تنظيم ممارسة مهنة الطب يجمع الوردي و"البّام" في البرلمان

تنظيم ممارسة مهنة الطب يجمع الوردي و"البّام" في البرلمان
الخميس 13 فبراير 2014 - 16:50

قال رئيسُ فريق حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، حكيم بنشماس، إنّ الوضع الصحّي في المغرب، “وعلى الرغم من كل المجهودات التي بُذلت، إلّا أن الوضعية العامّ للقطاع ليست بخير وليست على ما يُرام”؛ وأضاف بنشماس، خلال الكلمة التي ألقاها، في افتتاح اليوم الدراسي الذي نظمه فريقا الحزب بمجلسي النواب والمستشارين، صباح اليوم، حول مشروع القانون المتعلق بتنظيم ممارسة مهنة الطبّ، الذي أعدّته وزارة الصحّة، (قال) إنّ ما يؤكّد أنّ القطاع ليس على ما يرام، هو التقارير الوطنية والدولية “التي ترصد واقعا مزريا وصورة تكاد تكون قاتمة وصادمة”.

وبعد أن استعرض عددا من الاختلالات التي يعرفها القطاع الصحّي في المغرب، اعتمادا على ما وردَ في التقرير الأخير للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، بهذا الشأن، ومواقف المؤيّدين والمعارضين لمشروع قانون 131.13، المتعلق بتنظيم ممارسة مهنة الطبّ، قال بنشماس، إنّ النقاش الدائر حاليا، حول الصحّة، يختلف كليّةً عن النقاشات السابقة، في ظلّ وجود دستور جديد، ينصّ في الفصل الواحد والثلاثين منه على ضمان الحق في الرعاية الصحية والعلاج للمواطنين.

وزير الصحّة، الحسين الوردي، دافع عن المشروع الذي أعدّته وزارته، وقال إنّ الهدف الأساسَ من المشروع، بالدرجة الأولى، هو تعزيز الخدمات الصحيّة المقدمة للمواطنين، مضيفا أنّ القطاع العمومي يُعتبر من أولويات الوزارة؛ وعلى الرغم من إشادته بالتّراكمات الإيجابية التي عرفها القطاع الصحّي، إلا أنّ الوردي اعترف بكون القطاع الصحّي العمومي ما زال يعرف مشاكل بنيوية وهيكلية عميقة، “وهو ما يستدعي اعتماد سياسة مندمجة قوامها فتح أوراش كبرى لهيكلة القطاع”.

وبعد أن تحدّث عن عدد من الإجراءات التي اتخذتها وزارته، مثل قرار منع الأطباء العاملين في القطاع العامّ من العمل في المصحات الخاصّة، ومخطط إصلاح المستعجلات، وتخفيض سعر الدواء، ووضع خطط للقضاء على بعض الأمراض، مثل داء السّل، قال الوردي إنّ ثمار مشروع القانون المتعلق بتنظيم ممارسة مهنة الطبّ “لن تُجنى الآن، بل على المديَيْن المتوسّط والبعيد”، مضيفا أنّ مشروع القانون، في المادّة المتعلقة بفتح الاستثمار للخواصّ ليستثمروا في القطاع الطبّي، لا يعني خوْصصة القطاع العمومي.

وقدّم الوردي بعض الأرقام الدالّة على الحالة المزرية التي يعرفها القطاع الصحيّ في المغرب، وضعف الخدمات الطبّية المقدمة للمواطنين، سواء في القطاع العامّ أو القطاع الخاصّ، إذ لم يوفّر القطاع العامّ والخاص، معا، خلال العشر سنوات الماضية، سوى ما نسبته 0.5 من الفحص بـ”السكانير”، كما لم يتجاوز عدد الأسرّة التي تمّ توفيرها، من طرف القطاعين معا، خلال العشر سنوات الماضية 100 سرير فقط، فيما لا تتوفّر المناطق الجنوبية للمغرب، والتي تشكل نسبة 59 في المائة من مجموع مساحة التراب الوطنيّ على مصحّة خاصّة واحدة.

وعلى الرغم من أنّ وزير الصحّة قال إنّ فتح باب الاستثمار للخواصّ، سيخلق تنافسيّة ستفضي إلى تجويد الخدمات الطبيّة المقدّمة للمواطنين، وتخفيض أسعار العلاجات، وخلق فرص الشغل، إلّا أنّ الحديث الذي راج، خلال فترة الاستراحة، بين عدد من الأطباء، يحمل نظرة تشاؤمية بخصوص مستقبل القطاع الصحّي، إذ قال أحد الأطباء في حديث لهسبريس، إنّ ما يتوقّعه وزير الصحّة غير قابل للتحقيق، وأنّ ما سيحدث هو أنّ القطاع الصحيّ العمومي “سيموت”، بعد أن يهجر الأطباء العاملون به إلى العمل في القطاع الخاصّ، ومن ثمّ، يضيف المتحدّث، سيجد المواطن نفسه وجها لوجه أمام أرباب المصحّات الخاصّة، “الذين لا يهمّهم في نهاية المطاف غير الربح المادّي”.

‫تعليقات الزوار

25
  • makhfi
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:21

    إذ قال أحد الأطباء في حديث لهسبريس، إنّ ما يتوقّعه وزير الصحّة غير قابل للتحقيق، وأنّ ما سيحدث هو أنّ القطاع الصحيّ العمومي "سيموت"، بعد أن يهجر الأطباء العاملون به إلى العمل في القطاع الخاصّ، ومن ثمّ، يضيف المتحدّث، سيجد المواطن نفسه وجها لوجه أمام أرباب المصحّات الخاصّة، "الذين لا يهمّهم في نهاية المطاف غير الربح المادّي".
    des mensonges

    un particulier sera plus Clément que vous les médecins

  • 3a ana
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:27

    الوضعية مزرية و للغاية ,يعني لازم التغيير. اما النظرة التشاؤمية فهي على ما اعتقد سوى على مصالحكم الرهينة ببقاء الوضع على ما هو عليه الان.كيف تضنون شرا و مسبقا باصحاب الشكارة كما تسمونهم?و كانه لا قانون في البلاد?ثم الاهم اين هي البدائل اين هي مقتراحتكم ?ؤلا انا عاكسنا.

  • Hadi
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:28

    Je voudrai savoir si les investisseurs étrangers auxquels toutes les portes sont ouvertes, vont s'installer à zagoura, tâta, taourirt ect..
    Non messieurs, ils veulent s'installer à casa, Marrakech et agadir . L'autre facette cachée de ce brouhaha, c'est de préparer les amis capitalistes et les assureurs à investir le domaine après avoir chasser les polycliniques de la cnss ou les avoir rachetées au prix dérisoire. Enfin, et ceci commence à se dire du bout des lèvres, que le secteur public ne veut pas suivre cette reforme et que les medecins et infirmiers du public ne font pas leur travail etc. Ceci n'est qu'un alibi pour détourner la somme colossale prévue pour le RAMED vers les investisseurs étrangers , les assureurs et les amis du secteur privé.
    C'est cela la reforme de lwardi et de ses mentors
    Publiez SVP 

  • ابيهي اكادير
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:38

    لا ثم لا يا سعادة الدكتور ان تكون المنافسة احسن اصحاب الشكارة فليذهبوا الى المستشفى العمومي اما اولاد الشعب فسوف يكون العكس المصحات تلجها الطبقة المتوسطة او الضعيفة اما اصحاب النفود فيذهبون الى العمومي وتعطى لهم العناية والادوية وحتى اصحاب الدياليز فيستفيد اصحاب الشكارة وبدون مقابل اما البؤساء فالى الجحيم…انشري يا هسبريس والله على ما اقوله شهيد

  • La Région du Rif déficitaire
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:50

    La médecine est un métier NOBLE,est une profession libérale d'une dimension Humaine exceptionnelle en comparaison avec d'autres métiers

    Le défi de la région du RIF à titre d'exemple est d'orienter une grande partie de ses prochains BACHELIERS vers les facultés de médecines,nous avons besoin entre 10.000 et 15.000 médecins dans les 20 années à venir ( Neurochirurgiens,Radiologues,Psychiatres,Pédopsychiatres…cancérologues,rhumatologues…Les étudiant(e)s de la région orientale en générale devraient investir les spécialités que j'ai cité est prévoir de s'installer dans la région au lieu de déserter le pays,certes les études sont longues et coûteuses,mais les sacrifices sont récompensées enfin de cycle

    Le Maroc a besoin de former d'avantage de médecins spécialistes,les praticiens spécialistes actuels dépassant un certains âges partiront à la retraite d'ici 20 ans approximativement,et ils(elles)portent une responsabilité immense envers la société,il faut attirer plus d’étudiants ..e

  • عبد الله
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:51

    مما يزيد الطين بلة هو النقص الحاد في الموارد البشرية خاصة الممرضين
    – خصاص كبير في المستشفيات
    – مستشفيات جديدة مغلوقة
    – مراكز صحية ومستوصفات مغلوقة
    – متقاعدين لم يعوضو باخرين .

  • MOHAYID
    الخميس 13 فبراير 2014 - 18:04

    ان من اهم اسباب تردي الخدمات الصحية في بلادنا اقدام القائمين على
    الوضع الصحي على تسريح الاطر الطبية في اطار ما سمي بالمغادرة
    الطوعية بعد ان صرفت الدولة الملاييرلتعليمهم وتكووينهم ولجوؤهم الى تشغيل العاطلين بدون تكوين علما ان تخرج الاطر الطبية يحتاج الى وقت ليس بالهين
    ان مثل هذه السياسات العبثية وغيرها هي التي نعاني من ويلاتها اليوم
    ان المصلحة العليا للبلاد فوق كل اعتبار وتسريح الاطر جريمة في حق البلاد
    والعباد

  • maareti
    الخميس 13 فبراير 2014 - 18:17

    نسمع كثيرا عن ايجابيات السيد الوردي في قطاع الصحة لكن في عهده ولاول مرة في حياتي جماعة قروية قضت سنتها بدون طبيب ( جماعة بني بوفراح اقليم الحسيمة ). فكيف سيتلقى المرضى الاسعافات ؟ وكيف لموظف في هذه الجماعة ان يبرر مرضه ان سقط مريضا ؟ فللحصول على شهادة طبية ملزم بالتنقل بمسافة تفوق 30 كلم فهل المريض له الاستطاعة البدنية لهذه الحركة؟ فنرجو من السيد الوزير ان يلتفت الى عالمنا القروي .

  • docteur
    الخميس 13 فبراير 2014 - 18:26

    C'est la seule solution pour doter de nombreuses provinces en clinique et puisque la gestion sera assurée par des medecins je ne vois pas où est le problème laissez svp Mr Elouardi travailler le lobbying est antipatriotique

  • الصنهاجي
    الخميس 13 فبراير 2014 - 18:27

    30 في المائة من المواطنين فقط يستفيدون من "تغطية صحية" وفي غالب الأحوال لا تغطي إلا جزء ضئيل من المصاريف وبتماطل كبير. الحكومة يجب أن تشتغل على خلق وتعميم نظام شامل لتغطية صحية جيدة لكافة المواطنين. "راميد" لم يقدم شيئا إضافيا باستثناء تكريس الفوارق بين المغاربة في الولوج للخدمات الصحية. التغطية الصحية الجيدة تتم عبر خلق صناديق لتمويل نفس الخدمات الصحية للمغاربة حيث ما ولجوا سواء للقطاع العام أو الخاص. بالموازاة مع ذلك – أي تأمين جميع المواطنين وأسرهم – تتم هيكلة القطاع من خلال وضع خريطة صحية مبنية على تشخيص للواقع ومتطلباته. تخفيض تكلفة العلاج وحدها لا تمكن من الولوج للخدمات الصحية لكافة المواطنين لأنهم يعانون من ضعف القدرة الشرائية والبطالة والفقر وووو… مثال : مواطن في حاجة إلى دواء يكلف 1000 درهم شهريا، حتى ولو تم تخفيض ثمن هذا الدواء إلى 500 درهم، سيبقى مكلفا لعدد كبير من المواطنين، لذلك وجب تأمين جميع المواطنين على المرض أولا.

  • leaa
    الخميس 13 فبراير 2014 - 18:46

    ( بعد أن يهجر الأطباء العاملون به إلى العمل في القطاع الخاصّ، ومن ثمّ، يضيف المتحدّث، سيجد المواطن نفسه وجها لوجه أمام أرباب المصحّات الخاصّة، "الذين لا يهمّهم في نهاية المطاف غير الربح المادّي".
    في هذه الحالة يجب إصدار قانون يحمي المواطن من جميع التعسفات الطبية وإجبار كل من أرتكب أي خطأ بتعويض يجعله يفكر طويلا في الربح المادي وليبقى المواطن في مأمن الإهمال والأخطاء وجميع نفقاته مغطات من قبل التعويض.أما الأطباء فتسحب منهم الرخصة نهائيا ويمتهنوا بيع الحلزون .

  • وليد بختي
    الخميس 13 فبراير 2014 - 18:50

    قطاع طب الأسنان من القطاعات الطبية التي تعرف فوضى عارمة ،تتحتاج تنظيم و تقنين و يجب و ضعها من الأولويات و نترجى من السيد الوزير خيرا..

  • مغربي من نفس القطاع
    الخميس 13 فبراير 2014 - 19:04

    ادعوا كل المهتمين بشان تطوير قطاع الصحه الى رؤيه ماوصل اليه التطبيب في مختلف الدول التي اعتمدت تطوير القطاع الصحي الخاص بحيث ان المنافسه بين الخواص اصحاب كلينكات متعدده التخصصات تؤدي الى خفض الاثمان بالنسبه لزوارها وليس العكس فيكون الرابح الاكبر هو المواطن بحيث يكون امامه عده اختيارات بدل الاختيار الوحيد ولا مناى عن المستشفيات العموميه التطبيب ضعيف جدا جدا ببلادنا ربما نحن من الدول العربيه الادنى اداءا في الخدمات الصحيه مقارنه بباقي الدول العربيه كمصر والامارات التي تنتشر فيها المستشفيات الخاصه والعامه كما ينتشر فيها جلب اطباء من دول اخرى بعقد عمل مشروطه اتمنى ان يتم السماح للاستتمارات في قطاع الصحه وتنتشر المستشفيات الخاصه وتتصاعد وثيره تنافسيتها حتى يتمكن كل مواطن من تحقيق اكتفاء فيما يخص التطبيب فنحن نعرف مدى هزاله قطاع الصحه ببلادنا ولا داعي لتغطيه الماء بالغربال حظا موفقا للسيد الوزير في مشروع الاستثمار في القطاع الخاص

  • المغربي الصريح
    الخميس 13 فبراير 2014 - 20:24

    قال تعالى ".. من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا …"

    الى الأخوة ، في ما يسمى الأسلام السياسي ، ما هو تقيمكم ، لهذا الرجل اليساري في حزب شيوعي مغربي " علماني – امازيغي " هل في الطريق الصحيح ، ام لا ؟؟ ; و هل لذيكم في الحكومة الحالية رجل مناظل في صمت مثله ؟؟؟؟
    أمازيغي ديموقراطي حداثي غير منتمي

  • docteur
    الخميس 13 فبراير 2014 - 20:48

    أولا منع أطباء القطاع العام العمل في القطاع الخاص هده كدبة و أنا طبيب و أشهد بدلك فالعديد من الزملاء الاطباء و الاساتدة الاطباء و الممرضون يعملون في القطاع الخاص و لا من رقيب و لا من حسيب فكفوا عن الكدب ….الحكومة غير قادرة على ارغامهم لأنها بكل بساطة غير قادرة على توفير ظروف العمل التي يطلبونها و لا الرواتب التي يجدونها في القطاع الخاص و بالتالي فهي تغض البصر على تصرفاتهم و هنا يعاني المواطنون و الاطباء الشرفاء الدين يجدون أنفسهم وحيدين وسط الدئاب و وجها لوجه مع المواطنين و هده حقيقة

    قول الوزير أنه لا توجد مصحة في الاقاليم الصحراوية نظرا لعدم تواجد استثمارات كدبة أخرى فبناء مصحة في الصحراء لا يحقق الربح و سواء كان طبيبا او مول شكارة فلن يستثمر ماله في منطقة الصحراء

    فتح الاستثمارات امام غير الاطباء سيشجع اطباء القطاع العام على الهجرة للقطاع الخاص، فهو سيحقق في اسبوع راتبه الشهري في القطاع العام دون جهد و في ظروف عمل جيدة و محترمة

    خصخصة القطاع بهده الطريقة مصيبة على المواطن و مهنة الطب التي تعاني من سلوكيات بعض الاطباء و اهمال الدولة

    و أطلب من المواطنين عدم التعميم فهناك أطباء شرفاء و تعميمكم يسيء إليهم

  • Dr x
    الخميس 13 فبراير 2014 - 22:02

    Pour le commentaire n' 1, je fais des interventions à un hopital publique qui coûtent jusqu a 23000 DH gratuitement,le bilan pré opératoire coûte jusqu'à 3000 DH car inexistant à l' hôpital. La plupart des malades ont déjà consulte en privé et c' était toujours payant. Mois personnellement je ne serais plus clément en privé on t appelle client cher monsieur je ne sais si vous naïf ou stupide

  • حسين
    الخميس 13 فبراير 2014 - 22:21

    قديما قال حكيم الاطباء الطبيب جالبنوس حين يعالج المريض ويشفى يقول الناس شافاه الله وحين يموت يقولون قتله الطبيب ,هذه العلاقة الجدلية بين الطب والمجتمع هي علاقة ازلية . اعتقد ان المغرب قطع اشواطا كبيرة في مجال الصحة ونظرة الى الوراء والى واقع الصحة قبل الاستقلال تظهر لا محالة الحالة التي كان عليها . مساهمة الدولة المغربية ورجال ونساء القطاع عملت على تطوير المؤشرات الصحية بالبلاد بشكل ملفت ,لكن يجب العمل اكثر لما فيه خير لصحة المواطنين ,وذلك بالاهتمام والا ستثمار اكثر في هذا المجال والاعتناء وتحفيز العاملين فيه, طبعا التعثرات التي يعرفها القطاع مرتبطة اساسا بالتعثرات التي تعرفها القطاعات الاخرى والتي تنعكس سلبا عليه وعلى سمعته ,وجولة سريعة في اي مؤسسة صحية تعكس للمشاهد واقع المجتمع بكل تجلياته ,والسلام

  • مواطن2
    الخميس 13 فبراير 2014 - 22:24

    بخصوص الفقرة الاخيرة من الموضوع اقول كرد على الاطباء الدين قالوا بان قطاع الصحة العمومي سيموت . ان قطاع الصحة العمومي هو ميت اساسا لان المسؤولين عنه هم الدين قتلوه باهمالهم لوظيفتهم الاساسية بالاشتغال في المصحات الخاصة للمزيد من الربح. ان تخوفهم هو الدي جعلهم ينتقدون مشروع وزير الصحة الدي يرمي الى تحرير قطاع الصحة بفتح المجال للمستثمرين من غير الاطباء. وادا اردنا ان نكون صادقين فان عددا كبيرا من المصحات اسسها اطباء كانوا عاملين بالقطاع العمومي . وهدا واقع يعرفه جميع المغاربة. ولا حاجة للبحث عن مصدر الثروة التي بنوا بها تلك المصحات كما جاء على لسان رئيس جمعية حماية المستهلك.اقول لهؤلاء الاطباء اتقوا الله وكونوا صادقين في اقوالكم. انكم تتعاملون مع المواطنين = مصدر ثروتكم = بطريقة غير لائقة في الكثير من الحالات. واعلموا انكم تبحثون عن مصلحتكم فقط . واعلموا بان مصلحة المريض هي آخر اهتماماتكم. وكمثال على ما اقول انا شخصيا اتصلت بعيادة حول اجراء عملية استئصال الغدة الدرقية لزوجتي وطلب مني مبلغ 15000د في الوقت الدي اجريت لها بالمستشفى بمبلغ 4000د.وبدون اي تعليق .

  • zorif souss
    الخميس 13 فبراير 2014 - 22:25

    الحل هو تكوين الأطباء و لو في الخارج و خاصة التخصصات حتى يكون هناك فائض و تكون المنافسة و إذخال الأطباء الصينيين لما لهم من خبرة و تحمل جميع الضروف بل و إثقان العمل و التجربة في بعض المناطق النائية خير دليل.

  • Sante
    الخميس 13 فبراير 2014 - 22:54

    ان كان حقا وزير الصحة تهمه صحة المواطن واعني بهذا اغلبية المواطنين لكان عليه ان يتكلف بتحسين وظعية المستشفيات العمومية وجودة الخدمات الطبية في هذا القطاع العمومي، وان يراقب كل الموارد البشرية التابعة لوزارته. ام عن قوله بانه حارب اشتغال موضفي وزارة الصحة في القطاع الخاص فهذا غير صحيح لان 90% من اطباء القطاع العام يمارسون في القطاع الخاص ولا يمارسون في المستشفيات العمومية الا ناذرا، وهذا جد مأثر على جودة الخدمات في المستشفيات العمومية. اما عن بعض المعلقين هنا اللذين يتخيلون ان الشركات التجارية سوف تقوم باستفاءهم ، انكم سوف تدفعون الفاتورة مضاعفة، سوف تدفعون للطبيب والشركة التجارية.

  • السفياني
    الخميس 13 فبراير 2014 - 23:02

    نناشد وزارة الصحة ووزارة العدل بالضرب بيد من حديد وزجر الأطباء عديمي الضمير الماديين الذين يبيعون الشواهد الطبية المتعلقة بحوادث السير والنزاعات بين المواطنين ( شهادات زور وبهتان )
    الشيئ الذي تترتب عليه قرارات وأحكام قضائية ظالمة واختلالات اجتماعية خطيرة العواقب

  • مواطن
    الخميس 13 فبراير 2014 - 23:13

    استغرب من القرارات و الاجراءات التي قام بها الوزيرمنذ توليه خصوصا و انه ابن الميدان اي انه يعرف كل خباياه : زوروا CHU بالبيضاء حاله اليوم اسوء بكثير مما كان عليه ، وضع الطلبة الاطباء مزر : منحة طبيب المستقبل و منقذ البشرية لا تتجاوز 400 درهم و منحنة فقيه بالمدرسة الحسنية للفقه والدراسات الاسلامية 1500 درهم زائد المؤى و معهد باستور سيغلق لتحل محله ما يسمى بالمجالس العلمية بتمويلات هائلة اي علم يخرج منها سوى هل يجوز دخول المرحاض بالرجل اليمنى او اليسرى و و و و و و صدق من قال :حاميها حرميها

  • said amal
    الخميس 13 فبراير 2014 - 23:32

    هذا القانون ينسجم مع توجهات الدولة إلى الاستقالة من القطاعات الاجتماعية وتفويتها التدريجي إلى القطاع الخاص مباشرة أو بشكل غير مباشر عبر التدبير المفوض

    * الرأسمال الأجنبي والطبيب الأجنبي يدخلان من الباب والنوافذ ؛ قانون الاستثمار بالنسبة لرؤوس الأموال و الإقامة متاحة لمن يريد من الأطباء الأجانب والعمل المؤقت شهر في السنة لمن يرغب في سياحة مدفوعة الأجر من يستفيد من تحرير القطاع من له القدرة على دفع الفاتورة استثمارا واستشفاءأطباء القطاع العام والمغادرة نحو القطاع الخاص خاصة الأساتذة
    * والحصيلة القضاء على المرفق العمومي و تفويته للقطاع الخاص

  • Pour n1
    الخميس 13 فبراير 2014 - 23:35

    Pour le commentateur numero1. Makhfi. Vous croyer que c'est le particulier qui va vous traiter? Vous aurez toujours affaires a un
    Medecins pour pour vous traiter meme si vous avez une haine pour les medecins. 

  • محمد
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 01:07

    أطرح تساؤلات للقراء:
    – مشروع الشركات التجارية ليس جديدا
    – المشاريع لا تنتظر صدور القانون بدأت وتخرق القانون الحالي في بلد يدعي التقدم ولكن المنظمات الدولية تضعه في الدرج الأسفل في التعليم العدالة الصحة والبحث
    – المشروع يقف وراءه لوبي قوي لا يخشى أحدا
    – المشروع سيمر لأن من يدافع عن المواطنين البسطاء تخونهم الشجاعة ويغلبون المصلحة الضيقة ولا يريدون معادات أصحاب النفوذ
    – هل نواب البام لهم هذه الجرأة أم هو تسويق للمشروع
    -سيظهر قريبا من هم وراء المشروع أقصد من سيقيمون المشاريع في الأقطاب الإقتصادية والسياحية المدرة للربح المغرب العميق غير معني بالأقطاب الطبية
    -أطباء القطاع العام يرفضون المشروع ويطالبون بتأهيل القطاع العمومي وعدم تهرب وزارة الصحة من مسؤولياتها
    – الأطباء سجلوا موقفهم دفاعا عن المرفق العمومي لكي لا يهمش كما هو الحال اليوم وأكدوا في غياب هيأة منتخبة تمتلهم لا يمكن أن تتم مناقشة قانون ينظم مهنة الطب
    فبدأ وزير الصحة بالبام ربما هنالك حكمة أو أشياء أخرى
    وستظهر الحقائق مع الوقت

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار