حزب المغرب

حزب المغرب
الثلاثاء 27 غشت 2013 - 18:34

بعد الورقة التي أشهرها أحد قياديي العدالة والتنمية والتي يبرر فيها دعوته لضرورة “الرد على الخطاب الملكي” الأخير حول التعليم، أشهر رئيس الفريق النيابي للحزب الحاكم ورقة جديدة يعتبر من خلالها أن حزب العدالة والتنمية هو حزب المغرب.وطبعا لا يحتاج المرء إلى ذكاء خاص ليستنبط من مضمون التصريح انه رد على ما جاء في الخطاب المذكور عند قول الملك بأنه لا ينتمي لأي حزب وأن حزبه هو حزب المغرب.نحن إذن أمام تصريح سياسي يضع صاحبه الحزب الحاكم في تعارض مع أحكام الدستور ومع مقتضيات الديمقراطية. فمن بوابة الدستور أعتقد أن أصحاب هذا التصريح يعرفون جيدا من هو الممثل الأسمى للدولة والأمة، وقول الملك بأن حزبه هو حزب المغرب يفهم طبعا بحكم الوظائف والاختصاصات الدستورية للملك.لكن أن يصرح مسؤول سياسي بأن حزب العدالة والتنمية هو حزب المغرب يحتاج حقيقة إلى مستند دستوري، والى استفتاء شعبي لنتأكد من هذه الشرعية الدستورية الجديدة التي لم يسبق للتلاميذ المغاربة أن اطلعوا عليها في دروس التربية على المواطنة.

ومن بوابة السياسة،لا ندري كيف سمح حزب لنفسه أن يدعي بأنه هو المغرب علما بأنه لم يحصل إلا على مليون ونصف مليون من أصوات الناخبين من مجموع الخمسة عشر مليون ناخبة وناخب مغربي.فإذا كان المغرب هو ما حصل عليه البيجيدي من أصوات ،فلفائدة أي شعب ستحتسب الثلاثة عشر مليون صوت المتبقية،ولو أضفنا إلى الحساب عموم المغاربة أي ما يقارب الستة وثلاثين مليون مواطنة ومواطن ، فهل هذا يعني أن مليون صوت انتخابي هوالشعب المغربي؟ واذا كان الأمر كذلك في حساب البيجيدي ،فأي دستور سيضمن لعشرات الملايين المتبقية موقعا لهم في هندسة الأمة؟.ثم إذا كان الحساب السياسي الأعمى يسمح بأن يصبح المليون ناخب هو الشعب ،لماذا لم نسمع يوما من الاتحاد الاشتراكي الذي حصل على أزيد من 25 بالمائة من الأصوات في انتخابات 93 بمليون ونصف مليون صوت انتخابي أنه هو المغرب ، أو عندما حصلت الكثلة الديمقراطية لوحدها على أزيد من مليونين من الأصوات في انتخابات2002بما يقارب 30 بالمائة من الأصوات بأنها هي أيضا المغرب لوحدها، وهي الضامنة لاستقرار البلاد.؟

إن أسطورة “أنا الشعب” ارتبطت عبر التاريخ بالديكتاتوريات الدموية ، وبأنماط الحكم الشمولي ، سواء بلبوساته الإيديولوجية ، أوالدينية أو العرقية، وكل الأصوات التي رددت مقولة “أنا الشعب” تسلحت بجرعات وافرة من الشوفينية،والتعصب،والاطلاقية.وهي جرعات تتعارض كلية مع النسبية باعتبارها شرطا بنيويا لإقامة أركان الديمقراطية.فعندما صرخت ماري لوبان”أنا هي فرنسا” أنتفض الضمير الفرنسي الحي، وأدان هذا التصريح الذي يتعارض مع تقاليد الجمهورية ومع أعراف التعددية والتعايش.ولعل من أمراض السياسة القاتلة، هي الانزياح لدوائر الشعبوية القائمة على أوهام التماثلية المطلقة بين الشعب والحزب ، بين الدين والسياسة.فتصبح الحقيقة مطلقة، واحدة، أزلية، والسياسة بالمثل تصبح هي أيضا مطلقة، واحدة، أزلية.

ان المغرب عندما اختار التعددية السياسية في تجربته الديمقراطية في مرحلة مبكرة، كان رهانه هو نبذ خيار الحزب الوحيد والأوحد الذي اغتال الديمقراطية في العديد من الأقطار الشقيقة.وبغض النظر عن تقييماتنا لتجربة التعددية السياسية،وكيف شكلت في مراحل معينة عنصر فرملة للمسار الديمقراطي ، وكيف تم توظيفها لإجهاض شروط الترسيخ الديمقراطي وعملية بناء دولة القانون والمواطنة،على الرغم من ذلك فان التجربة المغربية سمحت بخلق الشروط الموضوعية للتنافس السياسي على قواعد العمليات الانتخابية، والتداول على الحكم ، وهو ما شكل احد عوامل الاستقرار السياسي مقارنة بمناطق أخرى.

واليوم، انه لمن المفزع أن نسمع حزبا أوصلته أصوات الناخبين إلى الحكم يردد انه هو المغرب.ولا ندري ، لو بسط هذا الحزب،أو من هو على شاكلته ، نفوده على المجتمع وعلى مفاصل الدولة هل سيكون لنا حق في التفكير، والنطق،والكلام، أو بالأحرى حق في الانتخابات و في السياسة.

‫تعليقات الزوار

16
  • التحكم
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 21:38

    فشل حزب العدالة والتنمية في تدبير الشأن العام تغلفه قيادة الاصلاح والتوحيد بكثرة التباكي.

  • souiri
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 22:06

    انه لمن المفزع أن نسمع حزبا أوصلته أصوات الناخبين إلى الحكم يردد انه هو المغرب.ولا ندري ، لو بسط هذا الحزب،أو من هو على شاكلته ، نفوده على المجتمع وعلى مفاصل الدولة هل سيكون لنا حق في التفكير، والنطق،والكلام، أو بالأحرى حق في الانتخابات و في السياسة.كارثه

  • ANZBAY
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 22:29

    أظن أن في كلام الكاتب شيئا من الحس القانوني وكثيرا من التحامل على خصمه الإيديولوجي والسياسي.ذلك أن نقد الخطاب الملكي ليس مخالفا للقانون أوالأخلاق.وحتى الخطب الملقاة في البرلمان إنما تمنع مناقشتها داخله.أما تخويف الناس من النقد انطلاقا من الأعراف الديكتاتورية ووطنية التوريط والمزايدات فلا تليق بالمثقف وخاصة "اليساري".أما أن يتحسس السياسي الحزبي من انتماء الملك إلى ما سماه حزب المغرب،فذلك أمر عادي؛لأن التسليم بتلك الفكرة يقزم الأحزاب ويظهرها ككائنات ضعيفة منشغلة ببعض الشؤون الفئوية الصغيرة.فكل الأحزاب تعتقد أنها لجميع المغاربة وتعمل لصالح الوطن والمواطن ومن ثم فهي أحزاب المغرب.فالمسألة تتعلق بالقصد والسياق وليس بالتعريف والتنكير.فلو قال شخص:حزبنا حزب المغرب،واسألوا الأحزاب الأخرى كيف تًعرّف نفسها،فتلك إشارة إلى التنافس وليست محاولة للإقصاء.لذلك يجب الابتعاد عن التقوّل والنميمة والوشاية ومحاولة التوريط.فهذه الأمور لايليق أن تًجعل بديلا عن المنافسة السياسية الصادقة الجادة.ولاتنس أن ابن كيران أحرص منك على التعظيم والتوقير والاحترام للملكية في جميع الأحوال!!فانتقد هذا الأمر ولا تتنافس فيه.

  • صلاح
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 23:14

    كلام معقول. الوطن للجميع و لن نسمح لأي حزب أن يستحوذ على الوطن ليجعله ضيعة لعشيرته و لقبيلته.

  • KANT KHWANJI
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 04:39

    تحية نضالية للأستاذ أعميار
    الحل فيما قاله "يتيم" العقل، هو أنهم في العدالة والتنمية وحركتهم الأم التوحيد والإصلاح، سيقتلون كل من لم يصوت لهذا الحزب المخزني (من تأسيس الخطيب طبيب الحسن الثاني)
    أو لم تخرج الحكومة النصف ملتحية الموقرة المجتهدة فتوى لقتل المرتد (عبر المجلس العلمي الأعلى) ، يا حستراه على العلم
    هكذا سيتكون كل الشعب المغربي من اتباعهم، في الطاعة العمياء وحتى لو على ضلالة بمبينة كما هو الحال منذ البداية

    c'est claire, pour que la volonté du pjd soit vraie, le PJD va décapiter ceux qui n'ont pas voté pour lui

    Pitié , internez les pjdistes dans un asile d’aliénés mentaux

  • Amazigh-Azrou
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 10:04

    هناك نوع من البشر يجيدون دور تقمص الضحية التي تعاني من ظلم الجلاد الذي لا يتوانى في الفتك بكل من يدور حوله.
    هذا النوع من البشر الذي يحاول ان يزرع الخوف والفتنة بطريقة خبيثة بين الناس هم نفسهم من قام بقتل الالاف من المتظاهرين العزل في مصر ثم ساندوا وطبلوا وهتفوا للعسكر بفعلته هاته. هؤلاء البشر لا يهنا له بال و لا يجد راحته الا عندما يرى دم مخالفيه و خصوصا ان كان متدينا و مسلما يسيل انهارا.
    العدالة والتنمية رغم اختلافنا معها تبقى الحزب الاول في المغرب و الحزب الاقرب الى الشعب و الذي يمثل الشعب, لان الشعب هو الطبقة التي تمثل الاغلبية وهي الطبقة المتوسطة و الفقيرة. وزراء هذا الحزب لم تسجل عليهم ولا مخالفة او سرقة واحدة وكذلك لم نسمع عنهم مثل ما كنا نسمع عن تجبر الوزراء و ابناءهم وبناتهم و زوجاتهم.
    سبحان الله امثالك حكموا المغرب ونشروا بطغيانهم ثقافة الاستبداد و الذل بين الناس و الان تتكلم عن ديكتاتورية العدالة والتنمية بطريقة تستحمر بها القارئ.
    اعلم ان الشعب لفظ الاحزاب الديكتاتورية و الاصوات التي حصلواعليها اما بالمال او باعضاء نزهاء اصبحوا سلعة نادرة عند تلك الاحزاب.

  • Amazigh-Germany
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 11:29

    خطاب الملك لا يستسيغه العقل و مخالف للدستور وذلك راجع لعدة عوامل وهي:
    – اذا كان الملك محايدا فلماذا يتدخل لطرف دون الاخر. حيث اثنى على حكومة عباس الفاسي التي فاحت رائحة الفساد منها و انتقد الحكومة الحالية كانه ينتمي الى احدى لحزاب المعارضة.
    -الملك ليس من حقه دستوريا ان يتدخل في وزارة التعليم وان كان هناك مشكل فليناقش في مجلس الوزراء
    -من السخف ان يصدق الانسان ان ميدان التعليم كان بخير قبل مجيئ العدالة والتنمية الى الحكم. الكل يلاحظ ان الوفا يحاول محاصرة الفوضى التي يعيشها هذا الميدان و التي تسببت فيها الحكومات السابقة مثل المغادرة الطوعية و البرنامج الاستعجالي.
    الملك ربما لايعلم مذا كتب في الورقة التي يقرا منها لذلك لا يجب ان ناخذ خطاباته على محمل الجد.
    حزب العدالة و التنمية ليس وصيا على احد و لا يتدخل في حياة احد وكفى من هذا التحامل الخبيث, فنفس الاسلوب كان يستعمله اخوانكم الانقلابيون في مصر فلم يهنا لهم بال حتى سالت الدماء وديانا.

  • المغربي المناضل
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 16:27

    انا من الأمازيغ سكان المغرب الأصليون الذين استقبلوا آل البيت بكل ترحاب واعتنقوا الإسلام وذهب أجدادي مع طارق بن زياد وفتحنا الأندلس ورجعنا بإيماننا لوطنا الغالي الذي ولدنا فيه والذي نحبه ولانسمح لأي أحد ولو كان إبنه أن يتطاول عليه ولو بكلمة ، أو أن يمس أحد مقدساته المتمثلة في شعاره الله الوطن الملك، فكيف تتطاول يا Amazigh-Germany على من اختار المغاربة للسهر على حكم هذا البلد العزيز،وقد صرح أنه ينتمي مثلنا لهذا الحزب الوحيد وهو هذا الوطن وبكل اعتزاز.؟
    كما أتساءل هل كل من أرخى لحيته وانتمى لجماعة تختبئ في الإسلام أصبح مفتيا ويتطاول على مقدسات هذا الوطن والذي نحب من يحمد الله على من ينتمي له والذي اعتبره ونعتبره حزبا وحيدا مع إيماننا ديموقراطيا بالتعددية الحزبية .

  • Amazigh-Germany
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 17:16

    الى: 8 – المغربي المناضل
    ياخي المقدس هو الله سبحانه و تعالى . كلامك يذكرني بما يحكيه الوالد عن جدي رحمه الله تعالى حيث كان معروفا عند الناس انه يستشيظ غيضا عندما يتكلم احدهم عن الملك بسوء وحدث ان سخط على احد اعمامي عندما سمعه يقول انه راى الملك يدخن سيجارة واقسم باغلظ الايمان الا تطا رجله خيمته بعد ذلك الوقت. توفي جدي رحمه الله الذي كان يعيش في البادية اوائل السبعينيات و كنت اعتقد ان هذه العقلية انمحت مع التقدم و الانترنيت والفيس وهسبريس الخ, لكن سبحان الله ربما لا يزال البعض يعيش بعقلية الخمسينيات والستينيات. والله يا اخي كلامك يجعلني احن لجدي رحمه الله الذي لا اعرفه الا من الصور و حكايات الوالد و الاعمام. جازاك الله بخير منذ مدة طويلة لم اتذكر جدي و بفضلك الان صلت معه الرحم ودعوت له ولجميع المسلمين بالرحمة والمغفرة. فسامحني يا اخي ان كنت جرحت مشاعرك حتى صرت تتذكرت اجدادك في الاندلس والفتوحات وال البيت الكرام الخ
    سبحان الله كنا فالسياسة و شوف فين ولينا, هدرة كاتجيب هدرة.

  • محمد
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 17:39

    الى 5
    ان تكون خونجيا في يوم من الايام بجسدك لا بعقلك وضميرك فليس عيبا لانك لست مرتدا تستحق العقاب لا في الدنيا ولا في الاخرة اما ان تكون مسلما ولو لم تكن مؤمنا حقا فولي امر المسلمين الحق في اتخاذ الاجراء المناسب عملا بهذه النصوص ( بدل دينه فاقتلوه – حديث شريف وفي حديث اخر « من غير دينه فاضربوا عنقه » هذه ادلة لا تحتاج الى اصدار فتوى لا بايعاز من حزب كذا اوحزب كذا . ثم ان المجلس العلم لم يجتهد لاصدار فتواه فالامر واضح ولا غبار عليه ثم في الاخر لم يمارس سوى واجبه والا لمذا تم تنصيبه . فاذا كنت مرتدا فتب الى الله وارجع الى صوابك واترك تطبيق احكام الشرع او عدمها الى اولياء الامور ولا تجر احدا الى مصف امثالك ويغفر الله لي ولك

  • sifao
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 18:33

    نعم ، العداليون كانوا حجرة عثرة للمغاربة في طريقهم لانتزاع المزيد من حقوق وحريات ،لم يتمالكوا وسالت لعبهم الى السلطة ولم يستطعوا الانتظار أكثر ، في اللحظة التي كان فيها الوقت مناسبا للتحرك بأقل تكلفة ممكنة ، كنا نتظر بعض الانفراجات الحقوقية والسياسية وتوسيع مجال الحريات الفردية والجماعية ، لكن الوضع زاد تأزما ، على مدى عقود من الزمن لم يتجرأ فقيه على ان يفتي في حق حياة آخر او يحرض علنا على العنف ويستبيح كرامة الآخرين ، او يتعدى اختصاصه الى ما هو ابعد واكبر منه بكثير
    "الاخوان المسلمون" في مصر كانوا يعتقدون انهم أقوى تنظيم عالمي على الاطلاق وليس في مصر وحدها، لذلك لم يكترثوا للنداءات ولا للمبادرات التي طرحت لتجاوز الاحتقان الذي ادى الى ما أدى اليه ، ولا يختلف العدليون على الاخوان في شيء لأنهم يفكرون بنفس الطريقة ويسيطر عليهم نفس لاعتقاد ، اصحاب حق ، والحق يعلو ولا يعلى عليه ، وكل من مسهم بسوء كما لو انه مس الناس جميعا ، يتحدثون بعقلية اوصياء الله على كل المغاربة بمن فيهم الملك نفسه.
    اذا قالوا ، ان المغرب لنا فليس ذلك من المزايدات الكلامية وانما يعتقدون ذلك حقا عن صدق ونية .

  • المامون
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 20:29

    المغتربة يريدون العيش الكريم ولا يحبون التخونيج.اتركوا المغرب بسلام.واذا عجزتم على تسيير البلاد ارحلوا بصمت.

  • لحسن سوسي أصيل
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 21:19

    السلام على من اتبع الهدى
    استاذي عبد المطلب، يبدو لي أن ايديولوجيتك التي تجعل أصحابها يبغضون كل من تشتم منه رائحة التدين الحقيقي ليس التدين الخامل (الأفيوني)، لذلك لانكاد نجدك أستاذي تكتب إلا في موضوع ترد فيه بشكل موغل في الأدلجة على خصومك المزمنين من التوحيد والاصلاح والعدالة والتنمية. وتحاول أن تبحث عن كل قشة تبني عليها أحكامك المسبقة عليهم ولو تناقض كلامك مع سابقه أو مع معتقداتك السياسية شأنك في ذلك شأن رفيق دربك المسمى سعيد لكحل. فمنذ متى كنتم تدافعون عن الملكية وحقوقها "المقدسة" أم أنكم تعتقدون أن في الخطابين الأخيرين إشارة لكم لأخذ المبادرة وخوض المعركة بالوكالة مع التأكيد في كتاباتكم أنكم لاتستهدفون الأعتاب الشريفة وربما ترغبون في تقبيلها لولا الخوف من "الشوهة" المفضوحة. أما في ما يتعلق بموضوعك أستاذي -إن صح أنه موضوع- فإن قال شخص ولو كان قياديا في حزب أو حركة أو تيار أو جمعية كلمة "خطيرة" هل يحق لنا علميا أن نصبغ بها التنظيم كله وكل أعضائه ومتعاطفيه أم أنه العمى الاديولوجي الذي يفعل أفاعيله. ثم لماذا البكاء على الأطلال السياسية من الاتحاد والكتلة والشعب اليوم له هوى آخر.

  • ameur
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 23:41

    j ais pris une position tres negatives des pjdistes .j ais vu des pjdistes qui faisaient la dernierre compangne electorale a kenitra ,et lorsque ils ont fraconte une manifestations des diplomes chommeurs et j etais a cote des pjdistes ils ont commences a repeters des mots tres insultes envers ces chommeurs et si ils avaient les possibilities de les faire effacer de la place ou ils manifestaient leur droits ilos n esitaient pas de le faire .pourqui c est tout simplement parceque cette manifestation a leur avi fait troubler leur compagne a kenitra et fait diminuer leur chance ce sont donc des mauvais profiteurs.

  • مةمن
    الخميس 29 غشت 2013 - 18:16

    أقول للأستاذ اعميار صاحب المقال لقد ترشحت في الانتخابات السابقة عدة مرات ولم تنجح أبدا ، وهذا يكفي لمعرفة مكانتك ومكانة الفكر والتوجه الذي تمثله عند المجتمع . وهذا يكفي

  • المغربي المناضل
    السبت 31 غشت 2013 - 14:43

    لانقاش في المقدس هو الله ، فشيء جميل أني ذكرتك بأسرتك وصلت رحمك. ولكن نحن سكان المغري الأصليون مخلصون لمن وليناه أمورنا ولو كان عبدا حبشيا كما روى سيدنا أبي هريرة في سنن الترمذي ، وطاعة من ولاه هذا الشعب العزيز رغم تنوعه فهو يعيش فوق تراب وطني الغالي ، قلت من طاعة الرسول الذي طاعته من طاعة الله سبحانه ، والملك ليس إلاها بل بشرا كالبشر وقد يخطإ ويصيب ، وما قام به جدك دليل على حبنا للملك الذي وليناه أمانة السهر على وطننا العزيز ، وقد أخرج الإمام البخاري عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ، فَإِنَّهُ مَنْ خَرَجَ مِنَ السُّلْطَانِ شِبْرًا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً» وهذه التربية وليس العقلية تربينا عليها ومستعدون للموت من أجلها فداء لله وللوطن وللملك الذي نحبه رغم خطإه لأنه يبقى بشرا وما فعله في قضية العفو،المحبوكة من خونة هذا البلد، على الإسباني المجرم بأن اعتذر بإسم المغاربة لأسر الضحايا لخير دليل على أنه بشر وليس إلاها أو نبيا معصوما . ولا ننسى أننا من أبناء عبد الكريم الخطابي وعلال بن عبد الله

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 2

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء