جدل بمجلس المستشارين حول تقييم مشروع القانون المالي

جدل بمجلس المستشارين حول تقييم مشروع القانون المالي
الخميس 10 ماي 2012 - 23:10

أثار مشروع القانون المالي٬ الذي تواصل النقاش بشأنه مساء الخميس 10 ماي الجاري، بمجلس المستشارين٬ جدلا واسعا بين مكونات المعارضة والأغلبية بين من اعتبر الفرضيات التي بني عليها “هشة” ولا تصمد أمام المعطيات الاقتصادية الوطنية والدولية ومن أبدى تفاؤله بشأن إمكانية تحقيق تلك الفرضيات.

وفي هذا السياق٬ أكد رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار الحسن بيجديكن أن الفرضيات التي بني عليها مشروع القانون لم تراع الظرفية الاقتصادية الحالية٬ مشيرا٬ في هذا الصدد٬ إلى أن فرضية تحديد سعر البترول في 100 دولار للبرميل “مجازفة” بالنظر إلى عوامل عديدة٬ وخاصة تلك المرتبطة بالمعطيات الجيوسياسية.

وقال إن نسبة التضخم التي حددتها الحكومة في 2,5 في المائة “يصعب التحكم فيها”٬ عازيا ذلك٬ على الخصوص٬ إلى صعوبة السنة الفلاحية والضائقة التي تعاني منها الميزانية العامة٬ ومحذرا٬ في الآن ذاته٬ من تمويل العجز عن طريق الاستدانة لأن من شأن ذلك أن “يعيد البلد إلى سنوات التقويم الهيكلي”.

من جهتها٬ أثارت رئيسة الفريق الاشتراكي زبيدة بوعياد الانتباه إلى أن الفرضيات التي بنيت عليها الميزانية “ظلت نفسها” بالرغم من إكراهات الظرفية الاقتصادية الحالية والاحتقان الاجتماعي وتداعيات الازمة الاقتصادية العالمية.

وشككت في قدرة الحكومة على تحقيق نسبة النمو التي وعدت بها٬ قائلة “إن نسبة 4 في المئة غير ممكنة” بالنظر إلى إكراهات الظرفية واستنادا إلى التقارير ذات المصداقية التي تؤكد تراجع مؤشرات النمو في المغرب.

ومن جانبه٬ أكد رئيس فريق الاتحاد الدستوري ادريس الراضي أنه “بالإمكان تحقيق معدل نمو أقوى مما جاء في التصريح الحكومي”٬ مشددا على أن تحقيق ذلك يتوقف على “مدى قدرة الحكومة على تطبيق مبادئ الحكامة الجيدة”.

واعتبر أن مشروع قانون المالية الحالي “لا علاقة له بطبيعة المرحلة”٬ مؤكدا على أن أكبر تحد يواجه الحكومة يتمثل في “إعادة الثقة للمستثمر الوطني والأجنبي” وفي طريقة تدبيرها للزمن باعتباره عنصرا حاسما في إنجاح أي مشروع وطني.

وشدد رئيس الفريق الفيدرالي محمد دعيدعة٬ بدوره٬ على أن نسبة النمو لن تتجاوز 3 في المئة٬ عوض 4 في المئة التي أعلنت عنها الحكومة٬ بسبب الأزمة الاقتصادية التي تشهدها منطقة الأورو وتداعياتها على الاقتصاد الوطني٬ معتبرا أن هذا المشروع بني على نفس الخطابات السياسية والاختيارات الماكرو اقتصادية التي بنيت عليها القوانين المالية السابقة.

ولاحظ أن “حالة المالية العمومية وصلت إلى وضع لا يمكن القبول به”٬ مشيرا إلى توالي”تفاقم عجز الميزانية والموازنات الخارجية منذ سنوات”٬ وهو ما يستدعي اتخاذ تدابير عاجلة لمنح نفس جديد للسياسة المالية في إطار سياسة استباقية.

وبالمقابل٬ أبدى رئيس فريق التحالف الاشتراكي العربي خربوش تفاؤله بشأن إمكانية تحقيق الفرضيات التي بني عليها مشروع قانون المالية٬ مؤكدا أن معطيات المشروع تظل “إيجابية على العموم” بالرغم من الظروف الاقتصادية الوطنية والدولية.

وقال إن الحكومة عبرت عن “انشغالها الجدي” بالمسألة الاجتماعية من خلال التدابير التي أعلنت عنها٬ مذكرا بإقرار نظام المساعدة الطبية (راميد) وإنشاء صندوق التماسك الاجتماعي الذي يرمي إلى التقليص من حالات الفقر والهشاشة٬ والاستمرار في دعم المواد الأساسية من خلال صندوق المقاصة بالرغم من صعوبات التمويل.

وفي هذا الصدد٬ أبرز عبد الله عطاش٬ عن مجموعة الاتحاد الوطني للشغل٬ ما اعتبره “لمسة اجتماعية واضحة” و”سياسة تضامنية” في مشروع القانون المالي٬ مؤكدا أن الحاجة باتت ملحة إلى “مشروع مجتمعي تشارك فيه كل القوى الحية”.

ونوه بالمبادرات القطاعية التي أعلنتها وزارات في حكومة بن كيران٬ ولا سيما نشر لوائح المستفيدين من رخص النقل ولوائح الجمعيات المستفيدة من الدعم العمومي٬ معربا عن مساندة مجموعته للخطوات التي قامت بها بعض الوزارات٬ وخاصة إحالة ملفات “تشتم منها رائحة الفساد” على المفتشيات العامة وعلى الجهات المختصة.

يذكر أن مجلس النواب كان قد صوت في أبريل الماضي خلال جلسة عمومية بالأغلبية على مشروع القانون المالي لسنة 2012 بشموليته.

‫تعليقات الزوار

14
  • لعميرية
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:47

    لا اعرف هل هو قانون مالية 2012 ام 2013 نحن الان بمنتصف ماي ولا زال التوافق حول القانون غير واضح .فليساعدني من له دراية بالموضوع مشكورا.

  • BassouJh
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:52

    هؤلاء لايهمهم لا قانون المالية ولاهم يحزنون ما يهمهم هو تأخير صدور هدا القانون وبالتالي البقاء في مجلس المستشارين أطول مدة ممكنة لان صدور قانون المالية يعني توفر الميزانية للشروع في أجندة الانتخابات المتبقية التي تفرز مجلس المستشارون خاصة ان حزب العدالة والتنمية لا يملك الأغلبية في هدا المجلس المعرقل.

  • التقشبندي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:53

    احسن مداخلة كانت ديال الشماس اللي ما موجودش فالمقال ديالكم (شي حسابات هادي)

  • mustapha
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:54

    le trop de blabla ces gens ce qui les interessent c'est les éléction et pouvoir gagner l'estime des élécteurs mais ce qu'ils n'ont pas saisi c'est que l'electeur n'est plus le meme le cinema il a ses specialistes
    alors l'interet commun en premier lieu et laisser les travailler

  • مجد المغربى
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:57

    هذا هو الفساد لم يعد يرى الا نفسه ومصلحة النفعية فالمستشار فى البرلمان المغربى لم يعد يكفيه خلصة الشهرية والامتيازات الحزبية واموال الشعب المهربة بل يريدون تقسيم الحصص مع اسيادهم فى السلطات المغربية الفاسدة فهل للمستشار واعوان السلطات المغربية الفاسدة ان يرتاحوا لما هو قادم ام ان سحر المجامر سوف يخمد صوت الشعب (راه كضحكوا على راسكم او الخلاص فى الاخر غير بلاتى عليكم حسابكم هو الاخير ياعصابة السراق)

  • ابقارعـــــــــــــلال
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:03

    "حالة المالية العمومية وصلت الى وضع لايمكن القبول به"
    تساؤلات مضنية
    من أوصلنا للوضع الكارثي؟؟
    ما هي التدابير لاسترجاع الاموال المنهوبة؟ان وجدت النية والعزيمة
    كيف نحارب الفساد والمفسدين ان وضعنا يدنا على الجرح.ونسمي الأشياء بمسمياتها.الكل يريد محاربة الفساد دون تشخيص او تحديد الأليات…
    عندما نعلم بمقدار الأموال المنهوبة والمقدار المفوت على الخزينة نتيجة عدم الشفافية والزبونية والتملص الضريبي….؟؟؟
    ترشيد النفقات وتحديد الأولويات والأليات واسترداد مانهب وارتباط المسؤولية بالمحاسبة بوجود قضاء مستقل كفيل بان ينقذ اليونان منازمتها او تسيير 4دول افريقية جنوب الصحراء…..وماخفي…..؟؟
    اللهم الطف ببلادنا والهمنا بحبها حبا صادقا لامتملقا اوانتهازيا

  • الميت القاعد
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:17

    مسرحية جميلة جدا
    مخرجها سهر عليها ليال طوال
    كان اجدر ان تعمل فلما احسن

  • وطني
    الجمعة 11 ماي 2012 - 05:26

    أرجو أن بغير نواب التحاج الاشتراكي من طريقة خطابهم لأن المغاربة لم
    يزنون الكلام بميزان التبصر والحذر

  • الباشق
    الجمعة 11 ماي 2012 - 07:39

    آه لو يعلم هؤلاء البهلوانات كم نكرههم ونتمنى اليوم اللذي سنحاسبهم فيها على إستغبائهم و إحتقارهم لنا ولعقولنا

  • vraimarocain
    الجمعة 11 ماي 2012 - 10:27

    سبحان الله، غريب امر احزابنا المغربية تراها تصبح تفهم كل شيء وتعرف كل شيء وتعرف مصلحة المغاربة وتعرف الخطا والصواب بمجرد ما تصبح في المعارضة فتبدأ في إعطاء الدروس في كيفية تدبير الشان العام.
    المغرب الآن يمر من ظرفية سياسية صعبة المطلوب فيها هو تجاوز الحسابات السياسية الضيقة والحسد السياسي والانخراط في عمل تشاركي بين كل المكونات من أجل تجاوز هده المرحلة التي غن مرت بنجاح فالمستفيد الاول هو المغرب الدي يبقى فوق الجميع نعم فوق الجميع.

  • ملاحظ
    الجمعة 11 ماي 2012 - 13:34

    المستفيد من هذه الضوضاء هم شركات القروض …

  • youness
    الجمعة 11 ماي 2012 - 13:48

    تأخر المزانية يعني تأخر إدراج الصفقات العمومية يعني كساد الشركات يعني تسريح ألاف العمال يعني
    الدولة في خطر.
    الدولة قاطرة الإقتصاد الوطني إن صلحت صلح الإقتصاد الكلي وإن فسدت فمرحبا يا 20 فيفي.
    -هي أصلا فاسدة لكنها تترك للآخر بعض الفتات-

  • القانون العام
    الجمعة 11 ماي 2012 - 15:58

    للأسف عندنا في المغرب يختلط ما هو قانوني تدبيري بما هو سياسي انتخابي.من غير المعقول بكل حال من الأحوال أن يتأخر خروج قانون ميزانية 2012 إلى هذا الوقت من السنة .
    يتضرر الكثير من هذا التأخير و في الصدارة مصلحة البلاد و العباد.
    أقول لهذه الحكومة فلترحل عنا و ليتقلد الأمور أهل الاختصاص من تقنوقراط أكفاء و ذوي اختصاص فذلك أفضل بكثييييييييييييييييييييييير من هؤلاء الانتهازيين الموجودين حاليا تحت مسمى الديمقراطية و شرعية صناديق الاقتراع.

  • الحسين بن محمد
    الجمعة 11 ماي 2012 - 16:52

    السلام عليكم

    هذا قانون مالية 2012 فبمقتضى القنون التنظيمي للمالية
    يكون آخر أجل لتمرير القانون المالي هو 30 يونيو من السنة

    و ذالك أخدا بعين الإعتبار إمكانيات التعرض لدى المجلس الدستوري
    التي قد يقوم بها البرلمانيون

    غير أنه تم فتح إعتمادات في الخزينة من طرف الحكومة السابقة
    بحسب بنود الميزانية التي لن يقع تخفيضها أو إلغاءها حتى تتمكن مرافق الدولة من القيام بواجباتها.

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 9

علاقة اليقين بالرزق

صوت وصورة
ارتفاع ثمن الطماطم
الأحد 18 أبريل 2021 - 16:19 10

ارتفاع ثمن الطماطم

صوت وصورة
منابع الإيمان: رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 14:00 6

منابع الإيمان: رمضان

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00 4

هيستوريا: لي موراي