جذور التكفير عند المسلمين

جذور التكفير عند المسلمين
السبت 18 فبراير 2017 - 18:20

(3)

رغم المحاولات اليائسة التي يقوم بها فقهاء ودعاة وجمهور السلفية الوهابية للتنصل والتبرؤ مما تقوم بها العصابات التكفيرية في بلاد العالم الإسلامي، وحتى دول الغرب “الكافر” حسب توصيف بعضهم، فإن هذا الإرتباط لا ينفيه تاريخ هذا التيار وسلفه ممن تطرقنا إلى الحديث عنهم في المقالات السابقة ابتداء من بعض أهل الحديث الذين ساهموا في تكريس بعض مواقف الأمويين السياسية من خلال نشر الأحاديث المختلقة في الطعن في معارضيهم السياسيين، ثم الحنابلة الذين ورثوا هذا الحشو، وجردوه ضد خصومهم الأيديولوجيين مما أدى إلى فتن كثيرة كان من أبرز ضحاياها المعتزلة الذين أسس علماؤهم للعقل التنويري في الإسلام، إلى شيخهم ابن تيمية الحراني الذي حمل على كل من خالفه من العلماء والعوام حتى جرأ الناس بعده على الفتوى وفتح باب التكفير على مصراعيه. ورغم تراجع هذا التيار بعد وفاة ابن تيمية وتلميذه ابن القيم الجوزية، فسيكون له موعد آخر مع القدر على يد حنبلي آخر هو محمد بن عبد الوهاب النجدي الذي سيتخذ من هذا التراث منطلقا لدعوته الجديدة في الجزيرة العربية.

الوهابية وإحياء نعرة التكفير:

يعود الوهابيون في اجتهاداتهم وفتاواهم إلى رموز السلف الذين تمت الإشارة إليهم من الحشوية وفقهاء الظاهر كالحنابلة، وخصوصا منهم ابن تيمية، الذي أحيا محمد بن عبد الوهاب طريقته، فجعل يدعو بها المسلمين إلى التوحيد وإماتة البدع، يقصد بذلك النهي عن زيارة الأولياء والصالحين في جزيرة العرب والتبرك بآثارهم1. فالوهابية تعترف بنوعين من التوحيد توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية، حيث يفسر الأول بالتوحيد في الخالقية، والثاني بالتوحيد في العبادة!! وهذا التقسيم نفسه بدعة لم يسبقه إليها أحد من العالمين. لكن الغرض من وراء ذلك –خاصة تركيزهم على التوحيد في العبادة- كان هو الطعن في بعض ممارسات المسلمين كالبناء على القبور، والتوسل، وطلب الشفاعة، وزيارة الأضرحة والمقامات وشد الرحال إليها، وذلك لاعتقادهم بأن ذلك يعد من أعظم البدع التي تُنافي كمال التوحيد!! يقول أحمد بن زيني دحلان مفتي مكة: زعم محمد بن عبد الوهاب أن مراده بهذا المذهب الذي إبتدعه إخلاص التوحيد والتبري من الشرك، وأن الناس كانوا على شرك منذ ستمائة سنة، وأنه جدد للناس دينهم وحمل الآيات التي نزلت في المشركين على أهل التوحيد.

وإذا رجعنا إلى النصوص الوهابية الكثيرة الواصفة للواقع الاجتماعي والديني آنذاك وخصوصا في نجد، فسنجد المؤرخ إبن غنام يقول بصريح العبارة:..كان غالب الناس في زمانه –أي إبن عبد الوهاب- متضمخين بالأرجاس متلطخين بالأنجاس..فعدلوا إلى عبادة الأولياء والصالحين وخلعوا ربقة التوحيد والدين..وكثير منهم يعتقد النفع والإضرار في الجمادات كالأحجار والأشجار، ولعب بعقولهم الشيطان..وجعلوا لغيره ما يجوز صرفه إلى سواه وزادوا على أهل الجاهلية2!!

وبما أنه ليس هناك من بلدة في العراق والشام وحتى الجزيرة لم تكن تخلو من قبر لولي صالح أو نبي أو صحابي. وكان الناس يشدون إليهم الرحال ويزورونهم..فقد تم تكفير كل هؤلاء واتهامهم بالشرك. وهكذا بدأ الجهاد ضد المسلمين الموحدين، ممن كانوا حولهم من القبائل المشركة حسب التعريف الوهابي والغارقة في عبادة القبور والأولياء والأشجار وباقي الظواهر الطبيعية؟؟

وقد دمر الوهابيون خلال حملاتهم كل المقامات والأضرحة والآثار التي كانت شاهدة في جزيرة العرب على صفحات مشرقة من السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي كقبور أئمة البقيع و بيوت أزواج النبي (ص) وعدد من أضرحة الصحابة والأولياء، حتى كادوا يبطشون بقبر النبي (ص) نفسه لولا أن تمكنت القوات المصرية عام 1818 بقيادة محمد علي باشا من سحق حركتهم التي انبعثت من جديد في أوائل القرن العشرين تحت قيادة عبد العزيز بن سعود (1902-1903) الذي اعتنقها، وتحالف مع قبائل نجد مؤسسا بذلك المملكة العربية السعودية.

يحكي ابن بشر -مؤرخ الوهابية- في كتابه عنوان المجد في تاريخ نجد عن بعض حملاتهم، فيقول: “بعد دخول جيش الوهابية إلى الرياض وقد حاصروها زمنا يهدمون أسوارها ويقطعون نخيلها ويحرقون زروعها ويقتلون كل من يجدونه خارج الأسوار، وقد خرج رئيس المدينة وأمر الناس بالفرار بعد أن سئم هذا الحال، فهربوا على وجوههم إلى البرية لا يلوون على شيء، وهلك منهم خلق كثير جوعا وعطشا. ولما دخل عبد العزيز الرياض وجدها خالية من أهلها إلا قليلا فساروا في أثرهم يقتلون ويغنمون !!”3.

ويقول في موضع آخر4: “أتوا بلاد حرمة في الليل وهم هاجعون..فلما إنفجر الصبح أمر عبد الله على صاحب بندق يثورها، فثوروا البنادق دفعة واحدة فارتجت البلد بأهلها وسقط بعض الحوامل، ففزعوا وإذا البلاد قد ضبطت عليهم وليس لهم قدرة ولا مخرج !!”.

ويحكي عن الهجوم على كربلاء ونهب ضريح الإمام الحسين (ع) فيقول: “ثم دخلت (سنة 1216ه) وفيها سار سعود بالجيوش المنصورة والخيل العتاق المشهورة من جميع حاضر نجد وباديها والجنوب والحجاز وتهامة وغير ذلك وقصد أرض كربلاء ونازل أهل بلد الحسين. وذلك في ذي القعدة فحشد عليها المسلمون وتسوروا جدرانها ودخلوها عنوة وقتلوا غالب أهلها في الأسواق والبيوت. وهدموا القبة الموضوعة بزعم من اعتقد فيها على قبر الحسين. وأخذوا ما في القبة وما حولها وأخذوا النصيبة التي وضعوها على القبر وكانت مرصوفة بالزمرد واليواقيت والجواهر وأخذوا جميع ما وجدوا في البلد من أنواع المال والسلاح واللباس والفرش والذهب والفضة والمصاحف الثمينة وغير ذلك ما يعجز عن الحصر ولم يلبثوا فيها إلا ضحوة وخرجوا منها قرب الظهر بجميع تلك الأموال وقتل من أهلها قريب ألفي رجل5..”

وكتب السيد محسن الأمين في كشف الإرتياب عن وقعة الحجاج اليمانيين يقول: في هذه السنة (1341ه) إلتقى الوهابيون بالحجاج اليمانيين وهم عزل من السلاح وجميع آلات الدفاع وهم في الطريق، فأعطوهم الأمان ثم غدروا بهم فلما وصلوا إلى سفح جبل مشى الوهابيون في سفح الجبل واليمانيون تحتهم فعطفوا على اليمانيين وأطلقوا عليهم الرصاص حتى قتلوهم عن بكرة أبيهم وكانوا ألف إنسان ولم يسلم منهم غير رجلين هربا وأخبرا بالحال6.

وفي سنة (1342ه) غزا الجيش الوهابي الحجاز والطائف التي: “دخلوها عنوة وأعملوا في أهلها السيف فقتلوا الرجال والنساء والأطفال حتى قتلوا منها ما يقرب من ألفين بينهم العلماء والصلحاء، وأعملوا فيها النهب وعملوا فيها من الفظائع ما تقشعر له الأبدان وتتفطر له القلوب نظير ما فعلوه في المرة الأولى. وممن قتلوا من المعروفين الشيخ عبد الله الزواوي مفتي الشافعية بصورة فظيعة وقتلوا جملة بني شيبة سدنة الكعبة المكرمة كانوا مصطافين في الطائف، وجاءت الأخبار بارتكابهم فظائع لا يليق ذكرها7..

وهكذا فلا يختلف تاريخ الوهابية الدموي في جزيرة العرب كما رأيت أخي القارئ عن واقع الجماعات التكفيرية اليوم في بلاد المسلمين، حيث يحمل كلاهما نفس الأفكار والدوافع، ويقومون أيضا بنفس الممارسات الإرهابية في حق الآمنين من مختلف المذاهب والأديان، والتي أصبحنا نشاهد بعضها مباشرة على وسائل الإعلام و وسائط التواصل الإجتماعي مما أساء كثيرا إلى صورة الإسلام والمسلمين خصوصا في الدول الغربية التي تحتضن الكثير من الجاليات الإسلامية.

لقد رد الكثيرون على شبهات الوهابية من مختلف المذاهب، بيد أننا نورد هنا أحد أبرز هاته الردود التي جاءت من أخ زعيمهم محمد بن عبد الوهاب نفسه، وهو الشيخ سليمان بن عبد الوهاب، إذ يقول:”وأما هذه الأمور التي تكفرون بها المسلمين فلم يسبقكم إلى التكفير بها أحد من أهل العلم ولا عدوها في المكفرات بل ذكرها من ذكرها في المحرمات ولم يقل أحد منهم أن من فعله فهو كافر مرتد8.

ويقارنهم الشيخ بالخوارج الذين حاربهم الإمام علي (ع) في معركة النهروان، وفي ذلك أوجه شبه كثيرة منها: أن الخوارج كانوا على جانب كبير من الغباوة والجمود فبينما هم يتورعون عن أكل ثمرة ملقاة في الطريق ويرون قتل الخنزير الشارد في البر فسادا في الأرض، تراهم يقتلون الصحابة من أتباع الإمام علي (ع)، ويكفرون جميع المسلمين ويرون كل كبيرة كفرا. وقد لقيهم قوم مسلمون فسألوهم من أنتم وكان فيهم رجل فطن فقال أتركوا الجواب لي فقال نحن قوم من أهل الكتاب إستجرنا بكم حتى نسمع كلام الله ثم تبلغونا مأمننا فقالوا لا تغفروا نعمة نبيكم فأسمعوهم شيئا من القرآن وأرسلوا معهم من يوصلهم إلى مأمنهم.

كذلك وقع للوهابيين مثل ذلك عندما دخلوا الطائف وقتلوا أهلها وسلبوهم أموالهم وقتلوا مفتي الشافعية الشيخ الزواوي وأبناء الشيبي. إلا الشيخ عبد القادر الشيبي سادن الكعبة، فقد نجا منهم بحيلة طريفة. حيث أجهش بالبكاء عندما وقع في أيديهم فلما سلوا السيف عند رأسه سأله بعضهم لماذا تبكي أيها الكافر؟ فأجاب الشيخ: أبكي والله من شدة الفرح أبكي يا إخوان لأني قضيت حياتي كلها في الشرك والكفر، ولم يشأ الله إلا أن أموت مؤمنا موحدا. الله أكبر، لاإله إلا الله..وقد أثر هذا الكلام في الإخوان فبكوا لبكاء الشيخ، ثم طفقوا يقبلونه ويهنئونه على الإسلام؟؟9

وقد كان الخوارج يقاتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان كما أخبر بذلك النبي (ص) في السيرة الحلبية، وكذلك يفعل الوهابيون فلم ينقل عنهم أنهم حاربوا أحدا سوى المسلمين، فقد قتلوا أهل الطائف بلا ذنب وأهل كربلاء (سنة 1216ه) وسلبوا ضريح الإمام الحسين (ع)، وغزوا بلاد الإسلام المجاورة لهم من العراق والشام واليمن وشرقي الأردن وغيرها وقتلوا كل من ظفروا به من المسلمين، وقتلوا ألف رجل من اليمانيين جاؤوا لحج بيت الله الحرام (سنة 1340ه)10.

وكان الخوارج سيماهم التحليق أو التسبيد، وهو الحلق واستئصال الشعر. وقد جاءت أخبار كثيرة في ذلك11، وكذلك الوهابية يحيون نفس السنن. وكان الخوارج كلما قطع منهم قرن نجم قرن آخر كما أخبر عنهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع). وكذلك الوهابيون كلما قطع منهم قرن نجم قرن آخر فقد حاربهم محمد علي باشا واستأصل شأفتهم ووصل ولده إبراهيم باشا بجيوش من مصر والعراق وشمال إفريقيا إلى قاعدة بلادهم الدرعية فخربها، ثم نجم قرن لهم بعد ذلك وقطع ثم نجم وقطع مرارا..

وكذلك اليوم نرى تلاحق الجماعات التكفيرية كل واحدة تنسي العالم ما فعلته سابقاتها فمن القاعدة إلى جماعة الزرقاوي في العراق إلى جبهة النصرة في سوريا إلى داعش في بلاد الرافدين.. وكلما أخمد العالم نار جماعة منهم إلا وقامت أخرى تشعلها من جديد.

وقد قام الخوارج بتكفير من خالفهم من المسلمين واستحلال دماءهم وسبي ذراريهم ونسائهم وقالوا بأن دار الإسلام تصير دار كفر بظهور الكبائر فيها!! وكذلك الوهابيون حكموا بشرك من خالفهم معتقدهم من المسلمين وجعلوا دار الإسلام دار حرب، وحكموا بكفر تارك الفرض12. وقد كان الخوارج متصلبين في الدين مواظبين على الصلوات وتلاوة القرآن والبعد عن المحرمات المذكورة في القرآن. وكذلك الوهابيون متصلبون في الدين يؤدون الصلاة في وقتها ويواظبون على العبادات ويتورعون عن المحرمات حتى بلغ من تورعهم أنهم توقفوا في استعمال التلغراف13!!

التكفيريون الجدد:

رغم انفتاح علماء الوهابية اليوم على العالم المتحضر وما وصلت إليه الحضارة الإنسانية من تطور على مستوى مناهج التفكير، خاصة في مجال العلوم الإنسانية، فإن فقهاء هذا التيار مازالوا أوفياء لما أصله سابقوهم من مواقف وفتاوى يعودون لترديدها بين الفينة والأخرى بمنطق خارج التاريخ وسياق المجتمعات الحديثة، حيث يتبنون في سبيل الدفاع عن قناعاتهم ومواقفهم نفس لغة الترهيب والتكفير ضد مخالفيهم من أتباع المذاهب والتيارات الأخرى دون النظر في حجج كل فريق وتمحيص أدلته التي قد يتجاوز بعضها مستواهم الفكري الذي يتوقف عادة عند نقولات بعض السلف دون ربطها بسياقاتها التاريخية أو مقارنتها بمواقف واجتهادات من عاصرهم من باقي العلماء والفقهاء الموثوقين.

يقول أحد شيوخهم، وهو الشيخ الفوزان في موقف شديد التكفير للأشاعرة، وهو موقف تضمنه أيضا أحد المقررات التعليمية الموجهة لشباب في مقتبل العمر، وذلك في شرح قوله تعالى في سورة الفرقان-الآية 60- “وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمان، قالوا وما الرحمان”، يعلق الفوزان قائلا: فهؤلاء المشركون هم سلف الجهمية والمعتزلة والأشاعرة. وكل من نفى عن الله ما أثبته لنفسه أو أثبته رسول الله (ص) من أسماء الله وصفاته. وبئس السلف لبئس الخلف14.

ويقول آخر، وهو فقيههم المعروف بالجامي في الصوفية: ” كل من يدين بدين الصوفية فهو يشرك بإلاه في الربوبية والعبادة عرف بذلك من عرف وجهل ولا تقبل دعواهم بأنه يشهد ألا إله إلا الله15″

واليوم نرى الجماعات التكفيرية تقوم بتنزيل نفس هاته المواقف والفتاوى على أرض الواقع في عدد من الدول التي اجتاحها مقاتلوهم كمالي وليبيا والعراق وسوريا وغيرها، حيث عمدوا إلى تفجير وتدمير (أحيانا باستعمال الفؤوس و الجرافات) العديد من المقامات وأضرحة الأنبياء والأئمة والأولياء، مما شكل بعضها لزمن بعيد جزءا من التراث الإنساني العالمي وليس فقط الإسلامي وسووها بالأرض لتصبح أثرا بعد عين، في عمليات ممنهجة لطمس جزء مهم من هوية وتراث الأمة الإسلامية وتاريخها المشرق. يأتي في نفس السياق تدمير آثار الأمم التي تشهد على حضارات إنسانية عريقة لم يصلنا منها إلا النزر اليسير، كما فعلت طالبان في أفغانستان بتدمير تماثيل بوذا سنة 2009، وما قامت به أيضا عصابات “داعش” في كل من الموصل بالعراق وتدمر بسوريا وصورته إمعانا في إجرامها ضد جزء مهم من كنوز التراث الإنساني، وكأن المسلمين فعلا يعبدون هذه التماثيل والأصنام كما يتصورها أتباع هذا الفكر المنحرف الذي أصبح يتصدر اليوم للأسف المشهد الإعلامي عبر العالم مقدما أسوأ النماذج والصور عن الإسلام والمسلمين.

وقد شكل مؤتمر “غروزني” عاصمة الشيشان المنعقد في شهر غشت 2016 منعطفا حاسما في التصدي لهذا الفكر المتطرف، حيث حضر لهذا المؤتمر أكثر من 200 عالم دين من مختلف الدول العربية والإسلامية من بينهم وفد من الأزهر الشريف، وقفوا بشجاعة ضد من سرق إسم “أهل السنة والجماعة”، وبات يشرعن بمواقف فقهاءه وفتاواهم تلك الجرائم التي تقترفها الجماعات التكفيرية مستندة إلى تلك الفتاوى والإجتهادات المنحرفة والمعزولة عن سياقاتها، مما أصبح يهدد أمن المسلمين ووحدة أوطانهم في مشارق الأرض ومغاربها.

هوامش:

1- راجع كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبد الوهاب. حيث يعد هذا الكتاب دستور الوهابية مع أن خطابه يتسم بالفقر وقلة الاطلاع والتعمق في المسائل الكلامية التي سبقه إليها كبار الفقهاء والفلاسفة المسلمين.

2 -تاريخ العربية السعودية، م س، ص83.

3- عنوان المجد في تاريخ نجد، عثمان بن بشر النجدي، مكتبة الرياض الحديثة، ج1، ص60-61..

4 -عنوان المجد، ص67.

5 -عنوان المجد، ص 121-122.

6- كشف الإرتياب، ص 53-54.

7- كشف الإرتياب، ص55.

8 -الصواعق الإلاهية في الرد على الوهابية، سليمان بن عبد الوهاب النجدي، ص7.

9- نجد وملحقاتها، ص333.

10- السلفية بين أهل السنة والإمامية للسيد محمد الكثيري، ص350.

11- من ذلك ما ورد عن النبي (ص): “يأتي في آخر الزمــان قوم: حدثــاء الأسنان، سفهاء الأحــلام، يقولون من خير قــول البــرية ، يقتــلون أهل الإسلام ويدعون أهـل الأوثان، كث اللحيـة، مقصرين الثيــاب، محلقيــن الرؤوس، يحسنون القــيل ويسيئون الفعــل، يدعون إلى كتاب الله وليسوا مــنه في شيء” وقد روي الحديث في كل من صحيح البخارى- صحيح مسلم-مسند احمد بن حنبل- السنن الكبرى للنسائى- السنن الكبرى للبيهقى..

12- يستندون في ذلك إلى بعض الأحاديث مثل “بيننا وبينهم الصلاة، من تركها فقد كفر”. كما يتشددون في مسائل فرعية كحلق اللحية واللباس..

13- مازال الجدل اليوم قائما بين فقهاء السعودية حول شرعية سياقة المرأة للسيارة وسفرها بدون محرم!!

14- كتاب التوحيد للصف الأول الثانوي، تأليف الدكتور صالح الفوزان. ص 67.

15- التصوف من صور الجاهلية، مجلة البحوث الإسلامية العدد 12 ربيع الأول والثاني، جمادى الأولى والثانية عام 1405ه: قسم المكتبة المقروءة في موقع الجامي.

*باحث في اختلاف المذاهب الإسلامية

[email protected]

‫تعليقات الزوار

27
  • حسن يوسف
    السبت 18 فبراير 2017 - 18:42

    جذور التكفير هي سورة التوبة وسورة محمد وسورة البقرة والانفال بشكل لايقبل الجدل. وفي باقي السور توجد جذور التكفير والارهاب بشكل أقل حدة.
    التفاسير والأحاديث تعج بالتكفير. أما الأمويين والخوارج وبعد ذلك السلفيات بكل أنواعها والوهابية وداعش، فهي تحصيل حاصل ورجع الصدى للأصل المعتل.

  • الوهابية رأس الأفعـــى
    السبت 18 فبراير 2017 - 19:00

    لماذا يريد أغلبية شعوب العالم الإسلامي زوال حكم آل سعود عن الوجود؟
    كذلك زوال منظومة الفكر الوهابي السلفي لمشايخهم عن شعوب المنطقة عامة والجزيرة العربية خاصة، بالإضافة إلى محاصرة هذا الفكر والخلاص منه وكل ما تفرع عنه من أفكار تحمل مسميات عدة لا حصر لها ولا يوجد لها إحصائيات تُحدد ماهيتها، ولكثرة تعدد أسمائها فقد أصبح كل فرع مكون من عدد أصابع اليد، يسمى بإسم الرجل الذي يدعي أنه أمير الجماعة – كالسلفية الزرقاوية و الذي يَرسم لأتباعه ومُريديه فكره الخاص وما قد فهمه – حسب قدراته العقلية إن وجدت – الذي كونه على يد أحد مشايخ ذلك الفكر الأصلي، لكن كل هذه الفروع والتشعبات تعود في الأصل إلى الفرع السلفي الوهابي، سعودي المنشأ والبيئة والتنظيم.
    هذا الفكر السلفي الوهابي المغلق على ذاته غير القابل للحياة ولا للتفاعل مع متطلبات وإحتياجات الناس في الوقت الحاضر ولا حركة التطور السريع التي نشهدها في كل نواحي الحياة المعاصرة، ناهيك عن عدم التكيّف مع الثقافات والبيئات والشعوب الأخرى التي تعيش وتتعايش وتتفاعل مع بعضها البعض على هذه الأرض.

  • لوسيور
    السبت 18 فبراير 2017 - 19:30

    في إبريل عام 1925، عمد "الوهابيون" الى هدم قبور أصحاب النبي کليّاً وتسويتها بالأرض بزعم حرمة تعلية القبور وحرمة زيارتها، وحولوا مقبرة "بقيع الغرقد"‌ الى تراب…وفي نفس السنة حاول الوهابيون نقل قبر الرسول ''ص'' الى الصحراء ونبش قبره لولا تدخل باكستان ..وحسب جريدة "الاندبندنت" البريطانية عن قرار السلطات السعودية الحالية بنقل قبر النبي إلى الصحراء تحت عنوان "توسعة المسجد النبوي". واستند تقرير "الاندبندنت" على دراسة صدرت عام 2013، أنجزها علي الشبل، الأكاديمي في "جامعة محمد بن سعود" السعودية، وتوصي هذه الدراسة بنقل قبر الرسول وحجراته من حرم المسجد النبوي لخارج المسجد.

  • Lamya
    السبت 18 فبراير 2017 - 21:09

    "في شرح قوله تعالى في سورة الفرقان-الآية 60- "وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمان، قالوا وما الرحمان"، يعلق الفوزان قائلا: فهؤلاء المشركون هم سلف الجهمية والمعتزلة والأشاعرة. وكل من نفى عن الله ما أثبته لنفسه أو أثبته رسول الله (ص) من أسماء الله وصفاته. وبئس السلف لبئس الخلف14."

    بالعكس لانهم هم من نزعت الرحمة من قلوبهم, فهم لا يسجدون للرحمان وانما يسجدون لصنم يدعون انه فوق السماء السابعة يجلس فوق العرش, لانهم مجسمة, فاشركوا بالله تعالى عما يصفون فاصبحوا مجرمين وانتحاريين وما يعدهم الشيطان الا غرورا, يوم يقول لهم انما دعوتكم فاستجبتم لي.

  • الرياحي
    السبت 18 فبراير 2017 - 22:21

    لهم تتابع في الأفكار suite dans les idées مع مواكبة الحضارة ، فبعدما أن ضربوا الأعناق بالسيوف والمناجيق Le feu grégeois أنتقلوا إلى البندقية وبعدها إلى "الكْلاشْ" ورمي "الكفار" من أعلى المباني ، حرقهم بالبنزين ثم عادوا بسبب الحصار للي ب جي RPG ومستقبلا سيضربون بالنووي الكل بالصوت الصورة والنص.وبعد ذلك يقول الملحدون الكفار" أنهم متخلفين !.
    بالتلخيص الشديد لنا عباس السفاح اللذي خلف الحجاج السفاك وبعدهم إبن تيمة "الإستباب" ثم أبو عين ثم علي الكيماوي وإبن الحلال محمد عبد الوهاب طويل العمر .
    أتمنى أن المهدي المنتظر لا ينتمي لنفس الفصيلة "الرّاجلة" ,يارجال , القتالة.
    أحسنت ياكاتب

  • الاسلاميين الارهابيين
    السبت 18 فبراير 2017 - 23:03

    عدد المقاتلين الارهابيين الاسلاميين الذين سافروا الى سوريا والعراق منذ عام 2011 يقدر باكثر من 31 ألف الذين فقط انضموا الى دولة الخلافة الاسلامية داعش , .
    تم تقدير لعدد الدول المصدرة للارهابيين والقتلة بحدود 86 دولة , اما الدول التي فيها اكبر عدد من المقاتلين الاسلاميين الارهابيين هي كالتالي ,
    المانيا بحوالي 760 ارهابي , مصر بحوالي 800 ارهابي , لبنان بحوالي 900 ارهابي , المغرب بحوالي 1350 ارهابي , فرنسا 1700بحوالي ارهابي , تركيا بحوالي 2100 ارهابي , الاردن بحوالي 2250 ارهابي , روسيا بحوالي 2400 ارهابي , السعودية بحوالي 2500 ارهابي , تونس بحوالي 6500 ارهابي , اما باقي الارهابيين يتوزعون ما بين العراق وسوريا وهم الاكثرية من المقاتلين , ان عدد الارهابيين في اوربا يزداد بمرور الزمن واصبح اضعاف عما كان عليه عام 2014 .

  • sifao
    السبت 18 فبراير 2017 - 23:10

    منطق الفكر الديني هو نفسه في جميع الاديان ، الدين في جهة والمتدين في الجهة المقابلة ، الدين هو الله نفسه ، هو الحق والعلم والقدرة وما تبقى من صفات الكمال والامتلاء الوجودي، يقابله المتدين ، الانسان ، وبه تلصق صفات الباطل والجهل والضعف وما تبقى من صفات الضعف والفراغ الوجودي ، وعنوان المقال هو تكريس لهذه المعادلة غير العادلة "جذور التكفير عند المسلمين " طبعا ، وليس "جذور التكفير في الاسلام " حتى اذا كان النص الديني واضحا وجازما في احكامه ، تبرئة الدين تستوجب اتهام المتدين ، رغم ان هذا الاخير يجزم ويؤكد ان ما يقوم به ، ويوصف بالتطرف ،هو تطبيق دقيق لاحكام دينه ، لا اعرف كيف يستقيم وسم انسان بمسلم متطرف دون ان يكون لذلك علاقة بالاسلام ، اذا كان هذا الانسان يستحق صفة "مسلم "ومن ثم صفة "متطرف" فلابد ان يكون لعقيدته علاقة بتطرفه ، والا وجب سحب صفة مسلم عليه نهائيا ، الوهابية لم تكن وليدة قراءة جديدة للشعر الجاهلي او الفلسفة اليونانية وانما نتيجة قراءة صحيحة للقرآن والسيرة النبوية والدليل هو انتشارها بين المسلمين اكثر من اية قراءة اخرى ، لو لم تكن صحيحة لما عرفت هذا الانتشار الخطير والسريع

  • MOCROMATI
    السبت 18 فبراير 2017 - 23:30

    الاسلام الحقيقي بدا بعد موت الرسول واختلاف كبار الصحابة فيما بينهم حول خلافة الرسول , الكل يعرف بان رسول الاسلام لم يترك نظام حكم او طريقة لادارة شؤون المسلمين من بعده , لهذا ومن هنا بدا الارهاب والترهيب الاسلامي بالظهور والنشوء والاستفحال , ونتيجة ذلك قتلوا الصحابة وبدات الحروب تنتشر واهمها كانت حروب الردة وحروب علي وعائشة ويزيد ومقتل الحسن والحسين وغيرها بالآف .
    بعد الخلافات العميقة بدا الاسلام بالانقسام والتفرع , وادى ذلك الى تكوين حاكم ومناطق نفوذ واتباعه من المقاتلين , الهم والهدف الرئيسي لكل طرف ان تكون لديه ارض وشعب يتحكم بها ومنها يستطيع ان يحقق ما يريد من الاموال والنفوذ ومتطلبات الحياة الضرورية الماسة في تلك المرحلة , بدات الفتوحات والغزوات في جميع الاتجاهات باسم الدين , لكن الغاية منها كانت سياسية وجمع الاموال اي استخدام ما يسمى الجزية لغير المسلم , الاسباب الاخرى كانت سبي النساء والعبيد والحيوانات والمقاتلين .

  • أطــ ريــفــي ــلــس
    الأحد 19 فبراير 2017 - 11:20

    بداية أودّ أن أنبه إلى أن الوهابية ليسوا خوارج،كلا،إنهم شر من الخوارج،فرغم التشابه الظاهر بينهما إلا أن الخوارج الحقيقيين الذين سلكوا طريق العنف سبيلا لتحقيق أهدافهم انقسموا عبر التاريخ فرقا كثيرة أغلبها اندثر كما تنبأ بذلك الإمام عليّ.
    كان ظهور الخوارج بعد حيلة رفع المصاحف و خدعة التحكيم التي حاكها و نفذها الصحابي عمرو بن العاص،وبعد موقعة النهروان أوصى الإمام عليّ شيعته بعدم قتال الخوارج بعده حين قال:
    "لا تقاتلوا الخوارج بعدي،فليس من طلب الحق فأخطأه كمن طلب الباطل فأصابه".
    فالخوارج كان غالبيتهم من القراء (الفقهاء) الذين ليست لديهم أية دراية بالسياسة و دهاليزها،وقد اختفت جميع فرقهم ولم يبق منهم إلا الإباضية،و لهم كيانهم السياسي المستقل في سلطنة عمان ،ولم نسمع أو نرَ منهم سوءا أبدا،فهم ليسوا ضالعين في الإرهاب،ولا يروّجون لخطاب التحريض والكراهية للمخالف،بل نجد المساجد في سلطنة عمان يصلي فيها الإباضي جنبا إلى جنب مع السني والشيعي.
    قسم الوهابية التوحيد إلى ثلاثة أقسام:
    توحيد الألوهية
    توحيد الربوبية
    توحيد الأسماء والصفات
    وبهذا التقسيم (السياسي) أغفلوا عن قصد قسما آخر من أقسام التوحيد…يتبع

  • مسعود السيد
    الأحد 19 فبراير 2017 - 11:38

    لا احد بمقدوره الشطب على، مَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ،أبعد هدا يتهم بعضكم بعضا بانه تكفيري، التكفير أساس من أسس لإسلام، فكل من يقول أنا لست تكفيريا فهو يقول من حيث لا يدري أنا لست مسلما ،والحقيقة أنه الى حد الساعة لايمكننا أن نعرف من هم المسلمون فكل فريق يأتي بالدلائل والبراهين على أن غيره ليس من الإسلام في شيئ.

  • إرث آل سعود و الوهابية
    الأحد 19 فبراير 2017 - 12:02

    لقد نزل الإسلام على أهل البادية في زمن نبش القبور و شرب الخمور و نكح الذكور و وأد الأطفال و قطع الرقاب بلأنصال. نجح الإسلام في تجميد حالات شاذة و حالت أخرى إستعصت على المصلحين.
    إن إرث آل سعود و الوهابية. لا شك أن سقوط الوهابية قد بدأ و أنا أعلن ذلك من هنا. بمآزرة 100 دولة و كل العرب و الترك، و 100 ألف تكفيري من مشارق الأرض و مغاربها، فشلوا في سوريا.

    المشكلة ليس في بالإرث الوهابي الشاذ، حيث أنهم أعادوا إلينا عادات ما قبل الإسلام مثل أكل الأكباد و نبش القبور و نكح الذكور، وإبتدعوا ألوانا من بغاء الجهاد. الإرث الثقيل يكمن أيضا بتعاليم هؤلأ في مراكز المخابرات الغربية في بلاد الغرب التي يسمونها مساجد بينما يدرس فيها الأفكار الوهابية الشاذة، و يتم إعداد البهائم المتفجرة ليتم إستخدامها قبل الانتخابات لتساعد اليمين المتطرف. و يتم أيضا صناعة بهائم أخرى لإرسالها إلى البلاد المنوي تدميرها، من أفعنستان إلى العراق إلى سوريا .
    إذا كان الإسلام لا يقنع الأعراب عن تغيير مفهوم الشذوذ، فمن يريحنا من حِمْلْ آل سعود و هو حِمْل ثقيل؟

  • أطــ ريــفــي ــلــس
    الأحد 19 فبراير 2017 - 12:36

    … وهو توحيد الحاكمية أي مصدر التشريع والحكم،فافترقوا بذلك عن الخوارج كمدرسة فكرية وعقائدية،وتميزوا أيضا عن جماعات الإسلام السياسي التي تجعل من الحاكمية و تطبيق الشريعة قطب رحى (مشروعهم) السياسي.
    لقد كان شعار الخوارج هو:"لا حكم إلا لله"،وهو نفس شعار الإسلام السياسي بشقيه السني و الشيعي الذي يدعو إلى بعث دولة الخلافة وتطبيق الشريعة ومنابذة حكام الجور.
    الآيات التي يستشهد بها دعاة الإسلام السياسي والدالة على وجوب تحكيم الشريعة كثيرة نذكر منها:
    "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون/الظالمون/الفاسقون"
    "أفحكم الجاهلية يبغون،ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون"
    "اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون"
    وفي أسباب النزول أن عُدي بن حاتم حين سمع هذه الآية قال:
    "إنا لسنا نعبدهم"!
    فقال النبي:"أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه ويحلون ما حرم الله فتستحلونه"؟
    قلت:"بلى".
    قال:"فتلك عبادتهم".
    فالانصاف يقتضي أن نعد كل من ناهض الاستبداد السياسي في عداد الخوارج،بخلاف الوهابية التي تكرّس الاستبداد و تسانده…يتبع.

  • عبد الكريم
    الأحد 19 فبراير 2017 - 12:45

    ان خطر الوهابية لا يقتصر على الشيعة فقط، بالرغم من انهم المتضرر الأول منها وانهم أكبر ضحاياها منذ نشوئها قبل أكثر من قرنين ولحد الآن، بسبب عدائها لمدرسة أهل بيت النبوة والرسالة، وإنما يتعدى ذلك الى البشرية جمعاء بغض النظر عن الدين أو المذهب أو الاتجاه الفكري، فمثل خطرها كمثل الخطر العالمي الذي كانت تمثله النازية والفاشية منتصف القرن الماضي، أو كمثل الشيوعية خلال القرن الماضي بأكمله تقريباً.

    ان الوهابية حزب سياسي تلفع بالدين، فهي ليست مذهب من مذاهب المسلمين أبداً، كما أنها ليست حركة إصلاحية، كما يحاول بعض الكتاب والباحثين تصويرها، بل هي حركة تدميرية هدامة، تعتمد الإلغاء والإقصاء والتكفير وعدم الاعتراف بالآخر ما لم يلتزم بكل ما تذهب إليه، انها حركة تدميرية تلجأ الى كل الوسائل غير الشريفة للوصول الى أهدافها ونيل مآربها، وعلى رأس هذه الوسائل، القتل وانتهاك الأعراض واستباحة الحرمات والاستيلاء على مال (العدو) الوهمي.

  • أطــ ريــفــي ــلــس
    الأحد 19 فبراير 2017 - 13:50

    …(الخوارج متصلبون في الدين مواظبون على الصلوات وتلاوة القرآن والبعد عن المحرمات…).
    الكاتب الكريم جعل هذا الأمر وجها من أوجه الشبه بين الخوارج و الوهابية،والواقع أن الوهابية بعيدون جدا عن صفات الورع و التقوى والوقوف عند الحدود التي رسمها القرآن للمؤمنين.
    فالوهابية يشدّدون فقط على أتباعهم من العوام،ويسلطون ما يسمى بشرطة الأمر بـ(المعروف) و النهي عن (المنكر) على المستضعفين،يجبرون هذا على الوقوف في محراب الصلاة و ذهنه مشغول بتجارته،ويفرضون على تلك لبْس عباية سوداء و هي في طريقها لقضاء ليلة حمراء…يركزون على القشور دو اللّب.
    سادتهم و أمراؤهم و كبراؤهم منهم من لا يحسن قراءة خطاب مشكول فضلا عن أن يتلو آيات الذكر آناء الله و أطراف النهار،أما الأخلاق،فلا تجرؤ شرطة الأمر بالمنكر و النهي عن المعروف الاقتراب من أسوار قصورهم،بل إنها تحرسها كي لا يعكّر صفو لياليهم المِلاح فضولي أو متطرف،و لهم أيضا صولات وجولات في بلاد (الكفر) لقضاء الليالي الحمراء،والطواف حول الموائد الخضراء،ومعاقرة أفخر أنواع الخمور ومعانقة أجسام الحور…سادة الوهابية وكُبراؤها أبعد ما يكونون عن زهد الخوارج و تقواهم…يتبع

  • عبد الكريم
    الأحد 19 فبراير 2017 - 14:22

    فإذا أراد المسلمون ان ينقذوا دينهم من التضليل والخداع والغش، واذا أرادوا أن يوضحوا الصورة الحقيقية التي عليها دينهم الحنيف، واذا ارادوا ان يردوا على الشبهات التي تحوم حول دينهم المقدس، واذا أرادوا ان ينقذوا شباب الأمة والجيل الصاعد من أبنائهم من خطر الوقوع في فخ وشراك مجموعات العنف والإرهاب التي ترتدي عباءة الإسلام، اذا أرادوا كل ذلك، فعليهم ان يقاطعوا الوهابية ويحاربونها ويقضون عليها قبل ان تقضي عليهم وعلى دينهم، بعد ان تحولت الوهابية اليوم الى أداة طيعة ومعول هدم بيد كل متخلف وجاهل يسعى الى تدمير الإسلام وهدم أركانه، من شيوخ النكاح والتكفير وأجهزة مخابرات دولية ومؤسسات تناصب الإسلام الحنيف العداء المستحكم.
    على المسلمين بمختلف مذاهبهم، ان يميزوا أنفسهم عن الوهابية، وان يتبرأوا منها، كما أن عليهم ان يوضحوا للعالم بان الوهابية لا تمثل الإسلام وان فقهاءها وعلماءها فئة ضالة تحاول تسخير الدين لخدمة أغراضها الدنيئة، وأنهم يتلفعون بالدين والدين منهم براء براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام.

  • Ait talibi
    الأحد 19 فبراير 2017 - 16:10

    Je pense qu'il est temps pour les sciences humaines au Maroc de se poser la question qu'est ce que croire religieusement? Est ce que se limiter à la croyance religieuse ou à l'islam hérité ou importé sans questionnement nous ne participons pas malgré la prétention de certains qui veulent s'innocenter en tant que salafiya modéré, ou suniya ouverte à la création d'une société schysophrène qui d'un coté croient religieusement mais sans savoir que ce qui s'expriment dans ses croyances relèvent d'une criminalité inconsciente. Nous sommes éduqués selon un islam traditionnel qui interdit la réflexion ,l'a conscience individuelle, la liberté d'opinion c 'est ce qui fait de nous un terrain fertile pour l'invasion de l'intégrisme ,

  • أبوندى
    الأحد 19 فبراير 2017 - 17:27

    دراسة الفكر الإسلامي من وجهة نظر تاريخية ونقدية بناءة بدون تحيزأوخوف من مخالفة الفقهاء والشيوخ عمل شجاع يساهم في ابرازعيوب وأخطاء الخطاب الديني المتطرف وضعف صلابته الفكرية والاقناعية في زمن التكنولوجيا والشفافيةوالعولمة.
    المساهمة النقدية من طرف باحثين وفقهاء شباب وشيوخ معتدلين ستعمل على بلورة خطاب متجدد ملائم للعصروتشريح أنواع للفكرالديني الذي ألفنا أنها تستفيد كثيرامن التمجيد والتجميل والتقديس الى درجة التخوف من العزلة والردة عند انتقادها أوحتى اللمح الى أقل عيوبها.
    يتبين من خلال أجزاء المقال ان اختلاط المصالح الشخصية والجماعية بالدين خلق خلال فترات من التاريخ الاسلامي نوعا من السياسة تستغلها الجماعات أوالافراد النافدين والمناورين لبسط نفوذهم وسلطتهم من خلال خلق ضوابط وقوانين مستمدة من الدين نفسه ومن فكرديني تم الاجتهاد في تكييفه من طرف فئة من الفقهاء للمحافظة على المصالح والامتيازات المكتسبة بفعل الصراع الرمزي أو المادي يتم استغلاله كوسيلة للردع وللانصياع والى التكفير والقتل في حالة عدم الامتثال للوضع القائم رغم ما تشوبه من أخطاء ونواقص.ولازال الوضع قائما بأقل أوأكثرحدة الى الان.

  • محمد أمين مسلم
    الأحد 19 فبراير 2017 - 18:42

    أولا تسمية الوهابية خطأ لأنها نسبة لإسم من أسماء الله تعالى فإن قصدتم بها القدح فيهم و التنقيص من قدرهم فقد نسبتم هذا النقص لله و إلا فالعكس من ذلك الوهابية لفظ أطلقه عليهم خصومهم من عباد القبور و الأضرحة و شاتمي الصحابة من الرافضة فهم لم يكفروا أحدا بل كفروا من كفره الله عز وجل
    فالجزيرة العربية في عهد الشيخ محمد بن عبد الوهاب كانت مرتعا للشرك و عبادة القبور و ذلك بشهادة الكثير من المستشرقين الذين قالو بأن الاسلام في تلك الحقبة لم يكن الاسلام الذي أتى به محمد صلى الله عليه و سلم
    فجائت هذه الدعوة التجديدية و التي أعز بها الله الإسلام و أزال الشرك من جزيرة العرب إلى يومنا هذا
    ونرجو من الاخوة قراءة كتب أهل هذه الدعوة و ليس القراءة عنها لأن خصومهم يحذرون من قرائتها لأنها موافقة للقرآن و لصححيح السنة و هذا سوف يهد و يسقط معتقد الروافض الذين يعبدون آل البيت و آل البيت منهم براء و كذلك معتقد الصوفية و هرطقاتهم و شطحاتهم

  • أمين
    الأحد 19 فبراير 2017 - 19:45

    أسفر مؤتمر "من هم أهل السنة والجماعة" الذي انعقد منتصف السنة الماضية في العاصمة الشيشانية جروزني واستمر ثلاثة أيام بحضور أكثر من 200 عالم ومفتٍ من مختلف الدول العربية والإسلامية والغربية عن عدد من النتائج والتوصيات، و كان أبرزها تعريفه لأهل السنة و الجماعة كالتالي:
    "إن أهل السنة والجماعة هم الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علما وأخلاقا وتزكية على طريقة سيد الطائفة الإمام الجنيد ومن سار على نهجه من أئمة الهدى".
    ويعتبر هذا المؤتمر نقطة تحول هامة وضرورية لتصويب الانحراف الحاد والخطير الذي طال مفهوم "أهل السنة والجماعة" إثر محاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب وقصره على أنفسهم وإخراج أهله منه.
    وخرج المؤتمر الذى افتتحه أحمد الطيب شيخ الازهر، بعدة توصيات منها دعوته للحكومات لتشريع قوانين تجرم نشر الكراهية والتحريض على الفتنة والاحتراب الداخلي والتعدي على المؤسسات.
    وقد أثار مؤتمر "أهل السنة والجماعة" غضب السلفيين الوهابيين الذين اعتبره مؤامرة روسية عليهم لا لشيء إلا لأن هذا المؤتمر فضحهم وأظهر أن الوهابية هي صانعة التطرف و الإرهاب و راعيته.

  • عبد الكريم
    الأحد 19 فبراير 2017 - 22:40

    على جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والمجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته في التصدي لخطر هذا الفكر الوهابي البدوي المتخلف، فكما تعاون المجتمع الدولي واتفق واتحد ووضع يدا بيد للقضاء على النازية في ألمانيا، بعد ان تأكد له بان خطرها عالميا وشاملا وليس محليا او اقليميا، من خلال الحرب المدمرة التي شنتها على العالم، لدرجة ان المانيا لا زالت تدفع تعويضات تلك الحرب وما سببته من مآسي على البشرية، من جانب، ولدرجة، من جانب آخر، لا زال المتقدم لطلب الجنسية الاميركية يسأل عما اذا كان في يوم من الأيام قد عمل في صفوف النازية او اي من مؤسساتها وهيئاتها، بالرغم من مرور أكثر من (60) عاما على نهاية أسطورة النازية، وبالرغم من تقادم الاجيال، كذلك يجب ان يصدر المجتمع الدولي قرارا يجرم فيه الوهابية ويطارد زعاماتها وأنصارها وكل من يتعاطف معها من قريب أو بعيد، سلطة كانت أم مؤسسة أم شخص، حالها حال النازية والشوفينية والشيوعية، وكل الأفكار العنفية الارهابية الهدامة، التي تقوم في فلسفتها الفكرية والثقافية على القتل والتدمير والسعي لالغاء الآخر، ومطالبة كل متورط بدفع التعويضات للضحايا والمتضررين منها .

  • سعيد مسكيني
    الإثنين 20 فبراير 2017 - 09:52

    هل تعلمون أن من أفضل قادة العالم المحبوبين جدا من طرف المسلمين الموحدين. أقول الموحدين وأقصد بهم الدين يوحدون الله في داته وصفاته وعند العبادة، هم حكام المملكة العربية السعودية؟ هل تعلمون لمادا ؟
    دلك لأنهم أولا: لا يسمحون لمن ينتسبون إلى الإسلام بعبادة غير الله تعالى في العلن. وعلى دلك قاموا بهدم كل الأضرحة التي قد يتم عبادة من فيها من موتى. ثانيا: لأنهم ليس لهم قانونا بشريا بل قانونهم ما شرعه الله تعالى.
    ثالثا: لأنهم من يتصدر الدود عن دين الله الحنيف الدي جاء به محمد (ص)، الحنيف أي البعيد عن كل شرك بالله خالقنا. رابعا: لأنهم على منهاج رسول الله (ص) في التكفير، فهم لا يكفرون إلا من كفره الله تعالى ورسوله الصادق المصدوق عليه السلام. وهم بدلك خلاف الخوارج من داعش والنصرة والروافض وغيره.
    وهل تعلمون من يبغض حكام العربية السعودية: إنهم كل من لم يكن مؤمنا مسلما موحدا. أو كان غير عارف بدعوتهم،التي هي دعوة الموحدين، مند آدم إلى محمد عليهما الصلاة والسلام.
    أما عن الفسق وارتكاب المعاصي، فهدا أمر لم ينج منه أحد من العالمين إلا قليل جدا من عباد الله الموحدين وأعتقد منهم عيسى ومحمد عليهما السلام.

  • عبد الكريم
    الإثنين 20 فبراير 2017 - 12:06

    أسلوب الوهابية في الحوار :
    – رمي من خالفوهم العقيدة من السواد الأعظم من المسلمين بأبشع الأوصاف.
    – بتر وقص الأحاديث.
    – تحوير الموضوع الأساسي بالهجوم على شخص المناظر لا مقارعة حججه.
    – رفض الأحاديث الصحيحة التي أجمع عليها المسلمون بقول إنها كذب دون الطعن في متنها أو سندها، أو مع الطعن بالرواة لأنهم إما روافض أو إتهامهم بالكذب بهتانا وإثما مبينا، ومعظمهم أصحاب الرسول العدول.
    – يقولون “باتفاق أهل العلم” دون ذكر عالما واحدا على الأقل، وإن ذكروه فتارة يمدحونه وطورا ينتقدونه.
    – التمسك بأقوال مشائخهم فقط ولا رأي غيرهم، ولو رأو الدليل والبرهان والحجة القاطعة.
    – لي عنق الأدلة والبراهين ليضربوا بها شرع الله المتين.
    – الإزدراء بباقي طوائف المسلمين، وعامة البشرية.
    – تزوير المعتقدات، اتباع الهوى، الكذب، الإفتراء، التدليس.
    – الغلظة والفظاظة في الكلام، إضافة إلى اللف في القول والإلتواء في الكلام، واختلاق الأعذار حتى لو وصل الأمر بتكذيب أحاديث الرسول الصحيحة وتصديق الأحاديث الكاذبة.

  • عبد الكريم
    الإثنين 20 فبراير 2017 - 13:06

    إلى رقم 21
    أول بدعة قامت بها الوهابية هي بدعت تقسيم التوحيد..! لقد أدخلتْ في دين الله الحشويةُ المُحْدَثون وهم الوهابيةُ بدعةً جديدة لم يقلها المسلمون وهي قولهم "توحيد الألوهية وحدَه لا يكفي للإيمانِ بل لا بدّ من توحيدِ الربوبية" وهذا ضدُّ قولِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم "أُمرتُ أنْ أقاتل الناسَ حتى يشهدوا أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وأني رسولُ الله فإذا فعلوا ذلكَ عصَموا مِنّي دماءَهم وأموالَهم إلا بحقها" جعل الرسولُ اعترافَ العبدِ بتفريدِ اللهِ بالألوهية وبوصفِ رسولِ اللهِ بالرسالةِ كافيًا، وكانَ رسول اللهِ صلى الله عليهِ وسلم إذا نطق الكافرُ بهذا، يحكُم بإسلامِه وإيمانه ثم يأمرُه بالصلاةِ قبل غيرِها منْ أمورِ الدين للحديثِ الذي رواهُ البيهقيُّ في كتابه "الاعتقاد".
    وهؤلاءِ عمِلوا دينًا جديدًا وهو عدمُ الاكتفاءِ بالأمريْنِ المذكوريْن وهذا منْ غباوتِهم، فإنَّ توحيدَ الألوهية هو توحيدُ الربوبية بدليلِ أنه جاءَ في سؤالِ القبر حديثانِ: حديثٌ بلفظِ الشهادَةِ وحديثٌ بلفظِ "الله ربي"، وهذا دليلٌ على أن شهادة أنْ لا إلهَ إلا الله شهادةٌ بربوبيةِ اللهِ.

  • سعيد مسكيني
    الإثنين 20 فبراير 2017 - 15:21

    إلى رقم 23: أخي: الرب يعني من يربي والله تعالى كل المؤمنين سواء المسلمين أو غيرهم يعترفون بأن الله هو خالقنا ومربينا. بل حتى المشركون من قريش كانوا يعترفون بالربوبية المدكورة. ودلك قول الله تعالى في سورة العنكبوت وغيرها : "ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله فأنى يؤفكون" وهدا كان في زمن ما قبل ومع وبعد رسول الهدى محمد (ص) لكن مفترق الطرق الدي يجعل الشخص مسلما عند شهادته: لا إله إلا الله هو اعترافه بكون هدا الرب المتفق على ربوبيته بين المؤمنين والمشركين إلا الملحدين هو الدي يستحق العبادة وحده. والعبادة مما عرفها به رسول الله (ص) "الدعاء هو العبادة". لدلك لما كان يالشخص يعترف نطقا بالشهادتين، فإنه يقصد منهما أن لا معبود بحق إلا الله ولا متبوع بحق إلا رسول الله. إدن فالتوحيد لابد أن يشتمل كل من توحيد الله في ربوبيته أي أنه الخالق والرازق والمسير والمدبر و… وتوحيد الألوهية أي لا إله يستحق العبادة ومنها الدعاء إلا هدا الرب الدي خلقنا ويسيرنا وينعم علينا و… وتوحيده في داته وصفاته مصداقا لقوله تعالى: "ليس كمثله شيء وهو السميع البصير".

  • الريفي
    الإثنين 20 فبراير 2017 - 19:09

    – لو لم يكن من حسنات الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله والوهابية إلا أن وحدوا الجزيرة العربية تحت راية واحدة بعد أن كانت قبائل قددا ووحدوا محراب الصلاة في المسجد الحرام وجعله محرابا واحدا بعد أن كانت أربعة محاريب لكل مذهب محراب عند كل جهة من جهات الكعبة لكان ذلك كافيا أن يذكرهؤلاء الملوك والعلماء بالجميل فكيف وأعمالهم شاهدة بخدمة الإسلام والمسلمين
    – بعض التعليقات تتحدث عن مقارعة الحجة بالحجة ثم تبحث فيها عن الحجة فلا تجدها
    – الأمور الواردة في المقالة أغلبها إن لم تكن كلها هي أقرب إلى الإتهام والشتم منها إلى الإثبات العلمي المحايد
    وهي كلها معروفة وأخذتها من كتب الخصوم وأعداء الوهابية(مع التحفظ على الإسم)
    وجواب الوهابية عليها معروف ومنتشر
    ولن أصدق أنكم من أهل مقارعة الحجة بالحجة إلا إذا أوردتم جواب الوهابية عليها من كتبهم المحررة المعتمدة ورددتم عليه برد علمي محرر
    اما الإتهام والنقل من هنا وهناك فيحسنه كل أحد

  • عبد الكريم
    الإثنين 20 فبراير 2017 - 20:05

    الى سعيد مسكيني
    °°°°°°°°°°°°°°°
    تقسيم التوحيد الى ربوبية وألوهية تقسيم بدعي أتت به الحشوشية وفي مقدمتهم ابن تيمية وتقسيم لم يقل به أحد من السلف وغير معقول أيضا كما ستعرفه، وما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأحد دخل في الإسلام: إن هناك توحيدين وإنك لا تكون مسلما حتى توحد توحيد الألوهية، ولا أشار إلى ذلك بكلمة واحدة، ولا سُمِع ذلك عن أحد من السلف الذين يتبجحون باتباعهم في كل شيء، ولا معنى لهذا التقسيم، فإن الإله الحق هو الرب الحق، والإله الباطل هو الرب الباطل، ولا يستحق العبادة والتأليه إلا من كان ربا، ولا معنى لأن نعبد من لا نعتقد فيه أنه رب ينفع ويضر، فهذا مرتب على ذلك كما قال تعالى: (رب السموات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته)؛ فرتب العبادة على الربوبية، فإننا إذا لم نعتقد أنه رب ينفع ويضر فلا معنى لأن نعبده ـ كما قلنا ـ ويقول تعالى: ( ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السموات والأرض ) يشير إلى أنه لا ينبغي السجود إلا لمن ثبت اقتداره التام، ولا معنى لأن نسجد لغيره.هذا هو المعقول، ويدل عليه القرآن والسنة…يتبع

  • سعيد مسكيني
    الثلاثاء 21 فبراير 2017 - 09:36

    إلى عبد الكريم:
    البدعة في الدين أن تأتي بعبادة لم يشرعها الله تعالى، فتكون مخالفة بدلك لما جاء به محمد (ص) كمن يدعو الحسين وفاطمة وعلي والجيلاني . بدل أن يدعو الله تعلى خالقهم وإلههم المستحق وحده فقط دعاءه لأنه الحي الدي لا يموت أما الأموات أيا كانوا وإن كان خير الخلق جميعا محمد (ص)فهو أمر مبتدع غرض الشيطان منه أن يجلب بني آدم المسلم للوقوع في شرك عبادة غير الله تعالى.
    قال رسول الله (ص): من أحدث في أمرنا هدا ما ليس منه فهو رد. أو كما قال.
    أما تقسيم التوحيد إلى توحيد ربوبية وألوهية وتوحيد دات وصفات. فهدا اجتهاد العلماء حتى يوضحوا لغيرهم من المسلمين الخطأ الدي أوقعهم فيه الشياطين سواء من الجن أو الانس وهو دعاء غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله تعالى إن تم الدعاء للأحياء، فكيف للأموات.
    والأهم في كل هدا أن يبتعد المسلم عن كل ما قد يوقعه في الشرك بالله تعالى مما يضيع عليه فرصة النجاة يوم القيامة من عداب الله تعالى. وهدا أنصح به نفسي و إخواني المسلمين كافة بعدم الوقوع فيه. ومنه
    دعاء من نتقرب إلى الله بمحبتهم وهم آل محمد (ص) : يا فاطمة. يا حسين، يا جعفر . فهدا يجعل المسلم يقع في الشرك

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 29

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 33

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز