جزائرية عمرها 72 سنة تجتاز امتحانات الباكالوريا

جزائرية عمرها 72 سنة تجتاز امتحانات الباكالوريا
الأحد 14 يونيو 2015 - 22:29

أصبحت فاطمة سبع، وعمرها 72 عاما، رمزا في منطقتها، حاسي بحبح، بولاية الجلفة، بالجنوب الجزائري، ومحط أنظار وسائل الإعلام، بعد أن أدت امتحانات البكالوريا لدخول الجامعة،هذا العام.

دخلت “الحاجة فاطمة” مركز الامتحانات رفقة ستة من أحفادها المترشحين أيضا، إحداهن تمتحن معها في شعبة الآداب.

وقالت إنها كانت تراجع الدروس مع حفيدتها وتشجعها وتتنافس معها أيضا في حفظ الدروس وحل المسائل المقررة على طلبة البكالوريا.

وكان وجود أمرأة في سن فاطمة، في مركز الامتحانات بين الطلبة تناقشهم في مواضيع الامتحانات مثيرا للفضول والإعجاب، جعل مركز مدينة حاسي بحبح حديث وسائل الإعلام في الجزائر وخارجها.

وقالت فاطمة إن الطلبة فرحوا بوجودها بينهم، وكانوا يلتفون حولها يتبادلون معها الحديث قبل وبعد الامتحانات، وإن السعادة غمرتها وهي تعيش أجواء امتحانات البكالوريا التي كانت حلما بعيدا بالنسبة لها.

وما إن مر اليوم الأول حتى ظهرت صورتها وهي في قاعة الامتحان، في الصحف وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، لتصبح محط إعجاب الآلاف.

تحدثنا إلى هذه المرأة، التي تجاوت السبعين من العمر، عبر الهاتف، فكانت إجاباتها مفعمة بالحيوية والنشاط، والطموح.

تقول الحاجة فاطمة إن مسيرتها “رسالة إلى الشباب الذين يضجرون من العمل أن يتسلحوا بالجد والصبر لاكتساب العلم، والرزق، وهي أيضا رسالة إلى المسؤولين بأن يهتموا بفئة المتقدمين في السن ويوفروا لهم أسباب تحقيق طموحاتهم”.

بعد نجاحها في البكالوريا تتمنى الحاجة فاطمة دراسة علوم الشريعة في الجامعة، كما قالت لنا، وهي متشوقة إلى تحقيق هذا الحلم، الذي كان يراودها منذ التحقاها بفصول محو الأمية عام 2007 في منطقتها.

فقد التحقت بهذه الفصول رفقة عدد من الرجال والنساء لتعلم مبادئ القراءة والكتابة، لكن طموحها وأرادتها جعلاها لا تقف عند هذا القدر البسيط من التعليم، وتسعى إلى المزيد بتشجيع من أبنائها وأحفادها، الذين اجتاز بعضهم البكالوريا معها.

ووجدت الحاجة فاطمة التشجيع أيضا من مدير الديوان الوطني لمحو الأمية بمنطقتها، محمد تاوتي، الذي يصفها برمز “الاجتهاد والمثابرة والإرادة”.

التحقت فاطمة بفصول محو الأمية عام 2007

وكانت فاطمة قد سجلت في دروس التعليم بالمراسلة ونجحت في المستوى الابتدائي والمتوسط ثم الثانوي، الذي أهلها لاجتياز امتحان البكالوريا هذا العام.

وقال تواتي لـ “بي بي سي” إن قصة فاطمة سبع كانت حافزا لعدد كبير من النساء للالتحاق بمراكز محو الأمية، وشجعتهن على السعي لاكتساب العلم والمعرفة.

وتعمل الحاجة فاطمة، فضلا عن الدراسة، على مساعدة النساء الملتحقات بمراكز محو الأمية، وتشجعهن على الصبر والمثابرة.

وقد تحصلت على العديد من شهادات التقدير نظير جهودها في مجال التعليم في المساجد ومراكز محو الأمية.

‫تعليقات الزوار

4
  • جزائري من قسنطينة
    الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 07:30

    بالتوفيق للحاجة…طلب العلم واجب من المهد الى اللحد…أنا عمري 26 سنة ولدي ليسانس ولكنني أفكر في الترشح للبكالوريا العام القادم شعبة أداب لأنني ممتاز في اللغة الانجليزية ولعلي أصبح أستاذا جامعيا في هذه اللغة بعون الله

  • جزائري من قسنطينة
    الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 08:22

    شيء أخر…لا شيء أصبح يستفزني أكثر من بعض الصحافيين الجزائريين الذين لم يخرجوا من العاصمة في حياتهم ويقولون أن كل ما يقع مباشرة جنوب العاصمة يعتبر من "الجنوب الجزائري" …وهذا من الغباء والجهل…يمكنكم أن تبحثوا عن مدينة حاسي بحبح في جوجل ايرث وستجدون أنها تقع في الشمال مقارنة مع مدينة تازة المغربية مثلا التي تعتبر عندكم من مدن اقصى الشمال …كما أن ولاية الجلفة طبيعتها الجغرافية فيها الغابات والسهول والهضاب وفيها العديد من المدن متوسطة الحجم مثل الجلفة -عاصمة الولاية- مسعد عين وسارة وحاسي بحبح…وتعتبر الجلفة سادس أكبر الولايات الجزائرية من حيث عدد السكان الذين يتجاوز عددهم 1 مليون نسمة وتعتبر أيضا قلب الجزائر فهي الوحيدة التي لديها حدود مع 8 ولايات جزائرية شرقية وغربية وشمالية وجنوبية…شكرا لسماحكم لي بتصحيح الجهل المركب الذي أراد أن يوقعكم فيه بعض أبناء بلدي.

  • جزائري من قسنطينة
    الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 09:34

    رسالة الى الصحافيين الجزائريين سواء كنتم تعملون لدى جرائدنا الصفراء أو لدى مواقع أو قنوات أو وكالات أنباء أجنبية…أدعوكم الى الخروج من مكاتبكم ثم ان لم تفعلوا ابحثوا على الأقل في الخريطة أو بالأحرى اعرفوا بلدكم أولا أنتم ثم حاولوا أن تنقلوا الصورة لغير الجزائريين ..انقلوا صورة سلبية ان شئتم لو كان ذلك الواقع ولكن لا تنقلوها مغلوطة…أنا دائما أعلق في موقع العربية وأقول للمراسل الجزائري لا تقل "محافظة تيزي وزو" بل قل "ولاية" لأننا هكذا نسميها في الجزائر فمصر تنقسم الى محافظات والمغرب مثلا الى أقاليم وروسيا الى جمهوريات ونحن الى ولايات وأعبر دائما عن اشمئزازي من عبارة "بومرداس في شرق الجزائر" …وهاهو اليوم هذا "العبقري" جعلنا نعتقد أن حاسي بحبح تقع بالقرب من مدينة "برج باجي مختار" بولاية ادرار في الحدود مع مالي أو من مدينة "عين قزام" بولاية تامنرست في الحدود مع النيجر…وشكرا.

  • حميد حميد
    الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 19:01

    تحياتي وتقديري للحاجة،طالبا لك بالصحة والعافية وطول العمر، من اللازم ان تمنحك الدولة الجزائرية لقب سفيرة النوايا الحسنة. فانت مثال للمتابرة والاجتهاد ونبد الخمول والياس الدي بالاسف يصيب الشباب قبل الشيب. تحياتي لك امي.

صوت وصورة
بوابة إلكترونية للتغطية الصحية
الجمعة 9 أبريل 2021 - 07:57

بوابة إلكترونية للتغطية الصحية

صوت وصورة
آية تتحدى التوحد
الخميس 8 أبريل 2021 - 17:43

آية تتحدى التوحد

صوت وصورة
احتجاج ضد نزع الملكية
الخميس 8 أبريل 2021 - 16:33

احتجاج ضد نزع الملكية

صوت وصورة
إتلاف كمية من المخدرات
الخميس 8 أبريل 2021 - 14:30

إتلاف كمية من المخدرات

صوت وصورة
بلبل يكشف سر النجاح
الخميس 8 أبريل 2021 - 12:11

بلبل يكشف سر النجاح

صوت وصورة
سكان “تسخت” وفك العزلة
الخميس 8 أبريل 2021 - 11:59

سكان “تسخت” وفك العزلة