حزب الاستقلال وموقعه في المشهد السياسي المغربي

حزب الاستقلال وموقعه في المشهد السياسي المغربي
الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:09

يتميّز حزب الاستقلال عن غيره من الأحزاب المغربية بقوة تماسكه التنظيمي وبتحكم قيادته في القواعد والفروع بفضل جهاز المفتشين الذين يلعبون دورا محوريا في تحقيق ذلك بشكل سلس لا يخلو من ألاعيب ودسائس. إنه الحزب الأكثر نشاطا على مستوى تجديد الفروع المحلية وعقد المؤتمرات الإقليمية والجهوية وكذلك المؤتمرات الوطنية التي بلغت خمسة عشر مؤتمرا لحد الآن. زد على هذا أنه من أكثر الأحزاب المغربية إن لم نقل أكثرهم تنوّعا من حيث المنظمات الموازية من قبيل منظمات الشبيبة والمرأة والكشاف المغربي والعديد من الجمعيات بالإضافة إلى نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الموالية له.

 كل هاته صفات تجعل حزب الاستقلال يتوفر على قاعدة شعبية كبيرة لا يستهان بها في الاستحقاقات الانتخابية الشيء الذي كان دائما يساهم في تبوّئه المراتب الأولى إلا إذا تمت مواجهته بالتزوير كما كان يقع في أزمنة ماضية. وقد استفاد حزب الميزان من قوته التنظيمية ومن تعاطف شرائح واسعة من المجتمع الحضري والقروي معه خاصة أولئك الذين عاصروا جيل الاستقلال وتربّوا على مبادئ الحركة الوطنية كما التحق به جيل آخر من الشباب على أمل النضال من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية اللتان كان دائما يدعو إليهما في نشأته وفي مسيرته. إلا أن الانتماء إلى حزب سياسي لا يمكن أن يكون صحّيا سواء بالنسبة للمتحزب أو للحزب نفسه إلا إذا كان مشروطا بنقطتين أساسيتين:

أولا يجب على الحزب الذي يطمح المواطن إلى الانتماء إليه وممارسة السياسة من داخله أن يتّصف بالمصداقية والجرأة في سياسته إن كان داخل الحكومة أو خارجها حتى يعطي لمناضليه هامشا ومتنفسا للدفاع عن مبادئه وتوجهاته أمام الناس. فهم الناخبون وهم المحاسبون. ومن مسؤولية القيادة الحزبية التواصل مع قواعدها والنظر في انشغالاتهم التي تعبر عن انشغالات جزء من المجتمع وآرائه.

ثانيا، من واجب الحزب كذلك المحافظة على الديمقراطية الداخلية والتوجه نحو ترسيخها بما يسمح لذوي الطاقات والمؤهلات بالبروز وتحمّل المسؤوليات داخل تنظيماته المختلفة بشكل ديمقراطي لا تدخل فيه أية اعتبارات فئوية أو جغرافية أو ما شابه ذلك.

بمعنى أن شروط التعاقد بين الحزب والمتحزب يجب أن تكون مبنية على مشروعية الإشعاع السياسي للحزب وعلى سلامة التنظيم بداخله.

للأسف، وأقولها بحسرة، لقد فشل حزب الاستقلال في مرحلته الأخيرة في تحقيق هذين الشرطين ممّا انعكس على مردوده الإشعاعي وأدى إلى فقدان موقعه في الساحة السياسية الذي كان يرتكز على المزج بين ارتباطه بهوية المغرب العربية الإسلامية وبين العمل على الرقي بالمجتمع نحو الحداثة والديمقراطية. كما أخفق الحزب في تحصين بيته الداخلي ليتم اختراقه من طرف مجموعة من مصاصي دماء الشعب المختصون في الترحال السياسي بين الأحزاب لحماية مصالحهم الفردية ليتبعهم في ذلك الانتهازيون والمتملقون من داخل الحزب وخارجه. وقد ساهمت في الوصول إلى هذا الوضع المتردّي عوامل عدة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

1-غياب المثقفين وتغييبهم عن الشأن الحزبي ليتم تعويضهم بالفقاعات الحزبية وذوي النزعات الشعبوية حتى صاروا يتكلمون باسمه ويستحوذون على خطابه من دون حق، وأستحضر هنا إحدى حكم الإمام الغزالي رحمه الله الذي قال: # يجب لجم العوام عن علم الكلام#. وهي ظاهرة يمكن تعميمها على كل الأحزاب المغربية وإن كانت نسبية.

2-استحواذ فئة معيّنة على المناصب الوزارية والمؤسسات العمومية والأجهزة الحزبية بشكل فاضح يتداخل فيه عامل القرابة العائلية وارتباط أبناء هذه الفئة بنخبة أنجزت دراستها في الخارج وفي فرنسا تحديدا. هذا المعطى يصيب أبناء الشعب وقواعد الحزب بالإحباط وفقدان الأمل فيما يمكن أن يقدمه لهم هذا الأخير على المستوى الشخصي والجماعي.

3-تقاعس الحزب في العشرية الأخيرة عن سعيه وراء الإصلاحات السياسية العامة وعن أخذ زمام المبادرة فيما يتعلق بتفاوضه مع جلالة الملك من أجل تطوير أدوار المؤسسات التشريعية والتنفيذية بما يتناسب مع التوجه الجديد للسلطة. وأشير هنا إلى أن الإصلاح الدستوري المتوخى الوصول إليه ليس هدفا في حد ذاتها مثلما يتخذه البعض عنوانا للضغط على أصحاب القرار، وإنما هو وسيلة لتنمية المجال السياسي في العمق وهي تبتغي النظر في تفاصيله ومناقشتها كل على حدة.

4-فقدان ثقة المواطن في الأحزاب السياسية نتيجة ممارسات خاطئة أو قاصرة قام بها جل من تحمّل المسؤوليات باسمها فأسفر ذلك عن ظهور نخبة جديدة من المتنورين الذين يعبّرون عن آرائهم في مختلف وسائل الإعلام فيلقون بأسواطهم على الأحزاب حاكمين عليهم بالإعدام.؟ لكنني أسألهم: بالله عليكم أين هو البديل في نظركم؟ كيف يمكن لنا أن نتقدم في بناء دولة حديثة مبنية على مؤسسات حقيقية بدون أحزاب سياسية؟ هل الإصلاح الفوقي كاف للرقي بهذا المجتمع أم أن انخراطنا في الإصلاح ضروري ومؤكد؟

أعتقد أن المطلوب من النخبة المتنوّرة في هذا البلد التمعّن قبل أخذ الأحكام المسبقة وعدم تحميل الأحزاب السياسية مسؤولية أخطاء الأفراد الذين تعاقبوا على تسييرها. إلا أننا لا يمكن ننفي كذلك الدور الأساسي الذي لعبته الأحزاب السياسية الحقيقية وعلى رأسها حزب الاستقلال وباقي أحزاب الكتلة في النضال من أجل ترسيخ الديمقراطية وبناء دولة المؤسسات. وقد فرضت نضالاتها على السلطة العليا في البلاد الإنصات إلى مطالبها والتفاوض معها من أجل نسج تعاقدات مهمة طبعت تلك المراحل. ونذكر على سبيل المثال ميثاق الكتلة لسنة 1972 بزعامة المرحومين علال الفاسي وعبد الرحيم بوعبيد الذين كان يعتبرهما المغفور له المرحوم الحسن الثاني مفتاح الفرج في علاقته مع أحزاب الحركة الوطنية. كما لعب الأخ امحمد بوستة دورا رياديا في هذا المجال قبل أن تبعده الغضبة الملكية عن الساحة السياسية لينتقل الدور الذي كان يلعبه حزب الاستقلال في أوائل التسعينات إلى الاتحاد الاشتراكي، حليفه في الكتلة، الذي كان على أهبة الاستعداد لتحمّل المسؤولية بشروط أقلّ مما كان يطلبه بوستة.

كيف يمكن لنا الآن أن ننسى كل تلك المحطات بعد أن عبّر جلالة الملك محمد السادس عن إيمانه بمفهوم جديد للسلطة وعن إرادته القوية لإصلاح المجالات العمومية؟ أم أن الرهان الديمقراطي لم يعد يحتلّ مكانته في ذهن القيادات الجديدة أو أن الوقت لم يعد وقت زعامات وإنما هو زمن المؤسسات المبنية على أسس متينة.

إن طموحنا يرمي إلى خلق مناخ سياسي في المستوى المطلوب لتخليق الحياة العامة وتنقية المشهد الحزبي من البلقة والفوضى السياسية حتى تتمكن الأحزاب من أخذ مكانتها الطبيعية ومن الوصول إلى مستوى معقول من النضج والوعي باعتبارها شريكا لا محيد عنه في مسلسل الإصلاحات بعيدا عن منطق المواجهة والصراع الذي لا يفضي إلى أية نتيجة. وإلا فإذا استمرّ اللبس وفي ظل غياب ميثاق جماعي بين الحاكم والمحكوم وفي غياب التواصل بين الإثنين سيستمرّ الفساد بكل أشكاله في الأحزاب وخارجها.

‫تعليقات الزوار

15
  • issa
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:27

    هداك اسميتو حزب الاستغلال. زعما حزب استغلال تضحيات المغاربة الكادحين.ولا احد ينسى فعايلو

  • abdul
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:13

    don`t try to fool us with this article there are no parties in morocco there is just the king who rule. the elections in morocco are corrupted and you know that and the king who choose who will rule the government sorry to write in English and i know that you will not publish my comments because i love my language Arabic the language of the Koran

  • هشام العرائش
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:11

    حزب الإستقلال هو حزب الشعب مناضلوه و قواعده دائما و أبدا تنصهر بينهم حزازات الطبقات في النضال لا يفرق بين فقير و غني كلهم سواء و متشبثين بنفس المبادئ لم يغيروها منذ تأسيسه على يد زعيم التحرير المرحوم علال الفاسي.
    ناهيك عن الالتفاتة لجهة الشباب و اعطائهم الفرصة في التدرج الحزبي و خير دليل على ذلك استوزار غالبية حاملي الحقائب الوزارية من الشباب و لم يتعدى عمر بعضهم الأربعين أمثال كريم غلاب و توفيق احجيرة و ابنة الشعب من الطبقة الكادحة المناضلة ياسمينة بادو و آخرين.
    و المكتب التنفيذي للحزب ممثل بكوطا الشباب و كذا المرأة و تنوعه من تواجد كل المناطق و جهات المملكة و أحيط ذكرا أن مكتبه التنفيذي وصل إاليه مناضلون بنضالهم و مواقفهم و حبهم لخذمة الوطن أمثال و هم من أبناء الشعب و أبناء الفقراء أمثال الكيحل و البقالي و ياسمينة بادو و غيرهم….

  • استقلالي غيور من الرباط
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:35

    خسارة حزب الاستقلال متمثلةفي نزيف النخب الذي يجتاحه منذ العشرية الأخيرة وأهم مؤشراته:
    – هيمنة شرذمة من المرتزقة والانتهازيين على المناصب من دواوين ومصالح ومقاعد برلمانية مثيرة بداية من منح التزكية لأصحاب الشكارة ضدا على المناضلين الشرفاء ووصولا إلى مناصب المسؤولية الحزبية.
    – وجود لوبيات خطيرة في الفروع والشبيبة الاستقلاليةومايسمى بالمرأة الاستقلالية هدفهم إقبار الكفاءات والطعن في مصداقيتها عن طريق الاسقاط في الانتخابات التنظيمية والحيلولة دون الوصول إلى هيئات القرار الحزبي مثل المجلس الوطني ، اللجنة المركزية، المكتب التنفيذي للمنظمات الموازية للحزب.
    -POINTAGE بشكل يومي في المركز العام بالرباط وخصوصا اثناء انعقاد اللجنة التنفيذية كأنهم يقولون للزعماء -نحن هنا-نداوم على الحضور ، أهكذا تقاس النضالية يا إخوان: بالتبركيك والنميمة، وقضاء المصالح الشخصية من مهاتفة الأهل والأحباب وسحب الجريدة المغلوبة على أمرها مجانا ؟
    -تكملة طقوس النميمة في المقاهي المجاورة وحياكة المؤامرات الدنيئة ضد الشرفاء.
    – وجود منظمات شبه وهمية لا تشارك في الفعل السياسي شتان بين شبيبة الاتحاد والعدالة والتنمية وشبيبة حزب الاستقلال؟ همها الشاغل الدواوين والتفرغ للنميمة والأسفار ؟ وفين أسي عبدالله ؟
    – اما منضمة ما يسمى بالمرأة الاستقلالية جهاز نسائي ينشط كل 5 سنوات فقط من أجل اللائحة الوطنية ، ناضلت الشريفات وجلست العقيمات والعاجزات عن النشاط السياسي، أين هو النقاش السياسي المثمر ؟أين هي أسئلتكن ومداخلتكن في البرلمان وا أسفتاه ؟؟؟؟
    بخصوص السيد طريبق أقول :
    – أي انعقاد للمؤتمرات في وقتها يا سيد طريبق ؟كم عدد المؤتمرات المنعقدة هذه السنة؟ كم من فرع في الرباط مثلا قام بذلك؟
    -أما جهاز المفتشين فهو عبارة عن جاز استخبارات تابع للسيد السوسي المفتش العام

  • ابن ادريس
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:39

    كثير من المعلقين و المحللين للشأن الحزبي بالمغرب رأسمالهم تركيب جمل غير مفيدة.لكون أغلبهم لم يمارسوا السياسة بالإنتماء لحزب سياسي،و إنما يمارسون سياسة المقاهي و تبني مقالات الجرائد ذون محاججة و لا تمحيص،ليتحولوا إلى إمعات يرددون كلام الآخرين المدفوع ثمنه مسبقا.
    القراءة النقدية للشأن الحزبي بالمغرب تقتضي المشاركة من الداخل،و ليس مما يقوله الآخرون،فكثير من الناس يظنون أن المستوى الثقافي وحده كفيل بجعله مسؤولا داخل الحزب،مع العلم أن العمل الحزبي يقتضي من المناضل أن يكون مرتبطا مع القواعد،و رجله على الأرض،و هذا يقتضي منه النزول من برجه العاجي.و يربط علاقات مع الجميع،العمل و الفلاح و الصانع و الطفل و المرأة و كل الأعمار و الطبقات.أما أن تنتظر من الناس أن يجعلوك قائدا عليهم و زعيما لهم لمجرد أنك دكتور فهذا لن يقبل به أحد،اللهم إذا كان المنتقدون يعتبرون الديموقراطية عملة بوجهين.
    وقد عايشت لمدة 30 سنة الإنتخابات الداخلية لحزب الإستقلال بطنجة،و كانت الكلمة للقاعدة و ليست للقيادة،كل مناضل يصنع قاعدته بالحي الذي يسكنه،ثم بجعل باقي المناضلين يثقون فيه و يقدموه على أنفسهم.
    أما الذين ينتظرون حملهم للمسؤولية كما تحمل العروس ليلة الدخلة فلا يحصدون سوى الريح،و يخرجون للمقاهي منتقدين الديموقراطية الداخلية للحزب،فقط لكونهم لم يصلوا إلى مبتغاهم.
    أشكر الأخ الطريبق الذي فتح هذا الموضوع،و أتمنى أن يكون النقاش حوله بموضوعية بعيدا عن المزايدات الشعبوية.

  • مواطنة
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:37

    انا من عائلة استقلالية مات الواليد ابقيت من حدي كنكبر وانا تنحماق على حزب الاستقلال اتنشوف المؤتمرات الي تتعقد تدير فيك الحماس كتشوف روح التضامن اكان القدوة ديالي هو عمي حيت مفتش ديال الاقليم اتيبقا تيهدار حتى تقول هدا مكينش فالدنيا بحالو من بعد وعيت ابديت كنتبع كلامو انقرا انسول عليه من بعد لقيتو اكبر شفار فالعالم اتيدير المستقبل لولادو مخبي اوباين ملي تاكدت حلفت عمري منتحزب ..
    شوفو اخوتي بلا ماتخافو اتقولو هاد الحزب دا لينا فلوسنا كاين الله الي تيعوض لينا اهوما تيجازيهم الله فمولات الدار افالاولاد … متيطفروهش لا دنيا لا اخرة
    السلام

  • محمد
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:31

    اول كتيب وضعه حزب الاستقلال لمحاربة الامية في المغرب مع فجر الاستقلال يبدأ هاكدا انا إبل سلة
    سلسيلة
    إكليل
    سرير.
    لن يقرأه احد في مقررات ” ثانوية ديكارط” لكن في البادية كنا نتغنا بها ملأ حناجرنا
    انا إبل

  • محمد ايوب
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:29

    ان ما لا يجب ان ينساه كاتبنا وهو يعدد مزايا حزب الاستقلال هو ان “زعيم” هذا الدكان السياسي شخص فاشل وعاجز وقد شاع انه نجح في انتخابات 2007 عن طريق غير قانوني لكن منافسه لم يستطع اثبات ذلك لاسباب نعرفها جميعا ويعرفها هو نفسه، كما ان هذا”الزعيم”لا زالت فضيحة النجاة عالقة بتلابيبه لن يخلصه منها احد هو ومن ساهم معه فيها ان وجد…نحن نرى ايضا ما يفعله”الزعيم” بشان تعيين الأقارب في مناصب المسؤولية:في دواوين الوزارات وفي المؤسسات العمومية…لا تنس ياكويتب ان تذكر بان حزب الاستقلال استغل قضية النجاة لصالحه وكانت الطلبات توزع من مقرات الحزب وتدفع بهذه المقرات…انني اتكلم عن تجربة عايشتها…ماذا قدم حزبك الذي يمثل زعيمه اقليم العرائش لهذا الاقليم؟ كم مرة زار الزعيم دائرته ليتفقد احوال ساكنته المفروض انهم صوتوا عليه؟ اترك لك وله الجواب…

  • مناهض للعنصرية الفاشية
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:21

    في عهد عباس كل شئ تحقق:
    ـ البطالة الاآل الفاسي
    ـ الكيل للأبرياء في قضية بليرج الملفقة للمعتقلين الستة. فضيحة بكل المقاييس تجاوزت الافلام الهوليودية
    ـ القمع هو الحل

  • الياس
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:23

    فعلا انه حزب قوي بفضل مبادئه ووطنيته والتزام مناضليه هدا لا ينكره احد.لكن الفرق بين هده الاحزاب سبق لي ان شرحتها لاحد مناضلي الحزب العتيد بمناسبة انتخابات 1992 لما ترشحت مع حزب يميني وقام بمواخدتي لما ترشحت مع هدا الحزب وسؤالني لمادا لم يترشح باسم احزاب المعارضة انداك نظرا لمبادي وتوجهاتي الفكرية .وكان جواب واضحا وقلت له ياسيدي اتريد معرفة لمادا لم انخرط في صفوف هده لاحزاب قال لي نعم قلت له ببساطة عندمااتواجد وسط هده الاحزاب اليمينية اضع يدي علي فمي لكونهم جميعا يتعاملون مع الادارة ولكن عندما سيكون وسط مناضلي الاحزاب المعارضة كيف لي ان اعرف من هو مناضل حقيقيى ومن هو مع الادارة .هده النظرة كانت قبل حصول التناوب التوافقي اما اليوم وبفضل حرية الراي والتعبير فالاحزاب في كفة واحدة فقط يجب ان ترضي عليك هده الاحزاب ومن خلالها سترضي عليك الدولة حتي تتبواء الاعالي

  • MLY LMAHDI
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:17

    هذا الحزب خاصو احيد من المشهد السياسي المغرب لأنه يورسخ لقيم الانحلال و الفساد .

  • partisan
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:19

    C une vision objective du parti de l’istiqlal meme si l’auteur larachois est istiqlalien. on te remercie trés bien pour cet effort

  • محب للحق والحقيقة
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:25

    هل مازال يعتقد البعض أنه في زمن العولمة المعرفية والعلمية والاعلامية..ما زال بمقدوره ممارسة الدجل والكدب على الناس بهده الطريقة؟! لم يعد هناك أحد مغفل مثلما هم مغفلون هؤلاء الدين يروجون لمثل هده الخطابات المغشوشة على الساحة المغربية.لقد أصبح بامكان كل من يستطيع فك الحروف أن يعرف من هو حزب الاستقلال وكيف نشأ وكيف كانت صيرورته التاريخية والسياسية.لم يعد بالامكان الاسنماع فقط الى وجهة نظر واحدة تزكي هدا الطرف أو داك وتطبل لهاته الجهة أوتزمر لتلك…بل ان الاستماع وقراءة وجهات النظر الأخرى المخالفة أصبح في متناول الجميع،ومن خلال الاطلاع على جميع القراءات ووجهات النظر يتمكن الباحث عن الحقيقة أن تتجلى له أقساط معتبرة منها.
    يتحدث الكاتب عن حزب الاستقلال وكأنه مجموعة من الملائكة تمشي على الأرض بين الناس!ونحن نعرف وكثيرون يعرفون عنه كل الحقيقة التاريخية المرة للأسف. ويكفي مراجعة تاريخه ابان الاستقلال وبعيده،ليعرف نوعية الجرائم التي ارتكبها والأرواح البريئة التي أزهقها…وليلمس بحق “الديمقراطية” التي كان ينعم بها داخلياو”روح التسامح” التي تعامل بها مع الخصوم السياسيين آنداك!
    لدي سؤال واحد(لأن المقام لا يتسع للتفصيل أكثر) وهو لمادا تم اعدام أحد الكتب التي عرت حقيقة حزب الاستقلال في الفترة المدكورة،وكان عنوانه (الحقيقة الغائبة من خلال محنة مناضل)؟؟؟ فأين هي الديمقراطية المدعاة داخل حزب الاستقلال؟؟
    ان حزب الاستقلال هو المرغوب فيه اليوم أمريكيا،لأنه يتبنى كدبا المرجعية الاسلامية وبها يستطيع قطع الطريق على الأحزاب الاسلامية الأخرى،التي أنشئت والتي تنتظر دورها.
    حزب الاستقلال يحتل صدارة الأحزاب في النفاق السياسي وممارسة الديماغوجية في أعلى تجلياتها…انه حزب يجمع أكبر البرجوازيين في المغرب همهم الوحيد من العمل السياسي الحفاظ على ما نهبوه من خيرات البلاد والعباد وكسب المزيد من الحصانة حتى لا يأتي يوم يتعرضون فيه للمساءلة.
    فطوبى للقطعان التي تلهث وراء حزب الاستقلال ومثله من الأحزاب.

  • الكاتب
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:15

    بالنسبة للأخ بندريس و الأخ الغيور من الرباط أقول لكم لقد أصبتم في تعاليقكم, فأنتم أدرى بحال الحزب وهو ما يجعلنا متفقين تماما وإن كنت أشك في ما قاله بن ادريس أن الكلمة تكون دائما للقواعد, خاصة في الفترة الأخيرة. الأخ من العرائش كان مغاليا في وصفه نوعا ما. أما الباقي فتعليقاتهم تنم عن جهل بالسياسة وبواقع الأحوال فيما يقع داحل الأحزاب أو بتأثر بالإشاعات الكثيرة والمغرضة. ألا تعلمون أن المخزن كان دائما يستعمل الإشاعة لتحطيم خصومه ومن لا يسير في خطه. انظروا مثلا فيما تعرضّ له علال الفاسي من إشاعات وستفهمون. فقد قيل عنه أنه سفاح وعنصري وشخصانى لكن التاريخ لن يمحو مزايا علال المفكر والشاعر والفقيه والأستاذ والمناضل من أجل استكمال وحدتنا الترابية. لقد قلتها وأعيدها يجب التمعّن قبل أخذ الأحكام المسبقة وبدلا من تحميل الأحزاب مسؤولية قيادييها علينا العمل على إصلاحها من الداخل فهي ملك للشعب لا لغيره

  • طنجاوي
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 11:33

    لا يوجد في المغرب أحزاب لم أر في حياتي حزبيا واحدا أين هم هل هم موجودون في المريخ أو في إسبانيا لا أدري أرى فقط في كل شارع وفي كل حي العدل والإحسان فأين هي الأحزاب فقط تحكم في الناس وتستفيد من الوضع أظن كل حزب فيه 10 ديال الناس وهم في الرباط قرب باب العطاء

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 15

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية