حصص الدراسة الصباحية تثير استياء أسر وتهدد صحة الأطفال بالمغرب

حصص الدراسة الصباحية تثير استياء أسر وتهدد صحة الأطفال بالمغرب
صورة: هسبريس
الإثنين 11 يناير 2021 - 09:00

تشرق الشمس خلال الأيام الجارية قبيل أو بعيد الثامنة والنصف صباحا، بحسب الاختلاف الطفيف في مواعيد الشروق بين مناطق المغرب، وهو التوقيت الذي تنطلق فيه أولى الحصص الدراسية الصباحية بأغلب المؤسسات التعليمية بربوع المملكة، مما يفرض على المتعلمين بمختلف أعمارهم التواجد بالفصول الدراسية قبل الساعة الثامنة والنصف بدقائق.

ظلام وانخفاض في درجة الحرارة

حرصُ المتعلمات والمتعلمين بمختلف مستوياتهم الدراسية على الوصول إلى مؤسساتهم التعليمية في الوقت المحدد يجبرهم، بوتيرة يومية تقريبا، على الاستيقاظ من النوم مع أذان صلاة الصبح الذي يُرفع حوالي الساعة السابعة فجرا، وبالتالي قطع المسافات بين المنازل والفصول الدراسية تحت جنح الظلام.

تزداد المشقة حدة خلال الأيام المتسمة بانخفاض درجة الحرارة التي تتراجع أحيانا إلى ما دون الصفر، إضافة إلى التساقطات المطرية التي تعيشها البلاد خلال الأيام الجارية، مما يتسبب في إلحاق أضرار نفسية وصحية بالتلاميذ المجبرين على الالتزام بالتوقيت المحدد من طرف وزارة التربية الوطنية عبر مصالحها المركزية والجهوية والإقليمية.

تفاعلا مع هذه الأوضاع، لجأ عدد من الآباء والأمهات، في الآونة الأخيرة، إلى مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل التعبير عن معاناتهم اليومية جراء اضطرارهم إلى الاستيقاظ باكرا وإعداد أبنائهم للخروج من المنازل وسط الظلام الدامس، تفاديا للوصول إلى المدارس في وقت متأخر وتفويت فرصة التحصيل الدراسي اللازم.

الساعة الإضافية في فصل الشتاء

وطالب المشتكون والمشتكيات، عبر التعليقات والتدوينات والصور المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي والتراسل الفوري، بضرورة إعادة النظر في مواعيد التحاق المتعلمين بالمؤسسات التعليمية في الفترات الصباحية، رأفة بنفسية الأطفال والآباء والأمهات على حد سواء، وحتى تحقق المدرسة أهدافها التربوية والوجدانية بالشكل المطلوب.

وربط المعلقون المعاناة المذكورة بالساعة الإضافية التي كانت موسمية وصارت رسمية طوال السنة، مشيرين إلى أن نتائجها السلبية تظهر بحدة خلال فصل الشتاء، حيث تصبح ساعات الليل أكثر من ساعات النهار، ويصير اعتماد “غرينيتش+1” كابوسا حقيقيا حين لا تتم إعادة النظر في مواعيد الدراسة الصباحية.

وسارت تعليقات أغلب المتفاعلين مع الموضوع في اتجاه اقتراح الساعة التاسعة أو التاسعة والنصف صباحا للالتحاق بالمدارس عوض الثامنة والنصف المعتمدة منذ بداية الموسم الدراسي الجاري، مشيرين إلى أن تغيير التوقيت سيمكن المتعلمين، بالوسطين الحضري والقروي، من الاستيقاظ والتنقل إلى المؤسسات بعد طلوع الشمس وفي ظروف مقبولة.

رأي أخصائي نفسي

هشام العفو، أخصائي نفسي مدير المرصد الوطني للدراسات النفسية والاجتماعية، قال إنه “يمكن الانطلاق من بعض الدراسات الأجنبية حول الآثار الجسدية أولا للساعة الإضافية، من بينها دراسات علمية نشرتها مجلة Open Heart الأمريكية سنة 2014، تؤكد أن الإصابة بنويات قلبية ترتفع بنسبة 25% بسبب الساعة الإضافية، وقد حذرت هذه الدراسات من استمرار العمل بها نظرا للخطورة الكبيرة على صحة المواطنين بشكل عام”.

وأضاف الأخصائي النفسي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، قائلا: “هنا نذهب في الاتجاه نفسه، ونؤكد بشكل كبير هذا التوجه بسبب الضغط النفسي الذي تتسبب فيه هذه الساعة الإضافية، حيث تشكل عائقا نفسيا وتتحول إلى منغصات للعيش، وبالتالي تؤثر على التوازن البيولوجي للطفل المتعلم خصوصا، وقد ترفع احتمال ارتفاع التوتر والقلق عند المتعلمين، وتعتبر أيضا من الأزمات الصحية”.

وعن استيقاظ الأطفال باكرا بسبب الساعة الإضافية، أكد مدير المرصد الوطني للدراسات النفسية والاجتماعية “خطورة هذا الوضع على التوازن البيولوجي والهرموني، مما قد يؤدي إلى اختلال الوظائف العضوية الحيوية كالقلب والدماغ، وهما عضوان حيويان إذا تأثر أحدهما سيختل الجسم بكامله، خصوصا أن الطفولة تتميز بسرعة النمو والتغيرات الهرمونية، ومن الضروري أن ينعم التلميذ والتلميذة بمسار نمو تطوري طبيعي”.

الساعة الإضافية والآثار النفسية

وأكد هشام العفو ضرورة “النظر إلى الجوانب السلبية للساعة الإضافية، خاصة على المستوى النفسي، لأن ما خلفه استمرار العمل بهذه الساعة انعكس بشكل سلبي وكبير على الحالة النفسية للتلاميذ والتلميذات، والأطر التربوية أيضا”، مشيرا إلى أن “الحديث الآن عن تغيير إلزامي في الساعة الطبيعية للأطفال، ومهما جرت المحاولة للتأقلم إلا وكانت على حساب الراحة والصحة النفسية عموما”.

ونبّه الأخصائي إلى “الآثار النفسية السيئة جدا ولو من خلال المعاينات والملاحظات للحالات أو الشعور العام، خاصة في فصل الشتاء باعتباره فصلا باردا، يضطر فيه التلاميذ والطلبة إلى الخروج باكرا وفي البرد القارس وفي ظروف نفسية صعبة تجعل تمثلهم لذواتهم وللواقع والمدرسة سلبيا، وبحالة نفسية يسودها الإحباط والألم النفسي، لهذا نشاهد ارتفاع مشاهد العنف ومشكل التحكم في السلوك والمشاعر”.

وأوضح هشام العفو أنه “لا يمكن تجاهل العلاقة القائمة بين ما هو نفسي وما هو عضوي، وهذا ما يسمى في علم النفس المرضي بالتأثير السيكو-سوماتيكي أو النفسي-الجسدي؛ إذ إن اختلال جانب يؤثر في وظيفة الجانب الآخر، وبالتالي ينهار منسوب اللياقة النفسية والجسدية للمتعلمين، وتنهار معه باقي القدرات الذهنية والمعرفية والعاطفية أيضا، وهنا تتأثر المردودية بسبب الضغوط النفسية التي يواجهها المتعلم”.

وشدد مدير المرصد الوطني للدراسات النفسية والاجتماعية على أن “المشكل المذكور صنفته منظمة الصحة العالمية في ارتفاع الضغط النفسي، حيث يؤثر على الصحة النفسية للتلاميذ، ثم تتأثر بعد ذلك المردودية التعلمية للمتعلمين الذين يضطرون للخروج في جنح الظلام، محملين بمشاعر الخوف والرعب والبرد القارس وفي ظروف صعبة، وبالتالي تنعكس هذه الظروف على صحتهم النفسية”.

التلاميذ الدراسة الساعة الإضافية فصل الشتاء

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

100
  • حسنو
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:07

    باوروبا درجة الحرارة اكتر انخفاضا و الشمس اكتر تاخرا في الشروق و مع ذلك الكل يذهب للدراسة ، بالشوارع ليس هناك مدفات او سخانات لكن و الحق يقال تكون الحجرات الدراسية دافئة ، الحل هنا هو تدفئة الاقسام و انتهى دون كترة التفلسف.

  • عبدو
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:09

    اودي فششتو هاد الجيل بلا قياس !! كنا صغار كانفيقو نصليو الفجر ونمشيو 5 كم عاد نوصلو للمدرسة …. الحمد لله قرينا ونجحنا وخدينا الديبلومات…دابا هاني كانبيع ونشري فالنعناع بلا دوا…لي بغا شي قبطة راه بدرهم…ولكن نتصاوب معكم فالثمن…

  • احمد
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:09

    اننا نرتكب ذنبا عظيما في حق هؤلاء الصغار في هذا البرد الذي يجلب وسيجلب لهم الامراض الروماتيزمية مع التقدم في العمر ويجعلهم يكرهون اسم المدرسة وينفرهم فيها لابد تغيير التوقيت حتى تستقر الاجواء

  • khalid huesca
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:10

    انا من نهار تزاديت ونا خدام بغرينيتش وحتى دبا ممعترفش بالساعة الاضافية الحكومة فرضاتها على الشعب بلا موجب شرع بلا شوار الشعب وهذا عيب على الديمقراطية لكيتحدثو عليها

  • رأي حر
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:12

    هذا الكلام إن كان صادقا فإنه لايعبر إلا عن شريحة تضيع ساعات الليل في السهر ولاتنام باكرا ولاتستيقظ هي وأطفالها لصلاة الفجر. فعن أي تحصيل نتحدث وعن أي فلاح إن لم نكن نصلي الفجر؟!

  • جمال
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:14

    نحن امة تشتكي في كل الأحوال….. الناس في الدول التي نهتف بتفوقها وتقدمها يشتغلون ويعملون في أسوأ الظروف (اي نعم تجهيزاتهم وبنياتهم التحتية تظل ذات مستوى عال) لكن بيت القصيد يبقى اننا بارعون في الشكوى مقصرون في العمل والكد

  • قريب
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:16

    لا حياة لمن تنادي …فالمشتكى لله وحده.

  • عبدالهادي شنيخة
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:17

    بخصوص GMT +1 إما أن تكون موسمية كما كانت أو يغيرون مواعيد الدراسة. رغم المبررات الواهية التي برروا بها إضافة هذه الساعة.

  • fesyoussef
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:17

    نطلب من المسؤولين بأن يعيدوا النضر في عاده الساعة المشؤمة الدولة الوحيدة في العالم التي اعتمدت التوقيت الصيفي صيفا وشتاء

  • العابر
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:18

    بكل صراحة، من قاموا باضافة ساعة و من وافقوا على الامر، يجب أن يخرج أبناؤهم مع ابناء المغاربة و يخرجوا هم مع الاساتذة في تلك الساعات الباكرة مع البرد و الظلام و الاخطار المتربصة بالكل، تلاميذو اساتذة،ناهيك عن ايجاد وسيلة للنقل بالنسبة للعاملين بالمناطق المحيطة بالمدن، جهنم و معانات……و من يستفيد من GM+1 لا علاقة له بالمغاربة و المغرب إلا عبر جمع الدرهم.
    مصالح حفنة من الناس خير من مصالح ملايين المغاربة، ثم تاتون و تخاطبوننا بالمؤسسات و القانون و الاسلام و الوطن….و التبخيس…

  • Amine
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:18

    الحل سهل.. لكن هل ستضحون من أجل أطفالكم.. ؟؟ أولا إنشاء جمعية ويجب ألا يكون إسمها يبين طبيعة توجهها وهوا إسقاط الساعة الإضافية.. ثانيا الإنخراط في هذه الجمعية وطنيا. وإنشاء لجان إقليمية وجهوية.. ثالثا البحث عن محاميين جيدين وحثهم على الإنخراط في هذه الجمعية.. وأخيرا رفع دعوة قضائية ضد الدولة متمثلة في الحكومة من أجل إسقاط الساعة الإضافية مرفوقة بعريضة وتوقيعات المواطنين المتضررين.. والمطالبة بعدم إلزام جميع القطاعات بهذه الساعة.. والقطاعات التي يجب أن تلتزم بها السماح للأمهات العاملات بالإلتحاق بالعمل بعد أن يضعن أولادهن في المدارس.. والإلتجاء للقضاء الدولي في حالة رفض وتعنت المسؤولين بل والمطالبة بإسقاط الحكومة وحثها إلى الإستقالة لأنها لا تهتم بالمواطنين ومشاغلهم ومشاكلهم..
    هذه الجمعية ستكون نافعة أيضا لرفع دعوة قضائية في محاكم المغرب أو المحاكم الدولية ضد الحكومة والشركات التدبير المفوض كليديك بسبب الخسائر الفادحة التي يتكبدها المواطنون بسبب عدم نجاعة التسيير وسوء التدبيير فيما يخص البنية التحتية.. وقد تنفع بالنسبة للناس الذين عندهم مشاكل مع شركات السكن الإقتصادي مثلا..

  • سليم من هولاندا
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:18

    والله غريب امركم الشعوب التي تقدمت و و صلت و نتجت لم تكن يوما كسولة انا اسكن في هولاندا اكثر من 35 سنة وارى اطفالا في الصباح الباكر و في فصل الشتاء أيضا يقصدون المدارس ومنهم كثيرون من يستعملون الدراجات حتي مسافة 20 كلمترا ذهابا و ايابا ولو كانت درجة الحرارة 20 تحت الصفر وترى الناس كلهم ناشطين في الصباح الباكر

  • amire bougrine
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:19

    ليس فقط المتعلمين والمتعلمات بل أيضاً نحن كعمال في شركات نعاني كذلك من الكريساج صباحا ً وأنا خير ذليل بسبب ضربة مجرم على مستوى اليد ..منهم لله.لمن نشتكي..؟؟!!

  • lala
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:22

    السلام عليكم ورحمة الله المغرب هو البلد الوحيد لي داير هذا التحدي ساعة صيفية في عز الشتاء الله يهدي هذهِ الحكومةراه الوليدات تتفيقهوم وقلولك رآه الشمس باقية ناعسة خليني

  • Amine
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:24

    يجب أن يفهم المسؤولون أن الشعب المغربي شعب واعي وأنه يمكن إسقاط قوانين دون الإعتماد على مجلس النوام.. قضائيا وبرفض غالبية المواطنين وأيضا يجب أن تعلمو أن محاكمة المسؤولين هي مسؤوليتنا لأننا إذا انتظرنا الحكومة سيقولون عفى الله عما سلف.. الحصول على الدلائل والتوجه إلى المحكمة بإسم جمعية ومحاميين محنكين وضغط من أجل محاسبة المقصريين.. وحتى إذا كان الحكم متساهلا رفع دعوى أخرى بالقاضي المتساهل والمسؤول وعدم السكوت حتى يتحقق المراد.. هذه أيضا نصيحتنا للأساتذك المتعاقديين الواقع يقول أنه لا ينصت لكم أحد.. شكلو جمعية وعريضة توقيعاتكم.. ومحامين وارفعو دعوى قضائية مستعجلة ضد الحكومة وبن كيران ووزراء التعليم وطنيا وإن لم ينفع فدوليا والله الموفق

  • أبوياسر
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:25

    لايمكن تطبيق اقتراح الساعة التاسعة أو التاسعة والنصف صباحا لأن الأغلبية الساحقة من الأباء الذين يسطحبون أبنائهم إلى المدارس ملزمون بتوقيت عملهم أي الثامنة والنصف، والحل الوحيد لتجاوز هذا المشكل هو العودة إلى التوقيت الأصلي الذي عاش عليه المغاربة لسنوات.

  • abdo
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:28

    اجي نسولو حكومة سي عثماني شنو سبب لي خلا عليه هاد الساعة الملعونة صراحة مع تعاقب الحكومات كتبقى جد محدودة صلاحيات ولا تمثل ارادة الشعب الذي يعيش تحت الإكراهات علما ان المغرب بثرواته لا يحتاج لديون مما يؤدي به لتطبيق القرارات التي تملى عليه من الخارج ةيبقى السؤال المطروح دائما : أين هي الثروة ؟!

  • مواطن من المغرب
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:28

    باختصار هذه السلبيات من كرامات تلك الساعة المشؤومة التي سكت الشعب عن المطالبة بالغاءها ولو اقتدى الأمر توجيه رسائل للديوان الملكي

  • احمد
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:28

    السلام عليكم الحل ليس في الذهاب إلى المدرسة على الساعة التاسعة أو التاسعة ونصف رأي الشخصي تزول الساعة الإضافية ويبق الحال كما كان في أيم الأولى وشكرا

  • Ahmed
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:28

    يجب ان تلغى هذه الساعة او ان تستثنى المدارس والجامعات من تطبيقيها فتكون الدراسة ابتداء من التاسعة..

  • عبدو
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:31

    هذا ما أرادت الحكومة والدولة أن تصل إليه هو الضغط على الشعب نفسيا والضغط عليه ماديا ويصاب بجميع الأمراض والدليل هو ارتفاع درجة الانتحار مؤخرا، من بعد الساعة المشؤومة ضغطوا على الشعب وأبناءه بالحجر الصحي وركبوا فيه الهلع والخوف بكورونا وضغطوا عليه من الجانب المادي فارتفعت نسبة التشتت العائلي وزيد وزيد هاهي الفياضانات تعري عن البنية التحتية التي تشدقوا بها منذ مدة وأخيرا الحكومة المحكومة لا يهمها أبناء الشعب ولا الشعب كله أنهم في مكاتبهم المكيفة وفي فيلاتهم المكيفة ينعمون وابنائهم يدرسون في أحسن المدارس هنا أو في الخارج لك الله يا وطني

  • brouza
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:34

    هذه الساعه كرفصاتنا و محناتنا َ و جا الدور على وليداتنا يبداو مشوار التكرفيص ديالهم ملي كنستيقظ الصباح الساعه + البرد + embouteillage = الجحيم و الاحباط و المرض و الاكتئاب
    مالنا على هده المعاناة كامله. الله يهديكم ردوا الساعه البيولوجية العاديه فاجسامنا و عقولنا و صحتنا لم تعد تستحمل المزيد

  • Nabil
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:36

    السلام عليكم.
    اكبر فاءدة في الساعة الاضافية هي اداء الصلاة في وقتها حتى بالنسبة للاطفال فانا شخصيا احس براحة نفسية كبيرة طيلة اليوم بعد صلاة الفجر و حتس اطفالي ينامون باكرا اقصى حد الساعة 9:45 ليلا.

  • المخلوف
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:36

    بكوني رجل تعليم في وسط قروي، المعاناة تزداد أكثر حدة وسوءا خاصة أن هناك من الأطفال من يقطع مسافات تزيدفي بعض الأحيان عن 5 كيلومترات، حيث تضطر الأمهات والآباء للاستيقاظ قبل الفجر من أجل تهيئة أطفالهم ومصاحبتهم إلى المدارس في جنح الظلام بل وهذا ينطبق كذلك في فترة المساء أثناء خروجهم حيث تغيب الشمس وهم لا يزالون في طريق العودة إلى منازلهم.
    معاناة تلو أخرى.
    ومن هذا المنبر ندعو الجهات المعنية إلى إيجاد حلول جدية وفورية لأن حال الواقع قاتم ومنهك للآباء والأطفال والمدرسين على حد سواء.

  • yass
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:40

    .مصيبة هاذ الاباء …خليو وليدات يتعلمو التحمل من صغرهم باراكا ملفشوش خرجتو على الوليدات ….من حسن حضكم انه تتفيقو مع الفجر صليوه فالوقت بعدا .هادي مابانتش ليكم ..يا ايها الشعب …عاد زاد خونا الطبيب قاليك الدراسة الامريكية …الى مشيتي للدول الاجنبية اسي فرتلان الحركة فالشارع تتبدا قبل الفجر ..قوليهم الدراسة الامريكية ؟؟؟؟؟لا حول و لا قوة الا بالله ….انا اكثر منكم عندي ابن تيقرا على بعد 13كلم من البيت للمدرسة ؟؟؟؟؟؟!!!!مزيان نخلي الدري بتحمل المعاناة اليومية من اجل التحصيل .وبقاو طبطبو على وليداتكم اكثر ملقياس حتى يخرجو لكم خوروطو .

  • لا ضمير لمن تنادي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:42

    لمن توجه هذه المطالب الانسانية؟!!هل للمسؤولين سواء علي قطاع التعليم ام الي الذين لهم ارتباط بالقطاع؟!!كل هؤلاء ابناؤهم يدرسون بالبعثات الاجنبية او بالخارح او بالمدارس الخصوصية المتميزة…ووسائل النقل الخاصة بالدولة(M) متوفرة وبسائقها …اذن كيف لهؤلاء ان يفكروا في هموم المواطن البسيط وتزاحمه في الطوبيسات او لتبليل ملابسه بالامطار او لارتعاده بالبرد القارس سواء عند ذهابه الي المدرسة او وجوده داخل اقسامها التي لا تتوفر اغلبها علي زجاج النوافذ وبالاحري التدفئة….وتضاعفت هذه المعاناة مع هذا التوقيت المشؤوم !!والكل يتساءل عن القيمة المضافة لهذه الساعة المضافة..!!؟فكفانا من التبعية !!!!فاقتصادنا تابع،وقوانيننا تابعة وسياستنا تابعة وتعليمنا تابع..وحتي وقت المغاربة تريدونه ان يكون تابعا ياسادة؟!!!فكفي من هذا العبث والله لقد مللنا من شطحاتكم ونفاقكم…واننا لن ننتظر منكم الا العذاب والمعاناة…والتفقير.. والاذلال….والخذلان…فالمغاربة مجمعون علي انهم يعارضون هذا التوقيت…لانه لا ينفعهم في شيء…فاستمعوا ولو مرة واحدة لصوت الناس..!!!

  • Driss
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:42

    على هاذ الحساب الناس لي سكنين في المدن الباردة والجبال والدول عطيوهم عطلة 6 اشهر.

  • محمدو
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:43

    الحاصول مابقى بو تعليم وما بقات تحاجة كتعجب في هاذ البلاد مشا كاشي احمادي

  • رأي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:49

    أنعم الله علينا بوجود المغرب على خط غرينيتش ، و منذ زيادة الساعة المشؤومة و الكل يعيش في الأمراض و الضغوطات النفسية….. أرجعوا لنا الساعة القديمة قبل فوات الأوان

  • عفاف
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:53

    الشعب لم يقبل هذه الساعة الاضافية منذ البداية ناهيك على انها اصبحت رسمية طوال السنة لم نستفد منها شيئا سوى الشقاء لنا ولابنائنا وانا كام احس بان مردوديتها سيئة على التوازن النفسي والتحصيلي لابنائي ولمن نشتكي ؟ الى الله المشتكى …

  • سالم
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:53

    جميع الدول شافت دي الساعة الاضافية فيها مشاكل صحية حياتها .الا المغرب لسق فيها.
    تانية مؤسسة تعليمية خاصها تجتهد تبدل التوقيت .دراري صغار تصيفطوا فظلمة.كاين بعض المدن خطيرة فصباح .
    ساعة غوتوا ناس تعياو مكاين السمع حتى توقع شي كارتة عاد نوظو نبدل الساعة

  • الشفنج واتاي..
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:56

    أجدادنا أبطال التحرير في القرى و الجبال كانوا يستيقظون مع الفجر و بعد الصلاة تسمع أصوات الأطفال الصغار و هم يجاهدون لحفظ كتاب الله في حضرة نعامس.

    في ٢٠٢١ الحل لتكوين جيل صالح للبلاد والعباد، هو بقى خامر حتى تطلع عليك الشمس ههههههههه عالااااااااااام.

  • hajji
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:57

    الساعة الاضافية من صنع ضعاف البصر و البصيرة. حكومة نهبت و شمتت و عبثت في كل شيء. الله ياخد الحق

  • مكمن الخلل
    الإثنين 11 يناير 2021 - 09:59

    عدد الحجرات الدراسية حدُّ قدُّ, يجعل مجال استعمالها الزمني واسع من 8:30 إلى 18:30 من الاثنين إلى السبت ؤمكرهوش يستعملوها حتى بين 12:30 و 14:30. لتغطي عدد الحصص الواجب إنجازها في الأسبوع لذلك فالحل هو الرفع من عدد الحجرات الدراسية لتمكين المؤسسات من إنجاز عدة حصص في نفس الوقت بالتوازي من 9:30 إلى 14:30 تتخللها فترة استراحة وانتها الكلام بتوقيت مستمر رائع وغير مرهق. لن يفهم كلامي على ما أضن سوى مديرو المؤسسات وأطر التخطيط التربوي.

  • مواطن
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:01

    الوزارة الوحيدة التي تجعل الأستاذ يعمل حتى السبت و لا يستفيذ من عطلة نهاية الأسبوع، بل هناك من يعمل طيلة الأسبوع حتى السبت مساء، جل دول العالم تمنج الوكاند للمدرسين لتجديد النشاط للعمل أكثر.

  • Salah
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:04

    من هذا المنبر نطلب من المسؤولين ان يتخذوا قرارا يريحون به هؤلاء الصغار فلذات اكبادنا واباءهم ويرسلون الاساتذة لتدريس التلاميذ في منازلهم وعلى فراشهم انتهى الكلام.

  • ساعة الزبل و المرض
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:05

    أليس في هذه الحكومة سياسيون عقلاء لينصفوا هذا الشعب المسالم من هذه الساعة الزائدة المشؤومة على المغاربة. والله لقد أربكت الكل وبالأخص الأمهات. إرحمونا منها، إرحمونا منها،إرحمونا منهاإرحمونا منها الله يرحم ليكم الوالدين.
    إذا لم تستطيعوا ذلك فالمطلوب مِن مَن بيده القرار أن يُلزم أعضاء الحكومة والبرلمانيين ثم المسنشارين أن يبدؤوا جلسات أعمالهم على الساعة 8 صباحا أي 7 GMT ليعرفوا حجم المعانات مع هذه الزائدة المشؤومة. وأكرر طلبي إرحمونا منها، إرحمونا منها،إرحمونا منهاإرحمونا منها الله يرحم ليكم الوالدين.

  • امة تابعة
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:07

    نحن الآن تبعا لفرنسا تقرر وننفذ
    وماذا اذا دخلت علينا بريطانيا بكل ثقلها
    هل ننفذ ساعة فرنسا او ساعة بريطانيا كرينتش

  • طهيري
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:08

    لا حول ولا قوة الا بالله لو كان في هذا الوقت اذى للانسان هل كان الله جعل لنا صلاة الفجر اتقوالله ففي القيام باكرا خير. وبركة وصحة وليس كما تتدعون بل على العكس النوم في اخر الليل هوالذي علينا تفاديه

  • بلال
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:08

    حسبنا الله ونعم الوكيل في من شق علينا.
    كل الدول تتمتع بما حباها الله به، الا نحن نغير توقيتنا من اجل ارضاء مصاصي الدماء، فلتتركو التوقيت الرسمي للمملذة، وان كانت لكم مصالح، فلكم ان تظيفوا وتنقصوا ماتشاؤون من تةقيتكم، واتركةا توقيتنا بسلام.

  • الوزاني*
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:12

    أودي هاد التوقيت ديال ساعة زائدة أصبح لا مفر منه كنتمنى أن أولياء الأمور يتفهموا الوضع .علموا ولادكم ينعسوا بكري ويفيقوا بكري.

  • خالد
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:12

    زيادة ساعة في صيف كان أمر مستساغ، نضرا لطول النهار وقصر الليل.بيد أنها أصبحت رسميا على مدار السنة. هدا دليل على أننا مانزال في عهدة الإستعمار نضرا لقوة ٱستثماراته في بلدنا .رونو ليديك …آلخ

  • جميلة
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:18

    ماعسايا ان اقول غير لاحول ولا قوة الا بالله اجد من وجهة نضري انا هده الساعة مطبقة خصوصا على الاساتدة والتلاميد فقط فحين تذهب الى اي ادارة عمومية ستجد الكل يعمل بالساعة القديمة ويرجع من عمله على الساعة الجديدة فما الجدوى منها لمادا لكي يبقو ا اولاد الشعب دايما مكلخين وديما خايفين باش عمرهم ميزيدو الغدام وزيد على دلك نسبة الهدر المدرسي التي ارتفعت مع زيادة هده الساعة .فارجوا من الدولة ان تنضر للاطفال الاكتر عرضة لاشكال الخوف.

  • HD plus
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:23

    منذ سنوات عديدة والناس تطالب بإلغاء الساعة الزائدة مرارا وتكرارا ولا هناك من يراعي للشعب وخصوصا الأطفال الذين يعانون من مشاكل صحية ونفسية حتى الناس الكبار أصبحوا يعانون من مشاكل صحية خطيرة اسألوا الدول (الشعب ) السابقة التى عاشت الويلات من الساعة المغضوب عليها حسبي الله ونعم الوكيل في كل فاسد يخرب البلد والعباد

  • ريم
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:24

    انا كأستاذة ساكنة فحي بعيد على مدينة و خدامة فعروبية كنلقا صعوبة كنخرجو بكري كنضطر..تخرج معايا امي الطاعنة في السن باش تقربني لشي طاكسي بحكم تكريسيت 2 مرات فدك.صباح وزيد على ذلك واخا كنوصل لخدمة فلوقت وليدات مكيجيوش بكري حيت صغار.و كيخافو من كلاب لدرجة ولاو وليدات تلقاو لي شي حد بطوموبيل هزهم باش قربهم لدوك كيلومترات واخا عييت منقوليهم متركبوش مع شي حد مكتعرفهوش والكن كيقلك ضلمة و حنا بعاد كيخرجو من ديورهم قبل فجر واشمن حياة هادي وقت ضايع ضايع بدلو علينا هاد ساعة مشؤومة

  • رشيد
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:25

    نصيحة إلى الحزب العظيم الذي يريد أن يبني مقره المستقبلي العظيم أن تعلوه، إسوة بالبيغ بن اللندنية، ساعة عظيمة منقوش عليها GMT+ 1. الفساد في المكان والزمان.

  • Nomade
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:27

    المشكل يعود في الدرجة الأولى إلى المتضرر، لأنه لا يتابع شكواه إلى أن يزول الضرر. الاغلبية ضد الساعة الزائدة، لكن هذه الأغلبية تكتفي بالتعبير عن الرفض مرة او مرتين، ثم تلتزم الصمت وتقبل الضرر وتتعامل معه. ولايبقى اي تأثير لشكواها. لو كانت لهذه الاغلبية شجاعة كافية، لعبرت عن رفض الساعة المضافة بالاستمرار في تجاهلها، وذلك بضبط ساعاتها على كرينيتش ولا غير، ويستمر الجميع في العمل بها وعلى أساسها.،.. نحن قوم بلا نفس طويل، نشتكي اليوم وغدا ننسى اننا اشتكينا… وهذا ما يفهمه المسؤولون. يقررون فوقيا دون اعتبار لقوم لا يحسن الا الكلام الزائل والموسمي.

  • filali
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:27

    أنا فارءيي كان غايقسمو معانا الصبر ويخليوها نص ساعة gmt+0.5
    وهكا غا تكون القضية نص نص لا ضار لضرار.

  • karim
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:28

    هدا التوقيت فرض رغما عنا .الشعب كله يرفض هدا التوقيت .اين هي الديمقراطية اين هي إرادة الشعب

  • عبد الله
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:36

    داكشي علاش أطفال سبتة و مليلية مراض كاملين وعندهم أثار نفسية مساكين ….
    وماكاتحشموش… المغربي طلب منو أي حاجة إلا يفيق بكري…. كايخليو ولادهم فايقين حتى نصاصة تاع الليل و في الصباح يشكيو… نتحداكم تلقاو طفل فالزنقة فأوروبا بعد الثامنة ليلا! واولادنا كايلعبو كورة مع الحداش فالزنقة…
    قالك الأثار النفسية… مال ولاد سبتة و مليلية؟ ياك أرض وحدة وشمس وحدة؟
    ساهلة.. نعس بكري تفيق بكري..

  • متتبع
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:41

    من جهة، كأستاذ و كأب أراعي عناء الآباء و الأمهات و أطفالهم بعد حصول اضطراب في ساعاتهم البيولوجية بسبب هذا التغيير الذي لم تواكبه إجراءات على أرض الواقع (أمن كافي في الصباح الباكر/تحسيس إعلامي/تدرج في التطبيق…). و من جهة أخرى، أعتقد أن المشكل أعمق بكثير، فمع تغير نمط النوم لدى غالبية الأسر و خاصة الحضرية بتنوع الوسائل التكنولوجية اضطربت الساعة البيولوجية لديها منذ بداية الألفينات. و هنا أتساءل، لو تم تطبيق هذا الإجراء قبل هيمنة التكنولوجيا (قبل 2000) هل كنا سنسمع مثل هذا العدد الهائل من التعليقات المعارضة؟ أضن أن علينا التأني في معرفة الأسباب الحقيقة للمضاعفات الناجمة عن الساعة الإضافية فالشركات التكنولوجية لن تعترف أبدا بمسؤوليتها في هذا الاضطراب. و أخيرا، هذا رأي فقط لا أنتظر من القراء الاتفاق معه.

  • ع١غ
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:48

    اذا استجبنا ووافقنا على الدخول التاسعة أو التاسعة والنصف فاعلموا أن الفوج الثاني سيخرج مساء السابعة أو السابعة والنصف.
    وأن يستيقظ المرء صباحا وهو يستقبل طلوع النهار، خير من مغادرة المدارس ليلا حيث الظلام ما ينتج عنه.
    سنوات الستينات والسبعينات وبداية الثمانينات، كانت الدراسة تعتمد الدخول السابعة صباحا، وكان الأطفال يتوجهون بالمصابيح اليدوية لمدارسهم ويعود الفوج الثاني منهم تحت جنح الظلام.

  • بنعبدااسلام
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:50

    إن الذين “شمروا”على سواعدهم وتركوا جميع مشاكل المغرب جانبا حتى مرروا الساعة الإضافية المشؤومة بسرعة فائقة وجعلوها ساعة رسمية في المغرب ،تلبية ومحاباة للشركات الفرنسية ، ضاربين بعرض الحائط طلبات ،بل توسلات ، الشعب المغربي بعدم تمرير هذه الساعة، أقول هؤلاء أجرموا في حق الشعب المغربي وارتكبوا في حقه “مجزرة” نفسية أمرضت نفسانيا الصغار والكبار. من كانوا السبب في تمرير هذه الساعة الجريمة يحب أن يحاسبوا عاجلا أم آجلا، لأنهم بهذه الجريمة تسببوا في ارتباكِِ للتلاميذ ولآبائهم وأسرهم سيعانون من تبعاته النفسية لعدة أجيال. كان قبل هذه الساعة الإضافية تمر في الشارع فتلتقى بالتلامبذ والتلمبذات في طريقهم الى المدارس ،أما الآن فتلتقي بالتلامبذ مرفوقين بآبائهم وأمهاتهم لأن الدخول المدرسي يكون في جنح الظلام ،مما يثير المخاوف لدى الآباء من أرسال الأبناء لوحدهم في هذا التوقيت الى المدرسة. فتصوروا الإرتباك والإزدحام صباحا في الشوارع، الذي سببته هذه الساعة المشؤومة.

  • الواقعي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 10:55

    دابا واش المشكل فالظلام ولا فالساعة المبكرة. الأعذار كامل لي قالو كاتبين حاجة وحدة أن الآباء بغاو يسهرو حتى الوحدة ولا جوج و بغاو يبقاو ناعسين حتى العشرة.و هذا لا يستقيم . الظلام ما عمرو كان مشكل .لان كلشي التلاميذ كيخرجو فديك الوقت و صحاب الفران و صحاب النظافة و اللي عندهم لانافيت بعيدة. فاوربا ظلام عندهم نص نهار و ما كيتشكاو. بل كيقراو. اذا كان المشكل فالوقت المبكر بكل بساطة نعسو بكري باش تفيقو بكري. و انتوما فايقين حتى بجوج دلليل و تشكيو من السبعة دالصباح. سمحوليا هذا الفشوش الخاوي لانه حتى ملي كيقرب الصيف راه كيخرجو التلاميذ فالظلام نيت

  • ع.الحميد
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:03

    الله يعفو عليكم.ولادكم صابحين قبل من الثامنة صباحا يدردكون بلعب الكرة الضجيج يتعالى
    ونحن في يوم عطلة. هزلتم.

  • salma
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:05

    سلام عليكم الإخوان لكتكلمو على الخارج كنتو فيه ا شايفين الضروف و الكمليات لفيها هادوك الناس vous comparez l’incomparable و الله اهديكم هاد الساعة لتزادت هادي سنين و نحن نعاني منها احنا لكبار دارت لينا عقدة ا عاد وليدات الصغار لا حول و لا قوة إلا بالله كل صباح كنقولو حسبنا الله ونعم الوكيل

  • منير
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:06

    سياسة الدولة فاشلة فرضات عليهم فرنسا يزيدو ساعة وناس كلها كتعاني لا تلاميذ ولا ناس لي خدامين ودكشي لي خلا الجريمة تكثر هوما مكيهمهونش حيث كيفيقو لوقت لي بغاو لك الله يا مغربي

  • rachida
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:06

    السلام عليكم.إلى المعلق حسنو وكل من سيقول مثله ولكن نسيت أن تقول أن في اوروبا كذلك لا يوجد كثرة الكيرساج والاغتصابات إلا إذا صدرتت معظمها من المسلمين انفسهم.أنا أم أرملة أصطحب طفلي الصغير الى المدرسة في ذلك التوقيت المظلم وأاتحسس جوانبي كي لا يتبعني أحد المكبوتين لي ألا يغتصبني أو يغتصب إبني أو من أحد أصحاب الكريساج لأننا أصبحنا نعيش في دولة المغتصبين وليس دولة المسلمين اللذين نهامهم الله عن فعل هكذا أفعال حتى صرت لم أعد أدري هل أحمي ابني من المكبوثين أو احمي نفسي منهم وهناك نساء كثر مثلي كأن ليس لهن ازواج يوصلونا ابائهم إلى المدارس وينتظرون من زوجاتهم أن يوصلوهم في ذلك الوقت الدامس.تتحدث كأننا في مدينة فاضلة والعيون لا تتربص لا بالانثى ولا بالاطفال

  • ولد سيدي يوسف بن علي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:19

    لا تبديل لخلق الله، لأنه إذا بدلت ما خلق عليه الكون، فانتظر عواقب وخيمة، فتغيير الساعة البيولوجية لاي مخلوق، يترتب عليها ظهور امراض، جسدية ونفسبة، مما يعكس سلبا على المجتمع. وكما يلاحظ في الآونة الأخيرة كثرت الأمراض النفسية والجسدية، وكثرت الانتحارات بين الأفراد. والواضع لهذا القانون أي اضافة ساعة ، اسألوه عن الغدة الدرقية ودورها ، إن اجابكم فحتما سيعيد الساعة البيولوجية المعتادة. فإن لم يجبكم فاعلموا أن من يدير شؤونكم أمي لا يفقه في علم النفس والاجتماع، الطب والصحة. وامركم إلى الله. ونبقى نردد المثل المعروف: إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة.

  • Mohamed
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:25

    اللهم انا هذا منكر حسبي الله ونعم الوكيل في الناس لي زادونا هذه الساعة المشؤومة

  • brahimkaddouri
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:26

    التوقيت الشتوي والربيع ليست إلا مصلحة الإقتصاد والمواصلات
    أما الأسر كافة فاليزيدوا صبرا على صبر ول بالغالي والنفيس

  • ناموا و لا تستيقظوا ...
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:27

    ابناء الشعب الطموح الذي يرغب في بناء مستقبله و مستقبل بلاده يستيقظون يوميا قبل الفجر و لا يتذمرون من ذلك أما أنتم زيدو عليهم بطانية أخرى و لا تزعجوهم في نومهم حتى الظهر …من أراد العلا سهر الليالي في الدراسة و العمل و ليس في تقلب صفخات الغباء على الانترنت…

  • امينة
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:30

    ماذا جنينا من الساعة الإضافية ضررها اكثر من نفعها أمراض نتيجة ضغوطات نفسية وازدياد استهلاك الطاقة بحيث الكل يستيقظ باكرا المتمدرسين والأمهات من أجل إعداد الوجبات الغذائية قبل أذان الفجر بساعات ….

  • الراجي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:30

    انا اوفق المقال على التحليل انها معاناة حقيقية مع الابناء

  • aya
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:51

    بصح انا بعد المرات كنلقى الدروبة خاوين والضو مافيهمش

  • مواطنة
    الإثنين 11 يناير 2021 - 11:54

    انا بالنسبة لي احسن حاجةداروها هي مني زادو هاد الساعة من بين ممبزاتها ان الجميع اصبح كايصلي الفجر فوقتو وحنا كاملين كانعرفو فائدة الاستيقاظ بكري من الناحية العلمية عندي ابنة عندها 12 عام كاتقرا السيمانة كاملة فالصباح باستتناء يوم الخميس فالعشية وكتقول لي ماكنحملش نقرا فالعشية احسن حاجة عندها القراية فااصباح حنت سبحان الله التلاميذ كايتوعبو الدروس فااصباح احسن من العشية.هادو لي كايتشكاو قاتلهم العݣز راه العالم كامل فيه اابرد والتلج وحنى واحد ماكيتشكى. خليو وليداتكم اولفو الفياق بكري رام مزيان حتى من الناحية الصحية.راه ماشي اي دراسة سمعتوها تيقو بيها.

  • خديجة
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:01

    لقد وعد وزير الإدارة حينها الإتحادي بن عبد القادر بإخراج دراسة تفند وجود أضرار الساعة الإضافية على صحة المواطنين ، أين هي هذه الدراسة ؟ الرجل كذب علينا عاين باين بلا حشمة بلا حيا وهو وزير يا حسرة

  • Med.
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:02

    داخلت عليك بالله يالي زايد هاد الساعة . ديك لعشية كاملة. اش معمول بها. بغيتوها ترتاحو مع روسكم. وتقهوا و وساراو مع روسكم . ولادنا. كينوضو. مع. الفجر . يا عجبا. ياعجبا. اللهما ان هد منكر من قرارتكم .

  • anzar
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:14

    إلى المعلق حسنو:ألا تخجل من مقارة ما لا يجب أن يقارن بسبب الفرق الكبييير ، ألا تخجل من نفسك يا متفلسف وأنت تتحدث عن أطفال أوروبا (برلين-باريس.زيوريخ-لندن-هلسنكي-روما.مدريد-فيينا-بروكسيل ………)بأطفال ازيلال أنفكو ميدلت زاكورة الريصاني تارودانت الدريوش الرماني تازة سيدي سليمان واد زم الفقيه بنصالح والماس ميسور ….وهلم جرا….لا شك أنك لا تستيقظ من النوم حتى ال. 12 لذلك لا تحس بمعاناة الأطفال والأمهات بسبب هذا التوقيت المجحف خصوصا خلال فصل الشتاء الباريد.قالك في شوارع أوروبا لا توجد مدفآت،صحيح،ولكن توجد إنارة،أمن ،أزقة وشوارع لا مجال للحديث عنها،وسائل نقل حديثة…بدون ذكر اللباس الدافئ ووووو.كون تحشم شوي،لا تقارن مع وجود الفارق،أصمت وكفى.

  • مغربي في القرية
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:20

    الى وزير التعليم..والاكاديميات والمديريات…ماذا ستقولون لمن يسكن بعيد عن المدرسة بكلومترات مشيت على الاقدام …شعاب .ووديان..واوحال…ناهيك عن الخوف… الظلام….واحتمال.قطاع الطرق..توقع نسبة اغتصاب للبنات والاطفال . . تحت جنحة الظلام… الطفل يقوم مع الفجر …
    والسبب قرارات من مكاتب ضخمة..وابناء هم. يتهمون في مدارس خاصة وسيارات نقل من غرفة النوم للقسم….
    فإن لم تتقو الله في هاته البلاد …وهذا التعليم المريض المعتل…زدتونا بهاته الكارتة التوقيت….
    سيخرج البرهان في فلذات اكبادكم. بمصائب و امراض لا قبل لكم بها….اتقوا الله في اطفال الشعب ..في التعليم..والصحة..والعدالة…
    وحاربوا المفسدين الذين دمروا المغرب…بالسجن و ارجاع المال العام.والتسهير بهم..وتنفيذ القانون على الكبار قبل الصغار..من اجل مملكة مغربية سليمة.شامخة.امنة.

  • رأي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:22

    بالعكس الفياق بكري بالدهب مشري انا كنفيق مع وليدات نوجدهم لمدرسة الحمد الله نعسو بكري باش تفيقو بكري اومزيان جات مع وقت لفجر الانسان يصلي.

  • rac
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:23

    السلام عليكم.إلى المعلقة مواطنة هههه تقولين من ميزات تلك الساعة أنه أصبح جميع المغاربة يصلون صلاة الفجر في وقتها هل طرقتي أبواب الجميع ووجدتيهم فعلا أنهم يصلون الفجر في وقته.كلام فارغ من أصحابه.اذا كان ثلث المغاربة لا يصلون أصلا والثلث التاني لا يصلي الظهر ولا أي اوقات الصلاة في وقتها القانوني وتجده يتجول في الشوارع أو جالسا في المقاهي اوقات اذان الصلاة ولا يصليها إلا بعد أن يدخل إلى منزله ويجمعها كلها في صلاة واحدة إلا الثلث الثالث هو من يصليها في الوقت فمن أين أتيت إذن بأن جميع المغاربة يصلون صلاة الفجر في وقته رغم أن معظمهم لا يصلون أصلا.والله أنها تحليلات من البعض تثير الشفقة فعلا

  • مشارك
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:25

    الساعة الاءضافية بالمغرب ليست قرارا صائبا فهي مجرد عناد وطغيان من سعيد مزوارو ومن نحس الدين العثماني ومن يدعمهم حيث اءرادوا شد الحبل مع التلاميذ ومع اءولياءهم مستقوين في ذلك بسماسرة بعض المحطات الطرقية والانتخابات ولو اءن الساعة الاءصيلة بقيت على حالها لكان اءفضل بدل من هذه الشوهة فالظلام وما يضير التلاميذ لو اءنهم يغادرون المدارس مساءا بعد اءن يخيم الظلام على الاءقل تكون الشوارع مفعمة بالمزاج الجيد .

  • hicham
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:28

    المسألة واضحة مصلحة رونو وفرنسا قبل التلميد والمدرسة وقبل المواطن والءسؤة لك الله يا وطن تتحكم به لوبيات من كل جانب وكل يغني على ليلاه اسلاميين علمانيين لصوص ومتنورين مافيات واصحاب شركات استراكيين وسيوعيين وشعبويين وحتى بعض الاضرحة والزاويات ودول ودول وعلاقات والكل على حساب المواطن الدي لم يعد يسمع صوته من بين كل هءلاؤ ممن يملكون المال ليتكلمو عبر مكبرات

  • Med
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:34

    لأنه حكومة العثماني خلات الساعة على طول العام مع العلم في أروبا في الشتا كينقصو الساعة اللي زادو في الصيف دبا في إسبانيا التوقيت بحال المغرب لأنهم أخرو الساعة في أكتوبر

  • مشارك
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:37

    حزب العدالة زالتنمية يقتحم الاءذان بالزعيق والحديث عن الديموقراطية الداخلية للحزب وهو في مقدمة الحكومة وشركاؤه في المصالح قرر ذات يوم ودون الاءستشارة مع التلاميذ المعنيين بالاءمر ودون ديمقراطية والذين رفضوا هذا التغيير في الساعة الذي يستم منه رائحة كريهة ثم تم فرض القرار المجحف بمباركة مافيا محلية ممسوخة .

  • وجدي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:38

    فيناهي هاد الدراسة بعدا غي جيبوها.التلاميذ يدرسون ثلاثة أيام فقط في الأسبوع بالإضافة إلى أيام نهايات الأسبوع والعطل الوطنية والدينية وأيام إضرابات واحتجاجات الشغيلة التعليمية التي لا تنتهي.نطالب بالعودة إلى الدراسة لستة أيام لأن الوضعية الوبائية في تحسن ولا أعتقد أن هناك فرقا بين 3 أو 6 .طبعا الشغيلة التعليمية كالعادة لن يروقها كلامي لأنه يزعجها ولو أنه منطقي.

  • مواطن متضرر
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:49

    باركا علينا من كلام الذباب الإلكتروني. البارح كنتم تنادون بحقوق الأطفال وأنه لا يجب إيقاظهم وقت الفجر لأن ذلك يضرهم أما الآن تعارضون من يشتكون وقت الدخول المدرسي في هذه الساعة المظلمة الباردة.
    الشعب فعلا ضاق بهذه الساعة الإضافية قسرا ولا يمكن أن نقارن بالدول الأوروبية (الظروف والإمكانيات) وخاصة مع هذه الساعة المشؤومة التي أدخلوها علينا ظلما _الله يأخذ فيهم الحق هاذ المسؤولين الذين أخذوا المبادرة بلا رأي من الشعب. واحنا زعما درنا فيهم الثقة، أولادهم في مأمن وداروا فينا ما بغاو. لكن هل نملك حقا حرية القرار في بلادنا أو إنها إملاآت من “الخارج” وأن أمرنا ليس بيدنا.
    المهم في الانتخابات الجاية يجب على الحزب المرشح أن يضع في برنامجه “إزالة الساعة الإضافية” باش نعيشوا طبيعيين. وأرجو من المعارضين أن يقللوا من ملاحظاتهم الماكرة، إما أن يبدوا آراءهم أو يسكتوا إلى الأبد فهم لا يعانون كما نعاني مع أبنائنا. الله يهدينا جميعا.

  • العابر
    الإثنين 11 يناير 2021 - 12:55

    الى سليم من هولاندا، نتا كتهدر بلا علم واش المجتمع الهولندي هو المجتمع المغربي،واش المدارس ديال هولاندا هما المدارس ديال المغرب؟؟؟
    الشوفاج عندهوم فجميع المؤسسات لكريساج مكينش الطريق مصوبا……
    خسك تفهم علاش الناس مبغياش هاد الساعة ،التضحية ماشي ساهلة، تضحي نتا بمستقبل ولادك و صحتهم؟؟؟
    والله كن كنتي هنا متقبل هاد الساعة، ايوا دخول سوق راسك، راك مكتعانيش بحالنا!!!!

  • بلورة
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:01

    جواب على 1-حسنو : ها واحد من محبي “علم المقارنة”. حياتكم كلها مقارنة مع الآخر. كيتحفالكم تبداو تقارنوا. حتى المقارنة لها قواعدها : مثلا : يمكن لمدينة أوروبية أن تفيظ مياها لكن لا علاقة مع ما جرى في أكبر مدينة في المغرب… فهل سنقول : إوا حتى أوروبا كتغرق بالفيضان… دون مقارنة : التسيير، الحاكم، قنوات الصرف….الخ الخ الخ…. “علم المقارنة” ليراكم قارينوا حتى حنا قريناه.

    يعني من التالي : لسنا بلادا أهلا للمقارنة مع من هم أفظل منا. لكن يمكن مقارنة المغرب مع الدول التالية و التي كانت في الأمس القريب أسوأ منا لكن سبقتنا سنين عديدة في وقت وجيز جدا : رواندا، أثيوبيا، الهند…الخ.

    فهمتني أو نزيد نشرح ؟ !

  • abdou
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:03

    ما شاء الله . المسؤولون المنفدون في الشأن العام ليس لديهم أبناء داخل الأقسام الإبتدائية أو التعليم الثانوي الإعدادي.حتى يولوا الإهتمام لهؤلاء الأطفال وما بالك بالذين تفصلونهم مسافات طويلة بين مدارسهم لا حول لهم ولا قوة.
    على العموم وإن أسروا على بقاء هذه الساعة على الأقل يستثنون التعليم إن كانت مصلحتهم تقريب التوقيت بين أوروبا فليكفوا عن إضرار بالناشءة
    والله. ولي التوفيق.
    وعاش. الملك.

  • انا
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:15

    المشكل عند المغاربة هو مالك مزغب في كل الاحوال .الله غالب

  • Najia
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:18

    نحن البلد الوحيد الذي يعمل بالتوقيت الصيفي في فصل الشتاء والأدهى من هذا أن رئيس الحكومة طبيب نفساني أي مطلع بكل ما يترتب عن ذلك التوقيت من آثار سلبية علينا كبارا وصغارا … حسبنا الله ونعم الوكيل

  • youssef
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:21

    a Agadir en ville la plus part des lampadaires seteint a 8h normalement 7h GMT il fait très sembre tu peux pas voir les passant et surtout les élèves qui vont a l’école et les employés qui travaillent a 8h ils doivent sortire de chez eux a 7h30.

  • nour
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:27

    الى الفهايمية واللذين لا يفهمون من تفارنون ابدروبا بنا عندنا أمان اروبا مواصلات اروبا عقلية اروبا يشوفو بنت خارجة فالظلام ثم انها غرينيتش زائد واحد لما التهكم و تغيير محرى الكون و حتى لو نظام أروبا نظام كغيره يفرض على الاطفال العذاب هذا الروتين اللذي نعيشه نتاج قرارات د مجتمعية و طبقات قررت مكاننا و ليست بمقدسة هل نظام عدد الساعات و الفياق بكري خرج لينا انشطاينات تحميل الاطفال ما لا يتحملون بالنسبة لي المدرسة كانت رعبا لن الد كي لا أجبر روحا تاتي الى الدنيا دون اختيارها لتعيش قوانينا ما أنزل الله بها من سلطان الكل يشتكي من أجسام مرهقة من قلة النوم واش تنعس و لا تاكل و لا تحفظ و لا تخدم و لا دير الرياضة و لا تسهر مع الاصدقاء و لا تشبع نعاس و ما ينطبق على التمدرس ينطبق على ساعات العمل أنظمة استعبادية للطبقة السحيقة ليس الا الوقت جعل منه الانسان جحيما بتقسيمة قسمة ظيزى

  • الشفنج واتاي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:34

    عدت لإلقاء نظرة على التعاليق مادام الشتاء صبّات و ناظ شوية الربيع قلت نشوف آش خرج ..!!!!!

    خرجات جوج نقلات: نقلة بغات تفيق بكري ودور مع أول طلعة ديال الشمس ونقلة بغات تبقى مخمراها في التراب حتى وكان توصل الشمس لوسط السماء.

    واااااااالشرفاء، ساعة زايدة ساعة ناقصة راه طلوع الشمس لا علاقة بهاد السيناريو. الشمس تطلع و تغرب في نفس التوقيت من يوم خلق الله الحياة على هذه الارض.

  • وعزيز
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:39

    تأخرتم….

    بدا النهار في ربح مزيد من الدقائق يوميا…

    الراحة النفسية للكسالى….

    و الجد للمجتهدين…..

    ناموا و لا تستيقظوا… ما فاز الا………

    من يرى ان الخروج باكرا يضر بالصحة……

    يريد أن يحلم بالنهار…. و الأحلام تحقق بالاستيقاظ

  • متتبع مغربي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:44

    بالنسبة للساعة الصيفية التي تم الابقاء عنها شتاء فانا شخصيا تجاوزت الستين سنة ومفروض علي ان اعمل زطاطا(مصطلح تاريخي) مع افراد اسرتي صباحا وان مرضت لن يخرج احد لا للعمل ولا للدراسة بسبب ان ااشمس لا تشرق الا في وقت متاخر اضافة الى البرودة الشديدة كما انها خلقت للاسر مشاكل نفسية وعصبية واسالوا الناس عن معاناتهم مع الكريساج صباحا واطلب من القراء الذين يتحدثون عن اوربا اقول لهم بان الاوربيين انفسهم يعانون مع الساعه الإضافية نظرا لتاثيرها على الجسم وطلبنا مرارا من المسؤولين عبر منابر إعلامية ان يتم الغاء هذا الكابوس على الاقل خلال الخريف والشتاء وهناك اسر في الجبال الباردة تقطع مسافات ليلا للوصول الى المدارس….ونطلب الهداية للمسؤولين للرافة بنا والرجوع الى غرينتش خريفا وشتاء على الاقل

  • محب الاختصار
    الإثنين 11 يناير 2021 - 13:53

    قلناها عدة مرات أضرار تقديم الساعة القانونية تفوق بكثير منافعها
    والدليل هاهنا ارتفاع الهدر المدرسي ب أكثر من 20 فالمائة في السنة التي تم فرض هذا التوقيت المشؤوم على الناس ناهيك عن تخلي كثير من النساء عن عملهن مخافة التعرض للاعتداءات في الظلام الحالك صباحا وخاصة اللواتي يتنقلن صبحا بالعالم القروي والأحياء التي ينتشر فيها الإجرام بالمدن الكبرى
    حقيقة أشك فعليا في مدى رحمة ورأفة المسؤولين عندنا بالناس الذين أساسا يتصارعون مع الحياة فيزيدوهم صراعا آخر بالمجان وهو هذه الساعة المشؤومة,
    قال لي أحد أصدقائي الحائز على دكتوراه دولية في الاقتصاد أن البشر في البلاد ليس سوى قدرة شرائية أو انتاجية أو مصدر تحصيل ضرائب لدى المسؤولين لدينا ولا يتم اعتبارهم إنسانا بكامل الانسانية

  • ايت واعش
    الإثنين 11 يناير 2021 - 14:24

    التوقيت الطبيعي هو توقيت الطبيعة .وحسب الموقع الجغرافي فلا يزايد على صحتنا احد باروبا او بغيرها ، الساعة الاضافية ليست في محلها وهي من وحي خيال كارلوس غصن واصحاب الاموال وتبين فينا بعد ان غصن مجرد لص و..متهرب من الواجبات…يجب ان نسير بتوقيت الطبيعة ما يحدده الموقع الجغرافي ولا يجب ان تكون اوربا ولا غيرها قبلة نصلي بها ..وعلى ولاة الامور ..النظر في هذا التوقيت السيء خصوصا في القرى

  • محلل
    الإثنين 11 يناير 2021 - 14:32

    إلى اللذين يقارننا بأوربا لماذا هاجرتم وتركتم المغرب؟ ثم إن الشعوب تتكيف مع المناخ والذي تعيش فيه ونحن لدينا جو ساخن معظم السنة حتى إن أفراد الجيش الهولني والبريطاني عندما استعمروا إفريقيا وضمنها المغرب كانوا يلبسون بدلة عسكرية بالشروط
    وهناك في أوربا حكومات محلية تستشير شعوبها ولا تفرض عليهم شيئا يرفضونه

  • حرام عليكم
    الإثنين 11 يناير 2021 - 14:57

    والله حرام عليكم راه ولينا نخافو على بناتنا فالظلمة مع 8 وأوروبا ماشي بحال المغرب مافيهش الأمن …أوربا ماكاينش لكريساج

  • متضرر
    الإثنين 11 يناير 2021 - 14:58

    اذا مثلا تمت الاستجابة لبعض طلبات اولياء الامور باعتماد 9صباحا كموعد لدخول التلاميذ فهذا سيخلق مشكلا كذاك لأولياء الامور ذلك ان العاملات والعاملين منهم سيكونون ملزمين للذهاب الى مقرات العمل على الثامنة وابناؤهم على التاسعة هنا مكمن الخلل…كما ان العمال والعاملات هم ايضا بشر ويعانون مع الساعة الصيفية بسبب الكريساج صباحا وشدة البرد وقلة الامكانيات… لهذا الحل هو الرجوع الى الساعة القانونية للمملكة الى مابعد رمضان ان شاء الله.مادام انه اصبحت بدايته تقترب من نهاية مارس..والقراء الذين يتعجبون او يتهكمون من مطالبنا نطلب منهم ان بعيشوا مكاننا ومايكابده الناس العاملون في مناطق غير مناطقهم الاصليه والطلبة والتلاميذو…..و…الخوعلى الاقل يعينوننا بالصمت…

  • مواطن2
    الإثنين 11 يناير 2021 - 15:00

    سني يناهز ال75 لم اسمع خلال هذا العمر كله انقطاع اكثر من 300 الف تلميذ عن الدراسة حتى قراتها في مقال نشر على جريدة هسبريس هذا الاسبوع…رقم مخيف فعلا.تتنوع الاسباب لكن العدد يبعث على القلق….قد يكون التوقيت الحالي من الاسباب.لكن بصفة عامة هو توقيت غير لائق وغير تربوي ونتائجه لن تزيد امر التعليم الا سوءا…زيادة 60 دقيقة في المجالات التجارية او البنكية او في الموانئ والمطارات قد تكون مقبولة لعلاقة المغرب بدول على نفس التوقيت لكن الكثير من المصالح ليست لها اية علاقة بالموضوع على راسها التعليم والجماعات المحلية والمحاكم والمستشفيات وقطاعت اخرى متعددة. اقيم قرب 4 مؤسسات تعليمية وبحكم سني المتقدم لا انام الا قليلا ومن خلال النافذة ارى افواج التلاميد مصحوبين باولياء امورهم والليل لا زال قائما خلال شهر ذجنبر وبداية يناير.انها فعلا ماساة حقيقية.لا ادرك كيف يفكر من يدبر شؤون البلاد..هم تتوفر لديهم جميع اسباب الحياة …حتى ولو اقتضى تعليم ابنائهم ليلا لن يجدوا اية صعوبة في ذلك.كل شيء متوفر لديهم….والمواطن البسيط عليه ان يتحمل ولا يشتكي….الا لله الواحد القهار.

  • يوسف
    الإثنين 11 يناير 2021 - 16:08

    سؤال لماذا تحدف هذه الساعة في رمضان هل نحن مسلمون فقط في رمضان .وهناك من يقارن المغرب بهولندا او فرنسا كل دولة لها خصائصها فإما يطبقون زيادة الساعة العام كله بدون استثناء رمضان او ينقصوها هذا هو المنطق للاشارة فتوقيت المغرب حاليا متساو مع تونس واسبانيا وفرنسا مع العلم انهم بعيدين جغرافيا عنا.

  • كوميرة
    الإثنين 11 يناير 2021 - 16:22

    وجبة الفطور التي يجمع الجميع على ضروريتها يضرب بها عرض الحائط هذا التوقيت الغبي . كيفاش هاد الاسرة لي ماتيفطروش مع ولادهوم فالصباح غادية تخرج مواطن صالح ؟ الضغوط النفسية والقلق وجري جري لي تنشوفو عند الناس فمرحلة الشباب و الرشد من أسبابه العميقة المنسية هذا الروتين لي تيربي فالطفل من صغرو أنه يفيق و مايفطرش ويجري يلحق المدرسة !!! حتى الشهية متتكونش فالصباح عند الأطفال وحتى الكبار في الصباح الباكر . يعني كاين أطفال لي حياتهوم الدراسية كاملها ماعمرهوم فطرو فيها فالوقت . فأين هي التغذية الصحية لجسم سليم وعقل سليم ؟؟

  • أخصائي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 16:47

    الساعة الاضافية ااتي يتحدث عنها الاخصائي هي ساعات اضافية من العمل أي الذي يعمل أكثر من ٨ ساعات فما فوق و يهدر طاقة كبيرة بدون راحة

  • faty اسبانيا
    الإثنين 11 يناير 2021 - 17:37

    هد الحكومة الفاشلة من نهار جات وهيا غير تتقلب وتشقلب في كل شيئ في هد البلاد السعيدة القضاء علئ التعليم والصحة اللي معضم الاطباء هاجرو للخارج بسبب هد الحكومة والقضاء علئ الصندوق المقاصة اللي كان يساعد الفقراء في التخفيض الاثمنة للمواد الاساسية كسكر والزيت والشاي والطحين والغاز وكانو غادين ازيدو في الاثمنة القنينة الغاز وفكرو باش انقصو من الغاز و واقولو انهم لن يزيدو في الثمن شوفو افعال الشياطين القنينة كنت نعقل عليها كدوم شهرين والان كدوم غير خمسة عشر يوما و القروض اللي غرقونا فيه و الساعة المشئومة اللي تيوقعو فيها الاغتصابات والسرقات والجرائيم بكل انواعها حسبي الله ونعمة الوكيل تجار في الدين .

  • بودواهي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:17

    ان حكومة الظلام المخزنية تمارس سياسة فضيعة جدا اتجاه التلاميد و المدرسين و كدلك على الآباء و الأمهات من خلال هده السياسة التعليمية الرعناء التي ليس زيادة الساعة إلا رقما من عدة أرقام مفجعة جاءت بها و التي لم يسبق لها مثيل من حيث التدبير الحكومي في علاقته مع المجتمع و الدي سبب مآسي كثيرة ارجعت حياة الناس إلى جحيم خاصة ادا اضفنا إليها الغلاء الفاحش للاسعار و عدم الزيادة في الأجور لفترة طويلة جدا لم يحصل مثلها في السابق بالإضافة إلى سياسة التفقير و القمع و الاعتقالات و الاجهازات المتتالية على كل المكتسبات السابقة و في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية…

  • المغترب
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 08:21

    أعيش في بلجيكا واصطحب ابني وابنتي إلى المدرسة باكرا وفي الظلام،زد على ذلك أنهم في المدرسة يتركون الأولاد يلعبون في الساحة لمدة 30دقيقة قبل الدخول إلى في البرد القارس .ولا أحد يشتكي ولم يصب ابنائي بأي مرض لا أفهم المغاربة يريدون التغيير وحياة كريمة لكن بالمقابل لا يحبون التضحية والجدية ونفظ الكسل عن عقولهم وابدانهم.
    وبدون فلسفة لأن هدا واقعنا كبرت في المغرب وأعيش الآن مغتربا هناك فرق كبير بين الشعب الأوروبي والافريقي الأول يكافح ويجتهد والتاني يحب النوم والرفاهية بدون تعب .

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 2

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري