين . هؤلاء جعلوا هذا الدين نقمة على انفسهم و على العباد

  • مؤمن بالله
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:56

    بسم الله الرحمان الرحيم
    اولا الجهاد ضذ مسلم فهو حرام والاقتتال بين السنة والشيعة ما هو الا فتنة من صنع اسرائيل والولايات المتحدة لاجل استقرار اسرائيل في الشرق الاوسط .
    اما الجهاد في سبيل الله فيجب ان يكون ضذ الملحدين والماركسين مثل صاحب التعليق رقم 2 ابوسلمان الدعشوشي اقول له راجع نفسك وافكارك وتامل شئ ما فستجد عقلك لازال في الجاهلية فهذه الفكار التي تاتي بها وتنشرها في هسبريس لقد اكل الدهر وشرب واعلم انك غبي تنقول كلام كالببغاء من عند الماركسين الذين يزرعون الفتة بين المسلمين اما المعجزات التي تتكلم عليها فكانت اخر معجزة عند نزول القران الكريم الدي ذكر فيه مراحل مند ان خلق الله الانسان الى يوم القيامة اما العلم الدي تتباهى به في عصرنا هذا ما هو الا قطرة في البحر فقد قال تعالى في كتابه العزيز ''مااتيتم من العلم الا قليل'' صدق الله العضيم وما بالك بالعلماء الامريكين والبرطانين الذين اعلنوا اسلامهم بقناعة بعد الابحاث العلمية في مجال الفلك والبحار .
    اتق الله وارجع الى رشدك واعلم ان كل ما فوق الارض في عصرنا مؤمن بالله ويعلم ان هاك خالق وشكرا هسبريس

  • abou-aymane
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:58

    أولا، الدولة لم تبعتهم هناك حتى تعمل على إرجاعهم.
    من اقتنع بهكذا فكر جهادي عليه أن يتحمّل تبعات اختياراته.

    – ملحوظة لابد منها:
    ما يضحكني فيما يقع بالعراق هو الموقف الأمريكي الذي يدعو للشفقة!! :
    اوباما يعرف أنّ إيران تدعم المالكي ضد داعش، وعليه أن يتدخل لصالحهما في العراق رغم ضغط إسرائيل عليه لضرب إيران.
    إنّه البغاء السياسي بامتياز.

  • zaza samir
    الأحد 15 يونيو 2014 - 19:59

    هواء المعتقلين مغاربة ومن واجب الدولة الوقوف على احوالهم وان اقتضى الأمر العمل على عودتهم ثم محاكمتهم بقانون إلا رهاب أن كانوا ارهابيين وجب انزال اشد العقوبات بهم

  • الأقاليم الشمالية والريف
    الأحد 15 يونيو 2014 - 20:03

    إلى الأخ الشاذلى 20
    هل أنت متأكد أنهم من الأقاليم الشمالية والريف ؟ماذا تعرف عن الجهاديين؟ أوتنطق دون علم؟ أولا تعلم أن الأمن كل يوم يلقي القبض على المجرمين في جميع أنحاء الوطن ؟وأقاليمكم فازت بأوسكار الجريمة بإمتياز ،أم أنك تتكلم فقط لإزاحة شحنة الحقد التي تأكل قلبك على الشمال وأهله ؟ لا تتكلم بما ليس لك به علم،
    أما عن المغرربهم الله تعالى يغفر لهم ،فقد أخطؤوا ،لأنهم لايعلمون من شروط الجهاد حرفا،أول شرط للإنطلاق إلى الجهاد هو نداء أمير المؤمنين به ،وهذا لم يحدث ،فمن ينقذهم غير الذين أوحلوهم وقعدوا فاكهين يصرفون الأموال التي كانت ثمنا لإرسالهم إلى الجنة والحور العين كما أوهموهم ؛يا للبلادة ،والله إن الحمار أذكى وأرجح عقلا.

  • مغربي
    الأحد 15 يونيو 2014 - 20:45

    في البداية شكر خاص لصاحب التعليق 21 الذي رد على صاحب التعليق 2 و الذي بث من خلاله كلاما احاديا بائسا في كل مرة نجد هؤلاء يكتبون بفضاضة و جهل مركب و يبثون شبهاتهم التي أعماهم الله بها لتعم غيرهم فكما قال الأخ موتوا بغيضكم للإسلام رب يحميه أما مسألة العراق فالمشكل يكمن في الفهم الخاطئ للدين ذلك أن الجهاد له شروط لابد منها ليصح و من أهمها إذن ولي الأمر و حتى الوالدين و الراية التي يجب القتال تحتها هي لنصر دين الله و التوحيد لا لنصر الديمقراطية و المناهج الغربية و نتيجة هذا الجهل يسقط ألئك الشباب في حبال شيوخ الضلالة الذين يفتونهم بالجهاد و هم يتجولون في أجمل بلاد العالم و يرسون شباب الأمة الاسلامية للتهلكة و يرسلون أولادهم للدراسة في أمريكا و أوروبا فحسبنا الله و نعم الوكيل في كل من غرر بهؤلاء ليصلوا الى ما وصلوا اليه اليوم

  • jillali
    الأحد 15 يونيو 2014 - 20:47

    الامر ليس غريب عندما تدخل في مجموعة كيف ما كان نوعها تغلق عليك الابواب كلما ارضت الاعتزال عنها او معرفة مضامنها او تكشف حقيقة السياسية اوالعتقدات الدينية التي تنهجها يحرمونك من حريتك وتصبح فريسة او جته بدون فائدة لان العمل الدي تقدم انما هو لبشر اورياء فيه اواظهار بانك مجاهذ هذاهوجزائك اما الاعدام او السجن واتباعك التهمة كما وقع من قبل لاصحاب القاعدة في كواط ناموا. اما كل ما هو لوجه الله ليس فيه عسر ولا سخط الواليدين.ولاسخط الله.

  • مسعود السيد
    الأحد 15 يونيو 2014 - 21:33

    أفضل حل لمشكلة هؤلاء إعدام كل واحد تمكن من الرجوع الى المغرب وبدون محاكمة .إنهم فيروسات قاتلة خبيثة لاتنتظروا منهم سوى الشر والفتنة والهلاك ومشاكل لانهاية لها

  • nour eddine
    الأحد 15 يونيو 2014 - 23:10

    le coran,et le hadit ne parlent pas de sunits ou chiits.c est la creation humaine.le prophet Mohamed[ps]a donne une note d alarme sur Al mouhajirounes et Al ansar pour eviter la division de la nation. l Arabi saoudite et Iran jouent les roles des satans en middle est en financant ces guerres.Allah leur promesse l enfer pour gaspiller l argent de la nation dans des guerres inutilles.

  • sami,الى اولاد البلاد انتبهو
    الأحد 15 يونيو 2014 - 23:22

    انتبهو من الطابور الخامس المرتزق المدسوس في المواقع يلعب لعبة خبيثة قدرة تشبهه يلعب على تفرقة الشعب المغربي ويدخل باسماء استفزازية ، يلعب لعبة امازيغي عربي يلعب على الجهوية لتفرقة ابناء الوطن الواحد بعد ان فشل على اﻷرض يبث سمومه في المواقع المغربية لتمزيق الوطن وهذا في احلامه فقط، نعرف غايتكم الفاشلة يا خونة لن تصلو الى مرادكم مادما هناك رجال في الوطن من سبتة الى الكويرة انشالله

  • أبوزهير
    الأحد 15 يونيو 2014 - 23:28

    لا مكان في المغرب لفئران وجرذان داعش.
    العودة ممنوعة عليهم من أمرائهم الضالين المخربين للأسلام وللمسلمين .
    والرجوع لبلدنا الآمن لأولئك المغرر بهم لا يقبله المسلم الحقيقي المسالم المحب للأنسانية .
    أنا أضم صوتي الى صاحب التعليق 22 , فالذين ذهبوا الى العراق وسوريا جماعة مجرمة حاقدة ناقمة جاهلة , أقل ما يقدم لها الزج بها في غياهب السجون الى أن تتلاشى ويقطع دابرها .
    فلا رحمة ولا شفقة للذين شوهوا اسلامنا الحنيف, وزرعوا الشكوك بين المسلمين في التعاليم الاسلامية.
    تحية اكبار واجلال للأجهزة الأمنية المغربية التي تحمي سلامة الوطن والمواطن من هذه الفئة الضالة المجرمة المشوهة لديننا الحنيف.
    المجد والخلود للساهرين على أمن المغاربة , وهلاكا للفئة المجرمة التي يتحكم فيها خفافيش الظلام والجهل والحقد والتخلف .

  • redafull
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 02:32

    كل بما كسبت يداه . الجهاد في سبيل الله لا يكون ولا يصح الا بعدة شروط . انما الانتماء بشكل عشوائى في الجهات المسلحة المقاتلة والتى تستخدم الدين لاغواء الشباب العربي وجرهم الى القتال بدعوى الجهاد وقتل الابرياء العزل من اخواننا المسلمين في العراق والشام .فهدا ليس بدين ولا علاقة له بشرع الله عز وجل ولا بسنة رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام …..

  • غباء المتعصبين
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 09:51

    لتفهم شاكلة من يذهبون للعراق للتدخل في الشأن العراقي اقرأ بيان التنسيقية الغبي و المتعصب الطائفي اطلاق العنان للاتهامات و السب " وصفت التنسيقية في بيان لها لهسبريس النظام الحالي بالطائفية والوحشي " !!
    انتم في موقف ضعف وتتبجحون بهذه الالفاظ الغير ديبلوماسية فكيف تنتظرون من السلطات العراقية ان تطلق سراحهم و انتم لا تعرف حتى لغة تدبير الازمة..
    بهذه اللغة و العنجهية وعدم احترام الاخر ستغرقون سفينة زملائكم في العراق

  • مغربي وطني
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 12:34

    ادا ثبتت جرائمهم فانهم يحاكمون كبق للقانون العراقي.واين هو المشكل .هما دهبوا الئ العراق من اجل مادا ؟ للقتال واشعال نار الفتنة .فليتحملوا مسؤليتهم الكاملة .وﻻ يجب ان نعالج هدا المشكل بالعاطفة.

  • أبو عائشة محب أمهات المؤمنين
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 12:50

    تأملوا الكلمات التي قالها الشاعر الفرزدق للحسين رضي الله عنه !
    قال الشاعر الفرزدق – رحمه الله – :

    لقيت الحسين بن علي بذات عرق وهو يريد الكوفة فقال لي – والقائل هو الحسين – :

    ماترى أهل الكوفة صانعين ؟ معي حمل بعير من كتبهم !

    قلت – والقائل هو الفرزدق – :
    لا شئ ! يخذلونك ! لا تذهب إليهم ! فلم يطعني !

    انتهى كلام الفرزدق وقد رواه ابن عساكر – رحمه الله – في تاريخ دمشق .

    وقد كان الفرزدق صاحب فراسة ويعرف غدر أهل العراق وجبنهم وخبثهم ، وجاء الأمر كما قال الفرزدق ( مئة في المئة ) فغدرَ أهل العراق بالحسين شر غدرة !

    والفرزدق ليس شاعراً ( فحسب ) فهو من رواة الحديث أيضاً !
    وقد روى عن أبي هريرة رضي الله عنه !
    وروى عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه !
    وروى عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما !

  • كلمة حرة
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 13:53

    من يقول ان كل من يتعاطف مع داعش فهو ارهابي فعليه مراجعة عقيدته ؤ غيرته على دينه.فداعش لا تحارب الموطن امين و انما تحارب الحكومة العميلة الطائفية التي جائت على ظهر الدبابة الامريكية و اي شخص سولت له نفسه بقتل ابناء السنة.اما الاخوة المغاربة المعتقلين فان لم تتدخل الخكومة لاطلاق سراحهم فنسال لهم الشهادة ان شاء الله.

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية