‫تعليقات الزوار

45
  • jjuija
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 00:59

    je t'ai jamais entendu dire monsieur lahsen
    qu'après la reussite des marocains avec le pjd

  • Mountassir
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 01:10

    1.La révolution sociale se passe ce moment dans la rue, essayez de concorder avec elle
    2. Maintenant vous êtes amis avec l'istiqlal? même pas 72h avant vous les traitiez de Fassad…
    3. Très bonne initiative concernant un gouvernement réduit, bonne chance pour cela
    4. Vous parlez de reformes mais vous ne parlez pas de mesures concrètes, ni de programme, cela n'est pas convainquant
    5.Dans le fond, pour ceux qui ont suivi, la campagne du PJD a été semblable à celle du PP espagnol, tout c'est basé sur l'attaque des autres , et des promesses pour faire mieux sans dévoiler un programme solide et une vision concrète, j'espère que les points communs ne s’arrêteront pas là, et qu'il n'y aura pas de pics diplomatiques entre les deux pays.

  • طنجاوي
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 01:24

    الخوف من الله مسالة الحجاب فرض يا مذيعة اخر الزمان

  • نعيمة من مكناس
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 01:28

    وضعنا ثقتنا فيكم لظننا أنكم أهل لها
    ما تحشموناش
    الى العمل
    بالتوفيق

  • Amine
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 02:00

    Daoudi est trop spontanée comme Ben qiran.
    Ils doivent apprendre a se controler plus

  • جابر
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 02:09

    هنيئا لكم سي الداودي بالإكتساح الباهر على دعاة العلمانية و التغريب و نتمى ان تقتدو بمنهج السلف الصالح و تعيدو للإسلام عزته و قوته. و مثل الكثير من ابناء شعبنا نود لو سيرتم قطاع التعليم بأمانة و حكمة و أن تضربو بيد من حديد على هيئة التعليم التي ألفت الراحة و الإضرابات و الزيادة في الأجور و كذا نقاباتها الفاسدة المتعددة.. و أن تخصص المناصب التوظيف للذكور؛ على أن تتكلف البنات بشوؤون البيت و تربية الأطفال؛ مما يخفف من البطالة و التكدس في الثانويات و الجامعات..

  • ابى خزاعة
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 02:55

    السلام عليكم
    بارك الله فيك السي الداودي
    ننتظرك بفارغ الصبر ان تكون وزيرا للمالية ان شاء الله

  • ممن صوتوا للإسلاميين
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 03:17

    بسم الله الرحمان الرحيم؛
    إذا صوتت الأغلبية للعدالة و التنمية فإنما صوتت للإسلام لأن الكل يعرف أن مرجعية الحزب إسلامية . ومن يخاف منه فإنما يخاف من الإسلام وأقول له لا تخف فلاظلم مع الإسلام.

  • مجد المغربى
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 03:38

    لا ثقة فى عش الفساد فبرغم من كون حزب العدالة التنمية كان من المعارضة (حكومة الفاسى) الا انه كان مبنى على ثقافة ومنهجية الاحزاب الاخرى رغم كل الخطابات التى لا تساوى ما يقوله الان الشارع المغربى فى مسيراته المستمرة من اجل تحقيق المطالب الصادقة والتى تشمل كل مواطن مغربى داخليا وخارجيا بل حتى عربيا واسلاميا وانسانيا (لا فرق بين احد ) وهذا هو الحق الذى طالب به المواطن المغربى من شماله حتى جنوبه.اما ثقة عضو العدالة والتنمية فلا نية لها فى تحقيقها لان من كان له دور فى الماضى فى البرلمان ولم يفعل شئ فماذا وهو الان يملك العصى الذهبية (لن تتغير المنهجية رغم تغير وجوه كان لها دور هو انتظار حتى تهب مثل هذه المشكلة التى يمر بها المغرب (ثورة المغربية من اجل تحقيق حق لجميع مواطين) لكى يطفؤا بها غضب الشارع فهذه سياسة يهودية من درجة الاولى لكن لن تنجح حتى ولوا اتوا برئيس امريكا وجنوده لان الشعب متمسك كلمة الله وهى الحق ولا سبيل فى تفريط فيه مرة اخرى )

  • mohamed bm
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 04:10

    سوف أحاول تبسيط مشكلة البلد الأولى ،ببساطة كل نخب
    الثلت المنتفع لا تريد التغيير، و كفاكم إستهزاأ بدكائنا الفطري
    الملك جزء من المشكلة ،المخزن بصفة عامة جزء من المشكلة
    لكن الجزء الأكبر يرجع إلى قصرية نضر الطبقة المتوسطة
    ف 60 سنة تكالبتم علينا و لم تستطيعو أن تخرجو بحلول لأبسط
    المشاكل ،فدائما تختارون الإختباء وراء الملكية ،فلهادا لن يتحرك
    المغرب بدون إزاحة الشماعة اللتي إعتدتم الإختباء وراأها،
    أما سلطة مشتركة بين الملك و الوزير فحتى لو إفترضنا جزافا
    أنها حقيقية فسوف يصبح مركب بربانين ،

  • adam fouad
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 04:49

    j'ai connu Lahcen daoudi en tant que prof d'économie en 1999, , c'est l'un des professeurs universitaires les plus compétents au Maroc.
    incha allah soit lui soit Monsieur Boulif fera un très bon ministre des finances.
    Bon courage Ssi Daoudi

  • عاشوا رجال بلادي الشرفاء
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 05:33

    مولاي الحسن وسيدي عبد الاله العثماني والرميدي والخليفي شلة من اولاد الناس الوطنيين ..من فضلكم لا نطلب منكم المستحيل بل ما استطعتم ..لكن حافظوا على ثقة الشعب فيكم .. اننا لانريد وزراء من المريخ لا تجمعنا بهم ثقافة ولا دين ولا لغة ..لا نريد وزراء فرنسا شواهد عالية بدون ضمير مهني او انساني نريد وزراء منا اي منكم لا تلتفتوا للشواهد العليا دون وعي لا يهمهم من هذا البلد الا النهب والاستعلاء على المواطنين باجور ضخمة اثقلت كاهل المواطن الفقير والتي تشغل ماشاء الله من العاطلين ..لماذا هذا البذخ ؟اننا بلد فقير فقط هم الاغنياء من اغتنوا بالمناصب ..كما لانريد من اي مسؤول مهما كان ان يزاول عملين بما فيه وظيفة الملك ..وهذا في القانون ..لقد اشتغل الحسن الثاني بجمع المال ونسي وظيفته الحقيقية التي يتقاضاها من الشعب ..وعم الفساد البر والبحر ..فالبزنس او الوظيفة اعانكم الله

  • touzani
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 07:58

    pourquoi comp arer la tunisie au maroc mr daoudi??
    EUX ILS ONT SAUTER ben ali et nous on se bat contre des multitudes de mafiosis qui gèrent le pays!!des opportunistes dans tous les secteurs,l immobilier,l education,la santé,l emploi,l agriculture!!!suis d accord sur la reuction des postes ministériels mais aussi la réduction des gros salaires de la fonction publique.
    BON COURAGE

  • hamid
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 08:26

    merci monsieur daoudi pour cette interwieu avec ce TV …..je suis d'accord avec tes paroles
    deminuer les postes ministeriel est obligatoir d'apres vous ……..tres bien vue
    le partie de tanmia et laadala monque encore l'experience sur le terrain ….mais je crois on hizb eladala
    l'importance c'est de travail honet et siereux
    lmaakkoul dit benkiran

  • ali
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 09:58

    je suis tres fier comme tous les marocains qui croint a la democratie la seule que j'espere de mes freres en pjd c'est de contunuer les grands chantier et hisser notre drapeau plus haut terminer les grands chantier faire de nouvelles pour etre a la heuteur de notre peuple prenez exemple de la turquie et bon courage messieurs

  • nadia
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 10:01

    on a besoin des banque islamiques et c'est pourquoi j'ai vote pjd

  • nadia
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 10:53

    mr dawdi sera inchaa allah ministre des finances

  • karim
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 11:08

    je t'ai jamais entendu dire monsieur lahsen
    qu'après la reussite des marocains avec le pjd

  • بيضاوي مسلم
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 11:47

    بسم الله الرحمان الرحيم
    الأمور محررة آسي داودي , تركة عباس الفاسي و من كان معه من الفاسدين , ومن قبلهم ,هي السبب في سوء التدبير و ما هو عليه الحال الآن من عجز كما قلت , و سرقات مثلا في صندوق الضمان الإجتماعي و صلت إلى أكثر من 100 مليار درهم على مدى ثلاثة عقود و لكن على أي حال كونوا سدا في وجوه الفاسدين , و حاسبوهم بكل حزم. أصلحوا قطاع الصحة و التعليم و الطرق و مايهم و يحتاجه المواطنون في حياتهم اليومية , هذا سيجعل لكم مصداقية و ثقة عند.
    على لن نسبق الأحداث, و فقكم الله سبحانه و تعالى لكل خير و حفظكم من كل سوء و شر و تآمر الفاسدين , آمين و الحمد لله رب العالمين.

  • ABDO
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 11:55

    الحكيم يشير الى القمر والغبي ينظر الى اصبعه ا سي عابر سبيل

  • souss
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 11:55

    ببن كيران لن يعمر طويلا الأقلية أصبحت الأن شعبية .. الأصالة لم يدخل بحملته كقوة فعلية هيسبريس ساندة حزب العدالة وقدمت لها حملة مجانية 3 أرباع من المغاربة لم تصوت و 45 منين جات بن كيران يصف مزوار بالمهزوز سياسيا و لعماري بسلكوط ومع ذالك فازت العدالة وتعانق بن كيران مع مزوار وهنأ حزب الجرار والحمام المصباح بفوزه ليخرج الشعب مطالبا بإسقاط الفساد ' التحزب الإسلامي' في ثورة خالصة يندم فيها المصباح على إستخفافه لعقل أدكى شعب في العالم

  • yassine
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 12:31

    Très heureux d'avoir entendre vos reponses monsieur Daoudi, et je ne regrette pas d'avoir voter pour le PJD. Allah iwafa9kom

  • Soumaya de l´Allemagne
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 13:54

    La speakerine a pose une question sur les femmes qui probablement ont peur de se mettre un textile sur la tête la religion est une conviction et un textile sur la tête sans conviction n´a aucune importance donc a quoi bon.Le point positif est pour les femmes avec hijjab qui n´auront ica aucun problème pour occuper tel ou tel poste dans certains Établissements et qui ne seront plus traitées comme 2eme qualité et arriérées a cause de leur façon de s´habiller ,elles seront donc traitées a égalité avec les "modernes" AU NOM DE LA DEMOCRATIE. Et merci de publier mon avis qui ne porte atteinte je l´espère a personne.

  • سؤال
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 14:27

    هل يفعل العهد الجديد ببنكيران ما فعله العهد القديم بالأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ؟

  • el hilali
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 14:32

    si daoudi, d'abord je vous félicite et je félicite aussi tous les marocains y compris notre roi Med Six de cette révolution démocratique. deuxiément je vous rappelle de votre promesse de la banque islamique que vous nous avez promis de l'importer comme cadeau. soit sûr et certain cher monsieur que les marocains attendent cette unique et courageuse initiative de la part du PJD, et n'oubli pas revoir LA CNSS et la CDG.
    sans oublier de dire que je suis un petit militant du PJD, et j'ai consacrée énormément d'effort et de temps pour vous encourager à se placer dans tels postes. bon courage

  • مغربي
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 15:17

    يقول وجوه جديدة حتى يرى الغاربة أن شيئا قد تغير أ سي الداودي التغيير ينتظره المغاربة على أرض الواقع .

  • elakhssassi ifni
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 15:35

    الحكومة التي ستشكل لن تدوم حتى نهاية ولا يتها

  • Mourad Munich
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 15:59

    أتمنى إبعاد كل من الداودي و الرميد من الحكومة المقبلة لأنهما شاركا في مظاهرات 20 فيفي. هما مع الرابحة. فالإثنان يذكراني بالقذافي عندما شارك في مظاهرة ضد فساد النظام. سؤالي, ماذا كان سيحدث لو شارك حزب العدالة و التنمية في حركة 20 فيفي؟ لكني أهنئ البيديجي على فوزه بالإنتخابات كما أهنئ الشعب المغربي و على رأسهم الملك محمد السادس على ديموقراطية و حضارة و نزاهة الإنتخابات في بلادنا. أتمنى النجاح لبنكيران و فريقه.

  • mouna
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 16:08

    Encourage toi MR DAWDI vous étes capable d'enmener le MAROC dans le bon sens et dans les bons principes.Félicitation pour la LAMPE qui va donner un peu de lumiere pour le peuple marocain. On veux plus de descriminisation ou prendre en mein les regions lointaines comme OURZAZATE, ERRACHIDIA FIGUIGUE TAROUDANTE ET PLUS PLUS .
    En plus, bon courage vraiment beaucoup vous avez des dossiers a traité et trouver des solutions . Laissez le traitemnet des voils et des foulards a aprt tout le monde a sa libérté personel ok . J 'aimerai bien que le monde arabe sait bien le bon et le mauvais et des points fort de l'islam .Soyez vigilant et soyez honnete dans vous travail
    VIVE NOTRE ROI ET NOTRE PEUPLE MAROCAIN.

  • حسان
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 16:48

    انا متعاطف مع حزب العدالة والتنمية وارى انه هو الدي يستحق فعلا الولوج الى قبة البرلمان الا انه وبالمقابل لا اخفي تؤاطو الدولة في انتصصار الحزب اد ان الاخيرة ترغب في تسويق صورة ايجابية عن حملة الاستحقاقات الانتخابية وتخرج من عمق الزجاجة وهي منتصرة ضد الحراك العربي الدي تشهده الساحة خاصة وان هناك حزب اسلامي هو الدي انتصر في بعض البلدان العربية القريبة كتونس نتيجة انتخابات ديمقراطية لالول مرة احترم فيها المنطق والمغرب يرغب في استغلال هده الخطوة التونسية وتنجيح حزب اسلامي وان كانت العبارة خاطئة لا لشي سوى لجعل المغاربة يؤمنون بان النتخابات مرت في جو ديمقراطي…

  • Hamza
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 16:54

    Faut savoir que le PJD n'a pas de choix, il doit s'unir avec l'Istiqlal, si vous voyez les statistiques ils sont 2ème et faut faire une majorité … On peut pas juger ce parti avant de voir ce qu'il et Mountassir, tu entends pas il dit clairement qu'ils sont pas ami avec eux.

  • احمد
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 18:27

    خوفي من غرور قد يتسرب لقيادي العدالة والتنمية ، فلا داعي اذن لوصف بعض النساء بالنكرات

  • aziz
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 18:37

    وضعنا ثقتنا فيكم
    ما تحشموناش
    الى العمل
    بالتوفيق

  • محمد
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 19:12

    الى الأمام ألى الأمام تمنية تنمية دقت ساعت العمل دقت ساعة الشعب.
    أتمنى بكل صدق أن يتحالف كل المغاربة الأحرار من أجل مغرب قوي يعين الدول ولا ينتضر اعانات الدول
    هذا هو الأمل و بالتوفيق ان شاء الله

  • yahya chtouki
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 19:17

    الحكيم يشير الى القمر والغبي ينظر الى اصبعه ا سي عابر سبيل ..لا تكن ذبابة بل كن نحلة

  • القوي العاملة الشغيلة...
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 19:59

    لقد أثار إنتباهي تركيز السيد لحسن الداودي وفي أكثر من تصريح رسمي له على موضوع إصلاح الصندوق المغربي للتقاعد ، وهنا أود أن أوجه نداء لهذا الشخص بما أنه أصر على الشروع الفوري في هذا الإصلاح ، أن لا يتم ذلك على حساب الموظفين والقوي العاملة الشغيلة ، ففكرة إضافة 5 سنوات ليغدو حد سن التقاعد هو 65 سنة ، فكرة مرفوضة جملة وتفصيلا وفكرة إضافة 10 نقط لتغدو نسبة الإقتطاع الشهري 20 في المائة من الراتب الشهري فكرة سنسقط بسببها البرلمان والحكومة ، أنت تعرف زئير جحافل هذه الفئة المظلومة ، فلا هي بخرابيش 20 فبراير ، ولا هي بصمت أوباش رصيف المقاهي ، إننا نغلي يا حزب العدالة والتنمية وأي خطإ منك إتجاه الفيئة المسحوقة سندك بسببه الأرض من تحت قدميك ونشعلها نارا لا تنطفئ إلا بإسقاط حكومتة وبرلمانك …

  • Fatima Zahra
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 20:31

    Est ce que nous ne savons rien faire que critiquer ?!!
    le PJD n'a même pas entamé son travail et voilà les gens ont déjà commencé à exprimer leur mécontentement
    Sommes dans une démocratie, le PJD a gagné grâce à la confiance de la majorité des marocains (ayant voulu participer au changement du pays) au lieu d’hurler dans les rues !!
    vu la crise mondiale, on est censé encourager le gouvernement qui sera élu, pour la mise en ouvre et la concrétisation de leur programme,
    Si rien ne sera réalisé, nous aurons tout le droit de contester et pourquoi pas joindre le mouvement 20 février
    Je connais les gens de PJD de près, ce sont des sérieux qui veulent servir leur pays.

  • خالد أبو وسام
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 20:40

    أقول لكل المغاربة بعيدا عن الانفعال و الأحكام المسبقة، لقد عاش المغرب كل التجارب مع الحكومات المتعاقبة من خلال كل الأطياف السياسية تجربة اليسار و اليمين و التيكنوقراط و لم يتبق إلا العدالة و التنمية و قد آن الأوان لنرى ما في جعبتها ضحيح أن الوضع حرج جدا، و أن فوز العدالة و التنمية في هذه الظروف بالذات يطرح العديد من التحديات الكبيرة أمامها لأن فرصتها جاءت في مرحلة عنق الزجاجة، لكن من جهتنا نحن كمغاربة وطنيتنا تحتم علينا أن نتحلّى بالصبر و نتجه في مسار الحفاظ على هذا الوطن الحبيب واعين كل الوعي أن الأفق يعد بتغييرات جذرية و مهمة.
    السؤال العريض الذي يبقى مطروحا، هو هل نحن كشعب في مستوى المرحلة المقبلة، و بعبارة أخرى أوضح نحن نعكس وعيا معيّنا و هذا الوعي هو الذي يوجّه السياسة فكما تكونوا يولّ عليكم إذا و على هذا الأساس لا يضير و لا يهمّ من يوجد في هرم الحكم و السلطة بل الأهم منه من نحن؟ و ماذا نريد؟
    قناعتي إذا أجبنا عن هذه الأسئلة الوجودية كشعب آنذاك و آنذاك فقط ستحسب لنا كل الأحزاب السياسية ألف حساب بما فيها العدالة و التنمية.
    أتمنى لبلدي المغرب السلم و الأمان و العيش الكريم.

  • محمد من سلا
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 21:09

    اشكرك كثيرا على هذه الكلمة نريد حكومة مقلصة فعلا نريد وزارة المالية والفلاحة والسياحة والسكنى والداخلية والخارجية والعدل ولا نريد وزارة تحديث القطاعات ما عندها شغل غير زياد ساعة في كل سنة والزيادة في الاسعارهذا هو شغلها الشاغل وكذلك الوزارات بدون حقيبة لماذا اذا كان هناك بروتوكول فاي وزير يقوم بهاذا نريد حكومة قوية ومقلصة في حدود 15 وزير و 4 او 5 مدراء عامون وان كانت هذه الحكومة قادرة على العطاء ومن طبيعة الحال الشعب يتعاون معها واصلاح انظمة القاعد وصناديقه والصحة والتعليم فادا قمتم باصلاح هذا كله فستكونون قد نجحتم في مهمتكم ونريد منكم بان تقلصوا الوزارات الزاءدة ولا تعطي اي شئ كمثال وزير البرلمان لماذا ليجيب في محل وزير غاءب فهاذا يقوم به اي كان من الوزراء الاخون ةكذالك زيادة ساعة في شهر مارس او ابريل حتى بناتنا يذهبون الى عماهم مع الفجر نريد بان تبقى الساعة في محلها ولا داعي للزيادة في السواءع الزيادة في الاجور نعم ولاكن في الساعة لا والسلام………………………

  • مخاوي الليل
    الإثنين 28 نونبر 2011 - 21:36

    نتمنى التطبيق للبرنامج الحزبي والخروج بالمغرب من عنق الزجاجة 1التعليم 2 الصحة 3 تشغيل الشباب الحاصل على الشواهد العليا يعني الشخص المناسب في المكان المناسب وليس التشغيل من اجل درأ الرماد في العيون 4 البنية التحتية والباقي يأتي تدريجيا والسلام

  • مهاجر67
    الثلاثاء 29 نونبر 2011 - 01:59

    نتمنى أن تنظروا في مسيرتكم الجديدة أيتها الحكومة في مسألة البنوك الاسلامية لأن الربا أثقلت كاهل المواطن المغربي وما زال الكثير بدون سكن خوفا من حرب مع الله ، نتمنى مراجعة هذه النقطة أيها الأستاذ الفاضل ، ونتمنى لكم التوفيق ، أعانكم الله .

  • abu ayoub
    الثلاثاء 29 نونبر 2011 - 04:48

    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على اشرف النبيين و الرسل
    السلام عليكم

    بن كيران ما طلبها ولكن ارغم لما رئه من فساد لمن ولوا و لميزهدوا الا لانفسهم و دويهم

    كمااريد اناقول للاخ بن كيران ان ارادت الاحزاب الا تطبق مشروع الامة كما سطرتموه في حزبكم العظيم فخبر الملك

    وان لم تجد اذان صاغية فما عليك الا ان ترد المفاتيح

    وو و الاهم منهذا و ذاك ان تعمل ندوة صحافية وتخبر الامة وذهبوا الى حال سبيلكم في امان

    لان المهمةاصبحت من تخصص الشعب و كما نقول يا ستار وتعالى طفيها يالي شعلتها
    و كما نعلم لن يحترق الا من شعلها

    اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد

  • رضى الوجدي
    الثلاثاء 29 نونبر 2011 - 11:10

    يا حزب العدالة والتنمية يجب أن تتحدثوا من موقع قوة فالشعب أعطاكم ثقته، لا تتبنوا خطاب بنكيران الموغل في الخوف من الملك، الملك يجب أن يرضخ لإرادة الشعب إذا أراد البقاء، الشعب المغربي يريد ثورة سلمية لكن هذا لا يعني أنه غير قادر على أن يأخذ حقه بالعنف إذا تطلب الأمر.

  • fatima zahra
    الثلاثاء 29 نونبر 2011 - 13:01

    je ne comprends pas pourquoi vous n'avez pas publié mon commentaire sachant qu'il était neutre et ne touche à personne?!!!!!
    c'est vraiment bizarre, vous parlez de la liberté mais apparement la liberté d'expression signifie autre chose pour vous!!!!!!!!!!!

  • youssef ounser
    الثلاثاء 29 نونبر 2011 - 14:47

    السلام عليكم
    بارك الله فيك السي الداودي
    ننتظرك بفارغ الصبر ان تكون وزيرا للمالية ان شاء الله

صوت وصورة
الرياضة في رمضان
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:50

الرياضة في رمضان

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30 7

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19 1

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41 19

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 3

رمضانهم في الإمارات