تهديد الجفاف للجنوب الشرقي بالمملكة يجدّد مطلب بناء السدود

تهديد الجفاف للجنوب الشرقي بالمملكة يجدّد مطلب بناء السدود
السبت 10 غشت 2019 - 08:00

يواجه أغلب سكان الجنوب الشرقي للمملكة المغربية، في السنوات الأخيرة، نقصا حادا في المياه الصالحة للشرب، ما جعلهم يكابدون صعوبة العيش في هذه المناطق المعروفة بحرارتها المرتفعة بسبب موقعها الجغرافي شبه الصحراوي.

الجفاف الذي شهدته مناطق عدة بالجنوب الشرقي للمغرب ساهمت فيه عدة عوامل، منها التغيرات المناخية المتمثلة في انخفاض معدلات التساقطات المطرية، والعامل البشري المتمثل في استنزاف المياه الباطنية، مما يهدد هذه المناطق بسنوات عجاف، وبالتالي التأثير على التوازن البيئي وتهديد مستقبل البشرية بها.

مواطنون وباحثون أجمعوا على أن الجفاف الذي شهدته هذه المناطق خلال السنوات الأخيرة يمكن أن يتحول إلى خطر كبير، خصوصا بالنسبة للأجيال القادمة، مؤكدين أنه يمكن أيضا أن يتسبب في تهديد حياة واستقرار سكان الجنوب الشرقي، وانتقالهم في هجرات جماعية نحو مناطق الداخل، مشددين على ضرورة بناء سدود كبرى وتلية وباطنية وتحويلية من أجل تجاوز الخطر في السنوات القادمة.

الفقر المائي

إبراهيم أزكاغ، طالب باحث في مجال الماء والبيئة، قال إن “مناطق الجنوب الشرقي للمغرب تعيش حاليا تحت خطر الفقر المائي بسبب مجموعة من العوامل، منها الطبيعية ومنها البشرية”، مشيرا إلى أن “الساكنة غير واعية بعد بهذا الإشكال الذي يهدد هاته المناطق بموجة جفاف غير مسبوقة، وهجرة جماعية في السنوات المقبلة، إن لم يتم تدارك الأمر”، وفق تعبيره.

وشدد المتحدث لجريدة هسبريس الإلكترونية على “ضرورة استغلال المخزون المائي المتبقي بطرق سليمة وعقلانية إلى حين إيجاد حلول ناجعة للحد من خطورة ذلك، من خلال بناء السدود”، داعيا الدولة إلى “التدخل من أجل منع زراعة الطيخ الأحمر بهذه المناطق، وكل الزراعات التي تستهلك أطنانا من المياه”.

مصدر مسؤول من وكالة الحوض المائي لكير زيز غريس أوضح أن “هناك مجموعة من الأسباب جعلت مناطق الجنوب الشرقي تعيش تحت الفقر المائي ومهددة بموجة جفاف خطيرة بوادرها بدأت تلوح في الأفق”، مبرزا أن “المشاكل المناخية وعدم انتظام التساقطات المطرية، من الأسباب المؤدية إلى هذا الإشكال المائي”، وفق تعبيره.

وأورد المسؤول ذاته، الذي فضل عدم الكشف عن هويته للعموم، أن وكالة الحوض المائي قامت خلال هذه السنة، بتنسيق مع باقي المتدخلين، بمجموعة من الدراسات في هذا الموضوع من أجل تفادي وقوع مشاكل كبيرة على مستوى توفير حاجيات الساكنة من الماء، “وما يمكن قوله بهذا الخصوص هو أن الفرشة المائية متضررة بشكل خطير بسبب استغلالها بشكل غير معقلن من قبل الفلاحين”، وفق تعبيره.

العطش

سنة بعد أخرى، تعيش ساكنة عدد من أقاليم الجنوب الشرقي للمغرب، خصوصا زاكورة وتنغير، معاناة كبيرة مع ندرة المياه الصالحة للشرب، وسط ارتفاع درجات الحرارة الصيفية، ما دفع الدولة إلى اللجوء إلى حل “ترقيعي” من خلال تزويد السكان بالماء عبر الشاحنات الصهريجية.

“أزمة الماء التي تشهدها هذه المناطق خلال السنوات الأخيرة، بسبب استنزاف مخزون مياهها السطحية والجوفية، تهدد السكان بالعطش”، يقول أحمد أغنبو، فاعل جمعوي بمحاميد الغزلان بإقليم زاكورة، مشيرا إلى أن “النقص الحاد في المياه دفع المواطنين أكثر من مرة إلى التظاهر”، مبرزا أن “الفاعليات الجمعوية والحقوقية حذرت من إمكانية مواجهة هذه المناطق لأزمة مياه ما لم يتم اتخاذ الإجراءات الضرورية لإنقاذ الموقف”.

وأوضح الجمعوي ذاته، في تصريح لهسبريس، أن العطش بدأ يرخي بظلاله على مناطق عدة بإقليم زاكورة، كما هو الشأن بالنسبة لإقليم تنغير، معتبرا أن “الساكنة مهددة بالعطش ليس على المدى البعيد أو المتوسط، بل على المدى القريب، خصوصا إذا لم يتم تدارك الموقف”.

حسن ايت عثمان، من ساكنة حصيا بإقليم زاكورة، أكد أن العطش بدأ يدق أبواب بيوت المواطنين، خصوصا خلال فصل الصيف حيث ترتفع درجات الحرارة إلى أعلى مستوياتها، قائلا: “هناك بعض الثقوب المائية وصل عمقها إلى 400 و500 متر دون وجود قطرة ماء، مما يؤكد أن المنطقة ستواجه أسوأ امتحان في ترشيد ما تبقى من مخزون الماء”، وفق تعبيره.

المتحدث لهسبريس طالب “الجهات المسؤولة” بـ “العمل على تقنين استغلال المياه الباطنية من قبل الفلاحين، خصوصا المختصين في زراعة البطيخ الأحمر، من خلال فرض ضريبة على كل طن من المياه المستغلة من أجل تقليص هذه الزراعة”، مضيفا: “يجب عقد لقاء جهوي يحضره جميع المتدخلين من أجل مناقشة هذا الموضوع الخطير”، وفق تعبيره.

بناء السدود

تعاني مناطق عدة بالجنوب الشرقي للمغرب في السنوات الأخيرة من بوادر ظهور أزمة الماء، وتبرز هذه البوادر من خلال النقص الحاصل في الموارد المائية، وتقلص وانخفاض معدل التساقطات المطرية في السنة، مع تسجيل غياب سدود كبرى بالمنطقة بإمكانها أن تسهم في إنعاش الفرشة المائية وتخزين مياه الأودية.

وأجمع عدد من المواطنين والباحثين الذين حاورتهم هسبريس على أن مشكلة ندرة الماء بمناطق الجنوب الشرقي بالخصوص هي “حقيقة معاشة بدأت في التفاقم”، موردين أن “سوء استغلال الإمكانات المائية المتوفرة من بين الأسباب القوية لهذه المشكلة التي بدأت تتفاقم من خلال عدم التوازن بين الموارد المائية والاحتياجات المحلية من هذه المادة الحيوية الأساسية للتنمية المستدامة والمندمجة”.

وبالرغم من بعض المنجزات التي تمت على أرض الواقع في قطاع الماء بأقاليم عدة بالجنوب الشرقي، فإن هذا القطاع مازال يواجه إكراهات عدة، خصوصا انخفاض الواردات المائية وتفاقم حدة الظواهر القصوى نتيجة التغيرات المناخية مقابل ارتفاع الطلب والاستغلال المفرط للثروة المائية الجوفية وضعف تثمين المياه المعبأة.

ومن أجل تجاوز هذه الأزمة على المدى القريب والمتوسط والبعيد، يرى عبد الصمد أيت علي، فاعل جمعوي من تنغير، ضرورة بناء سدود كبرى وصغرى على طول الأودية التي تعرف حمولة قياسية أثناء تهاطل الأمطار، مشيرا إلى أنه “بدون سدود كبرى وسدود تحويلية وبناء حواجز مائية، لا يمكن حل المشكل، بل يمكن أن يتفاقم مستقبلا”.

ولفت المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، إلى أن مجهودات الدولة في ما يخص قطاع الماء بأقاليم الجنوب الشرقي أو “المغرب غير النافع” تبقى محدودة وضعيفة، بالرغم من أن ساكنة هذه المناطق هي الأكثر تضررا من جراء هذه الأزمة خلال السنوات الأخيرة، موضحا أن “مياه الأودية والشعاب تضيع في صحاري ما بين المغرب والجزائر، ولا يستفيد منها المغرب شيئا إلا الفيضانات والانجرافات”، على حد تعبيره.

ودعا الفاعل الجمعوي الدولة إلى “تجميع جميع البرامج الحكومية وإعطاء الأولوية لبناء السدود من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه”، موضحا أن “سياسة بناء السدود التي أطلقها في وقت سابق الراحل الملك الحسن الثاني يجب العمل بها في هذه المناطق، لحماية الفرشة المائية وتطعيمها بالأودية والشعاب، وحماية الأراضي الفلاحية وبيوت المواطنين من الفيضانات”.

‫تعليقات الزوار

20
  • جواد
    السبت 10 غشت 2019 - 08:09

    تمازيرت لا تصلح للعيش
    المرجو من الجيل القادم الهجرة الى الشمال وترك الجبال والقفار لثعابين والعقارب.

  • kamal
    السبت 10 غشت 2019 - 10:40

    وا فين هي الشتا لي غاتخزنوها في السدود ؟ راه خاص بناء محطات تحلية البحر, القادم جد سيء, جفاف طوطال للأسف, المطر سيقل كثيرا و ربما لن يهطل

  • غيلان قدور
    السبت 10 غشت 2019 - 10:44

    إهمال البادية بشكل رهيب وتدميرها يجعل من سكانها منكوبين يضطرون الهجرة الى هوامش المدن ويكونون أحزمة الفقر ويصبحون لاجئين لهذا يلاحظ ملايين الفراشة وحراس السيارات وباعة متجولين وتريبورتورات ومهن لا تسمن ولا تغني من جوع او عمال الاستعباد في المزارع والأشغال الشاقة اَي دون تكوين او قيمة مضافة كل ذلك يواجه باهمال وتجاهل المسؤولين على هذا البلد !!
    الى متى والى اين ؟؟؟
    تدمير البادية نهب الميزانيات انعدام المحاسبة سوء التخطيط والتدبير اللاعقاب نتج عنه مجتمع مقطع الأوصال من جهة في حين تحققت الأهداف السياسية لسلطة التحكم والتسلط

  • محمد108
    السبت 10 غشت 2019 - 11:24

    زراعة البطيخ الاحمر بمناطق الجنوب الشرقي و القيام بعمليات الحفر العميق Sondageهما السببان الرئيسيان في الجفاف لان كل شجرة منه تستهلك ما يقارب 1 متر مكعب من الماء يوميا اضف الى ذلك سوء استغلال السدود المائية بالمناطق الشرقية من طرق المسؤولين

  • اين طاطا من هكذا مقال
    السبت 10 غشت 2019 - 13:23

    اود ان اعرف هل الجنوب الشرقي ينحصر فقط في زاكورة و محاميد الغزلان؟ لم لا تذكر طاطا .اسا الزاك . فم الحصن . فم زكيد. اسافن حينما يتعلق الامر بالجفاف مع العلم انها الاكثر تضررا منه حتى بدون دلاح

  • محمد
    السبت 10 غشت 2019 - 13:55

    للاسف السبب يرجع الى لوبي البطيخ الاحمر اللدي يستنزف الفرشة الماءية قصد تصديره للخارج

  • sidiyahya
    السبت 10 غشت 2019 - 14:01

    المنتوج الفلاحي الأكثر استهلاكا للماء على الإطلاق ينتشر في المناطق الأكثر شحّا وخصاصا للماء. وكل ذلك بتواطؤ أو غض البصر من المسؤولين المؤمّنين على القطاع.
    لوبيات الدلاح. أقوى حقوق الأجيال القادمة.
    عيد مبارك سعيد أستاذ أخنوش.

  • عدي
    السبت 10 غشت 2019 - 14:18

    في مرزوكة نعيش نفس المشكل لقلة الماء خصوصا في فصل الصيف مع أن المنطقة معروفة عالميا وهناك عدة وديان تدخل الى الجزائر ولا نستفد منها شيء نريد بناء سدود في هته المنطقة الشرقية لكي نستفيد منها لزراعة الأشجار النخيل او زراعات أخرى اللتي لا تستهلك كمية كبيرة من الماء وليس فقط العمل مع السياح انه عمل ليس بعمل مستقر

  • عدي
    السبت 10 غشت 2019 - 15:01

    هدا هو المغرب الغير النافع لم نتقدم في اي مجال يخدم المواطن من بنية تحتية التعليم الصحة ……… تقدمنا فقط في الرشوة السرقة الاسلام السياسي كما جرى مع البلجيكيات ….. لك الله يا وطني

  • يوسف المزكيدي
    السبت 10 غشت 2019 - 15:05

    اعتقد ان الحل الوحيد والأوحد هو اعتماد الفلاحة التقليدية القائمة على نظام الجماعة او التعاونيات. مع الاستفادة من التطور التكنولوجي في تدبير وتحسين طرق السقي وليس الاستغلال الزراعي

  • ملاحظ
    السبت 10 غشت 2019 - 15:41

    يجب بناء سد على واد غريس والذي كان موضوع الدراسات حسب البعض منذ الثمانينات من القرن الماضي ولم يرى النور لحدود سنة 2019!! وبناء هذا السد سوف يوفر المياه لكل الساكنة التي تعيش بجنباب واد غريس من املاكو إلى مدينة كلميمة.كما سيضمن لسكان تاذيغوست، كلميمة إمكانيات مهمة في المجال الفلاحي وسوف يحد من الهجرة.

  • med64
    السبت 10 غشت 2019 - 15:44

    نفس الكلام يعاد كل موسم صيف.اين اجتهاد العدالة والتنمية في هدا المجال؟؟مسوولية تاريخية يتحملها الحزب الحاكم باسم الصلاح والاصلاح امام مواطني المنطقة….؟!!

  • Abdou
    السبت 10 غشت 2019 - 18:20

    لا نعرف لماذا لم تنجز الدولة سدا على وادي غريس في مطان مناسب جنوب بلدة املاكو . هدا السد سيسمح بتعبءة و استغلال جيد لمياه فياصانات نهر غريس علما ان اراضي شاسعة صالحة للزراعة ممتدة من املاكو في اتجاه كلميمة وفي اتجاه الريش.

  • مبروكي
    السبت 10 غشت 2019 - 18:39

    السدود تلعب دورا مهما في خزن المياه لوقت الحاجة خاصة في المناطق الجافة كما ان غرس بعض انواع الاسجار والنباتات التي تتحمل الجفاف تلعب دورا مهما في حماية التربة من الانجراف وتساهم في تلطيف الجو ومساعدة الانسان والحيوانات على العيش والاستقرار في المناطق التي تنتشر فيها الاشحار وموارد المياه.

  • ayaw
    السبت 10 غشت 2019 - 19:14

    الحقيقة هي أن اللوبي الفلالي يقف في وجه بناء سد أمسد على واد غريس . هذا السد ستستفيد منه أغلب هذه المناطق من تنجداد الى ملعب الى الجرف ….. و ستنتعش الفرشة المائية .

  • مغترب
    السبت 10 غشت 2019 - 21:00

    56مليار درهم حتى الآن صرفت على مغربهم الاخضر !!! بل الأحرى على ضيعاتهم والتهافت والتسابق بين علية القوم من سياسيين وخدام الدولة لاستنزاف ميزانيات الشعب ..واستنزاف المياه الجوفية للبلاد مقابل التصدير للحصول على €و$ العملة الصعبة …!!!
    والمزارعين يتحولون إلى عبيد وخدم في ضيعاتهم ومصانعهم وو….!!!
    ونفس الشيء ينطبق على البحار المغربية وأمامها وثرواتها وموانيءها وغياب الصناعات البحرية ومعدات البحار والسفن أو. .تهميش بل غياب تام لرؤية تستغل نصف مساحة المغرب الإقليمية من بحر وبر؟؟؟!!!

  • عبد الفتاح
    السبت 10 غشت 2019 - 21:35

    مناطق الجنوب تلشرقي من بين اكثر المناطق تهميشا في المغرب.و بالاخص جهة بوذنيب بوعنان التي استنزفت مياهها من طرف بعض اللوبيات .. الكاوري وبعض الوزراء السابقين……باستعمالها لوسائل متطورة تستنزف المياه الجوفية.

  • تنغير ترجو ا رحمة الله على خلقه
    السبت 10 غشت 2019 - 22:54

    متل هده التقارير كان من الضروري ان تصرها جهات رسمية لتقوم بالتخطيط لايجاد الحلول الناجعة لتفادي الكارتة قبل فوات الاوان والمطلوب ايظا التخطيط لانجاز الات تصفية مياه البحر والمطلوب ايضا التدبير العقلاني للمياه سن قوابين صارمة على اصحاب المسابيح وملاعب الكولف التي تستنزف المياه والتدبير العقلاني لاستهلاك الماء في المنازل وخاصة الدين يستهلكون الماء بالمجان المطلوب التقشف في الماء والتقشف في النفقات لان التبدير حرام شرعا

  • Amghrabi
    السبت 10 غشت 2019 - 23:01

    ان مباشرة بناء السدود (وليس مجرد التفكير في تشييدها) بات أمرا ملحا اليوم أكثر من أي وقت مضى. فمستقبل المناطق الجنوبية الشرقية أصبح رهينا بتوفير هذه المادة الحيوية قبل فوات الأوان. والحكمة الإلهية ابت الا ان تجعل أشكال الجبال في كثير من المناطق الجنوبية الشرقية سدودا طبيعية، إذ لا تنقصها سوى إغلاق الفجاج. وسوف لن يتطلب الأمر الشيء الكثير لأن الحافة بين الجبلين تكون غير بعيدة، وإنما احيانا لا تتجاوز 20مترا.

  • عادل مراد
    الأحد 11 غشت 2019 - 15:17

    انظر الصوىه. اذا فتحت الجزائر حدودها مع المغرب ستجد في الجهه الاخرى صحراء قاحله كالتي في الصورة

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 2

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 4

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 12

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب