جائزة البرامج الأكثر “ تكليخاً "

جائزة البرامج الأكثر “ تكليخاً "
الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:16

إن الهوة التي تفصل دول العالم المتقدم عن دول العالم الثالث لا تقف في حدود الاقتصاد أو التقدم التكنلوجي أو الديمقراطية و حقوق الإنسان أو التعليم أو حتى القوة العسكرية، بل تشمل هذه الحفرة كذلك فرق حتى في الميدان الإعلامي.


حيث أنه يكفي أن نخصص وقت جد يسير لمشاهدة القنوات الإعلامية الغربية و ما يسمى ب “القنوات العربية” حتى يتجلى لنا بكل وضوح مدى تخلف إعلامنا و معه تخلفنا عن الركب الدولي الذي لا يومن بالتساوي أو العواطف. بالمقابل من حيث الميزانيات المُخصصة للإعلام، بالعالمين الأول المتقدم و الثالث المتأخر نلاحظ أنه ليس هناك فرق كبير، بل حتى من حيث عدد القنوات فهناك تقارب أو شبه تفوق عربي على الغرب. لكن إن نحن أمعنا النظر في المضمون سنجد أن أكثر من 70% من المواد الإعلامية التي تملأ القنوات العربية فهي مُستوردة من الغرب، عِلما أن هذه المواد تُعتبر عند أصحابها برامج إمتاعية غير ذات أهمية، بل تُنتج فقط لملأ الأوقات الشاغرة في البث التلفزي..


هناك بعض القنوات الغربية و التي بكل ذكاء تستغل غباء زبائنها في القسم الجنوبي من الكرة الأرضية، فتعمد إلى تخصيص برنامج أو حلقة من برنامج أو حتى تقوم بذكر إسم دولة عربية في أحد برامجها حتى تُسارع الدولة المذكورة إلى اقتناء هذا البرنامج و بثه في أنسب وقت من البث التلفزي. فمثلاً في إحدى البرامج الفرنسية المعروفة، برنامج يبحث في شؤون أغنياء العالم و يعطي حقائق مثيرة تتعلق بحياتهم ومقدار ثرواتهم.


خُصصت حلقة كاملة من هذا البرنامج للحديث عن “الأمير بن طلال” أحد أغنى أغنياء العالم. رغم أنه ليس لهذا البرنامج أهداف تثقيفية أو إمتاعية، عدى إجباره للمُشاهد على الانسلاخ من رتابة وتعاسة حياته المعيشة ليسبح في بحار من الأحلام الواهية، مع ذلك قامت أغلب القنوات العربية بشراء هذه الحلقة، بل جميع حلقات هذا البرنامج الوثائقي. وحتى قناتنا “الوطنية” الثانية (تبعت جيلالة بنافخ) واقتنت الحلقة وخصصت لها أُمسية خاصة لبثها، كما لو أن “بن طلال” هذا يَقْرَب لنا في شيء. هناك في خزانة القنات الثانية وفرة من حيث البرامج الأقرب لنا من “الملياردير السعودي”. من البرامج التي جادت بها قريحة وإبداعية القناة الثانية برنامج (أنغام الأطلس) و برنامج (أهل المغنى) و برنامج (السهرة لكم) “لا نعرف هل السهرة لهم أم لنا”. بالله عليكم هل هذه البرامج، ـ عفوا السهرات ـ تفيدنا في شيء؟ و هل كل ما ينقصنا في الوقت الحالي غير “الشطيح و الرديح”؟ لنكون منصفين لا بد أن نُقِر أن أحد أهم البرامج في تاريخ القناة ـ التي بالمناسبة دخلت عقدها الثاني ـ هو برنامج (استديو دوزيم)، هذا البرنامج الحدث الذي يشد أنظار المغاربة له، رغم أن وقت بثه هو وقت صيفي حيث “التخيام و التصياف و التبحار و التزاوج و فَكَانْصْ”.


لكن سبب ارتفاع نسبة المشاهدة لا ترجع إلى فكرته “النادرة” أو تنظيمه “المُحكَم“، و إنما يرجع ذلك إلى فضول المُشاهد لرؤية بانوراما النجوم التي وجه البرنامج لها الدعوة. إن الطريقة التي تسلكها القناة لدعوة النجوم إلى حلقاتها جد بليدة، حيث تستغل وجود هؤلاء النجوم بالمغرب الذين يأتون لإحياء حفلات ببعض الفنادق المُحرمة على عامة الشعب، أو لإحياء بعض الحفلات الخاصة داخل قصور بعض أغنياء المغرب “اللهم لا حسد”، لتنقَضَّ عليهم القناة و تنزل عليهم بدعوة خاصة للبرنامج مقابل مبالغ مُقتطعَة من جيوبنا قَسْراً. لكن بالمقابل يكون هؤلاء النجوم مُلزَمين على التفاعل مع جمهور (استديو دوزيم) من المراهقين والمراهقات، و مع منشطي البرنامج “التقال على القلب”. كما تُلزم القناة على ضيوفها تسجيل جملة (عيد مبارك سعيد) لتُخرجها أثناء شهر رمضان، عيد الفطر، عيد الأضحى و رأس السنة الميلادية والهجرية…لتبارك لنا هذه النجوم كل الأعياد بنفس الجملة و نفس اللباس و نفس “الكمّارة”. “الله يلعن اللي ما يحشم”. لعلم أصحاب القناة و أفكارها النيرة، إن النجوم التي تستضيفهم ببرامجها، لهم مدة صلاحية قصيرة جداً، فكيف تبقيها داخل مخازنها رغم أنها “عطاة ريحتها”. من هذا كله نستخلص فكرة أن القيمين على القناة يعتقدون أن المشاهد المغربي أكثر غباءاً منهم، بل متأكدين من ذلك بدليل أنهم لازالوا يتمادون في استغبائه. لكن ما يجهلونه فعلاً هو أن من يشاهدونهم من المغاربة قليلون جدا بل يكادون ينعدمون.


قامت مؤخرا وزارة الثقافة الفرنسية بمبادرة جد مهمة، و هي عملية تنقيط تستهدف كل البرامج الموجَهة للمواطن الفرنسي، حيث يعتمد التنقيط على عدة معايير، أهمها المعيار الثقافي. حيث انطلاقا من عملية التنقيط تصنف الوزارة البرامج الفرنسية من الأقل إلى الأكثر تثقيفا للمشاهد الفرنسي، و في نهاية العملية تقدم تحفيزات معنوية و مادية مهمة لأصحاب البرامج المتقدمة في الترتيب للمضي قدما في توجهها هذا. وهذا كله لمصلحة المشاهد طبعا. فهل يمكن لوزارة الثقافة خاصتنا أن تأتينا بمبادرات من هذا النوع؟ قطعا لا. لأن السيدة قريطيف هي وزيرة الثقافة بالتالي تصدق هنا مقولة: فاقد الشيء لا يعطيه.


إذا كان بالإمكان لوزارة الثقافة الفرنسية أن تقيِّم البرامج المُقَدَمة إلينا من طرف قناتينا، فما لا شك فيه أن جميع البرامج، أو على الأقل أغلبها ستظفر بجائزة “البرامج الأكثر تكليخاً للمشاهد“.

‫تعليقات الزوار

12
  • د عبو مول الديطاي
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:18

    هدا الشهر فاتورة الكهراباء
    معربة سيفهم بعض الناس
    كم تسلب الدولة من جيوبهم..
    وسيعرف من يقرأ الفاتورة ما يقصدون بأحرف TPPA
    TPPA=مكس انعاش الفضاء السمعي البصري
    هدا الشهر كان نصيبي مما الفت الدولة السطو عليه بحجه انعاش السمعي البصري 45.17 درهم
    -*-*-*
    دعوة لكل من يستطيع فعل شئ وهو ان يقوم برفع دعوة ضد الدولة بعدم دفع المواطنين لاي سنتيم للدولة وليجعلوها مشفرة ..فلا احد اعتقديشاهد قناة المرخاض هده او غيرها من القنوات المسمات وطنية .

  • 007
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:20

    نسيت ان تقول ان البرامج القرانية لا تحضى بالاهتمام الكافي من طرف الشعب فالمشكل ليس في القنوات فقط بل في من يشاهدها ايضا…

  • sabar
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:32

    الوليد ابن طلال أغبى أغبياء العالم هدا لايحتاج لبرنامج لتعريف بهدا ؟؟ اما القنواة المغربية بطبع الدولة المخزنية تفرض على المواطنين ضريبة في الفاتورة الكهرباء ؟

  • حياتي
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:26

    أنابالنسبة لي كانشوف القناتين،غير حيت الوالدة عزيز عليهاالخبار”الاخبار”،غير باش تشوف النشاط الملكي فالقناة الأولى،وإدا كانت شي كسيدة “حادثة سير”ولا إدا شدوا شي جماعة،اه ومنساش النشرة الجوية، باش إذا كانت الشتا”الامطار” بش تحيد الصابون،ههههه.وزيد عليهم حتى المغربية، لي خدام فيهاالمدير والشيفور،لي كيجيب كاسيطات من المغرب ودوزيم.

  • meknes
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:36

    اتقول هدا في عصر الفضائيات و الانترنيت الان المشكل ليس في الاعلام المحلي المشكل الان في المتلقي شكل الاعلام اليوم اولا يبادرك بالسؤال مادا تريد شبيك لبيك كل ما تريده بين يديك من جهاز التحكم الى الفارة
    اخي الكاتب لا يهما الاعلام العربي اليوم الاعلام تعرض بصفة كاملة للعولمة المهم مادا تريد فيما ترغب بل يمكنك الان صناعة اعلام خاص بك في ضل التقدم التكنولوجي الدي وصل اليه الانسان الاعلام اليوم اصبح سلاح بضاعة ادات ضغط انتاج تلهية صناعة استهلاك ترويج سيطرة تنويم اثارة فكر
    اختر اعلامك اصنع اعلامك ساند اعلامك المهم ان تقتنع به وليس ان يصضادك لتكون مجرد مستهلك له ان دراع له الموقف كله ان تختار ودع عنك الاعلام العربي فبدوره له عشاقه

  • almohaalhal
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:30

    واش غدي دير أخوي كين لي مزلوط كي يتفرج غير في الحلاقم الله ينجينا وينجيك منهم

  • freeman
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:22

    أشاطرك الرأي أنه توجد برامج كثيرة في معظم القنوات العربية تستحق الإعدام هي و أصحابها برامج لا تزيد العرب إلا جهلا و تخلفا أما عن الميوعة و الخلا عة فحدث و لا حرج.في حين هنالك برامج رائعة في الجانب الآخر الغربي تساهم في تتقيف الفرد و توجيهه و تثبت أسس الديمقراطية و العلم والأدب و تجشع على القراءة و المعرفة.العرب لا يتحذثون إلا عن المطربين و جديدهم أو الممثلثين و مغامراتهم أثناء التصوير.أشعر بالغتيان و أنا أشاهد تلك السخافات و التفاهات التي تجرنا عمدا و شبابنا إلى آخر سلاليم التاريخ

  • ABD
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:24

    االسلام عليكم أخى، أود أن أطلب منك إستعارة أو إستبدال إسمك لأننا عبادا لله ولسنا عبادا للنبي.وجزك الله
    عبد الله

  • Hamrabt
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:34

    “الصحافي” المريض تجده دائما يصحب “المقال” بصورة له. المشكلة هنا في هسبريس هذه الصور من الغباء والردائة بما كان. ألم ينصح إخواننا أحد له الحد الأدنى من الذوق؟ لأن فعلا هذه الصور من غير ذوق. صور فعلا يمكنها الشاركة في مسابقة الصور الأكثر تكليخا….

  • n2hip
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:28

    اودي الهدرة بزاف و السكات حسن عندنا مايدار او الى جيتي تشوف ما كانش فاش نعمرو لوقت اللهم الراط او دوزيم

  • marocain libre
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:38

    vous savez? vous avez tout a fait raison et j’ajoute que la television marocaines est faite pour gagner de l’argent de façon illégale…je vous vous remercie pour cet article

  • المهدي المهراوي
    الأربعاء 21 يناير 2009 - 07:40

    قرأت المقال وقلت لا بأس من الاطلاع على شبكة البرامج ليومه الجمعة 23/1/2009 لقناة دوزيم لتفقد بعض التحف الفنية التي تقدم فيها ودخلت موقعها في النت ولا حظت ما يلي
    -5 دقائق لقراءة القران على الساعة السادسة صباحا
    – ثم بعد ذلك 9 مسلسلات وهي.
    امرأة من نار.
    فارس الرومانسية.
    ثمار الحب..
    قلب ميت.
    روبي.
    قصة حب حزينة.
    حاجز الصمت.
    الحب الأسير.
    سنوات الضياع.
    وهذه المسلسلات من خلا ل عناوينها فهي تعالج-واخا عارفين بلي راه ما كاين لا معالجة ولا هم يفرحون-قضايا الحب المتعلق بالجسد الأنثوي والجنس والزنا والحمل خارج اطار الزواج …ودعة صريحة للفساد…
    9 مسلسلات كلها تهتم بموضوع واحد وهو الحب بمفهومه الضيق جدا المنحصر بين الرجل والمرأة -كون غير كان موضوع النووي أبعدا- في يوم الجمعة وهو يوم يبجله ويحترمه أغلبية المغاربة لما له من خيرية وأفضلية في الاسلام على سائر الأيام.
    ونظرا لهذا النهج الذي تتبعه هذه القناة فلا حاجة لتقييم برامجها فهي بحد ذاتها القناة الأكثر تكليخا للمغربي.

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء