جدل دستورية الحكومة الجديدة يستمر بين المعارضة والأغلبية

جدل دستورية الحكومة الجديدة يستمر بين المعارضة والأغلبية
الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 18:15

لا يزال النقاش الحاد مستمرا بين أطراف المعارضة والأغلبية البرلمانية حول قضية تنصيب حكومة عبد الاله بنكيران الجديدة، رغم مرور أسبوعين على تعيين الملك محمد السادس، لأعضائها الجدد الملتحقين بعد انضمام حزب التجمع الوطني للأحرار، حيث تتشبث المعارضة بكون حكومة بنكيران الثانية خضعت لتغيير في هيكلتها، ما يستدعي في نظرها المثول أمام البرلمان للحصول من جديد على ثقة النواب مع ضرورة عرض برنامجها الجديد.

صراع أكاديمي بطعم سياسي

وانتقل الصراع السياسي من حلبات مجلسَيّ النواب والمستشارين، والتصريحات الإعلامية، إلى المواجهة الأكاديمية بين أقطاب الفريقين، حيث بادر حسن طارق، النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بالحديث عن رأيه المعارض لما أسماه مرور الحكومة “رأسا” لمباشرة صلاحياتها دونما حاجة إلى التصويت البرلماني بالثقة، مشيرا إلى أن المدافعين على هذا الطرح أخطأوا حين اعتبارهم أن الأمر يتعلق بمجرد تعديل حكومي، “وبأن لا شيء مما يتصوره الفصل 88 قد حدث مادام رئيس الحكومة ظل هو نفسه بلا تغيير”.

أستاذ العلوم السياسية بجامعة الحسن الأول بسطات، وفي مقاله الأخير “حكومة بلا تنصيب برلماني!”، انتقد بشدة انتصار “منطق التأويل الرئاسي”، الذي تصبح بموجبه الحكومة قائمة بمجرد التعيين الملكي، وبلا حاجة إلى تنصيب مجلس النواب، موردا أن هذا التأويل يمثل “احتقارا واضحا” لمؤسسة البرلمان، فيما ذهب بالقول بأن قيادات الأغلبية الجديدة ظلت تبرر طول مدة المفاوضات، بمراجعة أولويات البرنامج الحكومي، “ومع ذلك، فالحكومة اعتبرت أن تغيير البرنامج وإعادة ترتيب أولوياته، لا يستلزم بالضرورة طرح البرنامج الجديد على أنظار مجلس النواب للحصول على الثقة”.

وأضاف حسن طارق أن الحكومة الحالية انطلقت بـ”خرق” واضح للدستور، وأن هذا “الخطأ” يمكن لرئيس الحكومة أن يصلحه باللجوء إلى الفصل 103، “الذي يعطيه الحق في أن يربط لدى مجلس النواب مواصلة الحكومة تحمل مسؤوليتها بتصويت  منح الثقة بشأن تصريح يدلي به في موضوع السياسة العامة”.

المطالب سياسية بمسوغات دستورية..

في الضفة المقابلة، يرى عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن الأصوات المطالبة بتصريح حكومي جديد وبتنصيب برلماني لحكومة 10 أكتوبر، تستند إلى معطيات سياسية بالدرجة الأولى “بحثت لها عن مسوغات دستورية”، مشددا على أن هذا الطرح غير دستوري وغير ممكن من الناحية العلمية لكونه “لا يمت بصلة إلى التقاليد البرلمانية التي جرى بها العمل”.

ودافع أستاذ العلوم السياسية بجامعة عبد المالك السعدي عن طرح حزبه، في مقال أخير له تحت عنوان “حكومة مُنَصّبة برلمانيا..”، بالقول إن خروج حزب معين من الحكومة سبق له أن صوّت لفائدة البرنامج الحكومي هو “سلوك سياسي” لم يثمر أي تأثير على المستوى المؤسساتي، “ولا يعني – من الناحية الدستوري- أن أعضائه في مجلس النواب أصبحوا ضد البرنامج الحكومي بصفة تلقائية”.

كما اعتبر القيادي في حزب “المصباح” أن دخول حزب سياسي جديد سبق له التصويت ضد البرنامج الحكومي هو أيضا “معطى سياسي” يهم مكونات الحكومة “ولا يعطي الحق لمكونات المعارضة للمطالبة بتغيير البرنامج وإعادة التصويت عليه”.

وخلص حامي الدين إلى كون انسحاب وزراء “الاستقلال” كان محكوما باعتبارات سياسية لا تعني بالضرورة معارضة البرنامج الحكومي، “وإذا كان الأمر يتعلق بعدم الاتفاق عليه فإن الآلية الدستورية الوحيدة للتعبير عن ذلك هي معارضة مواصلة الحكومة لمهامها عن طريق التقدم بملتمس الرقابة”.

العلام: المعارضة تركز على مسألة “تافهة” دستوريا

عبد الرحيم العلام، الباحث في القانون الدستوري وعلم السياسة بجامعة القاضي عياض بمراكش، يلاحظ أن المعارضة البرلمانية تقفز على إشكالات سياسية ودستورية مهمة، (من بينها عدم السماح دستوريا بضم الحكومة لوزراء منتدبين أو وزير من دون حقيبة، وهو ما يهم أيضا وجود وزراء غير منتمين لأحزاب سياسية)، مقابل التركيز على مسألة “تافهة” لا ترقى للإشكال الدستوري، والمتمثلة في المطالبة بتصريح حكومي جديد ووجوب التنصيب البرلماني، مشيرا في تصريح لهسبريس، أن هذه المطالب جاءت بناء على قِراءات مغلوطة من الأساس.

وانتقد العلام بشدة الاستناد إلى الفصل 88 من الدستور بغية الدعوة إلى رفض نتائج التعديل الحكومي بـ”دعوى عدم الدستورية”، مشيرا أن التعديل الحكومي غير مشمول بهذا الفصل، “مادامت الحكومة غير مستقيلة ولا مقالة، ومادام التعديل الحكومي لم يشمل رئيس الحكومة المنتمي للحزب الفائز في انتخابات مجلس النواب”، يوضح المحلل والباحث.

“الذي جرى يوم 10 أكتوبر هو أن الحكومة القائمة رمّمت نفسها وأعادت هيكلتها بناء على معطيات سياسية”، يضيف العلام في تصريحه للجريدة، معتبرا في الوقت نفسه أن عبد الاله بنكيران لم تسحب منه الثقة ولم يفقد منصبه بالتصويت على ملتمس الرقابة، بمعنى أن حكومته “تعتبر قائمة حتى ولو استقال كل أعضائها”.

كما تسائل المتحدث عن دور المعارضة البرلمانية و”أين كانت عشية التعيين الأول للحكومة من قبل الملك سنة 2011″، و”عندما أصرّ أعضاء الحكومة على التسريع بتسلّم مهامهم قبل التنصيب النهائي للحكومة من قبل البرلمان”، معاتبا إياها على عدم القيام بالطعن في هذا الاجراء “وقد كان من ضمنهم وزراء ينتمون اليوم إلى حزب يتزعم مطلب التنصيب البرلماني الجديد؟”.

‫تعليقات الزوار

23
  • قارئ
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 18:37

    بعيدا عن فصول الدستور الجديد، و من نظي الشخصي كان يجب على المعارضة أن تترك مشكل قانونية الحكومـة جانبـا و تتطرق لما يهم المجتمع المغربي الدي ينتظر من هده المعارضة أن تكون بناء و موجهة لا معارضة من أجل المعارضة و جعل العصا في العجلة، الستور ليس سوى منظم للحياة السياسية و العامة للمغاربة و ليس قرآنا منزلا حتى نعمل به بدون زيادة أو نفصان.
    لقد أبانت التجربة أن فرق المعارضــة لا تبحت عن ما هو خير للبلاد بل تبحث عن الفرصة للةصةل إلى الكراسي الوزاريـة

  • الفشل ثم الفشل الدريع
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 18:39

    معارضة فاشلة تعارض بطريقة المحتجين في الشوارع وليس باسلوب سياسي محنك فتلجء لتنظيم الوقفات والمظاهرات في الشوارع والميدين وحمل اللفيثات

  • اسماعيل ابن الراشيدية
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 18:47

    السلام عليكم
    والمعارضة الله إهدينا واهديك واهدي جميع المسلمين.
    هذه ليست حكومة جديدة ولكن تعديل في حكومة قائمة ذلك لكون ظهير إعفاء الوزراء السابقين وتعيين الوزراء الجدد يحيل على الفصل 47 وليس الفصل 88 كما تطالب بذلك المعارضة.

  • abdou dyablo
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:07

    احسنتم يا صغاري كلكم مجتهدون الان اجلسوا لي تستريحوا فا انتم متعبون من كتر المداكرة (تعليقي لصورة)

  • marrueccos
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:10

    يطالبون تطبيق الفصل 88 ويتغاضون الطرف عن النصوص الأولى ! تلك الأوراق المحمولة من طرف النواب غير مقروءة للأمازيغ !!!!! إلتزموا بالدستور قبل أن تطلبوا من الغير الإلتزام به ! وتذكروا الخطاب الملكي ل 9 مارس 2011 الذي جعل الأمازيغية في " صلب " الهوية المغربية ! ردوا بالكم سيتخذ الأمازيغ من الخطاب الملكي مرجعية لهم وليس دستور " المنوني " ومن معه !!!!!!!!!!!

  • dormez vous
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:12

    enfin!! ils se sont réveillés en sur saut bla bla bla bal …..et encore bla bla au lieu de travailler et voir ce que le gouvernement nous a concocté.
    merci hespress

  • اصيوان
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:13

    يتضح وبجلاء ان النظام المغربي قد فقد البوصلة وافتظح امره وامر الأحزاب السياسية الفاقدة لثقة الشعب منذ زمان والصورة اتضحت مع حكومة الخرافيين الدينيين و حلفائهم جلية حيث خرب البنيان الدستوري والسياسي بشكل فظيع حتى ان الذي قال لابالأمس لبرنامجها اصبح اليوم من القائمين على تفعيله كما ان ملك البلاد الحامى لتطبيق هذا الدستور كان اول من وجه له الضربات بتكليف حزب اعلن عن استقالته من الحكومة قصد مواصلة العمل ببرنامج اتضح له من خلال التطبيق انه مرفوض وغير مقبول وذلك ضدا على ارادة هذا الحزب ومختاريه في الأنتخابات.لقد تبين اليوم ان الوظع سوف ينفجر وفي غفلة ممن يعتقدون انهم في دولة تشكل استثناءا اذ الفوظى الخلاقة لم يضع مخططها اغبياء وانما حكيمين فائقي الذكاء لغاية تحقيق الديموقراطية والعلمانية باعتبارهما الأداتين الوحيدتين الكفيلتين بتحقيق امن وسلامة اسرائيل وبالتالي الأمن والسلام العالميين فمرحبا بالفتنة في شمال افريقيا والشرق الأوسط في انتظار التعميم لأسقاط كل الديكتاتوريات في افريقيا الغنية والمفقرة شعوبها هذه التي اصبحت تشكل خطرا على العالم الغربي دون نسيان روسيا بوتن والديكتاتوريات الآسيوية.

  • جلال
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:15

    بي اي الحق والقانون يسمح للنواب البرلمان والمستشارين وزراء الحكومة بان يستفيدوا من التقاعد مريح وتقاضي المبالغ ضخمة طيلة حياتهم مقابل قضاءهم ولاية الانتخابية من 5 السنوات يقضيها البرلماني المغربي اما في النوم والقيلولة على كرسي البرلمان والاستفادة من حصانته البرلمانية للنصب والاحتيال على المواطنين وتقديم الشيكات بدون الرصيد وفضائح البرلمانيين تملا بيها صفحات الجرائد والصحف وهناك من النواب من لم تطا قدميه اصلا القبة البرلمان الا عندما يقوم المجلس بي الافتتاح جلساته وحضور الزردة التي ينظمها البرلمان في هده المناسبات عمل البرلماني ليس الوظيفة للجمع الاموال وحصد الامتيازات والاغتناء وظيفة البرلماني والوزير والمستشار التطوعية خدمة للشعب والناخبين الدين وضعوا التقة فيه ادا انتهى البرلماني من وظفيته البرلمانية يجب ان يعود للعمل في وظفتيه الاصلية وبي امكان ان تصرف له الدولة التعويض الرمزي مكافاة له ما يتقاضاه البرلماني والوزير من التقاعد يقوق ما يتقاضاه الموظفين الكادحين الدين يشتغلون 40 سنة اما معاشات الارامل واليتامى فتلك هي المهزلة الارملة تتقاضى 50 و100 درهم

  • أب نها
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:25

    إن الصراع السياسي أو الدستوري بين المعارضة والآغلبية حول التصريح الحكومي من عدمه بخصوص حكومة بنكيران 2 يعكس في رأيي خللا في تأويل مضامين الدستورأو التباسا في مواد الدستور نفسه. إلا أن الآشكال الحقيقي هو هذه الحكومة من الآصل والتي يجب على المعارضة وكل الغيورين من من أبناء هذا البلد إطلاق نقاش عمومي واسع حول عددها وتركيبتها وأجندتها في هذه الظرفية بالذات من تاريخ المغرب حيث الآزمة الاق والاج والس وووووو تضرب بقوة في عمق الفئات الشعبية والمتوسطة مقابل ذلك نرى السيد بنكيران يحاول إقناع المغاربة بالضجيج المنظم والتبريرات الشعبوية بأنه يقوم بالإصلاح فيما يشبه الاستحمار والاستخفاف بعقول المغاربة

  • بونويف محمد
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:27

    المجرمون يجتمعون رفعين الشعارت داخل قبة البرلمان اصبحتم تعرفون اليوم الفصول ابحثو عن الفصل الحقيقي هو الاعتزال او اعتراف مادا اعطيتم للفقراء مند وجودكم الان الفصل 88

  • sanfir
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:28

    بسم الله الرحمان الرحيم جعجعة بلا طحين الجميع بمثابة كراكيز لو كانت لديكم مصداقية لاقمتم الدنيا على ميزانية البلاط الملكي لكنكم مجرد ممثلين الى غاية نهاية الفيلم ثم بعد ذالك الى مزبلة التاريخ والسلام

  • محمد الفبجيجي
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 19:55

    يدكرني هدا الامر بالصراع بين العلماء طيلة قرنين من الزمن حول شخص كان صائما ودخل في فمه ثعبانا هل يقضي دلك اليو ام لا؟ ؟

  • أحمد ربا ص
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 20:05

    سنة 1991، التقى حسن وعبد العالي داخل رحاب كلية الحقوق بفاس، في مدرجاتها سيتابعان بشغف خاص محاضرات الدكتورة رقية االمصدق في مادة القانون الدستوري والمؤسسات السياسية.
    عشرون سنة فيما بعد، سيكون على كل منهما أن يساهم في مذكرة حزبه المتعلقة بالمراجعة الدستورية لعام 2011. وبالرغم من اختلاف التوجه السياسي لدى حزب الأول عنه لدى حزب الثاني، فقد اشتركا في الدعوة إلى التصويت بنعم على الدستور.لكن نتائج الانتحابات التشريعية التي أعقبت الدستور بوأت حزب حامي الدين المكانة الأولى وهو ما أهله لقيادة تجربة ائتلاف حكومي مع حزبين محافظين وحزب محسوب على اليسار، كما فرضت(النتائج) على حزب طارق التموقع في المعارضة.
    ومنذ تنصيب حكومة بنكيران الأولى ونحن نتابع حلقات الجدل بين الصديقين القديمين اللذين وحدتهما الابستمولوجيا وفرقت بينهما الإيديولوجيا. في هذا الإطار، يندرج السجال الدائر حاليا بين هذين المنظرين حول التنصيب البرلماني للحكومة الجديدة من عدمه. والواقع ان عبد اللطيف بروحو، القيادي في حزب المصباح، هو من دشن هذا الحوار بمقاله المنشور مؤخرا في هسبريس تحت عنوان:المعارضة البهلوانية وعرقلة الجلسات البرلمانية.

  • الفينيق
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 20:14

    الدستور نفسه لم يحض بتصويت الشعب حيث قاطعت الغالبية الساحقة الاستفتاء الذي تم في 1 يوليوز 2011. كما أن الحكومة غير مشروعة لأن الانتخابات التي أفرزت بنكيران لم تشارك فيها إلا أقلية قليلة من الجسم الانتخابي ( أقل من 20 في المائة ). فالنظام السياسي نفسه يعاني من العزلة. أم الحكومة الجديدة التي استقبلها الملك واحدا واحدا فهي جديدة و يجب أن تقدم برنامجها خاصة و أن حزب الاستقلال خرج منها و دخل إليها حزب كان من المعارضين لبنكيران. و إذا رفضت تقديم البرناج أمام البرلمان و من خلاله للرأي العام فيجب على المعارضة تقديم ملتمس رقابة ضدها.

  • citoyenne
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 20:16

    sa se voit que cette opposition bidon s'occupe que des futilites. il fo a n'importe quel prix mettre le baton dans les roues.
    Mesdames et messieurs une bonne opposition est celle qui a des solutions et des alternatives et pas une opposition pour le plaisir de s'opposer

  • بوشتى نور
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 20:37

    لقد حققتم الرفاهية للمغاربة ولم يبق الا التدقيق في المادة 88 من الدستور وتنتهي الاصلاحات .

  • شاعر الشعب
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 20:55

    مشكل المغرب، كاع الحكومات ماشي مشروعة. هي حكومات كيفها كيف الدساتير الي عرفها المغرب كلها موضوعة، في غياب الشعب مصنوعة و من وراء الستائر بحالها بحال الكراكيز مدفوعة. الوزارات في تناسل و ازدياد و جماهير المعطلين مهمشة مقموعة. المباريات للتشغيل منعدمة فالبلاد و مخاسير كبار الدولة فالسما طالعة مرفوعة. و فوق من هذا الشي الحرية غايبة في المغرب و سياسة الاستعباد صبحت فالعالم مشنوعة. عليك لمان عليك لمان لا حكومة لا برلمان نضالات الشعب راها فالذاكرة مطبوعة. القضية ماشي قضية تماسيح القضية قضية شباب المغرب راهم اسبوعة. ما غديش يسمحو باستمرار النهب و الاستغلال و القمع و الطنز و مخططات التفقير و التعطيل، راهم رافضين يكونو اضبوعة. راهم يقولو "اتقاد اتقاد و إلا اخوي لبلاد" كلمتهم خاص تكون مسموعة. تحالف الإخوان و الأحرار راه إعلان تصعيد فالهجوم على شعبنا و مصالحو المشروعة. واه، حشومة، حتى الفصل 88 من الدستور الممنوح ما قدرت تحترمو الحكومة المأزومة، لأن ما عندها ما تقدم من برامج لجماهير الشعب المحرومة، هذا الحكومة خاصها ترحل و تهز القلوعة.

  • abdou
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 21:24

    غريب امراحزابنا السياسية تتقن دور المعارضة ولا تفقه في تدبير الشان العام، عندما تسند اليها الحقائب تبحث لها عن مبررات وعندما تفقد الحقائب تبحث عمن يكون ضحية لتعارضه،انا افهم ان المعارضة هي توجيه قبل كل شئ ونقد بناء لصالح المواطن وليس لصالح الحزب كي يحصل على مقاعد لكسب الانتخابات، لكن الشعب عاق وفاق والاحزاب العتيقة وزيد عليها احزاب المخزن التي لا اصالة لها ولا استقلال لها ولا اشتراكية ولا هم يحزنون كل همهم الفوز في الانتخابات،والان شادين فالخاويات’’’’التنصيب كاليك

  • Lhoussain
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 21:43

    رفعتم لافتات وتركتم وراء ظهور كم مشكلات ولفتتم الى الفتات فتات المعارضة لأجل المعارضات بعملكم هذا ترهات الى العمل الجاد يا امعات ونزعتم عن أنفسكم الهبة وأصبحتم هشيما تذروه الرياح ولبستم حلة اسمها اللافتات ولن يلتفت إليكم واحدا من الشعب يا مكييات وصلبتم كبرياء الانسان وأصبحتم جمادات وابكيتم بفعل تكم هذه حجرا اسمه الصوان

  • Amine et ses idees
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 21:54

    مصائب قوم عند قوم فوائد
    الصراع بين شباط و بنكيران أعاد مزوار إلى الواجهة.
    السؤال المطروح الآن:
    هل التحالف مع الأحرار لصالح البلاد أو لصالح بنكيران و حزبه؟
    هل الشعب فقد التقة قي العدالة و التنمية و بالتالي في حزب إسلامي؟
    هل حزب العدالة والتنمية كان مجبرا على الزيادة في الأسعار أم قلة التجربة في التسيير و بالتالي كان كبش الضحية؟

  • الرايشي
    السبت 26 أكتوبر 2013 - 00:10

    منظر هؤلاء المهرجين يبعث على الاشمئزاز والتقزز ، لم يخطئ المغاربة عندما أطلقوا على جلسات البار لمان صفة سوق الأربعاء وسوق الثلاثاء ، هؤلاء لا علاقة لهم بممثلي الأمة : جماعة من المرتزقة يعملون من أجل الكسب السريع ومن أجل الكرسي ولا شيء بعد ذلك يهم ، هل يجرؤ أحد من هؤلاء أن يعارض تنصيب جلالة الملك لهذه الحكومة وهذا هو المهم لأنها ليست حكومة جديدة بقدر ما هي ترميم للحكومة التي خرج منها السيكليس بعد أن لم يظفر بأي منصب وزاري ولن يناله أبدا . من جهة أخرى الشعب يتأفف من تدني مستوى هؤلاء الذين يتركون مشاكل الأمة جانبا ويخوضون في التفاهات التي لا تقدم ولا تؤخر كمن يناقش الصلاة بالقبض أو السدل ناسيا أن المطلوب هو الخشوع ،

  • سلام
    السبت 26 أكتوبر 2013 - 11:56

    غريب امراحزابنا السياسية تتقن دور المعارضة ولا تفقه في تدبير الشان العام، عندما تسند اليها الحقائب تبحث لها عن مبررات وعندما تفقد الحقائب تبحث عمن يكون ضحية لتعارضه،انا افهم ان المعارضة

  • احمدوفيش
    السبت 26 أكتوبر 2013 - 13:20

    مجرمو الشعب يجتمعون رافعين الشعارت داخل قبة البرلمان، اصبحتم تعرفون اليوم الفصول ابحثو عن الفصل الحقيقي هو الاعتزال او اعتراف مادا اعطيتم لفقراء الشعب منذ استحواذكم علي ممتلكاته بتنوعير و شراا الاصوات ، بين عشية و ضحاها أصبحتم تصفحون الدستور وتقروون فصوله عسي ان تجدوا به مخرجا و مسلكا لعملكم الشنيع -الريع- الخمس سنوات كافية ليعرف المواطن انه يضع ثقته في من لا يستحق ذلك ،الانتخابات القادمة ان شاا الله ستكون فعلية لقطع الطريق علي الخونة اصحاب المصالح الشخصية … !!!

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار