ثورة صامتة في الرباط..التغيير بنكهة مغربية خاصة

ثورة صامتة في الرباط..التغيير بنكهة مغربية خاصة
الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:59


بخلاف الدول العربية الأخرى، على المتظاهرين في المغرب أن يأخذوا في الاعتبار الافتراض أن أغلبية سكان البلد الـ31 مليوناً راضون عن تربع الملك على رأس البلاد وبإشرافه على شؤونها، فلم يتجاوز نحو 75% من سكان البلد الخامسة والثلاثين من العمر، مما يعني أنهم بلغوا سن الرشد في عهد الملك محمد السادس.



اتفق نجيب شوقي وأصدقاؤه على التجمع قرب مدينة تمارة على أطراف العاصمة المغربية، الرباط، وكان من المقرر أن يلتقي الجميع يوم الأحد الواقع فيه 15 مايو للقيام بنزهة أمام مقر جهاز الاستخبارات المحلي في البلد، فقد أرادوا الاحتجاج ضد الدولة البوليسية في بلدهم.



تفضل الحكومة عدم التحدث عن تمارة، إذ يُعتقد أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وجهاز الاستخبارات البريطاني نقلا إلى هذا المكان مَن اشتبهوا في تورطهم بأعمال إرهابية وعملا على تعذيبهم عقب اعتداءات 11 سبتمبر 2001.



كان شوقي (32 سنة)، صاحب مدونة من الرباط، وزملاؤه المحتجون، الذين حشدوا عشرات آلاف المتظاهرين شهرياً، فخورين بالخطط التي رسموها، إذ أوضح هذا الشاب بشعره الطويل المشعث: ‘نريد أن نطلع الشعب على الممارسات غير المشروعة لجهاز الاستخبارات’.



لكنهم لم يستطيعوا المضي قدماً بخططهم، فكانت وحدات الشرطة الخاصة تنتظر هؤلاء الشبان منذ الصباح الباكر، وكان شوقي داخل أحد المتاجر حين بدأت مجموعة من رجال الشرطة بلباس مدني تضرب الوافدين الجدد بالهراوات، ولاحقت الشرطة نحو مئة شاب وشابة طوال ساعتين، حتى إنها لاحقت بعضهم إلى سطوح المباني المحيطة، ولذلك، نُقل محتجون كثر إلى المستشفيات بسبب إصابات تعرضوا لها.



إصلاحات الملك



أظهرت هذه ‘النزهة’ التي لم تكتمل أن حرية التعبير عن الآراء في المغرب ما زالت مهددة، رغم مرور ثلاثة أشهر على دعوة الشبان المغاربة للتظاهر للمرة الأولى في 20 فبراير، حاملين بالتالي الحركة العربية الموالية للديمقراطية إلى بلدهم.



تمثل أحداث 15 مايو عقبة خطيرة على الدرب نحو مجتمع ليبرالي في المغرب، وبما أن الملك محمد السادس وعد في مطلع شهر مارس بتأسيس نظام يتحلى بطابع ديمقراطي أكبر ودولة يسيطر عليها حكم القانون، فقد عين الملك مجلساً وطنياً لحقوق الإنسان وشكل لجنة لوضع دستور جديد. كذلك، أعرب عن استعداده لاتخاذ خطوات يراها ضرورية ليحقق المغرب سلمياً ما لم تستطع تونس ومصر بلوغه إلا بإطاحتهما بمن يمسكون بزمام السلطة.



لكن ذلك كله تبدل في 28 أبريل، مع القنبلتين اللتين فُجرتا عن بعد، على ما يبدو، في مقهى ‘أركانة’ السياحي الشهير في ساحة ‘جامع الفنا’ الغني عن التعريف في قلب مراكش، إذ أودت هذه العملية بحياة 17 شخصاً، واعتقلت الشرطة منذ ذلك الحين سبعة مشتبه فيهم، أكدت مصادر من وزارة الداخلية المغربية أنهم متعاطفون مع تنظيم ‘القاعدة’.



لكن كما حدث عقب العمليات الانتحارية في الدار البيضاء قبل ثماني سنوات، كثرت راهناً شائعات عن أن لجهاز الاستخبارات في البلاد يداً في هذه المسألة، إذ تشير هذه الأقاويل إلى أن هؤلاء المتشددين، الذين ينوون التمسك بسلطتهم الحالية، استاؤوا عندما أطلق الملك سراح مئة سجين نحو منتصف شهر أبريل الفائت، مع أن بعضهم أدين بتهمة الإرهاب.



حركة مهددة



تبدو الحركة الموالية للديمقراطية في المغرب مهددة مجدداً، غير أن الشبان المغربيين يأبون الخروج من الشوارع بهذه السهولة. يذكر فهد العراقي، رئيس تحرير المجلة السياسية الناقدة Tel Quel، التي تدعم مطالب المتظاهرين الشبان: ‘لقد تخطو حاجز الخوف’.



يؤكد شوقي، الذي أنهى مرحلة الدراسة الثانوية في ألمانيا وتابع تعليمه في المغرب: ‘نحن نعتمد الطرق السلمية’. لا تُعتبر الملكية مشكلة الشباب المغربي الكبرى، فبخلاف نظرائهم في الدول المجاورة، لا يُطالب المغربيون بإسقاط الحكم الراهن، فلا يأبهون إن ظل الملك محمد السادس رأس الدولة، إلا أنهم يريدون منه أن يبدّل طريقة حكمه.



وهذا ما يميز الربيع المغربي غير التقليدي، فلا تهدف هذه الحركة إلى الإطاحة بالقائد، إلا أنها ثورة بكل معنى الكلمة، يُذكر أن الملك يعتبر نفسه متحدراً مباشرة من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، مما يعطيه سلطة مطلقة في إدارة البلاد.



لكن هذه السلطة المطلقة، التي يطالب شباب البلد المتمردون بالحد منها، أتاحت للملك تطبيق إصلاحات طال انتظارها، مواجهاً مقاومة النظام السياسي المغربي الجامد والإسلاميين، كلما دعت الحاجة. فقد مرر إصلاحاً يُعنى بقانون العائلة منح المرأة الحقوق ذاتها. كذلك، سعى إلى المصالحة مع المعارضة اليسارية في البلاد، بعد أن تعرضت لقمع عنيف خلال عهد والده الحسن الثاني.



تغيير من الداخل



أعلن محمد السادس أخيراً مراجعة للدستور، ففي المستقبل، لن يعود بإمكان الملك تعيين مَن يشاء على رأس الحكومة، وسيُختار رئيس الحكومة من الحزب الذي سيفوز في انتخابات حرة، بالإضافة إلى ذلك، يرغب الملك في ترسيخ الفصل بين السلطات وضمان استقلال القضاء، وقد نصح أعضاء اللجنة الدستورية الجديدة، التي ألفها من ممثلي المجتمع المدني والأوساط الأكاديمية والمجموعات المدافعة عن حقوق الإنسان، بأن يكونوا ‘مبدعين’.



علاوة على ذلك، تحظى الحرب ضد الفساد في المغرب بمباركة الملك، وقد أثار ما كشفته برقيات السفارة الأميركية، التي نشرها موقع ‘ويكيليكس’ على الإنترنت، عن عادة السياسيين ملء جيوبهم بأموال غير مشروعة، استياء مغربيين كثر وسخطهم، لذلك، اندفع المتظاهرون الشبان إلى المطالبة بإزالة هؤلاء من مناصبهم التي تقربهم من الملك. وحققوا نجاحاً كبيراً حين عين الملك عبدالسلام أبو درار، مؤسس فرع ‘منظمة الشفافية الدولية’ في المغرب، ليكون رئيس وكالة حكومية مهمتها محاربة الفساد.



في سبعينيات القرن الماضي، حاول أبودرار مع غيره من ناشطين يساريين الإطاحة بالملكية من الأسس، ثم نجا من خمس سنوات من الأسر في سجن سري، في قبو أحد مراكز الشرطة في الدار البيضاء، ويعتقد هذا المهندس والخبير في الشؤون المالية أنه يستطيع تسريع الإصلاح بالتعاون مع الملك.



لا ترتبط مشكلة المغرب بسلطة الملكية المفرطة، حسبما يوضح هذا العدو السابق للسلطة، بل بالأحزاب السياسية بحد ذاتها، فيواصل أعضاء ‘المخزِن’ (النخبة الحاكمة) أنفسهم بتوزيع المناصب على أفراد من المجموعات العشرين الأكثر أهمية في الحكومة، مما جعلهم يفقدون ثقة الناخبين، ففي الانتخابات البرلمانية التي عُقدت في المغرب عام 2007، قاطع نحو 63% ممن يحق لهم التصويت عملية الاقتراع.



انتهى زمن الرقابة الذاتية



يعلن عمر بلافريج (37 سنة)، عضو سابق في الحزب الاشتراكي المغربي، أنه راضٍ عن أن التغييرات التي أدخلها الملك إلى الدستور ألقت على عاتق الأحزاب جزءاً من المسؤولية، ويضيف أن الوقت قد حان ليُعرب جيل السياسيين الشباب عن ‘الشجاعة لإجراء تغييرات لها تأثيرات واسعة النطاق’.



فرح بلافريج، الذي يرأس مؤسسة عامة تُعنى بشؤون تكنولوجيا المعلومات، عندما لاحظ أن حركة العشرين من فبراير أتاحت للشبان التدخل في الشان السياسي. يوضح: ‘انتهى زمن الرقابة الذاتية، وبات بإمكاننا اليوم انتقاد أي أمر’. وما عاد بلافريج قلقا بشأن المستقبل، إذ يقول في هذا الصدد: ‘إذا لم يحقق الإصلاح الدستوري ما نحلم به، نستطيع رفضه’.



راهناً، يعتمد هذان كل من الشريكين غير المحتملين (المتظاهرون الشبان والملك الذي يحب تصوير نفسه كمصلح ذي سلطة عليا) على الآخر، خصوصاً أنهما يشكلان عاملي التغيير الوحيدين بين الأحزاب السياسية المتصلبة في المغرب. وبخلاف الدول العربية الأخرى، على ثوار المغرب أن يأخذوا في الاعتبار الافتراض أن أغلبية سكان البلد الـ31 مليوناً راضون عن تربع الملك على رأس البلاد وبإشرافه على شؤونها، فلم يتجاوز نحو 75% من سكان البلد الخامسة والثلاثين من العمر، مما يعني أنهم بلغوا سن الرشد في عهد الملك محمد السادس.



مخاطبة عبر الإذاعة



يدرك الفريق الذي أمضى السنوات الخمس الأخيرة في تشغيل المحطة الإذاعية المفضلة لدى الشبان المغربيين، Hit Radio، موقف هذا الجيل من الحياة. فيصغي يومياً نحو مليون مستمع إلى برامج هذه الإذاعة التي تنتجها مجموعة صغيرة من الشبان والشابات في حي أكدال العصري في الرباط.



يقول مؤسس هذه الإذاعة يونس بومهدي إنه كان أول مَن منح الشباب في العالم العربي فرصةً للتحدث بحرية عن مواضيع تهمهم عبر محطة إذاعية، فتشتهر هذه الإذاعة بأغاني الراب التي تقدمها بـ’الدارج’، اللغة المحكية. ويعتقد بومهدي أن هذه العروض تعكس شكاوى الثوار الشبان ومطالبهم.



يدرك بومهدي، خبير تسويق حصل على شهادته من باريس، أن مستمعين كثراً لا يؤيدون القتال في الشوارع، وكتبوا على موقع Facebook: ‘لا نريد الفوضى’. فلا يرغب هذا الجيل في خسارة الحريات التي اكتسبها، إلا أنه يود أيضاً مواصلة التغيير.



* عن (دير شبيغل) الألمانية

‫تعليقات الزوار

107
  • مغربي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:33

    مقال تافه لا يستحق التعليق.
    هل تستطيع هذه “المناظلة” أن تقوم بنزهة “بيكنيك” قرب “البنتاغون في أمريكا لمعرفة ما يجري بداخله؟
    هل تستطيع دخول معتقل “غوانتانامو” و معرفة حال السجناء؟
    هل تستطيع القيام بنفس الشيء أمام مقر المخابرات في فرنسا أو بريطانيا أو روسيا مثلا؟
    أم أن المغرب أصبح بالنسبة لهؤلاء “الحائط القصير” الذي يقفز فوقه من هب و دب؟

  • hamid
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:23

    عاش الملك محمد السادس رمز وحدة هذا البلد الامين. وليخسأ المخربون المفسدون ومن والاهم. كلنا مع الملك,ولو فكر هؤلاء الحثالة من المخربين في النيل من الملكية سنورغ انفهم في التراب. كفى من الاشهار يا هسبريس لان الخبر يفقد مصداقيته عندما يكون الغرض منه تمرير وصلات اشهارية

  • houcine
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:51

    أنا مغربي إبن أسرة متوسطة من العاصمة من أصول منطقة نائية هذه بطاقة تعريفي.
    السؤال:
    ما هو المغرب الذي أريده؟
    الجواب:
    – مغرب الملكية الدستورية بنظام برلماني فلا أتخيل بلدي جمهورية حتى لو كلفني ذلك حياتي.
    – مغرب الإقتصاد الحر وليس إقتصاد الريع.
    – مغرب يتقاضى فيه الملك و الجنرال والوزري والبرلماني أجره وإمتيازاته القانونية وبس ولا يأكل أموال الشعب بالباطل.
    – مغرب يتساوى فيه الكل أمام القانون والقضاء.
    – مغرب أحترم فيه العرش ولا أعبده كنظام ثيوقراطي.
    – مغرب تتكافاء فيه الفرص بين إبن الجنرال والوزير وإبن المواطن البسيط في تقلد المسؤولية في هذا البلد.
    هذا هو المغرب الذي أحلم به فماهو المغرب الذي يحلم به كل مغربي؟؟؟؟؟؟

  • naruto2680
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:47

    نحن مع إصلاحات جلالة الملك محمد السادس و ضد 20 فبراير لأنها لا تتمتع بالمواطنة و تنكل كل رموز المواطنة لذى الشعب المغربي حتى العلم المغربي لم يسلم منهم قاموا بتدنيسه و التنكيل عليه
    نحن مغاربة نحب وطننا نطالب بالمزيد من الإصلاحات لكن لا نريد 20 فبراير لأنها لا تتمتع بالمواطنة و حب البلاد و هدفها هو جر البلاد الى فتنة و خراب و للكاتب الذي يقول أن 20 فيفي مع الملك الشعارات الأخيرة التي رفعتها و تم ترديدها قبل أن يبدأ الأمن في قمعهم لا توحي بأنهم يريدون ملكية لذلك الشعب المغربي فطن لأمرهم و أخذ حذره منهم

  • سعيد
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:49

    طراهات و خزعبلات و الإصلاحات المعلنة بعيدة كل البعد عن إسكاتنا حتى يحاكم المكفسدين أولا و لسن مراهقين فكريين كي تخدلوننا بالشعارات

  • zmery ok قح
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:51

    نعم، نقولها بصوت مرتفع، كفى من الفوضى والتظاهر بالنظال كل ويكيند،، كل يوم أحد مظاهرات عشوائية، زمرة من المتهورين البساريين المتطرفين والعدليين و وكالين رمضان يحشرون عشرات من الأطفال وبتمترسون خلفهم للتضييق على المواطنين رغبة في توريط الدولة وعرقلة الجهود الإصلاحية السياسية والاقتصادية والقانونية،،
    كفى من المظاهرات ولنتفرغ للعمل الوطني وبناء المغرب
    لا أستطيع أن أغامر بمستقبل بلد بكامله لمجرد أني تلقيت بعض النقوذ وأي نقوذ انها نقوذ الاعداء،وأقسم بالله العلي العظيم أن العديد من 20 فبراير تحركهم النقوذ ، انتباه انتباه للتلاعب بالكلمات والمصطلحات ونهج سياسة الاستقطاب : محاربة الفساد والاستبداد وتلك الكلمات التي يجب مواجهتها عن طريق المؤسسات وبالدليل الملموس وليس التلاعب بكلمات شمولية تحتاج للدقة المتناهية
    كن حذرا 20 ح….لا تريد الخير للمغارة و للبلد . و قلو عني انني بلطجي . احب بلدي و اسلامي و الله و الملك
    الله الوطن الملك..

  • Abdou alouajdi
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:53

    Bonjour,
    Le mouvement de 20 février, peut importe son idéologie, sont des marocains et ils ont le droit de s’exprimer librement bien sûre dans le contexte de la loi actuelle. On ne peut pas demander un changement vers un pays plus démocratique, sans montré qu’ont est des démocrate. Plusieurs commentaires souhaite une manifestation du roi, pour rassurer la population. Moi, je parle a mon nom en tant que citoyen marocain et donc c’est mon avis personnelle et je ne parle pas du nom du peuple (car c’est démocratique de faire ça). Je n’ai pas besoin d’une manifestation du roi, car j’ai confiance en lui puisque depuis une dizaine d’année on voit son implication dans le développement de notre pays, il nous a promis un changement qui sera manifesté dans le prochain mois, ca sera la première étape, et selon cette étape le peuple marocain va décider, si la nouvelle constitution l’inspire ou non. A mon avis, pour le moment, je demande a toute les citoyens marocains de concentré leur énergie sur la sensibilisation des concitoyens sur l’importance du vote et les conséquences de vendre sa voix, peut importe le prix, le citoyen doit donner sa voix a ce qu’il voie proche de ces convictions. Le deuxième, point les citoyens doivent comprendre qu’il ont un pouvoir énorme, a condition qu’il sache comment l’utilisé. (Démo = peuple et cratie = pouvoir), le dernier point, c’est savoir que si le pouvoir en place ne va pas manipuler les votes, facile, si chaque partie politique surveille les boites du bureau du vote jusqu’au comptage, comme la loi le dit d’ailleurs, je crois que le résultats sera concluante et tout le monde doit l’accepter peut importe le résultat (c’est la démocratie), s’il y des citoyens qui veulent encore vendre leur voix c’est leur responsabilité, du moment où il ne conteste pas les résultat du votes. Personnellement, je crois qu’on a tout les moyens pour garantir des élections et/ou un référendum nazih, mais si une plusieurs partie politique veut que le Maroc appelle des observateurs internationaux, je n’ai pas d’inconvénients quoique sa diminue un peu de notre souveraineté, mais on peut l’accepter juste pour cette fois ci, puisque c’est un vote de confiance a nos institution avant tout. Un dernier mot, Nos efforts a sensibiliser nous concitoyens et ne pas de semer le panique et al fouda, ont peut toujours manifester sans toucher notre économie juste pour dire qu’ont est présent et on est en attente pour les changements, juste par des communiqué de presse. Sacher que le changement vient avec le temps et avec la responsabilité et le roh de la citoyenneté. C’est fini l’époque des miracles.
    Merci de me lire.

  • zmery ok
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:45

    نعم، نقولها بصوت مرتفع، كفى من الفوضى والتظاهر بالنظال كل ويكيند،، كل يوم أحد مظاهرات عشوائية، زمرة من المتهورين البساريين المتطرفين والعدليين و وكالين رمضان يحشرون عشرات من الأطفال وبتمترسون خلفهم للتضييق على المواطنين رغبة في توريط الدولة وعرقلة الجهود الإصلاحية السياسية والاقتصادية والقانونية،،
    كفى من المظاهرات ولنتفرغ للعمل الوطني وبناء المغرب
    لا أستطيع أن أغامر بمستقبل بلد بكامله لمجرد أني تلقيت بعض النقوذ وأي نقوذ انها نقوذ الاعداء،وأقسم بالله العلي العظيم أن العديد من 20 فبراير تحركهم النقوذ ، انتباه انتباه للتلاعب بالكلمات والمصطلحات ونهج سياسة الاستقطاب : محاربة الفساد والاستبداد وتلك الكلمات التي يجب مواجهتها عن طريق المؤسسات وبالدليل الملموس وليس التلاعب بكلمات شمولية تحتاج للدقة المتناهية
    كن حذرا 20 ح….لا تريد الخير للمغارة و للبلد . و قلو عني انني بلطجي . احب بلدي و اسلامي و الله و الملك
    الله الوطن الملك..

  • bassou
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:41

    في عز محاربة قريش لنبوة الرسول(ص) وهم عند ملك الحبشة او عند الرومان حين سئلوا عن خصاله قالوا ما عرف به النبي من صدق وحسن خلق ولم يكيلوا له التهم بهتانا وكدبا. اما حركة 20فبراير التي فرحنا بظهوها لمحاصرة الفساد والمفسدين زاغت عن النهج بعد ابتلاعها من قبل العدلويين والقاعدين المتمرسين على التظاهر في الجامعات التي تحولت على ايديهم الى ساحة حرب .كان على الحركة في البداية لتكون منتوج وطني ان تحدد مايلى:
    -موقف واضح من الملكية التي هي صمام امان ووحدة وسلامة الوطن باتفاق جميع المغاربة.
    -الاعتراف بالنمو والتقدم ،والحركية التي يشهدها المغرب مند 10 سنين لانه واقع ملموس يعايشه الكل ولايمكن انكاره اد بفضله تم كهربة وتزويد الماء في العالم القروي وفتحت طرقات واوراش كبرى مهيكلة ..الخ وستؤتي اكلها في القريب انشاء الله.
    -سقف المطالب محدد المعالم لمواجهة الاختلالات المرصود متى تحققت انصرف الناس الى شؤونهم بمعنى اخر تحديد محطة وقوف لهدا القطار لكل من امتطاه معكم.
    – طمانة الناس على حياتهم وممتلكاتهم وعدم ترويعهم لاتنسوا ان المغاربة شعب مسالم مطمئن لم يتعودوا لاهم ولا ابائهم بفضل الملكية على المحن والحروب الاهلية فكفاهم ما يشاهدونه في ليبيا وسوريا .
    -عدم تضخيم الاحداث(المجزرة،القمع) وتصوير المشهد كاننا في سوريا او اليمن فالكل يرى ويشاهد ويسمع ويقارن لا تستحمروا عقول المغاربة مادا تنتظرادا كنت غير مرخص للتظاهر احترموا القانون الدي تطالبون بسيادته .
    -اخطاتم لما امتنعتم عن الادلاء باقتراحاتكم الى اللجنة الدستورية ما الفرق بين الدستور الممنوح ولا المطبوخ المهم هو المضمون ومناقشته والمعروف ان الدستور التاسيسي يكون عند تغير الانضمة او تريدون فرض نظرية نادية ياسين والدستور الممنوح قديما راه ممنوح النيت ولا يقبل المناقشة خدوا ولا رفضوا.فاسلوب الامتناع والمقاطعة خاص بالعدلويين والقاعديين فظهرتم بمظهر العدمي ،فصعب على الناس المراهنة عليكم.اتعرف لمادا يمانع هؤلاء لانهم لايعترفون اصلا بوجود دولة اسمها المملكة المغربية فهم دائما في انتظار دولة خلافة ياسين الموعودة راجع موقعهم وكتب شيخهم لتتاكدوا مما اقول.
    -degageالعدل والاحسان والقاعدين لانهم معروفون لدى العامة بحساباتهم الضيقة مع الدولة وانتم منحتم لهم الحركة وسيلة لتصفية حساباتهم مع الدولة ،بالله عليكم يطالبون بنزع القداسة عن الملك ويموتون في تقديس عبد السلام ونادية ياسين حداري من التصوف والماركسية يا ماخربوا من بلاد.العدلويين متصوفة ياتمرون باوامر الشيخ لاتقارنوهم بالاخوان في مصر فهؤلاء عندهم برنامج رغم القمع الدي تعرضوا له كانوا ايجابيين وتغاضوا عن الاحقادعكس دياولنا.
    لهده الا سباب لم يلقى دعاة التظاهر في المغرب (عدلوين و قاعدين) اي تجاوب من الشارع فمعظم مظاهراتهم لا تتجاوز 1000/2000/5000شخص في اغلب الاحيان،وغيروا يائسين اماكن التظاهر الى الاحياء الشعبية، لعلى وعسى ان يحصلوا على تعاطف ودفعوا بامهاتهم واخواتهم لسب واستفزاز الامن لتحدث المواجه لكسب العطف والتضامن ويظهر المغرب في وضع حرج ،وتمادوا في الخروج رغم المنع ، واخيرا خرجوا عن الصواب واخدوا يكيلون السب من قبيل لعبيد الشعب الخنوع… البلطجية رغم ان هداالوصف يقال ادا كانت الاغلبية تتظاهر وتخرج عليها اقلية لمعاكستها كما حدث في مصر وهو عكس ما يحدث عندنا اقلية تبلطج على الاغلبية الخ

  • مصطفى و سمية
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:57

    بسم الله الرحيم,
    الى كل مغربي غيور على بلده المغرب:
    ان المغرب قطع شوطا هاما و ناجحا في جميع الميادين, سواء منها الاقتصاديه او الاجتماعية اوالسياسية. فبلدنا والحمد الله ماض في طريق الاصلاح بخطا تابتة تحت القيادة الحكيمة لملكنا المحبوب محمد السادس نصره الله “على اعداءه”.. . “ملك الفقراء” فالاصلاح لا ياتي ما بين عشية و ضحاها, ولاكن بالصبروالمتابعة والحنكة والعقلية السليمة سنصل ان شاء الله الى الهدف المطلوب لنبرهن للعالم باسره اننا كنا على صواب واننا احسنا الاختيار. فالمغرب اصبح وللاه الحمد يضرب به المثل في العالم كله وخاصة العربي..
    فهيواخواني المغاربة لنضع اليد في اليد ولنتحد لنبني بلدنا الحبيب والعزيز والغالي علينا, دون تخريب او فوضى تحت القيادة الملكية ولنردد جميعا الله ثم الوطن ثم الملك
    اخوكم واختكم في الله مصطفى و سمية

  • Zmagri
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:47

    لوضع حد لهذه الاحتجاجات يجب عرض دستور يؤسس لملكية برلمانية يبقى الملك في التقار مع الشعب الذي يبادله الحب، وليتحزم للشفارة وناهبي المال العام كلما حصلوا في شي سرقة يحاكمون محاكمة عادلة من طرف قضاء مستقل.
    لا خيار آخر سيحد من الاحتجاجات اذا كنا نحب الملك والمغرب.
    البلطجية عليكم بالسكوت لأن الطرح كبير عليكم والملك غير محتاج لكم للدفاع عنه، لأن الشعب كه يدافع عن الملك وباغي يفاريها مع الاستبداد والفساد .

  • ابو سلمى
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:59

    هذا التخربيق ما قال والو سوا اليوم سوا غذا التغيير ولا بدا لكن اي تغيير التغيير اللي باغي الشعب ماشي اللي باغيا الاحزاب والمخزن لان هاذوا ما كيبغيوا شي حاجة حتى كتكون عندهم فيها مصلحتهم هما ماشي مصلحة الشعب
    هاذو ديما كاموا غير كيمثلوا علينا مسرحية حكومة معارضة تناوب تنمية ارهاب مجلس حسابات ومجلس الشباب وسير وسير وحنا كنتفرجوا وكنتسناوا شي نتيجة وشي نتيجة ما كاينة كاين غير لكذوب والسكوبي وباك صاحبي
    اعطيونا التيساع وخليوا الشباب يقول كلمتوا

  • amanius
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:01

    well seems the whole article is about shredded point of views and may lead to any solid conclusions.75 percent of moroccans are afraid to say otherwise less they may be kicked from behind and stabbed with sticks and smacked endlessly in the streets in the name of the king.thats what makes 75 percent of consent and 99 percent of polls results including even dead persons in the lists.
    if there is a real democracy, it is not yet born in morocco

  • marocain
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:05

    mais quelles sont au juste leurs revendications. il y a des reformes en preparation et s’ils n’aiment pas la constitution proposée ils n’ont qu’a voter contre. c’est ca la democratie, c’est les urnes qui decident. la democratie c’est pas une minorité qui impose ses idées a la majorié. mais al adl walihsane et annahj addimocrati veulent imposer leurs idées par la force, car ils savent qu’ils n’ont aucune chance d’y parvenir par les urnes. ils croient qu’en créant le chaos dans le pays ils pourront peut-etre imposer leurs ideologies extremistes. c’est d’ailleurs la raison pour laquelle ils ont déplacé leurs manifestations des centre-villes vers les quartiers populaires apres avoir constaté que les manifestations dans les centre-villes ne créaient pas des troubles comme ils le souhaitaient. et ces manifestations ne sont plus organisées par les jeunes du 20 fevrier. d’ailleurs on ne voit pas ces jeunes la dans les dernieres videos. c’est maintenant al adl walihsane et annahj addimocrati qui dirigent ces manifestations. et ces deux groupes ne sont pas contents que la revolution au maroc soit pacifique et surtout que ca se fasse avec le roi, c’est pour ca qu’ils cherchent a créer l’anarchie dans le pays. enfin ces manifestations continue risquent de faire tres mal au pays. ils vont faire fuire touristes et investisseurs etrangers

  • مغربي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:51

    الشعب المغربي يطلب من الملك لأصلاح من الوضعية المزرية التي يعيشها أغلب المغاربة لا صحّة ولا عمل يضمن العيش الكريم ولا سكن يضمن فيه المواطن العيش مع أولاده و لا تعليم ولا بنية تحتية……….. والزروطة لمن تكلم .إذن ماذا يريد منا الملك أن نصمت.إذن فاليصلح قبل فوات لأوان.

  • referendum
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:55

    faites un référendum au lieu de dire n’importe quoi.

  • جمال
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:37

    ليست ثورة صامة بل انها ثورة الاحرار الدين لا يرضون الدل لن تخيفنا زرواطة المخزن سنقضي عليه سنقضي عليه

  • vergini
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:39

    إذا لم يغير الملك و يتغير فسوف تصبح الملكية مستهدفة لأن الناس تبايع الملك على إقامة الدين و الدين و ليس للتهريج بالدين و التلاعب بالدنيا و الشعب يشرب أتي في الفطور و الغذاء و العشاء ليمرض بفقر الدم بينما دماء الحاكم و أذنابه تخرج من أنوفهم و أحناكهم لوفرتها

  • marocain libre
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:05

    le régime du roi se montre au clair. il faut la protection du monde entier du notre peuple marocain

  • منير
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:33

    كل مطلع علي التاريخ يمكن ان يشبه محمد السادس بأحد أجداده وهو الحسن الاول الذي كان يواجه ثورات قبائل الريف بالصفح والعفو ويطلب من أعوانه الا يقاتلوهم او الجور عليهم. كيف يعقل ان يقارن ملك المغرب بالقدافي او بن علي او مبارك هذا ضرب من الجنون اتقوا الله في أنفسكم وفي الله وما تتكلمون عنه من قمع المضاهرات ووحشية ومفردات طالما سمعتها من اليساريين المتطرفين داخل الجامعة فاي شخص شرطي او مدني لا يسمح بمس رمز الامة فكان من الأحري ان تكون هذه المسيرات في اتجاه سبتة او مليلية لتحريرها اذا كانو لايهابون اي شيئ او في اتجاه تندوف لتحرير إخوانهم المحتجزين. يا مغاربة كونوا يدا واحدة (وان جايكم فاسق بنبأ فتبينوا حتي لا تصيبوا قوما بجهالة) والله العضيم وكوني بإيطاليا فكل التونسيين يتمنون لو كانو مغاربة ويسجلون علي كونهم مغاربة اذا كانو بدون أوراق اقامة والله العضيم تلقي المساجين المغاربة فيايطاليا في رمظان التمر والشباكية والحلوي من محمد السادس وتعجب الإيطاليون لهذا الصنيع . ماذا ننتظر من ملكنا غير انه تبرع مما ترك والده للشعب فتح ورشات كبيرة مشاريع عملاقة الطريق السيار حتي أكادير ملاعب عالمية وكتير من المنشآت …طلبي هو ان تلتفوا حول ملككم وتخرجون في مسيرات مليونية بشعار ملكنا واحد محمد السادس . ملاحظة كلام نابع من القلب ولم يدفعوا لي اي سنتيم  

  • الدكتور الورياغلي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:03

    لقد سقط في يد المخزن واشتد حنقه عندما رأى هذه الجموع الغفيرة لا تنادي بإسقاط الملكية التي يتستر بها، ولا تحمل أي لافتة فيها مساس بجناب الملك، بل جل لافتاتها كانت منصبة على المخزن وأذرعه فقط، بل رأينا هذه الجموع تحمل لافتات فيها تعبير عن حب الملك والتشبث ببيعته مقرونة بالتنديد بسياسات المخزن الجائرة .
    ———-
    من غير شك أن المخزن في المغرب هو الحاكم الفعلي وهو الذي يسير الأمور كيف يشاء، وقد كان حريصا أن يهتف الشباب الثائرون بإسقاط الملكية في المغرب، حتى يجد ذريعة كافية للفتك بالحرمات والأعراض والدماء، فلما لم يفعل الشباب ذلك أصيب المخزن في مقتل، وأصبح يعي جيدا أنه المقصود بالذات ليس الملك .
    ومع ذلك فإن المخزن يحاول أن يسير مظاهرات هنا وهناك تنادي بالوقوف مع جلالة الملك في رسالة مبطنة مفادها ان حركة 20 فبراير ضد الملك، وهذا هو المكر والكيد والمراوغة بعينها .
    ————-
    على أن الإسلاميين الذين يخوف منهم المخزن يعلم الناس أنهم أحرص المغاربة على الملك وعلى استمراره حاكما للبلاد، فالإسلاميون ينادون بالحفاظ على الملكية ليس تزلفا ولا تملقا ولا خوفا، بل لبعد ديني وتاريخي ومصلحي، فالدين يأمرنا بالوفاء لبيعة الحاكم، والتاريخ يؤكد أن الملوك العلويين دوما كانوا رحماء على الشعب ، والمصلحة تحتم علينا أن نهتف بحياة الملك، لأنه إذا سقط سيقول الأمازيغ لا بد أن يكون الرئيس منا، وسينازعهم العرب، وتحدث فوضى وقلاقل وفتن لا تبقي ولا تذر.
    ———
    أما غير الإسلاميين فإنهم ينافقون الملك ويهتفون بحبه لمجرد ما ينتفعون به من مصالح، حتى اذا زالت تلك المنافع انقلبوا عليه.
    فعلى كل حال: إن المغاربة مجمعون على حب ملكهم وعلى بقائه حاكما للبلد، لكنهم ناقمون على المخزن وسياسته الجبروتية. وأكبر مثال على ذلك: أن جلالة الملك يمشي في شوارع المغرب بدون حراس لأنه محبوب ولا عدو له، أما الجنرالات مثل العنيكري فيستحيل أن يمشي من غير حرس، لأنه ظالم جائر ولديه حساسابت عسيرة مع الأرامل واليتامى والفقراء والمعوزين.

  • momo
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:41

    كان ابوك صالحا اما بعدما اقمات موازين فقد غير الالف رايهم ومن بينهم الف شخص من معاريفي.
    لاننا تاكدنا ان الراعي ترك الغنم لدئاب مما جعلنا نفكر
    في الثورة واسقاط لنظام كاملا.
    وان الجيش مستعد للانقلاب ادا لم يطالب المواطنين لانه
    المانيا ستستعمر المغرب بفرض الحماية.

  • hamdi
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:03

    الإصلاح أولا يبدأ بمحاكمة الفاسدين وليس بضرب المحتجين
    زمن الوعود الخاوية والدعاية قد ولى
    الإصلاح حق الشعوب وليس صدقة يتكرم بها أحد على الشعب
    نعم ملكية يحكمها دستور وبرلمان وليس الزبونية وقضاء فاسد.

  • lpl$
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:09

    لا للمزايدات .الرسالة وصلت وتمت الإستجابة لها.على كل أن يذهب لحال سبيله لبناء الوطن والبحث عن رزقه ورزق أولاده.أقول للإنتهازيين والخونة اتركونا نعيش في أمن وسلام.لا ولن تحكمنا حركة 20 براهش.
    التغيير هو ما ستحدثه صناديق الإقتراع وتريده الأغلبية. (وليس الأقلية التي تريد أن تطفو الى السطح ). كفاتا شعارات هدامة. كفانا تظاهرات مخربة لأرزاق الناس…كفانا…

  • سالم
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:11

    شباب اليوم لا يعرفون بالا افريج الذين كان سائق ربما للحسن الثاني أو مستشارا إن لم تخني الذاكرة، وبومهدي ينتمي كذلك لأسرة كانت تتمتع بانتمائها للقصر قديما، والمزواري معروف وشوقي المؤسساتي وغيرهم
    هم أبناء الطبقة الثرية هم اليوم يغتنمون الشباب الفقراء ليركبوا عليهم وليحصلوا على منافع ومراكز في القرار.
    أتحدى أن هذا الشباب يحقق فعلا الاصلاح ثم ينسحب من الساحة. هم هكذا فعل أباؤهم خلوضوا حتى حصلوا في بداية الاستقلال على مناصب، وها أبناؤهم يقومون بنفس الدور
    لماذا يذهب الشباب إلى الأحياء الفقيرة؟؟ لأنهم يعرفون أن الأحياء الغنية تعرفهم واحدا واحدا، هم يغتنمون فقر الناس للحصول على خدمات في الدولة
    يا أبناء المغرب الفقراء ، إنكم لن تحصلوا على شيء من هؤلاء الذين يدفعونكم لمحاربة وطنكم، فهم فقط يدافعون عن مناصب يريدونها. الأحزاب هي الأخرى تركب الموجة للحصول على إشهارات مجانية.
    فشمروا على سواعدكم، فمن أكل أرزاقكم هم أبناء بالافريج وشوقي والمزواري وغيرهم، لقد حصلوا على ثروات بسرقة أموالكم، وأقاموا شركات…واعلموا أن في المغرب حرية ورزق حلال…وقد ياتي يوم سيقول المغرب ” أه من تلك الأيام! راه لم اقنع بخبزة يضيع نصها

  • aziz bruxelles
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:43

    vive le maroc vive le roi

  • ديكور
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:15

    اولا قبل بدا التعليق لن اقبل ان يحكمني احد سوى الملك ولن يسقط ابدا مادام احرار البلد الدي يحبونه تفوق نسبتهم 97%
    انا شخصيا متعاطف مع حركة 20 فبراير المعتدلة التي تطلب الكرامة و العزة وحل لمشاكل البطالة و اصلاح القضاء ومحاكمة المفسدين من جهاز الدولة.
    صراحة رايت في بعض الكتاب الانتهازيين انهم دائما يقحمون الملك في كل المشاكل كما لو انه هو الهمة او الماجدي ارجو الابتعاد عن الملك و التكلم بمصداقية اكثر.

  • ABD ALLAH
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:17

    المغرب لا يختلف عن الدول العربية في شيء، بل يحتل المراتب الأولى في الأمية والجهل، فتقدم الدول يعرف بالنضر إلى نضامها الصحى والتعليمي والمغرب بعيد كل البعد عن هدا، فلا يمكن كسب قلوب الشعب بتدشين الطرق السيار ونحوه لأن دالك لا يعود نفعه ألا على سياح وأصحاب الأموال،الشعب يحتاج إلى العمل والسكن والخبز، فلا يمكن لعائلة واحدة أن تستحود على كل الخيرات فوق الأرض وحتى تحت الأرض من معادن وخيرات فلا تسمع إلا المكتب الشريف….الشعب يريد الملك لأنه خائف من تقسم البلاد إلى دويلات في الشمال والجنوب والوسط,وليس لأنه راض عنه وحتى إدا قال اللهم إن هدا منكر سجن أو قتل، …إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

  • مغربي غيور
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:23

    المغرب لا يختلف عن الدول العربية في شيء، بل يحتل المراتب الأولى في الأمية والجهل، فتقدم الدول يعرف بالنضر إلى نضامها الصحى والتعليمي والمغرب بعيد كل البعد عن هدا، فلا يمكن كسب قلوب الشعب بتدشين الطرق السيار ونحوه لأن دالك لا يعود نفعه ألا على سياح وأصحاب الأموال،الشعب يحتاج إلى العمل والسكن والخبز، فلا يمكن لعائلة واحدة أن تستحود على كل الخيرات فوق الأرض وحتى تحت الأرض من معادن وخيرات فلا تسمع إلا المكتب الشريف….الشعب يريد الملك لأنه خائف من تقسم البلاد إلى دويلات في الشمال والجنوب والوسط,وليس لأنه راض عنه وحتى إدا قال اللهم إن هدا منكر سجن أو قتل، …إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

  • momo
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:05

    الملك لم يؤدى واجبه حول المواطنين. بل عمله لصالح المفسدين ولصوص المال العام وتعنيف وتعديب الشعب.
    مما يفقده ثقة شعبه فيه المغرب يحتاج لحاكم عادل ويهتم بي شعبه ويحترم الحريات

  • mowatine
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:27

    نحن المغاربة مع جلالة الملك.
    أما خزعبلات وهرطقات ياسين (عبد السلام ياسين) فقد تبين بالملموس أن الشعب المغربي رافض لها جملة وتفصيلا منذ بداياتها.
    فلا يوجدهناك عاقل يفضل الفوضى على الإستقرار.
    عاش الملك دائما وأبدا.
    الشعب المغربي له كلمة واحدة هي الوفاء للملك.

  • ana
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:25

    وا هيسبريس 20 فبراير انتهت
    انتهت
    وا خا تباتوا تكتبوا الشعب المغربي يرفضكم
    يرفضطكم

    انتهت لا شعبية لها
    لا امتداد خارجي لها
    لا اسماء مغربية وازنة لها
    انتهت باقل ما بدأت
    لان الثوراة لاتسير ب copier coller
    لان ثورة تسيرها العدل و الاحسان بكل جبن خلف الستار المفضوح تثير الضحك لان ان كان هدا الشعب في حاجة الى ثورة فضد اصحاب الخزعبيلات و اليهم اقول هل لازلتم تشربون ماء وضوءاية اله ديالكم
    هل لازال يدخل في الحيط واش اصحاب هدا الفكر يدير ثورة
    و ال هيسبيس تراهنون على فرس خاسر
    و لنا عودة معكم

  • مغربي مغربي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:29

    سيكون المغرب أحسن بلدان العالم بمواصلة الإصلاح إن شاء الله لكن بشرط حدف حركة 20 فبراية الفيروس الفتاك

  • مرلدا
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:09

    ان الشعب المغربي كله مع ملكه اما جماعة ياسين التكفيريين الى مزبلة التاريخ.

  • ALI
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:17

    Répression ,et injustice,la police défend la corruption ,,oui pour un Etat de droit,mais ici on réprime ceux qui demandent justice,Vive la monarchie parlementaire ,pour nous éviter des clans fassis ,ou Aroubi tout une famille au gouvernement du jamais vu ailleurs, qui pillent le pays,qui encouragent l’économie de rente,le clientélisme;VIVE LE ROI – VIVE LE MOVEMENT 20 FEV (sans islamistes)

  • مراد
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:31

    اجدد لك البيعة يا ملكنا يا حامي هدا الوطن.فعلى بركة الله نحن من وراءك .فان اعداء هدا الوطن كثر.لكن الشعب من وراءك.فشعارنا الله.الوطن.الملك.

  • Samir marocain
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:11

    من خلال تجربتي ايام كنت طالبا في الجامعة المغربية، اؤكد ان جماعة العدل والاحسان و القاعديين ابعد عن الديمقراطية، وهم اقرب للعنف و التسلط. الكل كان يشمئز منهم. فالاولى تكفر كل من لا يسايرها و الثاني يخون كل من لا يتبعه. اي حركة تصحيحية لا بد ان يكون عليها اجماع، الشيء الذي لم نراه في حركة 20 فبراير لذا وجب الاعتراف بفشل هاته الحركة في اقناع الشعب المغربي.شخصيا وهذا راي يلزمني وحدي :جحيم المخرن ولا جنة الراديكاليين، المخزن و ان فسد و جار يبقى اهون من جماعات تريد دفننا احياء.

  • mahfoudi
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:29

    أين هي الفوضى التي تتكلمون عنها…من افتعل الفوضى….بالله عليكم أيها الأغبياء الفاشلين الجهلة..لفد ضاقت بكم الساحة أنتم و بلاطجتكم و مخزنكم…
    نعم الله الو طن الملك ..فمن قال غير هذا فهو من المدسوسين لخلق الفتن و البلبلة..و هاته السياسة معروف هم أصحابها …

  • عبدالقادر
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:31

    لطالما رايت الشعب المغربي يلتحم بجلالة الملك نصره الله حتى نزلت من عيني الدموع.اللهم احفظه من كل شر واعنه على فعل الخير اميييييين

  • sylvain
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:21

    Le maroc doit en finir avec ce système qui tu le peuple et qui préviligie les famille comme Elfassi, on en a marre , je veux un Maroc mieux avec une monarchi parlementaire et un gouvernement efficace sans la famille Elfachi…je veux un Maroc ou chacun a ses droits et se devoirs, je veux un Maroc sans makhzan agressif…

  • لا تحزن
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:23

    أنا مغربي مقيم في الخليج العربي
    مستعد للموت من أجل ملك البلاد
    أحب المغرب وكل المغاربة والملكية تاج فوق كل مغربي

  • Ahmed.k
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:39

    Une analyse juste et equilibrée. Il est temps que ces “gens” venus de nul part qu’ils sachent que la majorité ecrasante du peuple marocain veut des reformes politiques possibles et réalisables mais AVEC le ROI…LE ROI qu’Allah le guide et le protége.
    Ce passage de l’analyse cette journaliste Allemande ci bas resume tout.
    هيلين زوبر من الرباط
    Tuesday, May 31, 2011
    بخلاف الدول العربية الأخرى، على المتظاهرين في المغرب أن يأخذوا في الاعتبار الافتراض أن أغلبية سكان البلد الـ31 مليوناً راضون عن تربع الملك على رأس البلاد وبإشرافه على شؤونها، فلم يتجاوز نحو 75% من سكان البلد الخامسة والثلاثين من العمر، مما يعني أنهم بلغوا سن الرشد في عهد الملك محمد السادس.
    * عن (دير شبيغل) الألمانية

  • Bnadm
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:41

    I respect your opinion and your contribution to how we can can progress.Just one thing that you have not included in your analysis is: HOW WE CAN PREVENT DEAD PEOPLE FROM VOTING?
    You know the issue is not in counting the votes but is with current voting system even the dead can vote and the use of a voting card that belongs to anther person that did not vote. You know that this corrupt government has taken the decision to use election card instead of La Carte National.This shows clearly that this system does not want the reform.

  • حديدان
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:43

    الجميع اصبح يعلم حركة20فبراير
    اصبحت لاتمتل حتي نفسهاابتلعت من الطرف اعدا الله والوطن من
    جماعة لاعدل ولااحسان يويدون جمهورية الاحلام والو علي حساب تدمير البلاد وحرق العباد
    حركةالشواد كيف كيف قوم لوط
    حركة مالي الافطار في شهر رمظان علانية لم يسبقهم احد من العالمين
    وكدلك حزب الطليعة الملحد
    هل رءية شيء منالتغير في هده المجموعات الظلامية
    خلاصة القول انهم يوريدن تدمير الغرب وتخريب من اجل التخريب والانتقام من بلذني الحبيب
    حركة ما

  • sousi
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:47

    نعم لا نريد فوضى لكن نريد التغيير. نريد الحرية والكرامة والعدل. الشعب كله يريد دلك. وعلى الملك ان يختار بين حرية الشعب او الشفارة. وليعلم الجميع ان الله لا يحب الظالم. “من لم يحكم بما انزل الله فاولائك هم الظالمون”

  • ahyoud
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:35

    celui qui a ecrit cet article cherche un emploi sans concours c’est ce type qui vont laiseer le maroc sans democratie. on parle de changement sans toucher le roi. tu laisse le roi sans l’impliquer il est respectable par tout

  • هشام
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:49

    من فضلكم هسبريس كفى من تسميتنا مغربيون. نحن مغاربة.و شكرا.

  • عبدو
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:37

    إلى كل الأبواق المخزنية و إلى كل الجاهلين بالحقائق (الذين نعذرهم)، أصحاب التعاليق التي تضرب و تنكل بالحركة المباركة، أتعلمون أن 3 بالمائة من سكان المغرب يحتكرون 80 بالمائة من ممتلكات البلاد؟ صدق أو لا تصدق، للأسف الرقم صحيح، لقد أكده عباس الفاسي بنفسه في لقاء على القناة الثانية عندما استقبلته مليكه ملاك في إحدى برامجها، من أين لهم هذا؟ إنها فوارق طبقية مفجعة، لن نخسر باحتجاجنا على الوضع أكثر مما خسرناه بصمتنا منذ زمان. أما للذين يتحججون في تعليقاتهم بالملكية فأقول أن الحركة لا مشكلة لها مع الملك و لا تمس شخصه عبر شعاراتها و أهدافها، بل أنتم من تسيئون لشخصه بإقحامه في النقاش الدائر في التعاليق. و في الأخير أقول اللهم اجعل هذا البلد آمنا و اللهم أوصل هاته الحركة لأهدافها المعقولة بسلام: الديموقراطية، تغيير الدستور إلى الأفضل، إصلاح القضاء و التعليم و البحث العلمي و الصحة، التقليص من الفوارق الطبقية، الشغل الكريم للجميع، تحسين الأوضاع الاجتماعية،انتخابات نزيهة، خفض أثمنه العقار الذي أصبح كابوسا لا يطاق، محاسبة ناهبي المال العام، استرجاع موارد الدولة من الأيدي الباطشة من الرمال والأسماك و المعادن و الموارد الطبيعية…الخ.

  • hamid nasri
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:11

    المغرب بلد الشرفاء وبلد الخير . عاش الملك وعاش المغاربة الغيورين على بلادهم.نعم نحن كلنا مع التغيير ولكن ليس بالمضاهرات التي اصبحت تشوه البلاد وبدون معنى والفاهم يفهم.

  • عاش الملك محمد السادس
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:13

    انا عمري 23 عاش الملك محمد السادس عاش الملك محمد السادس

  • Mr Degage
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:19

    نداء الى كل المغاربة القاطنين بالخارج .إحتجاجا على أساليب القمع الموضفة من طرف البوليس المغربي ضد الشعب المغربي المرجو مقاطعة المغرب وعدم النزول هده السنة لقضاء الصيفية. انشر من فضلك

  • chakir
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:45

    c’est qui ce shawqui qui va nous montrer le chemain de la libertè est ce n’est pas lui qui a dennoncer devant tous le monde qu’il ne quroi pas en dieu et qui a manifestèe pour manger le ramadan avec mali c’est ca le nouveau matroc libre bahhhh ????????????

  • انــــوري
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:57

    عـاش الـمـغـرب حــراً حــراً ومـحـسـديـه يـطـعـوا بـراا الـمـغـرب
    الله الوطن الملك.عاش محمد السادس في القمة بقياة شعبه

  • alaoui
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:15

    ما هي مطالب حركة 15 ماي الأسبانية ؟ والسؤال موجه لوكالة المغرب العربي للأنباء.
    – فالشباب الإسباني يحصل على 456 يورو للفرد شهريا مباشرة بعد وصوله سن 18 سنة.
    – فالشباب الإسباني تدفع له الدولة 250 يورو كتعويض عن السكن، إلى أن يصل سن 25 سنة .
    .ناهيك عن حقوق أخرى اجتماعية وصحية واقتصادية.ومع كل هذا يطلب المزيد ومن حقه ،وتجمع الشباب الإسباني منذ 15 ماي حتى الآن ينامون في الساحة .ولم يعنفوا سوى يوم واحد حيث مانعوا دخول شركة النظافة لتنظيف الساحة من زجاج الخمر والسجائر،ومباشرة بعد تدخل رجال الأمن العنيف، طلب مدير الأمن الإعتدار.سؤالي للقراء إذا كان الشباب الإسباني له كل هذه الحقوق ويثور ليطلب المزيد فماذا على الشاب المغربي أن يفعل؟

  • ريفي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:21

    من خلال تتبع بعض التعالق المناصرة لما يسمى حركة 20 فبراير يبدو انهم فعلا ديموقراطيين حيث يصفون كل من يخالفهم الراي بانه بلطجي ويدافع عن النظام لا يخجلون من استعارة لغة المصريين في وص خصومهم . الفرق شاسع بينكم وبين شباب مصري مثقف واع خرج للثورة على نظام اراد ان يحول جمهورية الى ملكية وراثية لعائلة الرئيس وخرجتم انتم للتقليد غير مدركين بانكم تخربون بلدا يشهد العالم انه بصدد خطات اصلاحية جذرية لا تصل اليها لا مصر ولا تونس حتى بعد سنوات رغم اطاحتهم بنظامي الحكم في البلدين والمؤشرات دالة على ذلك من خلال التطاحن حول من يفز بالكعكة نهيك عن الصراعات الطائفية والايديولوجة التي طفت على الصطح في البلدين بين مختلف المكونات والقادم من الايام سيثبت انهم سيترحمون على بنعلى ومبارك رغم كل السوء الذي طبع نظاميهما فبناء الدول يستغرق اجيالا واجيال في حين ان هدمها قد لا يكلف الا ساعات او ايام والله ان ما يحدث في الغرب ليدعو الى الاستغراب كيف يصدق بعض الشباب ان طالبان المغرب التي تستمد ايديولوجيتها من خرافات ياسين ستقود المغرب الى الديموقراطية مدعومة من متطرفي النهج الديكتاتوري القاعدي .الجيل الحالي من المغاربة يبدو انه لا يقدر نعمة الامن والحرية التي ينعم بها والتي لا يعرف قمتهما الا من اكتوى بنار الفتنة والدليل ان الجزائريين الذين جربوا ماسات الفوضى رفضوا الاستجابة للدعوات التي وجهت لهم في اكثر من مناسبة رغم كل السيئات التي تميز نظامهم السياسي والفساد الذي يغرق فيه والازامات التي يعشها مجتمعهم رغم الموارج الهئلة لدولتهم لانهم يعرفون ان الامن هو الاولوية وبدونه يستحيل تحقيق اية مكاسب اخرى . اقول هذا على سبيل التوضيح وليس التخويف واللبيب بلاشارة يهم . الفتنة نائمة….

  • rajawi
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:53

    نحن مع حركة 20 فبراير ومع حق التظاهر السلمي وضد الدساتير الممنوحة وضد المخزن الهمجي الذي لايفرق بين صغير وكبير ولا بين رجل وامرأة وضد المتملقين و البلطجية و العبيد اعداء التغيير نحن مع الاحرار ومع الوطنيين الغيورين حقا على وطنهم و ضد المتخادلين الذين لا هم لهم سوى التطبيل للمخزن و اعوانه .فلتحيا خركة 20 فبرايرولتذهبوا يا عبيد المخزن الى الجحيم

  • محمد
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:35

    أنضروا جيدا إلى شوقي ..
    ستكتشفون أنه مختل عقليا..
    وصورته تذكرني بذاك الذي يدعي أنه المسيح الذي جاء ليخلص العالم…
    قفرتوها يا المغاربة جاءكم شوقي الدجال!!

  • Luc Ferry accuse un ancien min
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:17

    L’ancien ministre Luc Ferry a accusé lundi soir sur Canal+ un ancien ministre d’avoir eu des relations pédophiles au Maroc, sans le nommer, affirmant avoir eu “des témoignages” à ce sujet de la part “des autorités de l’Etat au plus haut niveau”, à commencer par un Premier ministre.
    Lors du Grand journal de Canal+, M. Ferry, ministre de l’Education nationale de 2002 à 2004, a cité un entrefilet publié dans Le Figaro Magazine sur cette affaire.
    Il a affirmé ensuite qu’un “ancien ministre s’est fait poisser à Marrakech dans une partouze avec des petits garçons”. “Probablement, nous savons tous ici de qui il s’agit”, a-t-il dit.
    “L’affaire m’a été racontée par les plus hautes autorités de l’Etat, en particulier par le Premier ministre”, a-t-il poursuivi, sans citer non plus le nom du chef de gouvernement concerné.
    Comme on lui demandait s’il avait des preuves de ses accusations, M. Ferry a répondu: “évidemment pas”. Mais “j’ai des témoignages des membres de cabinet au plus haut niveau, des autorités de l’Etat au plus haut niveau”, a-t-il ajouté.
    M. Ferry a expliqué qu’il ne donnait pas le nom de l’ancien ministre en question parce que, a-t-il dit, “si je sors le nom maintenant, c’est moi qui serai mis en examen et à coup sûr condamné, même si je sais que l’histoire est vraie”.

  • بوعسرية بوسلهام رئيس فدرالية
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:19

    نحن مع خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، يوم الاربعاء 9/03/2011 ، حول تعديل الدستور ، وبهذه السرعة الكبيرة للمطالب شباب 20 فبراير وهذا مسار ايجابي على الشعب المغربي الجديد داخل المغرب وخارجه ، وكما أطلق على هذا الخطاب بمتابة ثورة الملك والشعب ، وقد اعتزت به مختلف الحركات وجمعيات والسياسيات الحزبية مساندة له ، وفرحة الشباب داخل المغرب وخارجه بهذا الخطاب ، فالمغرب يعيش لحظة تاريخية سامية ، والاعتراف الرسمي للامازيغية سيعد الاعتبار لهذه اللغة العريقة ، وهذا ذكاء سياسي في الخطاب الملكي ، والتعديل الدستوري لدليل صادق على أن صاحب الجلالة دائما مع شعبه الميمون ودائما وراء الاصلاحات ومحاربة البطالة وتحقيق رغبة وطموحات الشباب أينما وجدوا ، الذين يشكلون قدوة ومستقبل تقدم هذا البلد العزيز والغالي على جميع المغاربة قاطبة ، فيا ترى ما موقف الدول العربية والمجاورة وغيرها من هذا الخطاب الملكي الميمون ؟ والذي سيقف خطوة مهمة في بناء المغرب الحديث بزعامة الملك محمد السادس أدام له النصر ، وحفظه من أعداء الامة …. الله الوطن الملك … والسلام./.

  • أبو عبير
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:25

    يجب أن يتحد الشعب مع الملك لإقتلا ع المفسدين من أماكنهم هما وبوشاقور ديالهم الدين الإسلامي وإمارة المؤمنين اختيار الأغلبية الساحقة للمغاربة واللي ما عجبو حال فلينضم لمرتزقة القدافي ….

  • abderrahmane
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:13

    كنا نرى في مغرب ما بعد 20 فبراير ألاستثنا العربي ،إلى اننا صدمنا بتصريحات الصبار بعدم توفر الحركة على موافقة ألسلطة، كانه كان في مغربين ،مغرب ما قبل 22 ماي ومغرب ما بعد 22 ماي.فما أخشاه أن ترفع الحركة في المستقبل شعار الصبار دكاج .فعلى الصبار أن يتحمل مسوليته التاريخية ولا ينساق مع التيار المناهض للتغيير وإلا فانه سوف يرمى في مزبلة التاريخ .فالمغاربة لا يطالبون إلا بمحاربة الفساد وإسترجاع المال ألعام .فالملك هو الدي عين رءيس المجلس الا على للحسابات وفقا للمقتضيات الدستورية ،ووضع بدلك الثقة في شخص يشهد له بنزاهته ،فمن المفروض أن يرى الشعب المغربي النتيجة على أرض الواقع.
    والنقطة الثانية تتجلى في مغرب الحرية،الكرامة والديمقراطية فهذه مطالب إنسانية نبيلة تخدم الشعب المغربي ويضمن إستمرارية ا لملكية بالمغرب في إطار من التوافق بين الملكية والشعب المغربي .فالاستثناء بين المغرب والدول العربية هو كون المغاربة ارادو التغيير مع الملكية ،فلهدا فان ألامور واضحة وضوح الشمس وهدا يضمن السيرورة التاريخية لملكية مغربية يمكن أن تمثل الاستثناء الدستوري على الصعيد العالمي

  • مواطن
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:17

    للتذكير:
    الشعب مع 20 فبراير + الملك=التغيير
    الشعب يريد التغيير الحقيقي الذي يخرج المغرب من الاستبداد والفساد إلى الديمقراطية والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. لذلك نطالب بملكية برلمانية مرتكزة على فصل السلط الثلاث. حتى يستطيع الشعب أن يراقب ويحاسب من أخطأ ويبقى بذلك الملك بعيدا عن المحاسبة بصفته رمزا للوحدة وملكا للجميع وتفصله مسافة واحدة من الجميع.
    أما الذين نصبوا أنفسهم ضد حركة 20 فبراير (وأتكلم مع الصادقين منهم لا أولئك الذين يدافعون عن الاستبداد والفساد) نقول لهم بأن عليكم التمييز بين الملك من جهة والمفسدين والمستبدين ممن يستخفون وراء الملك ويحتمون به من أجل مصالحهم الشخصية ولا يبالون بالشعب المقهور المظلوم. ضد هؤلاء المفسدين المستبدين رفعت شعارات الإسقاط والرحيل وليس ضد الملك.
    إذا تحقق فعلا هذا ستكون فعلا ثورة شعب وملك وإلا فستبقى الأمور دائما على حالها مهما غيرنا من دساتير.

  • مغربي حر
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:37

    “…على المتظاهرين في المغرب أن يأخذوا في الاعتبار الافتراض أن أغلبية سكان البلد الـ31 مليوناً راضون عن تربع الملك على رأس البلاد وبإشرافه على شؤونها،…”
    نكتة هذي
    ومتى استفتينا في هذا ؟! متى سئل الشعب عن رأيه…؟! في أي نوع من العلوم يوجد مثل هذا الاستنتاج غير “علوم” الشعودة التي يتقنها دهاة المخزن ليستمر الفساد والاستبداد باسم الملك ومع الملك..باسم الملكية والاجماع ووو…؟؟!! إذا كان المخزن ودهاته يعتقدون هذا صدقا وأنا لهم فلماذا لا يستفتون الشعب حول طبيعة النظام الذي يريدون؟؟!! إنا الغالبية الصامتة تعرف أن المخزن كنظام هو صاحب الصولة ورائد الفساد والإفساد..وإن فضلت فئة من الشعب للملك كشخص فلاعتبارين إثنين:
    1. لاعتقادها الساذج أن بإمكان شخص واحد أن ينهض ببلد وأن هتاف جمهرة من الشباب بحياته ستدعمه في هذا…يزكي هذا ويحاول حقنه إعلام يسبح كل يوم باسم البطل وإنجازات البطل لعل ذلك يطيل في حياة أوهام البسطاء فكرا وسياسة…
    2. لخوفها وتخويفها من المجهول…وهو أمر نفسي طبيعي عند الإنسان..خاصة إذا افتقد وسائل التحليل والترجيح…لكن تعويل المخزن على هذا لن ينفع مع استفحال الظلم والفقر والمعانات…

  • bravo num 1
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:09

    عاش الملك محمد السادس رمز وحدة هذا البلد الامين. وليخسأ المخربون المفسدون ومن والاهم. كلنا مع الملك,ولو فكر هؤلاء الحثالة من المخربين في النيل من الملكية سنورغ انفهم في التراب.

  • مواطن الزفت
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:27

    ان المغالطة الكبرى التي وقع فيها و يروج لها “وطنيو النفاق و المصالح” والتي تحاول ان تجعل من المغرب استثناء و زمنه غير زمن العرب لا تجد صدقيتها سوى في الاعماق العاطفية لهؤلاء مما يتاكد يوما بعد يوم. ذلك ان الزمن العربي زمن واحد لا يميز بين اقطاره الا ساعتين في المعدل التي “تقطعها الشمس من الشرق نحو الغرب” و لا فرق بين الزمن الشمسي و الزمن الاقتصادي و السياسي و الحضاري في التمييز بين هذه الاقطار. ومن الفروق الغير جوهرية ان شمس التغيير سطعت في تونس لتمتد نحو الغرب و الشرق و ليس من بلاد الشرق! فالضرب على وثر الاستثناء او النكهة الخاصة مجرد وهم من صنع الخيال المغربي “المبتكر” لان لحظة الانطلاق في التغيير لحظة واحدة حتى و لو بدا ما بدا من انجازات في جميع المجالات. و المطالبة بالتغيير في هذه اللحظة انبثقت من قناعة الجيل الجديد بعدم جدوى ما تم انجازه الى حدود اللحظة، و ليس بمبادرة من الانظمة التي تسعى الى التغيير وفق مصالحها و بما يضمن الجو العام كما تريده هي لا كما يريده الجيل الجيد ان يعاد تشكيله. بالاضافة الى كون مطلب التغيير الجديد يستهدف المشهد السياسي برمته وتفاصيله كما يستهدف تفاصيل الحياة اليومية المرتبط بالسياسة الاقتصادية و التوجه العام للدولة المؤسس على تحييد دور الدولة في التدبير و التحكم دون الاستهانة بمطلب طرد رموز الفساد باعيانهم و عائلاتهم من مراكز القرار و اسقاط نظام الامتيازات، وهو ما لم يستعد النظام للقيام به فضلا عن ان يكون مدرجا ضمن اجنداته “الاصلاحية”! كان على النظام لو اراد فعلا ان يعيش لحظته و ان تسجل له نكهته الخاصة ان يبادر بالاصلاحات التي تم اعلانها في الشارع على الاقل في منتصف العقد الاخير. و الا فان مطالب الشارع بحل البرلمان و اقالة الحكومة مطلب اني ، مما يعني ان تهور الشارع لم يرحم “حكمة” الدولة التي تخشى الفراغ السياسي لكنها و قعت في المازق

  • vergini
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:39

    ليس هناك ثورة صامتة ، بل هناك الصمت المطبق إتجاه مطالب شرفاء الشعب ، إن الصمت تآمر بين عصابة المخزن للبحث عن بديل لهذه الحركات الإحتجاجية ، فالنظام يحاول أن يأخذ بعض الدروس من الدول الأخرى كالمراوغة على طريقة صالح اليمني و التكبر القذافي و التنكيل السوري ، و من سوء الحظ هذه النماذج فاشلة فالحل هو الصمت مقابل التنكيل مع التغني بالديمقراطية
    علينا أن لا ننام لنجد في الصباح الديمقراطية مهداة من وزارة الأوسمة و التشريفات ، الشعوب الديمقراطية أحرقت الأرض من تحت الجلادين ليبقوا عبرة للمستقبل و لكي لا يتجرأ مريض بالحكم بالبقاء أكثر من مرتين متتاليتين ، أما الملوك عندهم فلا شأن لهم بالسياسة فقط مجرد ديكور

  • omario
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:15

    عاش الملك محمد السادس رمز وحدة هذا البلد الامين من غيره بايباي المغرب

  • المصطفى
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:43

    عاى الجريدة أن تبحث بجدية عن صحافيين يعرفون ويتقنون فن الكتابة
    مقال خاوي غير صحفي
    أظن أن صاحبه لازال في الأبتدائي

  • marocain
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:07

    كلنا ضذ الملكية، لأن ذيننا الإسلام، ولا قذسية لغير الله

  • lolo
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:21

    الله الوطن الملك.عاش محمد السادس رمز وحدة هذا البلد

  • مواطن مغربي من الصحراء المغربي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:23

    السلام عليكم
    يجب عل 20 فأرا أن يحددوا موقفهم من الملكية أولا،
    ثم أن يكفوا عن التكلم بإسم الشعب لأنني أنا من الشعب ولست معهم
    أريد الًلاصلاح تحت راية الملكية لكن لاأريد لافتنة، البلاد تسير إلى الأمام ولايجب الرجوع إلى الخلف.
    أحب ديني
    أحب وطني
    أحب ملكي
    إذن فلأكن بلطجي إن شئتم

  • عبد الله 1120
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:07

    غغاليبة الشعب مع الملك كما جاء في بداية النص
    ادن الشعب يثق في الملك وتعيينه للجنة مراجعة الدستور الشعب راض عنها مادام مع الملك ويثق به
    وهده الغالبية من الشعب ستصوت بنعم للدستور الجديد
    الشعب مع الملك وضد مخططات العدل والاحسان التي تدعو الى الفتنة

  • هشام
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:15

    الحتالى هم من يقدسون الملك.لازلتم تستحمرون هدا الشعب بقولكم يُذكر أن الملك يعتبر نفسه متحدراً مباشرة من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، مما يعطيه سلطة مطلقة في إدارة البلادومحمد الخامس ضهر في القمر.بلادة ما بعدها بلادة.

  • محمد الناصح
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:45

    نصيحة إلى كل الإسلاميين المعتدلين و المتفقين مع النظام الملكي بالمغرب:
    أولا شكرا لكم جميعا لمن وافقني ولمن خالفني،وبعد:
    على جميع الإسلاميين التحالف من أجل خلق لوبي إسلامي قوي وخارق من عدالة وتنمية و سلفيين و حركات إسلامية و جمعيات إسلامية و و,,,,المهم كل الإسلاميين من أجل الإنتخابات، ستقولون لماذا؟
    لأن بهذه الطربقةلن يستطيع المزورون أن يقفوا أمام قوتكم الخارقة ولأن مايجمعكم أكثر مما يفرقكم، ولأن الأمل في الحكم بالإسلام ولاتهتموا لمن خالفكم فأعرضوا عنهم لان الإسلام يقول:((“إن الله يامركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل”)) ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين الناس إلا إذا عدلتم فيما بينكم فاتركوا الخلافات لأن وقتها لم يحن بعد و تعاونوا على أن تحكمواالقرآن ،فرغم اختلافاتكم يجمعكم كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم الذي يقول فيكم أنتم يا مسلمي واسلامي المغرب إذا جمعتم شملكم فيما رواه أبو هريرة من صحيح مسلم::
    (( أخرج الإمام مسلم في صحيحه، قال: ”حدثنا يحيى بن يحيى، أخبرنا هشيم، عن داود بن أبي هند، عن أبي هند، عن أبي عثمان، عن سعد بن أبي وقاص، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ”لايزال أهل الغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة”.))
    و في (حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : نا خَيْثَمَةُ ، قَالَ : نا عَمْرُو بْنُ حَكَّامٍ ، قَالَ : نا شُعْبَةُ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِي هِنْدٍ ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ ، عَنْ سَعْدٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لا يَزَالُ أَهْلُ الْمَغْرِبِ ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةِ ” .
    أسسوا حركة لكل الإسلاميين

  • Mohammed Reda
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:27

    من الغباء أن نطالب بالإصلاح وبعد أن تستجيب أعلى سلطة في البلاد لصوت أقلّية “سحيقة” من الشّعب وفق أجندة زمنية محدّدة تبدأ بتغيير الدّستور إلى انتخابات شفّافة لتثبيت دعائم الجهوية الموسّعة ثمّ يستمرّ بعض “المجاحيم” بالنّباح للتحدّث باسم الشّعب و تعطيل مصالح البلاد و العباد، معذرة لكلّ القرّاء لكنّنا سئِمنا من عنتريّات البعض، نحبّ ملكنا ونعبد ربّنا ووليّ نعمتنا ولا نريد رزقا بالقوّة ، ومن يطالب بالإصلاح عليه أن يكفي النّاس شرّه، وأن يصلح نفسه وذويه بالّتي هي أحسن، وإن أعطى صوته فليكن لمن يستحق أكثر وليس لمن يدفع أكثر.
    لن أفوّت فرصة الكتابة في هذا المنبر الإعلامي دون الحديث عن بعض من يحاولون تشويه المشهد المغربي مرورا بخريطته المقسّمة بخطّ وهمي إلى تقديم المغرب كبلد قمع، وهنا الحديث عن قناتي الجزيرة و France 24 ، ومن يتابع التّغطية الإعلامية المبالغ فيها عن بلدنا ونقل “حقائق” جلّها بكاميرا الهاتف النّقّال ومصوّروها من اليسار الرّدكالي الإسلامي أو الملحد مع بعض الشّواد والمتشبّعين بأفكار شيوعية بائدة، متناسين قاعدة الرّأي و الرّأي الآخر، لنتصدى جميعاً أو بالأحرى كلّ الغيورين على الوطن الحبيب لهذه المؤامرة المكشوفة.

  • امة الله
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:19

    باراكا من النفاق….

  • الاحمدي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:13

    لعل الدولة كانت تعتقد ان عددا كبيرا من المغاربةمع حركة 20فبراير خصوصا عندما كانت هذه الحركة المتعفنة هي وجماع العدليين يقولون بان الشعب لا يريد موازين ولكن سقطت كل اوراقهم بعد ان حضر اكثر من مليونين ومائتي الف مغربي هذا المهرجان حيث تيقنت الدولة ان هؤلاء لا يمثلون الا انفسهم فطبقت معهم سياسة العصا والتي استحسنها المغاربة اغلبهم فليحيا الملك وتحية اكبار واجلال لرجال الشرطة
    اخوكم محمد الاحمدي استاذ التعليم التاهيلي

  • said
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:01

    نحن مع الملك طالما كفل لنا الحقوق و الكرامة و العدالة و الا فلا معبود ولا مقدس الا الله و الله اكبر الله اكبر

  • أبو فهد
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:29

    بسم الله الرحمان الرحيم
    فما بالنا نتحدث حكامنا كثيرا ،ولا نتحدث عن فساد أنفسنا !! وما بالنا نلقي بكل اللائمة على الحكام، ولا نلوم الرعية على ما هي عليه من اعوجاج وفساد وضلال ؟
    قال علي رضي الله عنه عندما سأله رجل: ما بال الناس قد اختلفوا عليك، ولم يختلفوا على أبي بكر وعمر؟ فأجابه: لأنهما كانا واليين على مثلي، وأنا وال على مثلك..!!
    وقال عبد الملك بن مروان ، وهو يخطب على منبر المدينة : أنصفونا يا معشر الرعية تريدون منا أن نسير فيكم سيرة أبي بكر وعمر ! ولا تسيرون في أنفسكم بسيرة رعية أبي بكر وعمر .أ.هـ !!
    إذا نظرنا إلى أحوال الرعية وجدنا أنفسنا نحن الرعية عندنا تفريط في الواجبات وإخلال وتهاون، وتهافت على المحرمات، نجد الغش في المعاملات، والكذب والتزوير وشهادة الزور وأشياء كثيرة.
    تبين أيام الفتنة أهمية السلطان –ولو كان ظلوما- فقد ضاع الأمن وحصل النهب والفساد, واشتغل الناس في حماية اعراضهم وممتلكاتهم. قال الماوردي رحمه الله: الْإِمَامَةُ مَوْضُوعَةٌ لِخِلَافَةِ النُّبُوَّةِ فِي حِرَاسَةِ الدِّينِ وَسِيَاسَةِ الدُّنْيَا ، وَعَقْدُهَا لِمَنْ يَقُومُ بِهَا فِي الْأُمَّةِ وَاجِبٌ بِالْإِجْمَاعِ.أ.هـ
    قال النبي صلى الله عليه وسلم سيكون عليكم أمراء تعرفون منهم وتنكرون ويفسدون وما يصلح الله بهم أكثر فإن أحسنوا فلهم الأجر وعليكم الشكر وإن أساءوا فعليهم الوزر وعليكم الصبر .أ.هـ
    قال في جامع العلوم والحكم:السمع والطاعة لولاة أمور المسلمين ففيها سعادة الدنيا وبها تنتظم مصالح العباد في معاشهم وبها يستعينون على إظهار دينهم وطاعة ربهم كما قال على بن أبي طالب رضي الله عنه :إن الناس لا يصلحهم إلا إمام بر أو فاجر إن كان فاجرا عبد المؤمن فيه ربه وحمل الفاجر فيها إلى أجله.
    وقال الحسن في الأمراء: هم يلون من أمورنا خمسا الجمعة والجماعة والعيد والثغور والحدود والله ما يستقيم الدين إلا بهم وإن جاروا أو ظلموا والله لما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون مع أن -والله إن- طاعتهم لغيظ وإن فرقتهم لكفر.أ.هـ
    قال ابن المبارك رحمه الله:
    إن الجماعة حبل الله فاعتصموا … منه بعروته الوثقى لمن دانا
    كم يرفع الله بالسلطان مظلمة … في ديننا رحمة منه ودنيانا
    لولا الخلافة لم تؤمن لنا سبل … وكان أضعفنا نهبا لأقوانا.أ.هـ
    وختاما فإني أوصي نفسي وأخواني بالحذر من الدخول فيما لم تتبن فيه العواقب وعدم العجلة .ووجوب النظر في المصالح والمفاسد .فإن الشريعة الإسلامية جاءت بتحصيل المصالح ودرء المفاسد.

  • ابن البناء
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:59

    عندما بداءت الثورات العربية ان صح القول
    وكانت مزايدات وتطاولات على المؤسسة الملكية
    بادر رجال ونساء التعليم بكل عفوية الى الدعوة الى التظاهر دون المساس بالملك باعتباره رمز وحدة البلاد واستقراره….
    اما الان فهم الان تحت عصا رموز الفساد والارهاب المعاكس من طرف الامن…..
    فالتعليم يمكن اصلاحه بجرة قلم وهي توحيد الاجور والترقية خارج منطق البنك الدولي….
    وقنا الله الفتن

  • الصريح
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:01

    واش راكم ضحكوا علينا و لا على راسكم والله حتى نولو كاملين بو شاقورة…..عاش الملك والله ينصر سيدنا ولي معجبوا حال يخوي لبلاد ولا غيولي طايح كتر من النايض و الدميات حتى لركاب…………مقال مريض من شخص مريض.

  • انــــوري
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:53

    عذرا “فيثاغورس” :الحسن الثاني هو المعادلة الأصعب
    عذرا “نيوتن” : الشعب المغربي يجذبني
    عذرا “ديكارت” : أنا مغربي إذاً أنا موجود
    عذراً “دافنشي “:ذكريات الحسن أجمل من الموناليزا
    عذراً” أديسون”:المملكة المغربية مصباح العالم
    عذراً “أفلاطون” المغرب هو المملكة الفاضلة

  • محمود
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:07

    اقول عاش المغرب وملك البلاد واما اللي كاري حنكو فتبا له

  • انــــوري
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:13

    عذرا “فيثاغورس” :الحسن الثاني هو المعادلة الأصعب
    عذرا “نيوتن” : الشعب المغربي يجذبني
    عذرا “ديكارت” : أنا مغربي إذاً أنا موجود
    عذراً “دافنشي “:ذكريات الحسن أجمل من الموناليزا
    عذراً” أديسون”:المملكة المغربية مصباح العالم
    عذراً “أفلاطون” المغرب هو المملكة الفاضلة

  • مغربي ولد الشعب
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:49

    انا مغربي من اكادير وانا كدلك ولد الشعب كما يدعي اغلب اعضاء حركة 20 فبراير اقول لهم اني كدلك فقير لا املك عملا و لا مالا وو مع دلك تقتي في ربي و ملكي كبيرة .
    اللهم الحزقة ولا القتنة يا اخوانا عاش الملك و الويل للمفسدين

  • انــــوري
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:55

    الـلّه الـمـغـرب حـريـة وبـس
    الـلّه الـمـغـرب و عـاش مـحـمـد6.
    الـلّه الـوطـن الـمـلـك
    الـلّه الـمـلـك حـريـة وبـس

  • مقال تافه لا يستحق التعليق.
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:29

    مقال تافه لا يستحق التعليق.

  • هشام
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:31

    لا لسلخ المغاربة في بلدهم

  • نوران
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:33

    كم جميل حين تقول المملكة المغربية
    الله ينصر الملك و يقويه هو سيد البلاد يخدمها بكل ما اوتي من قوة او لكان صاحبك عسل لاتكلوش كامل

  • MAGHRIBI
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:55

    pour le 52,tu dit n’importe quoi.les vrais marocains aiment leur pays.nos immigrées viendrons et participerons au développement du Maroc.
    pour le 56 bravo كلام جميل ؛الله يحفضك

  • مغربي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:57

    سؤال يجب ان نطرحه نحن المغاربة على انفسنا هل الدولة المغربية تحكم بشعار الله الوطن الملك هل الملك نفسه يحكم بهذا الشعار بصفته اعلى سلطة في البلاد.
    لنبدا بالاسم الاول في الشعار (الله).
    الله في الشعار يعني ان تحفض الدولة اسمى الله من اقوال وافعال وان تخدم دينه (الاسلام بكون المغرب بلد اسلامي) من بناء المساجد والنهي على المنكرومحاربةالفساد بكل انواعه… وهل الدولة تطبق ذالك. لا’ دائما مايشتم الله ويتلقى عبارات بذيئة ولا نرى اي تحرك من السلطات والمعلق على مبارة في تطوان خير دليل. و كل ما يغضب الله يموله النظام المغربي من اغاني الراب و الهب هوب و جمعيات شذوذية
    … ويشجع الفساد الجنسي.
    الاسم الثاني (الوطن)
    الوطن هو الشعب والشعب هو الوطن
    الوطن في الشعار يعني ان تحفض الدولة الوطن من الحروب وان تخدم شعبه
    وهل الدولة تخدم الشعب المغربي وهل لديه حقوقه الكاملة لا’
    لا عمل لا سكن لا حرية …
    الاسم الثالث (الملك)
    الملك في الشعار يعني ملك الدولة
    ويجب عليه ان يدبر شؤونها وان يخدم الشعب كله واحد بواحد وبالقسط.
    ما نراه اليوم ان الملك لا يخدم الشعب كله وانه يخدم عشرة ويترك الالاف
    و ما نستخلص من هذا ان النظام المغربي لا يحكم بالله الوطن الملك
    وانه يحكم بالملك الملك الملك.

  • ABDELLAH AIT EL GHAZI
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:59

    مقال تافه لا يستحق التعليق.
    هل تستطيع هذه “المناظلة” أن تقوم بنزهة “بيكنيك” قرب “البنتاغون في أمريكا لمعرفة ما يجري بداخله؟
    هل تستطيع دخول معتقل “غوانتانامو” و معرفة حال السجناء؟
    هل تستطيع القيام بنفس الشيء أمام مقر المخابرات في فرنسا أو بريطانيا أو روسيا مثلا؟
    أم أن المغرب أصبح بالنسبة لهؤلاء “الحائط القصير” الذي يقفز فوقه من هب و دب؟

  • عاش الملك
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:05

    نحن مع الملكية و مع الاصلاحات الكبيرة التي اطلقها الملك محمد السادس نصره الله.
    اما حركة 20 فبراير فهي لا تمثل سوى اليساريين الملحدين و المنبودين من طرف المجتمع و كذا العدليين الزنادقة.

  • el hassan
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:01

    الحمد لله وحده ولاشريكله اما بعد الله الوطن الملك.عاش محمد السادس رمز وحدة هذا البلد الله في القلب والوطن في القلب والملك في القلب نصر الله جلالة الملك محمد السادس اليد فاليد المغربا نتعون مع سيدناوسلام عـاش الـمـغـرب حــراً حــراً ومـحـسـديـه يـطـعـوا بـراا الـمـغـرب
    الله الوطن الملك.عاش محمد السادس في القمة بقياة شعبه

  • كلنا مغاربة
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:03

    كل الاحد يطلع لينا عجب وهاد الاحد لفات بان عجب اخر بل حركة 20 فبراير بدات تجند مؤيدها في الفايسبوك
    وكلما دكرت انا ضد 20 قرينة وخدم الزرواطة يقولوليك حنا ضد حركة 20 فبراير اما هادوك لكان في منطقة سباتة فيما يهرب شي حد من حركة ويتخبوا في الديور ولما الناس يلوموهم على هاد الروينا لدايرين يقولو ليهم حنا غير مكدمين حنا ماشي مع حركة 20 فبراير اوا الا ما كنتش مع 20 فبراير سكتونا من صداعكم را ملينا كلامكم الخاوي الفساد الفساد وانتم في الاصل هما مالين هاد الفساد
    وعطونا غير اتساع راكم درت الفوضى في سباتة
    اصلاح الحقيقي هو لخصنا تجند ليه في شهر ستمبر وبلما تبقاو تبراو من الحركة وانكم ضدها ونهار الاحد نلقاوكم هازين اللفاات بحال غير نتوما لمواطنين وحنا مكلخين
    من دابا بديتو تكلخو في الشعب اما الا شديتو السلطة الله واعلم اشنو غادين ديرو
    اش غادي نقول غير حسبنا الله ونعم الوكيل في 20 قرينة
    وكيفما كان الحال كلنا مغاربة ولكن بحال هاد الحركة ما تنفع معاه غير الزرواطة
    عاش مغاربة الاحرار وعاش محمد السادس والله يعطي شي مصيبة لحكومة عباس الفاسي من الف حتى ياء
    ارجو النشر

  • Noureddine Boutahar
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:27

    I had a look at the comments above and it seems everybody agrees that Moroccan people want a parliamentary kingdom, somewhat like that in today’s Britain. No one wants to overthrow the throne. They also want to fight corruption that’s rampant in the country as well as embezzlement, the abuse of power and all forms of anti-democracy rule. I’ve noticed also that almost everybody agrees that the ruling elite, Makhzen, is scared of change and does not want it because it will deprive them of the luxuries, privileges, and interests they are used to. It’s these elite guys who are responsible for last violent the repressions. It seems they will fight, tooth and nail, anyone who wants to take these privileges away from them. However, the youth are not fighting a losing battle, either.

  • doukali83
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:07

    الله ينصر سيدنا و يحفظ المغرب

  • عبد العزيز
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 00:03

    المغرب بأهله ومثقفيه وشبابه يقوولون لحركة 20 فبراير يكفي, ويقول لجماعة العدل والإحسان اتقو الله في هذا البلدان كنتم تعرفونه, والله لن ندعكم تمسكون برقابناولن ندعكم تدمرون بلدناأنتم باقي المضللين من الشواد و منتهكي حرمات المغاربة،و لتعلموا أن هذا الوطن أغلى ما نملك،
    لهذا ارجو ان تنعشو ضميركم ان بقي لديكم وتعطو فرصة لقائد هذا البلدفقد وعد واعطى العهد,فإمكان المغاربة أن يقولو لجلالة الملك نريد المزيد متى كانت وثقة الدستور لا تلبي طموحاتهم,ان كنتم تطالبون حقا بالديموقراطية فأغلبية المغاربة يحبون الملك بصدق وبدون تملق و لا وصولية و لايريدون مغربا بدون ملكية وسيقفون بالمرصاد لكل من سولت
    لهم أنفسهم المساس بهذا النظام,
    أما ان نتم تودون تنصيب ياسين فهذا ما لا يمكن أن نسمح به,وندعوكم إلى الإحتفاظ به عندكم،و لتحاولو على الأقل ممارسة ديموقارطية داخل كيانكم,
    ونشكركم على حسن التفهم

  • فليكسيبل
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:25

    الملل ديال تعواد الخرايف
    وا قولنا اش كاين و اش كيخص يدار
    هولاء هم اصحاب العقول الصغيرة وان تم نعتهم بغير هذا

  • mouslim
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:31

    et j’ajoute une chose que je pense personelement et que je revendique à mon roi que j’admire beaucoup et que j’aime énormément que notre princesse respectueuse et aimable doit porter le voile, pourquoi? parce que nous considèrons sa majesté comme amir lmou2minin du pays alors c pas logique que la femme de amir lmouminin ne met pas le voile, ça sera une contradiction

  • mowatina
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:21

    monsieur moslim nr 102 une femme est aussi un etre humain,elle a le droit de porter ce qu elle veut tout comme vous les hommes et le roi est plus tolerant que vous c est pour ca qu on l admire,maintenant pour qui te prends tu pour lui montrer comment se comporter avec sa propre femme??? occupes toi plutot de la tiennne si tu en as une ,
    si les femmes sans ce bout de tissu sur la tete vs procurent une sensation quelconque tu n as qu a les eviter du regard

  • مغربية حرة
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:25

    انا ضدد ثورة 20 فبراير وضدد جميع الثورات مهما كان اسمهالأننا مغاربة احرار لا نريد الخراب لوطننا ولا نريد التغرير بشعبناالوفي لملكه ووطنه.
    نحن مغاربة احرار نعرف جيدا ما نريد ونحن نريد محمد السادس “نصره الله وأيده” ملكـــــــــــنا وراعي حما الوطن وأطلب من شبابنا الأعزاء أحذ الجيطة والحدر من الذخلاء وأعداء الوطن .نحن شعب مسالم عاش دائما في أمن وأمان ،
    عاش محمد السادس ، عاش الملك ، أفديك يا ملكي بروحي ودمي،

  • najwa
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:33

    walah je suis tout à fait contre 20 fevrier car ils veulent que bombarder notre systéme de vie nationale et personnel je pense que ses personnes ils ont pas de quoi faire a la place de faire n’importe quoi pourquoi pas ils interssent pas au premiers plan a leurs études moi selon ce que j’ai vu personne n’a le doctorat en politique ou au moins licence ca preuvent que ses jeunes qui méritent d’être exsilier car pour moi se sont pas des gens resonsable et moi je suis pas fiére qu’ils sont marocains

  • khadija
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 01:09

    أين هي الفوضى التي تتكلمون عنها…من افتعل الفوضى….بالله عليكم أيها الأغبياء الفاشلين الجهلة..لفد ضاقت بكم الساحة أنتم و بلاطجتكم و مخزنكم…
    نعم الله الو طن الملك ..فمن قال غير هذا فهو من المدسوسين لخلق الفتن و البلبلة..و هاته السياسة معروف هم أصحابها …

  • مغربي حر
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:19

    @ mouslim : va donc vivre en iran !

  • chater
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 02:11

    الى العدلين. المغاربة عطوكم الجواب حنا مع الملك ديموقراطيا الاغلبية لنا اوا الله اجزيكم كونو حضارين اومتكونش واصين علينا اوكيف لاحضتو الشعب راه ملكم. بلا منهضر على الخونة اليسار التطرف.لهدا اقول خليونا عاشين في امان قبل مانوليو كثر من ليبيا حينها شكون غادي اتحمل المسؤليية ؟ شكون غادي اعول اليتمى ولارامل شكون غادي اوكل المرضى .فين انوليو لاجئين فالجزائر ولا فالجمهورية الصحراوية .عندما تصل البلد الى هدا الحد فين هوا المغرب ؟لهدا ونحن لازلنا في بر الامان نحملكم جميعا عدليون يساريون 20 فبراير المسؤولية دماء المغاربة غالية .ارجو ان يكون هناك عقلاء قبل فوات الاوان .عاش وطني الحبيب عاش ملكي الغالي .

  • 30 مليون مغربي يحب ملكنا العزي
    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 03:35

    انا مغربي بعيد عن السياسة اعمل واكسب قوتي بعرق جبيني لا امدي يدي لشخص لانه و للحمد لله مغربنا بلد السلم و السلام الفقير يعيش و يتدوق
    لدة العيش فهل وجدتم شخص او دوار او مدينة توفوا جراء الجوع او العطش
    انظروا الى صندوق المقاصة انظروا الى الدور الدي يلعبه لضمان العيش الكريم و القدرة الشرائية للمواطنين
    وملكنا اقسم بالله ان لا ملك مثله في الكرة الارضية ملك تجده في جميع انحاء المغرب يقف بنفسة على تدشين المستوصفات الصحية و المدارس و المؤسسات و دور العجزة و دور الفتاة و الخيريات و تدشين القناطر في البوادي و الدواوير في المناطق النائية التي تكسوها الثلوج و فك العزلة عنها و تحمل قساوة المناخ
    والمسالك الصعبة من هدا المنبر اقول للخونة الدين يمسون استقرار المغرب اننا جند مجندين وراء صاحب الجلالة و اقول لهم كفا من هده الفوضي ونحن كشعب سوف نقاومهم و نقف ضدهم ، لان ورائهم احزاب و نحن عرفناهم احزاب يردون ان يحكموا
    و لاكن عقنا بيهم وتابعنهم غير الشنكارة و الشفارة و اصحاب السوابق دايرن ليهم النهار ب 50 درهم و الحمد لله المخزن عاقبيهم ونحن كشباب غيور على الوطن نريد ان نتصدي لهم وعاش الملك

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء