جماعة العدل والإحسان وما بعد الدستور المقبل؟

جماعة العدل والإحسان وما بعد الدستور المقبل؟
الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:11

هل سيتم إشراك جماعة العدل والإحسان في ترتيبات ما بعد إقرار الدستور المقبل؟



هل تخفي ظلال مشاركة العدل والإحسان في مسيرات حركة 20 فبراير رغبة الجماعة في الانخراط في العمل السياسي المباشر؟ وماهي القراءة السليمة لبعض تصريحات قادة الجماعة التي تخص ورش الإصلاح الدستوري المعلن عنه؟ وماهو سياق صدور بعض البيانات المحملة للجماعة مسؤولية أحداث خريبكة و”الركوب” على بعض المسيرات؟



أسئلة وغيرها تشير في حالة اعتماد القراءة السطحية إلى “اشتداد” التنافر بين جماعة العدل والإحسان والدولة. لكن بالمقابل هناك قراءات متعددة أخرى تبرز أن الحراك يتجه في كلتا الجهتين إلى الوصول، في ظل التحولات التي يعرفها الداخل وكذا الجوار المغربي، إلى صيغة مقبولة في ظل الضوابط التي سيحددها الدستور المقبل، لإشراك جماعة العدل والإحسان( من خلال الاعتراف لها بحزب سياسي خاص) في المشهد الحزبي المغربي.



يمكن الحديث عن ثلاثة عوامل أساسية ستحدد مسار “التفاوض” على أرض الواقع الذي يدور بين السلطة وجماعة العدل والإحسان.



العامل الأول يتمثل في التحولات التي تعرفها الدول العربية المجاورة. فمن أبرز النتائج السياسية التي أسفرت عنها الثورتين التونسية والمصرية أن تم السماح لمختلف التيارات التي كانت مقصية (في ظل النهج الاستئصالي السابق على الثورة) عن العمل السياسي المباشر المعترف به. ومن هنا تم الاعتراف بحركة النهضة في تونس بقيادة راشد الغنوشي، كما أضحت جماعة الإخوان المسلمين رقما أساسيا في الساحة السياسية المصرية. وبالنتيجة فإن المغرب لا يمكن أن يستمر في الاستمرار في استراتيجية نهج منطق الإقصاء اتجاه فاعل أساسي ضمن التشكيلات الاجتماعية ذات الامتداد.



العامل الثاني هو داخلي خاص بجماعة العدل والإحسان. فالمسجل أنه منذ مدة وجماعة العدل والإحسان تلجأ إلى النحت من “معجم” الفعل السياسي الحزبي. ويؤكد محمد ظريف المتابع لملف الحركات الإسلامية، على أن التطور في فكر جماعة العدل والإحسان وصل حاليا إلى إيمانها بالخيار الديمقراطي وبالدولة الديمقراطية المدنية العصرية. هذا المعطى جعل الجماعة تتحدث عن مطلب الإصلاحات السياسية والدستورية العميقة. وعن أن المشاركة في الانتخابات بدون ضمانات حقيقية “نوع من العبث”. وتنادي بمحاربة الفساد والظلم الاجتماعي… وكلها شعارات تنبأ بالرغبة في ولوج ملعب السياسة المباشرة.



العامل الثالث الذي يفسر “اتجاه” جماعة العدل والإحسان نحو القبول بالانخراط في “اللعبة السياسية” هو ما أبرزته تفاعل الجماعة ميدانيا مع حركية 20 فبراير. و من مؤشرات ذلك أنها خلال المسيرات أظهرت رغبة في العمل الجماعي إلى جانب الحساسيات الأخرى. إضافة إلى أن مطالبها ظلت وفق السقف المرسوم وهو الملكية البرلمانية كما ترفعه عدد من التيارت اليسارية. كما أنها “فوتت” الفرصة في محطات خريبكة والحسيمة والدار البيضاء على بعض الجهات السلطوية، حسب ظريف، التي تحن “إلى استعمال ورقة الإسلاميين كفزاعة لخلق التوثر في المشهد المغربي، وبالتالي ورقة تستخدم قصد الحفاظ على كامل امتيازاتها ومواقعها”.



إن الوصول إلى صيغة اشتغال جماعة العدل والإحسان كحزب سياسي يظل السيناريو الأكثر ترجيحا، حسب ظريف، في ظل تلك العوامل. ومادام، وفق نفس الرؤية، أن داخل الدولة توجد عدد من القراءات المتباينة لصيغة تدبير ملف الإسلاميين. لهذا على الطرفين ، وفق ظريف، الانخراط في صيرورة جديدة لإشراك الجماعة في ظل ترتيبات ما بعد إقرار الدستور المقبل. وهو خيار، أضحت الجماعة نفسها حسب ظريف، ترغب فيه.



ويتأكد هذا المنحى الذي تتجه فيه جماعة العدل والإحسان إلى الانخراط في المشاركة من خلال القراءة في أدبيات الجماعة بخصوص النظرة إلى الدستور والإصلاحات الدستورية، يقول فتح الله أرسلان في تصريح سابق، الناطق الرسمي باسم بالجماعة، في أن أي تغيير حقيقي في المسار الدستوري لا بد له من إرادة سياسية، وهذه الإرادة مرتبطة بميزان القوى، ولهذا فإن جماعة العدل والإحسان، يقول أرسلان، تمد يدها “لكل من يعمل لتغيير هذا الميزان حتى يصبح لصالح الشعب. ولا يهم في البداية أن نتفق حول المضامين، الذي يهم هو أن نتفق حول طريقة ومسطرة وضع الدستور”.



وإذا كان عبد السلام ياسين، شيخ الجماعة في كتاب “العدل” الصادر سنة 2002، قد ذكر في البند الثالث عشر على أن “المسيرة تبدأ بوضع دستور موافق لروح الإسلام وشرعه، تضعه جمعية منتخبة انتخابا حرا، يعيد بناء هياكل الحكم على أساس سيادة الدعوة وتفرغ رجال الدولة لتسيير الشؤون العامة وتدبيرها”و أن “من البنود الرئيسية في الدستور تساوي الرئيس والمرؤوس-ابتداء من رئيس الدولة-أمام القضاء، ووحدة القانون، وفصل السلط، وإقامة العدل، والتناوب على السلطة، وحرية النشر إلا في ترويج الإلحاد والدعارة”.



فهل يكون انخراط الجماعة في الحركية الميدانية المواكبة لورش إصلاح الدستور هو “إعلان” عن الاستعداد للانخراط في ما تسميه الجماعة الخيار الديمقراطي، ثم هل ينتصر صوت العقل وسط تيارات السلطة للقطيعة مع عقلية “استعمال فزاعة الإسلاميين” لكبح مسار التطور الديمقراطي في المغرب حيث من الأولويات المطروحة راهنا هو: كيف يمكن ضمان أن يشارك الجميع في صياغة مستقبل هذه الديقراطية.



*صحفي بجريدة التجديد



[email protected]

‫تعليقات الزوار

100
  • Abdou
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:27

    Pas question de voir ces gens au parlement!!!
    Il ne feront qu’arrêter l’évolution marocaine!!!
    Nous voulons construire un pays moderne ouverrt vers l’exterieur!!!!

  • soufiane
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:55

    مادا يحاول الكاتب ات يقول و الى مادا يريد ان يصل
    جماعة العدل و الاحسان لن و لاتريد ان تدخل اللعبة السياسية التي دكرها الكاتب ان الجماعة ومند سنين قالتها و بكل وضوح لن تمنهج كحزب سياسي الا ادا تمت المطالب التي اتت بها حركة 20 فبراير اليوم الا و هي ملكية برلماني و بعيدة عن التلاعبات الممنهجة
    جماعة العدل و الاحسان كبرة على هاؤلاء الدين يدعون الديمقراطية الفارغة…………….

  • طنجاوي حر
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:47

    يا أخي الجماعة دائماً كانت مستعدةً للانخراط في اللعبة السياسة لكن بشروط وبضمانات لكي لا تسقط في مزلق العدالة والتنمية

  • azwawawraghe
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:31

    لا مكان لجماعة العدل والاحسان في مجتمع حداثي ديمقراطي
    هذه الجماعة تؤمن بخرافة الشيخ الذي يعتبرونه غوث الزمان وولي من اولياء الله الصالحين يتحدث الى الملائكة ويرى في أضغاث أحلامه الجنة والنار والصحابة والملائكة
    هذه الترهات لا علاقة بينها وبين الديمقراطية التي تعتمد على تداول السلطة بين والبشر وفق نواميس الارض ليس الخرافة
    وما خرافة 2006 عنا ببعيدة

  • علي
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:49

    من الأفضل لجماعة العدل والإحسان أن تغير منهجها السياسي لسبب رئيسي واحد وهو ضعف شعبيتها .عليكم أن تنظروآ جيدا إلى مكونات المجتمع المغربي.

  • marocaine
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:57

    لا يخفى على أحد تجدر الجماعة في المجتمع المغربي و شعبيتها الواسعة، إقصائها بدون شك من أكبر الجرائم السياسية…….

  • shita
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:33

    ces gens la ont des arrieres pensees l,etat n,a pas besoin d,eux

  • قريب منكم
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:29

    نحن الشعب المغربي لن نتنازل عن’امارة المؤمنين’ لأحد مهما ادعى من سمو ورؤا وخرافات.ان للعدميين بعد الآن خيارين اثنين هما:اماالقبول بامارة المؤمنين كرمز من رموز الملكية في المغرب وبالتالي الدخول في السياسة مباشرة.او-الخيار 2-البقاء في صف المعارضة السلبية التي تصطاد في الماء العكر والتي تتغذى بمعاناة المغاربة وتقتنص الفرص من اجل حلم يراودهم منذ زمان-حلم الخلافة والقومة.
    انني كمتتبع لتوجهات العدميين ارى بانهم لن يدخلوا السياسة ولن يقبلوا بحزب سياسي لانهم يعرفون مسبقا بأن المغاربة لن يصوتوا عليهم ولن يحصلوا في صناديق الاقتراع على اكثر من اصوات منخرطيهم التي ستندثر ايضا حين تنتفي لدى معظمهم شروط المعارضة المزعومة.وبالتالي فان اغلبهم مستعد منذ الان بأن يصطف الى جانب العدالة والتنمية ويتخلى عن مبادئ”القومة والخلافة” بعد ان علموا علم اليقين منذ 20 فبراير-واستطلاعات استعلاماتهم الخاصة في الشارع-بأن الشعب المغربي لن يتخلى ابدا عن الملكية.انني الان اتوقع انشقاقات تهز صفوف العدميين خاصة بعد ان يصوت المغاربة على الدستور الجديد.كما ان اخبار تروج الان في اوساطهم ومفادها بانهم مختلفون حول صياغة مسودة دستور وتقديمها الى المنوني او عدم صياغتها.اذ يعتبر الطرف الرافض بأن اي عمل يدخل في صياغة ولو مسودة يعتبر بمثاية اعتراف ضمني “بالملك والمكخزن” كما يسمونه.هذه الاحتكاكات بينهم قد تطفوا على السطح قريبا.

  • يوسف
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:35

    تحليل دقيق يظهر أن صاحب الموضوع ذو اطلاع كبير على فكر الجماعة ويمتلك رؤية موضوعية صرفة

  • أحمد الفراك
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:49

    يقول الأستاذ ياسين: “إن الحكم العاض قطع أوصالي، وصيَّرنِي بعد مروره من مدرسة الغرب وتبنيه للشكليات العصرية مواطنا مشدودا إلى “الوحدة الترابية”. الدستور الشكلي يقول في فصله السادس: الإسلام دين الدولة.ويقول في فصله السابع: شعار الدولة: الله، الوطن، الملك. ثالوث. أفي الإسـلام أنا أم في الشرك؟ الديمقراطية على الأقل واضحة، ولا تقول كما يقول الدستور السلطاني: كلمة الملك وتوجيهه قانون لا يناقش…”العدل : الإسلاميون والحكم، فصل حوار بين مريضين

  • مولود
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:39

    ان الدولة التي تتبنى الخيار الديموقراطي لتسير دواليب الحكم. لا يمكن ان يستند اسسها بنود دستورها الى اي اسس عرقية او دينية او قبلية او حزبية او ….
    ان روح العصر.وعصارة الفكر البشري عبر ملايين السنين من الحروب والفتن والسرقات والنهب… اتبث ان الاختيار الامتل والافظل للبشرية هي المبادئ التالية.
    * العلمانية
    * الديموقراطية
    *الحداثة
    وخارج هدا الثالوث اقول. لكم دينكم ولي ديني.

  • أحمد السمعلي
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:33

    صرح أحد المنتسبين إلى الحزب الوطني الحاكم في مصر سابقا، والثورة المصرية في عنفوانها وقد اقتربت من تنحية النظام السابق، وهو لا زال يصارع من أجل البقاء، أن الرئيس معروف “بالعناد” و”الكبرياء”، وعندما رد عليه أحد شباب الثورة، قال المتحدث: “إن كبرياء الرئيس من كبريائك”..
    هذا الحوار القصير في خضم الأحداث التي تابعنا تفاصيلها إبان الثورة المصرية، يلخص لنا شدة البلاء في الحكم عند المسلمين، تلخيصا في العمق، بحيث يغوص بنا في أعماق الشخصية الحاكمة، ويقف على مكمن الداء، حيث تغلي الصفات المحددة للشخصية في مراجل النفس البشرية، قبل أن تنفجر في وجه الشعب براكين مهلكة، قاسمها المشترك استكبار مستبد، قد أبان هذه الأيام عن أبشع وجوهه المتلونة، تلون المنافق الذي إذا خاصم فجر، ولم يستطع أن يحافظ على ابتسامته الصفراء، وإنما كشر عن أنياب تزداد عضا على السلطة بالإكراه والرشاوى والعنف والدماء… وكل ما جربته البشرية ولم تجربه من وسائل البقاء.. لكن أنى لأنياب قد نخرها السوس أن تصمد أمام إرادات فتية لم تعد تنطلي عليها الحيل.

  • سعد الدين طه
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:51

    إن الإرادة الحقيقية في التغيير معروف مسارها، ومعروفة آلياتها، وبينة أجواؤها السياسية والتي لا تبدو، للأسف، وحتى هذه اللحظة أنها تلوح في أفق هذا البلد…
    أما التعامل مع ما يجري عبر سياسة الانحناء للعاصفة حتى تمر، ومن الانحناء إطلاق الوعود والحرص على التفرد من جديد من أجل استجابات جزئية مبهمة وغير معروفة النتائج والمآلات وإقصاء الشعب بجماهيره وبقواه الحية، وتحريض وسائل الإعلام العمومية وغيرها قصد النيل المجاني من المعارضين عبر أبواق مسخرة بوعي وبدون وعي، فإن هذا التعامل سيزيد من تعقيد الوضع لأن الأمر لا يتعلق بعاصفة عرضية بل إنه طوفان شعبي جارف يؤشر على حلول ساعة الانعتاق بإذن الله من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.
    إن الرهان الوحيد أمام السلطة، أي سلطة في عالمنا العربي، هو على الشعب، وعلى التفاهم مع الشعب، وعلى التعاقد مع الشعب، لكن قبل فوات الأوان، ولنعتبر بكل الدروس القريبة الطرية الواضحة.
    إن المعارضة في المغرب، ومنها جماعة العدل والإحسان، ليست حالمة ولا مثالية، ولا نية لها في التأزيم، ولا تحبذ الاضطرار إلى المواجهة الشعبية المفتوحة مع السلطة.. ولا هي وصية على أحد، ولا نية لها في الاستفراد بشأن من شؤون هذا البلد، ولا أن تفرض اختيارا معينا على الشعب… إن نضالها الوحيد والأوحد والموحد هو أن يرفع الاستبداد وأن يكون الاختيار للشعب. كفى ظلما، كفى جشعا، كفى إقصاء، كفى تبذيرا للمال العام، كفى تزويرا، كفى من العبث السياسي.. كفى.. كفى…
    إن حركة، كجماعة العدل والإحسان، وظيفتها الأساس هي العمل الدعوي التربوي المذكر بالله وبالشعائر التعبدية الأساسية في الإسلام، والداعي إلى كل معاني الأخوة والرحمة والتعاون والتكافل وسط المجتمع، وإن اهتمامها بالمجال السياسي ينبع من كون الإسلام يعتبر المواطن فاعلا إيجابيا في المجتمع ينصر المظلوم ويواجه الظلم ويعتبر الساكت عن الحق شيطانا أخرس.

  • mohamed
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:41

    on veut pas de mosuqée construite a des milliards .on veut des hopitaux des usines des facultés pour nos enfants.on veut une jeunesse responsable libres instruites .on veut pas des imams on veut des ingegneurs des profs des medecins qui sauvent les humains.vos prierres et vos appel au nom de dieu sont depassées .vous vivez toutes les obcessions sexuelles en cachettes on veut qu une seule obcession l amour la paix la culture .votre jihad et votre hypocresie ne font pas honneur au createur dieu .il sait qui vous etes en vrais degagez

  • سالم
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:53

    لعل النظام المغربي يستفيد مما يقع حوله فاليوم الجرئة التي كانت سمة الخط التحريري للجماعة وحدها أصبحت متداولة عند شباب الفايسبوب ولم يعد ممكنا أبدا التعتيم على أي كان ومنطق القوة يجب أن يتحول إلى قوة المنطق وأولاوأخيراالوطن للجميع وبناؤه وسلامته مهمة الجميع بدون مزايدات.

  • حر
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:43

    دستورنا القرءان

  • سعيد2
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:35

    نتمنى على هيسبريس أن تفتح صفحة نقاش حول تحديث الدستور، كأن يطرح كل متدخل (تعليق) ما يريدهمن هذا الدستور ..بحيث يتيح هذا النقاش الوقوف على اهتمامات المغاربة، وما هي الأشياء التي يريدون تحقيقهاوتجعلهم يخرجون للشارع.في التعليق كل مغربي من واجبه طرح فكرة أو جزئية كمساهمة منه في النقاش الدائر حول التغيير . ننتظر موضوع الاقتراح…ولكم الشكر في المساهمة في النقاش وحتى لا يقال أن وسائل الاعلام مغيبة أو غير مهتمة. معرف أن ليس هناك مقرات أحزاب يناقش فيها الشباب بحرية، وقد تكون صفحات الجريدة ألية لفك بعض الطلاسيم.وآلية للتعبير بحرية متناهية.

  • محمد لبيتي
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:37

    العدل و الإحسان كانت ترغب منذ مدة ليست باليسيرة في المشاركة فيما تسميها اللعبة السياسية .هذه التسمية التبي انتقدها المغفور له الحسن الثاني في إحدى خطبه ، لما تخفيه من معان قدحية و نظرة سلبية إلى العمل السياسي باعتباره لعبا من قبل خائضي معمعته و هم في نفس الوقت لعبة في يد النظام يحركهم كيف يشاء.لقد تحركت العدل و الإحسان في إطار فن الممكن الذي تتيحه السياسة ، و كانت تستغل مفرد
    ات اللعبة لتبني لعبتها الخاصة في كر و فر مع النظام لتحقيق مكاسب معينة ، في قضية الإقامة الجبرية لمرشدها ، و في الاعتقالات السياسية لبعض أفرادها ، و استغلت لذلك كل المناسبات و المسيرات التي دعا إليها غيرها ، و ركبت عليها لتحول الأنظار إليها.
    العدل و الإحسان تتحرك في السياسة المباشرة بد
    عوتها مرارا إلى مقاطعة الانتخابات ، جاعلة من نسب المشاركة المتدنية مؤشرا على انتصاراتها و عربونا على قدرتها في تأطير الشارع.
    السؤال المطروح في المقال يلغي من الحساب أن العدل و الإحسان ناقضت مبادئها بقبولها لدعوات 20 فبراير إسقاط الحكومة و البرلمان ، لأن في ذلك اعترافا ضمنيا بأن الملك هو المرجع الأوحد في فعل ذلك ، و حتى رفعها لشعار الملكية البرلمانية ، الذي يختلف محتواه حسب اختلاف رافعيه ، دليل آخر على هذا التناقض من المرجعية الإحسانية التي تعتبر الملكية شكل من أشكال الحكم غير الشرعي ، لأانه يخالف الحكم على منهاج النبوة أو الخلافة الراشدة كما يؤولون الحديث المعروف الذي ينطلقون منه.لقد انخرطوا في وسط الشعب فعلموا أن نظرية القومة التي يجعلون منها أداة التغيير الأساسية غير ممكنة التحقق في المغرب ، ببساطة لأن كل المغاربة مع الإصلاح و ليسوا مع إسقاط النظام؛ و سيجدون أنفسهم في تناقض صارخ مع كل الشعارات التي رددوها حول المخزن لعقود ، إن هم قبلوا أي شكل من أشكال المشاركة السياسية أفي ظل نظام لا يعترفون بشرعيته و مشروعيته.

  • abdellatif
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:47

    الجماعة جزء لا يتجزأ من الشعب المغربي والنظام يريد أن يلفق التهم للجماعة لينفر الناس من الحركة بدعوى أن للجماعة حسسابات مع النظام وتسستغل الفرصة الأن ولكن الشعب عاق أو فاق وعارف واش الحركة هي إنصهار للأحزاب والجماعات على مطالب مشتركة,

  • ابراهيم
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:45

    صحيح لقد علمونا فقهاء العلوم السياسية أن السياسي لا وجه له بل قناع, يمكن أن يستعمله مع العدوة أو الصديق من أجل المصول الى هدفه, و كدلك لا لون له بل انه كالحرباء (le caméléon) لأنه مع كل لحظة تاريخية يكتسي بلونها. و لدلك فكر جماعة العدل والإحسان وصل حاليا إلى إيمانها بالخيار الديمقراطي وبالدولة الديمقراطية المدنية العصرية. حسنا , لكن مالدي تريد الجماعة بهده الفكرة :بناء هياكل الحكم على أساس سيادة الدعوة ؟ أهو الرجوع الى عصر الزوايا و التطاحن الدي كان يجري بينها ؟ أم أن سيادة الدعوة أنه سيكون هناك مجموعات اليقظة كالتي توجد بمدن العربية السعودية ؟ الجماعة تتكلم عن التغيير “لصالح الشعب”, علما أنها جزء من الشعب و ليس العكس, و بالتالي لا يجب أن تتكلم بهده الصسغة حتى تشارك في الانتخابات و تعرف كم هي النسبة التي تمثلها من الشعب. و افتراضا أن الانتخابات أفرزت لها 80 في المائة من الناخبين الدين صوتوا عليها , فكيف ستتصرف مع 20 الباقية ؟ أبنزع الصفة عن وجودها ؟…الدولة المدنية العصرية هي الحل والملك هو المسؤول على الشؤون الدينية ولا أحد يجب أ، يشاركه هدا الدور.

  • توفيق
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:51

    فالمتتبع لمواقف العدل و الإحسان يلاحظ تغير على مستوى الخطاب و على مستوى التعامل مع الفرقاء السياسيين و ذلك من خلال الدعوة إلى الحكم المدني و تخلي على الخلافة على المنهج النبوي و الشعارات المرفوعة خلال الوقفات 20 فبراير وعدم رفع لافتات العدل و الإحسان ورغم ذلك مازال شباب 20 فبراير و اليسار الجدري يشكك في هذه الخطوات و يعتبرها تاكتيك و إستراتيجية الهدف منها الركوب على النتائج المحتملة و يقيسون في ذلك على المسيرات الوطنية و الجامعات فإذا أقدمت العدل و الإحسان على إنشاء حزب و دخول إلى العمل السياسي من خلال المؤسسات بستراتيجية النهضة و الإخوان المسلمين المبنية على التدرج ستكون رقما نوعيا يحدد التحالفات في 3 أصناف اليمين و اليسار والإسلامين.

  • مغربي مكناسي
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:11

    اولا وقبل إشراك الجماعة في شأن المواطن المغربي كيف ينضر هذا الاخير إليها ماذا يعرف عنها خصوصا عن كبيرها والمهم ما هو المغرب الذي تريد لنا وبإسم من تتكلم وماذا قدمت لنا طيلة عملها وكيف هو نضامها الداخلي وماذا تطلب و و و
    الجماعة من وجهة نضري إنتهت صلاحيتها بل لم تكن ذات صواب منذ تأسيسها جماعة ذات نهج صوفي جماعة تقول أن ما تطالب به جائها من السماء جماعة تؤمن ان زعيمها يجالس رسول الله محمد صلعم جماعة لا تناقش الافكار جماعة لا ترضى ان يكون غير ياسينهم من يحكم المغرب جماعة تؤمن ان كل افرازات ياسينهم شفاء لجميع الامراض
    المواطن المغربي لم يتعرض يوما لتأثير الجماعة ولا يسمع لكلامها الخرافة سمعتم نكتة 6/6/2006 أعلنوا انه يوم تغيير الحكم في المغرب حجتهم في ذلك أن رسول الله اخبر ياسينهم بذلك والمبكي ان اتباعه صدقوا ذلك أبهذه العقلية نريد مغرب عصري
    جنون عضمة القذافي صغيرة جدا امام جنون حُمْقْ عبدالسلام ياسين
    نرجوا من مسؤولي صياغة مسودة الدستور المنتضر إبعاد الجماعة من مستقبل المغرب لا نريدها شريكا في صناعة مصير المغرب
    مد يدها لي من يخالفها في النهج والاعتقاد والمبدئ لدليل على ان المكر ثابت ما يجمعها باليسار ويسار راديكالي نعرف مبدئه من العقائد

  • محمد بنجدي
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:07

    لم يعد ممكنا اللجوء إلى فزاعة الإسلاميين،لوقف التطور الديمقراطي بالمغرب.لقد أثبثت بعض أجهزة السلطة أن معالجاتها الوقائية ضد الإسلاميين،أتت بنتائج عكسية.إن الطريقة التي استعملت لكبح نجاح الإسلاميين،كانت غبية كما هو الحال في عمادة الرباط،ومتهورة إلى حدود البشاعة،كما هو حال عمادة وجدة.إن فوز الداودي بعمادة الرباط/كان سيشكل نقطة ديمقراطيةلصالح المخزن، كذلك الأمر مع وجدة لو آلت عموديتها للبيجيدي.ولكن بعض أجهزة السلطة تتقن تسجيل الأهداف في مرماها وليس في مرمى الخصوم.وتلك الأهداف العكسية كلفت المغرب غاليا.لقد كان لافتا،وغير منطقي ولا ديمقراطي أن يحصل الأصالة والمعاصرة على عمودية مدن حصل فيها على مقاعد لاتتجاوزعدد أصابع اليد الواحدة. بينما حورب العدالة والتنمية في مدن حاز فيهاعلى نصف المقاعد كالقنيطرة،التي قال الداودي أنه سلبت من الحزب ستة مقاعد،كان واحد منها يكفي لتحقيق أغلبية نسبية.وإذا صح ذلك فالذي نزع تلك المقاعد أراد أن يقول أنه قام بواجبه لمنع البيجيدي من الأغلبية،وعلى الأطراف الأخرى إتمام المهمة.هذه أمثلة عن تدخلات باسم فزاعة الاسلاميين لإحباط الديمقراطية.
    لكن تلك الفزاعة هي مجرد لعبة قذرة للحفاظ على مصالح فئة معينة مناهضة لكل تطور ديمقراطي.إن فزاعةالاسلاميين هي غطاء سياسي لعملية غير أخلاقية،وضد الاجماع الوطني.نعم حماية الفاسدين باعتبارهم حائط الصد ضدالاسلام السياسي.لكن مكر الطروف،جعل اليوم المخزن،بحاجة الى خدمات الاسلاميين،وفي أسوإ الاحوال الى حيادهم.إنه مكر الزمن.بنكيران، الذي هوجم من جهات كانت نافدة، يلعب اليوم دور الاطفائي،حتى لاتغرق الباخرة.وهنا أثبث الرجل أنه يسمو على الحساسيات،والانتقام.
    أمافيمايتعلق بالعدل والاحسان، ورغم الحرب الاعلامية التي شنت عليها،فقد ظهر من المظاهرات أن الجماعةتزايد أنصارها وأصبحت رقما في لعبة الشارع لايمكن تجاهله. ولقد كان طريفاأن يهاجم قادة بعض الاحزاب الجماعة،في الوقت الذي لاتتوفر فبه تلك الاحزاب على أي وزن في الشارع كما هوشأن الجماعة. وعاش من عرف قدره.إن فزاعة الاسلاميين فقدت صلاحيتها في الداخل والخارج.إن الحراك الشعبي الذي يعيشه المغرب سببه الفسادالمنتشر في كل القطاعات.إنني شخصيالايهمني أن تكون السلطة في يدمتدين أوملحد أوكافرأوعابدللشيطان أوعابدللبقروالحجر.إن بعض الوزراء الذين يعبدون ظواهر الطبيعة في آسيا،ووزراءملحدون في روسيا هم أشدنظافة ونزاهةمن أولياءالله والقساوسةفي العالم العربي وأوروبا.

  • abdel 2 canada
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:23

    المغرب جرب كل الاحزاب والتيارات التي تتلون كالحرباء مع بداية كل الانتخاب ولما جرب حزب العدالة والتنمية وجد ضالته فيهم والان لن يصوت الا على الاسلاميين ومن لم يصوت اصطف مع العدل والاحسان وعندما ستدخل هده الحركة الى المجال السياسي سنرى مغربا جديدا وعهدا جديدا وسنقول حينها ان المغرب استقل اخيرا

  • DS
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:23

    Merci N 28 Bravo

  • citoyen
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:31

    i have a question for those guys who hit abdsalam yassin and his religion. tell me guys why god sent the quorran to the people? for what reason ? most of you guys will say just for praying…

  • hicham
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:09

    le jour où l’un de ses gens rentre au parlement pour me représenter , je déchire ma carte d’identité nationale et je renonce à ma citoyenneté, j’ai pas envie d’avoir un programme politique issu des rêves de Me abdessalame yassine, un jour si ces gens arrivent au pouvoir, ne vous étonnez pas d’entendre des phrases comme: vous aurez du boulot, car le cheikh l’a vu dans ses reves, l economie va se développer yassine en a rêvé la veille, …. on va se retrouver avec un parlement voyant.

  • elbadri
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:25

    وأنه حيث لازال للخرافة عفسة قدم على عقول لازالت تتمسح لحية الفقيه آبتغاء بركة خالدة,تقبل يد الأمير المعصوم علها تشم رائحة النبي فلا مجال للحديث عن الكرامة ولا يمكن لكدا بشر أن يتكلم عن الحرية فكيف يتجرأ عن الديموقراطية بما هي أرقى ما وصل إليه العقل البشري لتدبير الإختلاف لكن لدى من آستطعم الحرية لا من يبحث عن الدرائع ليبقى عبدا.الحيونات نفسها تحس بالحرية تجري ولا يملك الراعي إلا أن يجري ورائها.لا ديموقراطية بدون علمانية ولا حرية بدون الثورة على رؤى الفقيه وهرطقات الإمام.ولست أرى أن القوم بقادرين على أي من الثورتين فهنيئا لكم العبودية حتى لو غلفتموها بكريمة الديموقراطية لكن التاريخ سيدكر بعد مئات السنين بشرا أقل مناالبهائم حرصا على حريته.

  • حمزة
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:57

    هل الديمقراطية تقتضي إقصاء مكون رئيسي في المجتمع الجميع بجب أن يشارك في تعديل الدستور أو صياغة دستور شعبي جديد ( الجماعة مكون أساسي وقوة سياسية في المجتمع ) لذى لايمكن تجاهلها نحن لانرضى إقصاء أي مغربي في المشاركة في إصلاح بلاده هذه هي الديممقراطية الحقيقية وإلا نكون نكذب على أنفسنا وعلى الشعب

  • Amazigh
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:59

    Abdessalam Yassine qui clame la démocratie lui qui est a la tete de son groupe depuis la creation(kadhafi2) et qui prevoit mettre sa fille en place (Hafid Assad2), lui qui s’approprie les biens du groupe, lui qui passe ses vacances au bord du barrage El Mansour Addahbi de ouarzazate dans la ville d’un juif, lui qui habite Hay Ryad à Rabat, lui qui a trois villas sur salé, lui qui a de grandes fermes, etc…. n’est il pas un ennemi de la démocratie??? suivez le vous les idiots
    SANS COMMENTAIRE

  • SIMO
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:01

    سيكون أحلى يوم ذلك اللذي نرى فيه جنبا ٌإلى جنب جماعة العدل مع وكالين رمضان مع المثليين مع اليسار بكل اطيافه تحت راية واحدةو هدف واحد :جميعا من أجل مغرب بدون هوية

  • قاضي الزمامرة
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:03

    هوجه ندائي الي الضمائر الحية في هدا البلد الحبيب ان يوقفو تصرفات القاضي المقيم بخميس الزمامرة الدي يؤرق سكان هده المنطقة .حيث يدفع كل من يريد رخصة للزواج لابنته القاصر 3000 درهم. الى غير دلك من الخروقات… الاستاد حسا ن القاضي المقيم بالزمامرة

  • مسلم
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:17

    قولوا عني ماشئتم…متشدد رجعي متخلف متطرف إرهابي…يمكنكم أن تنعتوني بما أردتم…أقولهابرأس مرفوع وبثقة في نفس هو دستورنا هو القرآن الكريم…لن أرضى بغير حكم الله حكما…اللهم اشهد واشهدوا يا مرتادي هسبريس أني أتبرأ إليك ربي من الدساتير الوضعية

  • محمد.أ.
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:11

    يريد المخزن أن يقول لجماعة العدل والاحسان نعبد “الهك” مرة وتعبد “الهنا” مرة هاك وارا وهكذا الحياة؛ كما قالت قريش للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بعد أن فشلت جميع محاولات النيل من الدعوة المحمدية،والجماعة غاديا في طريق كل من يريد أن يكون الاسلام هو القوة وهو الرمز الذي به يعتز كل الشعوب المسكينة،ليخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد،ومن جور الطغاة المتكبرين إلى عدل الاسلام

  • زكرياء الصنهاجي
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:53

    إن المعارضة في المغرب، ومنها جماعة العدل والإحسان، ليست حالمة ولا مثالية، ولا نية لها في التأزيم، ولا تحبذ الاضطرار إلى المواجهة الشعبية المفتوحة مع السلطة.. ولا هي وصية على أحد، ولا نية لها في الاستفراد بشأن من شؤون هذا البلد، ولا أن تفرض اختيارا معينا على الشعب… إن نضالها الوحيد والأوحد والموحد هو أن يرفع الاستبداد وأن يكون الاختيار للشعب. كفى ظلما، كفى جشعا، كفى إقصاء، كفى تبذيرا للمال العام، كفى تزويرا، كفى من العبث السياسي.. كفى.. كفى…

  • عادل أحمد
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:59

    السلام عليكم،
    لماذا لايتم دعوة الشيخ ياسين إلى التلفزة المغربية ليدلي برأيه ويتم النقاش حول التحولات السياسية العربية عامةوالمغربية خاصة. هل هذا أمر ممنوع ؟؟

  • منعم الشاون
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:05

    إلى صاحب تعليق رقم 28.
    طابت منا أن ننظر إلى وجه صاحب الصورة في المقال وفعلا فعلت،فرأيت مانعت به صاحب الصورة إلا انعكاسا لما هو عليه حالك .فالرسول صلى الله عليه وسلم يخبرنا بأن المومن مرآة أخيه . فلما نظرت أنت رأيت إبليسا ،وماأخاله إلا انعكاس صورتك الحقيقية إذه كنت مومنا أما إذا كنت غير ذلك.فالأيام ستبين لك ولأمثالك أن الأقزام- ليس خلقة وإنما أفكارا- لن يصلوا مراتب الرجال.وأنصحك أن تأخذ موعدا لدى طبيب العيون والقلوب ليعالجك.والسلام

  • الهجرتي خ
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:33

    بسم الله الرحمان الرحيم
    وبعد
    اذا كنا نومن بان الشعب هو صاحب
    القرار فيما يخص الملكية الدستورية فالواجب ان يكون هناك استفتاء لان الشعب اكبر من
    ان تحويه هذه الجماعات الخرافية والعلمانية ووووواو تتكلم باسمه .
    فنحن مع التغيير الجذري ومحاربة الفسادبشتى اشكاله وبتطهبر الامة من هذه الاحزاب والجماعات التي تدندن حول مصالحهاواجنداتهاولكن في ضل ملكية عادلة فاعلة .
    والشعب المغربي لايمكن ان تستبلده مثل هذه الجماعات المتلونة .
    فالكلمة للشعب ونحن شعب مسلم ويجب علينا نبذ الفرقة والرجوع الي دستورنا الاصلي القران العظيم وسنة نبينا الامين .
    قال الله عز وجل “فلا وربك لا يومنون حتى يحكموك في ما شجر بينهم ثم لا يجدوا في انفسهم حرجا مماقضيت ويسلموا تسليما.

  • atbir
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:21

    المغرب اليوم يحتاج الى طي صفحة الماضي المرير والجمعوية أي العمل على اشراك كل فعاليات المجتمع بغية الانتقال الديمقراطي المنشود والمصالحة مع كل التيارات السياسية والجمعوية والثقافية (الاسلاميين والأمازيغيين والعروبيين)دون اقصاء لأحد .

  • moula3
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:37

    المهم في العمل السياسي هو أثر الفعل و الحكامة في مراحل دقيقة و فترات تخلخل التوجه العام لأرادة الشعب و ما أبانت عليه جماعة العدل و الإحسان لخير دليل على ذلك من خلال دعمهاالسلمي و الحضاري للمطالب المشروعة دعم جعلها تكسب قلوب و عقل الشباب الباحث عن الحرية و الكرامة
    فتحية لكل مناضل من هذه الجماعة والتي رسمت بخيوط من ذهب موقعها في الحقل السياسي المغربي و مع الأسف هذا الموقع فقده مجموعة من الأحزاب الأخرى التي ارتكنت و خنعت يوم الموعد الحاسم.
    و عموما هذا منطق السياسة أفول صعود و هبوط.

  • issam
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:21

    جماعة العدل والإحسان، وظيفتها الأساس هي العمل الدعوي التربوي المذكر بالله وبالشعائر التعبدية الأساسية في الإسلام، والداعي إلى كل معاني الأخوة والرحمة والتعاون والتكافل وسط المجتمع، وإن اهتمامها بالمجال السياسي ينبع من كون الإسلام يعتبر المواطن فاعلا إيجابيا في المجتمع ينصر المظلوم ويواجه الظلم ويعتبر الساكت عن الحق شيطانا أخرس.
    وينبع أيضا من كون الإسلام دين العدالة الاجتماعية ودين الحض على حقوق المستضعفين، ودين الاختيار الحر، قال الله تعالى: ﴿ لا إكراه في الدين﴾ ، ﴿ فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر﴾ ، ودين يرفض رفضا تاما احتكار الثروة: ﴿ والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم. يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم، هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون﴾ ومن قدم إسلاما غير هذا فإنما فعل ذلك جهلا أو تدليسا على الأمة، فما كان الإسلام يوما سيفا مصلتا على رقاب الناس، ولا سوطا يساق به الشعب، ولا مبررا تكدس به الملايير وتحرم منها الجماهير.. معاذ الله.

  • أسمى
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:31

    حقيقة هذه الجماعة لاتترك مجالا للشك أن لامكانة لها في عصرنا الحالي ، لسبب بسيط هو أنها ستعرقل قاطرة التنمية والتطور الفكري .فبحكم دراسة وملاحظة سلوكات مجموعة من أمراءهم فقد اتضح جليا أن طرق تفكيرهم ستعيدنا إلى العصر البدائي . المجال لا يسمح بالتعمق في سلوكاتهم ولكن حين ترى أحد أمراءهم وهو أستاذ مادة العلوم يقرأ كلمات قرأنية على قرص مضغوط لأنه لايستطيع تشغيله بالكمبيوتر فأي تربية ننتظر من هؤلاء تقديمها للشعب المغربي كما يزعمون . ثم تحضرني أيضا سلوكاتهم السلطوية بذريعة أنهم أتقى الناس وأحسنهم إيمانا… بالنسبة لهم ، السلطة تعطيهم الحق في طرد كل امرأة لاترتدي حجابا ،،، بالنسبة لهم كرة القدم لاتعني شيئا وهي مضيعة للوقت،,,,أما شيخهم وابنته فلا يحق لأي كان أن ينتقدهما لأنهما منزهان ومقدسان ,,,لاحول ولاقوة إلا بالله . هؤلاء الناس لامكانة لأفكارهم في عصرنا الحالي ، عصر العولمة والتطور الفكري والعلمي والتكنولوجي . ثم أن هؤلاء سيشعلون نار الفتنة بعنصريتهم ،فما توقف سيدهم عبد السلام عن ترديد أصوله الأمازيغية كما لو أن المغرب مقسم إلى عدة طوائف علما أننا تعايشنا في وطننا منذ طفولتنا :ريفيون وسوسيون وعرب ومسلمون وغير مسلمين ، فهذا هو الرقي والتقوى كما أمرنا البارئ عز وجل ” وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ” . أما هؤلاء المتكبرون فتفكيرهم الضيق يجعلهم يرون المغرب كما لو أنه الأرض الفاسدة وهم المهدي المنتظر . ولله في خلقه شؤون .

  • ولد البلاد
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:15

    العيب في النظام المخزني المستبد و ليس في جماعة العدل و الإحسان، غالبية التعليقات ممخزنة ديال الحناش و لحاسين الكابة! فلا أعرف مغربي حر و أصيل كيقولها زوينة في المخزن الشفار، أقول لمن يطبل للشفارة: المغاربة يكدحون و يهاجرون عبر قوارب الموت و يلاقون المآسي و لا يقبلوا بأن يتملقوا للنظام المخزني بحالكم! كون كان المخزن زوين كرا مخدامينش هذ الخدمة المذلولة..

  • مواطن
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:01

    المرجو من إدارة الموقع حذف و في الحين بعض عبارات السب و القذف التي تهين كرامة الإنسان .

  • une marocaine
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:23

    Pas question de voir ces gens au parlement!!!
    Il ne feront qu’arrêter l’évolution marocaine!!!
    Nous voulons construire un pays moderne ouverrt vers l’exterieur!!!!

  • Moha
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:59

    A SIDI nous voulons au Maroc des partis politiques Islamistes des partis radicales gauche des partis radicales droite des partis et des associations qui défendent la vraie identité amazigh nationale……, mais nous n’acceptons les partis qui sont corrompus des partis qui veulent ridiculiser la monarchie, et des partis qui reconnaissent les homos les gouines le parti de WAKALINE RAMADAN donc les partis qui veulent effacer notre culture au nom de la liberté .

  • المهدي1
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:29

    تتحدث يا اخي بعنفوان وجبروت لا يطاق من قبل الطوفان الهاوية يجرف ما هده الهيستيرية المتخلفة اللتي تعود الي الجاهلية الاولي ما هدا الطغيان انتم طغات حتي في تعابيركم اللغوية مادا ستفعلون با لمغرب والمغاربة ادا وصلتم لا قدر الله الي الحكم؟ الاسلام برئ منكم براءة الدئب من دم يوسف الغلاظة والفظاظة هي سمتكم قال تعالي مخاطبا نبيه الكريم سيد الاولين والآخرين صلي الله عليه وسلم”ولو كنت فظا غليظ القلب ل انفضوا من حولك ولتركوك قائما” اي اسلام تتكلمون عنه؟ لا تخدعون الا الجهلة المسلم الحق هو من سلم الناس من لسانه ويده اطلبوا ما تريدون بللتي هي احسن قال صلي الله عليه وسلم ” الفتنة نائمة لعن الله موقظها,

  • عزاوي حر
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:37

    المنزلق هي جماعة العدل والاحسان لانها تحمل فكرا خرافيا يتنافى مع نهج المجتمع المغربي المسلم على اتباع أهل السنة والجماعة هدا هو الانزاق الخطير والأعظم لأن الخراف إدا دخلت في الدين لإقترب الشك من اليقين.

  • 3abdon min 3ibadi allah
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:13

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    يقول الله عز وجل( يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم) صدق الله العظيم، نحن في بلد إسلامي ويجب أن يتحقق هذا الإسلام ولو كره الكافرون ورغم التيارات الجارفة التي يمر بها العرب في هذه الظروف المزرية بسبب الفتنة التي تحدث بين العرب والسبب فيها يرجع إلى الصهاينة والخونة ( أمركة العالم)الذين يعملون على تلطيخ هذا الدين العظيم بكل أنواع الرذيلة والممارسات اللا أخلاقية والمنحطة،فمن هذا المنبر أقول وأكرر وأوصي نفسي بالصمود على طريق الحق والإخلاص في العبادة حتى نجني ثمار هذه العبادة في الدارين والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

  • hmd
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:25

    كيف يمكن لهده الجماعة المحضورة الانخراط فى الحقل السياسى وهى جماعة مرتزقة مصلطة مرفوضة ومكروهة من طرف 99 فى المائة من الشعب المغربى وانا اولهم لا لشىء الا ان هده الجماهة التكفيرية جماعة عنصرية ارهابيةولانمثل الا بعض الخوانة انهالا تريد الخير لهدا البلد الامين وهدا الشعب الابى الطيب الحر ان هدا الجماعة تخطت كل الخطوط الحمراء وكل المقدسات ان هدا الجماعة فيروسا مؤديا لهدا البلد لا يمكن تركه انه سرطان ينتقل من مكان لاخر وشرفاء المغرب لا يطيقنهم والله والله حتى الدخول فى مناقشة مسائلهم حرام والموت للخونة الموت للخوانة الموت للخوانة الذين ضمرو البلاد الله الوطن الملك

  • حسن
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:55

    جماعة العدل والاحسان جاية ليكم بغيتو و لا كرهتو راها ممفاكاش حتى يكون تغيير حقيقي ف البلاديشارك فيه كل القوى الحية ف بلادنا باركا من الكذوب على الشعب لا يمكن الرجوع الى الوراء القوالب ديال المخزن ذابت كلها ومبقاتش تنفع لوالو

  • نادية
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:09

    ارجوكم ارحمونا من هذا الوجه الابليسي..اتركونا من جماعة الهذيان والدجل والخرافات..لا يهمنا رايه ولا يهمنا نهجه كل ما نريده هو ان يبتعد عنا هو واتباعه المضللين..والله اشفق على كل من لايزال يصدق هذا العجوز الخرف

  • محمد
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:03

    يقول أحد الحكماء : عندما يعجز العقل عن التفكير يلجأ الى العنف أو التهريج . و هذا حال بعض المعلقين الذين تنتابهم حالة من الهستيريا بمجرد اطلاعهم على عنوان مقال يتحدث عن جماعة العدل و الاحسان فيبدأون في شتم الجماعة ووصفها بأقبح الأوصاف بعيدا عن موضوع المقال … أهكذا تكون أخلاق المتنورين ؟ كلا فما تقومون به يعبر عن مستواكم.. انكم تعانون من فوبيا هذه الجماعة ؛ ونحن نعرف من تكونون … ونعرف رأي الشعب في هذه الجماعة لأن أعضاءها ببساطة أبناء هذا الشعب الذي لن تنطلي عليه أكاذيب المخبرين و مدعي الديموقراطية الممخزنين …

  • أحمد الفراك
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:51

    جماعة العدل والإحسان حركة إسلامية دعوية مجتمعية سلمية مدنية تأسست في شتنبر عام1981، وإن كانت بدايتها الفعلية تعود إلى الرسالة الشهيرة في تاريخ المغرب المعاصر: “الإسلام أو الطوفان” التي بعثها الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين سنة 1974 إلى الملك الراحل الحسن الثاني، والتي جوزي عليها بثلاث سنوات ونصف سجنا دون محاكمة واتُهم بالجنون! فقط لجرأته على إسداء النصيحة لملك.
    جماعة العدل والإحسان جماعة مغربية أصيلة، لا شرقية ولا غربية، قانونية دستورية علنية ومتجدرة في عمق الشعب المغربي، يحمل مشروعها آلاف إن لم نقل ملايين من أبناء وبنات هذا البلد المسلم الكريم، بل من مختلف أقطار العالم، لهم غيرة صادقة على دينهم ووطنهم وكرامتهم، ساعين لإيجاد البيئة الإيمانية السليمة والسلمية لممارسة حياة سوية ملؤها الكرامة والحرية والعمل الصالح، والتي توفر للفرد إمكانية عبادة الله ومعرفته، وتوفر للأمة شروط تحقيق الاستخلاف الموعود.
    جماعة العدل والإحسان مدرسة إيمانية جهادية مهمتها تجديد الإيمان في القلوب وإقامة الحكم بما أنزل الله. جماعة تتوب إلى الله وتدعو الناس للتوبة، بوابتها الرسمية هي التوبة إلى الله والاجتماع على ذكر الله والتحاب في الله والتعاون على طاعة الله، والاعتصام بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم. والعمل بتدرج ومرونة ورفق على تجاوز الأمراض النفسية والخُلقية والإجتماعية التي عطلت عقل المسلم وعرقلت مسيرة الأمة وشتتت وعي أفرادها و شوهت رسالة الحق إلى الخلق. (أمراض: الاستقالة والقعود والانتظارية السلبية، التنطع والتشدد والتكبر، الانقياد والإمعية والتمخزن…)
    جماعة العدل والإحسان كما يرى أغلب المراقبين هي أقوى تنظيم إسلامي بالمغرب والأكثر عددا، والمعروفة بنهجها الوسطي المعتدل وباختيارها العمل السلمي العلني. لا تدعي احتكار فهم الإسلام، ولا ينفصل في منهاجها الشأن التربوي عن الشأن السياسي. فهي جماعة جامعة.
    جماعة العدل والإحسان معروفة ب: شخصية مرشدها العام الأستاذ عبد السلام ياسين: ربانيته، علمه، عصاميته، كتاباته، تصوره التجديدي…، و بنضال فصيلها الطلابي الممتد منذ نهاية الثمانينات في جميع الجامعات، وبرباطاتها واعتكافاتها التربوية والقرآنية، وبمسيراتها التضامنية المليونية، وبوقفاتها الاحتجاجية الحضارية، وبمخيماتها الحضارية النظيفة (نظمت أكبر مخيم إسلامي في العالم)، وبمعارضتها لسياسة المخزن التدجينية ولكل مظاهر الترف والاستكبار والظلم، وببذل رجالها ونسائها وسَمْتهم وجهادهم وتباتهم… كلٌّ في حَيه ومدينته ودواره وقريته، في مهنته وعمله، في قوله وفعله وخُلقه…

  • كفانا من الرؤى
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:05

    في رأيي المتواضع أن أي إصلاح عميق يجنب أن ينبثق من إرادة عميقة كذلك و الإبتعاد عن الشعارات الفضفاضة و الفارغ من قبيل الملكية البرلمانية و غيرها، هل هناك تصور واضح و تقني و صريح و جدي.أما من يبحث عن المخرج من منظور جماعة العدل و الإحسان كمن يبحث عن الماء في السراب و الكل يعلم الأخطاء المنهجية و الدعوية التي سقطت فيها هذه الجماعة من قبيل فضيحة 2006… ما يبين في الحقيقة الوهم الذي يعيش فيه أتباع عبد السلام يسين، مع كامل الإحترام، فالتسيير السياسي يحتاج إلى حنكة لا إلا خرافات و رؤى منامية، هل ننتظر حتى يرى السياسي رؤية لمباشرة العمل المنوط به و الذي يحتاج إلى أن يبقى يقظا و متابعا؟؟
    و الغريب الأكثر غرابة هو كيف تنازلت الجماعة كثيرا و انسلخت من مبادئها عندما اتحدت ،و لو بشكل غير معلن عنه، مع اليسار الرادكال الذي نعرف ما تكنه جذوره من مواقف معادية للدين؟ لا نناقش المشروعية و لكن نناقش هذا التآلف الغريب، هل تريد الجماعة أن تعلن هي الأخرى عن الـمراجعات على غرار مثيلتها “الإخوان المسلمسن” بمصر إلا أنني أستبعد كثيرا أن تكون مراجعات الأولى إسلامية…

  • المراكشي
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:57

    والله لوكانت جماعة اسلامية حقيقية لالتف حولها المغاربة.لكن نح شعب له حدس معرفي فطر.الكل يعلرف ا هذه جماعة صوفية تؤم بالخرافات والشركيات وتمس م حيث لاتدري او تدري انها تمس اركان الاسلام في العمق كما انها تحاول خلق فتنة
    في الوطن. اما للاخوان شباب 20 فبراير ها لي كنا كنقولو. ها اصحاب ياسي واليساريين يركبون على نضالاتكم.

  • مغربي
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:27

    أقول لكل المغاربة ملكا و حكومة و شعبا:
    كفى من إقصاء الأحرار. افسحوا المجال للجميع و لا تخشوا, فالبقاء للأصلح

  • حسن
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:47

    أمل المغرب جماعة العدل والاحسان الناهضة…..رغم تلفيق الكثير لها التهم المتناقضة ورغم التعتيم الاعلامي..ووو

  • القلوشي
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:45

    لماذا لا نوافق على مشاركة العدل والإحسان ؟ ألرموزها ؟ أم لمرجعيتها ؟
    إذا كان ذلك لرموزها، فعند الامتحان يعز المرء أو يهان، أي عند إجراء انتخابات نزيهة نعرف موقعها في الخريطة السياسية للبلاد، ونعرف أهمية دورها.
    وإذا كان ذلك خوفا من مرجعيتها ، فهذا يعني الخوف من القرآن والسنة التي تقول بها الجماعات الدينية، وهذا يعني التراجع على مبدأ الإسلام كدين للدولة كما جاء ذلك في الدستور.
    المشكلة هو أن البعض أو الكثير بالداخل والخارج أكثر يعتقدون أن الإسلام ضد الحداثة وضد التقدم أي هو البعبع.
    أليس الإسلام هو الدين الذي ارتضاه الله لعباده؟ . أليس الإسلام هو الذي أخرج العديد من الأمم من الظلمات ؟ .ألا يحتوي الدين على كل مناهج الحياة الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية والروحية الخ.
    إذا كان الأمر كذلك فلماذا نهرب من المنهج الرباني ؟
    أم يقولون إن العمل بالإسلام هو الإرهاب ؟ . نعم إن الإسلام هو الإرهاب لأعداء الله والمنافقين والكافرين.” …ومن لأحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين”
    لا خوف من الإسلام كما جاء ذلك في كتاب الله وسنة رسوله، ولكن من جهل شيئا كان عدوا له.

  • marocain
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:39

    Il n’y a pas assez d’espace pour contenir des gens démocrates et des démagogues comme ceux qui se disent islamistes

  • amazigh
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:43

    جماعة العدل ولاحسان هي التي تقصي نفسها بنفسها بتطرفها الاعمى وطراهات شيخها المريض نفسانيا ، فالشعب المغربي لن لينجرف وراء جماعة تقدس شيخها ولاتؤمن بالديموقراطية

  • ALI
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:29

    الشورى والديموقراطية
    الدستور وفصل السلط
    الدستور هو صيغة العقد الاجتماعي. هو القانون الأساسي، يتفرع عنه قوانين تضبط الحياة الاجتماعية الاقتصادية، وتضمن لكل ذي حق حقه. فالدولة الديمقراطية دولة قانون ودولة حق. هذا من فضائل الديمقراطية. أن لا يكونَ هوى الحاكم ومزاجه وإرادته هي المُرجِّحَ، وهي الكلمة الفصل، وهي القانُون كما هو الحال عندنا، حيث تعتبر أية كلمة نطق بها الملك قراراً مقدسا، وكلّ إرادة أبداها أمرا مطاعا، وكلّ جملة وردت في خطاب مرجعا على ضوئه يتقرر ما هو صواب وما هو خطأ.
    في هذا نلتقي مع الديمقراطية. لأن هذا حكمة وذكاء وحق. ولأن هذا هو الميزان الذي نعرف به مرتبة الدولة في سُلَّم الرُّقيّ الإنساني. فكل دولة تسير بِهوَى الحكام ومزاجهم وإرادتهم ومصالح صنائعهم وخَوَلهم دولة منحطة. تَسمو فوقها سمُوّاً كبيرا دولة يعرف فيها الفرد وتعرف الجماعات والهيئات ما لها وما عليها، ويضمن لها حقوقها قضاء نزيهٌ يحكم بقانُون معروف، لا يحابي زيدا ولا عَمْراً، ولا يفضل في الحق قريبا لقرابته، ولا مَحسوبا لصداقته.
    دولة النزوة المستبدة، والإرادة العلِيّة التي لا تناقش، ولا يقف أمامها سلطة موازية تقوم الاعوجاج إنما هي دولة غموض وخوف. والغموض والخوف متلازمان.
    في هذا يحقّ أن ننعت دولة الإرادة الفردية المستبدة بأنها دولة ظلامية، ونقدَحَ فيها، ونمدح الديمقراطية بما هي وضوح وأمن.
    وأخرى نحسُبها للديمقراطية، ونعدّها من فضائلها وذكائها، ونحصِّل زبْدَتها باليدين. هي أن السُّلَط تتقابل في حوار ثلاثي، وتتوازَن، ويراقب بعضها بعضا.
    للسلطة التشريعية -برلمانا ذا مجلس أو مجلسين- حق سن القوانين ومراقبة السلطة التنفيذية. والقضاء مستقل يمسك الميزان. والآليات القانونية الجزئية تدقق في الجزئيات.
    هذا لا نقاش في أنه حكمة وذكاء وحصيلة إنسانية مهمة.
    وتكمِّلُ الديمقراطية تجهيزاتها الإجرائية بسن قانون الاستفتاء الشعبي كلما تقلقلت الثقة في الحكومة أو تضاربت الآراء في موضوع معين.
    عدَدْنا للديمقراطية ما لها من فضائل وذكاء وحكمة.

  • اسد الصحراء المغربية
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:39

    هذه الجماعة تسمي نفسها “العدل والإحسان” وهي حقيقة بأن توصف بالظلم والعدوان , وقد عُرفت بتعَلُّقِها بالرؤى المكذوبة ,فما يمر شهر إلا ويخرجون علينا بكذبة وهي عبارة عن أضغاث أحلام لشيخهم الدجال “دجال المغرب” عبد السلام ياسين يزعم فيها أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم وأمره بأمور وأحكام شرعية مستدركة على ما بلغه النبي صلى الله عليه وسلم من شرائع وأحكام في حياته ,ومخالفة لكثير منها,وقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :{ما تركت لكم شيئا يقربكم من الجنة ويبعدكم عن النار إلا وأمرتكم به ,وما تركت لكم شيئا يبعدكم عن الجنة ويقربكم من النار إلا وقد حذرتكم من }
    ولعل أكثركم سمع برؤيا 2006 بالتأريخ الإفرنجي يخبر فيها هذا الكذاب الأشر أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وبشره هو وأتباعه أن بانتهاء 2006 ستقوم خلافة إسلامية بالمغرب على يده وأتباعه , وقد طار بها مريدوه ووزعوها أمام المساجد وفي الشوارع على المسلمين ,يحثون الناس على مؤازرتهم في الخروج على ولي أمر البلاد .والثورة والإنقلاب
    ناسبين كل هذا الشر للنبي صلى الله عليه وسلم ,وأنه هو من أمر بهذا في المناااااام !!!!! بالرغم من أنه صلى الله عليه وسلم حذر من الخروج على الأئمة وولاة الأمور في حياته ,في أحاديث كثيرة جدا ,يعرفها أصغر طلبة العلم .
    لكن الله عز وجل فضح سريرته ,وكشف حقيقته ,وتبين مدى كذبه على النبي صلى الله عليه وسلم .
    هؤلاء هم اهل الشقاق و النفاق ..ينشرون الحقد و البغضاء و يهللون لها و يطمسون السنن ويحرفونها و يبتدعون الضلال والعلل و ينشرونها.
    طامة أخرى تحسب على الجماعة و هي تأييد الشيعة و الدعوة للتقريب و التودد إليهم , و هذا ليس بغريب عن مثل هذه الجماعات البدعية.

  • الكاعوش
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:17

    بسم الله الرحمن الرحيم ,
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي سيدنا محمد خاتم الأنبياء محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما والحمد لله رب العالمين.
    أما بعد، فقد طالعتنا الصحف ومواقع الإنترنت لجماعة العدل والإحسان في الشهور الأخيرة لعام 1425هـ بسيل من الرؤى والمنامات يزعم الشيخ عبد السلام ياسين وأتباعه أنها مبشرات من الله بها عليهم، وأنها تدل دلالة واضحة على صدقهم، وأفضلية جماعتهم، وضرورة إتباع منهجهم.
    وذلك لما تضمنته من دعاوى تجلي النبي صلى الله عليه وسلم لهم في اليقظة والمنام، وثنائه عليهم وعلى طريقتهم، ودعوى مدح لكتاب “المنهاج النبوي” الذين زعموا أن البخاري قال فيه في المنام : (إنه أصح كتاب بعد كتاب الله)!!
    وما روجوه من منامات عقب أحداث مسيرة التضامن مع فلسطين والعراق زعموا فيها أن جبريل كان يظللهم بجناحه يقظة لا مناما، وأن الملائكة كانت تحفهم في الطريق، وأنها مرابطة في خيمة فوق بيت الشيخ ياسين تحرسه من تدبير النظام, وأن النبي صلى الله عليه وسلم يحضر معهم في غالب الأحوال، فيوزع التمر على مريدات العدل والإحسان تارة، ويخرج من اللافتات تارة، ويبشرهم بأنه قد حان موعد النصر فما عليهم إلا أن يستعدوا له.
    ثم انتهوا إلى أن المستقبل السياسي للمغرب آيل لهم لا محالة!! وأن الخلافة على منهاج النبوة قاب قوسين أو أدنى!! ستقوم على أيديهم بعد سنين معدودة، عام 2006 أو 2010 في أرجح الروايات!!

  • مغربي حر
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:41

    يصعب احتواء هذه الجماعة من قبل المخزن بسبب قياداتها المناضلة والصادقة لكن الجماعة يمكنها في أي وقت ان تربك الدولة بتكتيكاتها السياسية ، لكن وجودها خارج اللعبة هو مصلحة للشعب المغربي لمزيد من الضغط على النظام بعدما باعت النخب ذمتها واستقالت ، وعموما فدخول العدل والاحسان للعبة هي مصلحة للنظام نفسه لأن الجماعة باتت تستنزف الدولة بتحريكها للشلرع …

  • البوشاري عبدالرحمان
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:43

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
    على الزوار الكرام ان يتصلوا بموقع نظرية الخط الاسلامي الثالث ورائدها محمد السادس اعزه الله ثم موقع لا للمشروع الخرافي لجماعة العدل والاحسان وزعيمها وموقع الحسن الثاني المظلوم وموقع الامير مولاي هشام وليقرا الجديد من الاخبار وليكتب بعدها في سطور من هو خير واحسن تاويلا اهو عبدالسلام ياسين دجلي الجماعة ام البوشاري عبدالرحمان المهدي رقم 12 الدي منحه الله سبحانه استجابة فورية حسدته عليها قوة الجن يتزعمهم ابليس وتلميده الدجال وحاربوه حربا ضروسا واستولى على حجز العتاد وهو مرتبط بمفتاح مشغل في الحروب العلمية الباردة التي تشنها على الاوطان كل مطلع 21 عاما قصد
    طمس معالم الحق ونصرة الباطل وجعلت عبدالسلام ياسين جسرا مارا للفتنة في الوطن لولا محدثة القران الكريمن التي كشفت لي زيغها عن الصراط المستقيم وتخلت عن البيعة وان مات احد فان موتته كموتة الجاهلية تحياتي والنصر لمولانا الامام اعزه الله

  • maghribi_hor
    الأربعاء 30 مارس 2011 - 23:19

    إبليس اخزه الله. إرحلو إلى جهنم وانتم خلدون فيها إن شاء الله. أنت أمير الشياطين

  • figuig
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:45

    عهد الفتوحات في مزبلة التاريخ ولا نريد العودة الى الوراء وكما انهم قلة لمادا لايدهبون الى افغانستان لتكوين امارة نادية وياسين اضن في مغربنا الحبيب لا مكان لهم

  • mohammed bek
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:01

    أي علمانية تريدون ؟أعلمانية سيدك بوش ا لذي يؤمن بأساطير توراتية لا قِبل لهذا العصرِبها أم علمانية سيدك المستعمِرسرقوسي (سركوزي)الذي يؤمِن بأن الهولكوست(فعل مقدس خارج الزمن)أم علمانية ما يسمونها إسرائيل التوراتية التي تجمع في حكومتها الآن بين أحزاب الحاخامات وأحزاب اليسار بدون حرج وبدون العبيد الغوييم مثلكم.

  • KANDAR
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:03

    -ce parti ne nous représente pas les autorités parle un peu trop d’eux- pour des raisons qu’on peu comprendre- mais je vous dit que le mouvement du 20 février est suivi par l’ensemble des populations qui ont en mare de ce qui se passe chez nous

  • Lghayour
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:53

    Bonjour
    El jamaa existent, que l’on veille ou non, maintenant, la question est doit-on continuer à leur interdir toute activité ou les laisser agir au grand jour.
    Ne pas oublier que’ils continueront tjr à travailler et à influencer es gens malgré toutes les interdictions possibles.
    Donc il vaut mieux les laisser agir à vu et au su de tout le monde et controler leur fais et gestes.
    A part ça, les marocains savent tous où se trouvent la mosquée du quartier, donc en islam, ils n’ont rien à nous apprendre.
    L’utilisation de l’islam comme outils politique est une abération

  • منصف
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:05

    جماعة العدل والاحسان جزء من الشعب المغربي
    وهو رقم من ارقام المشهد الياسي المغربي
    بل هي اكبر رقم سياسي بالمغرب
    مخطئ من يتجاوز هذا الرقم او يحاول اقصاءه
    ومخطئ من مازال يناقش في مثل هذه الصفحات الاشخاص ويطرح بعض الافكار والترهات التي عفى عنها الزمن
    لابد من الموضوعية والانصاف لكل فئات الشعب
    مضى زمن الاقصاء والتهميش
    ولايمكن لعجلة التاريخ ان تعود للوراء
    كونوا غقلاء ايها المغاربة
    ولنوحد صفوفنا ونجمع كلمتنا
    وليستمع بعضنا للبعض الاخر

  • Lahbib Aglim
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:15

    Ce mouvement bien connu au Maroc n’a montré depuis son apparition aucun côté positif.Les déclarations de son leader Sidi Abdeslam Yassine ne sont que des critiques des autres ; en particulier les responsables.Il ne parle que de la haine ; des menaces.Il se considère comme un saint avec la grande BARAKA.
    De toute manière aucun profit ne sera tiré de ce mouvement integriste qui n’a rien à avoir avec la religion.L’Islam est pour tout le monde même les non musulmans.

  • رشيد
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:07

    المهم لم تحققه حركة 20 فبراير و هو محاسبة الفاسدين الدين دكرهم تقرير المجلس الاعلى للحسابات هل تغيير الدستور سيحاكم هؤولاء الفاسدين الملايير دهبت من خزينة الدولة هادا هو المهم محاسبة هؤولاء و من بعد دالك تغيير الدستور او اي شىء تريدون المهم محاكمة هؤولاء و استرجاع الاموال المنهوبة; و المطالبة بمعرفة كم من الاموال تمنح لكل وزير و برلماني و كتاب عامون ……

  • مسلمة
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:09

    السلام عليكم جماعة ياسين فقدت مصدقيتها خلال هده التضهرات وأنكشف هدفها هو جعل المغرب جمهورية أو ضعف الأيمان إسقاط الفصل 19 و كلا الحلتين يبرهنان مدى طمعهم في السلطة أكتر من خدمة الدين الدي إتخدوه غضاء لأطماعهم و لهدا يجب إقصائها من أي عمل سياسي أو إجتماعي حتى تحدد موقفها من بافي الشعب المغربي و ملكه

  • اسبانيا
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:17

    المغرب لجميع المغاربة على اختلاف مشاربهم.. التغيير يعني عدم الإقصاء، إلا من أقصى نفسه أوأقصي من طرف الشعب.. نتمنى أن يقلع الفساد بكل أنواعه بالتغيير القادم وتشارك جماعة العدل والإحسان كحزب لأن له شعبية كبيرة داخل المغرب وخارجه.
    أما بالنسبة للخلافة فهي موعود نبوي ومستقبل آت سيعم العالم الإسلامي كله وليس المغرب وحده بعد أن تتحرر كل الأقطار الإسلامية من قبضة الاستبداد في الداخل والخارج، وهذا التحرر بدأ فعلا بهذه الثورات والانتفاضات التغييرية المباركة

  • عبد السلام الشيعي عبيد الله ال
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:41

    أرى من خلال التعليقات و الله أعلم أن نار الخوف من العدل و الإحسان تحرق نفوس الكثير ممن لا يلتقطون من أخبارها الا ما يسقط من أقلام الصحف و الغريب أن معظم الشعب المغربي يعاني من مرض الأمية * أمية القراءة * فلا أحد من أصحاب بعض التعليقات أمر نفسه يوما بالجلوس سويعة ينبش فيها عن فكر الجماعة أو جالس كوادرها و عرف عن قرب فأبناء العدل و الإحسان يعانون من أصحاب الأقلام المأجورة مجانا أكثر مما يعانونه من دولة ظالمة ظلمها بات مكشوفا للعاقل و غير العاقل فللذين يدافعون على الظلم و الظالمين أن يبحثوا عن فئة ينتمون اليها غير فئة العاقلين و غير العاقلين….

  • بنادم
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:35

    انا المواطن العادي اقولها واعيدها الجماعة لاتعرف مادا تريد انهم يقدمون رجلا ويؤخرون اخرى الدولة لم تقصهم هم من اقصوا انفسهم في البناء الديموقراطي واختيارهم ان يكونوا عدوا للدولة بهدا المفهوم مع الاسف شيخهم يتحدث بفكر ماضوي واتعجب كيف ان بداخل الجماعة اطر تمشي على نهجه وراينا في اخر حوار له كيف التجا الى الكدب فقط لكي يقول انه معارض

  • عبدالسلام
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:07

    بعدما سيطبق النظام الجهوي وإصلاح الدستورالجديد، لكي يتسنى للمغرب أن يقدم المزيد من الحريات السياسية والديمقراطية والنهج التطوري للحداثة والعصرنةالتي يشق المغرب طريقه نحوه بإصرار؟ ستفقد جماعة العار والخذلان مزيدا من مؤيديها بعدما فقدت الكثير من أتباعها اللدين يُعتبر جزء كبير منهم من الناس البسطاء ودوي المستوى التعليمي المتدني ! عندما لم تتحقق نبوؤة شيخهم الدجال لعام 2006 وستفقد أيضا جماعة العار والخذلان؟ مصداقيتها داخل الحقل السياسي المغربي لأن أوراقها لن تنفعها حينداك سواء داخل المغرب أوخارجه؟ حتى المقدس الديني التي تحاول دائما أن تستغله لأهدافها السياسوية لن ينفعها، لأن الظروف السياسية للمغرب في فترة السبعينات والثمانينات تغيرت كثيرا، ولم تعد كما هي عليه اليوم في سنة 2011 كما في علم الجميع.

  • السليماني
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:11

    اهلا اقول لجماعة الدل هاده راه مات ليكم الحوت او لبقى نهار على نهار كيمشي. كنتوا كتغمقو على ولد المدارس وولد الجامعات ولكين ليوم كولشي عاق بيكم.اشعبيتكم صدقوني رها مبقاتش بدون انحيز.
    كلك بغاو ينشرو الدعوة و السلام عله حنا كفارراه كولشي في المغرب مسلام والحمد لله.
    1)من يمول هده الجماعة!
    2)ولمصلحة من.

  • ملاحظ مغربي
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:13

    أستغرب لغباء بعض أتباع هده الجماعةالتي عفاالزمن عن تخريفها وأفكارها المتحجرة! بحيث كل من يعارض خزعبلاتهم ينعثونه بالبوليس الالكتروني وتارة بالمخابراتي أوالمخزن؟ مع العلم أن الأغلبية الساحقة من المغاربة كما في علم الكثير لاتثفق إطلاقا مع توجهاتهم السياسية وحتى الدينية؟ فكماهو معروف فهناك الكثير من الأطياف السياسية، من اليساريين والعلمانيين والليبراليين يعارضون برنامجكم السياسي، بالإضافة كدلك إلى الأطياف الدينية الأخرى مثل السلفيين وغيرهم؛ يكرهون ولايحبدون الطريقة التي تتعاملون بها مع الدين الإسلامي؟! هدا دون أن نتكلم على الشباب الحداثي والفايسبوكي الدي يتبنى جلهم؟ الفكر الحداثي والديمقراطي الدي يطابق العصر الدي يعيشون فيه، وليس إلى الفكر المتحجر الظلامي الدي تسعون إليه بعدما عفا عنه الزمن؟!!
    الملكية اليوم في عهد محمد السادس؟ استرجعت مصداقيتها ومكانتها المعهودة أكثر عند الشعب المغربي كما هو معلوم، ويكفيكم أن تروا الإستقبالات التلقائية والحارة للملك في كل ربوع المملكة من طرف الشعب المغربي، بدون وصية هده المرة لا من طرف المقدم ولا من طرف الشيخ لتتأكدوا من حب المغاربة لملكهم؟!!

  • منصف
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:17

    النظام المغربي يعرف حقيقة و قوة العدل و الاحسان أكثر من بعض المنتمين اليهاولا شك أن عنصر الزمان هو العامل الحاسم في هذه التنبات كلها..سيتضح للحاقدين و الجاهلين الذين يمثلون الأقلية في المجتمع المغربي أن جماعة العدل و الاحسان هي الملاذ الأخير لإخراج المغرب من الأزمة المتجدرة فيه منذ سنوات و طبعا بمشاركة كافة الفعالية السياسية و المدنية لأن الجماعة لا تدعي أنها تملك العصا السحرية لحل هذه الأزمة القديمة..إذ ذاك سيجد النظام المغربي نفسه أمام حقيقة وهي إما أن يفتح المجال للجماعة للإنخراط في العمل السياسي و ذلك للسماح لها بتأسيس حزب و هي لن تمانع ولكن وفق ضمانات حقيقية..لأنها لن تغامر بمشروعها و تاريخها..لكي لا ينهي بها الطاف الى ما انتهت بطن النطام كما فعل بالأحزاب السياسية وأخرها العدالة والتنمية

  • مريم
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:15

    لكن على اساس ان نفهم ان الحوار متات بالايمان بالاخر وان ندع المؤسسات تعمل وان الوقت يلزمه فعلا الدولة المدنية وليس الشيخ والامام المنتظر وان المغاربة ليسوا اميين ولا جهلة ولا ملحدين واننا لا نملك الحقيقة لوحدنا التي نراها في الاحلام وان السبيل الى التغيير التربية والدعوة بالتي هي احسن وان نقر فعلا بالخطا وان الاستقرار افضل الوف المرات من الخلافة وما نعتقده ولا نطبقه حتى داخل تجمعاتنا الصغيرة ان لم يكن المقام ينفع للقول بعصاباتنا لان الطلبة منا لا يفهمون الا حديث السيوف ولقاءاتنا تتم طبق الاصل بمنهاج حزب ادولف هتلر قبل استلاءه على المانيا,الاخرون يعملون ويشيدون الانسان المتحضر المتخلق الدي لا يحتاج الى الشرطي ولا الى الاوصياء والشيوخ ادا امن صدق وطبق وتراه انسانا عاديا داخل وسطه لا ينفر من هياته ولا من تصلبه ومن اصراره على الفثنة بدعوى اعادة البناء ,لكن داخل الجامعات كل ضحايا هؤلاء يهجرون مدرجات الدراسة لاثارة كل انواع الشغب لاعلان الحروب على الطواحين ويكفي ان يطلقوا لحى لا تريد اصلا ان تنموا لصغر سن اغلبهم وان ترتدي الاخوات منهم وشاحا ابيضا او غيره وان يحضروا امسياتهم ولن نقدف احدا بما يجمع الدكور بالاناث ووجه الشرع فيه من غيره حتى الجميع وقد اشهر سيف الجهاد ضد السراب بلا علم اوغيره واقتنع بنبوة الشيخ وان لم يجد الجراة لاعلانها لان هدا الاخير يرى الوحي يكلم الملائكة تالماء الدي يستحم او يتوظا به مبارك …ادن كيف يتصور وجود ديموقراطية داخل هده الاوساط ولعل الجواب عند احد الاخوة بتعليق اعلاه الجماعة اكبر من اي ديموقراطية وزاد اخر واجملها دستورنا القران

  • ام البنين
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:19

    لا اتقبل هدا الشخص .. ربما اكرهه .. كل ما اعرفه عن هدا المدعي يسين هو ماتنشره هسبريس .. ارحمونا من مثل هؤولاء .. وجزاكم الله خيرا

  • عبدو
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:25

    ياخي لمادا تخافون من الجماعة هل هم اناس اتين من المريخ هم مغاربة ومن خيرة الناس لمادا لاتخافون من الشواد والمتليين ومن لادين لهم والدين يدعون الى اكل رمضان نهارا جهارا اليست الديمقراطية ان الكل يعبر عن رايه وللشعب الكلمة الاولى والاخيرة في تزكية من يراه مناسبا. علاش واخداكم الرعدة من دابة فمن الافضل انتقنع الناس برايك لابالكدب والشعود والضحك عاى دقونهم اليوم طالبتم والملك جزاه الله خير استجاب الى ابعد الحدود فورينا حنة ايديكم لاتبقاو بحال النساء قاعدين على النميمة وشتم المخالفين لكم فمن الديمقراطية
    احترام الاخرين واقنع الناس بالعمل
    لابالكلام الافضل ان لاتخافو من الاسلامين اشتغلو احسن منهم والناس اليوم راهم عايقيتن وفايقين فهم يميزون بين الطيب والخبيث

  • ع. الحفيظ
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:55

    ليس الأمر بهذا الإطلاق، فالامة لما حكمت الاسلام و اتحذته منهجا في الحياة و الحكم استطاعت أن تسود العالم وأن تؤثر على الغرب و أن تنقل اليه مشعل الحضارة، و علماء الغرب انفسهم يعترفون بقمة التعايش الذي كان سائدا بين المسلمين و غيرهم في الأندلس طيلة ثماتنية قرون.
    أماالعلمانيات الغربية فهي السبب في استعمار الدول الإسلامية و ما صاحب ذلك من مجازر في حق شعوب هذه الدول، وانظر الى ما فعلته هذه الدول العلمانية، في العراق و ما تفعله في أفغانستان، و انظر الى ما تعانيه الجالية المسلمة في الغرب من تضييق على حريتها الشخصية في اللباس(الحجاب)، و انظر الى الأتراك كيف يتحررون اليوم تدريجيا من العلمانية التي جثمت على صدورهم منذ حوالي 80 سنة رغم الحراسة الشديدة للمؤسسة العسكرية لهذه الديانة الجديدة (العلمانية).

  • ingénieur d'état
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:21

    on a trouver de mal avec les inteligents a construire le maroc de demain si ces gens entre au parlemeent je suis sure qu on va reculer 1000 ans en arriere ya Rabi hfedna man had nass ya RAB

  • مسلم مغريبي
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:19

    السلام عليكم ياخي هدا المخرف لادور عندو لا في الاسلام ولا في السياسة بل هو صاحب الخرفات والكدب على الرسول ص ع و وعلى الصحابة فهوى صاحب الشيطان يا عبدالسلام باب الثوبا مفتوح

  • اتبنى التعليق رقم 37
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:27

    التعليق 37:”إن المعارضة في المغرب، ومنها جماعة العدل والإحسان، ليست حالمة ولا مثالية، ولا نية لها في التأزيم، ولا تحبذ الاضطرار إلى المواجهة الشعبية المفتوحة مع السلطة.. ولا هي وصية على أحد، ولا نية لها في الاستفراد بشأن من شؤون هذا البلد، ولا أن تفرض اختيارا معينا على الشعب… إن نضالها الوحيد والأوحد والموحد هو أن يرفع الاستبداد وأن يكون الاختيار للشعب. كفى ظلما، كفى جشعا، كفى إقصاء، كفى تبذيرا للمال العام، كفى تزويرا، كفى من العبث السياسي.. كفى.. كفى… “

  • AbouNour
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:19

    What ‘s happening now in the Arab world and paticularly Morocco was the major reforms that Aladl wa Alihsane fighting and asking for peacefully….Alaslamtkoum!Now after alsmost 30 years everybody is asking for constitional changes!So it was a good strategic move they did not participate in the corrupted political system….and the proof the Moroccan people got fed up with the system and did not vote and participate in 2007 elections!!!For me that was the Moroccan silent revolution even before Tunis or Egypt…but the government and the political parties did not grasp the lesson and act upon it till now after the downfall of benali and mubarak, and of course the movement of 20 February…And Aladl wa Alihsane was among the 1st group to support this brave initiative……now the other MUNAFIQUINE-hypocrites are bracing the 20feb. movement and its demands….
    So be real and democratic…AND STOP THE OLD GAME OF ELIMINATING THE OTHER…ALADL WA ALIHSANE IS A BIG ASSEST FOR MOROCCO AND WILL DO A GREAT JOB FOR MOROCCO AND MOROCCANS…LET THE FREE AND TRANSPARENT ELECTIONS DECIDE!!!

  • مسلمة
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:49

    اولا وقبل كل شيء ما معنى العدل والاحسان راجعة ليكم بغيتوا ام كرهتوا من هي اولا هده الجماعة وما هي اسسها ومن هو هدا الشيخ الذي تكنون له كل هاد التعظيم بالله عليكم ما هو مؤهلة التعليمي وما هي شواهده التي تؤهله لابداء رايه بخصوص سياسة البلاد وما يجب ان يكون ولا هدا الشيخ الدي جعلتموه نبيا وعضمتموه مع ان اخر نبي هو محمد افضل الصلوات عليه.هدا الشيخ الدي يتبع السنة ويقطن بفيلا ويركب اخر السيارات ويتمتع بمدخول الجماعة في السفر هو وعائلته دققوا في امورة الشخصية وقولوا له من اين لك هدا كما يريد هو انت يتحاسب مع السياسيين. لقد طفح الكيل من اناس بمتل هاته الاخلاق الدين يستخدمون الدين لمصالحم الشخصية والله العظيم ستحاسبون امام رب العزة على كل شيء.

  • مغربي
    الخميس 31 مارس 2011 - 01:13

    أنت أم الأربعة و الأربعين وليس ام البنين . أنت رجل مخابرات و تغير إسمك عند كل تعليق تقول كلام زنقوي فقط

  • ملاحظ من فوق
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:21

    الموقف التاريخي لجماعة العدل والاحسان موقف واضح وضوح الشمس في ضحاها الا وهو الرفض التام للعبث السياسي الذي يعيشه المغرب في اطار مؤسسات صورية ولعبة سياسية حقيرة والسؤال ماذا حققت الاحزاب المخزنية في مشاركتها في اللعبة السياسية الجواب لاشئ سوى الخزي والعار نفور الشعب

  • belbacha
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:23

    من الواضح أن الكاتب من أنصار العدل و الإحسان، و هو في مقاله هذا يريد أن يمهد لهذه الجماعة لن أقول أسلامية،فالإسلام لا يقدس الأشخاص،و هذه الجماعة تقدس شيخها عبد السلام ياسين إلى حد التبرك بلعابه و هذه ليست مبالغة،هذا الشيخ الذي كلما أراد جني بعض المال،لم يجد بدا من إصدار بعض الكتب من الحين للآخر،و بالتالي يهرع مقدسوه لإقتنائها بأي ثمن،و من الواضح أن الكاتب من مقتنيها بما أنه جعل بعضها مرجعا له ،و بما أنهم يقدسوه لهذه الدرجة،فلن يرضوا بغيره بديلا لإمامة البلاد،فسياستهم ترتكز على إمامة الفقيه،و بالتالي فلي”س هناك من هو أفقه من شيخهم،و بما أنهم لم يجدوا بدا من الدخول إلى اللعبة السياسية للوصول لمبتغاهم،و بما أنهم وجدوا الباب موصدا بوجوههم،فقد حاولوا التسلل من نافذة 20 فراير،و لتبرير فعلتهم فهاهم يستعينون بهذا الكاتب الفاشل.

  • البوشاري عبدالرحمان
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:15

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله
    هو عنوان متسق بئاية كريمة ارد بها على الرمز الدي يلاحظ من الفوق ولم يعلم ان ربنا هو الاعلى الدي يرى وينظر ويسمع ويستجيب ويجزي العطاء ويمنعه ويضر وينفع وزد وقس
    اما هده الجماعة وزعيمها فلعن الله حالميهم الدين شوهوا شخصية رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وجعلوا الصحابة حراسا لسيارتهم ان لم يتوبوا للدي ارسل محمدا رحمة للعالمين اما هم فانهم شاءوا تخارف الدجال الساحر الدي حاربهم وغير رؤاهم في اسلامهم ويتمادوا غيا على الملوك ودرجاتهم عند الله سبحانه لا سيما انهم يحملون في مؤخرة رؤوسهم تدوين امارة المؤمنين على صاحبها ويدعون العلم على الاميين وهي الورقة الرابحة التي العب بها لكوني المهدي رقم 12 يتبع

  • بوعلي
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:25

    ان هذه الجماعة منذ ان طلت علينا لم نرى لها مشاركة الا في الفتن او بعض الاعمال الاجتماعية التي تروج بها لشيخها ومنهجه لاصطياد المهازيل من شبابنا الذي يعاني من الامية في الدين,والا لماذا لم يقدم هذا الوصي؟؟؟ ولو رسالة صغيرة في العقيدة الاسلامية او الفقه اوفي التفسير ولو نقلا ما داموا يتكلمون باسم الاسلام والخلافة على منهاج النبوة.انه العجب الغرائب رجل لافقه له ولم يزكيه احد من العلماء بل لم يزاحم بالكب في مجالس العلماء واصبح زعيما لجمهور من المخدرين والانتهازيين,,,.فلو سخر الاعلام من قبل ايد امينة تريد الاصلاح للبلاد والعباد لاستضافوا ثلة من العلماء وطلبة العلم للكشف عن عوار هذا الرجل وزمرته ولبيان حقيقة ما تنطوي عليه هذه الجماعة المشبوهة التي لا يتورع اتباعها من رمي كل من حذر منها بشتى التهم العارية عن الادلة رغم ان كل من رد على ياسين ينقذه من خلال ما خطت يساره وما تفوه به من هذيان لا يفهمه الا من يعاني من ضغوطات نفسية,فنسال الله تعالى ان يريحنا منه ومن بطانته,وان يحفظ بلدنا من المفسدين ومن اهل الفتن.

  • jamal
    الخميس 31 مارس 2011 - 02:27

    آلسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد
    كوني مغربي أطالب من حزبكم أي العدل والإحسان ترك الشعب المغربي للتعبير عن مطالبه فأنتم هدفكم هو تدمير هذا البلد .
    الله يخد فيكم الحق

  • bdaidi
    الخميس 31 مارس 2011 - 00:13

    حسب معلوماتي البسيطة فإن هذه الجماعة تأسسة منذ ٢٠ سنة لكن ما يحززني انها لاتملك اي إنجاز فهل عندما تكتفي بالإنتقاذ معناه أنك تشارك في الإصلاح؟

  • البوشاري عبدالرحمان
    الجمعة 28 أكتوبر 2011 - 01:46

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنةالقدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
    التمس منالزوار الكرام الاتصل بهدا الرابط ليظطلعوا على جديد العلم المتعلق بحجو العتاد للحرب العلمية الباردة التي حورب بها زعيم الجماعة من الدجال الساحر وهو الدي حرك هدا الحراك الشعبي العربي والاسلامي من اجل الفتنة وكما ترونهم راي العين عبر القنوات وساعود بحول الله لابين لكم يقينا تاما
    http://www.aljadid el baouchari

  • البوشاري عبدالرحمان
    الثلاثاء 27 دجنبر 2011 - 21:56

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
    ربما انكم اظطلعتم على سطور اطروحتي العلمية ،وعلمتم نوعية الجهاد الشرعي غير الآثم ولا الغاشم وانما عن طريق العلم دونما سواه
    وحينما كنت طالب علم من رب العلم الله سبحانه لاتخد من ارشاداته ما وجدته خيرا لوطني وملكي واولي الامر مني وللمغاربة اخوتي فاني لم اخف في الله لومة لائم لا اتكلم في المجال السياسي لكوني ازرق من السماء وابيض من اللبن فيه ولكني اتكلم في المجال العلمي لكونه من علم الله سبحانه عن اشياءه،وبدلك بارزت العالم الغربي والعالم المسيحي باطروحتي العلمية التي ترتكز على الاعجاز العلمي والعددي والرقمي في القرآن الكريم والسنة المحمدية ولاكون غوث الزمان انصر الاسلام ورسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وابرىء رسول النصارى سيدنا عيسى عليه السلام وابين موقع امارة المؤمنين في المغرب في شخص مولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس الدي يعد لغز العصر بما تشكل عن فهم السكة المحمدية ولمن يرجع حسبها ونسبها بصدق تدوين القرآن

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 13

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان