جزائري يحاول إحراق ذاته أثناء احتجاج في العاصمة

جزائري يحاول إحراق ذاته أثناء احتجاج في العاصمة
الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:19

حاول جزائري إشعال النيران في ذاته أمس الأحد أثناء احتجاج للمطالبة بتوفير المزيد من الوظائف أمام وزارة العمل في العاصمة.

وتقول جماعات المعارضة الجزائرية انها سترغم الحكومة على الاستقالة الا أن محللين يقولون ان من غير المرجح أن يكون هناك تمرد لان المسؤولين بإمكانهم استخدام عائدات صادرات الطاقة لحل المشاكل.

وأثناء الاحتجاج أمام مبنى وزارة العمل الذي شارك فيه نحو 30 شخصا وصل رجل وسكب البنزين على جسده ثم حاول اشعال النيران في ذاته مستخدما قداحة.

وقال مصور رويترز الذي كان متواجدا في مكان الاحتجاج ان صحفيا يقف بالجوار تمكن من اسقاط الرجل على الارض قبل أن يشعل النيران في ذاته. وأدخلت الشرطة بعد ذلك الرجل داخل مبنى الوزارة.

وكانت موجة من الاحتجاجات في تونس والتي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي الشهر الماضي بدأت بعد اشعال شاب عاطل النيران في ذاته احتجاجا على معاملة السلطات له.

ومنذ ذلك الوقت وقعت سلسلة من محاولات احراق النفس في شتى أنحاء العالم العربي بما في ذلك في الجزائر.

ووفقا للارقام الرسمية فان معدل البطالة بالجزائر حوالي عشرة بالمئة في حين أن نسبة العاطلين من الشبان أكثر من ضعف هذه النسبة.

وتساءل أحد منظمي احتجاج أمس الاحد عما يفعله الموجودون بالسلطة موضحا أنهم لا يستحقون شغل مناصبهم.

واستطرد “اذا لم تبذل الحكومة جهدا بخصوص هذا الامر (تقليل البطالة) فستقترب الكارثة. ما حدث في مصر وتونس يمكن أن يحدث هنا اليوم.”

ويبلغ احتياطي الصرف الاجنبي بالجزائر نحو 150 مليار دولار وليست لديها ديون خارجية وتتوقع أن تبلغ نسبة النمو الاقتصادي أربعة بالمئة عام 2011 الا أن الاقتصاد الذي يهيمن عليه قطاع النفط والغاز لا يوفر الا القليل من الوظائف.

وتعهد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي يسعى للحيلولة دون كسب دعوات المعارضة لتنظيم احتجاجات قوة دفع الاسبوع الماضي بمزيد من الحريات والديمقراطية وأمر الحكومة باتخاذ خطوات لتوفير وظائف جديدة.

وقال ائتلاف من هيئات المجتمع المدني وبعض النقابات وبعض الاحزاب السياسية الصغيرة انه لا يثق في تعهدات بوتفليقة وسيمضي قدما في تجمع احتجاجي مزمع في العاصمة في 12 فبراير الجاري.

‫تعليقات الزوار

14
  • بوتفليقة "يركع" لشعبه
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:21

    أيها الباحثون عن الفوضى في الجزائر من خلال ما اصبح يطلق عليه ثورات مختلف التسميات انسوا الامر لأنه سوف لن يحدث مهما حاول البعض هنا و هناك اثارة مشاعر السخط من اجل الدفع في هذا الإتجاه نعم هناك سخط كبير لن ليس لدرجة اننا سنرجع بجزائرنا الى ما لا يعرفه سوانا نحن اهل الثورات و كلها تاريخية و ذات نتائج و فوائد الشعب الجزائري قام بثورة تحرير كبرى و شاملة سنة 1954 بعد الكثير من حركات المقاومة المتقطعة و المتفرقة و نال استقلاله الذي كلّفه ثمن باهض من مختلف انواع و اشكال التضحيات طيلة فترة الإستعمار و حرب التحرير و قام بثورة تغيير شعبية جارفة سنة 1988 أتت على اثرها اصلاحات جذرية في النظم السياسي و كلفه ذلك الإنتقال من سياسة الحزب الواحد الى التعددية الديمقراطية ثمن كبير جدا دام سنوات دامية إنتهت بمصالحة و نظرة واحدة موحدة لتوجه الجمهورية ثم بعد ذلك استأنفت ثورة تعمير عملاقة سنة 1999 و هي مستمرة إلى اجل غير مسمى أما الثورة الشبابية التي شهدناها مؤخرا فلو لا الوعي الذي اكتسبه الجزائريين بعد العديد من التجارب السابقة فلتحولت الى ثورة تدمير تقضي مكتسبات المادية و لادخلتنا في متاهات سياسية اخرى لكن و رغم تشويهها فإنهاعلى ما يبدو لقت صدىً كبيرا لدى القيادة الوطنية و كذلك على خلفية احداث تونس و مصر و رغم اختلاف ثورتهما بينها و بين انتفاضة الجزائر باشرت الدولة في اتخذا جملة من الاجراءات المهمة سياسية و اقتصادية و اجتماعية يتم حجبها من طرف جهات متابعة معينة نحن نعرف السبب لماذا و من بين هذه الإجراءات الإجراء المتمثل في رفع حالة الطواريء و الذي كان مطلب أساسيً من اجل كسر القيود التي تكبل تقدم البلاد في عدة مجالات حيوية و شخصيا اتمنى ان يتم استغلال هذا المكسب المحقق بعد عشرين سنة من الإنتظار احسن استغلال في دفع الوطن و المواطن إلى الامام بشكل ايجابي و فعال و ليس ان يُتخذ مطية لديمقراطية مزيفة و مزيد من الصدامات و الإنقسامات و المشاكل لأن هذه الإجارءات المتخذة التي لم تكن لتحلم بها المعارضة هي في حد ذاتها ثورة في التغيير و التحول من الجمود الى الحراك تضاف الى الثورات السابقة و يا ثورة الاحرار سيري في ركاب طاهرة و ابني البلاد و شيّدي ترعاك عين ساهرة بوركتي يا رمز الإرادة و العزيمة و الحياة فامضي الى ركب العلى حُرستِ حَمتكِ يد الإله أما هذا الذي حاول احراق نفسه فهو مريض نفسيا بكل بساطة أشكر الإخوة المغاربة الذين ساندوا اخوانهم من الشباب الجزائري الثائر ابان ايام الإحتجاجات حتى و إن لم تخرجوا في وقفات مساندة مثلما كان الامر مع تونس و مصر لكن التعبير عن ذلك كتابيا يكفي و إلى ثورة اخرى تصبحون على تغيير
    ارجو النشر

  • Lakhdar
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:29

    إذا الشعب يوما أراد الحياة
    فلا بد أن يستـجـيـب الــقــدر
    و لا بـد لـلــيــل أن يـنـجــلـي
    ولا بــد لـلـقـيـد أن يـنـكـســر

  • Maghribi
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:31

    يــــــوجد بوعزيزي واحد فقط وهو صاحب الفضل في استفاقة شعوب شمال افريقيا، رغم انه انتحر
    الآن المطالبة بالحق تأتي عبر التظاهر والإعتصام، لا عن طريق إحراق النفس
    انظرو الى كم واحد احرق نفسه بعد البوعزيزي… هل اصبحو ابطال ؟

  • مغربي
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:33

    لا حول ولا قوة الا بالله
    ابتعدوا عن هده الافعال يا مسلمين
    هدا ليس اسلامنا وليست تربيتنا يا مسلمين عيييييب

  • منحدر من اليمن
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:37

    جبان من يواجه ظلم حكامه بحرق نفسه أو الانتحار
    فكر مليا(وجيدا)،إذا اخترت الموت فعليك أن تموت برصاص العسكر أوالمخزن(جزائريا ومغربيا) وسيخلد اسمك كبطل وشهيد واجه الظلم والطغيان بصدرك .
    لاتقتل نفسك بالمخدرات للهروب من الواقع المرير،لاتلقي نقسك في موج البحر بحثا عن وطن غير وطنك،لاتحترق،لاتنتحر،لأنك بهذه الأفعال تترك المفسدين واللصوص،وتريحهم من مشكلتك ومشكلة أمثالك،فحينما تنتحر يقول عنك العسكر الجزائري والمخزن المغربي :مريض نفسيا،مختل عقليا،ومعهما الحق لأنك تعاقب نفسك بدل أن تعاقب من ظلمك
    بينما حينما تواجه الظلم و(الحكرة) يقول عنك الشعب إن قتلت :بطل وشهيد
    ماذا وقع حينما قال مسؤول في ا لجزائر لمواطن جزائري احرق نفسك مثل البوعزيزي فحرق نفسه ومات دون محاسبة المسؤول ؟ولكن لو أحرق المسؤول الذي احتقره وتهكم منه لكان أفضل
    بمعنى فليمت من يريد موتك وليحترق وينتحر من يريدك أن تحترق وتنتحر.

  • Algerian hooor
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:35

    الى العميل Algerian Man واش انت تدحك على راسك ولى تضحك على الجزائريين راه مكين لا خدمة ولا سكن ولا حياة طيبة …كين غير الفساد والرشوة والقمع والخراب ووو…
    نريد التغيير اليوم قبل الغد ومعادنا انشاء الله 12/2 وبعد ذالك
    إذا الشعب يوما أراد الحياة
    فلا بد أن يستـجـيـب الــقــدر
    ارجو النشر

  • طارق المغربي
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:39

    النظام الجزائري كسائر الأنظمة العربية المتعفنة ليس في منأى عن الثورة الشعبية العارمة، لأن الديموقراطية غائبة في البلد و الدليل عمد بوتفليقة لتغيير الدستور للفوز بعهدة ثالثة في خرق سافر لمبدأ التداول على السلطة، إن الأقلام المأجورة لن تغير من واقع النظام الجزائري الذي يتحكم فيه الجينيرالات التي تغتني بشكل فاحش على حساب مقومات الشعب الجزائري، فلا داعي لإضفاء المساحيق على نظام سلطوي، ولا يمكن للأقلام المأجورة المستفيدة من الكعكة أن تحجب حقائق فساد النظام الجزائري الذي فضحته وثائق ويكيليكس، فكل الأنظمة العربية بأستثناء تونس في الظرف الراهن على الأقل تعاني من الدكتاتورية وغارقة في الإستبداد ولو بشكل متفاوت، فالمغرب يفتقر لملكية برلمانية بحيث أصبح الملك يسيطر على كل مناحي الحياة زيادة على غياب فصل السلطات واستشراء الفساد، الشقيقة موريتانيا تعاني من الإنقلابات العسكرية وفي صراع مرير من أجل الديموقراطية التي سلبها العسكر في انقلاب أبيض تحت يافطة الإنتخابات، الجماهيرية فيها دكتاتور يجثم على صدور الليبيين منذ 42 سنة و يهئ نجله للرئاسة مدى الحياة، أرض الكنانة ما زالت الجماهير في ساحة التحرير تطالب بالتحرر من ربقة نظام متعفن جعل البلاد تجتر التأخر والفساد، سوريا أصبحت مملكة ينتقل فيها الحكم من الأب للولد ويتم فيها تلجيم الأفواه وقمع الحريات، اليمن أعلنها الدكتاتور مدى الحياة وحاول تصفير العداد لكنه تراجع أمام المد الشعبي في اليمن وخوفا من تكرار ما حدث في تونس ومصر، أما العراق فما زال يعيش الويلات لأن الديموقراطية لم تأت من رحم الشعب بل فرضها الغرب حسب مقاسه، و لن أتكلم عن ملوك وأمراء وسلاطين الخليج ويكفي أن المرأة السعودية ما زالت محرومة من السياقة فبالأحرى التمتع بحقوقها المدنية والسياسية، كفاك – لحسا للكابة- يا ألجيريان مان – فالشمس لا يمكن حجبها بالغربال، أظن أنك تعيش تناقضا نفسيا رهيبا، على أي طبل كما تشاء فالواقع لن يغيره تطبيلك في جريدة مغربية أبت إلا أن تفتح لك صدرها.

  • مغربية ومتضامنة مع الشعب الجزا
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:43

    لماذا المعلقون الجزائرون يقذفون بآراءهم فقط نحو الشعب المغربي. ولماذا بعض من الجزائرين الموالين للمخابرات الجزائرية يحاولون أن يغطوا حقيقة النظام في الجزائر، بتفاهة أنه تحريضات أجنبية وتحديداً من المغرب، ولماذا تحاولون دئماًإخفاء الحقيقة المرة التي يعيشهم المواطن الجزائري من ظلم واستبداد وجوع. كفاكم عيشاًفي الأوهام، وكفاكم إعطاء الشعب الجزائري المسكين أعذار واهية تغطون بها حقيقة فساد النظام بجنرالته، ونهب ثروات من حق شعب، وتسخيرها لأغراض متطرفة وتعبئة الحسابات البنكية لمجموعة تشكل الأقلية وتستحوذ على مال ورزق الأغلبية المقهورة.
    واقول للمعلقين الجزائريين المحترمين، عندما تنظرون إلى واقع الجزائر بكل وضوح وواقعية، ستجدون أن الجزائر بشعبه مسكين، ونظامه فرعون، وسيأتي عليهم يوم مثل فرعون عندما غطرس وقال “أنا ربكم الأعلى”.
    المغاربة لا يتمنون لكم سوى الخير، ولو كان في المغرب ثروات مثل الجزائر، لبدت واضحة عليه وعلى شعبه، ونحمد الله على الخيرات البسيطة التي نتمتع بها، والتي تجعل الشعب المغربي ككل من أفقر فرد فيه إلى أغناه، ينام شبعاً دافئاً وآمناً في بلده، ويحب ملكه محمد السادس، ومتمسكاً بوحدة وطنه وشعبه.
    أنظروا إلى الحقيقة ولا تتبعوا أوهام من أكلوا الجزائر وجعلوا شعبه يموت جوعاً وقهراً، والآن يقطع أعضائه الذكورية وحرقاً أيضاً

  • Amine Ahmed
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:41

    نعم هناك سخط كبير . Il faut laisser les gens s’exprimer, laisser organiser le marche du 12/2 pour que les gens aient confiance en cet ETAT totalitaire. Bonne chance peuple frère, on ne vous veut que du bien. Révolution pacifique pour changer ce régime. tous ce qu’on espère c’est qu’il n’y ait pas de victimes.

  • عبد الله
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:47

    لماذا الإخوة المغاربة ينصحون بالمظاهرات في كل مكان إلا المغرب؟ ولماذا الكلام دائما ‘جوع’ ‘جوع’ ‘جوع’ …’جوع’؟ صحيح فيه فقر في الجزائر لكن الفقر درجات ومعلوم أن دخل المغربي تقريبا 4,900$ ودخل الجزائري 7,400$ سنويا (أنظر أرقام 2010). إذا دخل الجزائري حوالي 1.5 مرات دخل المغربي إذا الجوع أشد في المغرب.
    كذلك نسبة التعليم في الجزائر = 69.9% وفي المغرب = 52.3%
    طبعا هذه الأرقام لا نقبل بها في الجزائر لكن فقط لإثبات أسطورية أن المغرب أفضل من الجزائر ثقافة واقتصادا هذا كلام تكذبه الأرقام.
    وفي الأخير: الجزائر بلد متخلف والمغرب بلد متخلف الله يحسن أوضاعنا.

  • الحسين منتسب
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:45

    لا حول ولا قوة إلا بالله
    إن حرق انفس هو إنتحار وفي هذا السلوك تقليد الاعمى وزيادة على ذلك الانتحار حرام بالكتلب والسنة والاجماع وليس هناك مبرر للقيام بالانتحار قال الله تعالى “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين

  • الحسين منتسب
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:27

    لا حول ولا قوة إلا بالله
    إن حرق انفس هو إنتحار وفي هذا السلوك تقليد الاعمى وزيادة على ذلك الانتحار حرام بالكتلب والسنة والاجماع وليس هناك مبرر للقيام بالانتحار قال الله تعالى “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين

  • Muslim
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:23

    This is not a part of our religion or our culture. A real Muslim will never do such a thing like this. It is simply giving up easily . Read the Quran and feed yourself with Words of Allah. You will find peace in your heart.Burning yourself is not gonna change anything or help anybody ..

  • bodagdaga
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 16:25

    لوكان تعرف تحرق سوتك يتبدل النظام

صوت وصورة
أسرة دون معيل
الجمعة 26 فبراير 2021 - 12:50

أسرة دون معيل

صوت وصورة
رواج تجارة التمور بكلميم
الجمعة 26 فبراير 2021 - 11:36

رواج تجارة التمور بكلميم

صوت وصورة
طريق مهملة بالدار البيضاء
الجمعة 26 فبراير 2021 - 10:36

طريق مهملة بالدار البيضاء

صوت وصورة
دار الورد العطري
الخميس 25 فبراير 2021 - 18:39

دار الورد العطري

صوت وصورة
غضب مهنيي النقل السياحي
الخميس 25 فبراير 2021 - 17:39

غضب مهنيي النقل السياحي

صوت وصورة
حريق يرعب ساكنة بفاس
الخميس 25 فبراير 2021 - 16:29

حريق يرعب ساكنة بفاس