حزب العدالة والتنمية في خضم التحولات السياسية الحالية

حزب العدالة والتنمية في خضم التحولات السياسية الحالية
الأحد 27 مارس 2011 - 10:39



نريد حزبا كبيرا




تسارعت من حولنا الأحداث الفارقة والمنعطفات التاريخية التي يشهدها حاليا عالمنا العربي وتطورات مشهدنا السياسي والدستوري المغربي، انعكست طفرات سياسية وفكرية عميقة داخل مجتمعاتنا ، فأصبح الشعب فاعلا أساسيا في تحديد مساره ومستقبله بعد تغييب وقهر له طيلة عقود من الاستعمار والاستبداد، فتجاوز بذلك في كثير من الأحيان الأنظمة الشائخة والنخب المترهلة التي لم تستوعب المتغيرات المجتمعية والتقنيات التواصلية المتوسطة كآليات مستجدة في مخاطبة وتحريك الشباب بصفة خاصة والجماهير الشعبية بصفة عامة . إزاء هذه الدينامية الجديدة الذي يعرفها واقعنا العربي والمغربي تعتريني حسرة ومرارة من ضعف تفاعل حزب العدالة والتنمية مع هذه المتغيرات والطفرات التي رفعت من وعي المجتمع بكافة شرائحه ونخبه ، إذ دخل بكل أسف ، ويا للمفارقة ، مرحلة كمون وانكماش في الوقت الذي اشرأبت له الأعناق للبحث عن بصماته في هذا الحراك الشعبي ، وقد خبره الشعب سباقا في الدعوة والدفاع على مقدرات البلد وهويته الأصيلة ومبادرا لطرح أطروحة نضالية ديمقراطية متميزة، تدعو معالمها الكبرى لإصلاحات دستورية وسياسية تهم كافة المؤسسات، غير أنه منذئذ تقاعست مؤسساته القيادية عن تفعيل وتفصيل لمبادرته تلك رغم مناداة العديد من مناضليه بذلك وكانت محطة الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب لسنة 2010 شاهد على ذلك ، مما جعل الحزب يبدو غير جاهز للمواكبة الآنية لهذا الحراك الدستوري والسياسي والفكري فضلا عن طرح رؤيته التفصيلية لما تستفى حوله الهيئات السياسية والمجتمعية، ورفع حرارة النقاش السياسي والدستوري سواء على المستوى الداخلي والوطني ، ولا نترك عرضة لردود الأفعال.. إن الخوف كل الخوف أن نخطئ موعدنا مع التاريخ ، لأن التاريخ قد يرسمه آخرون ممن تفرزهم الدينامية الجديدة .. سواء في اللجان المغلقة أو في الشارع المفتوح أو في الالتحام مع الجماهير …. ,إننا لنضع أيدينا على قلوبنا .. لأننا نحس بأننا لسنا حاضرين في كل تلك الساحات التي يصنع فيها الرأي العام و كذا القرار السياسي ..




نعم ، في الوقت الذي يمور المشهد السياسي المغربي عقب الخطاب الملكي التاريخي يوم 9 مارس بالتفاعلات المتضاربة بين مرحبة ومتحفظة وأخرى مشككة ، وتشكلت لجنة للصياغة ، وانطلقت الهيئات السياسية والنقابية والمجتمعية تجمع لجان البحث والتفكير ، واشتعل الشارع السياسي في مسالك 20 فبراير و20 مارس و 10 أبريل والحبل على الجرار.. فيما ازداد وهج النقاشات الافتراضية التي قل فيها نصيبها إلا من بعض شبابنا الواعدين…. توقفت ، إزاء كل هذه الدينامية الجديدة ، عقارب الحزب أمام صنم المساطر، وانقسم المختلفون في توقيت اندلاع هذا الارتباك الداخلي الحالي بين من يرجعه إلى تصريح الأخ الأمين العام الناطق الرسمي للحزب حول مسيرة 20 فبراير دون الرجوع لمؤسسات الحزب ، وبين من يرجعه إلى البلاغ المؤطر لقرار مشاركة بعض مناضلي الحزب في مسيرة 20 فبراير المخالف لقرار الأمانة العامة القاضي بكونها غير معنية بذاك الحدث .. واعتمادا على أي من ذاك التوقيتين قاما موقفين مختلفين يدعي أحدهما نصرة مشروعية المؤسسات والمساطر، فيما يتخوف الآخرعلى مصداقية المشروع وخذلانه للجماهير .. وسارع أصحاب الرأي الاول الداعين للانتصار للمشروعية إلى إعلان أن الأولوية للمحاسبة .. وبذلت في ذلك اجتماعات على أكثر من مستوى وشحذت استفسارات وأرسلت استدعاءات وتحركت هواتف وبرد إلكترونية ، ودبجت بلاغات داخلية باسم الأمانة العامة تم بعثها للصحف ونشرت في موقع الحزب – في سابقة خطيرة – لتخبر كل من يهمه ولا يهمه الأمر بأنها برأت – بالإسم – بعضا من مناضلي الحزب وأمهلت آخرين إلى حين .. ولم تنس أن تمنح نقطا حسنة لآخرين .. ثم عادت وسحبت ذلك البلاغ التنظيمي الداخلي من موقع الحزب .. لكن بعد أن أصبح في علم الجميع .. وهو ما خلف استغرابا لهذا التسرع وهذا الحماس التنظيمي غير المسبوق من قبل كثير من مناضلي الحزب المتزامن مع الأسف مع حالة الكمون السياسي التي يعرفها حاليا الحزب .



ولقد كان للتضخم غير المسبوق للمقاربة التنظيمية الضيقة للحزب مع تجاهل غير مفهوم لأسابيع طويلة للحراك الشبابي والشعبي العربي والمغربي ومآلاته على المشهد السياسي ، رد غير مسبوق من قبل أحد أعضاء المجلس الوطني بالدعوة لتفعيل المادة 79 من النظام الداخلي لإقالة الأخ الأمين العام ، وهو ما اعتبره البعض دعوة غير مسبوقة لتفعيل أحد بنود الأنظمة الداخلية للحزب ، تلقاها إخوة آخرون بتشنج ،وأخذت ردود بعضهم منحى شخصانيا عاطفيا لايليق أن يكون هو محور نقاشنا السياسي بحزبنا، حيث دبج أخ عزيز من أكادير مرافعة عز نظيرها بعنوان “رفع الملام عن تصريحات الأمين العام” فيما أكد لنا أخ كريم من طنجة ب ” أن الأخ الأمين العام معروف، معروف طبعه معروف أسلوبه” لنا عندما انتخبه المؤتمر السادس ، وظني بالأخوين الكريمين قد أساءا للأخ الأمين العام وبالحزب عندما شخصنا القضية واختزلا الحزب في شخص الأمين العام حتى كادا أن يصورا العلاقة بين الأمين العام والأعضاء كعلاقة شيخ _ يرفع عنه الملام _ ومريدين سيمر عليهم وقت طويل قبل أن يستوعبوا مواقفه الحالية ونظره البعيد.



إن تفاعل حزبنا مع هذه المنعطفات الحالية يجب أن يرتفع لمناقشة القضايا الكبرى التي تهم الهوية والوطن وأخشى ما أخشاه أن تصدق علينا مقولة أستعيرها من المفكر المرحوم مالك بن نبي بعد واجب الاعتذار إليه لما ألحقتها بها من تحوير : ” أصحاب الأحزاب الصغيرة يناقشون الأشياء، وأصحاب الأحزاب المتوسطة يناقشون الأشخاص، وأصحاب الأحزاب الكبيرة يناقشون الأفكار”



إن المرحلة حساسة و بلادنا في منعطف تاريخي، والخصوم يتربصون بمشروعنا وهويتنا ، فلا يمكن أن نستنفد جهدنا في متابعة فلان أو استقالة فلان و طلب إقالة فلان ، فوجب إحالة محاسبة بعض الأعضاء بما فيهم الأمين العام إلى وقت لاحق أو إلى المؤسسة المخولة بذلك وهي المؤتمر الوطني، إذ لا يعقل بحال أن يمر أكثر من شهر على بداية حراك المشهد السياسي الوطني وأكثر من أسبوعين على الخطاب الملكي ليتم التفكير في إحياء اللجنة الحزبية لمدارسة مشروع الإصلاحات الدستورية على عجل ، بعد طول تلكؤ ، وبعد استعجال الآخرين للأحزاب المترهلة لأن اللجنة المكلفة لها أجندة ولن تنتظر المتأخرين.



إن واجب الوقت الآن الذي ينتظره الوطن منا جميعا هو طرح إجابات واضحة وتصورات تفصيلية ، يسهر على إنضاجها وإثرائها كل طاقات الحزب ، مما سيعطي قوة وثقلا لمذكرة الحزب حول الإصلاحات الدستورية وما سيتبعها أو يواكبها من تدابير قانونية أو تنظيمية ضرورية لندخل حقا عهد ” الملكية الثانية ” كما أبدع في وصف هذه المرحلة الموعودة العالم المجدد الدكتور أحمد الريسوني.



نريد قيادة بحجم رجال الدولة يستوعبون كل الوطن بكل فئاته وشرائحه ، نريد عقلاء وحكماء يؤلفون ويجمعون و يرون من خلال رحابة محيط الدائرة لا من ثقب المسطرة، نريد مفكرين يبدعون ويقومون لا أن يقرضوا فقط الحواشي على المتون أو إصدار أحكام قيمة على المخالفين أو تقسيم الناس إلى فسطاطين من وازنين وآخرين غير ذلك .. نريد حزبا كبيرا يستوعب كل مفردات ومستجدات الحاضر، ويستشرف متغيرات المستقبل ،يراعي إكراهات المحيط ولا يهمل تطلعات الجماهير لأشواق الحرية والعدل والكرامة.



فهل نرتقي جميعا إلى مصاف الأحزاب الكبيرة.. فنحفظ بذلك مشروعيتنا وهيبتنا التنظيمية ونحافظ أكثر على مصداقيتنا وتعاقدنا النضالي أمام مناضلينا وناخبينا..



بخلاصة ، نريد حزبا كبيرا لا يناقش الأشخاص ، لكن يناقش وينتج الأفكار ويلتحم بالجماهير .. وإلا فإن الشعب سيسقط الأحزاب الصغيرة.



* عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية

‫تعليقات الزوار

4
  • aziz
    الأحد 27 مارس 2011 - 10:41

    ليعلم الجميع أن حزب العدالة والتنمية يعتبر أهم حزب في المغرب وسيبقى رغم ضربات الخصوم من المخزن ومعاونيهم وكما فعلوا أعقاب الأحداث الأليمة ل 16 ماي يريدون أن يشوهوا صورة الحزب في هذه المرحلة. لكن ما يدور من نقاش مفتوح الآن هو عامل قوة للحزب إن أحسن تدبير المرحلة وقد أبان على نضج وديمقراطية داخلية قل نظيرها في بلدنا. فالحزب قوي بأعضائه وبالمتعاطفين وله قاعدة شعبية واسعة وستؤكد الأيام ذلك إن شاء الله.وهو مؤهل ليكونا طرفا فاعلا في قيادة المرحلة القادمة بحول الله.

  • ابو سلمى
    الأحد 27 مارس 2011 - 10:43

    احذروا المفرمل ابن كيران فهو سيجعل الحزب الخاسر الاكبر من الحراك الحاصل الان فالشباب سوف لن ينسى له تصريحاته الرعناء ووصفهم بالطبالة والغياطة وقوله انهم لم يشاوروه ولم يستدعوه لهذا الاحتجاج ليوم 20 فبراير والان فقط عرف الشباب المغربي ان هذا الحزب هو صنيعة ضابط المخابرات الخلطي وان بن كيران هو تلميذه النجيب في التجسس على اصحابه ومده بالمعلومات فماذا يرجى من هذا الشخص سوى الخذلان والادعاء بانه مع الملكية اولا وليس مع الشعب وان شعاره الله الملك الوطن وهو يعطينا كمغاربة الصورة النمطية للفاسيين المتعاليين بالقابهم بنيس بنجلون بنسودة ….

  • jilali
    الأحد 27 مارس 2011 - 10:47

    هذا الحزب حير الاصدقاء قبل الاعداء
    فمن جهتي لااعلم حزبا او جماعة اسلامية لها القدرة على طرح ونقد افكارها بهذا التجرد والعفوية واقصد من طرف اطرها ومريدها
    وان كانت هذه الميزة الوحيدة في هذا الحزب في هذا الزمن الغريب فتكفيه رغم جحود الجاحدين وكيد الكائدين به

  • مستقل
    الأحد 27 مارس 2011 - 10:45

    حزب العدالة والتنمبة هو حزب اداري امتد نحو المجتمع بلبوس دينية. وهو متأصل عن الحركة الشعبية الدستورية التي انشقت بقيادة عبد الكريم الخطيب عن الحركة الشعبية لأحرضان سنة 1967 . لعب ادريس البصري وزير الداخلية السابق وكذلك عبد الكبير المدغري وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية السابق دورا أساسيا في تحويل حزب الخطيب الى حزب اسلامي لمواجهة الحركة الديمقراطية من جهة والحركة الاسلامية المعارضة لامارة المؤمنين من جهة ثانية. ويعد العدالة والتنمية الحزب الاداري الوحيد الذي استطاعت الدولة من خلاله أن تقتحم قلاع الحركة الاسلامية وتشق صفوفها. بالاضافة الى استعمال ( شعبيته) كأداة انتخابية تتحكم فيها وزارة الداخلية حسب الطلب. ان صراعه مع حزب صديق الملك ليس سوى مسرحية مدروسة. فالحزب حسب قيادته لا يرفض البام ولا زعيمه الهمة ومشكلته فقط مع بعض أعضائهالذي يقول أنهم يساريين . ولعله أخطر الاحزاب الادارية بسبب ازدواجية خطابه وسياسته البرغماتية. فهو يعتبر أحداث 16 ماي وما بعدها من عمليات ارهابية، استغلت لاستئصاله من خلال قانون الارهاب الذي صوت عليه الحزب نفسه في البرلمان؟ وكان من ضمن الأحزاب التي ساندت اليوسفي في حكومة التناوب الممنوح ثم بعد ذلك انقلب عليها والتحق بالمعارضة حين طلب منه ذلك.كما أن تحالفاته المحلية مع رموز الفساد ومافيا العقار بالمجالس الجماعية تِؤكد زيف ادعاءاته وطهرانيته؟
    يعتقد بعض المحللين أنه يمثل الاتجاه المحافظ في الدولة، لكن هذا الوصف غير دقيق لأنه حزب خرج من أحضان الدولة نفسها لخدمة توجهانها. عكس حزب الاستقلال الذي يعد حزبا وطنيا محافظا يمثل فئات مجتمعية تقودها البورجوازية التقليدية الفاسية.
    اليوم حين يطالب الشعب المغربي وراء حركة 20 فبراير بحل الأحزاب الادارية يتخذ العدالة والتنمية موقفا معاديا من هذه الحركة لأنه يعلم أنه جزء لا يتجزء من هذه الأحزاب ، وأنه مستهدف ليس من طرف الدولة كما يدعي بل من الشعب المغربي حين تنكشف له حقيقة طهرانية هذا الحزب الاداري المنسد وسط قواعد منخدعة بخطابه السياسي والديني ؟

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 31

قانون يمنع تزويج القاصرات