حركة 20 فبراير من الملكية البرلمانية إلى الجمهورية

حركة 20 فبراير من الملكية البرلمانية إلى الجمهورية
الأربعاء 15 يونيو 2011 - 10:46

يعتبر “الموقف من الملكية” أكثر المسائل حساسية وإثارة للجدل في التاريخ السياسي المغربي، كما أنه أهم موضوع خلافي بين تيارات حركة 20 فبراير ومكوناتها، بما أنه النقطة الحاسمة في مصير النظام المغربي من جهة وارتباطا في مصير حركة 20 فبراير كطليعة للتغيير من جهة ثانية.

وانطلاقا من المعطيات المتوفرة، فإنه ومع بوادر حركة 20 فبراير الأولى، وحتى قبل أن يتبلور الاسم كما يعرف حاليا، فإن الأرضيات التأسيسية للحركات الافتراضية المؤسسة لحركة 20 فبراير أجمعت على المطالبة بإصلاحات عميقة وجذرية في إطار النظام الملكي مع إصلاحه وتقليص سلطات الملك، ولم يحصل أبدا أن كان إسقاط النظام مطلبا من مطالب تلك الحركات الافتراضية.

الملكية البرلمانية في أرضيات حركة 20 فبراير

استنادا إلى البيان التأسيسي لحركة “حرية وديمقراطية الآن”، والتي تعتبر أول المجموعات الافتراضية التي دعت إلى الاحتجاجات عبر بلاغ رسمي صادر بتاريخ 27 يناير 2011، نجد وضوحا كبيرا في ديباجة الوثيقة على أن الحركة تبتغي الإصلاح في إطار النظام الملكي ولا تود إسقاطه، حيث ينص المطلب الأول على ما يلي: “إلغاء الدستور الحالي و تعيين لجنة تأسيسية من كفاءات هذا البلد النزيهة لوضع دستور جديد يعطي للملكية حجمها الطبيعي”.

وفي الأرضية التأسيسية ل “حركة 20 فبراير من أجل الكرامة – الانتفاضة هي الحل” الصادرة بتاريخ 30 يناير 2011، نجد أيضا بندا شبيها بما سبق حيث جاء على رأس لائحة المطالب:” إلغاء دستور 1996 وتهيئ الظروف لانتخاب هيئة تأسيسية من طرف الشعب تناط بها مهام إعداد دستور يعرض للاستفتاء، نقترح أن يقوم على أسس حديثة تأخذ فيه الملكية شكلها الحديث كرمز لوحدة الأمة، دون صلاحيات تنفيذية أو تشريعية أو قضائية”.

وحتى في الوثيقة الثالثة، والتي تسمى “الأرضية التأسيسية لحركة الشعب يريد التغيير”، وهي الأرضية التي اقتبست صفحة كاملة من أدبيات النهج الديمقراطي المتعلقة بتصورهم للدستور، مما يوحي بأن مؤسسي هذه الحركة الافتراضية هم من نشطاء اليسار الجذري، ومع ذلك وعكس ما نتوقع، نجد التنصيص بوضوح على الموقف من النظام الملكي في الجمل التالية من الديباجة: “هذا هو الوقت المناسب لننهض معا ونطالب بحقنا الجماعي.. ونطالب بتغيير الحكومة، بالإصلاح السياسي الاقتصادي، التعليمي، والثقافي… ونطالب بتعديل دستوري وجعل الملكية برلمانية مثل الملكيات الحديثة ونطالب بالديمقراطية التامة في بلادنا..“

وفي الوثيقة الرابعة التي تحمل عنوان: ” مطالب الشعب المغربي – النقاط ال20 الملحة” المنشورة على الانترنت لأول مرة بتاريخ 06 فبراير 2011، موقعة باسم مجموعة افتراضية تسمي نفسها “حركة التغيير”، جاء على رأس هذه المطالب أيضا: ” تغيير نمط الحكم من ملكية دستورية الى ملكية برلمانية حيث كل السلطة والسيادة للشعب”، كما نقتبس من نص المطلب الرابع ما يلي: “انتخاب مجلس تأسيسي لوضع دستور شعبي و ديمقراطي جديد ينص على سلطة الشعب و رمزية المؤسسة الملكية ، دستور ينص على انتخاب رئيس الوزراء من طرف الشعب انطلاقا من أغلبية برلمانية مسؤولة أمام ممثلي الشعب و إناطة مهمة تشكيل حكومة مسؤولة أمام البرلمان لرئيس الوزراء ، حكومة تدير الشأن السياسي العام و يمكن إقالتها بشكل جماعي ، مع احتفاظ الملكية برمزيتها التاريخية مع الغاء توصيفها بامارة المؤمنين و سحب القداسة عنها و نزع كل سلطة سياسية منها”.

الوثيقة الخامسة صدرت عن مصدر مجهول بتاريخ 15 فبراير تحت عنوان:”مسيرة 20 فبراير 2011 من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية”، وجاء في ديباجتها ” نعلن عن مبادرتنا، نحن مجموعة من النشطاء الحقوقيين والنقابيين، بتنظيم مسيرة بالرباط للمطالبة بالديمقراطية يوم الأحد 20 فبراير 2011″، وقد تصدر مطالبها البند التالي: “إصلاح عميق للنظام السياسي بتحويل الملكية المطلقة إلى ملكية برلمانية يؤطرها دستور ديمقراطي يضمن للشعب المغربي حقه في أن يكون مصدر السلطة وممارسة سيادته كاملة عن طريق هيئات تمثيلية منتخبة انتخابا حرا ونزيها ، تنبثق عنها حكومة مسئولة عن وضع السياسة العامة للبلاد، و تنفيذها في كافة المجالات، يقر فصل السلطات، واستقلال القضاء، ويقنن شروط التداول الديمقراطي على السلطة، ويضع مبادئ احترام الحريات العامة و الفردية وحقوق الإنسان”.

16 فبراير، بداية مرحلة الغموض

منذ البداية، ظل موقف مكونات حركة 20 فبراير الافتراضية واضحا من الملكية، وتصدر مطلب الملكية البرلمانية باللفظ أو بالمعنى جميع الوثائق الخمسة المؤسسة، إلى تاريخ ومكان معلومين، الخميس 16 فبراير بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، حيث اختفى رموز المجموعات الافتراضية من الواجهة، وظهرت وجوه جديدة لتعلن عن ولادة مجموعة جديدة تسمى “شباب 20 فبراير”، تصدرت الواجهة الإعلامية وأصدرت بيانا جديدا يؤكد على التظاهر.

وفي هذا البيان الذي تلي ووزع على وسائل الإعلام بندوة 16 فبراير، غابت كلمة “الملك” وجميع مشتقاتها من نص البيان، وتم الاستغناء عن مطلب الملكية البرلمانية الذي توج جميع الأرضيات السابقة، وحل محله المطلب التالي: ” إقرار دستور ديمقراطي يمثل الإرادة الحقيقية للشعب”، وهي العبارة المتداولة في أدبيات النهج الديمقراطي، بالإضافة إلى تسع مطالب أخرى ذات طبيعة سياسية واجتماعية.

لقد كانت ندوة 16 فبراير بداية مرحلة جديدة، اختفت فيها معالم الحركة الرقمية الشبابية، وظهرت فيها بصمات حزب النهج الديمقراطي بوضوح، وذلك عبر الجميعة المغربية لحقوق الإنسان التي يسيطر عليها الحزب بشكل مطلق، ولم تجد خديجة الرياضي ورفاقها في الجمعية المغربية حرجا في الجلوس جنبا إلى جنب مع “شباب 20 فبراير” وتهميش جميع الحركات الافتراضية الأخرى، باستثناء الشاب أسامة الخليفي أحد أعضاء “حركة حرية وديمقراطية الآن” سابقا، الذي أجلس في الندوة بجوار الشابة تهاني مضماض، ابنة رئيس فرع الجمعية بسلا الطيب مضماض، بالإضافة إلى مجموعة من “شباب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان” وأبناء مسؤوليها مثل: أمينة بوغالبي ومنتصر الإدريسي ابن خديجة الرياضي وكاميليا راويان ابنة أمينة بريدعة وآخرين.

يوم اختفى مطلب الملكية البرلمانية من مطالب حركة 20 فبراير

وبامتناع الوثيقة عن تبني مطلب الملكية البرلمانية، تم تعويم سقف مطالب حركة 20 فبراير ليلائم طموحات جميع التيارات السياسية، كما توضح ذلك الفقرة أدناه المقتبسة من مقال منشور على موقع جماعة العدل والإحسان موقعة باسم الكاتب محمد الوردي، الذي يقول “سقف مطالب الحركة السياسية هو الدستور الشعبي الديمقراطي، وهو الذي سيفضي إما إلى الملكية البرلمانية حسب طرح حزب الطليعة مثلا، وإما إلى الجمهورية حسب طرح النهج الديمقراطي القاعدي، وإما إلى طرح العدل والإحسان الذي عبر عنه فتح الله أرسلان في تصريح لقناة الخبر الجزائرية، “نحن نريد للحاكم أن يحاسب ويختار من طرف الشعب ولا تهمنا التسميات” ، أو إلى تصور آخر تخلص إليه جمعية تأسيسية منتخبة يحكم الشعب في اختياره عبر الاستفتاء”، ولا أدري ما التصورات التي يتحدث عنها الكاتب، فبما أن الملكية البرلمانية هي أرقى أشكال الأنظمة الملكية، فهل بعدها إلا الجمهورية، خصوصا مع استبعاد العدل والإحسان خيار الدولة الدينية.

الوعي المتأخر، والغموض المستمر

بعد مرور ثلاثة أشهر ونصف من عمرها، حل نجيب شوقي على رأس القيادة الشكلية لحركة 20 فبراير تحت غطاء تنسيقية الرباط، تسنده أمينة بوغالبي وشباب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وأبناء مناضليها، تحت الرعاية المستمرة لمجلس دعم حركة 20 فبراير بقيادة محمد العوني وعبد الحميد أمين الماسكين بزمام الأمور حقيقة، بينما وجد أسامة الخليفي نفسه خارج دائرة القرار، الأمر الذي أيقظه وأعاد له وعيه فخرج يصرح لوسائل الإعلام أن “الملكية البرلمانية سقف مطالبنا وقريبا سنطلب من العدل والإحسان الحسم في موقفها”، متحاشيا مطالبة حزب النهج الديمقراطي بمثل ما يطالب به العدل والإحسان من وضوح.

أما نجيب شوقي الذي طالما اعتبر الملكية البرلمانية سقف مطالب الحركة، مثلما صرح لموقع “كود” يوم 17 مارس بقوله: “بالنسبة لسقف مطالب الحركة لم يتغير ولازال هو هو وكل التنظيمات السياسية التي أعلنت دعمها لشباب 20 فبراير عبرت على انضباطها لسقف مطالبنا الواضح من خلال ملكية برلمانية واضحة يسود فيها الملك ولا يحكم بضمانات دستورية وقانونية واضحة“، فقد دشن منصبه في قيادة الحركة بتخليه عن مطلب الملكية البرلمانية، وحين سئل عن حقيقة رفع سقف مطالب حركة 20 فبراير على خلفية رفع هتافات “إسقاط النظام” في بعض المسيرات، اكتفى القائد المنصب بالإشارة إلى أن “سقف المطالب لم يرتفع ونحن لازلنا نطالب بدستور ديمقراطي”، متجاهلا جوهر السؤال المتعلق بالموقف من النظام الملكي، استمرارا على نهج الغموض، من أجل ضمان ولاء الجمهوريين.

غموض الموقف من الملكية جناية على حركة 20 فبراير

بغض النظر عن عدالة المطالب ومناخ الربيع الديمقراطي العربي، فالأكيد أن إعلان حركة 20 فبراير منذ نشأة بذورها الأولى على أنها لا تهدف لإسقاط النظام الملكي وإنما تطويره إلى ملكية برلمانية هو ما منحها التعاطف الكبير والمصداقية لدى الرأي العام الوطني والدولي وأكسبها زخما متناميا، ووضع النظام الملكي في موقف حرج دفعه إلى تقبل الحركة وإلقاء خطاب 9 مارس تفاعلا مع مطالبها.

لكن حصلت تطورات ميدانية متسارعة أفضت إلى انتقال مكونات سياسية تقليدية من موقع دعم الحركة إلى الاندماج الكلي في جسمها حتى قبل أن تتشكل أي نواة مستقلة بنفسها من شباب الحركة المؤسسين، ونتج عن ذلك هيمنة مطلقة للتيارات الجمهورية الأقوى على الجموع العامة واعتبارها الممثل الشرعي لحركة 20 فبراير، مع إصرار هذه التيارات وحلفائها على إجهاض ولادة أي هيئة وطنية تقرر في مصير الحركة باستقلالية عن الهيئات الداعمة لها، واستمرارها في رفض إعلان قبولها للملكية البرلمانية كسقف أعلى لمطالبها كما ورد في الوثائق التأسيسية الأولى لحركة 20 فبراير.

ومع كل هذه التطورات والمستجدات فإن سقف مطالب حركة 20 فبراير أصبح مفتوحا على جميع الاحتمالات طيعا في يد التيارات الجمهورية، وهو ما يثير الرعب والخوف لدى النظام على مستقبل الملكية، ويحفزه على قمع المظاهرات بالقسوة التي شاهدها العالم، كما أن جزءا كبيرا من الرأي العام الوطني والدولي من شأنه أن يضطر إلى سحب دعمه لحركة 20 فبراير، مكتفيا بالإصلاحات الطفيفة التي وعد بها الملك، خوفا مما تخبئه حلقات مسلسل: ” هاهو جاي”، وقد نضطر ولسنوات أخرى طويلة سماع صوت بضعة عشرات من المتحمسين يهتفون وهم فارين من الهراوات:

” جماهير ثوري ثوري… على النظام الديكتاتوري”

* عضو مؤسس في حركة 20 فبراير

http://www.facebook.com/benjebli.said

[email protected]

‫تعليقات الزوار

184
  • مغربي
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:24

    شعار الله الوطن الملك هو الشعار المتفق عليه .. والعب المغربي لم يقل بعد كلمته .. نريد الاصلاح لكن في ضل الملكية .. غير ذلك نحن ايضا سنخرج للشارع و ليكن ما يكن
    الله احفظ لبلاد

  • دينا
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:16

    وأين هو رأي الشعب المغربي
    في ماتوصلت اليه مع الاسف حركة 20 فبراير
    المفروض ان مطلب الجمهورية هو مطلب جماعة العدل والاحسان
    فكيف أصبحت حركة 20 فبراير تتبنى هذا الطرح الغبي
    مع الاسف أصبح الواحد منا يتاسف لمشاراكته في مظاهرات الاولى لهذه الحركة

  • osama
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:18

    بصراحة لم اعد افهمكم
    الا يوجد بيان رسمي يوضح مطالبكم

  • AHMED LBARAKA
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:20

    رفع سقف المطالب أو خفضها من طرف هؤلاء العبثيdن رهين بما سيأمرهم به أسيادهم ومن يمولهم بعيدا عن أي غيرة أو حب لهذا الوطن

  • محمد
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:28

    لم يبق من عمر الحر كة سوى ما يفصلنا عن الإستفتاء.ماذا بعد موتها ؟ هل سيشمر أعضاؤها على سواعدهم ويبحثوا عن عمل يقتاتون منهلتترسخ لديهم فكرة ” مايدوم غير المعقول” وتتبخر أحلامهم خاصة الذين عمروا في الجامعات بمعدل سنتينفي كل فصل على الأقل.هنيئا لنا بانتصار الشرعية. اطعنوا في نتائج الإستفتاء حتى قبل اجرائه.هذا ليس غريب عليكم.

  • مغربية و افتخر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:40

    مات ليك الحوت سير اتموت, ان الله يعطي الملك لمن يشاء و ينزع الملك لمن يشاء, ومن تكون تلك الحركة المرتزقة امام قدرة الله ؟ لا شيء طبعا.

  • هشام
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:02

    فرنسا تلاعبت في الملكية و ملوكها في المغرب كيفما شاءت و انت تتكلم كما لو ان الملكية في المغرب مكتوبة في القران الشعب المغربي مع اي شيء يفيده و يكون في مصلحته و يحقق طموحاته سواء ملكية او غيرهاو لحد الساعة الملكية لا تفيد سوى الاقلية المحيطة بالملك و هم لا يدافعون على الملكية سوى لأن مصالحهم الانانية معها و لو ظهرت لهم مصالحهم في جهة اخرى لكانوا اول من يتخلوا عنها

  • الطريق الصحيح
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:42

    هذه الحركة كان مشكوكا فيها منذ البداية والان بعد ان افتضح امرها وجب رميها في مزبلة التاريخ الشباب المغربي لن يرضى بشعار الله الوطن الملك بديلا والدستور المقبل سيكون الضربة القاصمة لكل خائن شائن الكل سيصوت بنعم ان شاء الله الا الشردمة الممقوتة

  • Abdou
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:54

    Cette bande de gamins n’a rien à faire dans le pays….
    Ils cherchent à créer la zizanie!!!

  • RACHID
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:02

    الأقرب الى العقل جمهورية ينتخب فيها الرئيس، كيف نخطئ في حق أطفالنا وأحفاذنا ونقيذ مستقبلهم بشخص قذ يكون أحمقا أو من قوم لوط (غظب الله عليهم)…كما قيذونا أجذاذنا بإعتقادهم أنه من آل البيت.

  • marouane
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:32

    si malakia disparu le maroc va perdre sa vrais identité et on aura de gros prbleme, alors laisser le maroc le beau royaume avec ses différents culture vivre en pais et maittant nos mains entre nous les marocains avec notre roi , que tous le monde l’aime car on vois chaque jour ce qu’il fait et soyons résonable est ce qu’on va trouver qqu’un comme lui, et hamdo allah w chokrouh ala hade lablade.
    oui il faux du changement mais on vois que ca commence, soyons patient le changement ne viens pas d’un jour à l’autre

  • benhrizi mehdi fakkar
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:10

    je crois que les marocains qui se veut pour une republique au maroc j affirme que les republiques arabe meme ceux qui sont tres riche en petrole comme la lybie et l algerie qui sont des mauvais regime pire que la dictaure elle meme .le maroc est royaliste depuis 14 siecles le maroc est le pays le plus satable du monde arabe il n y a pas a negocier le pouvoire actuellement nous voyons moulay hassan future roi de mes futures enfants in cha a allah grandire evouluer etudier se former par les meilleur cerveau du monde. au maroc all hamdo lillah personne ne meurt de faim . nous somme le pays le plus stable de la region moyen orient et afrique du nord c est vrai en a des problemes. les solution viendrons par l application de la vraie democratie je cite des monarchie comme l espagne .la hollande. le danemarque. la suede .l angle terre le norvege la belgique etc…ce sont des pays democratique. il est ou le probleme….. .

  • Ahmed bikri
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:12

    TOUT CELA EST DU N’IMPORTE QUOI– Car il s’agit d’un REFENDUM– seul le peuple qui tranchera par OUI ou NON – La question dépasse les partis ou les mouvements-

  • سيمو
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:26

    إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بأَنْفُسِهِمْ
    لا تغيير على الإطلاق إلا إذا سبقه تغيير في الحياة الإجتماعية على مستوى التصور و الفكر و القيم و الأخلاق و إظهار أفراد المجتمع إستعدادهم التام للإمتثال والإلتزام بالمبادئ التي يقوم على أساسها مشروعهم التغييري،و ذلك حتى يظهر للمتتبع في كل ما يصدر عنهم من سلوك و مبادرات و إنجازات و مواقف و عطاءات و تضحيات نوع المجتمع الذي يطمحون لإنشائه،لأن نوع الأفكاروالمبادئ و القيم هي التي تصنع التغيير و ليس العكس.

  • mohamed
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:56

    .attention pour changer le régime
    je dis ça à les hommes qui croient des choses hors les constantes du royaume

  • علال ابقار
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:28

    الفزاعة والهرتقة هي ايهام الطرف ‘الصامت’بان الحركة لها اهداف غير معلنة؟؟؟
    يارفاقي واخواني كمتتبع للحركة اقول بان من ينادون بالجمهورية قلاءل جدا ومعروف توجههم.الاغلبية العظمى مع ملكية برلمانية ومحاربة الفساد والمفسدين في مغرب يتسع للجميع.
    مقاومو التغيير لايلبثون ان يلصقوا شتى انواع التهم والقدف والقدح..يستعملون حتى اقدر ‘الاسلحة’ كي يبقى الوضع على ماهو عليه من نعب وسلب ومحسوبية..لا تستهتروا وتستغفلوا الشعب

  • aazeddine
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:36

    انا هادشي ليبغيت ايقولو مابغيناش الملمبة اوديك ساعة انديروا استفتاء

  • أبو الحق
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:36

    مهما تعددت مرجعيات الحركة ، ومهما اختلفت خلفياتها ، فإنه لا بديل عن الملكية البرلمانية ، فالملكية صمام الأمان والمكيف للأحوال والتحولات السياسية فمغرب اليو م ليس مغرب البارحة وقلة قليلة ممن يحملون جينات من الماضي ولم يؤثروا في قواعدهم فهجرتهم ولم يفلحوا في انتخابات متوالية ، اولئك هم من يريدون الإنتقام من أنفسهم وجر المغربة إلى المستنقعات فعليهم مراجعة مواقفهم ويتحلون بالواقعية

  • ابوسحر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:06

    ان 20 فبراير كحركة سياسية لم تولد في ظروف طبيعية بل جاءت كنتيجة لولادة قبل الاوان بعملية قيصرية جعلتها لحد الساعة في الانعاش والعناية…
    الملك استطاع خلال 10سنوات من الحكم ان يظهر بمظهر المتحكم في كل شيء وهو كدلك طبعا لان واقع العمل السياسي عرف تدهورا متسارعا حيث لم تحافظ القوى التقليدية المعارضة للنظام عن تلك المسافة التي كانت تجعلها في الوسط بين الشعب والنظام الملكي الدي يتمتع بصلاحيات واسعة ينتقدها الكثير ولكن بمستوى ادنى من تلك الجرأة السياسية ودلك الصخب الدين احدثتهما المدكرةالاصلاحية للكتلة الوطنية في بداية ال90 من القرن الماضي..
    وللعودة الى هده اللحظة التاريخية دلالات قوية في رسم معالم الحراك السياسي الراهن لان القوى التقليدية التى الفت ممارسة الابتزاز السياسي للنظام لن تقبل باي دور ثانوي اليوم وغير قادرة على استعداء النظام لما اصبح لديها من رهانات تولدت بعد استوزار الكثير من الوجوه التي كانت تصنف في الشعور الشعبي بانها من ابرز معارضي النظام وانها تخلق توازنات ولو هشة في الحفاظ على بعض ( المكتسبات الشعبية)..اما وان تشارك قيادة المعارضة في الحكم وتساهم في خوصصة قطاعات حيوية وتصادق على كل التشريعات والاتفاقيات الدولية و….فان دلك افقدها شرعيتها (التاريخية) وافقدها تلك ( المصداقية) في نظر الشعب…
    اليوم تواجه حركة 20 فبراير قوتين ’ من جهة تواجه رغبة النظام الملكي في الحفاظ على صلاحياته (التاريخية) .ومن جهة اخرى الاحزاب التي اصبحت لاتستمد مصداقيتها الامن النظام وباتت بعيدة عن الجماهير الشعبية التي لم تعد سوى كائنات انتخابية…
    20 فبراير كما اسلفنا لم تولد ولادة طبيعية لانها تتشكل من مناضلين معروفين بتنظيماتهم السياسية التي الفت لعبة الكر والفر مع النظام ولم تستسغ تفويت فرصة الحراك الدي ادى الى سقوط رئيسين عربيين مبارك وقبله بقليل بن علي دون سقوط نظاميهما كلية وبروز القيادة الثورية لتحل محل النظامين المتهالكين بفعل الفساد الداخلي ورغبة القوى العظمى في اعادة ترتيب خارطة العلاقات الدولية على اسس جديدة …

  • علويون
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:38

    لكل هده الحركات … اقول لا تنسوا ابناء تافيلالت من مكناس الى تنغير مرورا بازروا و ميدلت و الرشدية و ارفود و الريصاني و كولميمة و تنجداد الى تنغير و الفاهم يفهم والشعار الخالد هو الله الوطن الملك الى الابد انشري يا اسبريس

  • mussabihBihamdillah
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:58

    الاشكال يااخي لا تهم الذي يهم هوالجوهر دستور ديموقراطي قضاء نزيه ومستقل حريات عدالة كرامة
    الخ..
    الذي يحدد السقف هو تعامل السلطة مع الحراك الشعبي السلمي
    ومدى جديتهافي الاستجابة لمطالبه العادلة و المشروعة
    والذي يهم آنياهو التعاون لاسقاط الفساد والاستبداد وترك المعارك الجانبية وعدم نشر الغسيل الداخلي وتغليب مصلحة الشعب على كل المصالح الذاتية والحزبية
    والحفاظ على تماسك الحركة الى النهاية هو اهم الاهم
    فاياكم والخذلان و التنازع وليكن عدونا هو المخزن و لاشيء غير المخزن الفاسد الظالم المستبد
    فالتصالح التصالح والحساب من بعد والرياسة ضرورة وليست بشيء
    لا نبيع ولا نداهن نلتحم و نتوافق

  • khalid
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:44

    إذا كانت الشعوب تحرق نفسها لإزاحة رؤسائها٬ فنحن مستعدون لحرق انفسنا من أجل ملكنا ووحدة وطننا وسيبقى ملكنا المحبوب محفورا في قلوبنا ومترسخا في مغربنا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها شاء من شاء و كره من كره٬٬٬

  • ربيع
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:46

    وشهد شاهد من اهلها ها المعقول راه قلنا ليكم هاذ الناس راه باغينها جمهورية ر اه غير مخبيين باغينها تسخن الساعة سبحان الله المغاربة لحرار دارووو ليهم الفجلة وخلاوهم كينبحو كينبحو حينبحوا غير بوحدهم و ارى متنبحوا

  • مسفيوي
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:48

    الدولة لا تريد الاستجابة لأي مطلب وكأنهم عندما يهتفون بالملكية البرلمانية سوف تستقبلهم الدولة بالأحضان …
    ليكن واضحا آ السي بنجبلي وأنا من دعاة يسود ولا يحكم أنه إذا لم يستجب الملك لمطلب ملكية برلمانية يسود فيها ولا يحكم أنه سيفرض علينا تلقائيا رفع السقف الى إسقاط النظام وإقامة نظام جمهوري …كا دامت الدولة لا تريد التغيير والاصلاح الدمقراطي للنظام …

  • loulitta
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:54

    لا ثم لا لاي نظام بديل عن الملكية وبالظبط ملكنا وزعيمنا محمد السادس الله يحميه من كل الاعداء.
    نفديه بدمنا وروحنا وبالغالي والنفيس …ليس لشيء ولكن وبكل بساطة لانه هو من حمل مشعل التغيير في المغرب مند سنين وليس طرف اخر واخد المبادرة ولم يرثها وحقق الكثير بين احقاد المتربصين اما الاّن فانا وانت وهو من يجب ان يحمل مشعل التغيير ولنبدا بانفسنا ونغيرها اولا ولنتعلم حب انفسنا وحب الاخر ونتعلم اهم حب وهو حب الوطن ولنربي ابناءنا ونعلمهم الاخلاق التي افتقدناها ولا نرمي عجزنا على ازمة التعليم او الفساد المتفشي في الكثير من القطاعات ولنعلمهم الاحترام والحياء وتجنب المحرمات- من دفع واخد الرشوة مثلا- …..ونكون بدلك قد قطعنا اشواط نحو التقدم .

  • مواطن
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:38

    الصراحة يجب وضع حد لهذه الحركة التي يختبئ من ورائها كل خائن وكل حاقد على امن واستقرار المغرب.
    اكيد ان هناك جهات ما من وراء حركة 20 فبراير تمولها وترعاها لخدمة اجندة معينة. والشئ الاكيد انها حركة ضد وحدة واستقرار المغرب وضد مشاعر المغاربة ومصلحتهم.
    فهم يتبجحون برفع شعار محاربة الفساد ولكنهم سيفسدون كل ارض المغرب باثارة الخراب والدمار.

  • abdel
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:40

    مقال جيد يعكس بوضوح تخبط حركة 20 فبراير وسط متاهات وبدون هدف ولا مستقبل.لقد أفسد الذين يدعون محاربة الفساد بتنصيب أبنائهم على قمة الحركة .20 فبراير تحولت بالتدريج لتخدم أجندات جماعات لا تؤمن بالدموقراطية،لتدخل الحركة في مرحلة إنفصام الشخصية.لو وضحت الحركة توجهها وتحولت إلى حزب لنفضت غبار المتطفلين من يساريين و نهجيين وعدليين

  • kamal
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:10

    Excellent article.
    Merci pour l’analyse

  • مغربي حر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:12

    تحويل نضام من ملكية الي جمهورية =========) مغرب =======) gلبنان مستقبل
    الملكية في مغرب تضمن الاستقرار و وحدة التربية الشعبية بين الناس ( ريافا صحراوا عرب ,,,,, )

  • Dragonaut
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:42

    قرصنة الحركة من طرف الرياضي و رفقائها واضحة و ضوح الشمس، و ذلك واضح من خلال الفيديوهات التي تظهر فيها الرياضي خلفهم. و الشباب المدفوع به هو من أبنائهم و يتحدث باسمهم. و أتعجب لمن يقول بأن الحركة عصيّة على الاختراق. لقد اخترقت و هي لم تولد بعد. لو كانت 20 فبراير فيها خير لرأيت الملايين من المغاربة وراءها.

  • الدكتور محمد نور
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:30

    موقف العدل والاحسان كان مبعثه الحرص على وحدة نضال حركة 20 فبراير فالجماعة تؤيد كل إصلاح يحقق القطيعة مع الاستبداد والفساد وإن كان في ظل النظام الحالي …لكن لا ينبغي طمأنة النظام أنه في حال تجاهله مطالب 20 فبراير المشروعة سوف لن يرتفع السقف
    والاهم أن العدل والاحسان يهمها المسمى والجوهر وليس الاسم والمبنى ..
    فحسب مسودة الدستور ينص الفصل 1 على أن نظام الحكم بالمغرب هو الملكية البرلمانية لكن الفصل 21 ينص على أن الملك له الحق في حل البرلمان فكيف يكون نظام الحكم برلماني والبرلمان ليس سيد نفسه …والملك له الحق في الاعتراض على كل القوانين الصادرة عن الحكومة والبرلمان إما بطلب اعادة القراءة أو بالاستفتاء الشعبي المباشر ، والمجلس الوزاري لا زال سيفا مسلتا على الحكومة . والادهى أن الدستور لم يصف البرلمان بالسلطة التشريعية ولم يصف الحكومة بالسلطة التنفيذية .

  • adilos
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:20

    JE SUIS UN MAROCAIN DE LA ROYAUME DU MAROC SI VOUS VOULEZ LA RENDRE UNE RÉPUBLIQUE VOUS EST ENTRAIN DE RÊVER ^^
    ET JE VOUS DÉFIE .

  • مغربية
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:44

    عاش الملك ونحن مع التغيير للافظل من محاربة لكل اشكال الفساد ومن دون خلفيات سياسية او اطماع باي شكل من الاشكال او استغلال للظرفيات عدى التقدم والازدهار وتوسيع وتعميق المواطنة وحب الوطن وداءما وراء الملك لانه هو من فتح باب التغيير وليس طرف اخر

  • ابن تظاهرة سباتة البيضاء
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:22

    هذا مقال مخزني
    لا نخاف إلا الله
    إسمع إذا كنت عبد الله
    وأكثر من المقالات المعيبة على 20 فبراير إذا كنت عبد المخزن

  • خديجة
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:56

    هذا الأشخاص الذين تم ذكرهم ولهم مطالب وسقف ومطامع طبعا كم عددهم مليون مليونان ثلاثة ملايين ماذا عن العشرين مليون أو أكثر هل نحن بالنسبة لهم مجرد نعاج تساق على أهواءهم يمكنه المطالبة و التطلع كما يردون و أن يرفعوا السقوف و القبب حتى هي بيننا و بينهم صناديق الإقتراع أليس الشعب هو من يقرر شكل الحكم الذي يريدها لما لايدعون للإستفتاء على ذلك و سنرى كم عددهم و كم عدد من يؤيدون الملكية لسبب بسيط جمهورية أو جماهيرية سقط القناع عن أنظمة الحكم التي كانت تتدعي أنها ديمقراطية وسقط القناع عن الغرب الذي يدعي الديموقراطية وهو يساند بعضها من أجل مصالحه و ويقف ضد أخرى بدن الإهتمام بمصير الشعوب والأنظمة الوحيدة التي برهنت انها تقدر شعوبها و تخاف على مصالحها و التي لن تبقى بدون شعوب تعيش في رفاهية هي الأنظمة الملكية نحن سنبقى ملكيين ولو حكمت لن يضرنا موت و إعتقال و الرجوع للعهود البائدة من أجل ذلك ومن لم يحترم رأينا و حريتنا ليس علينا أن نحترمه أو نهتم بما سيحدث له

  • tati
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:32

    vive le roi

  • يوسف ابن تاشفين
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:34

    في المغرب يمكن أن يطلع النظام الشعب على كل الأشياء إلا الحقيقة فهي دائما مغيبة. قراءة وحيدة تروج بكل حرية للأحداث و للتاريخ و كل من خرج عنها يتهم بالزندقة و تمجيد الشيطان و الفتنة النائمة. النظام يبدأ كتابة تاريخ المغرب مع قدوم إدريس الأول أو هكذا يحاول تقديم هده الكتابة , و بقدرة قادر أصبحت دعايته الخرافية تقدم هدا الهارب من بطش العباسيين في الشرق , على أنه الجد الأكبر للمغاربة , و القبائل التي حمته مازالت تحمل أسماءها لحد اليوم . أما قبل هدا التاريخ فهو يقدم بأنه عصر ما قبل التاريخ و كل من يحاول تعرية بعض جوانبه بمنهج علمي يتهم بأنصار كسيله ” الكذاب ” رغم أن هدا الأخير كزعيم قبلي في دلك الوقت ما عرف عنه أنه حمل السلاح و قاوم كما يفعل أي زعيم وطني في هدا العصر – : قوة غازية تحمل شعار نشر الإسلام فيما كتب , لكن بأيديها كانت تحمل سيوفا مصممة على القتل , و عقولا بشرية لا تفكر إلا بسبي المرأة و البنات و تحويلهن آمات و جواري في قصور الأمراء يصلحون لممارسة الجنس بدون قيد أو شرط و كهدايا جميلة لخلفائهم في المشرق .. قاوم قوة مندفعة بهاجس الاستيلاء على أرض الشعب المنهزم و تحويلها إلى ملكية ” خليفة الله” و إقطاعات للأمراء المنتصرين , و تحويل السكان الأصليين إلى مجرد مسخرين لإرضاء نزوات و أهواء هؤلاء . إن هدا واحد من الملفات الكبيرة التي يطويها النظام بطريقته ” الفريدة ” المبنية على الكذب و طمس الأحداث الحقيقية بدعوى تنويم الفتنة , و لا أرى أشد فتنة من ترك المجال لشعوذة و خرافة مضادة يمكن أن تنسج حول هدا التاريخ المنسي و تؤدي ‘إلى نتائج كارثية , و لا أشد فتنة من النار المشتعلة على صدور و ظهور الجماهير الشعبية ابتدءا من الشارع الأخضر جنب قبة البرلمان إلى مختلف الجامعات إلى القرى النائية و لم يسلم منها حتى المكفوفون …و يمكن الجزم بأن النظام يطمح إلى بسط سلطته على الشعب المغربي بمحو تاريخه الحقيقي وهو ما يتضح حتى مع الفترة التي تلت دخول إدريس الأول للمغرب أي ابتدءا من القرن 8 م بالنسبة للنظام كل شيء مسموح بتزويره لإعطاء الشرعية للأسرة العلوية التي أخدت بزمام الحكم بعد منتصف القرن 17 م . و حدها مآثر هده الأسرة تحظى بالعناية و لها حق البقاء , فحتى قبور السلاطين الدين حكموا المغرب بين القرن 8 م و منتصف القرن 17 م لم تسلم من الإتلاف و النسيان يُتَّبع

  • يوسف ابن تاشفين
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:46

    قبر يوسف بن تاشفين مثلا الذي تعدت شهرته شمال إفريقيا صمد لقرون و شخصيا أجهل السر في دلك , إلا أن وجوده الآن بجانب ساحة جامع الفنا كموقع سياحي هام داخل بيت صغير لا يتعدى بضعة أمتار بدون حراسة إلا حراسة المشردين الدين ينامون به في الليل و بدون علامة تدلك عليه , يظهر أنه استعصى على النظام إتلافه . أما الدين ثاروا ضد هده الأسرة أو كانت لهم أفكار تزعجها فحدث و لا حرج , جثمان الزعيم الوطني محمد بن عبد الكريم الخطابي لازال محكوما عليه بالنفي في مصر و قصر حكومته جمهورية الريف التي قاومت الاستعمار الإسباني الفرنسي تساقط و سوي الجزء الأكبر منه مع الأرض و أصبح على وضعيته كأنه من بقايا حقبة ما قبل التاريخ الميلادي للمسيح . و حاليا للنظام أوراشا يشتغل عليها و تعد أكثر استفزازا للشعب المغربي لأنه يكذب على أحداث عشناها أو عايشها بعض الناس لا زالوا على قيد الحياة . و تتعلق بالمقاومة المسلحة للاستعمار المباشر و ملفات الاغتيال السياسي و الاختطاف و الاعتقال التي تعرض لها مناضلو حركة التحرر الوطني ببلادنا . في علاقة بالملف الأول شكل في بداية عهد الاستقلال الشكلي مجلسا للمقاومة و جيش التحرير , و إلى يومنا هدا فلا هو أنصف المقاومين و رجال جيش التحرير و لا قدم حقيقة ما قاموا به . قدم للبعض تعويضات مادية لإضفاء الشرعية على نظام هو من استقدم المستعمر الأجنبي لبلادنا عبر اتفاقيات حمايته و هو من وقع على الظهائر التي وفرت الغطاء القانوني لقتل الآلاف من طرف هدا المستعمر .هدا المجلس أيضا شارك في جريمة الصمت اتجاه التصفية الدموية التي تعرض لها المقاومون و رجال جيش التحرير الدين رفضوا اتفاقية الاستعمار الجديد خلال سنوات الخمسينات و الستينات . هدا المجلس جرجر الكثيرين بدون تعويضات حتى وافتهم المنية . أما القراءة التي يحاول طبعها على ذاكرة المغاربة هي أن المقاومة بدأت مع توقيع عريضة المطالبة بالاستقلال و تفجرت مع نفي محمد الخامس إلى جزيرة مدغشقر , وتوجت بمفاوضات ” بطولية ” في – إيكس ليبان -, ويجتهد لإخفاء الحقائق التي تفضح الخونة و العملاء و تؤسس لمستقبل واعد . لكن المقاومة المسلحة التي نظمتها القبائل المغربية في الريف في الأطلس و في الجنوب فإنها تتلقى أبشع حملات التشويه وتتعرض لمحاولات الطمس و الإقبار , لأنها و بكل بساطة ثارت على السلطان و على ممثليه المحليين و أعلنت الاستقلال في تدبير شؤونها الداخلية قبل دخول المستعمر خاصة في أواخر القرن 19 م . مكنها هدا الاستقلال من بناء قوتها الذاتية للدفاع عن أرضها و الامتناع عن دفع الضرائب الجائرة و أعمال السخرة و الإهانة التي كان يفرضها السلطان و قواده عليها , و ساعدها للوقوف سنوات عديدة في وجه قوات الجيش الغازية ( حتى منتصف الثلاثينات من القرن 20 م ) , بعكس القبائل التي كانت خاضعة للسلطان و قاومت بأيادي فارغة لأنها ممنوعة من حيازة السلاح و تربية الخيول ( قرر هدا المنع السلطان إسماعيل العلوي على كل القبائل المغربية و بقي السلاطين من بعده يطبقونه إلا إدا أوعزهم الضعف عن دلك ) . و كان تدمير هده القوة الذاتية من بين نقاط الالتقاء بين الاستعمار الأجنبي و النظام آنذاك و استحق انتصار المستعمر في هده الفترة التي سموها ” حرب التهدئة ” رسالة تنويه من طرف ماكان يسمى الحركة الوطنية المرتبطة بالعرش . و لأنها كانت تشكل تهديدا دائما لأعداء الشعب , فقد أولت القوى الاستعمارية لقوة القبائل المستقلة أهمية خاصة من خلال تقارير الرحلات الاستكشافية أو اللجان العلمية التي شكلها الفرنسيون لدراسة المجتمع المغربي . و من الدين اهتموا بالموضوع شارل فوكو الذي قام برحلة إلى الأطلس المتوسط خلال سنتي 1883/1884 و كتب على إثرها تقريرا سماه reconnaissances au maroc .
    يُتَّبع

  • Condamné Nor
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:20

    لم أحب يوما أن أتحدث عن هذه الحركة .. لكن إستفزني هذا المقال .
    أنا بصفتي مواطنا مغربيا حرا .. و أفتخر .. أرفض رفضا مطلقا أن تتحدث حركة مشبوهة بإسمي للمطالبة بمطالب لم و لن أقتنع بها .
    من فوض هؤلاء أن يتكلموا بإسم الشعب المغربي .. هل الشعب المغربي قاصر إلى هذه الدرجة ؟
    من وكلهم ؟
    أليست هذه قرصنة مفضوحة لأصوات الشعب المغربي و إرادتهم ؟
    لماذا تفرض شردمة من الإنتهازيين و الوصوليين اليساريين و العدليين (أعضاء من جماعة الجور و الطغيان) وصاية بلشوفية على عقول المغاربة ؟
    المغاربة يا سادة أذكياء .. و يعرفون بمن يثقون .. و يحبون ملكهم .. و متشبثون بالعرش العلوي إلى آخر قطرة من دم أصغرهم .. و ليس فيهم صغير .
    من الآن فصاعدا .. فليحملوا لافتات مكتوب عليها ( حركة 20فبراير تريد ..” .. أو ” جماعة العدل و الإحسان تريد.. ” .. و ليس الشعب المغربي يريد !!
    نحن مغاربة حتى النخاع .. و نحب وطننا .. و نموت ليحي هذا الوطن .
    و نحب ملكنا .. و الفتنة نائمة .. لعن الله من أيقظها.
    ويبقى شعارنا دائما : الله-الوطن-الملك
    vive le Maroc .. vive Mohamed 6 .

  • saido
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:16

    depuis le debut ce mouvement de 20 fevrier été tres flou et mnt tous les marocains ont pu dévoiler la vérité de la majorité de ses membres qui sont soit des adlis soit des gens de nahj democrati on espere ke les gens qui les suivent encore comprennent la lecon et aider ce beau pays a franchir cette phase difficile et mettre la main dans la main c’est pa en suivant ces traitres k’on peu realiser notre prosperité mai en mettant la main dans la main avec notre cher roi que dieu le glorifie

  • يوسف ابن تاشفين
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:18

    و مما جاء فيه أن قبيلة زيان تتوفر على 18000 فارس محارب ( بني حسوسن – آيت حركات – آيت سيدي علي و ابراهيم – هيبارن ) . و قبائل تادلة المستقلة تتوفر على 24000 فارس محارب ( بني زمور – السماعلة – بني خيران – ورديغة – كطاية – بني مدان بني عمير – بني موسى ) لكل واحدة حوالي 3000 فارس . هؤلاء المحاربون هم بشكل خاص رجال القبيلة الدين تدربوا بشكل جيد على الرماية و ركوب الخيل مند الصغر إلى جانب القيام بأعمالهم اليومية ( تربية الماشية و الزراعة ….) و كانوا في الغالب يتوفرون على سلاح ناري من النوع الخفيف يطلق عليه في بعض المناطق ” ساسبو “. يمكن أن أسجل عددا من الاختلالات في الأنظمة الداخلية لهده القبائل المستقلة و عددا من الانحرافات في تطبيقها , إلا أنها كانت أكثر ديمقراطية من القوانين المفروضة على باقي القبائل الخاضعة للسلطان و كانت تحقق إنسانية افتقدها الفرد تحت سلطة قواد القصر و افتقدتها هده القبائل بعد غزو الاستعمار لأرضها . و لأن النظام في دلك الوقت كان يعرف مدى تشبث القبائل باستقلاليتها فقد أصدر السلطان يوسف العلوي ظهير بتاريخ 11 شتنبر 1914 يعترف بالقانون العرفي و يدعوا إلى احترامه . و لاستمالة القبائل الثائرة و دفعها إلى تسليم السلاح أصدر عددا من المراسيم و الظهائر في هدا الاتجاه كان أبرزها ظهير 16 ماي 1930 الذي وقعه محمد الخامس بن يوسف هدا الظهير فيما يتعلق بإقرار العرف لم يأت بجديد لأن المحاكم العرفية كانت موجودة في المناطق المستقلة و تحظى باحترام الأفراد و تقديرهم لأنهم ساهموا بشكل ديمقراطي في تشكيلها من رجال يتسمون بالنزاهة من كل الدواوير أو الفخدات داخل القبيلة . أما الجديد الذي أتى به هو محاولة إدماجها في النظام الاستعماري من خلال الاعتراف بها من خلال مراسيم وزارية ( الفصل 8 ) , وتعيين مندوب عن الحكومة لدى كل محكمة تعينه سلطة المراقبة الجهوية ( الفصل 5 ) , و نزع الاختصاص منها فيما يتعلق بالجنايات لفائدة المحاكم الفرنسية ( الفصل 7 ) ., إن المقاومة المسلحة المنظمة من طرف القبائل كانت تقاتل من أجل أن تبقى هده المحاكم و كل أجهزتها و شؤونها مستقلة بشكل كامل عن الاستعمار و عن السلطان حليفه , بعكس ما كان يسمى آنذاك ” الحركة الوطنية ” التي سارعت لقراءة اللطيف في المساجد كي تخضع هده المحاكم لسلطة السلطان الذي كان بدوره يخضع لحماية المستعمر الأجنبي بموجب اتفاقية 1912 و كان لها ما أرادت من خلال التعديل الذي جاء به ظهير 8 أبريل 1934 و بموجبه أدمجت القضايا الجنائية في محاكم القائد أو الباشا التي ستخضع للمحكمة العليا الشريفة . و هنا لا يتسع المجال للنبش في السجل الأسود لمحاكم القواد و الباشاوات بعد هدا التاريخ يُتَّبع

  • Stafa
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:14

    Enfin un aveu d’un militant de l’action 20 fev
    Une leçon pour tout ceux qui suivaient le troupeau et croyaient que les leader de 20 fev se sont relevé par leur propre gré ,alors qu’ils sont fils et filles de gauchistes,héritiers de vauriens,des gens qui cherchaient des postes gouvernementales,et qui n’ont jamais réussi .
    Aujourdhuit,ils font avancer leur filles et fils pour ratraper en eux le passé
    Non et mille fois non on ne veut plus voir et on va jamais accepter des opportunistes dans notre Royaume
    On est avec le changement dicté par notre Roi et on défendra le trône alaouite le symbole de notre union et nous combatterons tout ceux qui veulent et qui oeuvrent pour le désordre et l’instabilité de ce cher pays
    Signé : un Amazigh de mesfioua
    Mesfioua machi drari

  • يوسف ابن تاشفين
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:24

    إن مقاومة القبائل التي نظمت بشكل مستقل عن القصر و لم تروج لصورة السلطان على القمر و لم ترفع الشعارات التضليلية كالتحام العرش و الشعب , تتعرض الآن للتشويه و للطمس لهدا السبب و من خلال اتصالات شخصية ببعض المسنين في هده القبائل ذكروا بأنهم كانوا يختمون دعاء ” أجماعة ” بأن لا تشق الطرق أرضهم و أن يحميها الله من ” المخزن ” لإدراكهم بأنهم في وضعية حرب أمام غزاة أكثر عدة و عتادا ووعورة مكان المقاومة يشكل أحد مقومات الصمود . الآن بعد انتقال معظم الدين عايشوا الحقبة إلى مثواهم الأخير , نحن لسنا في حاجة إلى مجالس مؤقتة أو دائمة أو لجن يشكلها النظام كي تعطينا الحقيقة , نحن في حاجة إلى رفع السرية عن ملفات الحقبة ووحدهم مناضلو الشعب مؤهلون للبحث فيها و إعلان الحقيقة .
    هده فقط بعض الملاحظات الهامة التي وددت تسجيلها فيما يتعلق بملف المقاومة المسلحة , و تبقى ناقصة جدا لأن الأكاذيب التي نسجها النظام و يروجها عبر الكتب الدراسية للتلاميذ و الطلبة و عبر وسائل الاتصال الأخرى كثيرة و لا يمكن حصرها في مقالة كهده . أما فيما يتعلق بالملف الثاني , فهو يحاول الآن مسح التاريخ الأسود الثقيل الذي يجره وراءه من بداية الاستقلال الشكلي إلى يومنا هدا , تاريخ الجرائم الفظيعة التي ارتكبها في حق الجماهير الشعبية التي سرعان ما انفضحت أمامها خيانة إيكس – ليبان و أصبحت تصدم يوميا بنتائجها . و يمكن أن أسرد على سبيل المثال :
    – التصفية الدموية لأعضاء المقاومة و جيش التحرير الدين رفضوا تسليم السلاح حتى الحصول على الاستقلال الحقيقي خاصة في سنوات 1958-1959 .
    – قمع الانتفاضات الشعبية التي استعمل فيها الجيش بمختلف أسلحته في سنوات 1965-1981-1984-1990…إلخ . كانت الجماهير خلالها خرجت للاحتجاج على أوضاعها المعيشية المزرية .
    – اجتثاث الحركات السياسية الثورية و الانقلابية عن طريق الاختطاف , الاغتيال والاعتقال بالجملة و التعذيب , وما كتب عن المعتقلات السرية : درب مولاي الشريف , قلعة مكونة , تزمامارت , السجن الأخضر بتمارة…ليس إلا الجزء اليسير وما خفي هو الأعظم .
    لأن هدا التاريخ فريد في دمويته , و أمام الدعاية النضالية التي قادها المعتقلون و عائلاتهم حتى بعد خروجهم من السجن , و عائلات المختطفين و المنفيين مسنودة بجميع الشرفاء في الوطن و خارجه , فقد أراد النظام أن يكون طي هدا الملف فريدا أيضا في العالم . فسعى إلى تكسير هده الحملة بتشكيل ” لجنة الحقيقة و الإنصاف ” حتى يكون في مستوى الرد . بحيث شكلها من أسماء بارزة من ضحاياه السابقين و عملت مدة من الزمن بقيادة حملة دعائية لتجميل وجهه وقبل أن تحل نفسها سلمت تقريرا سريا لمحمد السادس قالت أنها الحقيقة التي بحثت عنها خلال فترة اشتغالها . وأعلنت بدلك المصالحة باسم جميع الضحايا و باسم العائلات التي مازالت تبحث عن مصير أبنائها المختطفين و باسم الشهداء , دون تقديم المجرمين إلى المحاكمة . و هكدا يتضح أن ما كان يسعى إليه النظام من هده المناورة هو القيام بحملات و تمارين للشعب كي ينسى تاريخه , وشخصيا لن يفاجئني إدا ما رأيت أقلامه تؤرخ من الآن لهده الأحداث في الكتب المدرسية , بأن ما كان يسمى في النصف الثاني من القرن 20 م بالمعتقلين و المختطفين هم مجرد ” مرتزقة ” أرسلتهم بعض القوى التي حسدت المغرب على ” استقلاله ” لهدا فتوثيق نضالات الشعب مهمة حقيقية يجب أن نقوم بها بشكل علمي و أن نوليها ما تستحقه كي لا نترك الأقلام المأجورة تكتب ما شاءت . و هي تبحث عن كبش فداء تمسح فيه هده الجرائم حتى تنقد النظام من مسؤوليتها , و تستند إلى الآلة الإعلامية الضخمة التي تروجها و ليس إلى قوة أدلتها .فتارة توجه الاتهام إلى البصري أو بعض المسؤولين في وزارة الداخلية , وتارة إلى أوفقير أو بعض المسؤولين في الجيش و اللائحة قد تطول . هؤلاء المسؤولون في أجهزة النظام مجرمون قاموا بأعمالهم عن وعي كامل و خدمة لمصالحهم الطبقية بشكل رئيسي , إلا أنة انتظار خمسين سنة كي تشكل لجنة تبحث في الحقيقة و تقدم تقريرا في هدا الشأن إلى الملك لأنه لم يكن على اطلاع بها هو عذر أكبر من الزلة . فالملك كمؤسسة رئيسية في النظام السياسي القائم بالبلاد و بحكم الدستور الذي وضعه لنفسه هو ” المسؤول الأول عن أمن و سلامة المواطنين ” , فأن تقع كل هده الأحداث في غير علمه و بدون موافقته و طيلة هده المدة يجب أن يدفعهم هدا إلى الخجل من أنفسهم و بدل الدعاية لفائدته عليهم أن يقدموا النظام برمته إلى المساءلة و المحاكمة لان أعلى مؤسسة في هرمه على الأقل مقصرة أو عاجزة عن القيام بمهامها الدستورية . إن الدعاية الإعلامية للنظام التي نفت سابقا وجود معتقلين سياسيين بالمغرب , ليست لها حدود في الكذب على التاريخ , و أجهزة النظام لا تتوقف في محو آثار جرائمه . إذ تم تهديم سجن تازمامارت و سوي بالأرض حتى تصبح الحقيقة مستقبلا مجرد أساطير , و حتى المقبرة الجماعية التي اكتشفت مؤخرا لشهداء انتفاضة 1981 بالدار البيضاء داخل إحدى ثكناته تم إتلاف معالمها و نقل الهياكل العظمية منها, ..و ربما في المستقبل إدا تراجع المناضلون عن مهمتهم الجسيمة ستنفي هده الدعاية كل الجرائم و تحولها إلى مجرد قصص و أفلام خيالية .

  • RACHID
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:58

    جماهير ثوري ثوري على التخربيق ثوري ثوري.
    يذكرنا بعض هذا الكلام بخطاب الطلبة الراديكاليين في الجامعة الذين كانوا يريدون إسقاط النظام في حلقتهم، ونحن لا نجد حافلة تقلنا إلى بيوتنا، أو منحة تساعدنا على اقتناء كتبنا ولوازمنا.
    المغاربة منذ فتحوا أعينهم وهم ملكيون، ولا يهمهم أن يكونوا جمهوريين على الطريقة الإيرانية، ولا على الطريقة الستالينية. المغاربة يريدون العدل والإنصاف والمساواة والحرية.. المغاربة يريدون تعليما متقدما لأبنائهم، وتطبيبا ناجعا لأمراضهم، وكرامة حقيقية لهم في بلدانهم. أما المزايدات ديال العقيدة والهوية واللغة، فأقول لهم:راه حنا مسلمين على الطريقة المغربية،عربي و أمازيغي واحد، وذيك السوق اللغوية شكون الرابح فيها، طفرناه بعدا بالعربية عاد نزيدو الأمازيغية.دابا أنا ولدي نقريه العربية والأمازيغية الفينيقية، وزيد الفرنسية و الانجليزية وحتى الاسبانية ولما العبرية. والحماق هذا.
    المغاربة يريدون تقسيما جديدا للثروات، المغاربة لا يريدون الحكرة. المغاربة يريدون الأفعال لا الأقوال. المغاربة يحبون ملكهم، ويحبون وطنهم ، لكنهم يحبون أيضا من يصون حقوقهم. وقولوا لنا كلاما نفهمه ونستوعبه. أما التخربيق راه هو الي وصلنا لهذا الحال.

  • يوسف التطواني
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:22

    في البداية أقول للأخ سعيد،مقالك مضبوط وأظنك كتبته و أنت عائد من الولايات المتحدة الأمريكيةضمن البعثة الثقافية عفوا البعثة المخزنية و أشكرك لأنك كنت واضحا و لم تتأخر في رد الجميل إلى ولي نعنمتك
    أما أنا فمن حقي أن أختار من يحكمني دون أن يرثني أحد لأنني لست متاع و لا عارا و لا ماشية و نموذجي أول خليفة للمسلمين بعد رسول الله صلى الله عيه وسلم حيث قال سيدنا أبو بكر في خطبة التنصيب ” إني وليت عليكم ولست بخيركم إن أحس نت فأعينوني و إن أسأت فقوموني “و لم يقل أحد في ذلك اليوم ٌقالكوم سيدي راني راضي عليكم و لم نشاهد أحدا يركع له رضي الله عنه و رضي عنهم

  • bassou
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:24

    وانت يابن جبلي مسؤول على هدا الانزلاق الدي لم تضبطوه،فكيف سمحتم لهؤلاء بتعويم المطالب وانتم تعلمون مدى خطورة حساباتهم وعدم واقعيتها ،فانتم تقودون المغرب الى الفوضى والحرب الاهلية والبلقنة وستطلعون علينا بعد فوات الاوان لتتبرؤا من بعضكم البعض ،
    فطبيعة المغرب وتركبته القبلية والاثنية لاتسمح برفع مطالب غير محسوبة العواقب ،واعتقد ان الاحزاب السياسية المغربية كانت حكيمة
    لما رفضت تأيدكم وركوب قطاركم ميت الفرامل.
    انظروا لهده الحركة المشكلة من العائلة( وتعيبون على الفاسين حس العائلة) ومجموعة من العدلين والقاعدين الميؤوس منهم كيف تقود المغرب الى الهاوية ولا يهمها الا مصلحتهم ،واشعلت نار الفتنة والطائفية حتى هدد ابناء الحسيمة بمجرد وقوع حادث بسيط بالتخلى عن بطاقتهم الوطنية.
    المهم اشكرك لان مقالك يصدق فيه مقولة شهد شاهد من اهلها.

  • hamido
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:00

    رحمك الله يا بصري

  • la republique
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:26

    vive la republique…

  • معلم
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:28

    انا حلفنا القسم ان لا نخون العلم .اني والله كمغربي اريد الاصلاح اناهض الفساد .اكيد الفساد رقعة واضحة استنكره اشجبه وادينه بنفس القدر كدلك الارهاب كما هو كل حركة فيها خيانة الوطن…………….الاصلاح هو في يد الشعب كما هو معروف اليد في اليد افوس غوفوس.بالعمل والاتقان في كل عمل بكل نية وجد .المغاربة اغلبهم اناس حضاريين .ان لنا الاوان ان نشجب كل انواع التقتيل بين العرب والمسلمين في كل اقطار العرب .عيب ان نسير في نفس النهج المغرب بلد الحضارة الانسانية نريد ان يرقى به استقراره الى مستوى رفيع بين الامم في كل ميدان.الاستقرار حضارة .يا ابناء وطني العزيز .الارض تبقى الارض والاجيال تتخاصم عليها وتتوالى .بسم الله الرحمن الرحيم.

  • a l,officier
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:26

    je crois que le service militaire sera obligatoire comme dans tout les pays dimocratiques

  • شام
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:04

    الشعب المغربي لم يقول بعد كلمته وسيبرهن انه شعب حر

  • amgherbi
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:56

    نحن في المغرب سقفنا هو الله الوطن الملك اما العدليين والنهجيين فليجدوا بلدا اخر وليرفعوا من سقوفهم كيفما شاءوا

  • Stafa
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:08

    Enfin un aveu d’un militant de l’action 20 fev
    Une leçon pour tout ceux qui suivaient le troupeau et croyaient que les leader de 20 fev se sont relevé par leur propre gré ,alors qu’ils sont fils et filles de gauchistes,héritiers de vauriens,des gens qui cherchaient des postes gouvernementales,et qui n’ont jamais réussi .
    Aujourdhuit,ils font avancer leur filles et fils pour ratraper en eux le passé
    Non et mille fois non on ne veut plus voir et on va jamais accepter des opportunistes dans notre Royaume
    On est avec le changement dicté par notre Roi et on défendra le trône alaouite le symbole de notre union et nous combatterons tout ceux qui veulent et qui oeuvrent pour le désordre et l’instabilité de ce cher pays
    Signé : un Amazigh de mesfioua
    Mesfioua machi drari

  • ما يهمني
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:00

    ما يهمني وأنا من مساندي الحراك الشبابي/الاجتماعي منذ 20 فبراير، ولم أنتظر يوما حتى تتحرك الشعوب المغاربية والعربية لكي أناضل، ولم أنتظر فتور صنوف القمع لكي أناضل ضمن جيل متلاحق العطاء منذ سبعينات القرن الماضي. ولا أخفيكم حماسي مع عنفوان شباب 20 فبراير، وبدون انتهازية أعتبر هذا المخاض مكسبا لشعبنا، على كل من يحلم بغد أفضل أن يفخر به. وفي هذا الأمر لابد من التساؤل: ما الفرق بين مطالب الاصلاحات الدستورية والسياسية(وهذه لها سقف واضح) واستراتيجية التأزيم؟(وهذه كذلك سقفها و اضح) وهي استراتيجية يسلكها التطرف اليسراوي والتطرف المتأسلم. ومع الأسف يهيء اليسراويون الشروط للظلاميين والارهابيين، وقد نبهت الى هذا في عدة مناسبات. وقد أوضحته29 ماي بوضوح
    فشعارات “الاسلام هو الحل” عوضت الشعارات الديمقراطية، والانزالات المتأسلمة اتضحت أكثر. لقد حان تاريخ الفرز داخل 20 فبراير، ولن نقبل التراجع على مكتسبات بلادنا الديمقراطية، وعلى الظلاميين أن يمروا على أجسادنا لتحقيق حلمهم، وعلى اليسراويين أن يتحملوا مسؤولياتهم التاريخية

  • Moroccan Angel
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:30

    لن نقبل بنظام غير الملكية و اللي ماعجبو حال يمشي للجزائر يحكموه الجنرالات راها جمهورية و بينا و بينها غير 2 خطوات … أنا نخلص عليه الطيارة…

  • مراكشية صحراوية
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:34

    ماذا ربحت الجمهوريات العربية غير الذل والعار و الانحدار؟
    نحن لسنا منكم ولستم منا.الى يوم الدين ايها المغرر بهم يا زبانية البوليزاريو

  • mona
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:06

    الغريب ان هده الجماعه او الحركه تتكلم باسم الشعب اي واحد منهم ينام و يصحى وياتينا بفكره من احلامه
    لكن لا تفلحوا مع المغاربه
    والايام بيننا
    وشعارنا دائما الله الوطن الملك
    ومن يريد شعارا غيره فليبحث عن مكان في القمر ليكون فيه جمهوريته او حتى امبراطوريته

  • محب للخير
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:10

    اللهم احفظ بلدنا من الفتن، ووفقنا لما فيه الخير والصلاح ،واجعل بلدنا أمنآ مطمئنآ وسائر بلاد المسلمين.

  • Adil
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:12

    من له الغيرة على هذا البلد العزيز يجب أن يقف ضد هؤلاء الخونة ،و عدم السماح لهم بمس استقرارنا و لا أمننا القومي ،لأنه سئمنا من هذه الحركة التي لا تمثل إلا نفسها ،و تمثل أعداء الوحدة الوطنية

  • 20 فبرايري
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:06

    الملكية البرلمانية هو الحل الوحيد والأصلح للمغرب كوطن وللمغاربة كشعب واحد وموحد تحت شعار الله الوطن الملك. على شباب 20 فبراير أن لا يحيدوا عن المطالبة بملكية برلمانية يد الملك في يد الشعب ويد الشعب في يد الملك معا لمحاربة الفساد, وسيتحقق هذا المبتغى إنشاء الله بالصبر والمثابرة.

  • الراشد
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:50

    هذه الحركة كانت إيجابية في البداية أما الأن وبعد أب إنموا إليها الحاقدون علي كل شيئ خاصة العدل ولأحسان يجب التصدي لها بكل الوسائل لرميها في الشمزبلة التاريخ .ا لشبباب المغربي لن يرضي بلجمهورية..أبدا. والدستور المقبل سيكون الضربة القاضية لكل خائن شائن الكل سيصوت بنعم ان شاء الله الا الشردمة الممقوتة

  • elboubakri
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:52

    المغاربة يريدون الحرية والمساواة والعدلوالكرامة في ظل نظام يضمن الحقوق لكل المواطنين دون تمييز نريد دستورا يجعل المعاربة اخوة يتعاطفون ويتحابون ويتعايشون ويذيبون انانياتهموينكرون ذواتهم كما ظهر ذلك جليا في الثورة السلمية المصرية فهل يضع لنا سقفااو يزايد علينا الراي العام الوطني او الدولي فمطالبنا لن نتنازل عنها وقد اقرهاالنظام الدولي والمعاهدات الدولية وكل المواثيق العالمية فالمطلوب الوقوف الى جانب الشعوب المظلومة لتنعتق وتنطلق نحو انشاء عالم تنتشر فيه معاني الاخوة والانسانية بمعناها الواسع والذي يستوعب كل بني البشريةدون حروب ولا اسلحة دمار عالم لا يفكر الا في الانسان وكيف يكرمه ويرحمه ويساعده من اقصى المعمور الى اقصاهلبناء المجتمع الاخوي على الصعيد العالمي.

  • الشعــــــــــــــــــب
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:02

    سعيد طالماناضلت داخل الجامعة المغربية وطالما نددت في المنتديات وطالما قلت عل الفايسبوك ولكن الأن فهمتكم فهمت علاش ناس ديال اليسار تيتقلبو 180 درجة بعدما يكونو داخل الجامعات وشيوعيين فوس المخزن زوينة ولكن راها ماتدمش والتاريخ لا ينسى البصري الدي رمي إلى مزبلة التاريخ ومغاديش دير وتخدم النظام بحال البصري وغيرهم رد بالك الخوانجي القديم والمخزني

  • karim
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:50

    رحم الله الحسن الثاني و ادريس البصري.فهم فقط من كانوا يعرفون التصرف

  • hamdi
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:04

    بأي آية قرآنية تستشهدين كلامك بأن الملكية إلاهية
    أقول لكي الملكية من صنع الإنسان وسلبياتها موجودة فقط بممالك العرب أما بأوروبا فهي ناجحة لأن ملوك أوروبا سلموا الشؤون للشعب بعد ما هيؤوه لحكم نفسه وممالك العرب أقصوا شعوبهم وإكتفوا بعائلات يزكيها الإستعمار الإقتصادي لرعاية مصالحه
    لايوجد نمط أو إديولوجية بحكم ملوك العرب لأنهم ينظرون للشعب نظرة ناقصة وكأن الشعب يطلب صدقات بينما بممالك أوروبا الملوك خدام لشعوبهم كفى إستحمار بقولك لأن الله لايرضى ذل خلقه وإستعبادهم وهو من خلقهم أحرار
    نعم لملكية بدستور يحترم حقوق الشعب وبرلمان نزيه وقضاء مستقل وحكومة منتخبة حقا وليس بدستور ممنوح وقداسة وحكومات زبونية وبرلمان ديكور وغيره
    لنكن واقعيون كي نبني وطننا وننظفه من الناهبين

  • ادم
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:34

    قال تعالى:
    قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26)
    [ آل عمران: الآية 26]

  • salah
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:18

    أنا أتسائل هل هذه الحركة تمثل فعلا الشباب المغربي؟لا أظن دلك لأن الحركة التي متلت الشباب هي التي خرجت فعلا يوم 20 فبراير تحت شعارالله الوطن الملك ثم طالبت بإصلاحات سياسية و اقتصادية وإجتماعية و شددت على محاربة الفساد ،أما الأن أصبحنا نرى أشخاص لا يفقهون شيئا في السياسة وليس لديهم أدنى مستوى تعليمي وليست لديهم القدرة حتى على تسيير شؤونهم الشخصية أوالإتفاق فيما بينهم فبالأحرى تمثيلنا نحن الشباب المغربي أقول لحركة 20 فبراير الحالية سيرو تكمشو وبركة من النفاق والبحت عن المصالح الشخصية

  • مغربية تطوان
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:08

    ومن تكون حركة 20 فبراير لتقرر مصير بلد باكمله وترميه للمجهول لتحقيق احلام مريضة بداء الغظمة والاوهام الشعب المغربي قال كلمته مند زمن ولو كان يريد الخروج معكم والمطالبة بما تطالبون به لخرج ولن يمنعه شيء ولكن الشعب مقتنع بنظامه الملكي الدي يحفظ استقرارالبلاد ومقتنع بقيادته ويحب ملكه
    وحتى الاعلبية ممن خرجوا مع تظاهرات 20 فبراير خرجوا في البداية لاسباب اجتماعية او اقتصادية وللمظالبة بالاصلاحات وكاين غير لي مقدم وعجباتو الجوقة والنشاط وبغا يظهر راسو
    اما وبعد ان سقطت ورقة التوت عن النهج والعدلاوين وبانت نواياهم الخبيثة وسيطرتهم على الحركة فقدت هده الحركة مصداقيتها بالكامل
    لدلك فنصيحة لوجه الله الى بعض من غرهم الشيطان ادا كنتم تملكون ولو القليل من الحب والخوف على هدا الوطن اتقوا الله ولا تجرونا الى فتنة تاتي على الاخضر واليابس وستكونون اول من يندم ولكن يومها لا ينفع الندم لاقدر الله
    ياربي تحفظ بلادنا وملكنا من كل شر وتحمينا من كيد الكائدين
    ياااااااااااااارب امين

  • مسلم ريفي
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:06

    مبادرة طيبة منك سيدي الفاضل سعيد الجبلي في طرح هذا الموضوع كلنا 20 فبراير لكن مع الارضية التأسيسية التي تقول بجملة واضحة الملكية البرلمانية،ولم نسمع عن اي جمهورية ولا نظام الشيخ والمريد،واقسم لك بالله انني خرجت يوم 20 فبراير بعد ان كشفت بأنك الشخص الذي وراء الصفحة لأنك كنت متشككا من شخصية اسامة الخليفي الذي امقته وأكرهه،على العموم 20 فبراير ستمضي الى الامام من اجل مغرب الاسلام والحريات واسامة الخليفي لم يعينه أحد تشي غيفارا الحركة.

  • marocchino
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:58

    انا باغي نعرف شكون هدو 20 فبراير … خاص الشعب ادير استفتاء اعليها ماشي على الدستور …. او خاصنا نديرو احصاء اشحال من واحد فيهم فايت الشهادة الابتدائية …. او مللي يخرجو لشي مضاهرة ايتسولو واحد واحد اشنو باغين بالضبط من هاد لبلاد … باين ليا هدا اللي فالصورة من وجهو مشكوك فيه غير مدفوع

  • ام زياد
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:10

    هاهم ظهرو على حقيقتهم سبحان الله فكل وحش لابد ان يتخفى وراء الوجه البرئ امام فريسته وحركة 20 فرفور تحسب المغاربة لقمة مستساغة للبلع لا والف لا ان نكون فريسة و نعم للدستور الجديد في ظل الملكية و الدل والمهانة للخونة – الله الوطن الملك-

  • حمزة
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:14

    كشعب مغربي لن نفرط في ثوابت بلدنا لله الوطن الملك وهديك العدل و الاحسان تمشي تشرب الما ديال البحر حكمها الطرد من بلدنا الحبيب … يجب على كل مغربي أن يفهم أن الضامن للاستقرار هو الملك وما يجمعنا هو الملك … فتبا لكم ايها الاوغاد انا مع 20 فبراير في امور لكن الان ساصبح ضدهم … اويل لكم جميعا و vive maroc ولتحيا حركة 9 مارس التي تؤمن بالاصلاح و يحيا الملك

  • jalouta
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:22

    تعجبكم الديموقراطية ، طيب ، تطالبون بالاستفتاء طيب، ما رايكم لو طلبنا من الشعب ان يفتي في امركم ، يعني هل هو في حاجة ان تتكلموا باسمه ، اما ان تستغلوا هدا العالم الافتراضي وكل واحد يطبل لوحده فدلك غير معقول ويببن بالملوس انكم اعنى المتطرفين، تقول لكم انكم خارج السرب والمغاربة لا يهمهم الا لقمة خبز وعاش الملك والله والسلم والوطن

  • مواطن
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:54

    الحركة إن لم تعبر عن مطالب العامة ولا تتحدث بإسم الشعب فهي غير مرحب بها في سمائه،لدى فالجماهير الشعبيةـ يكفها تدجيناـ فهي قادرة على التعبير والمطالبة بما يخدم الصالح العام دون الحاجة الى راوي يسرد حكايتها وفق إرادته ًلي بغاتها الأغلبية هي لي تكون ياك هذي هي الديموقراطية ًً؟

  • mustapha
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:08

    كفا من نظرية المؤامرة انا لست من حركة فبراير واعيش خارج المغرب الفساد الدي في الغرب تعدى كل الحدود ويجب ان يوضع له حد بالتوفيق لكل احرار الوطن إذا لم يستجب الملك لمطلب ملكية برلمانية يسود فيها ولا يحكم سيفرض تلقائيا رفع سقف المطالب .

  • Samira
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:42

    أنا شخصيا لا اعترف بحركة 20فبراير لانها لا تمتل الا بعض الناس كل واحد اهضر عل راسو وانا كرفض اهضر باسمي وصراحة شحال من واحد كنعرفو مابغاش حد اهضر بسميتو ولا جيتو تشوفو كل واحد كيضرب عل مصلحتو ونتحدا شي واحد كيقلب عل مصلحة غيروا لي هيوصل هيشوف راسو هوا اول عاش المغرب حرا وعاش الملك

  • jalil
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 10:48

    la république ????? mais vous êtes fou ou quoi
    et ben vous avez dépassez les limites

  • marocaine
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:10

    الله الوطن الملك

  • qui 'est derrière les 20 f
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 10:50

    Ici j’aimerais qu’on parle des ressources d’argent du 20 février :une grande partie provient de la Belgique (80000dh / semaine .
    a ce jour 16 actions .
    avant : il y’avait la préparation des drapeaux de tout genres en suite les réunions les frais des salles ,des resto’s ,des café’s , des locations de voitures sans oublier les frais des invités journalistes étranges anti-maroc
    le montant mini reçu a ce jour est de + de 150 millions de centimes.
    Avous de juger????????

  • hassane
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 10:56

    Réfléchissons un peu à la question suivante : si au lieu de porter l’ensemble de la constitution au référendum on demanderait au peuple marocain son avis entre un régime royal totalitaire et une démocratie parlementaire je suis sur que les marocains n’ont plus confiance dans ce pays qu’en leur roi. Quant aux bandes du soit-disant 20 février, nous allons voir leur aptitude à mobiliser l’électorat pour voter leurs programmes s’ils en auront bien sur. Normalement tout doit se terminer après le vote référendaire et pourvu que que les perdants soient fortement réprimés si ils vont continuer à créer la zizanie.

  • يونس
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 10:58

    النهج الديمقراطي العدل والإحسان مواقفهما شادةوخارجة عن الوضع الطبيعي للأمة لأن التعاطف الذي حظي به شباب 20 فبراير التي تدعو للإصلاح وإسقاط الفساد وآفاق جديدة في المشهد السياسي كلها مطالب معقولة لذى الشعب المغربي أما وأن تتطاول بعض التيارات على مبادئ الأمة المغربية التي تتجلى في الإسلام والملكية والوحدة الترابية أقسم أننا سنكون له بالمرصاد حفاضا على مستقبل هذا الوطن وأبناءنا ومن يدعي غير الملكية في المغرب فهو واهم لأن الشعب المغربي ملكي أكثر من الملك نفسه ولولا الديمقراطية التي يتحلى بها النطام الملكي والله لطلبت كمواطن أن تقصى هذه الأصوات الشادة من المشهد المغربي حذاري فنحن وما نملك فداء للوطن والملك لأننا لا نريد ديكتاتوريين كالأنظمة في ليبيا وسوريا واليمن والجزائر وغيرها من الأنظمة الجمهورية الإقصائية

  • karima
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:00

    بسم الله الرحمان الرحيم
    من هي هذه الحركة التي تتكلم باسم الشعب المغربي. نريد أن نعلم من مؤسسها. ما هو هدفها” خلق البلبة و زعزعة استقرار البلاد. جمهورية- ألم تأخذو الدرس من ليبيا و من رئيسها . أتريدون غذا تقسيم المملكة المغربية و تخريبها لا لا لا .
    نحمد الله بملكنا و بشعبنا المغربي الحر. الملك الذي منذ 11 سنة و هو يناضل ويكافح و يقول المتل المغربي ( اليد ماكتصفقش بوحدها) يجب أن نسانده و نشكره على مجهوداته التي هي ملموسة. أنا لا أنكر أن لا زالت هناك إصلاحات واسعة لكن من المسؤول عنها نحن المواطنين. عندما نكون في وزارة أو مستشفى و نعاني من سوء التدبير و و و و …… فإن الموضف أقصد المواطن هو السبب الرئيسي في عرقلة مصلحة أخوه المواطن. فلنتحد جميعا للصالح العام و يحيى المغرب بملكه محمد السادس و بشعبه
    و شكرا

  • karim
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:12

    أقلية عددة أغلبيتها من جماعة العدل والإحسا ن وعشراة من النهج الدمقراطيي أقلية متطرفةةلاتمثل إلا نفسها

  • el hamri
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:44

    Comment voulez vous que ce mouvement reussisse alors qu il a ete domine des le debut par tous les rates de l histoire que compte ANNAHJ et ALADL.

  • lahcen
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:32

    من أعطى لكم الحق بأن تتكلموا باسم الشعب المغربي؟ أنتم لا تمثلوا الا أنفسكم , اذا لستم ديموقراطيون , ان المملكة المغربية نمودج سياسي يحتدى به فالثورة التونسية تريد أن تستفيد من التجارب المغربية وهذا فخر لنا

  • marocan
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:14

    mercie Tachafine pour ses infos

  • محمد بونجمة
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:18

    الثورة برزت منذ تولي محمد6 الحكمأراد بها تغيير العديد من المفاهيم وأراد التخلص من العديد من السؤوليات ووضعها في الشعب لكن هناك من أثناه عن ذلك ومع ذلك قاد الثورة لوحده ن خلال مئات المشاريع ظل يتفقدها لوحده وكم من رموز الفساد أسقطها وووو فلماذا الجر بالبلاد إلى متاهات لا تعود على أفراد الشعب بالخير.هناك يد خفي هي من تحرد أبناء المغرب ضد بلدهم.احذروا فأعداء الوحدة المغربية وتلاحمه كثر أما عن حركة 20 فبراير فنريدها أن تتخلص ممن يسعون إلى الفساد وتنبري إلى الوجود كحزب قوي يدافع على مصلحة أبناء الوطن وسترى أنها ستحصد كل الأصوات وبالتالي سيكون رئيس الحكومة منها وإليها وتنظم إلى ثورة الملك للقضاء على الفساد وبالتالي ستكون هذه الحركة هي مفتاح الخير على هذا البلد والسلام.

  • سيمو
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:36

    لما استجاب الملك اوا خليكم في عزكم

  • محمد
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:04

    ألى كل الصبية العابثين إلى كل الذين يتفننون فن الاراجوز إلى كل العابثين بمستقبل المغاربة إلى كل الصبية الذين يدفعون بهذا البلد إلى المجهول إلى مناضلي أخر الزمان الملكية خيار المغاربة الابدي و للأقلية البلهاء جمهورية الوهم.

  • hind
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:06

    اش هاد لهدرة الخاوية عاش الملك .كلنا خصنا نخرجو ماشي غير 20 فبراير لي عارفة تهدر حتا حنا عارفين ندافعو على ملكنا عاش الملك حتى الموت

  • حفيظ
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:38

    يجب اخضاع 20 فبراير لا ستفتاء شعبي حتى تعرف هذه الحركة انها لا تمثل الشعب المغربي .
    الشعب المغربي يا 20فبراير ليس هو بضعة الاف من المحتجين .
    مثلا هل سكان الدار البيضاء سوى 10 الاف او حتى 100000 ؟ فالعملية سهلة كم تخرجون الى الشارع في انحاء المملكة؟ الجواب على هذا السؤال يحدد مدى قوتكم .
    الشعب المغربي تجاوز 36 مليون .يا 20فبراير ينبغي ان تضعوا في حساباتكم ان ثمة اغلبية صامتة التى تحب الحياة والامن والاستقرار

  • محمد
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:06

    لم يتبقى على الإستفتاء سوى أيام معدودة..
    أقول وأدعو جميع المغاربة الأحرار الى نهج الهجوم المضاد ضد الخونة الذين أرادوا تحطيم الدولة والوطن..
    هجوم مضاد بمعنى الخروج إلى الشارع للإبتهاج بالنصر و إخراج الخونة الثعالب من أوكارهم..ودعوتهم الى الرحيل عن هذا الوطن ولو بالقوة..
    فالمرجوا من الذين يؤيدون هذه الخطوة الدعوة لها في كل المنابر و تأسيس جمعيات لتطهير الوطن..عشتم وعاش المغرب الحبيب..

  • من الشمال الى الجنوب, من الشرق
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:22

    الان ظهرت حقيقة 20 فبراير, كيف يتكلمون بصوت الشعب؟؟ 20 فبراير لا تمثل الشعب المغربي, تمثل فقط بعض الاطياف التي تبحث عن مصالحها الشخصية, و قد سمعت عدة اشاعات حول اعطاء 100درهم لأهم المحرضين الذين ينزلون الى الشارع,و طبعا الباقي كقطعان الماشية.اخواني و أخواتي المواطنون, كل المغاربة مع الاصلاح و ضد الفساد, كلنا نرفض الوعود التي لا تحقق و كلنا نريد مصلحة هذا البلد و عدم التفريط في حبة رمل واحدة من ثرابه.لكن بصراحة, المغرب في تحسن مستمر و للمغرب مستقبل زاهر و واعد بقيادة جلالة الملك, ليست هناك دولة غنية و متقدمة و شعبها فقير, بتقدم الدولة يتقدم الشعب.يجب عدم السقوط في الافخاخ و النيران التي تخلقها أطراف عدة لزعزعة استقرار هذا البلد الأمين, قلت مرارا و تكرارا أن ملكنا ملك شريف و يبحث عن مصلحة بلده و شعبه, ليس هناك رئيس أو ملك يقوم بتشييد المشاريع التي يشيدها ملكنا, نحن ليس لدينا لا بترول و لا غاز, لدينا فقط الفوسفاط و ثمنه زهيييييد جدا, و الحمد لله رؤوسنا مرفوعة,الكل في مقدوره شراء الخبز و “يقضي باش ما عطى الله” على خلاف الدول الاخرى.انا أثق بملكنا العزيز, و أعلم ان ما علينا الا الانتظار و الصبر لتحقيق المطالب المشروعة, وهي القضاء على البطالة و تحسين مستوى العيش و القضاء على الفسادة و الرفع من مستوى هذا البلد في الساحة الدولية.ليست 20 فبراير من يقرر, بل الشعب بكل أطيافه هو من يقرر , و الشعرب كله يقول الله الوطن الملك

  • important
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:02

    بالله عليكم من تمثل هذه الحركة ،،بل كم عددهم الحقيقي،وهل تمثل حزبا،،لا ندري من تكون،،حتى تقرر بالنيابة عن جميع المغاربة

  • achlhi
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:12

    هؤلاء الشباب لا يعرفون شئ فكلهم دون المستوى ولهدا من السهل ان تستغلهم اي جماعة لكي تحقق اهدافها.على حسابهم .
    ،ولكننا لهم بالمرصاد، فالمغاربة الشرفاء 30مليون مغربي لن نرضى باحد سوى الملك. فشعنارنا الله الوطن الملك.

  • KADER
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:18

    Tt le monde préfére le royaume à la république mais si le régime ne veut pas de royaume parlementaire le peuple a raison de le distituer. on veut un royaume comme par tt en europeet avoir un gouvernement responsable pourquoi le roi doit il garder c prérogatives . et surtout il doit s’éclipsser de ce qui est économique parce que sa prt de l’argent publique est déjà suffisant.

  • mego
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:16

    الاصلاح نعم ولكن في ظل الامن والاستقرار الدي يضمنه الملك اما الجمهوريه فهو مطلب ادل الدول العربية فنظر الى الجارة الجزائر

  • Mowatina
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:08

    ملك بدون حدوووووووود،ملك يحكم ويسووووووود، ملكنا برهن لنا مند تقلده للحكم انه ملك الجميع،لانه لاينتمي لاي حزب،و لايطمع في اي جاه ،واكثر من هادا لانه دكي و كفؤ واتحدى من يزعم انه اكثر كفاءة.

  • مغربي و أفتخر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:28

    من هي حركة 20 فبراير؟ و من تمثل و لم تتكلم باسم الشعب؟ إذا أجرينا استفتاء حول هذه الحركة لما حصلت على ثقة 1 في المائة من أبناء الشعب المغربي.و أتساءل ومعي العديد من المواطنين هل يوجد في هذه الحركة شخص واحد مؤهل لتسيير شؤون البلاد و العباد؟ إتقوا الله فينا و دعونا نعيش في سلام وراء شعارنا الخالد الله الوطن الملك فنحن في غنى عن الفتن؟

  • وطني غيور
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:20

    انظروا الجمهوريات ما الت اليه اليوم هل اعجبتكم وانظروا الى القارة الاوروبية العجوز جل الدول مملكات وتعيش في ازدهار ام الاقليات في الجمهوريات تعيش في الويلات فنحن بالمغرب لنا مملكة شريفة ابا عن جد وستبقى مملكةالى ان يرث الله الارض وما عليها وشعارنا دائما وابدا الله الوطن الملك وحفظ الله عاهلنا الكريم امير المؤمنبن صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه.

  • كمال
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:40

    لا أحد يمكنه الإنكار أننا نريد التغيير، التغيير نحو الأفضل. تغيير يستفيد منه كافة أبناء وطني الحبيب.
    هذا التغيير يجب أن يرى النور بمؤسسة ملكية قوية، لا بمؤسسة ملكية ضعيفة، فقدت مناعتها، وتصبح شمعة في مهب الريح.
    أنا مع تغيير سلمي وسلس مع جلالة الملك محمد السادس، الذي بدأ التغيير منذ غشت 1999، مباشرة بعد وفاة والده المرحوم الحسن الثاني.

  • مغربي غيور
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:12

    الأمور واضحة مجموعة الرياضي الملحدة تريد أن تتحكم في المستقبل السياسي واحتلال مناصب مهمة بعد اسقاط النظام (وهو ما لن يقبله الشعب مادام فيه قلب ينبض). ولدلك تحاول هده الجماعة المنحرفة والشادة أن تدفع بابناءها ليكونو طليعة التغيير الدي يحلمون به. ولا غرابة أن يتحدثوا عن تغيير النظام ما دام النظام الجزائري والكوبي هو نمودجهم الأعلى.
    كيف يعقل أن تقوم أقلية لا ثمثل ولو واحد في الألف من الشعب وتتبنى أفكارا مناقضة لثقافة ودين المغاربة أن تتدعي أنها تمثل المغاربة. فهده الجماعة اليسارية المتطرفة كانت مند السبعينات تدعو لاسقاط النظام الملكي والاعتراف بالشدود الجنسي وتتنكر لمغربية الصحراء والغاء تهمة الفساد والخيانة الزوجية من القانون المغربي وتدعو لأكل رمضان جهارا ( وهو ما كانوا يقومون به في الأحياء الجامعية وفي الحرم الجامعي) ويدعون الى الغاء الفصل من الدستور الدي يؤكد على ألهوية الاسلامية للمغرب. كيف يمكن لمتل هؤلاء أن يدعوا أنهم يمثلون الشعب المغربي المسلم رغم تنكرهم لكل توابثه.
    وللاشارة فالرياضي التي تحرك حركة 20 فبراير من خلف الستار سبق لها أن تزعمت حملة لجمع توقيعات للمطالبة بالاعتراف بحقوق الشواد في الزواج في مابينهم.
    يا شباب المغرب اتحدوا للدفاع عن وطنكم ومستقبلكم

  • nacer
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:52

    kadafi a fait une revolution pour instaurer une republique democratique et que le president soit elu par le peuple ; kadafi helas a eliminé le roi non seulement pour devenir le roi de la lybie mais pour devenir le roi des rois de l afrique
    nb: l egypte , l irak, la syrie la tunisie ….meme chose

  • youssef
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:48

    يجماعة 20 فبراير لم ولن تسطيع تغيير مقدم حومة ،فكيف لها ان تغير ملك برئيس……اي تفاهة….لم و لن نسمح لهم
    بتخريب بلدنا.
    الله الوطن المــــــــــــــــك.
    لن نسمح لمرتزق 20 فبراير و لا لبراح جهنــم الغدر والاحساد.و لا لاكلة رمضان و لا للمثليين و السحاقيات.
    لن نرضى بغير الملكية.

  • مغربي حر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:24

    أيها المغاربة الأحرار، إننا جميعا نؤمن بشعارنا الخالد: الله الوطن الملك، نؤمن به إلى درجة بذل الروح في سبيله… إنه حقا كلام جميل، نحلم به و نحن في عالم الغيب و نتغنى به كأعظم شعار تفتح به وسائل إعلامنا برامجها و تختمها على نغماته، طبعا حتى تذكرنا به على الدوام..
    لكن يجب الدود على أركان الشعار الثلاث بدون تملق و مزايدات يعرف الجميع دوافعها المشبوهة…
    و مع ذلك أقول: الشعب المغربي شعب كريم و أبي، فلقد أرسل إشارات متعددة على أن المغرب لا يصلح له إلا النظام الملكي، إلا أنه يريد ملكية برلمانية يكون فيها الملك فوق الشبهات و المسائلة.. يسود فيها الملك و لا يحكم…
    إنه باختصار يريد و يصر على الكرامة و العزة و العدالة الاجتماعية…
    عندما يخرج الشعب المغربي إلى الشارع في جميع مظاهراته و مسيراته يهتف بأعلى صوته عاش الملك، يهتف بها عن قناعته و حبه لملكه لأنه لمس فيه طيبوبته و حبه لشعبه و تفانيه في إسعاده و التواصل معه عبر الزيارات التي يقوم بها إلى ربوع الوطن.. لكن عندما يواجه بالزرواطة و العنف و الاستبداد، و لا يتدخل أحد لحمايته و الضرب بيد من حديد على أيدي العابثين بمقدرات هذا الوطن الذين يفسدون في الارض و لا يصلحون، دون أن يردعهم أحد … فإن الغضب و الاحساس بالحكرة، يدفع المرء إلى الكفر بالله فما بالك بالمطالبة بتغيير النظام…
    الشعب يحب ملكه حبا لامتناهيا عماده حبه للحياة الكريمة و العزة و العدالة الاجتماعية.. لكن إذا أسقط العماد ‘ بفعل فاعل’فإن البناء سيتهاوى…

  • الشريف الادريسي العباسي المصط
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:50

    لن نقبل بنظام غير الملكية و اللي ماعجبو حال يمشي للجزائر يحكموه الجنرالات راها جمهورية و بينا و بينها غير 2 خطوات … أنا نخلص عليه الطيارة..

  • لا تتحدوا باسمي
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 10:52

    دي أخرتها من أنتم ؟ من أنتم؟ لا تتحدوا أبدا باسمي/

  • Marocain
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:34

    qui êtes-vous pour accepter ou refuser nous sommes 33 millions de marocain qui sont contre vous et vous n’avez pas le droit de parler à notre nom vous êtes vraiment égoïstes vous croyez que les marocains sont avec vos opinions alors vous avez torts vous perdez votre temps à faire des réunions inutiles et des manifestations de bandes de chômeurs que vous payez pour sortir avec vous pensez à faire quelques choses de bien pour votre pays au lieu de perdre du temps dans des blabla en plus je me demande comment vous financez tout ça car vous faites rien du tout et vous avez de l’argent cela vaut dire que vous êtes financés par l’extérieur vous êtes que des traitres qui courent derrière le pouvoir

  • متتبع
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 10:54

    *بغض النظر عن عدالة المطالب ومناخ الربيع الديمقراطي العربي، فالأكيد أن إعلان حركة 20 فبراير منذ نشأة بذورها الأولى على أنها لا تهدف لإسقاط النظام الملكي وإنما تطويره إلى ملكية برلمانية هو ما منحها التعاطف الكبير والمصداقية لدى الرأي العام الوطني والدولي وأكسبها زخما متناميا، ووضع النظام الملكي في موقف حرج دفعه إلى تقبل الحركة وإلقاء خطاب 9 مارس تفاعلا مع مطالبها.)
    التعاطف مع حركة 20 فبراير و لده القوة الإقتراحية الضاغطة للمطالب الإجتماعية و السياسية الواضحة للحركة و ليس مطلب الملكية البرلمانية فقط و لعلمكم فكثير إن لم نقل أغلب مشاكل المغرب يسببها التشبت بالأشكال العتيقة للملكية المنبنية على التسيير المنفرد و الشمولي للأمر العام للبلد هذا التشبت هو الذي يهدد لحمة الوحدة الوطنية التي أبان عنها الشعب المغربي في التحامه بمظاهرات 20 فبراير و ما استمرار مشاكل المغرب على المستوى العام و على مستوى و حدته الترابية في الشمال و الجنوب الا دليل و اضح على عدم قدرة الملكية المغربية في شكلها القمعي الأصيل في ضمان الوحدة الترابية بالفعل لا بالقوة كما هو حاصل الأن

  • mouad qach
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:42

    الله الوطن الملك وعاش الملك وديما مغرب الامور غدي تكاد و نتوم لمحامدينش لله و باغين ترونوا لبلاد ان حيدوكم كف لوسخ لبين دفار وديما مغرب و الله اكبر

  • mohamed
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:38

    الى الدين يسمون نقسهم20فبراير ومن معهك من المرتزقة
    انكم جماعة من المراهفين لاتمثلون الا اشردمة قليلة من الناس .
    واعلموا ان المغاربة كلهم مع ملك البلادولامحيد لنا على الملكية التى تضمن استقرار المغرب انكم تحلمون ةنحن المغاربة الاحرار مستعدون لان نضحي بكم قي سبيل الشعار الخالد الله الوطن الملك.

  • مغربي مسلم
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:26

    وا راكم زدتو فيه . شيئان لن يتغيرا في المغرب الدين الاسلامي و النظام الملكي . و كل من يطالب بنظام جمهوري فهو يخدم اجندة خارجية معينة. وعاش الوطن و عاش الملك .

  • علي003
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:58

    مابها إسبانيا و بلجيكا و بريطانيا و …..كلها دول تتوفر على نظام ملكي.و هي بلدان ديمقراطية.إذن ما العجلة التغيير يكون تدريجي بالطبع نحو ملكية برلمانية لأن المغرب دون ملكية سيزج به في متاهات لن يخرج منها أبدا.فكفنا منالإندفاعات الغير المحسوبة و المدروسة.

  • youness
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:30

    أثارني موضوعك الاخير بهسبرس الذي وضحت فيه ان حركة 20 فبراير تتخبط مابين مطلب الملكية البرلمانية والجمهورية حسب طرح النهج الديمقراطي او الخلافة ولو قالوا دولة مدنية حسبڢ العدل والاحسان، لذا احب ان اقول لك كلمة:
    كيف يعقل لحركة شبابية فايسبوكية ناتجة من شباب لم يتحزب ان تتبنىمطالب حزب او جماعة دينية ؟
    من هنا اتضح مبدأ الركوب وتدلديل الرجلين
    و ارجع واذكرك بكلام سبق قلته لك في صفحة الحركة التي انت مديرها على ما أذكر ، كان موقفي ان حركة 20 فبراير لن تصل لمبتغاها وكنت ادرك المبتغى وهو بكل بساطة مطلب اسقاط النظام مثل تونس ومصر لكن خطاب 9 مارس شل تفكير المتزعمين الذين كان في اعتقادهم انهم سينهجون نفس الخطط السابقة في تونس ومصر بكل بساطة لانهم لايتقنون الا مبدأ النقيل ، ولكن مع تغيير الامتحان تكون الخيبة، هذا ماحدث لمتزعمي 20 فبراير بالضبط الا من لديه فكرة الاصلاح دون المساس بالثوابت المغربية التي خرج المغاربة وعبروا عنها بتلقائية في العديد من المناسبات آخرها الكم الهائل بوجدة والشعار بسطاد مراكش وهلم جرا

  • Vive le PJD
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:32

    Le nouveau stade de Casablanca dois etre nommer le grand stade de l’islam, il dois avoir une section de 2000 place. Reservee aux femmes voilee, les autre femmes non voilee doivent etre interdites d’y entrer
    Non a la modernite, l’equalite entre homme et femme qui Sont inferieures, non au multiculturalism, non a la liberte religieuse..
    Vive le PJD.

  • atlas
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:46

    أنا أمازيغي فقير أنتمي الى قرية نائية ومهمشة بقبايل ايت سخمان لم يسبق لي ولا أن استفدنا من اي ورش او أصلاح او تنمية مخزنية او حكومية ورغم هذا كله فإننا جنود مجندون وراء مصمم الأمان والإستقرار جلالة الملك نصره الله،ويا ٢٠ فبراير كيف تريدون ان تحكمونا أحزاب ديكتاتورية وذو أهداف ضيقة رسمها طغاة إبان الاستعمار الفرنسي من علال الفاسي،بن بركة،يعته،وتركوها لعائلتهمم وأقاربهم حتى تحكموا في صغيرة ولا كبيرة من دواليب الدولة المغربية،ولن ننسى أبد التاريخ عنصرية علال الفاسي رحمة الله على شهداء تزكزاوت الذى كلما أتى الى سكان الأطلس وينصحهم بتربية الماشية والفلاحة الترقعية وكلما عاد الى ال الفاسي ويقول لهم ادرسوا واجتهدوا وفي الاخير أفرزت فاس وزراء و أفرزت القبائل جنود ومهاجرين شرعيين وغير شرعيين من مختلف بقع المعمور ؛، أنشر يا نا شر

  • amal
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:52

    سؤال موجه الى كل من يطلب بنضام جمهوري
    مادا حققت الجمهوريات العربية نضام عمر لسنين تفوق فيها على النضام الملكي و المشاكل داتها التي نعاني منهاوفي بعض الحالات أكتر منا مشاكل باستتناء دول البترول و هدا يدخل في باب قوله تعالى { أهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}

  • Bilal
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:42

    And to those who claim to defend the king, I say you just defend your own interests. I want the existence of the kingdom to be sustainable and to last for ages. This is why I ask the king to give up his wealth and authorities. Your grand father the prophet peace be up on him did not need all that money to be the greatest in all history, and I don’t say give up all your wealth, but you would definitely agree that one billion is more than sufficient for the life of a king. It is not with money that you can guarantee your throne, but it is with the love of the people and their praying (I don’t mean that protocol praying in Friday’s mosques). This love is not gained with the distribution of soap and inaugurations of your private projects like that of the Doha real estate company.
    The love that you desperately need is not that of those vicious ones who surround you, but of those in the remote mountains of the Atlas, those crying in the emergency rooms, those young Moroccan who reached their forties without having a family, those innocent girls who sell their bodies to support their families, those who are so desperate that they throw themselves to sharks hoping for a decent life, those Moroccan investors whose dream is to employ their follow Moroccans but who stumble and declare bankruptcy because of corruption and monopolization, those parents whose heart is broken seeing their kids having being lost in drugs and ignorance, those citizens who resort to courts hoping to witness justice realized but ending up having to fulfil justice in their own hands and ultimately finding themselves in prison, and those and those.

  • ahmed
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:32

    إذا كانت الشعوب تحرق نفسها لإزاحة رؤسائها٬ فنحن مستعدون لحرق انفسنا من أجل ملكنا ووحدة وطننا وسيبقى ملكنا المحبوب محفورا في قلوبنا ومترسخا في مغربنا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها شاء من شاء و كره من كره٬٬٬

  • مغربي حر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:56

    ابدئ من هؤولاء الذين كانوا في حرم الجامعة يحتكرون الطالبات( الرفيقات) لشهواتهم الجنسية ويمنعنهن من اقامة علاقات مع اصدقاء خارج الحرم ( حلال علينا حرام عليم) اهل الظلم والفساد اصحاب الملابس الوسخة الذين يتعاطون لشتى انواع المخدرات عفى الله عنهم حفدة ماركس ولينين ثم امر الى اولئك الطين ينعتون انفسهم باصحاب الكرامات اصحاب الخلافة الذين ينظرون الى انفسهم بمنظر الغرور ( لاتزكوا انفسكم) انتم تتحدثون باسم الشعب المغربي وهو منكم براء الشعب يطلب منكم ان تتلكموا باسمكم والحقيقة رحم الله عبدا الهمه عيبه عن عيوب الناس انتم اولى باصلاح انفسكم فالاصلاح يبئ من القاعدة وقاعدة المغاربة تنخرها الامية والجهل والاستكبار وبيع الاصوات عليكم بالله تصوروا معي ان الملك اعطى كل صلاحياته لنواب الشعب ( وهو ماسيكون بعد ايام قلائل )ارى اننا سنكون في ايادي غير امينة والله لاننا لسنا في مستوى التطلعات الله ارحم عيوبنا ورحم الله عبدا الهمه عيبه عن عيوب الناس امين واتقوا فتنة لتصيبن الذين ظلموا خاصة

  • anilka
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:00

    nous nous sommes prés a bruler tous ceux qui apporte atteinte a ce peuple marocains

  • مغربي و كفى معتدل
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:20

    الساحة المجتمعية المغربية كانت بحاجة إلى تطوير الدستور و هو الآن في الطريق ..هناك من ركب في قطار التطور الطبيعي و الآمن للبلاد و أراد ان يستولي على جهاز التحكم في السرعة بدون أي مبالاة ..و حثما يريد انقلاب القطار و ما سيحدثه من خسائر بشرية و في التجهيزات…
    المفسدون نوعين ..نوع يتولى المسؤولية و يستهتر بها و يستخدمها لصالحه…و آخر يتولى الزعامة بدون استئذان ليلوحك في واد…و كلاهما مفسدان..
    لا يا إخوان نحن لا نرضى إلى بالملكية الضامنة للم شمل المغاربة و لا نرضى بمشتاق عاد فاق يحكمنا ..

  • سام
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:10

    الرغبة في الحكم هي المطالب الحقيقيةو الدفينة لمجموعات 20 فبراير و بالتالي تحويل المغرب الى مجموعة دويلات تقوم على اساس عرقي و ولغوي و ربما ديني مستنجدة بما لا شك فيه من تدخل الاجنبي و استرجاع نظام الحماية هده هي مطالب مجموعة 20 فبراير التي لم تتمكن من الوصول اليه ديموقراطيا تحاول باسلوب الترهيب و التخويف والتظاهر و الاحتجاج التمكن من اهدافها الانفصالية
    لقد قلت و ساعيد ما قلت ان مجموعات 20 فلبراير ستقاطع الاستفتاء بل ستطلب مقاطعته لانها تعرف مسبقا ان لن تستطيع خوض الاختلاف السياسي باسلوب ديموقراطي و حضاري
    واحسرتاه على الحسن الثاني

  • عاش الملك
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:30

    عاش الملك والموت ل 20 فبراير الملك في قلبي و20 تحت قدمي

  • الطاهر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:26

    لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم والله لو استطعنا أن ننظم أنفسنا ونغير من سلوكاتنا اتجاه بعضنا البعض لاستطعنا أن نخلص أنفسنا من جميع العابثين بهذا الوطن ونرغمهم على تلبية كافة مطالبنا انظروا فقط الى الازدحام والتدافع الذي نعيشه يوميا على أبواب سيارات الأجرة والحافلات وشبابيك الإدارات والله لو استطعنا أن ننظم أنفسنا في هذه الأماكن وما شابهها لاستطعنا أن نرغم المسؤولين على الامتثال لمطالبنا وقطع الطريق أمام الزبونية والمحسوبية والتماطل لكن ما دمنا على مانحن عليه القوي مني يأكل الضعيف فحالنا لن يتغير ولو جئنا بدستور المدينة الفاضلة .لنبادر وليبادر الى الإصلاح رجال الغذ من طلبة وشباب وفق ماتمليه علينا قيمنا الدينية والوطنية ولا داعي لممل آخر ولنبدأ بتفادي ما يحدث في محطات الحافلات والطاكسيات من تدافع يتيح المجال للصوص ولللعصابات الإجرامية لقطع الجيوب

  • مبارك
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:30

    إذا كانت الشعوب تحرق نفسها لإزاحة رؤسائها٬ فنحن مستعدون لحرق انفسنا من أجل ملكنا ووحدة وطننا وسيبقى ملكنا المحبوب محفورا في قلوبنا دائما اشارك ضمن 20 فبراير لكن ليس بعد الان ومستعد للوقوف في وجه هده الحركة بعدما كنت من اشد امدافعين عنها لانني لست مستعدا للمساهمة في خراب بلدي حتى لو بالمواجهة وقل عني بلطجي مخزني او ما شئت لكن متاكد من شيئ واحد هو انني مستعد لكل شئ من اجل ملكي ووطني

  • yassine hamidi
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:14

    بكل صراحة هاد الناس مبقناش فاهمنهم حمقونا فالأول قالوا بغينا دستور جديد وبغينا الحقوق كاملة وحنا بدورنا مع هاد الشئ ولكن يخطيو عليهم الملك راه مهما دارو نحن معه كيف ما بغاو وبكل الوسائل حنا مغديش نشوفوا بلادنا متجهة للهلاك ونسكتوا ويد واحدة لا تسفق

  • hamid nasri
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:38

    الله الوطن الملك

  • محمد
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:28

    الكل يقر بوجود فساد والكل يجمع على ضرورة الاصلاح وليس المخزن وحده المعني بهذا بل أنا وأنت وكل المغاربة علينا أن ننطلق من أنفسنا ومحيطنا, هذا كله واضح ومفهوم, لكن الذي لم أفهمه هو أن الشيخ الذي طال ما ردد أنه (ولي) من أولياء الله, نجده اليوم يتحالف مع الشيطان (الذي يكفر بكل الملل) فهل سقط القناع؟ أم هو كيد يكاد لهذا الوطن؟

  • gwanta
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:34

    ban, enfin votre plan a echoué comme été prevu puisk vous ne representez po ni le peuple ni sa jeunesse…
    en plus vous n’avait meme po une clairté dans vos demandes … ban un jour vous vouler une monarchie constitutionnel et le lendemain vous vouliez une republic !! c illogiique …et apres vous voulier koi ???une des etats unites ???
    pour finiir vous savez votre temps est deja fini alors degagé puisque votre complot n’a pas reussi et il ne reussira jamais ….puisk les marocains est assez rusé pr decouvriir votre jeuu !!!! bay bay 55 fevriir

  • مغربية و صافي
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:16

    ودابا بان العربون كيقول المثل طلع نتف الكرموس هبط شكون قالها ليك
    ملي بدات الحركة ديال 20 فبراير قولنا اومالو مزيان نطالبو بالاصلاحات سواء الاجتماعية و الاقتصادية و نحاربو الفساد ما عيبش حقنا وجا الخطاب ديال ملكنا الله ينصروا على من عاداه فوق صقف المطالب كولها من ضمنها السياسية مع انا الملكبة البرلمانية ماشي غي جيبها فم او قول فيناهوا الوعي السياسي و الحزب الي ندير فيه تيقتي و ماكفاش باغين جمهورية السيد عطانا اليد بغينا الدراع عايب وعار واخا كاين اللي غادين يقولو هاد السيدة بلطجية او الفاهم يفهم

  • abdelhadi
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:40

    لن نقبل بنظام غير الملكية

  • salwa
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:02

    attention mortazika se cache sous le nom du mouvement 20 fev attention attention et et qui veulent ndetruire notre Maroc attention

  • conseil
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:24

    il ne faut pas utiliser la force pour frapper les gens dans les rue la violence ne menequ la destruction si par malheur ont tue une autre personne a casa ou bien rabat le mouvement sera obliger de dire iskate anidame et le meme senario de tunisie va commencer
    il faut pas se presipiter le ramadan c est ont aout et l été alors laisson les choces sont probleme

  • samir
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:14

    لقد اعترفت بلسانك أن عدم تحديد السقف كان يوم 16 فبراير من خلال الشباب الذين أطهروا وجوههم وكانوا مستعدين للسجن والتعذيب كما هو معهود من المخزن،أما أنت فقد بقيت متخفيا إلى غاية اليوم الأخير وبعض من يشاطرك الرأي وتعملان سويا هذه الأيام من أجل فرض رأي على الجماهير بحجة الشرعية التأسيسية،خرج في الإعلام الرسمي ليعلن إلغاء المسيرات ،ثم مرت فترة الكمون التي ظلت أكثر من شهرين توجت بزيارتك للديار الأمريكية،ملتمسا من تنسيقية20فبرايرهناك عدم تصويرك في المظاهرة،وهذا كان بمثابة انسحاب من الحركةفلماذا الرجوع ياترى؟!

  • amin
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:36

    الله
    الوطن الملك

    شعارنا دائما وابدا

  • khadija
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:16

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    الى العدل و الاحسان ا كنتم نائمين الى حلول الربيع العربي لمادا لم تتقدم بهده المطالب من قبل
    ساجيب بنفسي لم تكن فيكم و ليست فيكم الجراة لتطالبوا بما تطالبون به الان انتم تستغلون الشباب اللدين سممتم لهم افكارهم و ما ان اصبحت لكم كلمة حتى ازحت الشبا ب عن وجوهكم لتتحكموا في قرارات الحركة
    ليس الفتى من يقول كان ابي بل من يقول ها انا دا
    بمعنى اخر لا تقولي يا عدل يا احسان نحن نختبا في حركة 20 فبراير و نحن من يتخد القرارات
    لمادا لا تطهري للوجود و تتحملي تبعات قراراتك
    و هده الصفات الخبيتة التي تتصفينا بها ليست من صفات المسلم الحقيقي
    كما انا الشعب يعي تمتم الوعي ان لا عضو من اعضاء العدل و الاحسان يشتكي من هراوات المخزن نعلم من يتحمل ضربات الهراوات و من هو الان داخل السجن و من هو الان قيد المحاكمة و من توفى او اختطف
    هؤلاء اكيد ابناء الشعب البسطاء اللدين لا ينتمون لاي حزب و لا جماعة الدين لم يتمعنوا في تصرفاتكم المخجلة فحتى النساء بهدا الزمن لم يعدن يستحين من الاعلام باراءهم امام الملا
    و بما انكم جماعة مسلمة مؤمنة
    لا تسيئس للاسلام بتصرفاتك التي تتنافى و مبادئ الاسلام

  • mustapha berrechid
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:26

    لم يبق من عمر الحر كة سوى ما يفصلنا عن الإستفتاء.كشعب مغربي لن نفرط في ثوابت بلدنا لله الوطن الملك وهديك العدل و الاحسان مع 20 فبراير تمشي تشرب الما ديال البحر.الله الوطن الملك ,أنا مع تغيير سلمي مع جلالة الملك محمد السادس، الذي بدأ التغيير منذ غشت 1999، مباشرة بعد وفاة والده المرحوم الحسن الثاني.نا شخصيا لا اعترف بحركة 20فبراير لانها لا تمتل الا بعض الناس.الله الوطن الملك.

  • condore
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:36

    JE REGRETE AVOIR FAIT CONFIANCE AUX MILITANTS DU 20 F2VRIER LEUR FAIBLESSE DE CARACT7RE A PERMIS AUX OBSCURS DE LES écARTER ET PAR CONS2QUENT NUIRE 0 LA CR2DIBILITé ( Perdue du mouvement.discours capricieux, ambigu et positions qui contrastent avec celles du peuple marocain.

  • Rachid
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:22

    Mais il représentent qui ces gens dits 20 fevrier.
    Je vous assure qu’on dicutent souvent sur le cas du Maroc entre amis et la majorité des gens s’étonnent que cette bande parle du peuple!!
    Montrez nous votre réel volume via le referendum, sinon allez faire la zizanie ailleurs!Mais avant ayez le niveau d’abord!

  • houcine amazigh pure
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:24

    ces gas revent de quelque chose impossible soyez sur qu un jour qui nest pas lion les marocains vous parlera par la langue que vous comprenez
    laissez le maroc en paix laissez nous tranquile vous slegons sont grand que vous on a subit ce que vous ne pouvez pas immaginer mais il ya despoir plus qu avant on veut une evaluation pas une revoluion

  • ابراهيم
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:18

    من اراد الجمهورية فليدهب لفرنسااو ايطاليا و يعيش فيها لينتسب الى جمهورية
    المغرب ملكي
    وانتم يا 20 شوهة، لقد بلغ السيل الزبى منكم و ظلكم جماعة العدل و الاحسان

  • karim
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:14

    غريب امر هؤلاء عندما يتجاوزهم التاريخ يبدؤوون في النقد و البرير خاطئ من يعتبر حركة 20 فبراير عبارة عن مجموعة من الناس لهم قدرة على التنظيم و تسيير الجماهير شخصيااشارك في كل الاحتجاجات و لا اعترف باي قائد اكان من جماعة العدل و الاحسان او النهج الديموقراطي او حتى من الجمعية المغربية لحقوق الانسان همي الوحيد و الاوحد هو تحقيق التغيير و الوصول الى مجتمع خال من الطبقات و الفوارق الاجتماعية

  • بدر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:16

    لق سئمنا من هذه الحركة الداعية الى الفتنة،نحن نحب ملكنا محمد السادس ومستعدون للخروج بالملايين للشارع لنقول بصوت واحد عاش الملك محمد السادس،وأقول ل 20 فبراير ديكاج والى الجحيم أنت مكوناتك اليسارية الرديكالية

  • مغربي
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:20

    يجتمعون ويقررون ويخرجون ، أليست هاته التصرفات ديكتاتورية ، ألديهم الحق في القرار دون اتخاذه من طرف الشعب ، وأنا من هذا المنبر أدعو كل الناس الى فتح الاعين جيدا ، لأننا لا نريد أن نرى في قادم الايام أي شخص من هؤلاء وأعني طبعا عناصر 20 فبراير قد حصل على امتياز من الامتيازات التي تخولها الدولة للبعض ، فهاته الامتيازات يجب أن تمنح للمعاقين للأرامل وللعاجزين وللأشخاص في وضعية صعبة ولمعتقلي الحرب فقط دون غيرهم ، ولقد علمتنا الجامعة المغربية هذا ، عندما تفاجئنا بؤلائك الذين كانوا يجلسون وراء ظهورنا في المدرجات ويدقون ويصفرون للتشويش علينا نحن الطلبة الجدد أنذاك ، منهم من لأمضى 5 سنوات في سنة أولى ، وفي الاخير وجدناهم ينعمون في كل الوظائف التي سلبوها من أصحابها الحقيقيين ، وأنا هنا أخاطب المغاربة الاحرار لكي يعرفوا أن ما يطلق عليه البعض بالنضال ما هو في الحقيقية الا أسلوب من أساليب الابتزاز ، وأقسم بالله العلي العظيم أني صادق ، ولا يهمني في هذا الا قول الحقيقة ، تلك الحقيقة التي نخرت في عقلي لسنوات

  • Raouf
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:30

    Sans Royauté, on sera pire que la lybie. Il ya des gens qui ne veulent pas comprendre que le peuple marocain adore son Roi et mourrait pour lui. Donnez moi un exemple de quelqu’un (ministre ou n’importe qui) qui peut gouverner le Maroc, avec toute la diversité qu’il a mieux que M6. Ceux qui aime Alfitna n’ont pas de place dans ce pays

  • يحي خ .ر وجدة
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:04

    بغيين ترونوها الصلحو ريصانكوم عاد اْجويو نداكو على الاصلاح شكون انتوما باش تكلمو نيابة علينا واش ارسلكم الله لينا ونتم ملائكة معصومين واش انتم البديل الى كنتم كذلك قولو لينا كفاش غادي اتحلّو لينا مشكلة البطالة هداك الشي علميااكفاش غادي ديرو باش تحاربو الفساد واشنو هي الضمانات على انكم مصلحون مشي مفسدون زعما غي نتوما لكاين فهاد لبلادوشي لاخور ماصالحينش اْفيقو وعيقو وعيقتو وعقنا .(شاب 30 يليوز).

  • كتامي رقم 1
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:32

    الله الوطن الملك

  • النسر الوعر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:40

    الله يهدي الجميع أنا لست مخزنيا ولا عدليا ولا نهجيا ولا….ولكن أرى الأشياء ن منطلق ما تطلبه حركة 20 فبراير .المطالب معقولة ولكن هذا الإنزال للشارع كل أحد مافائدته إذا كان حجم الحركة قويا ومؤثرا فلا تصوت على الدستور أما أن تقفز على إرادة الشعب فلا نحتكم إلى صناديق الإقتراع ” وهنا أستحضر المقولة الشعبية “لي نسجتلو مو شي حاجة إلبسها ” وفي تقديري فإن النهجييون ليس تهم امتداد شعبي والعدليون ينتقدون الملكية ويكرسونها في حركتهم فابنة الشيخ هي من سيتولى أمر الحركة بعده وهكذا تصبح الخلافة عندهم وراثية من الأب إلى البنت إلى الزوج وهكذا فق ياشعب فنحن نريد أن نحتكم إلى صناديق الإقتراع .

  • abdo
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:00

    je suis pas d’accord avec 20 février sur plusieurs plans et pour plusieurs raisons

  • علال القلدة
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:52

    حركة فيفي او حركة كوبي كولي اصحابها ل يفقهون شيئا في الدستور ولا في سياسة البلاد يتقنون الشات فقط

  • bruxlive
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:28

    بسم الله الرحمان الرحيم . لعل خير الكلام ما قل و دل وما سأقوله فهو موجه لما يسمى ببببببب خرخرت ٢٠ فبراير.أقول – في حالت ادا ما تعدت مطالبكم الخط الأحمر – مس الدين الأ سلآمي تم المملكة في رمزها الملك حمد السادس – فعلموا حينها انكم دفعثمونا لمواجهتكم حتى الموت والله مولانا ولا مولى لكم . وإننا لم نقل كلمتنا بعد

  • fikfik
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 11:54

    لا شعب ولا حكوما و الدمقراطية تعطا لشعب الذي يعمل بها ولا يوجد حكم بدون عصا

  • abd
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:38

    انا احب الملك محمد السادس لدا انا اصوية على الدستور القديم انا اريد الملك محمد السادس ان تكن لديه السلطة و احدر الحركة 20 فبراير

  • عاش الملك
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:42

    رأيت الناس يخرجون ضدالحركة20 بدون شعارات تبين انهم ضدالحركة واخدتهم الجزيرة وقنوات أخرى على انهم يمتيلون الحركةو هذا مؤلم
    من فضلكم من خرج ضدهم فلنحمل شعارة تبين هدا
    جزاكم الله خيرا
    عاش الملك

  • شاب سلاوى
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:34

    اليسار الجذري مصدر الفساد في المغرب.
    لانه قام بالانقلابات لانشاء دولة شيوعية.
    وبعد فشله تغلغل في دواليب الدولة وتحالف مع كبار المتنفذين الباحثين على مصالحهم الشخصية على حساب امن المغرب واستقراره كل هذا ثم في اطار حزب الاصالة والمعاصرة.
    واليوم وبعد الثوراث العربية يصرح كبيرهم الياس العماري بأنه سعيد بقيادة اليسار لاحتجاجات المطالبة باسقاط النظام.
    تيتقلبوا بحال الأفعى . والمهم هو الوصول الى أغراضهم الدنيئة

  • salim
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:36

    شرح معنى قوله تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ}
    السؤال :
    لقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ}[1] ما المقصود بالمنافقين والنفاق في هذه الآية الكريمة؟ وأرجو أن تتفضلوا بإيضاح المعنى؟
    الجواب :
    المراد بالمنافقين هم الذين يتظاهرون بالإسلام وهم على غير الإسلام، يدعون أنهم مسلمون وهم في الباطن يكفرون بالله ويكذبون الرسول عليه الصلاة والسلام، هؤلاء هم المنافقون سموا منافقين؛ لأنهم أظهروا الإسلام وأبطنوا الكفر كما في قوله عز وجل: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ} أي شك وريب {فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ}[2] والآيات بعدها من سورة البقرة.
    هؤلاء هم المنافقون وهم يكفرون بالله ويكذبون رسله في قوله جل وعلا: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلًا مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ}[3] والمعنى أنهم مترددون بين الكفار والمسلمين، تارة مع الكفار إذا ظهر الكفار وانتصروا، وتارة مع المؤمنين إن ظهروا وانتصروا، فليس عندهم ثبات ولا دين مستقيم ولا إيمان ثابت، بل هم مذبذبون بين الكفر والإيمان، وبين الكفار والمسلمين، وقد صرح الله بكفرهم في قوله تعالى: {وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلا يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلا وَهُمْ كُسَالَى وَلا يُنْفِقُونَ إِلا وَهُمْ كَارِهُونَ * فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ}[4]، هؤلاء هم المنافقون. نسأل الله العافية والسلامة.

  • mohamed
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:44

    اما الملك واما الشاقور هو من سيتمم الحكم في هاد البلد السعيد ترقبوا فكل شيئ ليس ببعيد…

  • مغربي مسلم
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:04

    السلام عليكم ورحمة الله
    يجب ان تعلموا بان اصل هذه الحركة ه جماعة تتالف من ملحدن ومتنصريين واخرون علمانيين انضم اليهم بعد المحسةبين على المسلمين وهم جاهلون بان المطلب الاساسي لهؤلاء هو اسقاط دولة الاسلام التي يحفظها ويحميها النظام الملكي;;;;
    اللعنى عليهم

  • fassia
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:40

    الحمد الله بعد ما قرأت تعليقات أفتخر بكل مغربى ومغربية حر عاش الملك,
    الملك تنزل على كتير من اجلنا ونحن يامليكنا ورائك تحت شعارنا
    الله ا لوطن الملك
    نحن لا نرضى إلا بالملكية الضامنة للم شمل المغاربة و لا نرضى بمشتاق عاد فاق يحكمنا

  • A Moroccan citizen
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:46

    The first and last motto of Morocco is Allah Alwatan Almalik. No one could change it, for it is the best guarantee of the unity of this great nation. If these people ” Febr 20″ or whoever wanna change things, they can do it, but not at the expense of our safety, security and identity. Who told you we want to become a republic? How dare you give yourself the right to represent us? If you think that Morocco does not have intellectuals and educated people who can tell subversion from reform, you’re mistaken! We know well that we Moroccans suffer from different problems that need deep consideration, yet we can change the status quo without a drip of blood. Moroccans are famous for their peacefulness and hospitability. So far, we’ve been an exception in the region: We’re going forward without serious losses. I wanna tell those who want to turn Morocco into a republic go to hell. We love our king and want him to remain the first leader of the nation. You can negotiate his title of the commandant of the Muslims, you can ask him to give the government more prerogatives, you can combat the dogs surrounding him and you can and can. Nonetheless, don’t touch that symbol of unity and attachement among Moroccans. I’ve mentioned before that Morocco can’t be but a monarchy, simply because we have many tribes within this country, and one tribe would never accept to be ruled by another God forbibe.Also, the king is really kind to his people. He has visited every spot in Morocco and is trying to nudge the government to finish all the workshops openeed. You would regret if you toppled him.

  • youssef
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:48

    سؤالي الى حركة 20 فبراير ومن يقف وراءها ،من انتم ؟ وكم انتم ؟ ومن خول لكم التكلم عنا ؟ أتظنون ان حركتكم 20 فبراير نزهاء وتدعون بالحرية والديمقراطية،أصارحكم من هنا من بلاد المهجر أني مهاجر محقور حتى في بلدي ولكن لن نرضى بأفكاركم الغبية والجاهلة،الاصلاح في بلدي المغرب هو غسل الضماءر والقناعة ونتممها بالمحسوبية من الصغير الى الكبير .والملك ملكنا احب من احب أوكره من كره.

  • said
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:08

    يقال أن أحد المناصرين الأشداء لحركة 20 فبراير وهو بزيز قد استفادة مند زمن من كريما خاصة بحافلة للنقل الطرقي بين المدن. ادا كان دلك صحيحا فعليه أن يرد الكريما لأهلها والا سينطبق عليه المثل المغربي : يأكل الغلة ويسب الملة. وما ضاع حق وراءه مطالب

  • abdou sabri
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:50

    اعجبت كثيرا بتعليق رقم 43 لصاحب لقب ابن تاشفين لما يحمل من فائدة ضمن الحقيقة التاريخية المغيبة عن اجيال كثيرة من ابناء الشعب المغربي .واقترح ان ينشر كموضوع وليس مجرد تعليق
    تعميما للفائدة .اتنمنى من الكاتب ان يعمل على نشره بشكل واسع كما اتمنى من ادارة هسبريس
    ان تتبناه لكشف الحقائق المغيبة من التاريخ المغربي

  • عبد الكبير
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 13:04

    كنت متعاطفا مع هده الحركة لكن حين علمت ان اجتماعتها تقام في التكنة العسكرية للجمعية المغربية لحقوق الانسان تحت مراقبة الجينيرال امين.انتابني الخوف من كون ان هناك انقلابا ضد توابت المغرب يهيا له مع العلم ان السطاليني الحريف انتقل بعد اول تظاهرة الى مقر البرلمان الاوروبي لبيع لليساريين المتطرفين هناك.لقد صرح مؤخرا احد عناصر البوليساريو كونهم يدعمون بعض الحركات الاحتجاجية في المغرب للتشويش وارباك المخزن.

  • مغربي
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:48

    مع الأسف أصبح الكل يتحدث باسم الشعب المغربي عشناها سابقا في الكلية العدل والاحسان تتحدث باسم الطلبة والنهج يتحث باسمهم والمازيغيون يتحدون والوحدة والتواصل يتحدث هو الآخر ما هدا هل الكل أصبح مسؤولا فجأة غريب أمر هؤلاء الناس فهل تحدثم مع غالبية الشعب لتعرفوا موقفه والله العظيم إن غالبية الشعب يحب الملك ويحب أن يكون التغيير به ومعه لأنه فقد الثقة في الأحزاب والجمعيات والجماعات الدينية الكل يجري وراء مصلحته الشخصية لا تهمه مصلحة هدا الوطن الحبيب
    والله لن ينال هؤلاء غرضهم فالملكية ملكية دستورية الله الوطن الملك

  • aziz
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:52

    حركة ٢٠ فبراير معندهاش وحد لعد سياسي مكتفكرش للعواقب بغات دير بحال تونس مصر ليبيا ولاكن حن الله إجازيكم بخير مشي بحالهم هدكشي لحرت جمل بغيين دكوه نتوما نسيتو مشكل الصحراء المغربية للمغرب مدحي لغالي ونفيس من أجلها أدجيو نتومة فرمشث عين دربوكلشي ٠ راه بوليزاريو كيرديو عليكم أمجيبن لدنيا خبار بغيين تشتت المغرب ديرو شي حزب أسِِميوهْْ ٢٠ فبراير

  • HICHAM LHACHMI
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:08

    لقد انكشفت عورتك اسي بنجبلي حركة 20فبراير حركة وطنية تعبر عن ضمير هدا الشعب الدي مل الظلم نريد حاكما عادلا ولا يهمنا مسمى النظام ، ادا استطاع النظام ان يتنازل لتصبح ملكية برلمانية والسياسة والحكم للشعب فمرحباوالا فالشعب اولى ان يسترد بيعته التي اخدت منه عنوة

  • youssef
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:44

    سنقوم بتأسيس حركة 30 يوليوز للحفاظ على البلاد ولو تطلب الامر الخروج للشارع لنقاتل من اجل الله الوطن الملك لا دستور لا امازيغية لا 20 فبراير وعاش محبوا هذا الوطن وليمت الخونة ومحبي الفتن./.

  • مواطن شريف
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:46

    ترمحون حركة 20 فبراير بانها تستنسخ عن غيرها ، فأرونا حججكم ، فلكل دعوى برهان .
    اما انتم فها برهان أنكم تنقلون ما سبق و كان يكتبه جهاز امن الدولة البائد في مصر :” إذا كانت الشعوب تحرق نفسها لإزاحة رؤسائها٬ فنحن مستعدون لحرق انفسنا من أجل رئيسنا “.
    كونوا تحشموا
    انشري يا هسبريس

  • WK
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:44

    There are two reasons why Moroccans tend to blindly defend the Monarchy whenever a discussion like this is going on. Reason number one, propaganda. The state TV, along with other media outlets, are effective tools that strive to convey the idea of the sacredness of the king, as Benchemsi has showed in his last presentation about Morocco. Being exposed to images of hand kissing and irrational loyalty can help people internalize the culture of obedience very quickly. Second reason I think is the lovely (The totally sarcastic) work done by Hassan the second to crash any opposition which had a terrible impact on the Moroccan psyche. The fear in the 80s has been so great that Moroccans are just grateful the current king hasn’t sustained it. The fear gets replaced by a very cautious love affair with the king.

  • annir
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:00

    الشعار الخالد الله الوطن الملك عاش الملك الله احفض المملكة المغربية

  • بن محمد
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:02

    لكنكم متهمون برفع شعارات تطالب بإسقاط النظام في بعض المدن؟
    لا علاقة للعدل والإحسان برفع هذا الشعار، لأن الشعار المتفق عليه هو إسقاط الفساد والاستبداد والظلم، والمسيرات التي شاركنا فيها كانت سلمية، وكان لأعضاء العدل والإحسان دور كبير في ضبط النفس، وتأمين المسيرات، والشعارات التي ترفع نتفق عليها مع نشطاء 20 فبراير، وإذا وقع انزلاق معين فإننا لا نتحمل مسؤوليته.
    لكن مواقفكم السياسية ومطالبكم كجماعة غير واضحة، فحركة 20 فبراير تطالب بملكية برلمانية، في حين أنتم تتبنون الخلافة على منهاج النبوة؟
    أولا، لابد أن أذكر منذ سنين لم نطرح شكلا للحكم الذي ندعو إليه في المغرب. أما الخلافة التي طرحناها فهي لا تخص المغرب، بل تهم العالم الإسلامي، أي أن تكون الدول الإسلامية على شكل فيدرالية مثل الاتحاد الأوربي أو الولايات المتحدة الأمريكية. ونحن نعتقد أن ما جنى على الأمة الإسلامية هي الألقاب الفارغة من المضامين، ولهذا نحن نهتم بمضمون النظام السياسي في المغرب أكثر مما نهتم بالألقاب التي تطلق عليه، فليسموها ملكية برلمانية، أو ما شاؤوا، المهم هو المضامين التي نتفق عليها، وهي: وضع حد للاستبداد، ونزع القداسة عن السياسة، ومن يحكم يُحاسب، وفصل السلط، والحريات. في عهد الحسن الثاني كانوا يتحدثون عن “الديمقراطية الحسنية”، وقد عشنا ما عشناه تحت هذه الديمقراطية، وفي العهد الجديد سمي “عهد الحداثة والديمقراطية”، ولهذا لا نريد التمسك بالألقاب، بل بالمضامين. ولهذا، فإن مضامين الشعارات التي تطالب بها حركة 20 فبراير نتفق معها، ونلتقي حولها.
    لكن حركة 20 فبراير تنادي بدولة مدنية، في حين تدعون إلى دولة دينية؟
    لم يسبق لنا أن طالبنا بالدولة الدينية، بل نحن مع الدولة المدنية، إننا نحاسب على مواقف لم نعبر عنها، وهذا هو المشكل، فنحن ضد الإقصاء الذي كنا ضحاياه، ونطالب بالعدل والمساواة، ولهذا نلاحظ أن من يطلقون علينا أحكاما لا يعرفون مواقفنا أصلا، ولما احتكوا بنا وتعرفوا علينا غيروا مواقفهم. إننا نستغرب توجيه كثير من الاتهامات إلينا بعدم تبني الديمقراطية، في حين أن هؤلاء هم من لا يؤمنون بالديمقراطية، فكيف يأتون إلى الإعلام العمومي ويتهموننا دون أن يتركوا لنا الفرصة لتوضيح مواقفنا.
    تاريخ النشر: الثلاثاء 7 يونيو/حزيران 2011 عن موقع الجماعة نت

  • مواطن يحب بلده
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:46

    أن لم تستحيوا فقلوا ما شئتم، فالمملكة المغربية بقياده الملك الشاب المحب لشعبه ووطنه، وبقياداته السياسية المناظلة مند استقلال هدا البلد إلى اليوم وبكل شبابه الغيور على وطنه، نقول لكم يا معشر الزنادقة يا من تتبناكم جماعة فاسدة يترأسها شيخ هرم مصاب بالزهايمر،أتركوا المملكة تنخرط في هدا الورش الإصلاحي الدي أراده ملك المغرب والقوى السياسية المغربية والشعب المغربي، بأن ننخرط في مسار الدول الكبرى المتقدمة، ولا ترجعوا بنا إلى الوراء.

  • anti mkalkhin
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:48

    “وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ ” [ سورة الأنفال – الآية 58].أزيد من ثلث قرن لم ير الشعب المغربي التغيير الذي عرفه في عهد محمد السادس رغم الإمكانات الإقتصادية الضعيفة ورغم القضايا الشائكة والنوايا السيئة المبية من الداخل و الخارج على حد سواء لزعزعة الإستقرار النفسي ،الإجتماعي ،السياسي و الإقتصادي ….من منالا يطمح في الأفضل ولكن نتذكر حديث نبينا العظيم فيما معناه:من توكل على الله يرزقه كما يرزق الطير تغذو خماصاو تروح بطانا…لأنها تسلم الأمر لله تعالى و تأخد بأسباب النجاح …بخلاف هذه الموجات المقلدة للآخر و لا تجدها تفتح فاهاالا للمعارضة أو للتميز …لا هي تشمر عن سواعدها و تصبر و تكد و لا هي تصبر على لفحات البرد التي تصيبها من حين لحين…أنا شخصيا -حتى لا تتقاذفني أشباه العقول بالموالاة أو ما شابه ذلك-قاسيت قبل سنين خلت عهد البصري مع الأمن وأنا ضرير أعيش حتى الساعة جراء ذلك -لم أحصل لا على تعويض ولا على لاكريما-رغم ذلك أحمد الله أنني أرى ما كنت أتمناه أن يحدث ملك لا يوجد ملك و لن يوجد في ظرف سنين يقطع الأميل و الأميال ترى على ملامحه عدم النوم و الراحة مذ أن اعتلى منصب أبيه…لو جاء أحسنكم مكانه لحكم ب جهاز التحكم عن بعد كما كان يفعل أباه …أقول لكم يا حركات النفاق و الجهل و التخريب لا تخربوا بيوتكم بأيديكم كما فعل بنو النضير و لا تكونوا كبني القينقاع …كلامي هذا موجه للطائفة التي تعارض فقط للأجل المعارضة ونشر الفتن وزعزعة استقرار بلدي الحبيب أما من يطالب بتحسين الأوضاع و ترسيخ الديموقراطية فأنا معه شرط أن يكون أول الفاعلين و المنتجين لا المتواكلين و أصحاب الكلام….أنشر رحمك الله

  • 3ADI BOFRAM
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:50

    إخواني المغاربة الأحرار ها قد تبين المبتغى من الحركة الضالمة فهي الأن تنهج نهج العدل و الإحسان وتطالب بملكية جمهورية,فهذه الحركة تتبع أوامر المنظمة التي تمولهم من بلجيكا و التي تمول بدورها الإنفصاليين حتى تحقق الا إستقرار و زعزعة أمن بلادن,فنداء لكل المغاربةللوقوف في وجه هذه الحركة الظلامية

  • rim
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:48

    الشعب يقول نعم للدستور ولا يقول نعم لحركة20فبراير كل المطالب تحققت وبزيادة واريد ان اقول لمندمي حركة 20 فبراير لا تتكلمو باسم الشعب

  • عز الدين
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:54

    طلب كريستوف كولومبوس ( مكتشف امريكا ) من الملكة التي ساعدته في اكتشافه ان تمده بما يلزم لانه قرر ان يتجه نحو بلاد الهند المعروفة انداك غربا على غير العادة لان طريق الهند كان شرقا وسنده في دلك ان هده الطريق ستكون سالكة طالما ان الحديث عن ان الارض دائرة كان حديث جديد فتدخل احد الوزراء الحقودين عليه ان النتيجة التي وصل اليها كريستوف بسيطة و سهلة وليتحداه كريستوف طلب من الحضور من يستطيع ايقاف بيضة على راسها دون سند فعجز الجميع حتى الوزير فقام كريستوف بالمطلوب بعدما كسر البيطة من راسها حتة تتوقر على قاعدة للوقوف فتدخل صاحبنا الوزير من جديد انها سهلة ……لمادا لم تصل الى الحل دون ان اريه لك كان جواب كريستوف….
    بدا التونسيون الجمهوريون بالبوعزيزي وبدا المصريون الجمهوريون ب25 يناير وبدا الليبيون الثوار بثورتهم الثانية ….شكون اللي نقل من الاخر اله اعلم ولكن 20 ديالنا حنا استغلت الظرف ديال المشاكل ديال هاد الناس وحتى هي فتحت الفيسبوك باش تهضر اشبغاو هادوك تغيير النظام علاش لانه ملكي : لا. لانه محتال اما 20 ديالنا بدات بمطالب تم عدلاتها تم عدلاتها تم …. وبزاف تبت راسكوم نعرفو اولا معامن كنهضرو واش بغيتو لانني لاحضت ان 20 فبراير ديال الاحزاب وديال الشعب وديال المنظمات الحكومية و غير الحكومية و الجمعيات وديال الدولة وديال شي اشباح مازال ما شفتهومش انا بعدا .
    فالقانون كيكولو كيتقدم الطلب من اللي عندو الصيفة و المصلحة و الاهلية اما الاشباح مامدكورينش .
    ماديروش بحال الوزير صاحبنا اللي الفوق جيبو شي كلام جديد ومنطقي وكايوالم الظروف ديالنا حنا المغاربة ماشي الظروف ديال بشار الخير و صالح لكولشي حنا راحنا شباب نسعى للغد ماشي نتحاسبو على الماضي ديالنا وحتى الماضي ديال ابواتنا راه كل شات كاتعلق من رجلها . . شكرا

  • ورزازي
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:56

    إذا كان التصويت واجب وطني فإن التصويت بنعم رقي بالوطن وتقدم به إلى الأمام
    إدن نعم للدستور ونعم للملك الإصلاحي

  • مغربية حرة
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:52

    اتحلك الفم الراعي المقمل ؟انت من تقرر في جمهورية او ملكية ؟عند ذلك ستكون نهايتك ونهاية الفساق والفجارو العاهرات واللاتي فضائحهن تملء الجرائد ونيت , عدا الشواذ و المتنصرين ..والله لنقطعنك اربااربا يا رعاع ..الملك لديه شعبه الذي يحبه ومستعد ان يموت ويعيش الملك.. ولا يحكمنا الرعاع ابدا ,اما انت فما انت الا حقير (دابا ايامك الدوز ). اننا نريد اسقاط هذا الحقير ومحاكمته لانه يثير الفتن ,هو وكل رموز الفساد من 20شاذا

  • مراد
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:54

    من انت يا بن جبلي حتى تتكلم باسمنا.انت انسان مشبوه . ان مثلك في اخر المطاف يدهبون الى مزبلة التاريخ اجتمعو او لا تجتمعو المغاربة سيصوتون بنعم للدستور اما انت ومن معك من التكفيريين ستندمون لكن هيهات . عاش الملك لهدا البلد الامين.

  • camille
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 12:50

    alors ,d’après ce que j’ai lu , le peuple Marocain n’a que ce qu’il mérite,on n'(a pas besoin de militants ni de martyres,il faut reconnaitre a césar ce qui lui revient,le mouvement de 20 février a osé sortir dans la rue,pour exposer notre demande car nous la soi disant majorité du peuple on a eu tout simplement peur de sortir et de manifester il y a ces jeunes qui ont osé le faire pour moi et pour beaucoup d’autres marocains , et il faut avoir beaucoup d’estime pour eux et j’espère qu ils continueront car je pense que c’est la fierté du peuple marocain,ils veulent le bien de tout les marocains,et je suis sur que notre roi dans son font intérieur il est fier d’eux car c’est avec des jeunes
    comme ça qu’on avancera de l’avant,a bas ben jebli vive le mouvement du 20 février et vive notre roi
    notre roi devrait ouvrir un dialogue avec le mouvement pour les rassurer

  • mido
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 16:56

    Laissons attendre les résultats de referendum est apres on peut juger s’est le peuple et avec ou contre 20fevrier alors il faut que tous les jeunes participent et votent librement pour qu’on puisse développer notre pays et éviter ………..

  • مغربي حر
    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 14:58

    لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا للدستور الذس يكرس الاستبدادية والاستعباد للشعب المغربي الحر.
    اين هي صلاحيات الحكومة والبرلمان اذا كان للملك الحق في حلهما متى اراد . أليس هذا تناقضا صارخا مع الفصل 2 الذي ينص على ان السيادة للأمة، تمارسها مباشرة بالاستفتاء، وبصفة غير مباشرة بواسطة ممثليها
    تختار الأمة ممثليها في المؤسسات المنتخبة بالاقتراع الحر والنزيه والمنتظم.
    يكرس لنفسه السلطة المطلقة في حل الحكومة والبرلمان وتعيين الوزراء والسفراء والولاة والعمال و الحق الحصري في التعيين في الناصب العسكريةويمنح نفسه حق تعيين رئيس المحكمة الدستورية وست من اعضائها وتعيين القضاةو … وهو يتراس المجلس الوزاري ويراس المجلس الاعلى العلمي ويراس الجلس الاعلى للسلطة القضائية. ولا يسمح بمناقشة خطابه في البرلمان وكانه قران منزل. هل هناك استبددية وديكتاتورية واستكبارا في الارض اكثر من هذا؟
    قال الله تعالى ” واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون”.
    ” إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم واتيناهم من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوأ بالعصبة أولي القوة إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين”.
    ” ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين”.
    “نريد دستورا نكون بعده متحررين من الظلم والقهر والاستعباد والجهل والفقر والبطالة واليأس ..متحررين من الذين أنتجوا كل هذه الأمراض المزمنة وجعلوها واقعا مقيما … ممن انتهت صلاحيتهم وما زالوا راغبين في خنق أنفاسنا ..”

صوت وصورة
حياتي فالزنقة من آزمور
الخميس 15 أبريل 2021 - 13:01

حياتي فالزنقة من آزمور

صوت وصورة
إغلاق المساجد في رمضان
الخميس 15 أبريل 2021 - 00:39 16

إغلاق المساجد في رمضان

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00 13

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 8

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 15

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00 8

منزلة التقوى