جمعيات مغربية تنتقد مشروعاً حكومياً لإرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة

جمعيات مغربية تنتقد مشروعاً حكومياً لإرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة
صورة: أرشيف
الثلاثاء 4 ماي 2021 - 00:12

انتقدت “أرضية التنسيق الوطنية للشبكات والائتلافات العاملة في مجال حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب” توجه الحكومة إلى إرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة، واعتماد شروط جديدة لإصدار بطاقة الإعاقة.

وكانت الحكومة أعلنت في 30 مارس المنصرم، بمناسبة اليوم الوطني للأشخاص في وضعية إعاقة، حزمة قرارات وإجراءات جديدة تنفيذاً لمقتضيات القانون الإطار رقم 97.13 المتعلق بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة والنهوض بها.

وتوجد ضمن أبرز القرارات العمل على شروط إصدار بطاقة خاصة بالإعاقة، إضافة إلى نظام جديد لتقييم الإعاقة، بهدف إنشاء مرجعية وطنية في هذا الصدد تكون دعامة أساسية لإصلاح ورش الحماية الاجتماعية، لتحقيق استهداف ناجع وترشيد أفضل للموارد.

وفي هذا الصدد، عبرت الشبكات والائتلافات عن قلقها بشأن تدبير الحكومة ملف إرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة وإصدار بطاقة الإعاقة، مشيرةً إلى أن “هناك تسرعاً غير مفهوم ومثيرا في تدبير هذا الورش، خصوصاً أنه يأتي في سياق سياسي يتسم بالتحضير للاستحقاقات الانتخابية”.

وذكرت الجمعيات ذاتها، في ورقة موقف أصدرتها، أن من شأن هذا السياق أن يتسبب في “إضاعة فرصة إرساء نموذج مغربي متكامل يستجيب للمعايير الدولية المعمول بها، وكذلك ضياع حقوق حوالي ثلاثة ملايين شخص من ذوي الإعاقة”.

كما أشارت الهيئات ذاتها إلى أن “المشاورات الوطنية لم تستكمل بصدد هذا الورش في منعطفاته الحاسمة، خاصة مع الأشخاص ذوي الإعاقة ومنظماتهم، التي أقصيت من العملية، ومع آلية فريق الخبراء الوطنيين”، وذكرت أن وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية أعدت مسودة المرسوم المتعلق بتقييم الإعاقة وإحالته على الأمانة العامة للحكومة ليحال على القطاعات المعنية دون عرضه على المنظمات المعنية، وهو ما اعتبرته “استهتاراً بقيمة المضامين الدستورية والحقوقية المتعلقة بالديمقراطية التشاركية والتشاور العمومي والمشاركة المواطنة للأشخاص ذوي الإعاقة ومنظماتهم”.

واتهمت الجمعيات عينها الوزارة الوصية بـ”عدم احترام مضامين التصور المرجعي الذي أعده مكتب الدراسات الدولي المكلف بإنجاز الاستشارة ذات الصلة لفائدتها، والأجندة التنفيذية المتصلة به، والتي سبق أن صودق عليها من طرف الوزارة وفريق الخبراء الوطنيين، وتم تقاسمها خلال الاجتماع الوحيد المنظم مع الشبكات العاملة في مجال الإعاقة”.

وحسب الورقة نفسها فإنه لم يتم إنجاز دراسة جدوى تقنية ومالية لهذا المشروع توضح الإمكانيات المالية والبشرية والمادية المفترض تعبئتها لإنجاح هذا المشروع، والجدولة الزمنية المرتبطة بذلك.

أما بخصوص مشروع المرسوم المتعلق بشروط ومسطرة الحصول على بطاقة الإعاقة ومرفقاته، فقد أوردت المنظمات ذاتها عدة ملاحظات في هذا الصدد، منها أن “إدراج الجانب المتعلق بخلاصات التقييم في الاستمارة المتعلقة بالجوانب الصحية (القصور والانحصار) قبل تقييم الجانب المتعلق بالحواجز البيئية يعتبر تناقضاً مع التعريف الوارد في الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والقانون الإطار رقم 97-13 المتعلق بالنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة وحمايتها”.

وترى أرضية التنسيق أن “إدراج خيار الإقامة بالمركز ضمن خيارات الأجوبة بشأن السؤال حول الانتظارات غير مقبول، ويتناقض مع أحكام المادة 19 من الاتفاقية المذكورة، المتعلقة بالاستقلالية والعيش المستقل”.

وأوردت الجمعيات في هذا الصدد عدداً من المطالب، أبرزها الوقف الفوري لعملية اعتماد مسودة المرسوم المتداولة حالياً بشأن إرساء نظام جديد للإعاقة وتسليم بطاقة الإعاقة، وإعادة المسار إلى وضعه الطبيعي، استئناساً بالتجارب الدولية والممارسات الفضلى في هذا المجال؛ كما دعت إلى إحياء عملية التشاور مع منظمات المجتمع المدني وآلية فريق الخبراء الوطنيين، على قاعدة الخلاصات والقرارات المتخذة خلال اللقاءين الأخيرين، مع تركيز المشاورة على أدوات التقييم ونظام حكامة هذه المنظومة الجديدة.

وطالبت الهيئات ذاتها بإعطاء المزيد من الوقت لاستكمال إنجاز المشروع، بما في ذلك متابعة إعداد استمارات التقييم وأدوات القياس الثلاث وتجريبها وفق مسطرة متفق عليها، ثم المصادقة عليها لاحقاً؛ ناهيك عن طلب رأي المجلس الوطني لحقوق الإنسان والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

الأشخاص في وضعية إعاقة الحكومة الحماية الاجتماعية بطاقة الإعاقة

‫تعليقات الزوار

8
  • الإسلام دين حق و داء لكل دواء
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:56

    كاينة واحد الإبرة كاتعطيها للشخص وكاتنعسو فغيبوبة من بعد كاتوقف ليه القلب ديالو و كيموت بشكل رحيم
    ومن بعد ذلك ربما سيبعث من جديد بأحسن تقويم كما قال رب العزة والجلال والإكرام
    وبالتالي الكل سيكون سعيدا والميزانية ستكون جد سعيدة
    وكاينة واحد الحاجة أخرى .. ماذا تقدم للبشرية مقابل حياتك
    يمكن أن تفيد مجتمعط رغم إعاقتك .. يمكنك أ تعمل رغم إعاقتك
    و بالتالي فالقاعدة تقول .. المال مقابل العمل

  • رضا بنعمر
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 09:41

    ليست المسألة الآن مسألة إرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة ولا اعتماد شروط جديدة لإصدار بطاقة الإعاقة. إنما المسألة التي يجب أن تناضل من أجلها وبإلحاح واستعجال أرضية التنسيق الوطنية للشبكات والائتلافات العاملة في مجال حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب. هي ما يتعرض له صندوق دعم التماسك الاجتماعي في شقه المتعلق بتحسين ظروف تمدرس الأشخاص في وضعية إعاقة من نهب ولصوصية ممأسسة وومنهجة قوامها تواطؤ جمعيات ارتزاقية مستحدثة مؤخرا على شكل مقاولة عائلية مع مؤسسات إدارية مشرفة وموارد بشرية عاملة خاضعة بضمير إنساني مهزوز في صرف أجور خيالية يتم تضمينها عنوة في الوثائق والمستندات المالية والحسابية لكن في الواقع يتم صرف نصف أو ربع الأجرة للأطر العاملة ليذهب النصف الباقي لجيوب الانتهازيين الوصوليين كروش الحرام مصاصي دماء وأرزاق المعاقين دونما حسيب ولا رقيب ولا ضرب بيد من نار وحديد على الخونة أعداء الإنسان والوطن لوأد الظاهرة في مهدها ضمانا لحقوق ومستقبل الأشخاص المعاقين

  • ولد مول الليمون
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 09:51

    إلى التعليق رقم 1 الإسلام دين حق وداء لكل دواء٠

    الله يا حنيني الله، واش أنت واعي آش كتقول! ماذا لو كنت أنت معاقا ؟ هل كنت ستقدم هذه الفتوى الشيطانية؟
    الإعاقة راها في الدماغ وتلك هي الأخطر،أما الإنسان المعاق حركيا فقد يكون أحسن من واحد ليست له إعاقة جسدية، كان جارنا رجل معاق من رجليه الإثنين ولكنه كان أحسن نجار في الدرب، كان له ولدين رباهما أحسن تربية وتوفي بعد أن أدى رسالته في الحياة بنجاح٠٠٠وكاين شي وحدين كامل الأوصاف تلقاه صحيح وبوكوس ملفوق ولكن الساط مشرمل، وهذا هو المعاق.

  • abdo agadir
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 10:15

    لمادا كل هده التجادوبات حول مصير دوي الإحتياجات الخاصة ببلادنا العزيزة هل فعلا تستحق كل هده الإفتحاصات ومراجعات للقوانين والإجراءات المتخدة سابقا من طرف الحكومات السابقة والحالية هل هده الفءة الهشة المظلومة لها القدرة للإنتظار متى ستنتهي تجادبات المنظمات التي تسمي نفسها تدافع عن حقوق المعاقين وبين خبراء حكوميين يدعون أنهم يفتحصون القوانين المتعلقة لنفس الفءة لكن مع الأسف كلها تراهات وأكاديب وتماطل فقط لاغير وهدا عيب وعار على كل من يتلاعب بمشاعر هدة الفءة التي تستحق الكثير من خيراث بلادها ولا تنتظر الصدقات من أحد بل تريد حقوقها كاملة التي حولها لهم القانون …

  • ي ب
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 10:41

    منذ حكومة التناوب ونحن نسمع بشىء اسمه بطاقة المعاق ولم نرى لها أثر وما زلنا ننتظر ما يقارب 30سنة كأننا في إنتظار ظهور المهدي المنتظر.الله ينعل لما يحشم

  • خصك تعرف
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 10:41

    صاحب التعليق رقم 1 قليل الفهم في ما يتعلق بالاشخاص دوي الإعاقة لان الإعاقة فيها انواع وارقام عند المخصين والأسرة التي لديها شخص معاق هي التي تعرف مرارة الاعاقة وما معناها وشكرا.

  • سليمان
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 11:18

    المشروع الحكومي حول تقييم الاعاقة ، سيكون مصيره الفشل الذريع كسابقه من المشاريع ، ان لم تتم استشارة التنسيقيات وجمعيات المجتمع المدني المهتمة بالاعاقة ،لان هي التي تحس بالاعاقة وتكتوي بنارها وتعيشها كحدث يومي ، وليس الخبراء او الوزيرة وفريقها البعيد كل البعد عن الاعاقة ومشاكلها ، لابد من اشراك الشخص المعاق في اي مبادرة او مشروع يروم تحسين وضعيته واذماجه في المنظومة الجتماعية والاقتصادية . منذ اكثر من 20 سنة والدولة تتغنى بالبطاقة دون القدرة على اخراجها الى الوجود ، وكانها كنز سوف يسلم للمعاق والحال انها لا تضمن امتيازات هامة تذكر ، فقط اثباب الاعاقة في احسن الاحوال، وهذا ماتقوم به بطاقة الجمعيات في رمشة عين . كيف عجزت كل وزيرات المعاقين عن اخراج هذه البطاقة منذ 2000 الى حدود الساعة ،

  • الدكتور عبدالرزاق
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 15:40

    بالواضح:
    هناك في المغرب عدد من [الجمعيات] التي تخاف أن تفقد ريع الملايين التي تنهبها من صندوق “دعم التماسك الاجتماعي” فهذه الجمعيات الاسترزاقية تم احداثها لنهب المال العام حيث تستفيد من الدعم الذي تنفقه على شكل رواتب خيالية.
    تجد فيه زوجة رئيس الجمعية محاسبة بدون الباكالوريا و8000 درهم شهريا.
    وأخ أمين مال الجمعية مشرف تربوي ب 6000 درهم
    وخالة الكاتب مكلفة باعادة التأهيل ب 4500 درهم
    والعمال ذكورا واناثا يتقاضون 800 درهم ويوقعون على 2800
    أما مصاصو الدماء فهم يجمعون ملايين الدعم لتحول الى عقارات وسيارات في أسمائهم
    لذلك لا بد من تقنين القطاع
    والقضاء على التسيب فيه وتزييف المحاضر والحسابات

صوت وصورة
مساعدات مغربية لفلسطين
الأحد 16 ماي 2021 - 01:45 4

مساعدات مغربية لفلسطين

صوت وصورة
مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي
الأحد 16 ماي 2021 - 01:33 1

مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي

صوت وصورة
مقهى الوداية في حلة جديدة
السبت 15 ماي 2021 - 22:56 2

مقهى الوداية في حلة جديدة

صوت وصورة
تهيئة حديقة الجامعة العربية
السبت 15 ماي 2021 - 22:48 7

تهيئة حديقة الجامعة العربية

صوت وصورة
أخنوش وأعداء النجاح
السبت 15 ماي 2021 - 20:16 141

أخنوش وأعداء النجاح

صوت وصورة
جنازة الفنان حمادي عمور
السبت 15 ماي 2021 - 19:33 5

جنازة الفنان حمادي عمور