توزيع مائة ألف كمامة وقائية على ساكنة خنيفرة

توزيع مائة ألف كمامة وقائية على ساكنة خنيفرة
الأحد 23 غشت 2020 - 12:15

حرصا منها على مواصلة الجهود الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، عبأت سلطات خنيفرة مختلف مصالحها، بتنسيق مع فعاليات مدنية ومتطوعين، لتوزيع آلاف الكمامات على الساكنة بالمدينة وبعدد من الجماعات القروية التابعة للإقليم، مع القيام بحملات تعبوية شاملة حول خطورة وتداعيات عدم الالتزام بقواعد وإجراءات الوقاية من الإصابة بالفيروس التاجي.

ولأجل هذه الغاية، وفّرت جمعية “خنيفرة-مبادرة”، بدعم من الجماعات الترابية بالإقليم، حوالي مائة ألف كمامة، سيجري توزيعها على باشويات خنيفرة ومريرت ودوائر خنيفرة واكلموس والقباب.

وتندرج هذه العملية التي يأمل الجميع أن تكون أكثر فعالية، حسب كلمة لـ”باشا المدينة” أمام مختلف المصالح المختصة والفعاليات المشاركة في الحملة، في سياق المساعي التي تبذلها سلطات العمالة في شخص عامل الإقليم وأعضاء لجنة اليقظة من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا وتحسيس الساكنة بأهمية الإجراءات الاحترازية، خاصة ببعض الأماكن التي عرفت تسجيل عدد كبير من حالات الإصابة المؤكدة.

من جانبها، ذكرت فعاليات جمعوية، في تصريحات متطابقة لهسبريس، أن الوضع الوبائي بمدينة بخنيفرة أضحى “معطى مقلقا” بفعل تزايد عدد المصابين بالفيروس بُعيد عيد الأضحى، وعلى الرغم من ذلك ما يزال بعض المواطنين غير عابئين بخطورته، ما يستدعي بذل المزيد من الجهود على مستوى التوعية والتحسيس والزجر لكل من ثبت أنه يتهاون في تطبيق الإجراءات.

وكشفت الحياني زهور، عن فيدرالية الأمل التعاوني والمحافظة على التراث المادي واللامادي لمدينة خنيفرة، أن مشاركة المجتمع المدني في الحملة كانت بغرض التحذير من التراخي بالإجراءات الاحترازية المتخذة تفاديا لارتفاع عدد المصابين بالإقليم الذي بقي خاليا من الفيروس لمدة تفوق أربعة أشهر.

وأضافت أن الحملة عرفت توزيع كمامات مجانية على المواطنين، مع إطلاق وصلات صوتية تدعو إلى التشبث بالقواعد الأساسية للوقاية من الفيروس، المتمثلة في ارتداء الكمامات واحترام مسافة الأمان والتباعد الاجتماعي، وتفادي الأماكن المزدحمة.

وقال عز الدين حاجبي، رئيس الفرع الإقليمي للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بخنيفرة، إن سلطات خنيفرة تقوم بمجهودات متواصلة، لكن ارتفاع عدد المصابين في الآونة الاخيرة، حيث جرى تسجيل 193 حالة إلى حدود السادسة من مساء أمس السبت، منها 116 بمدينة خنيفرة لوحدها، يكشف أن هناك نوعا من الاستهتار بتوجيهات كل المصالح المعنية.

وأضاف قائلا: “الكل اليوم مجند من أجل العودة إلى الفترة التي كان فيها إقليم خنيفرة يعيش في أريحية تامة، حيث لم تسجل به أي حالة لمدة تزيد عن أربعة أشهر من ظهور الجائحة”.

وأوضح الناشط الحقوقي ذاته أن مدينة خنيفرة شهدت بعد عيد الأضحى وضعية وبائية مقلقة بفعل حالة “التراخي” التي سادت في جميع أرجاء المدينة، محملا المسؤولية في تزايد عدد المصابين إلى المواطنين لعدم ارتداء الكمامات الواقية، وانعدام التباعد الجسدي، وتبادل الزيارات.

وتابع بأن “هذه الجهود التي تبذلها مختلف المصالح العمومية من أجل تطويق الفيروس لم تلق كل التفاعل من طرف بعض الفئات، ما يستوجب استهداف الجميع بُغية تفادي كل أشكال التهاون والتراخي في تطبيق تعليمات السلطات المختصة”.

ودعا حاجبي، الذي يرأس جمعية بصيص أمل، أيضا، إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي توصي بها السلطات المختصة من أجل تجاوز هذه الأزمة التي تقتضي تعبئة جماعية وتضامنية، وطالب الشباب على وجه الخصوص بالانخراط في هذه العملية التحسيسية من أجل الحد من انتشار الوباء.

يُشار إلى أن عملية توزيع الكمامات والحملات التحسيسية ستتواصل طيلة الأيام المقبلة بعدد من الجماعات الترابية تحت إشراف السلطات المحلية، وبمشاركة فعاليات المجتمع المدني المتواجدة بالأماكن المستهدفة، وفق معطيات وفّرها مصدر عن السلطة المحلية.

‫تعليقات الزوار

10
  • ملاحظ سابق
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:22

    وما الفائدة من كمامة لا تنفع إلى سويعات قليلة يجب أن نحترم الحجر الصحي لو طبقن 15 يوما أحسن تطبيق لدهب عنا هد الوباء من لبلادنا الحبيبة

  • موغرابي
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:28

    واش اللي ما عندوش حتا فلوس لكمامة واللي خاصها تبدل كل 4 الساعات و المغلوب على أمره ماذا تنتظرون منه يقول المثل الصيني(( لا تعطيني السمكة بل علمني كيف اصطادها ))

  • Dirty people
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:41

    La propreté n’est pas une chose connue chez les marocains, un seul example est la plage ou les gens laissent leurs ordures sure le sable à la fin de la journée , aucun effort de s’en débarrasser proprement

  • rachida
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:44

    السلام عليكم.تبذلون فقط الجهد بدون فائدة لأن المواطن عندما يضع شيئا في رأسه فلن يزحزحه عليه أحد ولن يأبه بتعليمات السلطات ولا حتى الصحية حتى لو أعطيتم لكل واحد منهم مئة ألف كمامة وليس فقط للساكنة كلها وحتى التحسيس لن يهتمو به لأن خمسة أشهر والاذاعات والقنوات والمجتمع المدني يقومون بالتحسيس.أينما وليت وجهك تجد وصلات التحسيس حتى أصبحنا نصبح عليها ونمسي عليها ولكن كأنك تصب الماء على الرمل وحتى بعض العقلاء من الشعب ينصحون المستهترين لكن دون جدوى.ألا يعلم المواطن أن الوباء في تزايد مستمر وبشكل مخيف نعم يعلم.حتى الطفل الصغير يعلم بهذا ولكن لا يأبهون.أمثلة عندنا عندما تحضر السلطات للنصح والتحسيس الكل يصغي كأنه تلميذ نجيب ولكن ما ان تنصرف السلطات حتى يرموا كل ما قيل لهم وراء ضهرهم وتعود حليمة لعادتها القديمة لذا يجب المراقبة بعد توزيع الكمامات والزجر لكل مخالف دون ذلك سندور دائما في حلقة مفرغة وستذهب كل الجهود سدا

  • مقيم في بريطانيا
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:59

    الإخواني نصيحة في سبيل الله حذاري ثم حذاري من الوضع الكمامة طول الوقت كتضعف المناعة و تخنق الجهاز التنفسي .

  • علامة إستفهام
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:04

    الى موغرابي الذي قال المواطن لا يملك ثمن الكمامة.أقول لك ولكن عندما يريد هذا المواطن السفر للترفيه أو الجلوس في المقاهي أو حتى شراء سجائر تضره حتى لو كان ثمنها خيالي يجد لها المال بسرعة البرق أما عندما يريد شراء كمامة التي ستقيه من الفيروس ولو نسبيا لا يجد ثمنها.الله أهديكم هضرو فالمنطق وباركا من الهضرة الخاوية التي تساعد أكثر في انتشار الفيروس مثال حي.قبل حلول عيد الأضحى كان الكل يصرخ بأن ليس لديه المال لشراء الأضحية وبأنه يجب ان تلغى هذه الشعيرة لقلة دات اليد ولكن ما إن إقترب العيد حتى إشترى كل سكان الحي الخرفان وخرفان كبيرة وليست حتى بالصغيرة لأن ما أعرفه الذي لا يملك المال حقا لن يشتري الخروف من الأساس وحتى إن إشتراه سيشتريه صغيرا إذا كان فعلا لا يتوفر على المال كما يدعي ولكن ما رأيته بأم عيني عكس ذلك. خرفان كبيرة دخلت البيوت وليست الصغيرة.بماذا تفسر هذا.ثمن الخروف الكبير موجود ولكن ثمن الكمامة غير موجود

  • rachida
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:21

    السلام عليكم.إلى مقيم في بريطانيا.ما قلته في تعليقك يسمى فقط تحريضا وتمردا على التعليمات الصحية وليس نصحا.هل أنت دكتور متخصص في الجهاز التنفسي وتعلم خباياه حتى تحرض على عدم وضع الكمامات.أترك الناس تشتغل حتى يتسنى لنا القضاء على هذا المرض الفتاك ونعود إلى حياتنا الطبيعية.ألا ترى الدخول المدرسي على الأبواب أم ليس مهما إن أصيب أولادنا بهذا المرض الفتاك ويموتوا فيها.المهم في نظرك أن لا يصاب جهازهم التنفسي.تحريضك هذا فلن يزيد إلا في انتشار الفيروس أكثر فأكثر ورجعونا الى الوراء بمائة ألف خطوة عوض التقدم إلى الأمام.من ليس له مايقوله فليصمت أحسن وبكلامك هذا طبقت المثل الذي يقول جيت نكحلها عميتها.هذا ما كان

  • عمر 51
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:30

    100000 كمامة توزع على ساكنة إقليم خنيفرة، بما في ذلك الجماعات والدوائر ووووو وإذا افترضنا أن تلك الكمامات وزعت على 4000 أسرة ، وبثمنها المعروف ، فإن نصيب كل أسرة هو 20 درهما لكل أسرة ؟؟؟؟؟؟
    ما ذا تفهم من هذا وذلك ؟؟؟؟؟؟ والله أن هذا ماذا ؟؟؟؟؟؟

  • مراكشي
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:50

    شدو خير ليكم لكمامات اما التحليلات راه ماكاينين الموعد في مراكش واصل الى 13شهرشتنبر في مراكش اما الخاص 600درهم

  • مقيم في بريطانيا
    الأحد 23 غشت 2020 - 18:17

    إلى الأخت rashida تعليق 7 للبشر النظام في الاجسامهم للحماية من فيروسات يعمل 24 ساعة للحماية الاجسادهم بدون هاد النظام نموت !! عندما تغطي الانفك بالقناع مادا تتنفس ؟ انت لا تتنفس الأكسجين انت بزيادة التوتر مضطرة التنفس الأكسجين من خلال القناع وهده الطريقة التنفس تسمى بالهرمون بالكورتيزول بالاختصار هاد الهرمون يضعف الجهاز المناعي و تكون المعرض الامراض و الفيروسات الأكثر من الحمايته .

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 2

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 18

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 35

تخريب سيارات بالدار البيضاء

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 14

وصول لقاح أسترازينيكا