ثلاثة تحديات تواجه بنكيران أثناء تشكيل الحكومة الجديدة

ثلاثة تحديات تواجه بنكيران أثناء تشكيل الحكومة الجديدة
الأحد 23 أكتوبر 2016 - 02:00

بعد أن تبوأ حزب العدالة والتنمية المركز الأول في انتخابات السابع من أكتوبر التشريعية، قام جلالة الملك محمد السادس، وفقا للدستور والعرف الجاري به العمل، بتعيين السيد عبد الإله بنكيران، الأمين العام للحزب المذكور، على رأس الحكومة لولاية ثانية على التوالي؛ وهو ما يعد سابقة في تاريخ المغرب، أن يستمر رئيس للحكومة في منصبه لعشر سنوات على التوالي.

وبقدر ما تعد هاته فرصة ذهبية لحزب العدالة والتنمية للاستمرار في مشاريعه التي بدأها خلال فترته الأولى على رأس الأغلبية الحكومية في المغرب، فإن رئيس الحكومة القديم الجديد يواجه ثلاثة تحديات مصيـرية خلال تشكيله للحكومة الجديدة.

عدم استغراق فترة طويلة في تشكيل الأغلبية الحكومية:

نعلـم جيدا أن الوصول إلى اتفاق حول الائتلاف الحكومـي سنة 2011 كان شبيها بالولادة القيصرية، واتسم بالشد والجذب بين الأحزاب لفترة تجاوزت الشهر؛ وهو ما يشكل عائقا أمام التسيير العمومي، وخصوصا فيما يتعلق بإخراج البرنامج الحكومي إلى العموم ووضع قوانين تنظيمية لتطبيق قانون المالية. وفي هذه الحالة، يتم تعطيل العديد من المحركات الحيوية للاقتصاد الوطني؛ وعلى رأسها التشغيل والاستثمار.

لذلك، يتعين على حزب العدالة والتنمية العمل خلال هذه الولاية أن يصل إلى اتفاق مع حلفائه في أقرب وقت ممكن لتفادي الوقوع في الخطأ نفسه الذي وقع خلال التجربة السابقة، خصوصا أن المغرب مقبل على تنظيم مؤتمر ضخم بقيمة كوب 22، حيث سيكون من المستحسن أن يكون المغرب ممثلا بحكومته المعينة عوضا عن حكومة تصريف الأعمال الحالية.

احترام مبدأي المساواة والمناصفة المنصوص عليهما في الدستور:

ينص الفصل الـ19 من دستور المملكـة على ما يلي: “يتمتع الرجل والمرأة، على قدم المساواة، بالحقوق والحريات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، الواردة في هذا الباب من الدستور، وفي مقتضياته الأخرى، وكذا في الاتفاقيات والمواثيق الدولية، كما صادق عليها المغرب، وكل ذلك في نطاق أحكام الدستور وثوابت المملكة وقوانينها. تسعى الدولة إلى تحقيق مبدأ المناصفة بين الرجال والنساء.”

شهدت حكومـة 2011 حضور سيدة واحدة فقط بين 32 وزيرا، وهو ما اعتبر خرقا واضحا للمبادئ الأساسية التي أتى بها دستور 2011؛ بيد أن بنكيران حاول إصلاح الخطأ في النسخة الثانية من الحكومة سنة 2013 بإضافة 5 نساء أخريات إلى صفوف الوزراء.

وبالرغم من ذلك الإصلاح، يبقى العدد جد ضئيل مقارنة بما ينص عليه الدستور المغربي. لذلك سيتوجب على رئيس الحكومة العمل على الوصول إلى توليفة حكوميـة تعمل على ترسيخ وتنزيل مبدأي المساواة والمناصفـة في هذه النسخـة.

العمل على تقليـص عدد أعضاء الحكومة:

ضمت النسخة الأولى لحكومة السيد بنكيران لسنة 2012 اثنين وثلاثين وزيرا، موزعين بين وزراء منتمين وآخرين تكنوقراط، بينما ارتفع عدد الوزراء في النسخة الثانية سنة 2013 إلى 39 وزيرا. وقد يتم تفسير هذا الارتفاع في عدد أعضاء الحكومة بالضغط الذي كان يعيشه رئيس الحكومة وقتها، بعد أن قرر حزب الاستقلال بقيادة أمينه العام حميد شباط الانسحاب من التحالف الحكومي؛ وهو ما وضع بنكيران في موقف صعب فيما يتعلق بمفاوضات تشكيل أغلبية جديدة، فما كان له إلا الرضوخ لطلبات حزب التجمع الوطني للأحرار وباقي الأحزاب (التقدم والاشتراكية والحركة الشعبية) التي كانت تشكل الائتلاف الحكومي، وهو ما أدى إلى تعديل حكومي شامل قاد إلى تغيير كبير في المناصب الوزارية واضطر حزب العدالة والتنمية إلى الموافقة على إضافة 7 مناصب حكومية لإرضاء حلفائه. وهو الشيء الذي انتقده مجموعة من السياسيين والناشطين الحقوقيين المغاربة، واعتبروه إرضاء للخواطر وريعا سياسيا خطيرا.

وهو ما قد يريد السيد بنكيران أن يصلحه خلال ولايته الثانية عبر تقليص عدد الحقائب الوزارية، كما دعت إلى ذلك العديد من الجمعيات والمنابر السياسية، إلى جانب مستعملي شبكات التواصل الاجتماعي، مبررين مواقفهم بنماذج ديمقراطية أجنبية تعتمد على مبدأ تقليص عدد الحقائب الوزارية وأعضاء الحكومة، خصوصا أن أعضاء الحكومة في المغرب يتلقون تقاعدا قارا بعد انتهاء فترة خدمتهم.

‫تعليقات الزوار

36
  • مغربية محايدة
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 02:37

    تبوأ حزب العدالة المرتبة الأولى بالصدفة و بسبب الفراغ او بالاحرى العزوف وبسبب لعب دور الضحية لكسب تعاطف البعض الحملة كانت كلها دموع و اتهامات لاندري ان كانوا ورائها.و هاهي الحكومة تشكل ايضا بالتعاطف و ارضاء و كسب البعض هالوزاني ها طارق ها الشكر ها شباط ………… ليس هناك لا منطق ولا موضوعية و لا حتى مصلحة الوطن. وتعيبون على حكومة الظل فهي من تتحرك في الداخل و الخارج للنهوض بهذا البلد و اصالح ما فسدتم.نحن فخورون اننا ورثنا ملكية ثابتة في مواقفها و ليس احزاب اطفال.

  • علي او عمو
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 02:44

    القضية يا أخي ليست في تشكيل " الحكومة " فالمشاورات المضنية لا تهتم بالمبادئ و توجهات " الأحزاب " بقدر ما هي مساومات حول الحقائب الوزارية .. المهم لدى الشعب هو هل ستتحقق له طموحاته في العيش الكريم و رغد من العيش و استرجاع عزته و كرامته ؟؟؟

  • مغربي ⛦
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 02:55

    تشكيل حكومة تمثل فئات المغاربة، حكومة متناسقة في عملها بين البرلمان و الحكومة و الرئاسة… نتمنى أن لا نرى نفس سيناريو للسنوات السابقة.

  • تازة
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 02:56

    التحديات الحقيقية :1) الفساد2)الفساد)الفساد. واش قادر ولا تقول كيديمن الملك لي كيحكم

  • ملالي
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 02:58

    مالاحظته هو بعض المعلقين الدي يتابكون من العبت السياسي بعد الإنتخابات
    أقول لهم وفروا دموعكم فمازالت تنتظركم 5 سنوات عجاف .هدا جزاء من لم يصوت وترك بلطجية بنكيران المواضبون على التصويت يختارون عنا من يتحكم في مصائرينا

  • وعزيز
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 03:00

    تقرير غير موضوعي لان الأمور التي سماها تحديات لا علاقة لها بالسياسة ولا بالمصلحة الوطنية !! اي مناصفة ؟ المنصب يجب ان يكون مستحقا اولا وليس مناصفة ، أتريدون ملء الفراغ ( باي كان او كانت ؟). يجب ان يكون الرجل او المراة المناسب او المناسبة في مكانه او مكانها ..وليس ( نصف نصف وكمل من عندك )كما يقال !!!
    المسالة ليست بالمساواة بين الجنسين ، ولكن بمن يمكن ان يقدم أحسن لبلده ( التكوين التخصص الكفاءة المقدرة ) ولو كانت الحكومة غالبيتها من النساء ان كن اقدر (تكوينا ومقدرة وعطاء ).
    الشعارات الفارغة مللناها ولقد ضيعنا الكثير بسبب هذه الشعارات الرنانة التي لا تسمن ولا تغني من جوع!! والدليل هو : ان كلما واجهت البلاد (أزمة )مع المنتظم الدولي ,تخرص الكثير من الأبواق … !!! حلل وناقش .. ابتزاز

  • يوسف ولد مكناس مدينة بلا عساس
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 03:05

    التحدي الاول هو اكتشاف طرق جديدة للضحك علا ضقون المغاربة التحدي التاني البحت عن نكت حامضة جديدة التحدي التالت الزيادة في اسعار مواد جديدة

  • احمد
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 05:32

    بالعجب شباط أراد الإطاحة بحكومة الاولى اسي بن كيران لتنظيم انتخابات مبكرة وكذلك نعتك بالداعشي وعميل الموساد ونظم مسيرة الحمير والآن تريد ان تتحالف معه وماقاله مؤخراً يجب ماسبق ،على من تضحكون وتستخفون بعقول المغاربة كفى كفى كفى أطلعتونا فرأس .

  • حميد
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 06:14

    اصبح الكل يهرول نحو حلاوة السلطة و يفر من شرف المعارضة……

  • المساواة والجودة
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 06:34

    المساواة في الكم(العدد) سيجمد الكيف(الجودة) وهذا الأخير هو ما نبحث عنه.

    في النسخة 2 من الحكومة المنتهية ولايتها أضيف إلى المشهد وزيرات دون قيمة مضافة، اللهم إذا اسثنينا أزبال إيطاليا(التي لا نعرف مصيرها؟؟؟؟)، وكلمة "جوج فرانك" التي أعادت التوازن إلى العملة المغربية المنسية(الفرانك)….

  • فنان
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 07:21

    هذه المرة كذلك سيرضي خواطر الكثلة من أجل تشكيل الحكومة ؟ وااطامة الكبرى هي لو دخل شباط ولشكر للحكومة؟ فزعماء الكثلة عليهم إعطاء فرص للشباب عسى ان يعطوا بعض الأمل لمستقبل هذا البلاد وانتظارات شعبه ؟ نتمنى خيرا في هذه الحكومة لو أن الحكومة الحقيقية لها كل الصلاحيات في التنفيد؟؟؟؟؟

  • محمد
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 07:25

    إن العمل على تقليص عدد أعضاء الحكومة غير وارد في هذه النسخة بل ربما سيصل عدد الوزراء الى خمسين وزير موزعة بين وزراء بحقائب ووزراء بدونها ،الله المستعان المغرب الى الهاوية

  • مهدي عامل
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 07:27

    ثلاثة تحديات تواجه الشعب للدفاع عن حقوقنا وهي : انحطاط التعليم، الفقر، وشيخوخة الأحزاب التي كانت وطنية.

  • nordin
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 07:45

    يجب تقليص عدد الوزراء إلى 20 لتحديد المسؤوليات و تقليص النفقات و لكي توضح الصورة لدى الشعب المغربي

  • Karim
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 08:12

    مجموعة من من يطالبون بحقوق المرأة في تسيير الشأن العام للبلاد و يطالبون في التساوي بين عدد مناصب الرجال مع النساء أنا في رأي لا علاقة بين التساوي في الحقوق و التساوي في التمثيلية وإنما الأجدر و الأنسب وصاحب او صاحبة الخبرة هي او هو الاولى اما ادا كان هناك لائحة وطنية خاصة بالنساء و فرض نسبة معينة في تشكيلة الحكومة فهدا ليس بمساوات وإنما إرضاء لأجندة و لوبيات اجنبية فمثلا و انت تصوت في اللئحة الوطنية الخاصة بالنساء تصوت للحزب في حين ان مجموعة من الأحزاب لا تعلن على هده الائحة ومن هنا اطلب منكم ان تتركو السيد رئيس الحكومة ان يختار الأنسب للتسيير الشأن العام وليس نساء مفروضات لا علاقة لهم بالمواطن الضعيف لا من قريب او بعيد وإنما التغني بحقوق غير شرعية فالمنصب المناصب للمرأة هو تربية الأولاد ورعاية الاسرة وشكرا

  • متتبعة
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 08:26

    هم يصولون ويجولون أثناء فترةاستوزارهم ويمصون الدماء خلالها ويتلقون في الاخير تقاعدا قارا .والشعب يشقى ويتعارك مع الحياة ليجد راتبه الهزيل مبتورا . كما يجد نفسه متابعا بزيادة ثلات سنوات من عمره مرغما .وادا احتج فدماؤه تلطخ الشوارع …. لنا رب كريم يتولانا .

  • انصاق
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 09:16

    واواو ارب على عدالة واحقنى قبلمن موتو بالفقسة خارج السلم للمهضومين مجازي التماتينات ولاعلاقة لنا بالدرجة الجديدة وعددنا2100 الله اعطيك العز الوفا اما المالكي فالتاريخ يسجل

  • حسن
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 09:52

    على السيد الوزير الأول ان يخلق لهذه الولايه 100وزير ليدخل حكومه في كتاب كينيتش. سوف نرى من خلال عدد الوزراء هل يريد الإصلاح ام انه غير بلا بلا بلا

  • حميد و لد الدوار
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 10:19

    كل اراء اخواني القراء منطقية لكن الراي الدي اعجبني اكثر هو رقم 1 مغربية محايدة راي منطقي واقعي بلا ما نكدبو اعلى بعضاتنا .هل لاحظتم كل اراء القراء اللي تتنتاقد الحكومة توضع تحتها علامة ناقص كانطلب من الجيش البيجيدي اقرا بلا عاطفة

  • Hamid
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 10:20

    التحدي الوحيد حاليا في نظري، هو انتقام حزب الأصالة والمعاصرة من الحكومة والمواطنين بسبب النتيجة التي حصدها والتي عَبّر عنها ب(لا رابح ولا خاسر)

  • أحمد2
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 10:32

    بما أن بلدنا الحبيب بلد جبر الخواطر فإننا نقترح على السيد بنكيران أن يقترح الوفا وزيرا للتعليم بكل أسلاكه بما فيها العالي و في المقابل يقترح خمسة وزراء لتسيير شأن التعليم الخصوصي (1) للتعليم الأولي الخصوصي(2)للإبتدائي الخصوصي(3) للإعدادي الخصوصي(4)للثانوي الخصوصي(5)للعالي الخصوصي.و ستقبل كل هذه الإقتراحات بإذن اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه.

  • مواطن
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 11:01

    ماذا ستحكم هذه الحكومة؟ إنها حكومة محكومة…ماذا تبقى لها سوى تدبير الملفات اليومية وتصريف القرارات اللاشعبية..صندوق الاقتراع أصبح يوظف ضد الناخبين..ميزانية2017 انخفاض في ميزانية التعليم وارتفاع في ميزانية البلاط والداخلية.. بنكيران بأفعاله وليس بخطبه يضع نفسه وحكومته موضوعيا ضد من انتخبوه ..

  • جغلف عبد السلام
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 11:49

    كل المعوقات لتشكيل الحكومة قد يتجاوزها المصباح الا ان المغرب لن يسمحوا بادخال عناصر الحمامة الى الحكومة باي شكل من الاشكال لانها هي العطب بعينه وخصوصا اخنوش لان اذا دخل الاحرار الى الحكومة فان احرار المغرب من الفقراء والبؤساء لن ينتظروا من بن كيران انذاك اي شيء

  • توحة
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 12:16

    لقد تم التحالف احببنا ام كرهنا فما نتمناه الان هو التقليص من عدد الحقائب الوزارية حتى يتم توفير النقود التي يتقاضاها وزراء دخلوا لجبر خاطر أحزابهم فقط من اجل على الاقل توفير بعض المناصب لتشغيل الشباب العاطل فلنتفاءل خيرا رغم كل الضروف

  • hammouda
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 13:35

    اتمنى من الله ان اجد يوما وطنا فيه الكرامة ….فارض الله واسعة.

  • مواطنة
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 13:54

    والله لو كان رئيس الحكومة يحترم الشروط الازم توفرها للاستوزار لما واجهته صعوبات لاكن مع الأسف يحاول إرضاء الخواطر وضدا في حزب البام على حساب مصلحة الوطن والمواطن! !! أتمنى أن يخرج جلالة الملك بخطاب ويشترط الكفاءة المهنية والتبلري العادل للاستوزار تحت إشراف لجنة متخصصة والأهم ربط المسؤولية بالمحاسبة ! آنذاك لن نرى كل هذا الزخم من الأشخاص الذين يتهافتون على الحقائب الوزارية !!!

  • موظفة
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 13:56

    بنكيران هذا يحاول إرضاء الجميع ماعدا خواطر المواطنين خصوصاً الموظفين الذين يقولون له"حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم جميعاً! "

  • ي.بنضيف
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 14:22

    مبدا المناصفة ضرب للديمقراطية
    الحقيقية.الرجوع الى ما افرزته
    الصناديق هو الاصل. فاذا افرزت الصناديق اكثر من النصف للمراة
    فلها ذلك.اما ان نلوي عنق القوانين
    فقط من اجل عيون الغرب فليذهب
    الى الجحيم؟لماذا التسرع؟في العجلة
    الندامة.فلنتدرج شيءا فشيءا ولا
    نحرق المراحل.هل ما وصل اليه الغرب
    وصل اليه دفعة واحدة؟

  • مواطن المهجر
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 15:07

    لو حصل العدالة والتنمية على أغلبية مطلقة في هاته انتخابات لما كان عليه في البحث عن تحالفات. و انتهى.

  • زازا
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 15:11

    نتمنى الا يكون عدد الوزراء في الحكومة المقبلة اكثر من 20 وزير . اذا كانو أكثر دبرو عليا أنا بيدي نقدر ندير الخدمة ديال الوزير ماشي صعيبة
    المرجو النظر الى الرواتب و التقاعد ان يكون مبالغ معقولة

  • ettahiri2010
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 15:18

    ان العدد الذي حصل عليه السيد بنكيران من مقاعد البرلمان يضطره للتحالف .وهذا اكبرعائق يعترضه. لان ادخال احزاب كثيرة تعرضه لمخاطر كثيرة.لان جل هذه الاحزاب لا تبحث الا على مصالح خاصة وهي مستعدة لتغير تحالفها في أي وقت. ومجمل القول ،على السيد بنكيران :
    1- ان لا يخضع لابتزاز هذه الاحزاب.لانه ان كان هو في حاجة اليها ،فهي كذلك في حاجة ماسة الى العمل الى جنبه لعلها تحسن صورتها امام. الشعب؛
    2- جل قادة هذه الاحزاب ماكرين وهم دائما يناورون للبقاء في مناصبهم والسيطرة على الحزب وتسييره حسب ما يوافق مصالحهم؛
    3-لا ثقة في الذين انقلبوا الى المعارضة وهم في الحكومة ولا في الذين يعادون مبادئ الامة
    4- تقليص عدد الوزراء الى الحد الادنى
    5-الشروع في محاربة الفساد بجميع انواعه. نهب المال العام ، الرشوة ، الزيادة في الأسعار ،التهرب الضريبي….

  • كمال
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 15:32

    ا احرى ان تكون الاحزب اكتر صدقا وتقول :ايها المواطن السادج اننا كاحزب منتخبة لا نستطيع تطبيق بناج صوتة على اسسه بل نعيد صياغة ما نراه مناسبا بعد النجاح

  • hassan
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 15:45

    Parti : nombre de siège ; (nombre de ministre)
    PJD : 125 (nombre de ministre=19)
    ISTIKLAL : 46 (nombre de ministre=7)
    PPS : 12 (nombre de ministre=2)

    pour compléter le gouvernement,

    le PJD peut choisir un parmi les 02 partis ci-dessus
    .
    Parti : nombre de siege ; (nombre de ministre
    (
    HARAKA CHAIBIA : 27 (nombre de ministre=4)
    ADOUSTOURI : 19 (nombre de ministre=3)

    et bonne chance

  • الحسين
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 17:07

    ثلاثة تحديات تواجه بنكيران أثناء تشكيل الحكومة الجديدة
    1 العدس
    2 الفول
    3 اللوبيا

  • السلام عليكم
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 17:33

    السيد بنكيران لن يجد صعوبة في تشكيل حكومته هده المرة .لان لشكر وشباط قالا سنسهل ماموريته .وغير الي عطاهنا فيه البركة .المهم يدخلو الحكومة ويستوزرو ويدخلو ابناءهم وبناتهم واصهارهم.ماشي بحال راخوي نتاع اسبانيا هادي عام والاحزاب عاصرنو

  • حسن
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 17:43

    ليس هناك تحديات ولا أي شيء .خطاب ملكي واحد تجد الجبل اصبح سهلا…. .ولهذا بنكيران مطمئن أشد الاطمئنان . فالطريق إلى تشكيل الحكومة سهل جداواللعاب أصبح يسيل من أجل :الاستوزار

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد