حسن نصرالله في مزادات أولمرت!!

حسن نصرالله في مزادات أولمرت!!
الجمعة 25 يوليوز 2008 - 06:50

هل من الممكن ان تخدع المجتمع الغربي وتصبح زعيما بين عشية وضحاها يتهجد بك الناس ويبنون احلامهم على كتفيك؟


هل من الممكن ان تخدع المجتمع الغربي بشعارات رنانة طنانة وحينما لا تحقق منها شيئا تعود سالما لبيتك وكان لا شيء قد حدث؟


اعتقد جازما وأنا حر في رأيي، أن الأمة الوحيدة التي تنخدع بأي شعار، وتسرق عواطفها جهارا نهارا بلا تردد ولا خجل، هي الأمة العربية الإسلامية… فإن هبوا في مسيرات يقال انها عفوية ويلهثون بشعارات “بالروح بالدم نفديك” فأعلم أنها مجرد لحظات ساخنة، تأججت فيها العواطف وتجاوزت الحناجر، وأن ما يقال لا يمكن أن يتحقق بالفعل، فقد قيل ذلك لصدام حسين وإنتخب الناس عبر شاشات التلفزيونية وعلى المباشر ببصمات مغموسة في الدم، كدليل على وفائهم لزعيمهم المفدى… ترى ماذا حدث في ما بعد؟ هي الوجوه نفسها التي ظهرت على الشاشات في عهد الرئيس الراحل، تفديه وتتفانى في الوفاء والتقرب من بلاطه، عادت وظهرت أمام عدسات الكاميرات التي تغطي “سقوط بغداد” وهم يضربون تماثيل الرئيس بالأحذية والأشياء الأخرى… أبعد هذا يمكن لأي كان أن يثق في هذه الشعوب وهي تصفق له، ربما يزعم أحدهم أن ما فعلته هذه الشعوب هو بسبب الخوف من بطش النظام وصدام، فأقول ان من يتملكهم الخوف لهذا الحد لا يمكن أن نعول عليهم في أي شيء ولو نش الذباب من على وجوههم وادبارهم، وإن زعم آخر أن هذه الشعوب خدعت بشعارات براقة وبطولات وهمية كرتونية، فأقول له وهل من الممكن أن نعول على صناعة مستقبل أو إبادة عدو أو تحرير ارض وبمثل شعوب من هذه الطينة؟.


إن قال أحدهم أن هذه الشعوب تنافق الحاكم فقط، وما حدث لا يدخل سوى في هذا الإطار، فأقول له وهل من الممكن أن تعول على شعوب تنافق وتصفق في تحرير بيت المقدس أو أرض الحرمين أو أقطارنا الأخرى المستباحة؟ وهل من الممكن أن نحقق إنجازات بشعوب من هذا الشكل ومن هذه النطفة؟.


قد يزعم من له فراسة ما ولا نعرفها، أن المتغنين بهذه الشعارات وبالروح والدم، أجبروا على ذلك بفوهات الرشاشات وأصفاد السجون، فنقول له وبصراحة أن هذا الزعم باطل وأن هذه الفراسة خساسة، فالحناجر التي تغني لم يظهر عليها بحة من أجبر على فعل ما لا يريد، وأن الوجوه لم تكن عابسة ولا حزينة ولا متجهمة، بل كانت في قمة الخشوع والذوبان في أقداح الحاكم، واكثر من ذلك لو سلمنا جدلا بصحة التبرير، فتلك كارثة بعينها، لأن الشعوب التي ليس لها إستعداد للموت والتعذيب والسجون لأجل القضية، فلا يمكن ابدا أن نجهز بها ولو فصيلة لأجل حراسة مقاولات تقوم بتعبيد الطرق، فضلا عن مقارعة الغزاة والمحتلين !!.


بين هذا وذاك قد يأتي من يتهمنا بالتهجم على الشعوب ووصفها بأقدح الأوصاف وأبشع النعوت، لهذا يمكن أن نؤكد على أن حرصنا على مستقبل أمتنا، وخوفنا مما يحاك ضدها من تجهيل وإستغفال وإستخفاف وإحتيال ومكر وخديعة، هو الذي دفعنا إلى أن نتحدث عن الأمور وبمسمياتها، ولا نقفز عن الواقع بصور مفبركة تجعلنا في مصاف هؤلاء الذين ننتقدهم ونكشف سوآتهم.


الرضوان المقصود…


لقد إهتزت مشاعر الشعوب العربية التي شبعت بالهزيمة وارتوت بأقداحها، للمرة الأخرى وتحت طائلة هتافات النصر القادم التي تدغدغهم، لما سمي بنصر تموز على يد “حزب الله”، وقلد حسن نصرالله الزعامة المطلقة كما قلد غيره من قبل وطواه غبار النسيان والهزيمة، وانكشف في ما بعد زيف الواقع المسوق وفق أجندات مدروسة مسبقا في مخابر القوى المهيمنة على الأمة وثرواتها وخيراتها ومستقبلها وأجيالها، ولا احد تساءل على الخسائر التي مني بها لبنان في حرب إستباقية، اقدم عليها الحزب لما وجد نفسه في موضع مراجعة داخلية لسلاحه الصفوي الفارسي، والضريبة الكبيرة تمثلت في استشهاد أكثر من 1283 وإصابة 4400 مواطن، بل تدمير 45000 الف منزلا… فترى أين النصر؟ !!


ثم جاءت عملية تبادل الأسرى الأخيرة، والتي سميت بـ “عملية الرضوان” وتسويقا لبطولات عماد مغنية المروج لها، والذي هدد “حزب الله” للإنتقام من قتلته في دمشق، ولم يفعل شيئا وهو يرضخ تحت قرارات دولية، ووجد هذه الفرصة لتسويق “عهد” كان ينتظر في صورة أخرى بطولية ولكن… !!


أيضا يجب أن لا نغفل جانبا مهما في الموضوع، لأنه إعتبارا لمكونات “حزب الله” الدينية والعقدية، لا بد أن نربط بين هذه العملية، وبين منعطف مهم في تاريخ الإسلام وهو بيعة الرضوان التي حدثت في عهد الرسول (ص)، وحتى لا نغوص في أعماق القصة العطرة، والتي يمكن الرجوع إليها في كتب السيرة المعتمدة، فقد جاءت بيعة الرضوان لما تم إعتقال قريش للصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله عنه، بعدما أرسله الرسول (ص) إلى قريش، وقد سبقه اعتذار عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن أداء المهمة والإنتداب لعدم وجود أحد بمكة من بني عدي بن كعب ينتصر له، وإقترح أن يقوم بالمهمة عثمان بن عفان (ر)، وهذا ليحمل لهم رسالة تشرح سبب مجيء المسلمين، والذين قدموا لمكة من أجل الإعتمار، غير أن قريش طلبت من هذا الصحابي الجليل أن يطوف بالكعبة، فرفض وصمم على أن لا يطوف إلا مع النبي صلى الله عليه وسلم، فاسروه وحبسوه عندهم، ولما بلغ أمره للمسلمين وشاع القول بقتله، قام الرسول (ص) ودعاهم إلى البيعة على القتال ومناجزة القوم وعدم التولي ولا الفرار، فبايعوه جميعا وكان أولهم أبوسنان الأسدي، ولم يتخلف عن البيعة إلا رجل من المنافقين واسمه جد بن قيس، ونزل القرآن في ذلك: (لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا)، وهكذا رضي الله عن الصحابة الذين بايعوا الرسول (ص) بلا إستثناء، وكانت تلك البيعة مقدمة لصلح الحديبية الذي كان الفتح المبين والمكسب العظيم للمسلمين.



فالتسمية بغض النظر على كنية عماد مغنية المسوق لها، لتحمل دلالات مختلفة وعميقة بلا شك، وتخفي ايحاءات ينتبه لها سوى من يفقه حقيقة العقيدة الشيعية التي هي دين “حزب الله” وزعيمه حسن نصرالله…


فترى ماذا أراد “حزب الله” في تسويقه لهذه التسمية إذن؟


هل هو تشبيه للدرزي سمير القنطار بالصحابي والخليفة الراشد عثمان بن عفان، من باب ما يعتقده هؤلاء فيه وفي بقية الصحابة ؟.


الكل يعرف أن بيعة الرضوان لديها تفسير آخر لدى الشيعة، حيث ينفون رضا الله عن كل المبايعين، وطبعا على راسهم عمر بن الخطاب وابي بكر الصديق، وعثمان بن عفان، فترى هل أراد “حزب الله” التسويق لمفهومه الخاص لهذه البيعة بين المخدوعين به وبشعاراته، وربما يكون حسن نصرالله من المؤمنين الذين رضي الله عنهم؟ أو أنه بمثابة الرسول (ص) الذي قاد البيعة وكان من المبايعين طبعا مادام يعتقد انه من آل البيت؟.


طائفية تحت الطاولة…



لعل البعض سيتهمنا أننا من دعاة الطائفية والمحرضين عليها، هذه الطائفية التي تمزق أمتنا بمفهومها الواضح الصحيح المنبثق من دعوى الجاهلية، وليس بالمفهوم الفاسد الذي يسوق له من طرف أولئك الذين تنكشف عوراتهم كلما وزناهم بميزان القسطاس المستقيم، فالطائفية ليست دينا حتى نحتكم له ونتجاوز أولئك الذين يتعدون على مقدساتنا وحضارتنا وتاريخنا وديننا… فإن كانت الطائفية مقيتة كما يزعمون وفق أجندتهم وتفاسيرهم، فماذا يقال في طائفية حسن نصرالله؟ فقد سب الصحابة علنا، وعلى هذا الرابط تسمعه بصوته وصورته وهو يتهجم على ابي سفيان رضي الله عنه:


http://fr.youtube.com/watch?v=0SQaIplKNh0&feature=related


وثم يحرف القرآن ويعلن انتماءه لمدرسة الخميني على هذا الرابط:


http://fr.youtube.com/watch?v=L55b-y007h4


والكل يعرف ما قاله مساء يوم 26 مايو على أنه يفتخر بجنديته في ولاية الفقيه، والتي هي عين التكفير والتحريض على ما يسمونهم بـ “النواصب” أو بمصطلح سياسي جديد اسمه “الوهابية”، حتى صار كل من يدافع عن عرض الرسول (ص) وهابيا وينتمي إلى بلاط آل سعود، الذين لا يختلفون عن بقية حكامنا وانظمتنا التي ننتقدها ونكفر بها… وطبعا كلها دلالات مذهبية ودينية وطائفية بالمفاهيم التي صار يروج لها كثيرا، ولكن تجد الكيل بمكيالين، هو الذي صار يحكم الأشياء في منطق الفرس وأذنابهم.


أليس الشيعة يبحثون الآن عن انتصارات ولو كانت مجرد وهم يسوق له إعلاميا، وتتورط قنوات فضائية في مخططات هؤلاء الصفويين الفرس، وطبعا آخر هذه “الانتصارات” عملية تبادل الأسرى التي سميت كما ذكرنا سابقا بـ “عملية الرضوان” لدلالات تاريخية وعمق ديني مذهبي ليس إلا، والغريب أن الجميع هب يغني ويرقص لهذا “الانتصار” الكبير على إسرائيل، بالرغم من أن عملية تبادل الأسرى هو تنفيذ لقرار مجلس الأمن رقم 1701، والذي مكن قوات اليونفيل من التواجد في الجنوب وحماية ظهر الصهاينة وهم يؤممون وجوههم شطر غزة لإبادتها، بعد حرب تموز المدمرة للبنان وشعبه… ومن بين بنود هذا القرار أن “حزب الله” يبادل الجنديين الأسيرين بأربعة من الأسرى ومن دون ذكر أسمائهم وهوياتهم، وما إختيار سمير القنطار في ما بعد إلا لصناعة هالة إعلامية، فالرجل يعتبر أشهر اسير لدى الصهاينة، وتحريره سيعطي مجدا كبيرا لحسن نصرالله، ويبعد عنه شبهة الطائفية التي يحاول تجاوزها بتقيته، ونحن على يقين أنه لو كان سمير القنطار سنيا ما حرر أصلا، وإن فعل فذلك سيجد نفسه زعيم القاعدة الجديد في نهر البارد الذي تطارده أمريكا وأذنابها، ويستفيد منه المحافظون في البيت الأبيض بلا شك، أو ربما به يبتز أهل السنة في لبنان أيما إبتزاز… لذلك يعد ظهور حسن نصرالله العلني مع القنطار فرصة من ذهب، وربما دفع الموقف جنبلاط إلى إعلان مواقف تثير الشبهات حول الصفقة وأسرارها.


غربة الشهداء وأجندة اسرائيل



الأمر الآخر الذي حز في نفسي كثيرا، وهو اخراج رفاة شهداء من تحت الأرض وبجرافات إسرائيلية متعجرفة، نعم… إنهم شهداء فلسطين الأحرار، والذين أخرجوا من أرضهم المحتلة أمواتا زورا وعدوانا، بعدما أخرجوا من ديارهم أحياء بهمجية لا تطاق، وتم تسليمهم للبنان والشتات في اطار صفقة أممية ليس إلا، وهكذا تخلصت إسرائيل حتى من عظام نخرة لأحرار دفعوا حياتهم في سبيل أرضهم ودينهم، والغريب أن يعد ذلك “إنتصارا” من طرف الشعوب المغلوب على امرها.


إن دلال المغربي التي أوصت أن تدفن في فلسطين، وهي أرضها التي استشهدت لأجلها، وارض أجدادها وتاريخها وحضارتها، هكذا ينبش قبرها بسبق الإصرار والترصد ويستخرج رفاتها، ثم تسلم لـ “حزب الله “كاسيرة محررة !! أي تحرير هذا أن يستخرج رفاة شهيد من تراب بلده الذي عفره بدمه ويهجر للمنفى والشتات؟ أليس هذا تأكيد على “يهودية الأرض” التي كانت مدفونة فيها البطلة دلال المغربي؟ لو كانت على قيد الحياة لقلنا أنه تحرير من السجون لكي تعود للمقاومة، ولكن أي تحرير هذا لعظام بطلة أدت ما عليها واكثر لأجل بلادها، ونالت وسام الدفن في تراب محتل تمنت أن يحرر بدمها، ولكن شاءت أيادي تظهر البطولة وتدعي الزعامة للأمة أن تتاجر حتى بالعظام، لأجل تحقيق أجندة طائفية ودينية ومذهبية في أمة مهزومة، حال الأمة التي هي عليه الآن يمكن أن يشبه ذلك البيت الذي حول إلى وكر دعارة وعلى مرأى الناس، ولا أحد تصدى لما يحدث في حق الشرف والكرامة والحياء، لو نبح الكلب على هؤلاء الفجرة لصار بطلا بلا منازع… هكذا هي أمتنا اليوم ومع إحترامي الشديد للأحرار الذين هم غرباء بلا منازع، بسب حكام من طينة مبارك – لا بارك الله فيه – والأسد والقذافي وغيرهم.


امر آخر حتى لا ننساه في هذا المقام، ويتعلق دوما بالبطلة الحرة اللبؤة دلال المغربي، فقد صار يسوق اليوم من أنها جزائرية الأصل، واجدادها ممن هاجروا مع الأمير عبدالقادر الجزائري للشام، بل أن شباب منطقة ندرومة بولاية تلمسان شرعوا في جمع توقيعات لإعادة جثمان دلال المغربي إلى الجزائر، وهذا الذي ربما يعلمه حسن نصرالله وافتى على طريقة السيستاني بحرمة بقائها مدفونة في ارض فلسطين المحتلة لأن نسلها غريب؟ وطبعا هذا غير مستبعد في زمن تفاهات تملأ الدنيا بجعجعة الإرتزاق، وتسوق للمغفلين والمهزومين على أنها “إنتصار” وهي في حقيقة الأمر خذلان وهزيمة، ولكن الجهاد والمقاومة والبطولة ستحول لجبن وإستسلام وردة، ان حكمتها حسابات تنسج في خفايا صفويين هم أخطر على أمتنا من اليهود والنصارى… !!


طبعا لا أحد يمكن أن ينسى إفتخار الصفويين في ايران بصداقتهم لإسرائيل، وقد صرح اسفنديار رحيم مشاني وهو نائب الرئيس الإيراني المكلف بمنظمة السياحة: (ان ايران اليوم هي صديقة الشعب الأمريكي والشعب الإسرائيلي ما من أمة في العالم هي عدوتنا وهذا فخر لنا)، وهو ما نقلته وكالة أنباء فارس المعروفة بقربها من المحافظين في إيران وعلى رأسهم احمدي نجاد، وكذلك صحيفة “اعتماد” الإيرانية في 20/07/2008، أبعد هذا يمكن أن نتساءل مرة أخرى عن حقيقة ما يحاك ضد أمتنا من طرف الصفويين الذين باعوا العراق وشردوه، حتى صار عملاء الموساد يعبثون اليوم في بغداد عاصمة الرشيد، وهكذا هل من الممكن أن الشيعة في العراق يذبحون الأمة تقربا من بوش وأولمرت، وفي لبنان يقاتلون بوش واولمرت لتحرير الأمة من الإحتلال؟ !!.


هل من الممكن أن نسمع يوما بوجود “حزب الله” في العراق يقاتل الأمريكيين والصهاينة، وبمباركة حسن نصرالله وخامناي، كما يجري اليوم لتسويق بضاعته الصفوية في المغرب العربي؟.


لقد قامت جرافات اليهود من قبل بتدمير “مقبرة ماميلا”، وازالواها من الوجود وهي تحتوي على رفات صحابة وفاتحين من عهد عمر بن الخطاب وصلاح الدين الأيوبي، وحولت المكان إلى منتجع سياحي يحتوي على كباريهات وحانات للسكر والفجور والعربدة، وهذا بسبب ما تحتويه المقبرة من دلالات تاريخية وتحفيزية للأجيال القادمة من أجل تحرير بيت المقدس وارض فلسطين… وهو الأمر نفسه الذي قامت به في “عملية الرضوان” حيث أقدمت الجرافات بإهانة شهداء أبطال وتسويقهم بضاعة في سوق النخاسة، انتقاما من “حرب الجرافات” التي صارت توأما لصواريخ القسام في عمق المستوطنات الصهيونية، والتي يبدعها الأشاوس الفلسطينيون المدافعون عن الأرض والعرض، في زمن الهوان والإستخفاف.


سؤال آخر مهم في سياق هذه السطور، لماذا لم تشمل عملية التبادل هذه أسرى من فلسطين الذين يعدون بالآلاف في سجون الهمجية الصهيونية؟.


اليس بسبب طائفية حسن نصرالله ونبيه بري…؟.


اليس لأنهم من السنة وأحفاد الصديق والفاروق وذو النورين…؟


هل من الممكن ان يحرر الفلسطينيون وقد ارتكبت من قبل مجازرا فظيعة في حقهم بالمخيمات، وعلى يدي نبيه بري وحركة أمل التي أنجبت لنا “حزب الله” في ما بعد؟.


الأيام كفيلة بكشف حقيقة ما يجري في الكواليس وتحت الطاولة، عندما تجد الأمة نفسها محتلة من طرف الصفويين ويباعون في اسواق النخاسة والذل والهوان… بل ان إسرائيل أكملت بالفعل مخططها الذي وفق حسن نصرالله في تنفيذه وبإمتياز، والآن يجب أن نعلم أنه لن تحرر مزارع شبعا أو اي شبر لا يزال محتل في لبنان، لأن “حزب الله” أكمل مهمته الموكلة له، وسيلتفت للداخل كما حدث مؤخرا، من أجل تنفيذ أجندته الفارسية الصفوية، حينها سنعض على اصابعنا وشواربنا، ولكن لا ينفع الندم، فقد ألفنا مثل هذه الانتصارات الوهمية والهشة، والطريق واضح بين لا يمر إلا على منهج رسمه الفاروق وارسى دعائمه الناصر الايوبي… وهذا الذي سابقى أردده شاء من شاء أو ابى من ابى.

‫تعليقات الزوار

5
  • أبو بلال منير
    الجمعة 25 يوليوز 2008 - 06:54

    المتتبع لشؤون المسلمين العلمية، وتاريخهم الثقافي لا يخطئ حقيقة بارزة تتعلق بالأخلاق النقدية التي يتمتعون بها، بحيث لا تضيق صدورهم من النقد، ولا يتبرمون من التقويم، ولا يضجرون من التسديد، سواء كان النقد منهم أو من غيرهم؛ لأنهم يعتبرون النشاط النقدي –بشروطه- يخدم الحقائق العلميــة! ومن ثم انتشرت عبــارة وكيـع بن الجـراح -رحمه الله- ((أهل الأهواء يكتبون ما لهم، وأهل السنة يكتبون ما لهم وما عليهم!!)). ولا يشك منصف أن هذه الروح النقدية التي رحب بها أهل العلم، وذووا الرأي والفهم، هي الهواء الذي تتنفسه الحقائق، والبيئة التي تنشأ فيها المعارف! بيد أن هذا الترحاب بالنقد الذي فسح له المسلمون عقولهم وقلوبهم، وضعوا له شروطا وضوابط كي تتحقق من خلاله الأهداف المرجوة، ويبلغوا به المقاصد الشرعية. وحتى يقطع الطريق على المتطفلين والمتطفلات من أمثال أصحاب هذه المقالات العفتة الذين “يصطادون في الماء العكر”، فيقال لمثل هؤلاء “ليس هذا عشك يا حمامة – عفوا يا متطفلين- فادرجي”!!
    ومما يؤسف له حقا، ويحز في النفس صدقا، أن الصنف المتطفل بات هو المتسلق المتشدق الغالب على هذا الميدان! فنجد أناسا يهجمون على مواضيع في غاية من التخصص والدقة، مع أنهم لا يملكون مفاتيح الفهم والقراءة، فضلا عن أدوات النقد والتقويم!! وتصور متهورا يتعارك مع طبيب جراح وهو لا يعرف أبسط وظائف أدوات الجراحة من مِبْضَعٍ ومشرط ونحو ذلك، فضلا عن آلات التخصص، بله ما وراء ذلك من علوم!! إن مكان أمثال هؤلاء إن أصروا على هذه الفوضى العلمية أن يحجر عليهم! وإن كانوا حريصين ولابد على إبراز وجهات نظرهم، واقتراح آرائهم، فلا بأس لكن بعد أن يتأهلوا، وإلا؛ فماذا “أتريدون أن تطيروا ولما تريشوا؟ !”
    من هنا، فإن هؤلاء القوم الذين يدافعون عن حزب الله الحزب الذي احتل وحجز مكانا مريحا في “قلوب المغفلين من هذه الأمة” أصحاب المقالات المريبة، والعصبية العمياء، يعتبرون حالة نموذج يمج، وتصرف فج، في ميدان النقد؛ لأنهم بلا شك لم يريشوا في المجال الذي رغبوا الطيران في سمائه، يدافعون عمن؟ !عن حزب قتل المسلمات العلمية في مجال العقيدة والسنة النبوية الشريفة.
    من هو هذا الحزب الذي تدافعون عنه بحرقة واستماتة؟
    تأسس حزب الله الشيعي في لبنان سنة 1982م، دخل معترك السياسة سنة:1985م.
    وقد ولد في رحم حركة أمل الشيعية اللبنانية المدعومة من قبل إيران.
    وقد تسمى بداية باسم أمه (حركة أمل الشيعية) فتسمى بـ (أمل الإسلامية) لأن دور حركة أمل اقتصر على النطاق الشيعي السياسي البناني، وتكون (أمل الإسلامية) هي من يتولى نشر التشيع في لبنان والعالم الإسلامي، وأخذ صورة المناضل المقاوم الذي يحمل هم الدفاع عن الأمة وحماية مقدساتها.
    ونظرا لما اقترنت به حركة أمل الشيعية من أعمال وحشية وجرائم بشعة لا تخول وليدها (أمل الإسلامية) من استلام مهام الدفاع عن الأمة، وخشية من هذا فقد كون حزب جديد، وهو ما يعرف اليوم بـ “حزب الله”.مؤسس حركة أمل هو: موسى الصدر، وهو إيراني الجنسية من مواليد عام 1928م تخرج من جامعة طهران ووصل إلى لبنان سنة 1958م وحصل على الجنسية اللبنانية بعد أن منحه إياها فؤاد شهاب بموجب مرسوم جمهوري مع أنه إيراني ابن إيراني.
    وهو تلميذ الخميني وتربطه أقوى الصلات به، فابن الخميني أحمد متزوج من بنت أخت موسى الصدر، وابن أخت الصدر مرتضى الطبطبائي متزوج من حفيدة الخميني.
    كان موسى الصدر الساعد الأيمن لأي مسؤول نصيري يدخل إلى لبنان، وحين دخل الجيش السوري النصيري إلى لبنان استبدل موسى الصدر بوجهه الوطني الإسلامي، وجها باطنيا استعماريا، وقام بعدة أدوار يطول المقام لذكرها من شاء أن يتعرف عليها مفصلة فليرجع إلى كتاب (ماذا تعرف عن حزب الله) للشيخ الفاضل علي الصادق.
    في يوم 5/8/1976م نقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن الصدر دعاإلى اجتماع أساقفة الروم الأرثوذكس والروم الكاتوليك والموارنة، وعددا من من أعيان منظمة البقاع ونوابها، وتم عقد الاجتماع في قاعدة رياق الجوية من أجل تشكيل حكومة محلية في المنطقة التي يسيطر عليها السوريون النصيريون.
    بدأ الصدر بمهاجمة منظمة التحرير الفلسطينية كما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية في تاريخ 12/8/1976م، واتهم المنظمة بأنها تعمل على قلب النظم العربية الحاكمة، وعلى رأسها النظام اللبناني، ودعا الأنظمة إلى مواجهة الخطر الفلسطيني.
    وكانت ضربة الصدر للفلسطينيين مؤلمة مما جعل ممثل المنظمة الفلسطينية في القاهرة يصدر تصريحا يندد فيه بمؤامرة الصدر على الشعب الفلسطيني وتآمره مع الموارنة والنظام السوري.
    يقول ضابط إسرائيلي من المخابرات: “إن العلاقة بين إسرائيل والسكان اللبنانيين الشيعة غير مشروطة بوجود المنظمة الأمنية، ولذلك قامت إسرائيل برعاية العناصر الشيعية وخلقت معهم نوعا من التفاهم للقضاء على التواجد الفلسطيني والذي هو امتداد للدعم الداخلي لحركتي حماس والجهاد”. (انظر صحيفة معاريف اليهودية في تاريخ 8/9/1997م)
    إن الفظائع التي ارتكبها أمل بحق الفلسطينيين الآمنين في مخيماتهم يندى لها الجبين، ويعجز القلم عن وصفها، هذه بعضها:
    1- قتل المعاقين الفلسطينيين كما ذكر مراسل صحيفة ريبوبليكا الإيطالية، وقال: إنها الفظاعة بعينها.
    2- نسفوا الملاجئ يوم 26/5/1985م كان بداخلها مئات الشيوخ والأطفال والنساء في عملية بربرية دنيئة.
    3- قتل عدد من الفلسطينيين في مستشفيات بيروت، وقال مراسل صحيفة صندي تلغراف في 27/5/1985م: إن مجموعة من الجثث الفلسطينية ذبح أصحابها من الأعناق.
    4- ذبحوا ممرضة فلسطينية في مستشفى غزة؛ لأنها احتجت على قتل جريح أمامها.
    5- ذكرت وكالة (إسوشيتدبريس) عن اثنين من الشهود أن مليشيات (أمل) جمعت العشرات من الجرحى والمدنيين خلال ثمانية أيام من القتال في المخيمات الثلاثة وقتلتهم.
    6- وردد مقاتلو (أمل) في شوارع بيروت الغربية في مسيرات 2/6/1985م احتفالا بيوم النصر، بعد سقوط مخيم صبرا: لا إله إلا الله العرب أعداء الله. (انظر جريدة الوطن الكويتية 3/6/1985م نقلا عن أمل والمخيمات الفلسطينية ص:99)

  • عربي
    الجمعة 25 يوليوز 2008 - 06:52

    حسن الخميني لايدافع عن العروبه ولاعن الاسلام وانما يخطط لمزيد من القتل والدماء والتشريد كالذي حدث ومازال يحدث في العراق علي ايدي اسياد حسن الخميني

  • هولاكو
    الجمعة 25 يوليوز 2008 - 06:56

    تحية عطرة لك يا كاتب الموضوع وكنت جد موفق في تحليلك ومنهجيتك شكر الله لك.
    لكن أوصيك بالصبر فالشيعة أوباش وأهل شقاق ونفاق,يجادلون بلا حجة ولا أدلة,تشدق بالكلام فقط,ولو علم الله فيهم خيرا لهداهم السبيل ولأسمعهم للحق ولو أسمعهم لتولو وهم معرضون,وهذا حال الزنادقة في قم والنجف حيث ينشأويتربى علماء السفاهة والدبر والشتم والقدح واللعن وقذف المحصنات.

  • سندباد طنجة
    الجمعة 25 يوليوز 2008 - 06:58

    مسكين من يعتقد أن حسن نصر اللات بطل عربي مسلم.
    الرجل موالي لإيران وحليف لإسرائيل ومن شيعة أهل البيت طبعا البيت الأبيض,هدفهم واحد هو القضاء على السنة في المنطقة لخدمة المشروع النوسعي الممهد حسب بوش لهرمجدون وحسب الخميني جعل كربلاء قبلة للإسلام والمسلمين.
    أوصي كل من ينظر إلى صورة البطل أعلاه أن يتذكر قول الله تعالى:”وإذا رأيتهم تعجبك اجسامهم وإن يقولو تسمع لقولهم”…الآية.

  • يونس
    الجمعة 25 يوليوز 2008 - 07:02

    للأسف هذه هي حقيقة هذا الحزب الشيطاني الصفوي و الناس يهللون له لا يعلموا أن حزب الله كان يسلم مقاومين فلسطينين كانوا ينفدوا عملياتهم من الأرضي اللبنانية فعدوهم الأول هم السنة يعني الكل شاهذ فديو إعدام صدام وحقدهم على السنين فهؤلاء هم من قال فيهم الحق تبارك وتعالى في محكم تنزيله: {وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }المنافقون4

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 113

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 10

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق